سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,401
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق


    ( المرجفون في المدينة ) في زي معاصر

    كاميرات هواتف( محمولة ) .. وتطفل وسوء أخلاق


    بسم الله الرحمان الرحيم

    يقول الله تعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59 ) لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلا ) الآية 59 -60 سورة الآحزاب

    ان كانت الآيات الكريمات أعلاه نزلت ابان الرسالة المحمدية .. حيث كان المجتمع مجتمعا قرويا صغيرا معروف الهوية والشخوص بسيطا في عيشه وفي وسائل تواصل أفراده بعضهم ببعضا والتعرف على كل صغيرة وكبيرة من شؤون القرية ، ورغم ذلك عرف عهدهم مرجفون في المدينة ...والذين في قلوبهم مرض ... الذين لا شغل لهم الا تتبع عورات الناس ..ونساء المؤمنات خصوصا !!


    فكيف ستكون الآيات اعلاه مع حاضر زماننا وقرنها بما حملت حضارة هذا الزمن من دجل وافك وضلال .. انبت ملايين المرجفين في المدينة .. ومثلهم من أمراض القلوب .... بكاميرات هواتفهم المحمولة ومرض قلوبهم !!... هذا ما جلبت علينا هذه التكنولجيا السوداء . فهي لا تصلح للأعراب اطلاقا !!... في الضفة الآخرى وظفها أهلها للبحث والعلم والتطور ... وفي ربوع ويلاتنا وظفها البهلوانيون لتتبع عورات الناس والتطفل عليهم في غفلة منهم !! لن يأمن أحد .. انت مار في الشارع قد تؤخذ لك صورة سيلفي على ( غفلة منك ) .. وفي بيتك كذلك !!.. كان قديما التطفل ( التبركيك ) بلغتنا العامية .. لجار على جار او جارة على الجارة بالأعين فقط او السمع ... أما الآن فالهواتف النقالة تقوم بالمهمة كاملة وزيادة ..!!

    ان كانت أعين الناس وتطفلهم يضايق المؤمنين والمؤمنات سابقا .. وجاء القرءان ليلعنهم .. فكيف يكون الحال أو الحل الآن لمن تاقت نفسه ايمانا ..بعيداعن افك الناس .. وأعينهم وهواتفهم الملعونة .

    نعلم ان رحمة الله لا حدود لها ..فبحمده نستعين والى رضوانه ساعين ... فله الحمد تعالى حمدا يليق بعظمته وجلاله .

    ( كانت خواطر من وحي الواقع ... واقع الناس مع تكنلوجيا حضارية )


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 103
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق


    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد اختنا الفاضلة ذات العمار وديعة عمراني حفظها ءلله تعالى جديد جدا ماتفضلت بطرحه فهلا افضت لنا في معنى كلمات حسب قواعد علم الحرف القرآني .

    فما معنى المرجفون؟وكيف يرجفون المؤمنين؟ومامعنى قوله لنغرينك بهم ؟

    شكرا على كل ماستتفضلين به وعلى كل من سيتفضل من الحواريين خصوصا عالمنا الرباني الحاج عبود الخالدي سلام ربي عليه .

    والسلام عليكم
    ورحمة ربي وبركاته

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,401
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق


    السلام عليكم اخي الفاضل

    قلنا في خاتمة منشورنا انها (كانت خواطر من وحي الواقع ... واقع الناس مع تكنلوجيا حضارية ) وليس كمادة علمية .

    ولكن حين نريد خوض المفصل العلمي لكلمة المرجفون نجدها صفة نفهمها بموجب علم الحرف :

    فهو من جذر (رجف) يرجف مرجف مرجفون .. رجف في علم الحرف يعني (فاعلية بديلة لوسيلة فاعلية الاحتواء) .

    فاذا رأينا شخص يرتجف من البرد او الخوف انما وسيلته في الاستقرار استبدلت بفاعليه احتواء شيء اخر هو (البرد او الخوف) فيكون (المرجفون) هم مشغلي الفعل البديل لفعل الاحتواء مثل الذين استبدلوا الاستطباب بالمواد العضوية بادوية صناعية كيمياويه فهم مرجفون .

    لنغرينك بهم .. نغرينك من (غر) وهو يعني في علم الحرف (وسيلة حيازه متنحيه) وعندما نرى مثلا الاغراء الذي تقدمه الراقصة فهو منها الا ان حيازته متنحيه عند الغير (المعجبين باغرائها) ..

    لنغرينك بهم تعني ان صفة المرجفون سوف تكون لك انت على (شكل حيازه متنحية) منهم لك لتعرف اسباب ومسببات ما استبدلوه من فاعليه لوسيلة فعل الاحتواء (نتيجة ما استبدلوه) ، وهذا ما يحصل عندما نرى ان المداومين على الادوية (مرجفون) يتصدعون بامراض قاسية يكونون لنا صورة متنحية في عقولنا فنرفض الادوية الكيمياوية.

    السلام عليكم

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,401
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق



    اضافة متواضعة :

    نلاحظ ان لفظ ( لنغرينك بهم ) جاء مخاطبا ثلاث صفات بالاية الكريمة اعلاه :

    1 - الذين في قلوبهم مرض : فالمنقلبات الفكرية المريضة
    صفة سوف تكون لك انت على (شكل حيازه متنحية) لفهم اسباب ومسببات ( نتيجة ما تستبدله) هذه الفئة من منقلبات فكرية وصفها الحق تعالى ( بالمرض) .

    2- المنافقون : ومثله في الوصف المنافقون ، فصفاتهم ومنها ( لحن القول ) هي شكل من اشكال ( الحيازة المتنحية ) يفهمها اهل الاخلاص والايمان .

    3- المرجفون في المدينة : فالتمدن ينتج عنه تشغيل
    الفعل البديل لفعل الاحتواء ) ، وهي من صفات ( الرجف ) .

    السلام عليكم

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,401
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق


    الاخ الفاضل وليد رضى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تساؤلكم عن معنى ( المرجفون ) في المدينة فتح امامنا بوابة للتفكر عن معنى وجود لفظ المدينة في هذا المثل القرءاني وفي مثل اصحاب الكهف !! ففي كلا المثالين هناك حضور بارز للفظ ( المدينة ) الاولى مرتبطة بالمرجفون ( في ) المدينة - وارجو الانتباه الى لفظ ( في ) ونقرء شيء من علم الحرف القرءاني للفظ ( في ) هنا :

    الموضوع: حرف ( الفاء ) في علم الحرف القرءاني


    - وفي المثل الثاني لاصحاب الكهف هناك ( ورق ) سيبعث لاهل المدينة للبحث عن ( ازكى ) طعام !!

    ففي هذا المثال الاخير نقطتين يجب الانتباه اليهما :

    النقطة الاولى : لفظ ( الى ) المدينة .

    النقطة الثانية : لفظ ( ازكى ) المرتبط بالغذاء !!

    الاية ( فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا ) .

    اذ كان من الممكن ان تاتي صيغة الاية بلفظ ( طعام ) و فقط !! لكن ( فتية ) اهل الكهف كان هدفهم القيام بشيء تكويني له دورة فلكية خاصة وهو شيء متلعق بتزكية ( طعام ) البشر !! اي ( الطعام ) بشكل عام .

    نعلم ان السجود لا يكون الا لـ ءلله ... ولكن هذه المنظومة تحتوي على ( مسجد تكويني ) وفيه سجود .

    التفكر في ءايات الله لا يفارقنا ، وانما نحس بالحسرة لان ايدينا قصيرة لاعلاء رفعة هذه العلوم وبشكل علمي تطبيقي رسمي يعلو على منابر الغالفين .

    (ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون ) الاية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نزول عيسى ( عليه السلام )
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 06-01-2019, 04:17 PM
  2. المهدي المنتظر لا يظهر لاصلاح اخلاق الناس او اخلاق الحكام : بيان قرءاني هام
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-23-2018, 06:48 PM
  3. نزول القرءان في رمضان .. كيف يكون ؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-15-2017, 11:13 PM
  4. من اخلاق الصحابة
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-29-2012, 01:42 AM
  5. نظرية نشوء الكواكب السيارة .. الأستدلاال والاثبات
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد العلمي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-31-2012, 12:16 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146