سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

علاقة ( المحصنات المؤمنات ) من الذين أوتوا الكتاب بــ ( ما أحل لنا من طيبات وطعام ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > القربى الى الله .. والخطاب الديني » آخر مشاركة: وليدراضي > تساؤلات اسلامية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لماذا حرم الله الذهب على الرجال ؟؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > الصفحة الرمضانية 1440 » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ليلة القدر في التكوين » آخر مشاركة: وليدراضي > ملك الموت عزرائيل » آخر مشاركة: وليدراضي > رمضانيات ... تساؤل عن (مواقيت الافطار في الابراج العالية) ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > صوم المرأة ( الحامل ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التهاب الجيوب ألأنفية » آخر مشاركة: وليدنجم > الدعاء المكتوب ورفع الكروب ! » آخر مشاركة: وليدراضي > نظرة في كتاب الصيام مع علوم الله المثلى » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قراءة قرءانية للاية (ويسالونك عن المحيض قل هو اذى فاعتزلوا النساء في المحيض ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: وليدراضي > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > مبطلات الوضوء والغبار النيتروني » آخر مشاركة: وليدراضي > دراسة نقدية لبدعة الختان » آخر مشاركة: أمة الله > الآفلام لا تحلو الا في رمضان ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل ينفع التبرع لإفطار الصائمين من أغذية مصنعة أو معدلة وراثيا ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 208
    التقييم: 210

    ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟


    ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟

    April 19, 2019


    بروفيسور ماهر الجعبري

    في مسيرتنا المعرفية لنقض التصور العلمي لأصل الوجود والحياة، وبعد الشك العلمي في الفضاء/الفراغ وفي إمكانية التحليق فيه، وفي خاتمة مقالنا السابق حول ملحمة روزيتا الفضائية – التي يدعي العلماء أنها سبحت، ثم نامت، ثم سبحت في الفضاء سنين عددًا في رحلة لتكشف سر الوجود – قلنا إنّه لا بد من قراءة في «المبدأ».

    «المبدأ بسيط»، جملة يفتتح بها الفيلم الوثائقي الذي يحمل الاسم (the principle) (1) مناقشته للسؤال الأساس في سياق خلاصة المشهد الكوني: هل نحن كبشر مخلوقات تائهة على كوكب ضائع في فضاء فارغ لا متناه نتج عن انفجار صدفة، ويتسع بعشوائية مطلقة؟

    يرى البعض أن «المبدأ» بسيط: «نحن لا شيء»، كما يَنقُل الفيلمُ عن العالم والكاتب في فلسفة العلوم، كارل ساجان: «نحن نعيش على كوكب غير مهم يتبع نجما عشوائيًا تائهًا في مجّرة تتحرك بسرعة خيالية في زاوية منسيّة من الكون، بعيدًا نحو المجهول، وهناك مجرات كثيرة وبعيدة تفوق عدد البشر»!

    هكذا ببساطة هي الفلسفة العلمية لهذا الوجود، والتي لنا حولها عودة ضمن هذه السلسلة المعرفية لاحقًا إن شاء الله.

    وفي الحقيقة هو مشهد مرعب مقلق، ولا منطقي ولا دلائل عليه، ولكنه مبدأ بسيط، هو المبدأ الكوبرنكي، أو المبدأ الكوني، الذي يصبّ في معنى فلسفي أساسي: لا تميّز لنا كبشر في هذا الوجود، ولا أحد يهتم بنا أو يأبه بوجودنا. ومن ثم لا أماكن فيه مميزة: لا مركز، ولا فوق، ولا تحت، ولا شيء غير المادة التي تكونت عند نقطة عشوائية انبثق عنها الوجود بعشوائية، فلا غاية ولا رسالة ولا قوة حكيمة خلف هذا الوجود، كما يزعم أرباب علم الطبيعة الغربي.

    نعم، هذا هو «المبدأ» الذي يدور حوله التصور العلمي للوجود، كما يناقش عدد من علماء الفيزياء والفلك والرياضيات في فيلم «المبدأ»، من منطلق جدلية العلاقة بين الفلسفة والعلم، ويعلقون على مزاحمة العلم للفكر في الإجابة على الأسئلة الوجودية: من أين أتينا؟ من أين جاء الوجود؟ بينما يتفاخر أحدُهم في الفيلم بغرور: «لدينا الإجابة… لدينا نظرية كل شيء»، في تجسيد لتلك الفوقية المعرفية التي يحاول علماء الغرب فرضها على الجميع، كأنهم أرباب الوجود وحكماء البشرية، لا مجرد باحثين في العلوم الطبيعية، يحاولون الفهم، ولا يجاوزن حد الشك العلمي.

    وهذا ما يناقشه فيلم المبدأ الشيّق والمبدع، في حوارات مع علماء ومفكرين غربيين على مدار ساعة ونصف، في طرح منفتح يجمع بين الرأي والرأي الآخر، ويمثل نموذجا من الانفتاح قلّما تجده في الأوساط العلمية العربية التي اختارت مبدأ التسليم بالمبدأ، ولم أسرد أسماء العلماء ولا رتبهم من أجل العودة في ذلك إلى فيلم المبدأ نفسه.

    وفي المقابل، يطرح المبدأ زاوية مناقضة لتلك الفكرة الفلسفية: إذا كنّا مميّزين على أرض ذات خصوصية فلا بد أن يكون هناك إرادة حكيمة، ثم يتساءل مستنكرا: إذا كنّا غير مميزين فأين الجميع؟ أين البقية الذين يعمرون أرجاء الكون؟ إذ بعد كل الرصد الفلكي لمئات السنين لا توجد أية إشارة لأي وجود آخر محسوس كوجود البشر، كما تستنبط رياضيات المبدأ.

    ثم يصل الفيلم إلى القول: إنها لحظة الحقيقة للعلم، لقد جربوا كل الأجوبة وهي لا تصلح، وما اكتشفوه لا شيء، فكيف يصمد هذا المبدأ، بل كيف يصمد هذا المشهد؟ وخصوصًا أمام الملاحظات الحديثة التي تشكّل تحدّيات للفرضيات الأساسية لهذا التصور العلمي للوجود القائم على المبدأ الكوبرنيكي؟

    ثم يذكر أحدهم: إن علم الكوزمولوجي الذي يُعنى بدراسة الكون قائم على الفرضيات المتصورة ذهنيا وليس له أساس تجريبي ولا دلائل عليه. وهذا في الحقيقة ما يستوجب وقفة صاعقة من قبل كل أولئك الذين استسلموا لمخرجات العلوم الطبيعية وأسلموا لها حتى اعتبروها حَكَما على غيرها من المعارف ولو كان مصدرها الوحي!

    ويروي فيه أحدُ الضيوف أساس المعضلة التي يصعب على الكثيرين الاعتراف بها عندما يقول: في بعض الأحيان الفيزياء الحديثة لا تكون منطقية. نعم لا منطقية، وهنا مكمن الأمر، ومربط الفرس، وخصوصًا عند الاستسلام لنهج تلقي الرواية العلمية، كما بيّنا في مقال سابق، دون ممارسة التفكير الناقد، فها هم علماء الفيزياء أنفسهم يُقررون بغياب المنطق العقلي عن مخرجات الفيزياء أحيانا، فكيف يمكن أن نجعلها حكمًا على معتقداتنا؟

    ويصرّح أحد العلماء في الفيلم قائلا: نحن أمام طرح علمي فيزيائي للوجود ليس منطقيا. نعم، هو فعلا كذلك، ولا يهضمه العقل، ولكنه تحت سطوة العلم أصبح غير قابل للنقد ولا مفتوح للدحض!

    ثم يطرح الفيلمُ السؤالَ الجريء والذي يمثّل حجر الأساس في رحلة الشك العلمي التي نخوضها: إذا كان المبدأ خاطئًا فإن كل شيء تعلمناه حول الكون كان خاطئًا.

    هكذا إذًا، كل التصور العلمي للوجود يمكن أن يكون خاطئًا، من الانفجار الكبير حتى المجرات والمجموعات الشمسية، والسباحة في هذا الفضاء الفارغ.

    هكذا ينفتح أولئك العلماء على إمكانية أن يكون التصور العلمي للوجود خاطئًا، فكيف يراه البسطاء والعلماء عندنا أساسًا للتفكير، بل يعتبرونه الحَكَم على فهم آيات الرحمن، ويدفعهم أحيانًا لحرف تلك الآيات عن ظاهرها بالتأويل تحت سيف العلم الذي يمكن أن يكون خاطئًا تمامًا! وكيف تصبح خزعبلات جون أعلى مرتبة في فهم القرآن من تُرجمانه ابن عباس!

    وبشكل رئيس، يطرح الفيلم النظرة القديمة حول مركزية الأرض ودوران الإجرام حولها ويبين كيف أن ذلك التصور البسيط قد مكّن البشر قديمًا من وضع التقويمات الزمنية الصالحة (نعم، الصالحة إذا كانت الصلاحية دليلًا على الصحة) وذلك طيلة قرون طويلة، إلى أن جاء كوبرنيكوس، الذي بدأ مشواره كأحد حراس ذلك المبدأ القديم حول مركزية الأرض، ولكنه كره المفهوم – حسب ما يطرح الفيلم – وأراد أن ينقلب عليه، فتفتق عن فكرة تحرّك الأرض وأنها ليست مركز الوجود، ثم صار ذلك الطرح أساس التصور العلمي للوجود، وسرنا فيه قطعانا بشرية تائهة بلا تفكير ناقد، ومن خلاله صرنا بشرا غير مميزين في هذا الوجود، وصار متقبلًا في العلم أن الكون لا محدود وبلا إله وراء وجوده!

    وعلى موعد في المقال التالي لنتابع قراءتنا في فيلم المبدأ.

    مصدر (1): تسجيل مترجم لفيلم المبدأ

    https://www.youtube.com/watch?v=TxIQXiKDxaY


  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    رد: ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكركم على هذه التذكره التي ترينا المنهج العلمي من الداخل

    الدهشة التي صاحبتني وانا اقرأ ذلك السجال الفكري الباحث عن الكون والتكوين من قبل علماء العصر في الوقت الذي يجهلون فيه (عقل الخليه) بل عقلانية جدار الخليه او عقولهم فهم لا يعرفون العقل وهو بين ثنايا اجسادهم الا انهم يريدون جوابا عقليا عن الخلق واركانه .. لا ضير في ذلك لانهم انما يتعاملون مع الظواهر حين ترتبط وحين تفترق ولا يعرفون علل تلك الظواهر فهم يمنحون عقولهم صلاحيات ليست لهم فيكون حقا لنا ان نسخر منهم ونحن نقرأ القرءان وفيه {
    وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ }

    لو سألنا احد اولئك العلماء قائلين هل ان حاسوبك الشخصي وصلك بدون (كاتولك المستخدم) ؟؟ فان اجاب اني لست بحاجة لكاتولك المستخدم فقد كذب وان قال ان الشركة المنتجة لم تضع كاتولك لذلك الحاسوب لقلنا ان تلك الشركة غبيه فكيف يستخدم الناس انتاجها !!

    هل امتلكوا كاتولك المستخدم الكوني ؟؟ بالتأكيد لا ولكن حين نتسائل هل يمكن ان يكون ربنا قد خلق الكون دون ان يرسل لنا كاتولك المستخدم فيكون الجواب ان الانسان بفطرته يمتلك ذلك الكاتولوك بما يرى ويدرك لانه يحمل عقلا متميزا على بقية المخلوقات فمن خلال سقوط جسم على الارض يدرك العقل ان هنلك جاذبيه الا ان استخدامها جاء خاطئا وذلك يعني اننا بحاجة الى كاتولوك يبين لنا معايير الاستخدام وليس الاستخدام فقط وذلك ما لم يكن بمقدور العقل البشري الا اذا قرأ القرءان وفيه

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الروم 30)

    حنيف ... ذلك اللفظ الذي عجز المفسرون عن بيانه الا انه يعني (فعل تبادلي فائق ) لـ (الحيازه التبادليه) فان كانت لنا صفة حيازه تبادليه نحن بحاجة اليها مع المريخ او المجرات اي (فائقة الحيازه) فاننا يمكن ان نرى ذلك بعين العلم اما اذا لم يكن لنا حاجة تبادلية فائقة الحيازة مع الاشياء فان العلم لن يقوم وذلك الرشاد الفكري يدركه العقل فطرة فلماذا تنشط في في أمر ليس لك به حاجة سوى الفضول الفكري !! قالوا اننا ذهبنا الى القمر !! فهل استفادت البشرية من تلك الزياره ؟؟؟ لحد اليوم وبعد قرابة 40 سنه من زيارة الانسان المزعومه للقمر لم ينشر او تظهر اي حاجه لـ الانسان بزيارة القمر

    عقول علماء العصر بقديمهم وحديثهم عجزوا عن (فلسفة) الزمن وهو يقظم اعمارهم في كل ومضة زمن فهل يتجرأ مثلهم ومثل عجزهم ان يكونوا علماء حقيقيين !! انهم ابواق بشريه مبرمجه لتضخيم جاهلية العصر الحديث

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا عن الحجر الآسود ؟!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث وحوار في منسك الحج
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-21-2018, 04:26 PM
  2. ماذا عن السماء !!
    بواسطة الكاتبة بثينة العروسي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-21-2013, 05:39 PM
  3. ماذا عن السماء !!
    بواسطة الكاتبة بثينة العروسي في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-21-2013, 05:39 PM
  4. ماذا عن الزكاة ..؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث وحوار علمية المناسك
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-17-2012, 12:46 PM
  5. ماذا تعرف عن خط جرينتش ...!؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-05-2012, 08:48 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137