سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حوار يبحث في مخلوق الجان » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: وليدراضي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (10) ما أهل لغير الله (به) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ثلاث شعب : الاية ( انطلقوا الى ظل ذي ثلاث شعب ) - قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: احمد محمود > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل توجد في القرءان حلول علمية لمعالجة ( التعديل الوراثي ) لأصول الخلق ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 436
    التقييم: 10

    ما هو حكم غياب البسملة في سورة التوبة !



    تحية واحترام

    نفاذية النصوص القرانيه كما جاء في بحوث هذا المعهد المبارك انها تقيم التذكرة لكل حكم يحتاجه الانسان فما هو الحكم النافذ في اختفاء البسملة عن سورة التوبة في القران

    بَرَاءَةٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ـ سورة التوبة الاية 1

    فاذا كان حكم ارتباط البسملة بسور القران جميعا فما هي الحكمة والحكم في عدم نفاذ تلك الحاكمية في سورة التوبة !! هل غياب البسملة يقيم ذكرى قرانية واجبة التنفيذ ؟

    احترامي




  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    رد: ما هو حكم غياب البسملة في سورة التوبة !


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ورد في مدرسة التفسير قولان حول ظاهرة غياب البسمله عن سورة التوبه والتي تسمى احيانا بـ سورة البراءة

    القول الاول : ان سورة التوبه هي امتداد لـ سورة الانفال

    القول الثاني : ان سورة التوبه تبدأ بغضبة الهية على الكفار بعد نقض الصلح وان البسمله فيها رحمة رحمان الهية لذلك لم تحضر البسمله في تلك السورة

    القول الاول يرفضه منطق القرءان الذي نزل على شكل سور مسماة باسمها وتسمية كل سورة هي جزء من القرءان فمسميات السور ليست تسمية بشرية بل هي جزء من وحي القرءان وان سورة التوبة لها اسم مسمى بوحي القرءان فيكون الحاقها بسورة الانفال معارض لوحي القرءان الثابت قرءانيا وتأريخيا فقد جاء في القرءان دستور تلك السور

    { سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا ءايَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } (سورة النور 1)

    القول الثاني : يتناقض مع منطق القائلين به فقد جاء في القرءان وصفا غاضبا في سورة محمد وهي سورة مسماة بسم الله الرحمان الرحيم

    { بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    }

    {الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } (سورة محمد 1)

    الله حين يضل اعمالهم فهي غضبة اليهة ايضا الا ان السورة الشريفة توجت بالبسملة !! وهنلك سورة (المنافقون) وهي تحمل البسملة ايضا !!

    فقه القرءان مرتبط بفقه الايمان بالله من جهة ومن جهة اخرى مرتبط بفقه البسملة فـ (الله) في فقه الايمان مشخصن في كيان اسمه الله ومهما دار المؤمن في فقه التفسير سيجد ان الله في عقول الناس وكأنه (كيان) يقول ويسمع ويبصر ويرحم ويغضب ويثيب ويعاقب و .. و .. تلك الشخصنة لـ الله في فقه الايمان حولت البسملة في مدارك الناس من كينونتها التطبيقية الى كينونه (أدبية) بين يدي كيان اسمه الله فكل شيء ايماني يبدأ بسم الله حتى حين يأكل المؤمن يقول (بسم الله) وحين يعمل وحين يقوم ويقعد ذلك لان معرفة الله اصبحت معرفه باسمه مثلما يقول القاضي انه يقضي باسم الشعب باعتبار ان الشعب مصدر السلطه في القضاء لذلك قيل في مدرسة التفسير ان الله الرحمان وسورة التوبه تبدأ بغضبة الهية !! الا ان سورة محمد تفند ذلك الادعاء كما جاء اعلاه فالله اضل اعمالهم ومثلها في سورة (المنافقون) فهي تصف المنافقين والسورة مسماة باسمهم الا انها تبدأ بـ (بسم الله الرحمان الرحيم)

    اذا عرفنا كينونة البسملة وعرفنا كينونة سورة التوبة وما جاء فيها عرفنا السبب في عدم تحميل تلك السورة حكم البسملة في بدايتها !!

    بسم .. تعني في علم الحرف القرءاني (مشغل قابض غالب)

    الله .. هو الخالق الذي لا تدركه الابصار بل تدركه البصيره من خلال خلقه العظيم فهو ليس بكيان يمكن ان يدركه العقل ابدا

    الرحمان .. هو مشغل مكون الرحمين (العقلاني والمادي)

    الرحيم .. هو مشغل لـ مكون (حيز الرحم) سواء كان المادي او العقلاني

    {
    وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ (6) كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ } (سورة التوبة 6 - 7)

    في هذه النصوص وضوح بالغ ان الله قد فوض (تشغيل الرحمين) الى الرسول عليه افضل الصلاة والسلام واصحابه لذلك لن تحمل السورة حكم (بسم الله) (الرحمان الرحيم) .. فان احد المشركين استجارك فاجره وفي اجارته رحمة من الرسول وصحبه وليس من الله وفي الحكم الثاني (فما استقاموا لكم) رغم عهدهم الا انكم يمكن ان تستقيموا لهم (
    فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ)

    من المتن الشريف لسورة التوبة يتضح ان (التشغيل التطبيقي) لـ ءايات تلك السورة يتم تشغيلها من خلال المؤمنين فهي بيانات تنفيذيه يشغلها المؤمنون وليس الله ومنها (التوبة) عموما فهي كتاب تطبيقي يشغله المؤمن فيتوب وحين يتوب طالب الامان يتوب الله عليه

    { وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ
    ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ } (سورة هود 3)

    { وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ
    ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ } (سورة هود 90)

    فالتوبة هي سنة عقل بشري لطالب الايمان (الامان) بعد الكفر او الشرك او غيره من المخالفات وحين يتوب العبد يكون الله توابا وحين يستغفر العبد يكون الله غفارا ومن ذلك يتضح سبب غياب البسملة (بسم الله) من سورة التوبة لان تشغيل رحم التوبة تكون بسم من يتوب اي ان (مشغل القبض الغالب) يتفعل من قبل طالب التوبه ليتوب الله عليه

    نشكركم على تلك الاثارة ءاملين ان يكون الموجز اعلاه محفزا ليقام الذكرى

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 436
    التقييم: 10

    رد: ما هو حكم غياب البسملة في سورة التوبة !



    تحية واحترام

    نشكركم على تفاعلكم الكريم مع مطلبنا

    اذن ما هو التكليف التذكري لغياب البسملة من سورة التوبة ؟؟ هل يعني ان التوبة من قبل العبد لا تقوم بسم الله الرحمان الرحيم بل تقوم بسم العبد التائب ام ماذا ؟

    احترامي

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    رد: ما هو حكم غياب البسملة في سورة التوبة !


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من المؤكد ان غياب البسمله عن سورة التوبه يقيم تذكره قرءانيه فائقة النفاذ وهي تنفع المؤمنين (طالبي النفاذ) فـ تشغيل اي سنة إلهية انما ترتبط بمشغل الهي التفعيل والنفاذ (بسم الله) اي ان صفات تلك السنن الغالبه منزله من الله الا ان للعبد التائب مرابط اخرى يقوم هو (التائب) بتفعيلها وابتكارها من عنده فيكون عابدا لله بصفات غالبه هو يفعلها وليس بسم الله وعلى سبيل المثال لو ان شخصا قد اغتصب مالا من احدهم ومن ثم تاب بعد ذلك واراد تسوية تلك المغصوبية مع المغصوب منه وبحث عنه فلم يجد له اثر او وريث فيقوم باخراج المال المغصوب او العين المغصوبة من حيازته ليلحقها بـ (بيت مال المسلمين) وبما ان بيت مال المسلمين غير موجود في زمنه مثل زمننا فانه يقوم بتنصيب نفسه واليا على بيت مال المسلمين في ما اخرجه من حيازته بعد التوبه فينفق المال المغصوب على المسلمين بما يراه هو مناسبا كأن يصلح جامعا متصدعا او ينفق على ايتام او يصلح طريقا للناس او يوكل احد المؤمنين ذو حكمة وامانه ليتصرف بذلك المال من اجل المسلمين في جواره وموجز ما اردنا طرحه في المثل هو ان تكون نفاذية التوبة ذات سنن او نظم يفتعلها التائب فهي تتفعل بصفات غالبة يقوم هو بتغليبها اي (باسمه) ليبرأ من سوء ما فعل

    كثير من الناس يتصورون ان (بيت مال المسلمين) مفقود بسبب عدم توفر حاكم اسلامي في زمن الدوله الحديثه حيث الدولة الحديثة نصبت كيانها واليا على اموال المسلمين فقانون الدولة المعاصرة مثلا (يرث من لا وراث له) الا ان من يعثر على بقرة او بعير تائه وجب عليه حيازته ورعايته حتى يعثر على مالكه وان لم يعثر عليه بعد يأس فله ان يتصرف بتلك اللقطه على انها ملك لبيت مال المسلمين وهو ولي عليه ومثله اي مال سائب مفقود المالك فلن يكون ملك حائزه بل يقع تحت ولاية بيت مال المسلمين .. تلك التصرفات جميعا هي نظم تتفعل بعد نظم الله يستنها ويقوم بتفعيلها العابد نفسه فهي (عبادة غير مسماة) كما هي التوبة

    التوبة من جذر عربي (تب) وهو يعني في علم الحرف (قبض محتوى) فيكون لفظ (تاب) يعني قبض محتوى فاعليه و (توب) قبض محتوى رابط ومن تلك الرجرجة الفكرية ندرك ان عملية (القبض) للمحتوى او الفاعلية او الرابط هي سنن غير مسماة وتظهر صفاتها الغالبة حسب نوع المحتوى المقبوض ذلك لان التوبة هي سنة متغيره المنهج تتغير بفعل العباد التائبين فلكل فعل ولكل رابط من كينونة التوبة صفة غالبه يبتكرها العابد التائب نفسه

    السلام عليكم

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,370
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ما هو حكم غياب البسملة في سورة التوبة !


    بسم الله الرحمن الرحيم

    نشكر فضيلة الحاج الموقر عبود الخالدي على ان فتح لنا باب الذكرى لتأويل هذه السورة والتفكر في دلالاتها واستنباط احكامها ولا سيما ان ابحاث المعهد وابوابه لم تتطرق من ذي قبل الى بيانها وتفصيل ءاياتها المقرونة باحوال هذا الزمان واحداثه ، فجزاكم الله عنا خير الجزاء .

    كما نعلم ان اسم اي سورة من سور القرءان الكريم مرتبطة ارتباطا تكوينيا عميقا بمحتوى السورة وآياتها ، وبالرجوع الى هذه السورة موضوع الحوار والبيان نلاحظ انها مرتبطة في معظم ءاياتها بمحاربة ( المشركين ) والعهد الذي يربط بين المؤمنين والمشركين ، والقوانين المؤطرة لهذه العهود ان التزم المشركون بها اونقضوها وتظاهروا على ايذاء المسلمين .

    فالآيات تأمر المؤمنين بمحاربة المشركين عند انسلاخ الأشهر الحرم عند المسجد الحرام .. ونقرء قول الله تعالى (إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4) إِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5) )سورة التوبة


    ( أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) الآية 13

    ويقول الله تعالى (مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ اللَّه شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ ( 17)إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ (18) )

    فكيف لنا ان نقرء دلالات هذه الآيات وغيرها من هذه السورة الكريمة قراءة حيّة معاصرة ،ونحن علم ان القتل لم يكن ولن يكون معناه ( سفك الدماء وقتل بالسيف ) انما هو العمل على ( وقف فاعلية لوقف فاعليات اخرى ) ، وكما نعلم كذلك ان صفات الشرك في زمننا المعاصر تختلف جوهريا وكليا عن صفة الشرك والمشركين في زمن قريش وزمن الوحي .

    ورسالة القرءان بين ايدينا الآن وءاياتها دستور كوني منذ ان خلق الله الآرض ومن عليها الى ماشاء الله ان تكون .

    فصفات الشرك في زماننا متعددة ومتنوعة ومختلفة
    فالشرك كما جاء بيانه من (علوم الله المثلى ) ومن قراءة وظيفية لعلم الحرف القرءاني لسان القرءان ...

    هو (ماسكة فاعليات متعددة الوسيلة ... اي ان المشرك هو حينما يجعل مع منظومة الله منظومة فعالة اخرى فهو مشركة ( يشرك ) ، فالمشرك لا يلغي الله بشكل تام بل يجعل له شريك فيقوم باشراك منظومة اخرى مع منظومة الله.


    ونقرء أمثلة :

    ذلك الذي يقول ان هذا المصنع سبب رزقي ... فقد اشرك مع الله اله اخر .. الله الرزاق فكيف يكون المصنع شريكا له ... حتى لو قال سببا في الرزق فيكون السبب شريكا .

    ذلك الذي يقول الطبيب شافاني من مرض ... اين صفة الشافي في الله !! جعل مع الله اله اخر في صفة الشافي

    ذلك الذي يقول العزة في وطني ويبحث في عزه من خلاله ... اين صفة الله المعز !! جعل مع الله الها اخر

    ذلك الذي يطلب من احد الرحمة من منظمة انسانية او مؤسسة خيرية ... اشرك مع الرحمن الها اخر

    ذلك الذي يطلب الاحسان من احدهم (اغيثونا) من دول او منظمات .. انما اشرك مع المحسن الها اخر

    ابواب شراكة الله لا تقف عند صفة الخالق حصرا .. ذلك ليس بجديد .. بل قديم قدم الشرك نفسه .. اقوام وضعت لها الهة متعددة .. في الحب .. في الزرع .. في المطر .. في الرياح .. وفي الخالق ...

    حضارة العصر زرعت في كل خطوة ندا لله فكثرت انداد الله ... القادرون على دنيانا كثرت كثرتهم .. تلك كلمات علمية وليس لها مقام في كتاب منشور بل لها مقام في عقول تبحث عن خالقها في صفات اندادها وتلك سنة تبليغية وردت في القرءان .

    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ) (الحج:73)


    الشركاء ..!!


    وهناك شراكة في استخدام النظم ,.. مقتبس


    في زمننا الحضاري القائم اتجه الحراك البشري بشكل مفرط باشراك نظم مستحدثة مع نظم الهية في كل انشطة الناس في مأكلهم ومشربهم وملبسهم ومسكنهم وفي حلهم وترحالهم حتى بات ابناء الحضارة مثقلين بالامراض والتدهور البيئي واصبح لسان البشر يتحدث باسهاب عن كوارث قائمه وكوارث ءاتيه فـ بالاضافة لـ أمراض العصر المنتشرة هنلك تطورات غير حميده يستشعر بها البشر عموما وهي تتصف بالتزايد ولا مرد لها فصرخوا في التغيير المناخي وشحة المياه والتصحر والتزايد السكاني المفرط واختلال في نسب الهواء وتلوث هوائي خطير وتدهور جيني يتزايد (الامراض الوراثيه) فـ صرخات البشريه اصبحت لا احصاء ثابت لها لانها في تزايد مستمر عددا وكماً وخطورة

    الشراكة في استحداث النظم



    وهناك صفات (شرك حضاري ) في الحج وهي صفات شركية خطيرة كما جاء بيانه في هذا البيان العظيم


    صفات ( الشرك ) الحضاري المعاصر في ( منسك الحح ) ومكة .


    لا نريد ان نثقل على الاخوة المتابعين بالكثير من الأمثلة والمصادر ، ولكن وجدنا من الضرورة التذكير ببعضها كقراءة حية معاصرة لكتاب الله ، للخروج بمعادلة فكرية تساعدنا على فهم كيف يمكن ان تتفعل ( البراءة ) او ( التوبة ) من المؤمنين في حق المشركين في زمن حضاري معاصر بشركه وشركياته الحضارية او الفكرية .


    السلام عليكم



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رؤية صورة الموت من صورة الحياة !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة دحض الظن باليقين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-14-2018, 02:38 AM
  2. ( ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره ) سورة التوبة: 84
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-20-2016, 05:54 PM
  3. إجازة في البسملة
    بواسطة حامد صالح في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-04-2016, 09:22 AM
  4. خلفاء الارض ...!!اثارة لفظية في غياب لفظ ( في ) !!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-18-2013, 03:08 AM
  5. سر غياب حرف ( الميم ) عن سورة ( الكوثر ) !!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث الخلق والنطق
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-02-2011, 06:49 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137