سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما هو رأيكم بالقول بأن علي (ع ) كان ممن عندهم علم الكتاب ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > المشركات والمشركين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الرقيا ( بأجر ) باطلة ولا تمتلك اي رابط يشفي المريض » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > بلدان مسلمة ...!! متشردوها ياكلون من القمامة !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حي على الصلاة ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الجمع بين الصلاتين » آخر مشاركة: حامد صالح > وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الكون : (مرءاة تقابلها مرءاة) وبينهما الخلق (المصور) فهو كون (لا متناهي) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > عاد وثمود وناقة صالح : قراءة علمية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفهم حدود ( تكليف ) الفرد ( المسلم ) !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > أسس إخراج أمة الخير للناس » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > (لايمسه الا المطهرون) الاية ..ماهي الطهارة ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > اين يقع المسجد الاقصى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حبل من الله وحبل من الناس .. كيف يكون ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > القرءان محفوظ وفيه كامل ( سنة المصطفى ) عليه افضل الصلاة و السلام » آخر مشاركة: الاشراف العام > ربط العقيدة بالمادة : ممارسات عيسى عليه السلام العلمية المادية ( كمثال ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > القرءان من الازل الى السرمد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > نــقــاء خــلق ...و أنـاقـة فكــر ..... » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الآية (كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ ) : ما هي ( النذر ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 154
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !
    الهوايه : ان أغادر الحياه مطمئن !

    المشركات والمشركين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛


    (وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يؤمن وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعبد مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبكم أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (221) البقرة


    تحيه طيبه ومحبه للجميع ولفضيلة معلمنا الحاج عبود نسال الله ان يدوم عليه صحته وعافيته ..ونود ان نسال فضيلتكم عن تاويل هذه الايه الكريمة والتي تتحدث عن حد من حدود الله على قدر اجتهادي !؟

    ونود ان نسال فضيلتكم ما المقصود بالنكاح في هذه الاية هل هو الزواج ؟ ومن هم المشركات ؟ هل هم المشركين بالله ؟ ام المشركين بمعنى مرتبطين بعلاقة اخرى كالزواج فهو شراكة ؟ حتى يؤمن ؟؟ لماذا لم تكتب الايه يؤمنوا؟ بينما عندما تحدث عن المشركين جاءت كلمة يؤمنوا وليس مؤمن ؟ وما نوعية التامين (الايمان)المطلوبه ان جاز السؤال ؟!

    وكيف لنا ان نتاكد من ايمانهم أي انهم اصبحوا مؤمنين؟؟


    سلام عليكم؛
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 01-11-2019 الساعة 04:49 AM

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,350
    التقييم: 215

    رد: المشركات والمشركين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكركم على اثارتكم التي تستوجب قيامة ثقافة فكريه في الشرك فـ مفهوم الشرك انحسر في الخطاب العقائدي الموروث عندما يكون الشرك بالله الا ان للشرك حضورا في غير ذلك كما جاء في نص الاية 221 من سورة البقرة التي ذكرتموها في اثارتكم الكريمة حيث جاء في القرءان صفة الشرك في ممارسة الزنا بصفته (نكاح فيه شرك) اي فيه شراكة لا تتطابق مع نظم الله في النكاح

    { الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (2)
    الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ } (سورة النور 2 - 3)

    الشراكه الموصوفه في النص الشريف هي (شراكة نكاح) وليست شرك بالله وذلك من تدبر القرءان والتبصرة العقلية للنص الشريف

    النكاح هو حصرا لقاء الزوجين (الذكر والانثى) ولا يوجد قصد عربي ءاخر لـ لفط (النكاح) لذلك فان الشرك المقصود هو شرك في تلك الصفة

    (حتى يؤمن) .. لا تعني الايمان بالله بل يعني (تأمين طهر وعاء النكاح) والتطهير يشمل الذكر والانثى لتقوم قيمومة انهاء (الشرك) ... فاذا كان مثل تلك الشراكه موجوده قديما قبل الاسلام ومعترف بها اجتماعيا فهي موجودة اليوم في المجتمعات المتحررة !! بل هي اشد مراسا من زمن الجاهلية قبل الاسلام بل تعتبر حرية فردية للذكر والانثى فكثير من النساء في العصر الحديث لهن اكثر من صديق تضاجعه فهي (مشركة) رغم انها غير متزوجه فهي ليست (زانية) بل (مشركه) في النكاح ومثل تلك الحالة ورد نص عدم شرعية الزواج بها حتى تخرج من صفة الشرك (
    وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يؤمن) وهنا تبرز قناة فكرية في ان الايمان بالله لا يعني شهادة ان (لا إله إلا الله) بل تعني ان يقوم العبد بتأمين نفسه وكيانه بموجب النظم الالهية التي فرضها على عباده في النكاح دون شراكة مع الممارسات الشيطانية كما في (المعاشرة غير الشرعية) لغير المتزوجين ذكورا كانوا او اناثا فقد جاء في النص الشريف شراكة الذكور ايضا في النكاح (وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا) فالكثير من المتحضرين يمارسون التعاشر مع عدة صديقات ومثل ذلك الشخص لا يجوز تزويجه من مؤمنة حتى يطهر من ذلك الشرك ويترك تلك الممارسة التي لا يرضاها الله .. مقتبس:


    وكيف لنا ان نتاكد من ايمانهم أي انهم اصبحوا مؤمنين؟؟

    بالنسبة للنساء فان انقطعن عن المعاشرة غير الشرعية على توبة واستغفار بلا رجعة ثلاثة اشهر دون ان يظهر عليها علامات الحمل فتكون (مؤمنه)

    الرجل اذا انقطع عن المعاشرة غير الشرعيه على توبة واستغفار فيكون مؤهلا لنكاح شرعي بلا شراكه

    { إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللهِ لِلَّذِينَ
    يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللهُ عَلِيمًا حَكِيمًا } (سورة النساء 17)

    ثقافة الايمان وثقافة الشرك لا تزال سائدة بين الناس وفق المستقرات الفكرية الموروثه من زمن لا يشبه زمننا من حيث الممارسات فمن كان يؤمن بالله يعني انه يعترف بصفته كخالق ومن كان يوحد الله يعني انه لا يعترف بخالق غيره ومن كان لا يشرك بالله يعني انه يوحد الله ورغم ان تلك المستقرات (فطرية) الا انها لا تنفع في زمننا المعاصر لان هنلك ءالهة كثيرة يخضع لها الانسان المتحضر رغم انه موحد لله فكرا ولا يشرك معه (في فكره) إله ءاخر الا ان الوطنيين اليوم انما يشركون الوطن بالله بل ويجعلونه ندا لله والمرضى في عصرنا انما يشركون الطب الحديث مع الله في الشفاء ويجعلون الطب الحديث سببا في الشفاء فيدعون الله بالشفاء مع شريك طبي حديث يسمونه سببا ومن يتناول الاغذية الصناعية المعاصرة وفيها شرك من غذاء خلقه الله مخلوطا مع غذاء صنعه البشر انما اشرك مع الله الها ءاخر

    نحتاج الى وسعة فكر (تفكر) في ءايات ومذكرات القرءان لمثل تلك الصفات التي بقيت كما تركها لنا التاريخ والتي لا نزال نعتمدها على انها (دين نعتنقه) الا انه خاوي الوصال مع منظومة الله (الحق) فهي مشوبة بالكفر والشرك بالله ونحن لا نعلم المرابط العلمية للشرك بالله ومرابط العلة في الايمان بالله ولا نسعى لمعرفة تلك المرابط !!

    نكرر شكرنا لاثارتكم الكريمه لانها توسع دائرة الفكر في ادراك كينونة الشرك في كل شيء والامان في نظم الله الامينه

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 193
    التقييم: 210

    رد: المشركات والمشركين


    السلام عليكم

    قال تعالى:

    (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ )

    (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ )

    التوحيد بمفهومه التقليدي موجود في فطرة البشر عامة،


    (وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ )

    (وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ )


    لكن الكارثة التي وقع فيها البشر والمسلمون منهم هي عدم الإيمان بنظم الله سبحانه، فانتشر الزنا والربى والمخدرات وحتى المثلية والوطنية والقومية.

    واصبح المؤمن غريبا وحيدا يقبض على دينه كما يقبض على الجمر. ولا حول ولا قوة إلا بالله.


    السلام عليكم.


    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 01-13-2019 الساعة 06:00 PM

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 154
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: المشركات والمشركين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛

    والشكر لكم فضلية عالمنا الحاج عبود ولجهودكم المباركة

    سلام عليكم؛
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; يوم أمس الساعة 07:23 PM

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,196
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: المشركات والمشركين



    بسم الله الرحمان الرحيم

    في الحقيقة من تتخذ لنفسها اكثر من صديق تضاجعه في غياب زوجها لا يؤمن لها !! فهي فاسدة فسادا مخزيا ومن الصعب اثبات توبتها واستغفارها ...

    ان كانت المفسدة في الرجل لا تجوز وهي فساد وضلال ... فان مفسدة النساء هي الأقبح والأفظع ... فالمرأة هي وعاء الطهر والقدس .


    شكرا لهذا المنشور القيم .. رغم اني أرى أن العلاقة القدسية الطاهرة بين الأزواج تتزواج معنى ( شرك النكاح ) ولا بد ان تتطهر من جميع انواع الشرك ، ليسمو المؤمنة والمؤمنة بانفسهما نحو حياط الايمان والطهر الرباني .. ليبارك الله لهما في نسلها وذريتهما وحياتهما .

    فالمرأة العفيفة جنة الرجل المؤمن ... وأحسن لها ان تحيط نفسها بحجاب عن الناس واقر موقر .

    هدى المؤمنين والمؤمنات الى ما فيهم خيرهم وصلاحهم .

    السلام عليكم


  6. #6
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,395
    التقييم: 10

    رد: المشركات والمشركين



    رسالة وردت المعهد من سيدة متزوجة ( أم) وربة بيت تحكي معاناتها مع الخيانة الزوجية وتسأل ان كان عليها اثم انها مازالت تعاشر زوجها رغم علمها باتخاذه لعشيقة خشية ان يمسك الانفاق عن بيته وابنائه :

    نص المراسلة مع التصويب :

    سيدى الفاضل ،

    أنا سيدة متزوجة أم وربة بيت وحكايتي قد تتشابه مع العديد من حكايات النساء ومعاناتهم في
    موضوع الخيانة الزوجية ) ، أنا سيدة اكتشفت ان زوجي يخونني مع اخريات وحين صارحته اعلمني انه وقع في نفس الزلة مرارا ولم يستطع ان يتوب ، متعللا انه يجد عند اولائك النسوة او الفتيات العشيقات ما لا يجده عندي من ممارسات شاذة وفظة . فهو كان مبتلي في شبابه بمشاهدة الافلام الخليعة ولم يستطع ان يتخلص من ارثها الفكري رغم عزمه على التوبة مرارا .

    هو زوج كريم يحب اسرته وبيته واولاده ويجبني كوني قريبته ووجدني نعم الزوجة المثالية المخلصة ، ولم يرغب بتطليقي بل رفض ذلك رفضا قاطعا وهددني ان انا كررت طلب الطلاق سيعصف بالاسرة والاولاد كلهم ، بل هو يطلب مني ان ابقي على معاشرتي معه بحب وود لان علاقته بي شيء غالي ومقدس وثمين ـ كما قال ـ ومع الاخريات العشيقات فقط متعة ونزوات .

    امر زوجي وفكره حيرني ، استجبت لطلبه بابقاء المعاشرة بيننا على امل ان يتغير يوما ما ويكون يوما قريبا توبة نصوحا لا رجعة فيها لتهنئ حياتنا ، الا ان قرات اليوم منشوركم هذا وعلمت منه انه لا يجوز للمراة المتزوجة ان تبقي على علاقتها الشرعية ( النكاح ) ان كان زوجها يتخذ لنفسه خليلات ( شريكات ) فذلك شرك مبين .

    فاسودت الدنيا في عيني واقفلت الحلول في وجهي ، فماذا افعل ؟

    هل اطلب الطلاق ، ام اطلب من زوجي ان يعلن توبته ويتخلى عن علاقاته الغير الشرعية تلك ؟

    وان وافق على مطلبي ووعدني بالتوبة ، فكيف لي ان أتاكد من توبته واستغفاره ، فمن الصعب معرفة احوال الرجل او متابعة خطواته واين يذهب ومن اين اتى ومع من كان ؟

    عكس المراة التي من السهل امتحانها بل ذلك ميسر بمكوثها في بيتها محصنة ، او تشديد الرقابة عليها ان كانت من النساء الماجنات المشكوك في عفتهن .

    ولكن الرجل كيف للمرأة ان تمتحن بعلها وتتاكد انه لن يعود في غفلة منها بالخارج الى اخطائه .

    ولو سمحتم لي بسؤال اخير اضافي عن المدة المذكورة : ثلاث اشهر ، فلما ثلاث اشهر بالضبط وليس اكثر او اقل ، فهل لهذه المدة رابط قرءاني .

    معذرة للاطالة ، وشكري الجزيل لكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137