سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,553
    التقييم: 215

    { يَضْرِبُ اللهُ الْأَمْثَالَ } ما هو الضرب وكيف ؟!


    { يَضْرِبُ اللهُ الْأَمْثَالَ } ما هو الضرب وكيف ؟!

    من أجل بيان القرءان المبين في الامثال الشريفة

    أمثال القرءان كثيرة وقد ورد لفظ الجذر (مثل) في القرءان قرابة 70 مره مما يدلل على اهمية المثل القرءاني وحاكميته في البيان

    قيل في امثال القرءان انها عبرة لمن يعتبر الا ان ذلك التخريج لا يحمل صفة العلم ويدفع حملة القرءان الى الاختلاف من خلال الرؤية الفكرية لـ العبرة حيث تتعدد وجهات النظر لـ العبرة المقصوده في النص وتلعب الرواية التاريخية لـ اصحاب المثل القرءاني دورا غير حميد في الاختلاف فـ كل فئة ترى العبرة حسب مصادرها وذلك يؤدي الى ضياع العبرة الحقيقية للمثل القرءاني فيضيع رابط البيان الشريف وبذلك يفتقد الرابط العلمي للمثل الشريف فاصبحت العبرة المنقولة عبر الارث العقائدي غير مؤهله لمنح طالب البيان القرءاني فرصة تحديد العلة ومشغلها فالعبرة دائما نتيجة لحراك فكري معرفي عائم لا يمتلك نظم الكيفيه التي قام من اجلها المثل ولا يمتلك مرابط علتها فتكون مجهولة مثل المثل اليوسفي الذي تحول الى قصة صالحة لـ الانتاج التمثيلي الدرامي لان المسلمين حين يقرأون المثل القرءاني يعتبرون مفاصله على انها (فقاعة حدث) مثل رؤيا يوسف واخوة يوسف الذين ارادوا ان يخلو وجه ابيهم لهم فغدروا بيوسف ورموه في الجب الا ان مسببات ذلك الاخلاء خضع للرأي على ان يوسف فائق الجمال واباه يحبه اكثر منهم ومثل ذلك التخريج الفكري يطعن بعدالة يعقوب الذي يعلم من الله ما لا يعلمون !! فهو يمتلك عدالة الانبياء ولا يفرق بين ولد وءاخر في ابوته لهم

    لفظ (مثل) في علم الحرف القرءاني يعني (فاعلية مشغل لـ منطلق فاعليه) اي ان المثل القرءاني يقيم فاعلية عقلانية (مشغل عقلاني) لمنطلق فاعلية تقوم عند المتذكر وعندها يكون قادرا على ادراك علة المثل واذا ادرك العلة فانه يستطيع تطبيقه في حياته اليوميه عند قيام الحاجة اليه فعلى سبيل المثل ننقل مفردة من ملة ابراهيم التي وردت في القرءان والذي قال { وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ } الا ان نص قرءاني ءاخر بين بيانا ءاخر

    { وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ
    إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ } (سورة التوبة 114)

    وذلك لا يعني (في التطبيق) ان ابراهيم اوقف الاستغفار بل ان ابراهيم اكتفى بما استغفره لاباه للحد الذي جعله يتبرأ من اباه وينطبق ذلك المثل على شخص ما حمل ملة ابراهيم الا ان في جيناته الواردة من ابويه خلل جيني (تصدعات جينية) منقولة اليه بشكل تراكمي من ءابائه فاصبح يكثر من الصيام في رمضان وغير رمضان حتى يتمكن من تأهيل جيناته واختفاء اثر السوء الذي كان يحمله من جينات اباه وهي الموعدة التي وعده اياه فلما تحققت عرف ان اباه وسلسلة ءابائه الذين اورثوه جينات متصدعة كان كل واحد منهم عدو لله حين عبث بجيناته السليمة فكانت برائته من ابائه عندما استطاع وتمكن من تأهيل جيناته هو فالمثل القرءاني انما يبين مرابط علل الاشياء التي احتواها المثل وليس قصة عابرة تؤخذ منها العبرة الفكرية والتي غالبا ما تخطيء في تحديد رابطها مع المثل القرءاني وفي هذا الوصف تقوم صفة (الضرب) التي ضرب بها المثل القرءاني (يضرب الله الامثال) فالامثال هي (مضرب الهي) يتم فيه ضرب الصفات التي يريد الله ان يكشف مشغل علتها لحملة القرءان او لـ العقل البشري عموما

    { أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ
    كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللهُ الْأَمْثَالَ } (سورة الرعد 17)

    عند تدبر النص الشريف ندرك ان (الإخبار القرءاني) يعتبر مثلا يضرب به مثلما نقرأ في النص الشريف اعلاه { أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا } فالمثل القرءاني لا يشترط ان يكون قصة مسماة باسم بطلها كأن يكون مثل يوسف او زكريا او يعقوب او غيره بل يعتبر الخبر القرءاني واي نص من نصوص القرءان هو مثل قرءاني مثل { ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ } فهو مثل مضروب في القرءان حتى لو كان من حرف واحد مثل (ن) وذلك التخريج الفكري مؤكد عند التبصرة في الاية 17 من سورة الرعد اعلاه فهي نص غير مسمى وغير مرتبط بصفة بشرية بل بظاهرة كونيه فيها مطر وسيل وحلية ومتاع وخاتمتها (
    كَذَلِكَ) (يَضْرِبُ اللهُ الْأَمْثَالَ) فما هو الضرب

    لفظ (ضرب) في منطق الناس ذهب مذاهب منطقية شتى فهو اما ان يكون ضرب فيزيائي كما في الضرب بالمطرقة وجاء في القرءان { فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا } او (
    فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ) او ضرب الارقام ببعضها كما في جدول الضرب او ضرب الامثال كما جاء في القرءان (يَضْرِبُ اللهُ الْأَمْثَالَ) كما يستخدم الناس في منطقهم لفظ (ضارب) لمن يكون متمكنا من فعله او حرفته او فكره فيقال حكيم ضارب الحكمة او نجار ضارب اي انه نجار مبتكر يبتكر اشياء في النجارة هي خارج الحيازه عند غيره !! وفي منطق الناس لفظ (الاضراب) ويراد منه الاحتجاج على شيء لا يرضاه الناس فما هي المقاصد الشريفة للفظ (ضرب) والتي تحمل فاعلية لـ صفة واحده تستوعب مجمل استخدامات ذلك اللفظ في ما تشعب في منطق الناس

    لفظ ضرب في علم الحرف القرءاني يعني (قابض خارج حيز الوسيله) وهنا نسعى لتطبيق هذه الصفة على ممارسات منطق لفظ (ضرب) لمجمل تشعباته المنطقية

    { إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ ءامَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ
    فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ } (سورة الأَنْفال 12)

    الضرب فوق الاعناق يعني (قبض وسيلة تفوق ما اعتنقوا من اثم) ما اعتنقوا من اثم وعدوان هو حيز وسيله خارج رضا المعتدى عليه ... ضرب كل بنان يعني في لسان عربي مبين اضربوا كل ما تبنوه في عدائهم لكم اي اقبضوا ما خرج من وسيلتهم لحيز متنحي هو (مظاهر العدوان) الاضراب .. نقول فلان اضرب عن العمل وهو يريد ليقبظ ما هو خارج حيازة الرضا الذي دفعه للعمل مع رب العمل فان تصدع عنده الرضا بسبب ذلك فيضرب عن العمل ضرب الارقام ... عندما نضرب رقما برقم انما نسعى لقبض نتيجة خارج حيازة طالب الحساب اي حاجة يحتاجها طالب الضرب وهي نتيجة الضرب

    ضرب الامثال .. هي عملية قبض ما ينتجه المثل من صفات عقلانية (علمية) يريد الله ان يبينها لقاريء القرءان فهي علمية الصفة وتمتلك (مشغل علة) لـ مكونات المثل القرءاني والتي تكون خارج حيازة عقلانية قاريء القرءان فيضرب له المثل ليقبض ذلك الخروج العقلاني قبض ايقاف فيفهم نصوص المثل

    من ذلك الحراك الفكري يتضح ان ضرب المثل القرءاني هو (منهج قرءاني) علمي يراد منه البيان الدستوري لكينونة النص الشريف وان عملية الضرب يراد منها (قبض عقلاني) لتخريجات المثل القرءاني فهو (وسيله عقلانيه) منهجيه تعتبر من امهات منهج البيان القرءاني ومن شروط ذلك المنهج ان لا يؤخذ النص القرءاني على منهج منطقنا السائد بل لا بد من استخراج العلة التي يسعى المثل القرءاني لنقلها الى عقل الباحث في القرءان

    تلك ذكرى عسى ان تنفع المؤمنين

    { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } (سورة الذاريات 55)


    الحاج عبود الخالدي

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ


  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,401
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: { يَضْرِبُ اللهُ الْأَمْثَالَ } ما هو الضرب وكيف ؟!



    المثل القرءاني : منظومة المهدي



    (منظومة المهدي ) الإصلاحية موجودة في خارطة الخلق وبوسعة واسعة في
    الخطاب القرءاني .




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    القرءان ورد على شكل خامة بيان إلهي مثله مثل (الخارطة) التي يرسمها المصمم وينفذها المنفذ كما هي خرائط زماننا ، فالخارطة عبارة عن (أمثال) من خطوط وقياسات طول وعرض ورسوم تخطيطية وأسهم دلالية وألوان فهي (أمثال مثلها في التنفيذ الميداني) فرمزية الترانسستور أو المكثف أو السالب والموجب على سبيل المثال لها ( أمثال) على تلك الخارطة يعرفها مصمم الخارطة ويعرفها منفذ الخارطة (المهندس)، ومثلها القرءان فالقرءان (خارطة لفظية حرفية) أرسلها المصمم (الله) ويقرأ نفاذها (المستخدم) وهو (الإنسان) ويرى نفاذيتها في ما كتبه الله في الخلق (إنه لقرءان كريم * في كتاب مكنون) ...

    القرءان لم يذكر لنا أن يوماً سيأتي وينشق القمر أو أنه إنشق في يوم ما ! إلا أن تلك التذكرة هي مثل لإشتقاق قوانين القمر من خلال زمن السرعة (إقتراب الساعة) فالسرعة الصاروخية هي ( إقتراب السعي) أي (اقتراب الساعة) وإشتقاق قوانين القمر من القمر الذي يدور حول الأرض فكان تدبر القرءان والتبصرة في نصوصه يعني أن يوماً يأتي فيه أقمار صناعية مبنية على قوانين القمر بعد أن تزداد تقنيات السرعة في تقريب زمن السعي ( إقتراب الساعة) .



    العنوان 21: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَر) ..حديث عن آية انشقاق القمر ..!!



    وبنفس المنهجية نقرأ في القرءان مثل طالوت ومثل خرم السفينة ومثل يوسف ومثل عالم الغيب والشهادة وغيرها من الأمثال التي تقيم مساحة علم في علوم الله المثلى يظهر فيها جليا أن لله حكومة إصلاحية يمارسها بشر مثلنا وجاء نص (وجعلناهم أئمة يهدون بامرنا) محفزا للعقل أن يتسائل (أين هم أولئك الأئمة الذي يوحي إليهم الله) فلا أحد بعد المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام إدعى أنه (إمام يوحى له) حتى فقه الشيعة الإمامية الإثنا عشرية ومنهم المهدي وهو الإمام الثاني عشر عندهم ما قال فقهاء الشيعة أن اولئك الأئمة كان يوحى لهم فالوحي عندهم توقف عند قبض الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام وعند كل فقهاء المسلمين موقف فقهي مماثل{وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ }الأنبياء73

    فقهاء المسلمين يقولون بـ (العرفانية) وهو مصطلح يتطابق مع مثل العبد الذي أتاه الله علما والذي صاحب موسى في خرم السفينة ، فمن أولئك الأئمة الذين يوحي إليهم الله (فعل الخيرات) و (إقام الصلاة) و (إيتاء الزكاة) وهل تلك الصفات هي صفات تقليدية في فعل الخير وفي إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة ..؟؟ فإذا كانت أفعال معتادة فما هي ضرورة الوحي وحاجته والعباد يؤدونها بلا وحي بل من تعاليم الشريعة ..؟؟ تلك الإستفزازات العقلية إنما هي ثورة عقل في القرءان من أجل العلم فيكون برنامج المهدي برنامج إلهي واضح ومبين من خلال مساحة كبيرة من علوم الله المثلى وليس من نص محدد أو لفظ محدد ولعل إدراك المؤمن أن الله سبحانه يتصدى لكل أمر من شؤون العباد يكفي لأن يعترف المؤمن بحكومة الله في الأرض إلا أن (أدواة تلك الحكومة) شملها الضباب العقائدي الكثيف فلا يزال الفقه الإسلامي التقليدي لا يفقه أدوات حكومة الله في زمن الحياة فـ ( منظومة المهدي ) الإصلاحية موجودة في خارطة الخلق وبوسعة واسعة في الخطاب القرءاني .


    ( الحاج عبود الخالدي )



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ
    بواسطة سهل المروان في المنتدى مجلس بحث نتائج التبصرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-10-2019, 09:11 AM
  2. وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-08-2019, 06:09 AM
  3. الاية ( لَقَدْ رَضِى اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ) : هي ( رضى ) وليس ( رضي )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-16-2018, 04:28 PM
  4. مَا يَفْعَلُ اللهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وءامَنْتُمْ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-09-2014, 01:52 AM
  5. ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ..)
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-26-2011, 05:56 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146