السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بالمجالس النسائية وما اكثرها يدور الحديث دوما عن ءاخر صيحات عالم التجميل ( الماكياج ) الخاص بالنساء ، من طرق صباغة الشعر بالأصباغ الكيماوية الى انواع احمر الشفاه المختلف الألوان ، الى كريمات الوجه والبودرات بمختلف طلائاتها ...الى ءاخر ما تحمل هذه القائمة من اهتمام بزينة المراة بداية من اطراف شعر راسها الى أهداب رموش عينيها والوانها الى اطراف اصابع يديها ورجليها ....

وجزاهم الله خيرا لأنهم يهتمون بالمرأة لتكون ليس فقط مهتمة بزوجها لكان الضرر اقل !! بل لتكون عارضة ازياء بامتياز ... دمية حضارية !!

- ونعتذر للقراء لأن من شر البلية ما يضحك -


ومن هنا جاءت الحاجة للنساء العفيفات إنشاء دستور زينة خاصة بهن يعتمد كليا الى العودة للطبيعة السليمة التي خلقها الله واحياء ما اندثر منها من ثقافة الأجداد وتطوير تلك الثقافة بما يواكب ويناسب ادواة هذا العصر من وفرة المواد الطبيعية ووفرة الخبيرات في هذا المجال ووفرة البرامج والشرائط التثقيفية والكتب كذلك .

ففي مراسلة وردتنا من اخت فاضلة وهي سيدة متزوجة وعفيفة ،ولكن الاشكالية التي وقعت فيها ان زوجها ومن كثرة ما يرى من ( جنيات ) بزينتهن الباهرة في العمل او الشوارع اوفي المواصلات او قنوات الاخبار والتلفزة لم يعد يقتنع بما يراه على زوجته وسكينة بيته من جمال طبيعي وزينة طبيعية . ولأنها تخاف على زوجها من شيطنة ما يرى من زينة المتبرجات بالخارج ولو عن غير قصد ، وكذلك هي لا تريد ان تغضب الله وتستخدم تلك المواد التجميل الصناعية لما تعرفه عن اضرارها وعواقبها على جمال المراة وصحتها ، فانها تطلب النصيحة ؟ .. ما تفعل ؟

فكانت نصيحتنا المتواضعة التي قدمناها لها ان تحافظ على صفاء نفسها وطهارة عقلها وعفتها وحيائها أولا وهذا هو المهم والأهم ... على ان تجتهد اكثر على اضافة بعض التغييرات على شكلها من حين لحين وتبتعد عن الروتين الدائم ... وتجتهد كذلك أكثر في البحث عن الجديد الطبيعي حتى تصل الى ما تريد من معلومات وبيانات في هذا الباب ، وما يناسبها هي شخصيا .

ونسأل الله ان يوفق النساء العفيفات الى ما يرضي الله ... ويهدي برحمته جل النساء .


بيانات قرءانية ذات صلة بالموضوع :

تساؤل : هل للجمال ذكرى من قرءان وهل التجمل بالخلطات العشبية من طب قرءاني ..؟