سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    الزمان والمكان في القرءان


    الزمان والمكان في القرءان


    من أجل بيان علوم القرءان وهي تعبر سقف علوم العصر


    مدرسة الفيزياء المعاصره تتصف بالبخل الشديد في مرابطها العلميه المختصة بـ الزمان والمكان ويسمى ذلك الوصف المشترك لـ الزمان والمكان في بعض التقارير العلميه بـ (الزمكان)

    الزمن كـ عنصر من عناصر الخلق مجهول علمي فيزيائي ومجهول معرفي ايضا لغاية اليوم ومجهوليته تحمل صفة الامتياز وان التعامل مع الزمن فيزيائيا انحسر في حساب (السرعة) وفق المنهج الفيزيائي المعروف فالسرعة في الفيزياء تساوي حاصل قسمة المسافه على الزمن ولا جديد في علم الفيزياء منذ نشأته , عند تحليل ذلك القانون الفيزيائي الفطري يتضح بشكل يقيني ان الفيزيائيين يربطون الزمان بالمكان من خلال (المسافه) فعلى سبيل المثال قرأوا لنا سرعة القطار او الطائرة او السيارة فيزيائيا تحت قراءه معروفه (ميل / ساعه) او (كيلومتر / ساعه) ومثلها تم تحديد سرعة الضوء بـ حوالي (300,000 كيلومتر / ثانيه) واستنادا لذلك المعدل في سرعة جسيمات الضوء في (الزمان والمكان) سعى علم الفلك الحديث الى معرفة المسافه بين الارض والاجرام وقيل في ذلك الشأن مصطلح (السنه الضوئيه) ويراد منه حساب المسافه بموجب عنصر زمني وعلى نفس معدل سرعة الضوء (ثانيه) حسبوا المسافه بين راصد ارضي واحد النجوم بـ (سنه ضوئيه) على اساس ان كل ثانيه من السنه الماديه التي نعرفها (زمن معروف) تضرب في (300,000 كيلو متر) ومن ثم نحول طول اليوم زمنيا في دوران الارض حول نفسها بالثانيه لنضرب ذلك الرقم بسرعة الضوء لنعرف المسافه بين النجم المرصود والارض !! وقالوا بعدها ان ابعد نقطه في الكون يمكن رصدها هي 12 مليون سنه ضوئيه فما هو كبر حجم الكون لو كانوا صادقين في مراصدهم المحدوده !! وهي محدودة الوسيله والاداة , مثل تلك الدراسات لم تتطور فهي مجرد ارقام تفوق التصور لا ترقى للتطبيقات العلمية في معالجة العلة ومعلولها في بيانات قيل انها علمية الا انها لا تزال عقيمه الحركة فكريا وتطبيقيا لـ تؤكد تمسك الانسان برابط يربط عنصر الزمن في مسافة مادية مرئية او محسوسه الا ان علوم الباراسايكولوجي خرجت عن ذلك المستقر العلمي فـ اكدت ان الاتصال العقلاني (التلباث) او يسمى بـ (التخاطر) ينتقل عبر المسافات بلا زمن !! وكان ذلك من تجارب اجريت في روسيا واليابان وامريكا وغيرها ونشرت في الاعلام العلمي فـ العقل لا يحكمه الزمن اما الحراك المادي فهو مرتبط بالزمن ربطا تكوينيا لا يمكن تغييره مثل سرعة الضوء حيث عجز العلماء المعاصرين عن تسريع الضوء رغم التقنيات الفائقة التي استخدموها والحشد الضخم الذي حشدوه لذلك الغرض في سويسرا مؤخرا

    ربط الزمان بالمكان المرئي او المحسوس هو منهج مدرسة الفيزياء المعاصره الا ان احد علماء الفيزياء المشهورين وهو (ألبرت انشتاين) ذكر في احد اطروحاته فلسفة علمية حاول فيها تجريد السرعه من قيدها المرئي (ماديا) والمحسوس كحس اولي وربطه بـ محسوسات متغيره عندما قام عقله بـ ادراك تداخل السرع وهو يرى نظام حركه مضاف من خلال مثل ضربه قال فيه ما معناه (اذا كانت سرعة كرة المنضده في لعبة تجري في قطار يتحرك على سكه فان سرعة تلك الكرة بين اثنين من اللاعبين نسبية وليست ثابتة ذلك لان السرعة سوف تختلف عند راصد يفترض ان يقف على سكة القطار والقطار يسير ويستوجب عليه ان يضيف سرعة القطار الى سرعة كرة المنضده في القطار نسبة لحسابه في السرعه وهو يفترض ان الراصد واقفا على سكة القطار) مثل تلك النسبية في الحركة تظهر ايضا حين يحسب راصد مفترض ءاخر ان سرعة دوران الارض مضافه الى سرعة كرة المنضده فسوف تختلف السرعة عند ذلك الراصد الثاني واذا رصد راصد مفترض ءاخر سرعة تلك الكره وهو في الشمس فانه سيضيف سرعة دوران الارض حول الشمس ويستمر الفرض في مراصد اخرى مع نقاط مختلفة من الكون المتحرك ...

    تلك النسبية في ذلك الفرض وان تحركت على ثابت زمني واحد الا ان المسافة كانت ثابته بين لاعبين يلعبان المنضدة في القطار !! فـ رغم ثبوت السرعة في مكان ثابت (كرة منضده داخل قطار) فان تعدد المراصد يغير المكان وبموجب قانون الفيزياء تتغير نسبة الزمان نحو المكان !! وذلك ما لم يسجل ثابتا علميا يمكن التعامل معه فيزيائيا او في ناظور فلسفي علمي !!
    ذلك الرصد الفلسفي لنسبية السرعة في فرضية انشتاين شطبت بشكل كامل ومؤثر القوى الملازمه لمجمل الاجرام السماويه وكأن حراك الكون كله (نسبي) عدا كرة المنضدة التي اقترحها انشتاين في تجربته الفكرية كذلك شطب محصلة القوى عندما تختلف زوايا الحراك الفلكي بشكل عام وافترض ان هنلك ثابتا مطلقا لـ حركة كرة المنضده في فضاء مغنطي غير معروف الحدود .. تلك النظرة التي اهملها انشتاين يمكن ان يدركها اي فيزيائي معاصر فقوى الجذب (الوزن) يختلف باختلاف الارتفاع عن مستوى سطح البحر وهو مؤثر يؤثر في سرعة الاجسام كما ان العلماء بعد جيل انشتاين ادركوا ان وزن الشيء في الليل يختلف بالسالب عن وزنه في النهار !! وهنا تبدأ نقطة الانتقال لـ علوم القرءان { وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ءايَتَيْنِ } ونحن وان رصدنا الاختلاف الفيزيائي في الوزن الا ان اختلافات كثيرة تخص (الزمان والمكان) لا تزال مجهولة الوصف والتكوين الا ان الفيزياء المعاصرة لا ترى العلم من خلال الرجوع الى خارطة الخلق (قرءان) بل تعتمد على محدودية عقل العالم وافاقه العلمية التطبيقية لذلك نجد ان هنلك حراكا فكريا حديثا يتسائل عن الخلق واصوله وكأن المجهول ينمو ويتطور مع تطور وتقدم الحراك العلمي ونقرأ في خارطة الخلق

    { إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6) إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا } (سورة المزمل 6 - 7)

    الزمان والمكان في القرءان : 1

    منسك الصلاة .. اذا كانت الصلاة المنسكية عباده وهي كتاب موقوت فهي تقوم على (رابط زمني) مؤكد { إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا } ومثل ذلك الرشاد الثابت قرءانيا الا انه فطري النتيجة فالصلاة ومسمياتها متصلة بالزمان ربطا تكوينيا ومواقيتها (الصبح , الظهر . العصر , المغرب , العشاء) وهي ترتبط بالمكان ايضا ففي محل الاقامه تقوم الصلاة تامه اما في السفر فتقوم الصلاة قصرا وهو دليل فطري يقيم اليقين ان الصلاة بين محل الاقامه والسفر متصلا بالزمان والمكان ففي قصر الصلاة تغير مكاني وتغير زمني في ميقات الصلاة فالمسافر قد يصلي الظهر واهله في اقامتهم لم يدركوا ميقات الظهر بعد ان كان متجها شرقا

    2 ـ منسك الصوم ... وردت ذكراه واركانه في القرءان وهو منسك عبادي مؤكد في رابطين زمنيين ورابطين مكانيين

    الاول : ان يقوم الصوم في ءاية النهار وهو زمن ارضي (دوران الارض حول نفسها) فهو زمن ارضي محض

    الثاني : ان يقوم الصوم في رمضان { فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ } وهو رابط زمني فلكي (دوران القمر حول الارض) والشمس لا تدرك القمر بنص قرءاني وليس رابط ارضي كما في الرابط الاول ... اما المكان فهو يرتبط برابطين ايضا

    الاول : رابط محل الاقامه وفيه وجوب الصوم حكما

    الثاني : وقف الصوم في ايام رمضان عند السفر { فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ }

    3 ـ منسك الحج .. وهو منسك واضح البيان في رابطه الزمني برابطيه المكاني في مكة والمشاعر وفي رابطه الزمني (مواقيت الاحرام) لدخول حوض مكه و(يوم الافاضه) وهو الانتقال من الحرم الى عرفات و (يوم عرفه) وفيه حكم التواجد في حوض عرفات و (ايام التشريق) وهي ثلاثة ايام توجب المبيت في (منا) وفيها منسك رمي الجمرات وهو محدد الميقات (رغم اختلاف المذاهب الاسلاميه) ومحدد المكان في ثلاث مشاعر (العقبة الصغرى والوسطى والكبرى) وهي اماكن محددة بسنة نبوية مادية يتم فيها رمي حصيات تؤخذ من حوض (المزدلفه)

    { وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ } (سورة البقرة 203)

    ففي الايام المعدودات زمن وفي مكه وحوضها ومشاعرها مكان والاية الشريفة اعلاه مرتبطة بمنسك الحج ضمن ترابط ءايات وردت في سورة البقرة ومنها


    {
    الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ } (سورة البقرة 197)


    تلك الموجزات البيانيه انما تقيم ذكرى (قرءانيه) من خلال نصوص القرءان وتقيم ذكرى (ماديه) من خلال منهجية فرض المنسك التي وصلتنا (فعلا منقولا) عن سنة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام والذي علمه رب (شديد القوى) وتلك الادوات البحثية تلزمنا بالتعامل مع (الزمان والمكان) منسكيا ونحن كمسلمين نعتل بالعلة المحمدية الشريفة ومنها نأخذ المنسك العبادي كذكرى ماديه وذكرى قرءانيه

    4 ـ الذكرى من نصوص القرءان :

    في القرءان نصوص دستورية شريفة تقيم الذكرى (العلميه) وليس غيرها ومنها نذكر

    { لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ
    وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } (سورة يس 40)

    فـ (الشمس لا تدرك القمر) بيان لا يصلح ان يكون لـ حكمه او حكم من الاحكام في الخلق ولا بيان تنفيذي نستطيع التعامل معه بل هو بيان علمي محض يجبر عقلانية حامل القرءان ان يؤمن بدستورية القرءان علميا واذا قام ذلك الدستور عند حامل القرءان فيمكن عندها ادراك الذكرى القرءانيه بشكل مبين حين يقرأ في نفس ءاية الشمس والقمر (وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) فان كان صومنا في شهر قمري فان ذلك لا يعني رابطنا مع القمر بل رابطنا سيكون مع (الكل) الذي يسبح في الفلك فالقمر والارض والشمس والنجوم حين تكون في خارطة متحركه في رمضان هذا العام مثلا فهي لن تكون بنفس الخارطه في العام القادم ولن تكون تلك الخارطه قبل سنتين او ثلاث كما هي في هذا الشهر الذي نصومه !! انه كون متحرك اي (مكان متحرك) على مدار الزمن فـ حين نربط انفسنا (عباديا) في صلاة ظهر اليوم مثلا فانها سوف لن تكون (ماديا) اي مكانيا و (زمنيا) كما هي صلاة الظهر في يوم امس او يوم غد لان القرءان يذكرنا بالحراك الفلكي (وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) ونحن نسبح معها يقينا فلا تستطيع عقولنا ان تسمح فكريا بعزلتنا عن الكون بكافة كواكبه ونجومه ومجراته وثقوبه السوداء كما قالوا في العلم وهم يعترفون ان الموجة الصادرة من الارض تستمر في الكون الرحيب دون ان يكون لها حدود تحدها ولكنهم يدركون ان الموجة الكهرومغناطيسيه (مثلا) وان سارت بشكل مستقيم الا انها تخضع لمنحنيات نتيجة تأثير قوى الجذب لـ الاجرام السماويه على اعتبار ان مكونات الموجة هي جسيمات مادية خاضعة للجذب الكوني عندما تكون الموجه تحت تأثير الجاذب بسبب قوى الجذب المعروفه لتسقط بعدها على سطح مادي (مكان ما ؟؟) في الكون وتتلاشي او تتفرع لموجات مرتده وحين نربط اجسادنا مع الكون في (زمان ومكان) غير محدود المكان وغير محدود الزمان رغم اننا نعرف محراب صلاتنا وبيت الله الحرام الذي نحج اليه الا ان تحديد مكان زمن الصلاة والحج والصوم انما نحددها على الارض الا انها غير محدده (المكان والزمان) نسبة لـ الكون الاجمالي ونقرأ ذلك البيان من تذكرة في نص قرءاني

    { لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40)
    وَءايَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ } (سورة يس 40 - 41)


    وهنا عقل يستوجب عليه ان يتذكر من قرءان ذي ذكر وفيه شمس وقمر وارض (وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) وفيه (
    أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ) فيكون اليقين ان الاباء وذريتهم كانوا في (فلكهم) يسبحون ونحن وابناؤنا في (افلاكنا) سابحون ايضا { وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ } وعندها ندرك ان هنلك وصال كوني ممنهج من عند خالق عظيم متصل بنا وان كنا به غير متصلين مثال ذلك


    { مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } (سورة ق 18)


    من هو ذلك الرقيب ؟ واين يكون ؟ فان اتصل هو بنا فهل نحن قادرون على الاتصال به ؟؟ وما هو معدل هيمنته على كل لفظ ينطقه ناطق في الخلق وبكل اللغات ؟ بل بكل اللهجات ؟؟ .. هل يمكن ان يكون شخص ؟؟ او مخلوق ضخم له 10 مليارات اذن يراقب بها كل الناطقين ؟ ام ماذا ؟ .. انها تذكرة من قرءان يقيم الذكرى ان ذلك في (نظام خلق) كبير بل كبير جدا ؟؟ مودع في ذلك الفلك الذي نسبح فيه نحن وما نذرأ من ذريه.. وان كان ذلك عصيا على عقل بشري مثلنا قبل الحضاره المعاصره الا انه لن يكون عصيا على عقل بشري يعيش في زمن الحضاره وهو يرى ان بلورة صغيرة جدا من عنصر الجرمانيوم او من عنصر السليكون تستطيع ان تحمل على متنها مكالمات الهاتف في الارض كلها !! وتخزنها لوقت الحاجه فتسترجع فكيف اذا تصورنا ان قسما مهما من النجوم تخزن كل حراكنا ولكل البشر على الارض وعلى مر كل الاجيال السابقة واللاحقة بـ (صوت وصوره واحاسيس) ولا يشترط ان يكون اتصال تلك المنظومات بنا عندما تكون فوق رؤسنا سابحة في فلك الفضاء بل يمكن ان تكون متصلة بنا بنظام تبادلي التكوين يناقل ماسكات وسيلة الرقابة علينا عبر عدد هائل من الاجرام .. نستطيع ان ندرك تلك الراشدة اذا عرفنا نظام الاتصالات عبر الاقمار الصناعيه فالقمر لا يشترط ان يكون فوق رؤوسنا لتفعيل عملية الوصال فـ نظام الاتصال الروسي يختلف عن النظام الامريكي فـ الروس (كانوا او لا يزالون !!) يقيمون ديمومة الاتصال حول الارض من خلال منظومة جمعيه من الاقمار الصناعيه تدور حول الارض بتناسقية دوران محسوبه هندسيا تكفي لتغطية اوجه سطح الارض كلها وهي تتبادل البيانات من وجه الى وجه ءاخر لـ الارض عبر اتصال تبادلي بينها ليتصل بها الناس عبر تلك الاقمار !! .. اما النظام الامريكي فهو يضع قمرا على مسافه معلومة من الارض معلولة السرعة اي بمعدل سرعه يساوي سرعة دوران الارض ليغطي وجها من وجوه سطح الارض اي (قمر ثابت) فوق رؤسنا يدور ويسبح معنا وهو نظام يختلف عن النظام الروسي في (المكان) ويتطابق معه في الزمان

    نحن حين نكون سابحين فلكيا فذلك يعني اننا متحركون (سابحون) في فلك متحرك رغم اننا جالسين على مقعد ارضي ثابت او على سرير النوم الا انه تكوينيا غير ثابت لانه في الفلك السابح وبذلك يكون كل شيء (يسعى) حتى ونحن جالسون على مقعد ثابت فكل شيء حين يسعى يكون محكوم بعنصر الزمن (الساعة) وان تناغمية الزمان والمكان متقنه بشكل فائق لا يمكن التلاعب بها او تفكيكها او تعطيل وظيفتها باي نوع من انواع الطاقة او الادوات لانها تقع خارج قدرات الانسان وحضارته من حيث (الزمان) ومن حيث (المكان) فلا تستطيع قدرة مهما بلغت ان تؤثر في مسبح الفلك فـ الزمان والمكان ليس فيزيائي الصفه بل هو نظام متكامل يجمع كل مرابط الخلق اي كل مسعى لا بد ان يكون حكما في (ساعة) وكل مخلوقات الله تسعى فيها (في زمنها وفي مكانها) حيث ما كانت فـ كل ذرة عنصر تسعى في مكانها وكل خلية في خميرة او في حيوان او نبات تسعى في مكانها ومكانها متحرك في فلك سابح وكل لفظ او صوت يصدر من حيوان يسعى في حنجرة او لسان وكل مطرقة تطرق الا ان صوتها يسعى من مكانه لمكان سامعيه .. ونقرأ في القرءان

    { يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ } (سورة غافر 19)

    فاذا كان لـ خائنة الاعين وما تخفيه الصدور زمان ومكان نراه بمحدودية قدراتنا العقلية والجسدية والحضاريه فان الحراك الفلكي اجمالا نحن سابحين فيه وهو يحرمنا ويمنعنا من التحكم بوظيفة ذلك السبح الفلكي وبالتالي نفقد السيطرة على المكان والزمان ولكننا نستطيع ان نقيم الصلة مع المسابح الكونيه لنستثمر سنة خلقها فقط من لدن حكيم كتب على نفسه الرحمة بعباده .. خائنة الاعين ان كان لها مكان محدد فقد اختفى بعد قيام الخائنه (لحظة صدورها) كأن تكون نظرة زنا او حسد او ظن باطل ومثلها الخافيات في الصدور فهي فاعليات (عقلانيه) ليس لها زمان ومكان فالعقل يعمل بلا زمن !! كما ثبت في اكاديميات الباراسايكولجي وكما تدركه الفطرة العقلية .. وما تخفي الصدور لا يحتاج الى زمن فهو سر دفين في العقل !! الا ان هنلك مكامن كونيه تؤرشف تلك المستقرات العقليه وهي تسعى وتتحرك سابحة ضمن (كل في فلك يسبحون) فهي لن تكون خارج الزمان والمكان رغم مستقرها العقلي عند الخائن بعينه او ما يخفيه صدره .. ونقرأ

    { وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ } (سورة الِانْفطار 10 - 12)

    لو تسائلنا اين هم اولئك الكرام الكاتبين ؟ وكيف هم ؟ هل يشبهون كاميرات المراقبة المشهورة في عالمنا الحضاري ؟؟ ام هم كرام الطباع ؟؟ او كرام في الحق والحقيقه ؟؟ واذا كانت تلك التساؤلات استفزازية تستفز العقل الا ان ربطها بالزمان والمكان (موضوع بحثنا) امر حتمي وذلك يعني ان هنلك منظومة خلق كبرى بكبر الله وكبر الخلق الذي خلقه الله انما تؤرشف ما نفعل !! ولها حافظات تكوينيه لا تهلك او تبلى وقبلها ادركنا انها تؤرشف ما نقول وتؤرشف ايضا خائنة الاعين وما تخفي الصدور وفي القرءان تذكير مبين لتلك الصفة

    { وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا
    مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } (سورة الكهف 49)

    { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا } (سورة الكهف 57)

    { قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي
    فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى } (سورة طه 52)

    تلك البيانات القرءانيه (ءايات بينات) تقيم الذكرى لتقوم في العقل قائمة تدرك ما يؤرشفه النظام الكوني من افعال وتصرفات ونوايا متصلة بنا رغما عنا وان نسينا نحن ما فعلنا .. مثل ذلك الرشاد الفكري مرئي في حضارتنا المادية من خلال الكاميرات الالكترونيه المنتشرة في مواقع محددة فهي تسجل الحدث امامها وتؤرشفه لزمن غير محدود فهي انما ترتبط بالمكان وتؤرشف الحدث والزمان فيكون الارشيف (زمني مكاني) !! ذلك هو برنامج بشري مصنوع فكيف يكون الله في منظومة خلقه ؟؟!! واذا قرأ قاريء القرءان

    { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 7 - 8)

    فهل من ذاكر يذكر فـ يؤمن يقينا ان هنلك كاميرات خلق خفية (لا تنالها الايدي) و (الادوات) و (القوى) تسجل وتؤرشف كل شيء ؟ حين يكون العبد (اي شخص) خائفا من المراقبين لـ سوق تجاري خاضع للمراقبه فلا يسرق من السوق وان لا ينوي السرقه فقد يعبث بمعروضاته فيكون خائفا من سلطة الامن لتلك المؤسسه التجاريه من حساب او كلام رادع يؤذيه فهل يكون مثل ذلك العبد غير خائفا من الله وهو الـ (أكبر) في كل زمان وكل مكان وليس في سوق تجاري فيه كاميرات مراقبه !! اذن العلم والذكرى في القرءان تقيم في عقولنا فرصة الرجوع الى الله وتسوية المخالفات باصلاح الخطايا والاتجاه نحو العمل الصالح (رضا الله) لان منظومة الله الرقابية لا يفوتها شيء مهما كان خفيا !!


    ذلك الزمان والمكان الفعال في الخلق المتحرك (السابح) وهو يحمل ما نذرأ من الاولاد ومن الافعال والاقوال ونظرات الاعين وما تخفيه نوايا الصدور ان كان يخيفنا كما في المكان الخاضع للرقابه الالكترونيه ويدفعنا الى الامتثال لنظم الله واوامره ونواهيه سواء من مصدر فطري او ديني الا انه في الوقت ذاته يدرك كينونة (الزمان والمكان) في وجهها الاخر في رحمت الله التي كتبها على نفسه والتابعه لنفس المنظومة الالهية الخلق .. فـ عندما يكون لـ الزمان والمكان الكوني الـ (كل) في فلك يسبحون نظام قسري مع منظومة (مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ) ونظام مختلف فيه رحمه للعباد (مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ) فان العبد يمتلك بفطرته (ان لم تكن تلك الفطرة فاسده) خيار الافضليه بموجب فطرته التكوينيه فيسعى لنظام الرحمه الالهي ويسعى لـ (الاتصال) بتلك المنظومة الـ (متصلة به) لان اللفظ والقول عليه رقيب عتيد فذلك الرقيب يراقب الخير في القول ويراقب الشر في القول فمن يقول ويلفظ قولا حميدا يرضي الله انما اتصل بمنظومة خلق ايجابيه (رحيمه) فهو المتصل وان كانت تلك المنظومة متصلة به تكوينيا فالعبد يمتلك وسيلة اتصال ايجابيه ايضا حين يقول ويلفظ ما يرضي الله فالكل السابح في الافلاك ونحن كبشر بمعيته تقام علينا صلة قسرية لا نمتلك سلطان عليها لان الله (جبار) اي جبري الفعل على خلقه ولكن الله منح مخلوقاته خصوصا البشر فرصة الصلة بنظمه الايجابية (الرحيمة) ونحن نرضاها لغرض (الرجوع الى الله) من اجل رضوانه ولعل اكبر واضخم ذكرى جائت في القرءان في مثل ذلك الرشاد الفكري كانت وتكون

    { قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ } (سورة البقرة 144)

    ـــ يتبع لطفا ــ

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: الزمان والمكان في القرءان


    تابع لـ الصفحة السابقة

    الاية الشريفة اعلاه تفسيريا موجهة لرسول الرحمه عليه افضل الصلاة والسلام الا ان العباد حين يتصلون بالعلة المحمدية الشريفة يمتلكون نفس السنة ففي الحج وفي الصلاة وفي كل الاحكام كان الخطاب موجه للنبي عليه افضل الصلاة والسلام الا ان الاحكام (قوانين الله) تنتقل لـ المتصلين بعلته الشريفة عدا بعض الخصوصيات التي وردت متأصلة البيان في القرءان مثل { يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ }

    وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ ... تعني بيقين فطري مطلق انها (الزمان والمكان) مجتمعين فـ حيثية المكان والزمان ندركها من خلال صفة الانسان وهو مبين الصفة في ما كتبه الله له في الخلق فهو يسعى (ساعي) وليس كالشجرة او النبات يسعى في منبته (مكان ثابت) فقط بل يسير ويسعى في الارض وذلك البيان يلزم فطرة العاقل ان النص يعني (زمان ومكان) وذلك هو مسرب (تدبر القرءان) واقامة الذكرى (منه) في ما هو مكتوب في الخلق

    { إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } والاية الشريفة 144

    من سورة البقرة رقم 1544 اعلاه وان اختصت بقبلة المسلمين (الكعبة) الا ان القانون الالهي لا يعني تلك القبلة في مكة حصرا بل يعني كل قبول ترضاه فيه (صلاة) او اي قبلة مكانية اخرى
    يمكن ان يوجه الوجه اليها (حيثما نكون) وقد جاء ذلك الذكر العلمي المعتل بالمكان (بمصر) وهو ذكر من القرءان

    { وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا
    وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } (سورة يونس 87)

    فـ موسى وهرون هما مستويان عقليان يخصان مخلوق الانسان كما روجنا لذلك في بطن هذا المعهد فتوجه الوجه لا يشترط ان يكون توجها حصريا فتوجيه الوجه يمكن ان يكون لصفة محددة تبدأ في رحم عقلاني وتنتقل تكوينيا الى رحم مادي ونقرأ

    { إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ } (سورة الأَنعام 79)

    فالعقل يتحرك اولا ليتعرف على (الذي فطر السماوات والارض) وهو ليس بعقل بسيط بل هو (رحم عقلاني) ضخم يبني منهجا عقلانيا ومنه ينتقل الى رحم مادي فيرى ملكوت السماوات والارض فـ رحم العقل يبدأ اولا فيكون رحم المادة تاليا له فالقبلة من (قبول) وهو ركن عقلاني يمتلك رحم عقلاني متين فلا تقوم قبلة ما لم نربطها بالقبول وذلك من بناء لسان عربي مبين فالقبول هو العنصر الاول من عناصر الرضا وهي (قبلة ترضاها) ففي الصوم لا توجد قبله (مكية) بل بل قبول بتفعيل رحم مادي وهو الامتناع عن الاكل والشرب والجنس نهارا وفي دفع الزكاة لا توجد (قبلة مكية) مادية بل يوجد قبول يليه فاعلية رحم مادي يخرج المال من حيازة المالك لمن يحتاج الدعم المالي فخروج المال من الحيازه يحتاج الى (قبلة ترضاها) !!

    مثلها كل فعل خير (صلاة) يقيمه الفاعل وليس له قبلة مادية موحدة كقبلة المسلمين في مكه لانها قبلة مكانية خاصة ببيت الله الحرام اما القبلة في فعل الخير هي قبول فاعل الخير في رحم مادي فـ القبلة في التكوين هي قانون عام تشمل كل انواع الصلاة بنظم الله فعملية (جعل البيوت قبلة) لا تعني مساكن موسى وهرون لانه موسى وهرون مستويات عقل ليس لها بيوت يسكنون فيها بل بيتهم هي وسيلتهم (العقلية) في العيش الادمي الحامل لمستوى موسى وهرون فهي وسائل لا حصر لها وكلها تحتاج الى قبول (قبلة) يرضاها المتصل بنظم الله فهي قبلة تمثل حاجات العبد التي لا تحصى بل هي (حاجة) ومنها (حج) بلسان عربي مبين له وجهة تستوجب توجيه وجه العابد لها برضاه وقبوله !! والوجهة لن تكون لموقع مكاني كما في الحج وصلاة المنسك بل تحمل قانون نافذ في التكوين يقيم الصلة بمنظومة الخلق (حيثما تكون) ترتبط بـ (حيث ما نكون) وتلك الصلاة كانت قائمة تلقائيا لـ المؤمنين الصالحين المتقين عندما كانت الدنيا وما فيها طبيعي المنشأ والنفاذ الا ان تدهور الطبيعه بسبب التدخل الحضاري الفاسد والذي تسبب بفساد روابط اي (صلاة) لـ العباد اصبحت تلك التلقائية لنظم الاتصال متصدعه او متدهوه او مفقوده مما يستوجب اقامتها بموجب نظم الهية تعالج الموقف من كينونة خلق اكبر حاكميه وهي هي في تلك الحافظات { وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ } .. عليكم لا تعني الصفة الفوقانيه العلوية بل تعني (ماسكة علتكم) وهو من تدبر نص القرءان .. وهي قبلة نرضاها علينا ان نوجه وجوهنا اليها عقلا ومن وجهة عقلية تقوم الرابطه المادية في (عالم مشهود الحدث غائب العله)
    حيث ما يكون العبد يحتاج الى تلك القبلة وهنلك سابحات فلكية يدور ذلك العبد معها تقيم له فرصة الاتصال بها لكل امر يحتاجه ذلك العبد فهي تعني بلغة عصرنا (شبكة اتصال عظمى) يتصل بها عباد الله المخلصين له الدين

    { وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ } (سورة البينة 5)

    شبكة الاتصال الكونية التي حملت مباديء اولى لـ ذكراها على سطورنا التذكيريه هنا انما ترفع من بيان الزوجية لـ التطبيق فلا يوجد شيء في الخلق الا وكان زوجي الصفه في اساسيات الخلق عدا ذات الله الشريفه فهي وتر بلا زوجيه { وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } وعلينا ان نتذكر أن ما دام الاتصال بنا حتمي كوني قسري في منهج الخلق مثل ما جاء في القرءان { مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } هنلك بالمقابل (اقامة صلاة) يقوم بها العابدون فزوجية الخلق لتلك النظم هي في (صلة) تقيمها تلك النظم مع الخلق تردفها زوجها (صلة) يقيمها المخلوق مع تلك المكنونات الكونية (تزاوج الاتصال) وهو يجري من اصغر صغيرة في الخلق لاكبر شيء في الخلق ومنها الانسان فان كانت صلاة المنسك واحدة منها الا انها لا تمثل مجمل اركان الاتصال الاخرى بما جاء بيانها (حيث ما كنتم) الا اننا حين نوسع الذكرى من القرءان نراها بوضوح بالغ وهي تكاد تغطي حاجة العابد في زوجية خلق (زمان ومكان) !!

    { قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي } (سورة طه 25 - 28)


    { الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ } (سورة الشعراء 78 - 80)

    الله سبحانه وتعالى لا يمارس تلك الفاعليات بنفسه الشريفه مثل شرح الصدر او تيسير الامر او حل عقدة اللسان فهو (خالق) وله منظومة جباره تدير الخلق وتحكم نفاذيته بشكل تلقائي وذلك الفهم اجباري وينقض ثقافة التوحيد القائمه في شخصنة الله واعتباره كـ (كيان) اسمه الله له عرش يتربع عليه تحمله ثمانية من الملائكة !! فهو سبحانه لا يمكن تشخيصه او تصوره بصورة مكون ابدا !!

    من تذكرة النصوص الشريفة اعلاه والمعالجه الفكرية المصاحبه لها (تفكر) يتضح ان هنلك مرابط اتصال زمكانيه في هداية من الله (نظمه) واطعام وسقيا ومرض ويسر امر وحل لـ عقدة لسان وفقه القول وانشراح الصدر وهنلك الكثير من المذكرات القرءانيه الاخرى التي ان (عرف منهجها) كما يروج لها هذا المعهد ادركها حامل القرءان لتكون ءاي القرءان دستورا تنفيذيا تطبيقا في يوم حضاري عصيب ..

    تلك المرابط التكوينيه التي خلقها الله تسمح لـ العبد ان يقيم الصلة بها (صلاة) لينشرح صدره وتحل عقدة لسانه ويشفى اذا مرض ويسقى اذا عطش ويطعم اذا جاع وغيرها كثير لا يعد وتلك الصلاة تقام عندما تتفعل الملة الابراهيمية في العبد واهمها ان (الله يهديه) الى صراطه المستقيم فمن يتبرأ من مقومات قومه الفاسده ويبني صلاته بنظم الله الطبيعية تتفعل لديه مسارب الهداية وتلبي بقية متطلباته (حاجاته)

    5 ـ اقامه الصلاة مع الفلك السابح (شبكة اتصال العباد المسبحين)


    يتبع لطفا

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: الزمان والمكان في القرءان


    تابع لـ الصفحة السابقة

    الصله تقوم عند (فتح) زر الاتصال وهو يقع حصرا في سورة الفاتحة (فاتحة الكتاب) وتلك السورة العظيمة تمثل من حيث الوصف لغرض الفهم فقط ما نسميه بـ (كلمة المرور) في عالم شبكة الاتصال الحضارية وجاء المثل لتوضيح الصفه اما منظومة خلق فهي مختلفة التكوين والنفاذ يتعامل معها المسبح بحمد الله (اللاحدود) لـ الدخول الى منظومة الخلق في ما يذرأ العبد في محمله المحمول ضمن حامل كوني ورد ذكره في القرءان { وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } { أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ } فيقوم الاتصال التكويني مصحوبا بحاجة العبد المستقرة في عقلانيته اي (حاجته) بـ ثلاثة حيثيات تمثل مجمل الخلق

    أ ـ صلة عقلانية بـ سماء المستوى الخامس والسادس متصلا بـ السماء السابعه وهي تختص بالهدي الالهي (اهدنا الصراط المستقيم) ومنها يتفعل موسى العقل فيدرك ما لا يدركه الضال عن نظم الخلق ويتبعه في الوزر هرون وزيره وهما المستويان العقليان الخامس والسادس مرفوع فوقهم الطور (السماء السابعة)

    ب ـ صلاة بايولوجيه .. تختص بـ السماء الثانيه والثالثه والرابعه وتختص بـ الامراض الجسديه ووظائف اعضاء الجسد ومكوناته والزرع والخمائر وغيرها من الخلق البايولوجي بما فيها الانجاب السليم وفي القرءان امثال متعدده لها في مثل زكريا ومريم وايوب ويوسف واسماعيل ويعقوب وغيرها

    ج ـ صلاة فيزيائيه وكيميائية.. تختص بالسماء الاولى وهي متصلة بـ عناصر الماده والقوى المحسوسه وغير المحسوسه ونظم الكيمياء التركيبية وتشمل كافة حاجات العبد وقد وردت امثلتها في القرءان في مثل لوط وشعيب وصالح واصحاب الفيل وغيرها كثير من امثال القرءان الشريفة


    ملة ابراهيم هو المفتاح المنهجي (ملة) بموجبها يتحرك العقل الابراهيمي فيرى ملكوت السماوات والارض ويظهر لديه القانون التشغيلي لتلك النظم


    { وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ } (سورة الأَنعام 75)


    لـ ابراهيم سورة كاملة في القرءان لها 52 ءايه مكتملة البيان وملته متفرقة في فرقان قرءاني حميد يتصل بكل مفصل من مفاصل الخلق حسب ورودها في السورة الخاصة به فقد ورد مثل ابراهيم 15 مره في سورة البقرة و 7 مرات في سورة ءال عمران و 4 مرات في سورة النساء وهكذا في القرءان حضور متميز لصفة ابراهيم وردت مع اسمه في 69 موقع في عموم القرءان ومن لا يؤمن بهذا الحديث فلن يجد مخرجا منهجيا لـ الاتصال بنظم الخلق بامان متين يفي حاجاته

    { وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ
    وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة البقرة 130)

    منهج ملة ابراهيم منهج علمي يحمل ادوات تنفيذية تطبيقية لغرض الاتصال بنظم الله بلا حدود (وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) والقرءان يوضح تلك الملة بشكل تام غير منقوص باصغر صغائر النقصان الا ان قرءان ربنا مهجور علميا ومقدس قراءة وقرطاسا وبماذا ينفع ذلك التقديس ونحن في زمن فسد فيه كل شيء وكل شيء نحتاجه فاسد ويحتاج الى معالجة علمية !!

    سورة الفاتحة :

    هي مفتاح الدخول الى ذلك الملكوت بعد احتظان ملة ابراهيم فهي سورة متفردة من القرءان وقد جاء فيها ان البسملة هي جزء منها (سبع ءايات) بما فيها البسمله وهي تتصل بـ

    { مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } (سورة ق 18)

    ذلك النظام الرقابي المبين في النص الشريف هو الذي يمنح قاريء السورة بطاقة مرور الى عالم غائب العله حاضر الحدث

    { وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى
    عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } (سورة التوبة 105)

    ما يحدث من (أمر) عند قراءة سورة الفاتحة غير مرئي العلة (عالم غيبي) ذلك لان نظم الله غير معروفه بالكامل الا قليل منها { وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا } فمن يصاب بمرض وهو يؤمن بـ (واذا مرضت فهو يشفين) فـ حين يرقي نفسه او يرقي شخصا ءاخر ليشفع له ويقرأ كلمة المرور (فاتحة الكتاب) انما يتصل عبر تلك الشبكة الكونيه بذلك العالم الغائب العلة المشهود بحدثه فيشفى وان كان بحاجة الى ممارسة مادية او ممارسة فعلية فان تلك الصلاة تذكره بما هو حاجة اليه ويكون متاحا امامه فـ الابراهيمي (يبتكر) معالجات من خلال ذكرى تقوم في عقله فيمارس ممارسة لم تكن تخطر له على بال الا ان رابطه المتصل بنظم الهية متخصصه لـ هدي العباد تذكره وهو لا يعلم كيف حلت الذكرى بعقله وحين يطبق ما ذكر في عقله يرى ماذا جرى من صلاح في جسده من متغيرات حميده (ليكون من الموقنين) وما كان له ان يرى مثلها في امثاله من المرضى او اصحاب الحاجات !! بـ فاتحة تكوينة خلقها الله وظيفتها التكوينيه هي فتح كتاب الله في الخلق فهي (كلمة مرور) لاقامة الصله وذلك المفتاح ثابت بالفعل المنقول عن الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الذي علمه معلم شديد القوى في الصلاة المنسكية التي تقوم قيامتها بـ (سورة الفاتحة) فرضا اجباريا في الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر { إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ } فهي (الصلاة) تنهي كل امر فاحش وتعيده الى طبيعته في الخلق وتنهي كل نكرة في جسد المصلي بشرط (ان تكون الصلاة المنسكية منضبطة تكوينيا في قيمومتها) وكذلك يدرك العارفون ان سورة الفاتحة تقيم الرقيا من القرءان

    { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا } (سورة الإسراء 82)

    ولـ القرءان مفتاح (سورة الفاتحة) لتقيم الصلة مع منظومة (تأهيل) كونيه يذكر القرءان الكثير من مذكراتها في كم هائل من العلل سواء تكون هرمونية او انزيمية او كيميائيه او غيرها من مرابط الخلق في اعضاء الجسد فتصلح ما هو متصدع منها وتنهي ما هو فاحش فيها اي (ارتفاع في معدلات قراءات الجسد الطبيعية) في سكري او ضغط دم او ارتفاع فاحش في الدهون او الهرمونات او غيرها كما تقوم تلك الصله بمعالجة ما هو نكرة في الجسد من مواد فاسده تصدع الجسد ويتم ذلك بموجب منهجية خلق تتنزل على شكل (أمر) يصدر من تلك الحافظات الكونيه يتلقاها المخلوق فيعالج ما يحتاج لـ المعالجه ... نضرب مثل مادي لتلك الشبكه لـ الاتصال قد نراه في حاضرتنا الحضارية عندما يضطرب نظام الكتابه المسمى في الحاسبه بالـ (وورد) فيتصل حائز البرنامج بشركة انشاء ذلك النظام وهو بمثابة منهج لـ (خالق) خلقته تلك الشركة بذلك النظام فيجري عليه قسم من اقسام الشركة المنتجة له عملية مسح الكتروني يصحح ما علق به من تصدعات بصفته فرضا انه (مرض منهجي الكتروني) ونرى بعين ممارسه وحضاريه ان المشترك لا يعلم ماذا جرى في منظومة الوورد في الحاسبه عند اصلاح نظام الوورد ولا يدري كيف عولجت وذلك هو في موصوف (غياب العله) ولكن المشترك نفسه يشهد الحدث حين يكون برنامجه الكتابي ناصح يعمل صحيحا !! ... ذلك الوصف تم بيانه على شكل بيان (مباديء) في موضوع الفهم العلمي التكويني لسورة (القدر) وننصح بقراءة الادراج التالي

    { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5) } (سورة القدر 1 - 5 )

    التنزيل الملائكي هو الذي يخص الفيزياء والكيمياء (مكائن الله) وهي عاقله لان الماده عاقله اما الروح فهي (البايولوجيا) بما تحمله من عقلانيه مزدوجه من سماء اولى وسماء ثانيه تليها عقلانية العضو في الكائن الحي في سماء ثالثه وتليها عقلانية الكائن الحي جسديا وهي سماء رابعه ويلتحق بها منهج عقلاني محض في سماء خامسه (هرون) ويليها منهج عقلاني اعلى في سماء سادسه (موسى) فـ تنزيل القرءان يشمل مستويات العقل لكل المخلوقات مرفوعا ومتصلا بـ المستوى العقلي السابع (الطور) وفيه حكومة الله الحاكمه لكل الخلق باوسع مفاصله التكوينيه { وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }


    شبكة الاتصال التكوينيه هي (خلق الهي متين) ممنهج بمنهج عظيم لا يمكن اختراقه ولا يمكن التلاعب فيه او به وهو يخص المسبحين بحمد الله {
    يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ } والاخرين في ضلال مبين يعرفون نتائج ضلالهم كما يعرفون بنات افكارهم ولعل مرض السرطان والاصابات الفايروسيه القاتله والتدهور الجيني لسلالة البشر هي خير دليل على الضلال المستمر نحو الهاويه

    الموضوع المنشور (لاول مره) اعلاه وان ارتبط بالزمان والمكان (حيث ما كنتم) الا انه واسع وسعة نظم الخلق ويحتاج الى مضاعفات فكرية لا تقف عند حدود هذا المعهد وسطور كتابه فما كانت سطورنا الا تذكره قد تتبعها مذكرات


    { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } (سورة الذاريات 55)


    الحاج عبود الخالدي

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ



  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الزمان والمكان في القرءان



    بسم الله الرحمان الرحيم

    وجدت نفسي عاجزة عن كتابة اي حرف كفكر أولي أو تدبر امام هذا الصرح من العلم القرءاني العظيم ، الذي قارب العقل الى بارئه ، فاذا كان العقل يتفاعل خارج منطق الزمان والمكان ، أي لا يحكمه مكان مرئي او سعي زمني كما تفضلتم ببيانه بالمقتبس أدناه :


    .. الخافيات في الصدور فهي فاعليات (عقلانيه) ليس لها زمان ومكان فالعقل يعمل بلا زمن !! كما ثبت في اكاديميات الباراسايكولجي وكما تدركه الفطرة العقلية .. وما تخفي الصدور لا يحتاج الى زمن فهو سر دفين في العقل !! الا ان هنلك مكامن كونيه تؤرشف تلك المستقرات العقليه وهي تسعى وتتحرك سابحة ضمن (كل في فلك يسبحون) فهي لن تكون خارج الزمان .

    ولكني وفي نفس الوقت ..وجدت صعوبة في فهم حراك هذه الفاعليات العقلانية .. فأنا مثلا افكر الآن في هذا المبحث ، ففاعلياتي العقلانية به سبحت خارج ( الزمان والمكان ) اي خارج ( الفلك وما ذرء ) !! ولكن اين ذهبت هذه الفاعليات العقلانية قبل عودتها لتؤرشف ما استقر منها في تلك ( المكامن الكونية ) .

    فنحن في كل لحظة وومضة عين نفكر بعقولنا في كل صغيرة وكبيرة ... اذن ما يصدر منا من تفكير عقلي اين يذهب ؟ ان كان حراكه في الأصل خارج الفلك !!


    قبل التطرق الى الجزئية الهامة عن فاتحة الكتاب لطرح بعض ما يدور في خلدنا حولها من تساؤلات هامة ، وجدت نفسي أقف عاجزة عن قبول فكرة ان كل هذه النجوم والمجرات الهائلة والعديدة ... موضوعة بهذا الكم الهائل فقط لرقابة اعمالنا وتسجيل كل صغيرة وكبيرة عن ما فعله الانسان في الأرض منذ ان خلق الله هذه الأرض .. وما سيفعله مستقبلا ؟!!

    صحيح ان هناك ءاية عظيمة ومركزية تنطق بالحق في حقيقة هذا الأمر .. الآية (
    فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ )

    ولكن مع ذلك فاللغز حاضرا في سر خلق كل هذه النجوم والأجرام والمجرات ؟ بهذا الكم الهائل والمحير ناهيك عن سر الثقوب السوداء .. الخ من ءايات خلق هذا الكون الهائل .


    فهل الرحم العقلاني للانسان خطر لهذه الدرجة ... ويمتلك من محاصل القوى ما يتطلب حضور هذا الكم الهائل من المكامن الكونية ؟


    كيف ؟ وكيف نستطيع فهم كلمة ( العتيد ) المرتبطة ارتباطا وثيقا مع لفظ ( الرقيب ) .. فما هو العتاد الذي تمتلكه تلك المكامن الكونية لتراقبنا ، فهل هو عتاد مبرمج بعقلانية فائقة ترد الينا ما قمنا به من مثقال ( شر ) او ( خير ) ...؟ وكيف نفهم موقع ( الطور ) من عمل هذه المكامن الكونية التي تؤرشف لكل قول او نبأ .

    وللحوار بقية باذن الله ..






  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 237
    التقييم: 210

    رد: الزمان والمكان في القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكر العالم الجليل الحاج عبود الخالدي على ما تفضل به من بيان وتذكرته القيمة وسعيه الحثيث في طرح مواضيع لها دور في فهم علوم القرءان ، وأزال به الكثير من الضبابية التي كانت تكتنف عقولنا حول العقل والمادة ...وعلاقة عالم العقلاني وعالم المادي في سعي الانسان على هذا الكوكب....

    الانسان بحاجة الى الاتصال ( صلاة) بنظم الخلق ونظم التكوين لكي يسلم عقله وجسده من المفاسد والفحشاء المنتشر لكي يكون سليم ومسلم...وعندما يكون الانسان في ضلال وخارج الصراط المستقيم سيصيبه اصابات ( صواب) للافعال والاقوال العقلية والمادية ( انما جزاء سيئة سيئة مثلها... (ومن يعمل مثقال ذرة شر يره)...


    ونعلم ان الانسان ليس هو الكائن الوحيد على كوكب الارض فهنالك حيوانات برية وبحرية تعيش على سطح الارض وباطن الارض فو في البحر .


    اشرتم في موضوع اعلاه ان:

    (شبكة الاتصال التكوينيه هي (خلق الهي متين) ممنهج بمنهج عظيم لا يمكن اختراقه ولا يمكن التلاعب فيه او به وهو يخص المسبحين بحمد الله { يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ } والاخرين في ضلال مبين يعرفون نتائج ضلالهم كما يعرفون بنات افكارهم ولعل مرض السرطان والاصابات الفايروسيه القاتله والتدهور الجيني لسلالة البشر هي خير دليل على الضلال المستمر نحو الهاويه )


    سؤالي :

    نشاهد أحد مخلوقات الله اللطيفة الجميلة المسالمة (غزال، حيوان صغير، فأر، طائر.....) ينهشه ويمعن في تعذيبه حيوان أو طائر مفترس، بحيث لا يموت في بعض الحالات إلا بعد عدة ساعات أو أيام او اشهر . ونشاهد قطًا أو كلبًا صغيراً يقطع أحد الشوارع فتصدمه سيارة ، ويبقى يتعذب ويتلوى أمام المارة لعدة ساعات او ايام قبل أن يموت..

    عندما نرى بعض الحوادث للحيوانات التي لا يستطيع الإنسان مشاهدتها فضلا عن مساعدتهم.. امراض وسرطانات وعذاب ومرض لا تستثني الحيوانات منذ قديم الزمان كما اشارت اليها العلوم والابحاث .

    كما أن الحيوانات البرية أيضا وجد أنها تصاب بأنواع غريبة من السرطانات مثل حيوان شيطان تسمانيا الذي يصاب بنوع نادر وغريب من السرطانات يسمى سرطان الورم في الوجه . وابيضاض الدم واورام اللمفاوية في الابقار... كلها عذاب وآلام ...

    هل الحيوانات ترتكب ذنوب ومعاصي وخطيئة وإثم ... او انهم لا يتصلون بنظم الله الامينة..ولا يقيمون صله مع نظم الخلق ونظم التكوين كي تطال عليهم تلك العذاب والالام والمصائب ؟؟

    أرجو من سماحتكم التعليق بشيء من التفصيل وذلك ليطمئن قلبي.

    والسلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 05-03-2019 الساعة 05:18 PM

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: الزمان والمكان في القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة

    قبل التطرق الى الجزئية الهامة عن فاتحة الكتاب لطرح بعض ما يدور في خلدنا حولها من تساؤلات هامة ، وجدت نفسي أقف عاجزة عن قبول فكرة ان كل هذه النجوم والمجرات الهائلة والعديدة ... موضوعة بهذا الكم الهائل فقط لرقابة اعمالنا وتسجيل كل صغيرة وكبيرة عن ما فعله الانسان في الأرض منذ ان خلق الله هذه الأرض .. وما سيفعله مستقبلا ؟!!
    صحيح ان هناك ءاية عظيمة ومركزية تنطق بالحق في حقيقة هذا الأمر .. الآية (
    فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ )
    ولكن مع ذلك فاللغز حاضرا في سر خلق كل هذه النجوم والأجرام والمجرات ؟ بهذا الكم الهائل والمحير ناهيك عن سر الثقوب السوداء .. الخ من ءايات خلق هذا الكون الهائل .

    فهل الرحم العقلاني للانسان خطر لهذه الدرجة ... ويمتلك من محاصل القوى ما يتطلب حضور هذا الكم الهائل من المكامن الكونية ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ
    يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ } (سورة الحج 18)

    فالخلق الاجمالي ليس لنا وحدنا حيث يؤكد النص الشريف ان هنلك من يسجد لله (من في السماوات والارض) وهي مخلوقات تحمل تكليف ولا نشترط ان يكون كل الخلق بكامل مفرداته له عيون وايدي واذان مثلنا وخلايا فهنلك خلق لا حافة نهائية له وهو خارج حدود عقولنا ومدركاتنا والله القائل

    { إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا
    وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ } (سورة الأَعراف 54)

    وقال ربنا في قرءانه ما يجعلنا اكثر علما ونحن نقرأ

    {
    وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ } (سورة إِبراهيم 33)

    فهي مسخرة (لكم) ولا تعني لاجيال سبقتنا او اجيال لاحقة بل (لكم) تعني لكل من يقرأ القرءان في زمنه وحين نقرأ (وسخر لكم) ونحن نعلم اليوم في زمن الحضاره ان الشمس ليست لنا وحدنا فنحن نعرف انها لكل مخلوقات الارض فـ عملية التركيب الضوئي للنبات جاءت من مسخرات الشمس ايضا وعندما نأكل الثمار النباتيه فهي ستكون من شمس مسخرة لنا ايضا ومثلها للحيوان والدواب لان جذر الغذاء البايولوجي نباتي المنشأ

    {
    إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ } (سورة يونس من الاية 24)

    حيرتك الكريمة اختنا الفاضلة لها مخرج فكري بسيط الا وهي (صعوبة المباديء العلميه) لانها بدايه !! فنحن حين طرحنا ادراجنا اعلاه كان لغرض تذكيري ان هنلك شبكة اتصال كونيه ومن خلال (المباديء) يمكن ان تتوسع دائرة ذلك العلم الوليد على سطور هذا المعهد ومثل ذلك يحتاج لـ حشد يحتشد من اجل الحوار لقيمومة المباديء ومن ثم الرفعة الى امهات ذلك العلم ونحن انما نقرأ خارطة الخلق (قرءان) ولا يمكن ان تبقى المباديء العلمية بصفتها المبدئيه ذلك لان خارطة الخلق في القرءان صرف فيها ربنا من كل مثل وان جهدنا وجهد من يتحاور من اجل علم القرءان سوف لن يكتشفوا حقائق ضائعه بل الحقائق مودعه في تلك الخارطة وما علينا سوى اقامة الذكرى منها

    { إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } (سورة الواقعة 77 - 78)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    سؤالي :

    نشاهد أحد مخلوقات الله اللطيفة الجميلة المسالمة (غزال، حيوان صغير، فأر، طائر.....) ينهشه ويمعن في تعذيبه حيوان أو طائر مفترس، بحيث لا يموت في بعض الحالات إلا بعد عدة ساعات أو أيام او اشهر . ونشاهد قطًا أو كلبًا صغيراً يقطع أحد الشوارع فتصدمه سيارة ، ويبقى يتعذب ويتلوى أمام المارة لعدة ساعات او ايام قبل أن يموت..

    عندما نرى بعض الحوادث للحيوانات التي لا يستطيع الإنسان مشاهدتها فضلا عن مساعدتهم.. امراض وسرطانات وعذاب ومرض لا تستثني الحيوانات منذ قديم الزمان كما اشارت اليها العلوم والابحاث .

    كما أن الحيوانات البرية أيضا وجد أنها تصاب بأنواع غريبة من السرطانات مثل حيوان شيطان تسمانيا الذي يصاب بنوع نادر وغريب من السرطانات يسمى سرطان الورم في الوجه . وابيضاض الدم واورام اللمفاوية في الابقار... كلها عذاب وآلام ...

    هل الحيوانات ترتكب ذنوب ومعاصي وخطيئة وإثم ... او انهم لا يتصلون بنظم الله الامينة..ولا يقيمون صله مع نظم الخلق ونظم التكوين كي تطال عليهم تلك العذاب والالام والمصائب ؟؟

    أرجو من سماحتكم التعليق بشيء من التفصيل وذلك ليطمئن قلبي.

    والسلام عليكم
    شكرا لكم اخي الفاضل على اثارتكم

    الموت والحياة رديفان لا ينفصلان وعند الموت عذاب مؤكد فكل حي يموت لامحال وفي الموت استمرار في الحياة (دورة) واذا اردنا ان نصف امراض الحيوانات على انها عذاب فنحن نذبح الحيوانات من اجل لحومها وفرائها وهي تتعذب عند الذبح على قدر عواطفنا ولكنها سنة وهي (اسباب تكوينيه) لديمومة الخلق فان هرم الانسان ووصل الى ارذل العمر فان اولاده وذويه يطعموه ويديرون شأنه الخاص لغاية اجله ولكن الحيوان ان هرم وعجز عن تحصيل غذاؤه والدفاع عن نفسه فمن سوف يعينه على استمرار حياته !! واذا نظرنا لمخلوق مثل (الارنب) فهو سريع في التوالد وكثيف في التوالد فان لم يكن طعاما للحيوانات المفترسة والانسان فان الارانب سوف تستعمر الارض بكاملها وتتغير موازين الخلق ولن يبق على الارض نبت اخضر ! ومثلها الخمائر والبكتيريا فان لم يكتب لها الهلاك فهي ستقضي على كل مخلوقات الارض في زمن قصير .. التوازن في الخلق سنة خلق لها حاكمية على الانسان والحيوان وحتى على النبات وهنلك دراسات قالوا فيها ان النبات يتعذب و (يصرخ) حين نقطع منه جزءا وفي بديء الحياة عذاب حين تتألم الانثى في ولادتها وحين تموت تتألم ايضا ويمكن ان نرصد الالم (العذاب) في الطفل حين تنبت اسنانه وهو يتعذب بين احظان ابويه

    نحن معذبون بما كسبت ايدينا وهنا مكمن الازمة التي يقع فيها الادميون ونقرأ

    { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
    بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (42) فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ } (سورة الروم 41 - 43)

    فاذا كان الاولين قد اشركوا بالله ءالهة اخرى في سرقة او قمار او ربا بدلا من رزق الله او اشركوا الزنا بالزواج او اشركوا باشياء بسيطة وهي بسيطه لانهم كانوا خاضعين للطبيعة بنسبة تامة فكيف نصف حالنا اليوم حين اشركنا مع الله ءالهة لا تعد ولا تحصى من شربة الماء والغذاء والسفر والحضر والسكن والملبس والمأكل وكل شيء لم يبق على حاله الهي المنشأ حتى حبة القمح غيروا في خلقها بشراكة نظم مستحدثه (التدخل الجيني) وهي تتصف بصفة الشراكه مع الانظمه الالهية ..

    اصعب عذاب يمر بـ الانسان بما يختلف عن بقية مخلوقات الله هو عندما يهيل التراب على احبته وهو يدفنهم بعد موتهم اما عذاب الحيوانات فهو ليس بعذاب مثل عذابنا في نفس الموقف لان عجل البقرة حين يموت (مثلا) وامه تأكل فهي لا تتوقف عن الاكل لموت ابنها لانها لا تمتلك مثل عواطفنا ولا يمكننا ان نصف عذاب الحيوان في بعض المظاهر بمعيار عواطفنا بسبب اختلاف عقلانية الانسان عن بقية المخلوقات

    نجدد شكرنا لحواركم ونأمل ان يرتقي هذا الملف لحوار اكثر عسى ان يعبر سقف (المباديء) ليكون جهدكم فوق علوم المعاصرين

    السلام عليكم



  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 237
    التقييم: 210

    رد: الزمان والمكان في القرءان


    شكرا للاستاذ الفاضل الحاج عبود على حسن استجابتكم ,انعم الله عليكم بالصحة والسلامة...
    نعم الحيوانات

    لا تمتلك مثل عواطفنا ولا يمكننا ان نصف عذاب الحيوان في بعض المظاهر بمعيار عواطفنا بسبب اختلاف عقلانية الانسان عن بقية المخلوقات
    فالحيوان كما اشرتم اليه سابقا لا يمتلك العقل الخامس والسادس ...وعندما يفقد الانسان عقله الخامس (في غيبوبة او في التخدير العام) .. فسوف لن يشعر بالعذاب من الام المرض او الام الجراحة...وشكرا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الميزان في علوم هذا الزمان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-26-2018, 05:47 AM
  2. موسى وفرعون وهامان هذا الزمان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث في الصفات الفرعونية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-24-2013, 04:45 PM
  3. نـــحـــن ...وفـــرعـــون هذا الزمان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في فرعون زمن الحضارة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-24-2013, 04:39 PM
  4. الزمان والمكان في الأسلام...
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-13-2011, 01:27 PM
  5. (كبادوكيا) ...سحر المكان وآثار الزمان
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-09-2011, 05:49 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146