سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,553
    التقييم: 10

    (زكاة الفطر ) من ذكرى قرءانية



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    دئب المسلمون على اخراج ( زكاة الفطر ) عند نهاية شهر رمضان وحلول عيد الفطر بنسب ومقادير معروفة .

    نأمل من فضيلة الحاج عبود الخالدي ، ان يتوسع للاخوة المتابعين للمعهد ببيانات اضافية في صفة هذه ( الزكاة ) من ذكرى قرءانية مع بيان علتها المرتبطة بعلة ( الزكاة ) بصفة عامة .


    ولا سيما ان الاخوة اعضاء المعهد طرحوا مؤخرا عدة تساؤلات بخصوص هذا الملف .


    جزاكم الله خيرا .

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,768
    التقييم: 215

    رد: (زكاة الفطر ) من ذكرى قرءانية


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    منسك الزكاة هو منسك معروف في المال فقط ولا توجد ثقافه اسلاميه تخص زكاة غير الاموال ففي سورة (المؤمنون) جاء في بيانها عدة موصوفات بدأت في { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ } ومن تلك الصفات في فلاح المؤمنين جاء

    { وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ } (سورة المؤمنون 4)

    الا ان ثقافة القرءان تنحى منحى مختلف في فهم التكاليف الشرعيه ومنها الزكاة فهنلك (زكاة الانفس)

    { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ
    يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا } (سورة النساء 49)

    فلا احد قادر على تزكية نفسه بل الله حين يشاء في منظومته في الخلق يزكي الانفس وبالتالي فان لزكاة الانفس قانون يرتبط بـ الزكاة الماليه { وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ
    وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ } وهنلك زكاة تخص الطعام { فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ } ومن تلك المقدمه التذكيريه المتواضعه قد ندرك ماهية (زكاة الفطره) الخاصة برمضان والتي لم نجد لها جذرا قرءانيا بل وردتنا على شكل (تعاليم روائيه) اما كيفيتها فهي تخضع لمعايير مجتمعيه او مذهبيه حسب توجهات الخطاب الديني المذهبي او العرفي

    الزكاة من المناسك الثابته قرءانيا الا ان مسمياتها وطرق تنفيذها غير موحدة الطيف والتعيير فاذا كانت للفقراء والمحتاجين فهي زكاة ملزمه طوعا فكل من يتزكى انما ينفق من سعته

    {
    لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا ءاتَاهُ اللهُ لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا مَا ءاتَاهَا سَيَجْعَلُ اللهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا } (سورة الطَّلَاق 7)

    فـ المحددات المجتمعيه او المذهبيه لا تمتلك معيار (كمي) او معيار (نوعي) ثابت كما يروج لها في الخطاب الديني بل لا بد من ان يخضع المعيار وفق (سعة فاعل الزكاة) وهي ذات الزاميه طوعيه في ما يخص (الكميه والنوع) وليست ذات صفة الزاميه تكوينيه اما الذي لا يفعل الزكاة عموما ومنها زكاة رمضان يصفه القرءان بـ الكافر عندما يكون ذو سعه مما ءاتاه الله

    { الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ
    بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا ءاتَاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا } (سورة النساء 37)

    { الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ } (سورة الحديد 24)

    اذا عرف المسلم علة الزكاة سعى لزيادتها كما ونوعا حسب سعته ولن يبخل فـ الزكاة تكتب قرءاني (زكوه) وهو لفظ قرءاني يعني في علم الحرف (ديمومة مفعل وسيله) لـ (رابط ماسكه) وتلك الصفة تتفعل في كينونة خلق (نظام كوني) تجعل لـ فاعل الزكوه مرابط ميسره تسعى له وان كان هو لا يسعى لها او حتى لا يعرفها ولكن (مماسك حاجته) تدركه وهو لا يدرك كيف أتته فيمسك بها ليشكر الله عليها لانه يدرك انها من ربه ولا يدري كيف وصلت اليه فمن يكثر من زكوته وصدقاته انما يمتلك الكثير من الروابط الكونيه التي يحتاج التوفي اليها

    الزكوه هي مفعل وسيله لـ رابط كوني يتزامن مع الزمن في (واقعة خير) تقع وهي ليس لها (كاذبه) لانها في مرءاة المؤمن العقليه يعرفها مأتية من الله

    السلام عليكم

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,553
    التقييم: 10

    رد: (زكاة الفطر ) من ذكرى قرءانية



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج الموقر ،

    أحسن الله اليكم ، اذ ترشدون الناس كافة والباحثين خاصة الى ما فيه خيرهم وعلو علوم القرءاني

    وبهذا ( الزكوه ) لا يصح حصرها في أي معيار نوعي او كمي محدد محدد ، فلينفق كل ذي سعه من سعته ليدمومة الخير في رابط هذه الزكاة .


    جزاكم الله خيرا ،

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 288
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: (زكاة الفطر ) من ذكرى قرءانية


    بسم ءلله الر حمن الر حيم
    تقبل ءلله تعالى منكم قول الخير وصنع الخير وحمل الخير وفعل الخير ما جعلتم كتاب ءلله تعالى لكم إماما وأماما
    على الرأس ماتقولون وترشدون ونسأل المولى سبحانه وتعالى أن يوسع لكم ولنا فعل الخيرات وإقامة الصلوات وءيتاء الزكوات ويهدينا لأقرب من هذا رشدا
    نود من جودكم معلمين ومرشدين وموجهين حول ما أثر عن قول سيدنا محمد صل ءلله تعالى عليه وسلم حول زكوة الفطر حيث ورد النص موافقا لخط نهج كلمات القرءان الكريم نفسه (فرض رسول ءلله محمد
    زكاة الفطر على كل ذكر وءنثى (صاعا) من (((( طعام))))
    طهرة للصائم من (( اللغو)) و (( الرفث)) و (( طعمة )) للمسكين وقال صلى عليه ءلله تعالى وسلم/ءغنوهم عن الطلب في ذاك اليوم

    أستاذي الكريم وءبي ءلقرءاني فضيلة الحاج الموقر عبود الخالدي وكل عمالقة الصرح السليماني هذا نود من جودكم ءن تبينوا لنا تذكرة ءخرى عن كلمات تردد صداها يوما ما في جنبات المعهد الاسلامي للدراسات نجمعها تذكرة لمن شاء ءن يذكر أو أراد شكورا وكان من عباد الرحمن

    ما المراد من علم الحرف القرآني لكلمات توافقت مع النص (طهرة...اللغو...الرفث... )
    أما كلمتي (صاعا ...ففي النص القرآني وبياناته في سورة يوسف ( صواع الملك) صاع= صواع ...
    وأما ( طعمة) ففي النص القرآني وبياناته في سور عديدة( طعام )....طعام =طعمة...تطعيم

    اغنوهم عن الطلب في ذاك اليوم....فهو إشارة إلى استمرار العمل بهذا النظام الرباني (ءطعام المساكين كل بما يقدر عليه من كل خير ولو كان صغيرا أو حقيرا ومع الوقت يكون كبيرا حسب تجميعهم..وهو ما يجعلهم يستمرون فيه حتى ليلة العيد فكيف نربط كلامكم العالي حين سطرتم مع ما نود أن تبينوه) ....

    (زكاة الفطره) الخاصة برمضان والتي لم نجد لها جذرا قرءانيا بل وردتنا على شكل (تعاليم روائيه) اما كيفيتها فهي تخضع لمعايير مجتمعيه او مذهبيه حسب توجهات الخطاب الديني المذهبي او العرفي

    فنود من كرمكم على كل محبيكم ومتابعيكم وكل من دخل إلى جنبات المعهد الاسلامي للدراسات مع كامل الاحترام والهيبة أن يرى بيانات الهدى والنور من خلال التأصيل والتقعيد والبيان مايجعله رصدا

    ( ليعلم ءن قد ءبلغو رسالات ربهم وءحاط بما لديهم وءحصى كل شيء عددا)

    ونجني منكم خيرا وجنة من كل مخوف بلباس سابغ من كتاب ءلله تعالى

    شكرا لكم جميعا

    سلام عليكم أجمعين

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,768
    التقييم: 215

    رد: (زكاة الفطر ) من ذكرى قرءانية


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الفاضل الشيخ وليد راضي

    صدقة فطرة الصوم قيل فيها الكثير من المختلفات فقيل مثلا انها صداق (صدقة) عن كل هنة وزله اثناء الصوم او مخالفة بسيطة غير مقصوده وقيل فيها ايضا انها تخص صوم كل يوم جمعه من رمضان لان في صوم يوم الجمعة كراهة عند بعض الفقهاء خصوصا في غير رمضان وفي رمضان تدفع عنه صدقه وقيل انها اعانه من الصائم لاخيه المحتاج من اجل مستلزمات العيد وقيل اقوال اخرى لا تمتلك قاسما مشتركا بينها

    لم يرد في القرءان مسمى لفطرة عيد الفطر او ما يماثلها من صدقه والواضح من اسمها التأريخي (فطرة العيد) من مسمى (الافطار) اي (عدم الصيام) في الاول من شوال وحسب ما هو واضح تأريخيا ان سنة فطرة العيد عرف اسلامي سرى منذ بدايات الاسلام وصار سنة متبعه رغم اختلاف المذاهب والاعراف والمجتمعات وهي من السنن الحسنه والتي يستوجب المحافظة عليها ودعمها ثقافيا لانها اعلان حميد عن (التكافل الاجتماعي) لانها اموال تدفع لذوي الحاجة كل في مجتمعه ومهما تعددت الصور واختلفت الاراء الا ان جذر تلك الصدقة حميد لانها خير وفي القرءان ما يقدح مانعي الخير

    { مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ } (سورة ق 25)

    الخير عموما يسري في مرضات الله اما شكل العطاء ولمن تعطى فهو وان كان مرتبط بفقه مذهبي مختلف فهي حميده ايضا لان الفقه المذهبي يتعارف على الاشياء الحميده والخطأ انما يقع في اختلاف الرواية

    مقتبس ...
    ما المراد من علم الحرف القرآني لكلمات توافقت مع النص (طهرة...اللغو...الرفث... )
    أما كلمتي (صاعا ...ففي النص القرآني وبياناته في سورة يوسف ( صواع الملك) صاع= صواع

    لفظ (طهر) يعني في علم الحرف (وسيلة نافذة دائمه) وضديدها النجس فهي وسيلة غير دائمة وغير نافذه ومنها

    { إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78)
    لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ } (سورة الواقعة 77 - 79)

    المطهرون هم المشغلين الذين يتبادلون مشغل مناقلة (طهر) اي يتبادلون مشغل مناقلة (الوسيلة الدائمه النافذة) وهي في القرءان لذلك بح صوتنا بالقول ان مسميات الانبياء والرسل ليست حدث تأريخي ولى في زمنه وترك لنا الموعظة والعبرة بل هو (وسيلة دائمة نافذة) في كل زمن دائم وان الاسماء في القرءان لشخصيات في امثال القرءان انما هي صفات تتفعل في كل زمن مثل ابراهيم وان كان في التأريخ ابراهيم عاش ومات الا ان الوسيلة الابراهيمية (دائمة نافذة) في كل الازمان والدليل القاطع الملزم

    {
    وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة البقرة 130)

    فاذا كان ابراهيم في التأريخ فكيف نستن بسنته الدائمه النافذه !! حتى وان عرفت تأريخيا ونحن في زمن حضاري مختلف في كل شيء عن الاقوام الذين عاشوا قبل الحضارة ونتسائل مثلا لفهم الطرح (اذا بعث فينا ابراهيم اليوم هل سيستخدم الكهرباء ام يرفضه ؟؟ وهل سيلبس الانسجه البولمريه ام لا ؟)

    اللغو هو (اللغه) وهو الكلام السهل العاجل بين الناس وهو ما نطلق عليه بـ اللهجة المحلية فهي لغو

    { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا
    لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرءانِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ } (سورة فصلت 26)

    وقد فعلوها !!!

    الرفث قيل فيه اللقاء التكويني بين الزوجين

    { أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ } (سورة البقرة من الاية 187)

    لفظ (رفث) في علم الحرف يعني (منطلق فاعلية وسيله تبادليه) وهي الفاعليات الغرائزية بين الجنسين

    صاع .. صواع .. هو مكيال حجمي كما نقل عنه في التأريخ ولكل بلده وقريه ومدينه حجم هم تصالحوا عليه ويستخدم في بيع السوائل او الحبوب الناعمة والمتوسطة وقد اختفى هذا النوع من الكيل عدا السوائل وحل محلها اللتر او الغالون وهي وحدات قياس قامت مع الحضارة الحديثة

    لفظ (صاع) يعني في علم الحرف (نتاج فاعليه متنحيه فعاله) فالصاع فاعلية عزل حجم محدد من اصل المعروض للبيع لتتنحى عن كومة المال ان كان حبوب او زيت او غيره فالصاع (فاعلية منتجه) تنتج محددات المبيع وتنحيه عن اصل المعروض للبيع

    لفظ (صواع) يعني في علم الحرف القرءاني ( نتاج فاعلية متنحية) لـ (فاعلية رابط)

    {
    قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ } (سورة يوسف 72)

    وهو الوعاء الذي حدده مالك خزائن الارض وليس يوسف (الامين على الخزين) فذلك الرابط مع ملك (الملكيه) ولن يكون البيان عن (صواع يوسف) بصفته ملكا لان القرءان سماه (العزيز) وليس الملك

    {
    قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ } (سورة يوسف 78)

    فـ (صواع الملك) يحمل رابط (الملكيه) لمن يعطى له عددا من صواع الملكية ذلك لان يوسف ليس بمالك للمال الذي جمعه بل هو أمين على المال وبموجب النص الشريف

    { وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ (54)
    قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ } (سورة يوسف 54 - 55)

    (الصاع) اداة تحديد المبيع ويمتلك صفة (الفاعلية المنتجه بدون رابط) بل انتقال الملكية من البائع للمشتري

    اما (صواع) الملك فهو يمتلك فاعلية منتجه لرابط يتفعل بين المحتاجين ومالك المال وشؤون اخرى ايضا تحتاج الى رابط وليس مناقلة ملكيه مثل
    الهبه للمحتاجين كما في مثل يوسف او لزرع الارض بكمية من البذور محددة الابعاد وحصتها (كذا صواع) وليس صاع او لاحصاء المحصول قبل البيع فيكون كذا (صواع)

    ذلك ما ذكرتنا اسئلتكم الكريمة ننقلها اليكم ومتابعينا الكرام عسى ان تنفع الذكرى

    السلام عليكم







  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 288
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: (زكاة الفطر ) من ذكرى قرءانية


    بسم ءلله الر حمن الر حيم

    سلام عليكم أجمعين ورحمة ربي وبركاته
    نسأل ربنا ءلرحمن ءن يفيض بالخير عليك معلمنا الرباني وينشر عليك من رحمته وينزل عليك من بركاته ويجعلك في جنة من كل مخوف بلباس التقوى وهو الخير كله.

    لا حرمنا ءلله تعالى من كرمكم وجزاكم خيرا كثيرا

    سلام عليكم أجمعين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اطعمة معاصرة تحمل صفة ( لحم الخنزير ) : الفطر والاطعمة (المعدلة وراثيا )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-23-2018, 03:23 PM
  2. ذكرى الْاْسراء والمعراج
    بواسطة محمدخميس في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-16-2016, 02:03 AM
  3. آيات ( الفطر ) و ( الخلق ) و ( الجعل ) و ( الإنشاء )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار في ايات الله
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-26-2013, 09:51 PM
  4. تهنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-19-2012, 01:18 AM
  5. عيد الفطر المبارك
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-30-2011, 09:09 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146