سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

عصا موسى في التكوين ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > غنم القوم نفشت في الحرث » آخر مشاركة: الاشراف العام > إنما تنذر من إتبع الذكر » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا سمي النبي أميا ؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ » آخر مشاركة: وليدنجم > يوم القيامة في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الزمان وذاكرة الخلق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > "حول" في القرآن الكريم » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مصافحة النساء » آخر مشاركة: وليدنجم > هل هناك عذاب للقبر ؟ وما دليل ذلك من القرءان والسنة ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ميثاق المصلين » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُواْ أَوْلاَدَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ ..!! من هم ..؟؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حقيقة النفط في قرءان يقرأ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كالعديد من المكتشفات الفطرية : اكتشف كيف ثم اكتشاف (الصابون ) بالصدفة !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ ما المسغبة ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (11) الميتة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الكيماويات المنزلية… الموت المتسلل إلى بيوتنا ! ( منقول للافادة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > العقل الموسوي وقراءة في الآية " وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوآ لقومكما بمصر بيوتا " » آخر مشاركة: وليدراضي > تساؤلات عربية خليجيه » آخر مشاركة: وليدراضي >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,325
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار)



    قيام طاقة طاهرة خالية من الفساد : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار)




    وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ ءامَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ }المدثر 31




    ثقافة العقيدة المهدوية تقوم على أركان إصلاح الفساد سواء كان فردياً أو جماعياً وعندما يكون فردياً فإن عقيدة (الإنتظار) ستكون فردية وعلى العبد المكلف المؤمن بالحماية الإلهية أن ينتظر الوعد الإلهي بحمايته من الفساد وأن يصبر ويصطبر على عبادته لله ففي نقطة حاسمة تخضع لحكمة الله سبحانه يكون تدخل منظومة المهدي ناجزة نافذة وتلك الصفة تحتاج إلى (إنتظار) الحكمة الإلهية في الميقات فالمهدي ومنظومته هي منظومة (مأمورة) وليست منظمة تمتلك خيارات فردية وحتى إن كانت للصفات الفردية أثراً من خلال رابط (الشفاعة) إلا أن الشفاعة لا تقوم إلا باذن الله وبالتالي فإن حكمة المكلف لا ترقى إلى حكمة (عاقبة الأمور) التي هي صفة من صفات الله ومثل تلك الصفة التي تستهدف عاقبة الأمور نجدها في (سجن يوسف) بوضوح فـيوسف كان (منتظراً) لفاعلية المنظومة الإصلاحية الربانية حين صبر على سجنه وهو محب للسجن حتى جاء ميقات في (تزامن زمني) مع سجينين صاحباه في السجن كان أحدهما خادماً للملك وكان هنلك تزامن زمني في شحة زرع لسبع سنين مع تزامن رؤيا في منام الملك هزت كيانه وجعلته يطلب تفسير ذلك الحلم فجاء دور المنظومة الإصلاحية جامعاً لمجموعة كبيرة من الإصلاحات منها درء مخاطر السوء في شحة الزرع وإيمان الملك وإعتراف إمرأة العزيز بذنبها وإخراج يوسف من السجن وتوليه بيت المال و .. و .. و .. وحزمة كبيرة من الإصلاحات حملها بيان المثل الشريف وكانت كلها تخضع للإنتظار.


    أما بخصوص شمولية العدل الإلهي لكل البشر ملحدين كانوا أو مجرمين أو مسلمين متأسلمين لا دين لهم فذلك يخضع إلى دراسة تحليلية لكثير من أمثلة القرءان كما في مثل نوح حيث كانت النجاة متخصصة بشخوصها (من سبق عليه القول) كما جاء في مثل لوط عليه السلام حيث كانت النجاة متخصصة بمن قام لوط بتأهيلهم للصلاح (أسر بأهلك ليلا) وكذلك نقرأ غرق فرعون ونجاة بني إسرائيل حصراً عند إنفلاق البحر ومنه مساراً (يبساً) كان مسلكاً ءامنا لبناة الإسراء (بني إسرائيل) ونقرأ نصاً شاملاً في النجاة في قرءان الله :


    {ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ ءامَنُواْ كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ }يونس103

    {ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً }مريم72

    {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ }الأنبياء88

    {قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطاً قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ }العنكبوت
    32


    ثقافة العقيدة المهدوية في الفكر المستقل ستجد أن للفعل المهدوي شقان (الأول) هو الإصلاح الفردي وحماية المؤمنين فرادى . (الثاني) هو في الإصلاح العام والقضاء على مصادر الفساد من أساسها وهنلك مثلان قرءانيان يتحدثان عن الإصلاح الشامل والذي يقابله دمار شامل .
    ـ


    المثل الشريف الاول : ينهي كل أشكال الحياة الفاسدة ويبدأ بحياة جديدة (الدمار الشامل للأرض ومن عليها) وهو مسطور في مثل نوح عليه السلام .
    ـ


    المثل الشريف الثاني : وهو إصلاح شامل يقابله دمار شامل للفئة المفسدة في الأرض (فرعون وجنده) وفي كلا المثلين تكون الوسيلة الإلهية الشريفة هو (الغرق) .


    في كلا المثلين ....

    هنلك ناجين وهنلك مدمرين ...


    في كلا المثلين تستمر بعدهم الحياة مع فارق في الوصف ...
    ـ


    ففي مثل نوح عليه السلام لا يبق من الأرض شيء إلا ويصاب بالغرق فتكون السفينة هي مركب النجاة .
    ـ

    في مثل فرعون وجنده هنلك (فلقة في البحر) ومسار ءامن (يبساً) ينجي بناة الإسراء (بني إسرائيل)


    كذلك هنلك تذكرة كبيرة وعظيمة ويحتاجها طلاب الثقافة المهدوية وهي :
    {فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ ءايَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ ءايَاتِنَا لَغَافِلُونَ }يونس92


    والكلام الشريف يحمل قانون موجه إلى فرعون حيث يتم بقاء بدن فرعون (حضارته المزخرفة) بكامل تقنياتها إلا أنها تخضع للتغيير من خلال تعييرها مجدداً وفق نظم الخلق كما في مثل ذو القرنين وبناء الردم بين فساد الموج في يأجوج ومأجوج والناس ...


    كما حمل المثل الشريف في سورة الرعد (ولو ان قرءانا سيرت به الجبال او قطعت به الارض او كلم به الموتى) وهي ثلاث مراشد علمية قرءانية تعييرية تقوم بتعيير كل فاسد لغرض إصلاحه كما أن هنلك ـ مثلاً ـ قرءانياً في قيام طاقة طاهرة خالية من الفساد :


    {وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ ءامَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ }المدثر31


    الذين أوتوا الكتاب هم الذين مارسوا التقنيات من خلال (ما كتبه الله) من قوانين في الفيزياء والكيمياء والبايولوجيا وغيرها من علوم المادة وتطبيقاتها حيث سيحصل لهم (عدم إرتياب) في تشغيل العدة الملائكية مع (صحبة النار) أي الطاقة غير الفاسدة وتلك الصفة (عدم إرتياب الذين أوتوا الكتاب) هي في نفس التذكرة الشريفة في مثل موسى وسحرة فرعون الذين ءامنوا بإله موسى رغم فرعنة فرعون.

    وهي تتطابق مع ما جاء في سورة الانبياء

    {حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ }الأنبياء96

    (وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ }الأنبياء97


    وهو إيمان الذين أوتوا الكتاب فهم الذين رصدوا فساد يأجوج ومأجوج وهو رصد علمي


    وكل تلك الأمثال الشريفة وغيرها كثير كثير تقيم التذكرة أن التقنيات المعاصرة سوف تبقى ءاية لمن يأتي خلف فرعون بموجب تذكرة دستورية فالتقنيات جميعها هي (بدن فرعون) وبها يتفرعن في زمننا كما نرى ذلك بوضوح في هيمنته الكبرى على الأرض بتقنياته الفائقة (روم) فهم يرمون عن بعد في تقنيات متقدمة سوف تكون ءاية لمن يستخلف النظام الفرعوني لقيام (أرض العدل) وتحقق الوعد الإلهي بالإصلاح الشامل (تشرق الأرض بنور ربها فقط) دون شريك .
    ذلك هو يوم المهدي ومنظومته التي تعمل بالأمر الإلهي وفيها (وحي) ... فأوحينا إليهم فعل الخيرات ... حين يمارسون تلك الإصلاحات علنا معرفين بهويتهم وإنتسابهم إلى منظومة مأمورة بامر الله سيكون ذلك هو يوم الظهور لتلك المنظومة ولكن البشر ليس هم كالبشر بل من يبقى من البشر في ذلك اليوم هم فقط (بناة الاسراء) اي (بني اسرائيل) وهم قلة حيث سيغرق الخلق في سوء الحضارة .


    ذلك هو ميقات الظهور المعلن لمنظومة المهدي ويأتي الإعلان من خلال إعلان تكويني وليس إعلان صحفي أو نداء (ثوري) مهدوي وذلك لأن بني إسرائيل (بناة الاسراء) سيدركون تلك المنظومة ومن خلال أمرين (الأول نجاتهم من الكارثة) عند غرق (فرعون) و (المواطنين) وهم جند فرعون (الثاني) من خلال هيكلية البرنامج الإصلاحي المتواتر من خلال ثقافة واسعة في العقيدة المهدوية .




    ...........................................

    بيانات قرءانية من ملف ( حديث عن المهدي المنتظر )

    حديث عن ( المهدي ) المنتظر !!





  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 53
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار)


    اختي الباحثة القديرة والمتكلمة الرصينة
    سلام عليك وعلى كل من يقرأ ما خطته اناملك ذات الوقار
    لي استفسار عن الاشراط الاجتماعية عن الساعة حين ذكرها لنا نبينا الكريم محمد الامين عليه صلاتنا وسلامنا حيث ءخبر بأن ءول الايات طلوع الشمس من مغربها > رءيت القرءان يشير الى كون هذه الاشراط العشرة عبارة عن رؤيا منامية كما في سورة الاسراء

    < {وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا} (60)

    سورة الإسراء ونحن قد علمنا من كتاب ءلله تعالى ان قانون الخلق

    {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} (30)

    سورة الروم فلا تبديل لخلق الله وهي في ءاية الشمس

    < {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (258) سورة البقرة >

    فقانون الشمس لن يتغير وتخرج من مغربها على الخلق فيكون ما رآه النبي الكريم هو رؤيا منامية كما رأى ابراهيم في المنام بذبح ابنه اسماعيل

    اختي ءلكريمة

    كاتبة فرنسية كتبت ايام الحملة المسعورة على حضارة العرب من جانب الغرب فألفت كتابا حمل عنوانه < شمس العرب تسطع على الغرب > اذا فكأن النبي اراد وأشار الى هذا ان حضارة الغرب او حضارة الغرب او شمس الغرب ستخرج من عندهم او ناحيتهم < خروج الشمس من مغربها > لحين من الدهر ثم تعاد الكرة مرة اخرى الى مشرقها بدليل < وأشرقت الارض بنور ربها >

    ولكم فائق الاحترام

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,325
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار)



    الأخ المحترم وليد راضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لتذكيرنا بهذا المنشور ببيانه العظيم ، وهو مما ذكرنا ويذكرنا به فضيلة الحاج الخالدي اطال الله في عمره


    ومادام الموضوع يتحدث عن قيام ( طاقة طاهرة ) ، فدعني اذكركم واذكر الاخوة المتابعين ان ( الشجرة الملعونة في القرءان ) هي ( شجرة النفط .. قوم نوح ) ... ونقرء :







    مقتبس بيان


    فالشجر هو فاعليات في انقلاب تكويني وهو واضح في نص شريف (اذ جعل لكم من الشجر الاخضر نارا فاذا انتم منه توقدون) فما جمعته الشجرة (الحاوية) .. تفرقه النار ... والنص الشريف يعتبر الشجر الاخضر ذا صفة تكوينية ثابتة في الخلق (اذ جعل لكم) ولو تصور الانسان ان الشجر المتكون من عناصر كونية لن يشتعل بالنار فماذا سيكون ومن اين يأتي الانسان بجذوة نار .. بل لو ان الانسان استخلص المواد الكونية من النبات من عنصر حديد وكالسيوم وصوديوم وغيرها فهل تلك العناصر قابلة للاشتعال ..؟؟ انها اشارة قدسية الى منظومة تكوين في الخلق نرى من خلالها فاعليات التكوين عند انقلاب التفعيل في اتجاهين الاول في النشيء والثاني في النار (اذ جعل لكم من الشجر الاخضر نارا) ... ... في تلك راصدة عقل في فكر مستقل .. بل مستقل جدا والا فان ماسكة العقل سوف لن تمسك هذه الراصدة ...

    فاي شجرة ملعونة في القرءان ..؟؟ .. لابد انها تكون في القرءان ولا بد من البحث عنها .. واول صفة يستدركها العقل ان تلك هي حاوية (شجرة) أي انها كانت من اصل منقلب تكوينيا ويعود ينقلب في النار ... مثلها مثل الشجر الاخصر فتلك صفاتها بمطابقة مقاصد اللفظ ...

    لو عدنا الى القرءان لوجدنا ان كثيرا من الناس ملعونين بصفاتهم وانهم كثيرون على مر الازمان ولكن الوصف القرءاني يتحدث عن (شجرة ملعونة) وليس شجر ... ذلك يعني ان هنلك حاوية متحدة الصفة وكأنها شجرة واحدة ...

    تلك الصفة كانت في قوم نوح فكانوا مشمولين بكفر جماعي شامل تعرضوا بسببه الى عملية انقلاب تكويني منشور في القرءان تفصيلا في سورة هود من الاية رقم 25 لغاية 48 مع التأكيد ان ذلك المثل (مثل نوح) يتفرق في القرءان في قرابة 50 موقع قرءاني يستوجب جمعه من (فرقان) مفرق ويجب ان يتم بناء البيان على شكل متوالية ايات اي (اية تتلو اية) ليقوم البيان وان لم تكن (آية تتلو آية) فان الفهم يتعثر .. والرابط التالي يساعد في تقريب صورة من صور مثل نوح والنفط

    نوح والنفط

    كما ننصح بمراجعة الرابط التالي لنفس الغرض

    حقيقة النفط في قرءان يقرأ


    اذا استطاع الفكر المستقل ان يمسك بحقيقة النفط وان مصدره من مخلوقات كافرة ملعونة من قوم نوح وان صفتها الكفر الملعون بفاعليته في القرءان وان تلك المخلوقات حقنت في الارض فلسوف يعرف ان تلك هي شجرة ملعونة وان في انتاج النار منها (وقود) هو انما خروج على سنة الخلق يؤدي الى تدمير تناغمية تلك السنن لان مصدريتها ملعونة ولم تكن نارا من الشجر الاخضر بل نارا من شجرة ملعونة في القرءان

    الانقلاب التكويني الذي حصل مع قوم نوح يمنح تلك الحاوية صفة (شجرة) ومنها نار نعرفها في زماننا ونعرف ايضا كثير من نتائج تلك النار في اعلام مشهور في احتباس حراري وجفاف مطر وشحة مياه وتصحر وسرطان وفايروسات و .. و .. وكثير كثير (ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا او تحل قريبا من دارهم حتى ياتي وعد الله ان الله لا يخلف الميعاد) الرعد


    الانقلاب التكويني الذي حصل مع قوم نوح يمنح تلك الحاوية صفة (شجرة) ومنها نار نعرفها في زماننا ونعرف ايضا كثير من نتائج تلك النار في اعلام مشهور في احتباس حراري وجفاف مطر وشحة مياه وتصحر وسرطان وفايروسات و .. و .. وكثير كثير (ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا او تحل قريبا من دارهم حتى ياتي وعد الله ان الله لا يخلف الميعاد) الرعد

    هذا التخريج الفكري ليس تخريج تفسيري بل استقراء لقانون الهي مسطور في القرءان وذلك لا يعني ان النفط هو الوحيد الموصوف بصفة (الشجرة الملعونة في القرءان) بل يعني ان النفط (حاوية) تلك الشجرة وتوجد حاويات اخرى ينطبق عليها القانون الالهي ولكنها تتصف بصفة الأنقلاب التكويني في فاعليتها ويكون ذلك عند النشأة الاولى ويكون نارا في انقلاب ثاني يلي الانقلاب الاول مثل الشجر الاخضر نارا ... وفي تلك الصفة الانقلابية المزدوجة تستمر موازنة الطبيعة بما اتقن الله خلقها وصنعها وقدر اقواتها .


    ( الحاج عبود الخالدي )

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 684
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 33
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : مدرس تربية فنية

    رد: قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار)


    السلام عليم ورحمة ربي وبركاته
    اختي وديعة العمراني ،

    ممتنين لكي فعلا على تذكر البيان الرائع والذي اسهب في تذكرنا لأشياء في قصة المخلوقات الكافرة من قوم نوح وهنا يثار بعض التساؤلات من مثل :

    هل ما يعرفه العلم اليوم من عصور الديناصورات والكواركات وغيرها كانت مهندسة وراثيا من قبل قوم نوح وسخروهم لأشيائهم خصوصا وصفهم في القران لهم ولما عمته ءيديهم بقوله تعالى < وقوم نوح من قبل انهم كانوا هم اظلم واطغى > واندثروا مع من هندسوهم .

    هل يمكننا القول مفترين بالحق لابالظن ان سفينة /فلك نوح ومن معه من المؤمنين كانوا في موقع الجن من السماء او طبقة الاوزون كما جاء في مخلوق الجان خصوصا وأن وصف السفينة (الفلك ) مثل طبيعة الشمس في الجريان < وهي تجري بهم في موج كالجبال > < والشمس تجري لمستقر لها ذالك تقدير العزيز العليم >

    والنبي الاكرم محمد عليه صلاتنا وسلامنا جاء في الروايات المنقولة عنه على مايشوبها من الريب قوله عن السماء < موج مكفوف > .

    مما يجعلنا نرصد ان حركة الشمس ايضا تجري في موج كالجبال مكفوف .

    نود منك يا ذات الوقار القاء قبس من نورك الأخاذ حول هذه الاستفسارات بما من به ربنا عليكي .

    احترامنا الفائق لشخصكي الكريم ،


    سلام عليكي وعلى كل حواريكي
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 06-25-2019 الساعة 05:28 PM

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,325
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار)



    الأخ المحترم وليد نجم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    دعني أولا أذكركم وأتذر معكم كيف غرق ( قوم نوح ) ... في طوفانهم :



    تساؤلات عن الطوفان :

    (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الحشر:21)

    اذا اردنا ان نتصور ان الماء قد غطى الجبال فاننا نحتاج الى ارتفاع يصل الى الاف الامتار واذا ارادت الارض ان تبتلع كل تلك الكمية فانها لا بد ان تنفجر


    الماء الذي نعرفه مسمى باسمه لانه (مشغل تكويني) وهو يجعل كل شيء حي ... يقابله مشغل تكويني يجعل كل شيء ميت ولو افترضنا ان الاوكسجين قد اختفى من الارض نتيجة تأكسده فان الناس جميعا سيموتون (غرقا) لان الغرق يعني (توقف التنفس) وهو في عدم حصول المخلوقات على الاوكسجين ...

    يوجد في الارض عنصر فلزي كبير الحجم وهو يأتي بعد السلكون في كتلة الارض وزنا ... ذلك المعدن حديث الاكتشاف لانه لم يكن حر في الطبيعة وهو الالمنيوم والمعروف ان الالمنيوم لا يتأكسد ولا يتنازل عن الاوكسجين في درجات الحرارة العالية (لا يختزل بسهوله) لذلك تستعمل اكاسيد الالمنيوم (البوكسايت) لبناء الافران ذات الحرارة العالية .... اذا كان الالمنيوم لا يتأكسد بسهولة كما هو ثابت علميا بل تتأكسد طبقة خفيفة منه على سطحه وتكون عازلة فلا يتأكسد ما تحتها فكيف اصبح كل الالمنيوم في الارض متأكسد ولا يوجد منه بضع كيلوغرامات حرة طبيعيا كما ان البوكسايت (اكاسيد الالمنيوم) لا يختزل اوكسجينها الا تحت ظروف حرارية بوجود تيار كهربائي ...

    ذلك يؤكد ان حدثا تكوينيا قد حدث ادى الى شفط الاوكسجين من غلاف الارض الهوائي فماتت المخلوقات جميعا ... كما ان ثاني اوكسيد الكربون يفقد اوكسجينه ايضا حين تكون عملية شفط الاوكسجين تكوينية التفعيل .

    الاثارة اعلاه تقيم (تفكر عقلي) في فقدان الاوكسجين عند غرق قوم نوح وتلك التصورات لم تأتي من فراغ بل من متابعات طويلة عريضة لحقائق قائمة بيننا فكما هو ثابت ان الالمنيوم العنيد في التأكسد لا يمكن العثور عليه كعنصر حر في الطبيعة نجد ان النفط هو من مركبات كاربونية (حياتية) والمفروض ان نجد فيها عنصر الاوكسجين الا انها فقدت الاوكسجين فالنفط هو بايولوجيا فقدت اوكسجينها والله يقول لنا :

    (أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأعراف:69)

    ونحن نذكر الاء الله في هذه المحاولة ونذكر اننا خلفاء من بعد قوم نوح بتذكرة قائمة بين ايدينا وليس تذكرة تاريخية لان التاريخ لن يقيم الذكرى في العقل فالمادة التاريخية لا تنفع كمذكر يذكرنا :


    الغرق هو فقد الاوكسجين
    الاوكسجين متأكسد مع الالمنيوم بتفرد واضح
    النفط هو مركبات بايولوجية سحب عنها الاوكسجين (مخلوقات زمن نوح)
    الارض ابتلعت مائها فما هو ماء الارض

    (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (يونس:24)

    الماء النازل من السماء اختلط بنبات الارض فاصبح بوضوح (ماء الارض) وهو الذي تم ابتلاعه في مثل نوح بعد ان تم امر الله في قوم نوح

    ذلك ايجاز موجز في تساؤلكم الكريم والموضوع يحمل علوما تهز الكيان العلمي القائم الا ان الناس عن قرءانهم ساهون ..!!

    السلام عليكم

    تساؤلات عن الطوفان....


  6. #6
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,325
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار)




    أخي الفاضل وليد نجم

    بالتأكيد أن حضارة نوح وصلت الى قمة التدهور البيئي والفساد في كل ما خلقه الله على طبيعته ، قوم وصلوا الى قمم حضارية خطيرة غيرت من كل شيء!! تعديلات وراثية ، هواء ملوث ، ماء ملوث ، نبات ليس بنبات ، طعام ليس بطعام ، هواء ليس بهواء ، أنعام ليست بأنعام ... ملبس ليس بملبس ..... الخ

    كما جاء وصفه في البيان الخطير أدناه :

    بيان خطير في علوم القرءان

    اما عن سفينة ( نوح ) فهي قد سخرت ( الجاذبية ) ... سفينة من ( فلك ) !! لذا نأمل منكم الاطلاع على القراءة التالية وما حملت من مصادر مهمة المرتبطة كلها بالمثل القرءاني ( حضارة نوح ) وصناعة الفلك ونجاة المؤمنين .

    (وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ نوح) و سر ( الجاذبية)


    شكرا لاصغائكم ،

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. موضوع الخلود في النار...ام الخروج من النار
    بواسطة اسعد مبارك في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-14-2018, 01:52 PM
  2. صحبة أصحاب الكهف ( من أجل أدب يحرك الضمير العقائدي المعاصر )
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-13-2018, 06:37 AM
  3. لما سميت ءاية أصحاب الكهف بالاية العجب : ما مدلول " العجب " المرتبط بلفظ " ءاية " ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض الايات البينات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-10-2016, 12:57 AM
  4. الطاقة الحرة أو الطاقة االأثيرية المجانية
    بواسطة سوران رسول في المنتدى مجلس الحوار بين العلم والدين
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-08-2014, 08:44 AM
  5. صحبة أصحاب الكهف
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-19-2011, 09:02 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137