سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (4) لحم الخنزير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > يأجوج ومأجوج في التكوين » آخر مشاركة: وليدراضي > الجــــن ...!!!( تسجيل هام في المشاركة 11 و12 ) » آخر مشاركة: وليدراضي > تساؤل : ماذا عن التصدق للميت ؟؟ هل يصل الثواب للميت . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الآية الكريمة (وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ) ...هل للرسل والأنبياء ذنوب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > إشكالية أن لكل حرف معنى » آخر مشاركة: وليدراضي > انظروا ( رحمكم الله ) كيف ( تمر الجبال مر السحاب ) ../ الباحثة وديعة عمراني » آخر مشاركة: وليدراضي > الزمان وذاكرة الخلق » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > والد الباحثه وديعة عمراني في ذمة الخلود » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرب .. والربا ...! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( فيء ) الظل و علة ( الصلاة) والشمس » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( إذا السماء انفطرت .. منفطر ) :لفظ ( السماء ) اسم ( مؤنث ) ام ( مذكر ) ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : مرض ( التوحد ) » آخر مشاركة: وليدنجم > فاتقوا النار » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: سهل المروان > علوم العقل : منسك الهدي بالحج ( نموذجا ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد والريبوت السياسي » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد في العلم » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 527
    تاريخ التسجيل : Jan 2015
    المشاركات: 54
    التقييم: 10

    معشر الجن والانس


    السلام عليكم و رحمة الله

    احاول في هذا المنشور نقل افكاري ليتم غربلتها واخد احسنها ...

    يعتمد الرقاة والفقهاء الذين يدعي اكثرهم انهم يعالجون الناس بالقرءان على الظن ولا يعتمدون على امور يقينية وعلمية بل هم من الذين يشترون بايات الله ثمن قليل ...

    عالم الجن عالم مبهم رغم ان له معشر مع الانس الا ان فهم كيفية تلك العشرية تبقى في سلة الظنون ولم يكشف الستار عنها الى يومنا الحاضر وفي اعتقادي المتواضع لو تم التعرف على عالم الجن لفهمنا العقل الموسوي ...

    يقال ان القرين هو نفسه المعشر من الجن فعندما تقوم بافعال الخير يقوم قرينك باتباع منهجك ويجني افعالك وعندما تقوم بافعال الشر يجني القرين افعالك فعندما تكون تصلي مثلا وتصوم وتفعل الحسنات ثم بعدها بشهر او اكثر تغير افعالك الى شرب الخمر وغيرها من افعال الشر فقرينك يتعرض هو ايضا لتلك التقلبات وكلما شكرت شكر وعندما تكفر يكفر معك وعندما تتذبذب هنا وهناك يصاب القرين بالارهاق فيتعرض الانس للتصدع ...

    فيذهب اهل المتصدع بالمتصدع الى الراقي فيقرء الراقي عليه القرءان فيصاب المتصدع بالاختناق ويبدأ بالتكلم بمنطق غير مفهوم فلا يعرف المتصدع بمرضه ويأخد الراقي ثمن قرائته لايات من القرءان بعد ان يدعي ان القرين او الجن قد خرج او عائلة كانت تسكنه قد خرجت وبعد مدة تعود نفس العائلة أو غيرها من اكاذيبهم ودجلهم وظنونهم التي ليس لها اي صلة بالحق ...

    رجل سلم لرجل ، فيه شركاء متشاكسون ...

    (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا رَّجُلا فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلا سَلَمًا لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ ) الزمر 29

    الاول يعرف معشر الجن والانس وموسى وهرون

    والاخر فيه شركاء متشاكسون هذا يقول بانه مس وذلك يقول بانه سحر والاخر يقول هو الجنون واخر يقول هذا بسبب افعالك فيتعرض المتصدع لتشاكس افكارهم في عقله فيزيد في الخسران ...

    السلام عليكم

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 214
    التقييم: 210

    رد: معشر الجن والانس


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي العزيز اداوي المصطفى المحترم ...

    الجن القرين للانسان والذي هو في معشر مع الانسان ينطبق تماما على السلسلة او الشريط الجيني (DNA) للانسان ( وهذا من فطرة النطق tنطلق على المادة الوراثية بالعربية اسم جين) ، وهذه المادة الكروموسومية ( الجينات) تكون الموجود في كل خلية من خلايا جسم الانساني فلا يوجد انسان بدون جين , والانسان في حالة تبادلية مع جيناته , فعندما تكون جيناتك سليمة فانت في أمان من الامراض وعندما تكون جيناتك غير سليمة فانت في مرض .

    فعندما يفعل الانسان الفعل والاعمال الخيرية المتوافقة مع الفطرة السليمة ستنخزن هذه الافعال في هذه الجينات وتكون على شكل كتابات مترسبة فوق الجينات وفي الطب يسمى (epigenetic) اي فوق الجيني وهذه الافعال المتوافقة مع الفطرة السليمة والتي كتبت فوق الجين بعلمك وفعلك سـ تساعد في عملية تصليح الجينات غير السليمة والابقاء على قيمومة وسلامة الجينات السليمة...

    اما عند ما يعمل الانسان افعال مخالفة للفطرة السليمة مثلا استعمال المواد الكيميائية او التعرض للاشعاعات الكونية او اخذ الادوية الكيميائية او الغضب والخوف او اكل المأكولات المضرة فان هذه الفعاليات المخالفة ستترسب فوق الجينات على شكل كتابة وتقوم بطفرة وراثية في الجينات السليمة او يساعد على تحفيز الجينات غير السليمة لاظهار وتكوين بروتينات مسؤلة عن ظهور الامراض في جسم الانسان فتتصدع وتتعطل الجينات اولا ثم يتصدع الجسم الانساني تبعا لتصدع وعطل الجينات ...

    وفي حديث ابن مسعود أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “ما منكم من أحد إلا وقد وُكِّل به قَرِينُه من الجن وقرينُه من الملائكة” قالوا: وإيَّاك؟ قال: “وإيَّايَ إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير”.

    وهذه الجينات يأخذها الانسان بشكل وراثة فان كان سلسلة الجينية للاباء سليمة ( سلالة الاباء ) سليمة فان جيناتك ستكون سليمة ( منا المسلمون ومنا القاسطون) وعلى الانسان ان يحافظ على جيناته السليمة ( لذلك فسلالة الانبياء طاهرة وسليمة ( الانبياء مسلمون ومن سلالة طاهرة وسليمة ) ....وان كانت سلالة الاباء غير سليمة (اي السلسلة الجينية للاب غير سليمة ) فان سلسلة جيناتك تكون غير سليمة وعليك بتصليح الجينات غير السليمة وذلك بزيادة عمل الحسنات وفعل الخيرات والابتعاد عن المحرمات من المأكل والملبس والمشرب والمسكن لان كل هذه الافعال ستؤثر على الشريط او السلسلة الجينية لدى الانسان وتساعد في تصليح الجينات غير السليمة والابقاء على القيمومة الحسنة للجينات السليمة ، وإلا فان الاعمال غير السليمة او الخاطئة (الخطيئة) ستساعد في انتكاسة الجينات حتى تتعطل الجينات لدى الانسان وعندما يتعطل الجين ستتعطل العشرة بينك وبين الشريط الجيني لدى الانسان ( واذا العشار عطلت) وان تعطل العشرة المتكونة بين الجين والانسان يعني في الطب صنع بروتينات غير سليمة في الخلية والذي يترتب عليه بناء خلية غير سليمة, ومن ثم بناء عضو غير سليم, ومن ثم بناء انسان غير سليم وهذا يؤثر على عقلية الانسان , فاذا كان جسمك غير سليم فان العقل سيكون غير سليم وهذه هي الامراض العضوية والجسدية والعقلية للانسان , كلها تبدأ من الجين ...وعلوم الطب المعاصر الان كلها تبحث في الجين لان اساس شقاء او سلامة الانسان هو في الجين الوراثي (DNA)..


    ولابد من الاشارة الى اقوال الاستاذ الفاضل الحاج عبود الخالدي جزاه الله كل الخير في هذا الموضوع حيث اشار الى ان :


    مخلوق الجان الذي يمتك كيان تكويني عشري (معشر) مع الانسان يقوم مع قيام المستوى العقلي الخامس الا انه موجود بعقلانياته الخمس من لحظة لقاح البيضة البشرية لغاية القبر ...في نصوص القرءان الشريفة والخاصة بمخلوق الجان لا يوجد (عذاب) للجان موصوف بعد الموت فكل الوعود التي وعد بها الله الصالحين بعد الموت لا وجود لثواب الاخرة فيها للجان بل للانسان فقط اما العذاب الذي وعد به المجرمين فان الجان يسجل حضورا في العذاب بصفته شريك في العذاب مع المعشر بينه وبين الانسان في يوم ءاخر وليس في يوم داني من النشاط فلكل نشاط بداية (دانية) ونتيجة مؤجلة في يوم اخير

    {وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَليمٌ }الأنعام128


    فعلى سبيل المثال حين يتم (حشر بايولوجيا الجسد) في اصابة تمتلك منهجية سرطانية فهو حشر سيء وهي (عذاب) يقع في زمن الفلك (الحياة) لان للسرطان (اجل) (مؤجل) فحين ينشط الناشط في نشاط ما يكون سببا للسرطان فان السرطان سوف لن يظهر يوم النشاط الاول (الحياة الدنيا) وانشطته لا تزال (دانية) يدنو بها الانسان في رغباته (استمتع بعضنا ببعض) فيكون العذاب في يوم (ءاخر) وهو يوم (أخير) بعد ان يفعل النشاط فعله

    {يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ ءايَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ }الأنعام130

    اذا عرف الانسان مخلوق الجان فان مركزية معرفية ستسهم كثيرا في وقف التدهور الصحي للجسد البشري بشكل عام وذلك التدهور حصل بسبب التطبيقات الحضارية والممارسات الحديثة التي سجلت خروجا على سنن التكوين ونظم الله واذا ما تصدى المسلمون لعلوم ذلك المخلوق في القرءان فان بطاقة نصر اسلامية سوف تحل في كيان المسلمين تجعلهم اسياد الارض فوق اسياد الارض الحاليين بدون بندقية او جهاد مسلح بل بالعلم

    هنلك كثير من النصوص القرءانية فهمت على غير مقاصد الله بل اعتمدت مقاصد الناس (الناسين) الذين نسوا لسان القرءان العربي المبين فحملة القرءان نسوا (اختزلوا) اللسان العربي المبين حين قرأوا القرءان .

    السلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 01-25-2019 الساعة 06:11 PM

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 527
    تاريخ التسجيل : Jan 2015
    المشاركات: 54
    التقييم: 10

    رد: معشر الجن والانس


    السلام عليكم و رحمة الله

    على ضوء ما تفضل به الاخ الكريم اسعد مبارك نطرح بعض الافكار التي انار الحوار ظلمتها...

    رغم قلة فهمنا لعالم الجينات والخلايا والكروموسومات كما هي معرفة الاخ الفاضل اسعد مبارك الا اننا سنلقي بافكارنا على امل ان يصححها دوي علم ليكون الحوار منطقي وعلمي ...

    الانسان عندما يكون جنينا وطفل صغير فهو سيتعامل وسيسعى في بداية نشئته بموروثاته من جينات الابوين واذا عرفنا ذلك فنقول بأن الانسان عند نشأته يتصرف بعقل موسوي فموسى له صلة بالطور و صلة بهرون اي ان موسى هو الوسيط بين الطور وعقل الآدمي (هرون) فيأخد موسى طور الموروث ويصبغه على هرون وعندما يصل الانسان الى سن الشباب يبدأ يتعامل بهرون ويتصرف بتعقل وبثبات خلاف للطفل الذي نقول له بعض الاحيان بانه عفريت وجن لا يمل من اللعب والخدع الطفولية ومحب للتملك والمتع الخالدة اما الشاب فلا ، فهو ذا صفات كالذكاء والشجاعة وغيرها مما مسه من الموروث و البيئة حوله ...

    عندما يصل الانسان لسن الخمسين فما فوق هنا يتألق التأخي بين موسى وهرون كما اشار اليه فضيلة العالم الحاج عبود الخالدي في احد المنشورات في هذا المعهد المبارك الذي يزخر بعلوم القرءان ...

    الجينات عند الانسان لها طور مختلف عن باقي المخلوقات فهي ستكون ذات زوجية رباعية وهي تساوي ثمانية اربعة يتحكم فيها عقل الانس واربعة يتحكم فيها عقل الجن اما باقي المخلوقات فهي ذات جينات اكثر او اقل ويتحكم فيها الطور مباشرة ...

    الطور (حكومة الله) ساجدة للادمي ومعنى هذا ان كل شيء مسيطر عليه من تلك الحكومة ولا يعزب عن ربك اي شيء وكل شيء تحت ادارته فلا يستطيع الانسان مثلا ان يخترق طور الشيخوخة والموت ...

    الملائكة التي تحمل العرش ( وكان عرشه على الماء ) ساجدة للادمي ويستطيع الانسان بلوغ طور فائق اذا اخد ما يريد بقوة لان كل شيء ساجد لعقل الآدمي ( تقول الحكمة ان السماء والارض تساعد الذي يعرف ما يريد ) والملائكة تستغفر فقط للمؤمنين بالله اما غيرهم فتقوم المنظومة الابليسية الخارجة على الطريق المستقيم بتنفيد المدد الذي يمده الله لهؤلاء ليزدادو اثما وسوء على اختيارهم السوء فيقيض الله له قرين السوء ويزين الشيطان اعمالهم ...

    والكلام يطول في علوم الله ولا ينتهي ولكي لا نخرج على الموضوع نكتفي بهذا والله اعلى واعلم .

    السلام عليكم


  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,313
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: معشر الجن والانس


    بسم الله الرحمان الرحيم

    لاغناء هذه الحوارية الكريمة للاخوة الأفاضل نذكر بالبيان التالي :




    لفظ " قرين " في اللسان العربي المبين :


    قرين ... لفظ في اللسان العربي المبين من (قرن ... قرين) ومثله في اللسان العربي (فعل ... فعيل) ومثله حين نقول (كرم .. كريم) ومثله (سلم ... سليم) ومثلها (عشق .. عشيق)
    الكرم صفة معرفة بفعلها والكريم صفة فعالة في حيز تفعيلي ... سلم صفة والسليم هو فاعلية السلم في حيز ... العشق صفة والعشيق فاعلية العشق في حيز المعشوق ومثله (قرن .. قرين) واصل الصفة هو قرن وحين تتفعل في حيزها تكون (قرين) .

    قرن هو لفظ له استخدامات متعددة في منطق النطق في لسان العربي منه (قرن الحيوان) الذي له قرون ومنه لفظ (قرن) يستخدم في حاوية زمنية لـ (مائة عام) ومنه في مقاصدنا ما يعني (رابط) يربط الذكر والانثى مثل (عقد قران) بين الخطيب وخطيبته ومن المؤكد ان تلك الوظائف المستخدمة في النطق جميعها ترتبط برابط (موحد) في مقاصد العقل ذلك لان خارطة اللفظ موحدة وهو دليل وحدة المقاصد العقلية رغم اختلاف وظيفة استخدام اللفظ
    قرن ... هي صفة تنتقل تبادليا بين موصوفين ونراقب هذه الراشدة في الاستخدامات الفطرية لذلك اللفظ .

    في قرن الحيوان ذو القرون يكون (كل قرن) انما لفعل تبادلي يقوم به الحيوان المقرن سواء في الدفاع عن نفسه او باستخدام القرن لدفع شيء في حاجة الحيوان فقرناه يتبادلان الصفة وهنلك عملية توازن بين قرني الحيوان المقرن وهذه النقطة يجيب عليها علماء البيطرة

    قرن في عقد القران هي صفة يتبادلها الخطيب والخطيبة في حاوية هي عقد الزواج

    القرن الزمني 100 سنه هي حاوية زمن لذاكرة جيل يتبادل الصفة بين القرن الماضي والقرن القائم ... اذا كان متوسط عمر الانسان 60 عام وهو عمر المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام وهو الموصوف (على خلق عظيم) ومنه نستدل ان متوسط العمر الانساني المثالي حوالي 60 عاما فان ابن الـ 20 عام سيكون ناضج العقل ليحمل ذاكرة الحدث لذوي الستين عام وحين يعيش ابن العشرين لغاية الستين فيستهلك 40 عاما ليكون المجموع 100 عام هي حاوية زمنية تكفي لنقل ذاكرة الحدث بين جيل وجيل في نضوج عقلاني متكامل لتصل ذاكرة الاحداث سواء كانت (مهنية) او خبرات او نسب او اثر لنشاط بشري عبر (القرون) ليتداولها الناس فالمائة عام هي قرن تبادلي الصفة من جيل سابق لجيل لاحق

    القرن رابط يربط الصفة التبادلية ... ففي الزواج (عقد قران) يقيم رابط الزوجية بين الاثنين تبادليا ففي الوقت الذي يكون هذا الرجل زوجا لهذه المرأة تكون هذه المرأة زوجة لذلك الرجل فهي قرينة زوجها وزوجها قرينها ... فهو رابط تبادلي وذلك الرابط صفته انه كان رابطا (متنحيا) فتم ربطه فعقد القران يجري عند غير المتزوجين ليتزوجوا فهي رابط لفاعلية كانت متنحية والقران قام بتفعيلها في الزواج فالمتزوجان لا يعقدان قران لان رابط الاقتران غير متنحي بعد الاقتران .

    مثله القرن الحادي والعشرين الزمني مثلا فهو يقيم رابط عن قرن متنحي هو القرن العشرين ويقيم رابط ايضا مع قرن متنحي اخر هو القرن الثاني والعشرين (الآتي) لتكون (قرون)


    القرن (وسيلة) فهو في الحيوان (وسيلة) للدفاع عن نفسه وهو في عقد القران وسيلة استحلال بين الذكر والانثى وهو في القرون وسيلة نقل ذاكرة الحدث بين البشر لذلك سماها القرءان (القرون الاولى)

    من تلك الافاضة الوئيدة بطول سطورها كان هدفها لغرض رفع (الغراب) الذي جاءت صفته في متن التساؤل الكريم (
    ومن خلال متابعتنا المتواضعة لمنهجكم ( الغريب ))


    فتكون خلاصة التفصيل اعلاه ان لفظ (قرن) في مقاصد العقل الاولية (تأويل) يعني (تبادلية فاعلية ربط وسيله) وهو ترشيد من علم الحرف القرءاني (لم ينشر بعد) تم تطبيقه على الفطرة الناطقة كما ورد اعلاه ..

    دخول حرف الياء على خارطة اللفظ يحدث التالي :

    الزوج (قرين) زوجته والزوجة (قرينة زوجها) ومثلها .. عشق .. عشيق ... فالعشيق هو ذلك الشخص الذي حاز صفة العشق ...

    القرين هو الشخص الذي حاز صفة القرن فيكون مدلول خارطة لفظ (قرين) في العقل يعني (تبادلية فاعلية رابط متنحي لـ حيازة وسيله)

    (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ) (الزخرف:36)

    في ذلك النص الشريف بيان لقانون إلهي يقول ان من يمسك بالنتائج (يعش) دون اصلها الرحماني فان قوانين الله تقيض له (تبادلية فاعلية رابط متنحي لـ يحوز وسيلة) تلك الوسيلة ستكون له موصوفة بـ (الشيطنه) فلا يحوز سنن الخلق ليكون فيها في حياة طيبة متكاملة الطيب بل سيكون ريشة في مهب ريح


    (حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ) (الحج:31)

    اما قوانين الله التي يشغلها الرحمان فهي مضمومنة أمينة فيكون مفعلها قد قام بتأمين يومه وغده (اليوم الاخر) في منظومة الله الفعالة فهو (مؤمن) بـ الله والله ليس امبراطور لكي نؤمن به بل الله سبحانه يمتلك منظومة فعالة في الخلق فحين نقوم بتأمين انفسنا وعيالنا ونشاطنا الحياتي في تلك المنظومة نكون مؤمنين ولا يقوم لنا من (يقوض) حياتنا بطيبها المخلوق من الله

    (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)
    الذي ياخذ بنتاج الفاعليات (يعش) دون ان ياخذ بمحركها الاصيل انما تقوض اعماله بواسطة القرين وهو الرابط التبادلي لفاعليات متنحية (سنن الخلق) فتكون شيطانية الصفات ... نقيض له ستكون في الفهم (تقويض) مسعاه الدنيوي (حبطت اعمالهم في الدنيا وما لهم في الاخرة من خلاق)...


    وبادناه : المصدر مع نص البيان كاملا

    ما المقصود بالقرين !

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 214
    التقييم: 210

    رد: معشر الجن والانس


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اخواني واخواتي الاعزاء

    علوم الجينات والبحوث التي تجرى على الجين ( dna) تؤكد ان للجين dna ( الموجود في نواة كل خلية من خلايا جسم الكائن الحي ) تبث او تشع طاقة كهرومغناطيسية على شكل فوتونات تتراوح حوالي 100 وحدة بالثانية لكل سم وان هذه الطاقة الكهرومغناطيسية للجين والتي تحيط بالجين نفسه تحمل كودات مطابقة للبصمة الوراثية الموجودة في الشريط الجيني التي تشع تلك الطاقة .. وهذا ليس غريبا فنحن نعلم انه يمكن حمل وارسال بيانات وملفات من الموبايل على الفوتونات والطاقة الكهرومغناطيسية من مكان الى مكان اخر..وان البصمة الوراثية الموجودة في الشريط الجيني داخل الخلية تتغير حسب فعاليات الكائن الحي فكل صغيرة وكبيرة يفعلها الانسان سيسجل في الشريط الجيني ومن ثم يتم بثها الى الطاقة الكهرومغناطيسية حول الجين الموجود في الخلية ,ومن ثم ستكون للخلية طاقة كهرومغناطيسية تسمى الطاقة الكهرومغناطيسية الحية , وعلى مستوى العضو فان للعضو البشري كالكبد او الرئة او القلب طاقة كهرومغناطيسية حيوية ايظا و ناتجة من اشعاعات الجينية الموجودة في كل خلية من خلايا العضو .. وعلى مستوى الكائن الحي فان هذه الاشعاعات المنبعثة من كل جين من جينات الخلية ومن ثم من كل جين من جينات العضو والاعضاء ستتجمع وتكون طاقة كهرومغناطيسية حيوية تحيط بالكائن الحي وتكون هالة الحياتية للانسان ,ومصدر الهالة الحياتية المحيطة بالكائن الحي هو الاشعاعات الطاقوية من الشريط الجيني الموجود في كل خلية من خلايا الجسم الانساني... اي ان الهالة الحياتية هي طاقة مصدرها الشريط الجيني الموجود في كل خلية من خلايا الجسم وان هذه الهالة الطاقوية عبارة عن بصمة وراثية تحمل كل معلومات الموجودة في جينات الخلايا والاعضاء المكون للجسم الانساني وان هذه الهالة الحياتية ذات الوان براقة تختلف شدة بريقها باختلاف التغيرات التي تجري في شفراات الوراثية الموجودة في الجين فاذا كان الجين سليم فان الطاقة المنبعثة من الجين ذو لون معين وان كان الجين فيه عطل او غير سليم فان الطاقة المنبعثة من الجين ذو لون مختلف, وبالنتيجة فان الهالة الحياتية التي تحمل معلومات عن تغيرات صغيرة وكبيرة في الشريط الجيني ستختلف شدة بريقها حسب التغيرات التي تحدث في الشريط الجيني وهي من فعل الانسان الا ان الهالة الحياتية الطاقوية انما هي سجل وارشيف هذه التغيرات... وعند الموت فان هذه الهالة ستلتحق بالعقل الانساني وتكون هذه الهالة الحياتية بمثابة سجل لجميع فعاليات الانسان الصغيرة والكبيرة والتي سيستسخ عليها الكائن الجديد بعد الموت ...


    فالسؤال الا يحق ان نسمي هذه الهالة الحياتية الطاقوية المحيطة بالكائن الحي والتي تحمل جميع المعلومات الوراثية للكائن بالهالة الجينية ....


    ومن المهم ان اشير الى بعض اقوال الحاج الفاضل الاستاذ عبود الخالدي في هذا الموضوع حيث اشار الى ان


    الهالة الحياتية بصفتها مظهر مادي لمخلوق الجان وان الانسان استطاع ان يرى مخلوق الجان الا ان (عنوان الرؤيا) مختلف فالتقنيات الحديثة صنعت جهاز يرى (هالة الكائن الحي) او ما اطلق عليه اسم (هالة كاليريان)
    الجان هو مخلوق (طاقوي) له اثر مادي يرى من خلال طاقته الا انها ليست طاقة مستقلة فهي صحبة مقترنة مع مخلوق ءاخر من لحم ودم اما قدراته الطاقوية فلها حضور في علوم القرءان وفي مثل سليمان قال عفريت من الجن انا ءاتيك به قبل ان تقوم من مقامك واني عليه لقوي امين

    اقتران مخلوق الجان مع الانسان هو اقتران طاقوي وبالتالي فان منفعة الانسان منه متعلقة بمدى صحة الانسان وتطابقه مع نظم الخلق حيث ستكون صفة الاقتران صفة موجبة (حميدة) اما اذا كان الانسان متصدع جسديا او فكريا فان وظيفة مخلوق الجان ستكون متصدعة ايضا فاذا كان الانسان متشيطن فان قرينه الجني متشيطن مثله لانه يجني الصفة الطاقوية من الانسان نفسه فالنور الطاقوي الذي حمله تساؤلكم الكريم يصنعه الانسي وليس الجان ونضرب لكم مثلا وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ } (سورة الأَنعام 112)

    حيث انفردت بتقديم لفظ الانس على الجن وهو دليل ان (شيطنة الجن) تؤتى من (شيطنة الانس) لان (الجن هو جاني غلة طاقوية ويساوي ـ جان) وهو لسان عربي مبين

    فالجان مخلوق متواجد في المادة التي تسهم في البناء الخلوي فهو في المستويات الاربع (المادة + الخلية + العضو الحي + الكائن الحي

    هو (ظاهرة) تصاحب المخلوقات ذوات المستويات دون الخمسة ولا يسجل لها ارشيف في زمن الموت
    الكفر او الخلل البايولوجي الناتج من سؤء البشر سوف تحمله الارشفة التي يقوم بها عشير الانسان (الجان) في مستواه السادس الذي يلتحق بعد الموت بالانسان مباشرة فيكون شاهدا عليه ...

    والسلام عليكم




    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 01-28-2019 الساعة 04:42 AM

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,441
    التقييم: 215

    رد: معشر الجن والانس


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة

    فالسؤال الا يحق ان نسمي هذه الهالة الحياتية الطاقوية المحيطة بالكائن الحي والتي تحمل جميع المعلومات الوراثية للكائن بالهالة الجينية ....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    احسنتم في تخريجكم العلمي لـ هالة كاليريان التي حيرت علماء جيل السبعينات ولا تزال لانهم رصدوا نوع من الطاقة المجهولة المصدر والنوع ولو رصدنا الحراك العلمي والذي يرتبط مع مكتشفكم العلمي الكبير فنرصد النقاط التاليه

    1 ـ عجز العلماء عن فهم طاقة الحركة اللولبية لـ الكروموسمات واعترفوا انها سر الحياة وحاولوا كثيرا فهم ميكانزم تلك الحركة الا انهم لم يصلوا الى وضوح فكري او مادي يوضح تكوينة ذلك المحرك الطاقوي لتلك الحركة اللولبية الدائمة

    2 ـ نوع وطبيعة الطاقه لـ الهالة الحياتيه غير معروف بعد ان مضى على اكتشافها وتثبيتها اكاديميا نصف قرن حين حصلت على اعتراف اكاديمي عالمي عام 1969 الا ان كاليريان اكتشف تلك الهاله عام 1939 وقيل في بعض التقارير ان باحثا انكليزيا اخر اسمه (والتر) استخدم الطاقة الحياتيه في الاستشفاء عام 1911 في احدى مستشفيات لندن

    3 ـ اشعاعات احزمة (فان الن) والتي تتخذ شكلا اهليجيا حول الارض من الشرق للغرب وليس شمال جنوب كما هي هالة الفيض المغناطيسي وقيل عن تلك الاحزمة الشيء الكثير اهمه هو ان فيها اصوات تسمعها الاذن البشرية واستنادا الى ابحاث منظمة (ناسا) الامريكيه فان بعضا من تلك الاشعاعات تكون قاتله للعنصر البشري عند اختراق تلك الطبقه بمركبة مأهولة من البشر !!

    4 ـ هنلك طاقة في العيون عند بعض الناس فقد خضع الكثير من اولئك الاشخاص ذوي القدرات الخاصة لبحوث مؤسسات (الباراسيكولوجي) الاكاديميه فكان بعضهم يكسر الزجاج عن بعد وغيرهم من يحرك الاشياء عن بعد وءاخر يقتل معزه او بقره عند تركيز نظره عليها وبقيت تلك الطاقة مجهولة التكوين والنوع وهي لا تزال (سر علمي) غير مكتشف وهي اقرب الينا من اصابع ايدينا !! فهي تبدأ من جينات اجسادنا !!

    5 ـ تلك الطاقة المجهولة تخترق (غرفة فرادي) المعزوله والتي لا تسمح بمرور الطاقة النووية فهي ليست طاقة جسيمية نووية او موجيه او غيرها وقد اثبت تلك الظاهرة باحثين في اليابان كما اثبتها عالم بكتيريا عندما وجد ان هنلك تواصل طاقوي بين وعائين من البكتيريا وقد ثبت لدينا مختبريا وباشراف متخصص اكاديمي كبير ذلك النوع من الطاقة في (ماء زمزم) و (حصيات مزدلفه)

    اثارات في الجمرات



    زمزم في عين حضارية


    اذا ربطنا تلك النقاط مع مجهولية مظاهرها فان حاجتنا لـ التعرف على مخلوق الجان تكون اكثر تأثيرا في المسار العلمي خصوصا في نظم الاستشفاء !! علما ان النقاط الخمس اعلاه ليست الوحيدة في المظاهر الطاقوية غير المكتشفه مثل ما جاد به الحراك العلمي في (الباراسايكولوجي) في ظواهر (التلباث وهو التخاطر العقلاني) عن بعد حيث ظهر في بحوث عديدة ان التخاطر يجري بين طرفي التلباث بلا زمن !! واشير في بعض التقارير العلمية انه طاقة مجهولة علميا

    بحوثنا الشخصية اكدت ان (صلاة المنسك) تحسن هالة كاليريان حول الجسد وتمنحها تألقا في اللون والحجم والشدة كذلك رصدنا ان المصلين جمعا يتبادلون طيف الهالة الحياتيه مع امام الصلاة فتتوحد فيهم بشكل متألق لونا وشدة كذلك رصد احد الاشخاص المتصلين بنا بحثيا ان هالة كاليريان تتعملق عند طواف الحج !! كما اعلنت الدكتوره (ليلى قره داغ) الامريكية الجنسية تركية الاصل والتي تصدت بحثا لتلك الهالة انها تنتقل من شخص لشخص فضعيف الهاله يمتص من شخص هالته اقوى

    ارتباط مخلوق الجن بظاهرة هالة كاليريان يعني ان ذلك الرابط يمتد عمقا ليتصل بجينات الشخص لان جينات المخلوق هي التي تحدد طيف المخلوق وطوره في التكوين

    كذلك وجدنا في بحثنا ان تلك الهالة ترتبط مع الحيوان والنبات والبكتيريا فاذا كانت تلك المخلوقات صحيحه الجسد والهالة فتنفع من هو بصحبتها لذلك نرى الفلاحين ومربي الحيوانات اكثر صحة من المدنيين الذين لا يتصلون بالزرع والحيوان من قريب وقد استخدمنا الخميرة لـ الاستشفاء من امراض لم ينفع معها الطب الدوائي خصوصا امراض المفاصل

    هذه البحوث لا تحتاج الى اكاديميين يمتلكون عروشا علمية بل نحتاج الى حملة قرءان يبحثون في علومه ليعبروا سقف علوم العصر بكامل جبروتها البحثي والاكاديمي

    { إِنَّ هَذَا الْقُرءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا } (سورة الإسراء 9)

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من على كف عفريت من الجن
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-23-2016, 06:58 PM
  2. سجاد الرقم المرقوم و قراءة في عالم الجن و الملائكة
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-27-2016, 06:45 PM
  3. ( الجن ) و ( كتاب موسى )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس البحث عن الجن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-30-2015, 10:11 PM
  4. عبادة الجن
    بواسطة أمة الله في المنتدى مجلس البحث عن الجن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-22-2013, 02:23 PM
  5. حوار مع الجن!
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن الجن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-17-2011, 04:42 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137