سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,401
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    علوم العقل : منسك الهدي بالحج ( نموذجا )



    تساؤل : الأخ المحترم المهندس أيمن الحاج عبود الخالدي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا والدي الغالي ،

    نرصد هنا فارقة فكرية بين ما يؤكل وما يطعم في التبليغ الإلهي. فما يؤكل هو لفائدة الشخص بذاته وما يطعم فيكون بفائدة مشتركة لمن يأكل ومن أطعم.

    ((ليشهدوا منافع لهم وليذكروا الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير)). سورة الحج 27.

    سلام عليكم،

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,401
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: علوم العقل : منسك الهدي بالحج ( نموذا )


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مباركة تثويرتكم ولدنا الغالي ابا امير

    من ذلك النص الشريف يحوز عقل الباحث على مفتاح علمي بعد وسعة البيان القرءاني ورسوخ مرابطه العلمية في الخلق خصوصا وان النص الشريف يتعلق بمنسك الحج وهو ءايات متواليات (ءاية تتلو ءاية) حيث نرى ان :

    النص الشريف المتعلق بمنسك الحج وفيه منسك الهدي من بهيمة الانعام (ذبح بدنة) وتلك الذبيحة سوف تختلف في كينونة ذبحها عن ذبائح الناس لانها ستكون (مأكل) لذابحها لان ذبحها في تلك الايام المعدودة لمنسك الحج فاصبحت من المأكولات بالنسبة للذابح لان ذبيحته تلك تختلف تكوينيا عن اي ذبح غيره فكل ذبح غيره يكون في لحومها حاجة اما ذبيحة المنسك فان لحومها لن تكون حاجة للذابح بل الحاجة في مرابط العقل الخاصة بكينونة الذبح في ذلك المنسك وحين يمنح الذابح تلك المرابط العقلية لغيره ستتحول الى طعام ذلك لان الذابح قد اضاف عليها من عقلانيته حين ذبحها وهو محرم حامل لفيض عرفه وفيض مزدلفه (مشاعر قدسية) وهو ايضا يؤدي منسك الحج في رمي جمرة العقبة الكبرى وبعدها ينفذ ذبح الهدي في متوالية ءايات في (عرفة ـ مزدلفة ـ رمي جمرة العقبة الكبرى) وفي كل تلك المناسك سوف يضيف الحاج فيضا عقليا الى ذبيحته عند ذبحها بما يختلف عن الذبح الذي يقيمه في دياره ومن تلك الاضافة العقلانية من قبل الذابح الى ذبيحته فان لحوم ذبيحته تتحول الى (طعام) اما بالنسبة له فسوف تكون (مأكل) لان الافراغ العقلاني للذبيحة سيبقى في حيازة الذابح الى حين تمام ايام التشريق او عند طواف الحج :


    (ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ) (الحج:29)



    المسلمون يعرفون ان لحوم الاضاحي مختلفة عن اي لحوم فهم يطعمونها لغرض الاستشفاء بها فهي تقوم بطور بايولوجي مختلف لذلك كان من المستحبات ان يأكل الحاج من ذبيحته وان يطعم نفسه من ذبيحة غيره .

    البائس ... لفظ من جذر (بأس) وهي الشدة او من لفظ (بئس) من القدح المذؤوم وكلا اللفظين يدلان على (غلبة قابض تكويني) ... بئس ما يفعلون يعني غلبة قابض تكويني وهو القابض الذي يقبض سريان سنن الخلق فـ (يوقفها) اي ان القابض سيمنع سريان فاعلية سنن الخلق وبذلك يكون مقدوحا اما (البأس) الذي نعرفه بصفة ممدوحة فمن كان ذو بأس انما امتلك قوة او صلادة كالحديد مثلا فيكون ذلك البائس (الصلد) بحاجة الى اطوار لينة في بنيته الجسدية لان صلادته توقف سريان فاعليات هو بحاجة اليها عند تأدية تلك المناسك الموصوفة (لهم فيها منافع) ... ذلك يعني ان طعام لحم ذبيحة الاضاحي لغير ذابحها في المشاعر سوف توقف (تقبض فاعلية ساريتها التكوينية في الذبح) وبشكل غالب ويراد لها من ذلك القبض والتوقف للربط العقلاني للطور البايولوجي لحين افراغها في البيت العتيق من خلال الطواف وتلك الصفة هي صفة محددة بزمن المنسك فقط (ايام معدودات) كما ورد في النص الشريف

    الفقير ... في مناسك الحج يكون اللحم وفيرا بشكل كبير ولا يوجد من فقير يحتاج اللحوم وتلك ظاهرة معروفة عند حجاج بيت الله الحرام حيث يرى الناس (قبل الاجراءات التنظيمية الحديثة في منسك الذبح) كيف تنتشر الذبائح على ارض (منى) دون ان يطلبها احد وذلك يعني ان لفظ (فقير) جاء في وظيفة غير وظيفته التي نعرفها في الفقير الذي لا يملك شيئا ليسد حاجته الغذائية او غيرها

    فقير ... لفظ في علم الحرف يعني (وسيلة تبادلية الفعل لحيازة فاعلية ربط متنحية) فالفقر الذي نعرفه هو وسيلة فعل تبادلي لحيازة الحاجات فعال في رابط متنحي عن الشخص فصار فقيرا ... مرابطه في الرزق ذات فاعلية متنحية عنه فصار فقيرا ...

    في النص الشريف يكون الـ (فقير) الذي يطعم من ذبيحة غيره من الحجاج انه محتاج الى وسيلة ربط متنحية عنه عقلا فيحصل عليها من رابط عقلاني مع الذابح


    (وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً)(الطلاق: من الآية12)


    الرابط العقلاني الذي يحتاجه البائس والفقير في موسم الحج في الايام المعدودة (ايام التشريق في منى) هو الذي جعل من الذبيحة مأكل عند ذابحها لتكون طعاما عند غيره من المحتاجين الى تلك المرابط وهي مرابط جسدية تخص اطوار خلق الناس لان الله قد خلق الناس اطوارا .


    (وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (النحل:5)



    في النص الشريف نرى ان من الانعام مأكل


    (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَناً خَالِصاً سَائِغاً لِلشَّارِبِينَ) (النحل:66)



    في النص الشريف نرى سقيا من لبن


    (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (المؤمنون:21)



    الله سبحانه فرق بين السقيا والمأكل من الانعام الا ان لحوم الانعام لا بد ان تمر بمرحلة الاعداد فتكون طعاما الا ان بيوض كثير من الانعام تؤكل دون تحضير وهنا (منها تأكلون) ولن تكون هي مأكل بلحمها ذلك لان حرف التبعيض (من) جعل من بعضها مأكل اما هي فتكون طعاما بعد ذبحها الا ذبيحة الحاج فهي له ستكون مأكل في ذلك المنسك في ايامه المعدودة من لحمها ومن رابطها العقلاني مع من اطعمهم من بائس وفقير حيث سيحصل الحاج على مورد تغذية بايولوجي من طور من اطعمه فيكون بالنسبة له (مأكل تكويني) دون اعداد وان ما يأكله الذابح من ذبيحته انما لتفعيل الرابط الخاص بالطور البايولوجي بينه وبين من اطعمه .

    سلطات الحجاز امعنت كثيرا في تنظيم عملية الذبح وغالبا ما يكون الحاج بعيدا عن ذبيحته ولا يراها لان المسلمين يتعاملون مع الذبيحة وكأنها لغرض وفرة اللحوم وما هي بوفرة لحوم وهم يعلمون ان اللحوم يوم النحر وكأن فيها اسراف شديد مما جعل المنظمين لذلك المنسك عابثين به بحيث يتصدع منسك الذبح بيد الحاج وهو لا يستطيع ان يقترب من ذبيحته بل يدفع ثمنها فقط مما يجعل منسك الحج منقوص في ءاية من ءاياته المتوالية ويسبب حرجا كبيرا لكثير من الحجاج مما يدفعهم الى الافلات من تلك النظم والقيام بالذبح بين منى ومكة في خفاء عن السلطات التنظيمية من اجل تنفيذ ءاية الذبح لان الغرض من الذبح ليس لحومها بل مرابطها العقلانية لتمامية فعالية منسك الحج
    حتى يوم النصر لعلوم القرءان يبقى المسلمون في ازمة تطبيقية لمنسك الحج حيث غرق المنسك بالممارسات العصرية من نقل واناره وعماره الا ان علوم المنسك بقيت خفية على اهلها .


    انه العلم القرءاني الذي يمنح حامل القرءان مفاتيح علوم الله المثلى


    (وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً)(الطلاق: من الآية12)


    سلام عليكم

    ( الحاج عبود الخالدي )



  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 103
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: علوم العقل : منسك الهدي بالحج ( نموذجا )


    فضيلة العالم الرباني الحاج و القاصد شكر نعمة ربه عليه عبود الخالدي حفظه ءلله تعالى

    جمييل قولكم هذا وودنا ان تفيض علينا مما علمك الله تعالى من الحكمة حول كلمات ويكءنها منظومة الفقراء واحوالهم المختلفة وهي <العُسر- الفقر - الحاجة - المسكنة - العيلة - البؤس - الضنك - الضرر>

    وحبذا يا سيدي العالم الرباني ان تتحفنا بالقول في انتشار ظاهرة التسول والشحاته فهل يدخلون في < وءما الساءل فلا تنهر >

    على العموم الشامل ام يدخلون في المنع من اعطاءهم تحت قوله تعالى < ولا تءتو ءلسفهاء ءموالكم التي جعل ءلله لكم قياما > فهم لايعلمون خطر ما هم عليه ولايعلمون تبعاته عليهم يوم القيامة فمن الرحمة بهم ان لايعطو منها شيءا هذا ءولا

    ثانيا/نرجو من سيادتك تسليط الضوء على من كان غير حاج في تلك الايام ويريد التقرب الى ربه تعالى فيصوم الايام التسعة ويقوم بعملية الاضحية والذبح تقربا الى الله تعالى مع الفارق طبعا بين بقاع مكة الطاهرة وبين اي مكان يتم فيه الذبح لله تعالى

    ثالثا / مالفرق بين النعم والانعام هل يشمل جميع ما دجنه الانسان واستأنسه من الكائنات او المخلوقات من الطيور الداجنة ومن الحيوانات مثلا هل يتقرب الى الله تعالى مثلا بذبح أي بدن من طير او حيوان مستأنس مثل الدجاج او الارنب او ان الامر خاص ب< الابل والبقر والغنم والمعز >

    رابعا واخيرا ماهو معنى قوله < وفديناه بذبح عظيم > فمن اين اتت كلمة الاضحية ؟؟؟ وكيف يكون الذبح العظيم ؟؟؟ او كيف احول ما أذبحه الى درجة الذبح العظيم

    معذرة منكم على الاطالة
    ولسيادتكم التوجيه السديد
    فائق الاحترام لشخصكم السامي
    سلام عليكم

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,467
    التقييم: 10

    رد: علوم العقل : منسك الهدي بالحج ( نموذجا )



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الفاضل :



    عن ظاهرة الاستجداء :


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قرأت في الاحكام الشرعية في اكثر من مذهب ان (الاستجداء) من كبائر الاثم ولكن ليس على المستجدي الحد

    الاستجداء مهنة (رخيصة) قامت على غفلة من الناس فبدلا من ان يحاربها الناس الا انهم تقبلوها من خلال اعطاء المستجدي بعض الصدقات ..!!

    هنلك اناس يتعففون في الطلب فهم لا يمدون ايديهم للناس ولا يتكلمون ولكن عيونهم تطلب العون ... المجتمع المسلم يعرفهم ويمنحهم ما يريدون


    المصدر :

    أحسن الصدقات إدراك مستحقيها


    بيان اضافي :



    شكرا لكم على هذا الفضاء الفكري الذي يرصد نقطة وهن سيئة في المجتمع المسلم وحين نريد ان نستفز عقولنا في القرءان لنعالج ظاهرة ذلك المتسول الذي يأكل من القمامه فنرى في القرءان ما ينفي مثل تلك الظاهرة

    { قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ
    الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة سبأ 36)

    فذلك المتسول انما لم يطلب الرزق من ربه فذهب الى القمامه عسى ان يجد فتات من رزق غيره فهو لم يبذل جهدا ليحصل على رزقه فهو لا يحتاج الى طعام بقدر ما يحتاج الى توجيه فان كان لا يمتلك وسيلة الرزق فعلى المؤمنين حوله مسؤولية تمكينه من ادوات الرزق اما اذا كان مريضا فالامر يختلف ويكون له حق في اموال المؤمنين

    { وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ } (سورة الذاريات 19)

    المؤمنون استسهلوا صدقاتهم بدفع الاموال الى المتصدين من خلال جمعها لدى أئمة الجوامع او الجمعيات الخيرية ومن ثم توزيعها على المحتاجين فالمكلفين اليوم يسقطون عن انفسهم تكليف البحث عن المحتاجين للصدقة فيستسهلون رمي المال عند امام جامع او لجنة لجمع التبرعات ومثل تلك الممارسة تؤثر في منهجية وصول ذلك المكلف بالتوزيع نيابة عن المتصدق فلو ان دافعي الصدقات جميعا دفعوا صدقاتهم هم في حاراتهم وشوارعهم ومارسوا ايصال الزكاة او الصدقة لمحتاجيها في مجتمعهم المصغر فيكونوا قد غطوا كامل مساحة طالبي الحاجات اما عملية صنع بؤر للصدقة والزكاة فهي لا تتصف بصفة التغطية الكامله كما ان كثير من المحتاجين يتعففون ولا يتجمهرون على ابواب الجوامع او الجمعيات الخيرية فترى (يد الصدقة) لا تصلهم الا عن طريق المتصدقين الاقرب اليهم

    يخطيء كثيرا من يتصور ان الصدقة بالدينار والدرهم باعتبار ان العملة تغطي كامل الحاجة الا ان الصدقة الحقيقية هي في المأكل والمشرب والملبس وربما في المسكن والأهم من ذلك ان تكون الصدقة لـ الاقرب فالاقرب في السكن والعمل والمعشر لانها تورث المرحمة في المجتمع المسلم وترفع الغل الغرائزي بين طبقة الفقراء والاغنياء

    بالتأكيد لا توجد امة مثالية خالية من المتسولين او خالية من اصحاب الحاجة الا ان الرقي الفكري في الامه يقلل كثيرا من ازمة المحتاجين ويقلل اعدادهم في الشوراع والحارات

    هنلك مجموعة من المستجدين في كل مجتمع وهم يدورون في الاسواق والشوارع المزدحمة يستجدون المال الا ان الاكثرية الساحقة منهم تطلب المال النقدي ولو اعطيتهم الطعام فترى كثيرا منهم يرفضه وقد شاع في المجتمعات ان الذين يمارسون الاستجداء انما اعتبروه مهنة يمتهنونها فاصبح عندها دافع الصدقة في حيرة من امره حين يمنح اولئك المتوسلين بعض المال .. كثيرا ما تمارس الدولة الضغط على المستجدين وتحشرهم في سجن مؤقت والتحقيق معهم وكثيرا ما تحصل مطاردات بين الشرطة والمستجدين الا ان الظاهرة تنحسر وتعود لتنتشر

    في اوربا وامريكا سمعنا ان كثيرا من العوائل تضع ثلاجة كهربائية في مدخل المنزل فيها الطعام المتبقي (الفائض) لدى العائلة ومغلف باغلفه حديثه ورصينه معده لذلك الغرض ويكتب على الثلاجة ان ما فيها متاح لمن يحتاج الطعام

    مثل تلك المبادرة كانت سائده في المجتمع المسلم تحت صفة سميت (سبيل) كنا نراها في صغرنا حيث كانت الاطعمه الفائضة عن البيع لغاية ءاذان الظهر تعرض للناس مجانا (سبيل) وكنا نرى المحتاجين في الاسواق يلتقطون تلك الاغذية فلم يعد هنلك من هو صاحب حاجه

    نحن بحاجه الى تضامن اجتماعي متطور وفق التطور الحضاري الحاصل في الشارع الاسلامي ومثل ذلك التطور لا يحصل الا حين يكون القرءان دستور الجميع

    { وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16) ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ ءامَنُوا
    وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ } (سورة البلد 12 - 17)

    السلام عليكم


    ( الحاج عبود الخالدي )

    المصدر :
    بلدان مسلمة ...!! متشردوها ياكلون من القمامة !!




  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,467
    التقييم: 10

    رد: علوم العقل : منسك الهدي بالحج ( نموذجا )


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة


    رابعا واخيرا ماهو معنى قوله < وفديناه بذبح عظيم > فمن اين اتت كلمة الاضحية ؟؟؟ وكيف يكون الذبح العظيم ؟؟؟ او كيف احول ما أذبحه الى درجة الذبح العظيم


    سلام عليكم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرجو تفضلا منكم الالمام بالدراسات التاالية :

    الموضوع: ذبح اسماعيل ..!!

    كينونة الذبح في علوم العقل

    الذبح في علل الاحكام


    عن الأضحية :

    او ما يسمى عيد الأضحى ، فالأضحية في تلك المناسبة الدينية هي فقط من العادات الحميدة ولا تدخل في موجب السنة ، فأهل مكة اي المقيمين في مكة من الحجاج لا ( هدي ) يوجب في حقهم ، فالهدي حصرا على الحجاج القادمين من خارج بقاع مكة .



    السلام عليكم .

  6. #6
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,467
    التقييم: 10

    رد: علوم العقل : منسك الهدي بالحج ( نموذجا )


    السلام عليكم

    أما تساؤلكم الكريم عن ءاية الأنعام ، فنرجو تفضلا قراءة تفكرية عن مكث للأبحاث التالية :

    تساؤل : عن ءاية ( الانعام ) في القرءان ؟


    (وَمَا عَلَّمۡتُم مِّنَ ٱلۡجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَہُنَّ .. ) المائدة:


    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاية ( ولا تحلقوا رؤسكم حتى يبلغ الهدي محله) و نظام الهدي (التجاري)؟
    بواسطة اسعد مبارك في المنتدى مجلس بحث وحوار في منسك الحج
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-21-2018, 04:39 PM
  2. واذن في الناس بالحج
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-12-2018, 07:46 PM
  3. كينونة الذبح في علوم العقل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الذبح
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-27-2017, 11:40 AM
  4. ( فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ ) : اسرار في علوم العقل و سر العقل في(موسى )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث علوم العقل في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-11-2016, 04:39 AM
  5. منسك النجاة مع تطبيقات مباديء في علوم الله المثلى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-04-2014, 10:56 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146