سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: قارورة الزمن

  1. #11
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 234
    التقييم: 210

    رد: قارورة الزمن



    السلام عليكم

    الاخت القديرة الباحثة وديعة عمراني المحترمة
    بالنسبة للبحوث الموجودة في الروابط اعلاه و التي تشير اولا : الى ان عناصر المكونة لمادة دنا (DNA) ليست من عناصر الارض وان الباحثين وجدوا قسم من العناصر المكونة لمادة دنا مثل (ادنين وكوانين ومادة السكر ) قد تم اكتشافها في النيازك التي وقعت على الارض ومن ثم تم تطور الاحياء على الارض ’ بعد فحصها في المختبر مجرد نظرية, بينما علماء اخرون يقولون بان احتمال ان تكون تلك المواد ( ادنين وكوانين ) الموجودة في النيازك ممكن ان تكون جائت نتجة تلوث تلك النيازك عندما ضربت الارض ... او ان المادة المكونة للـ (DNA) ممكن ان تكونت نتيجة تفاعلات اشعاعية للثلوج التي غطت الارض في عصور سابقة ’ في كل الاحوال فان خلق المواد العضوية المكونة للـ دنا سواء حدثت على الكرة الارضية بواسطة تفاعلات اشعاعية ام حدثت في الفضاء بواسطة تفاعلات اشعاعية ومن ثم اتت الى الارض عن طريق النيازك فلا يغير شيء في مفهوم الدنا الذي هو ارشيف الحياة للكائنات الحية....

    والبحث الثاني التي اشير الى ان دنا الاشخاص في الفضاء يتعرض الى تغير بمرور الزمن ليس بشيء غريب اذا عرفنا طبيعة الدنا.

    اذا عرفنا ان في الـ دنا قرابة 20000 جين ولكن 5% من هذا الـ 20000 جين تكون في حالة فعالة لبناء مكونات الخلية و95% من هذه الجينات غير فعالة ويتم تفعيل تلك الجينات غير الفعالة بطرق متعددة مثل( اشعاعات مواد كيمياوية مواد سامة ادوية منظفات قلق كابة حزن فرح ضغط خارجي تغير نسبة الغازات في الجو مواد مؤكسدة من الدهون والسكريات ووووو الكثير من مكونات محيطنا الخارجي) وهذا يسمى علم الفوق الجيني فان تغير ال dna لرواد الفضاء في حالة بقائهم في الفضاء هي واحدة من تأثير تغير الجو المحيط بالانسان في تفعيل او اخماد الجينات الموجودة في الدنا سواء كانوا في الفضاء او كانوا في جوف الارض في الطبقات السفلية لمدة معينة فان الجينات تتاثر في تلك الضروف, فمن يصعد في السماء سيتعرض الى ظروف معينة من الاشعاعات فتتفعل او تخمد جينات معينة في الـ دنا .


    عندما اقول بان (الزمن هو DNA الكون) لا اعني بان الزمن يتكون من مواد الاحماض الامينية والسكر التي نجدها في DNA الخلية الحية, بل اقصد وظيفة الزمن تشبه وظيفة DNA , ذلك بان الزمن يتأثر بفاعليات الاحياء والظروف المحيطة بالاحياء فان الزمن يسجل كل الفعاليات و التغيرات التي تحصل من خلال الاحياء والظروف المحيطة بالاحياء وهذه التغيرات تنتقل من زمن الحاضر الى زمن ماضي ليرجع الينا في المستقل (هذا ما قدمت يداك وان الله ليس بظلام للعبيد) او ( ووجدوا ما عملوا حاضرا ولن يظلم ربك احدا) او ( اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا)...

    وهذه تماما وظيفة الـ DNA حيث ان الـ دنا في الخلية يسجل كل التغيرات والظروف الجوية المحيطة بالكائن الحي والفعاليات التي يقوم بها الكائن الحي وهذا التسجيل يكون ارشيف يسجل في الحاضر ويذهب الى الماضي ليعود الينا غدا في المستقبل على شكل هذا ما قدمت يداك وان الله ليس بظلام للعبد ووجدوا ما عملوا حاضرا ولن يظلم ربك احدا.

    وشكرا

  2. #12
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,399
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: قارورة الزمن


    الاخ المحترم الدكتور اسعد مبارك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فعلا ، انها مقارنة علمية مادية دقيقة وازنة ومتقنة قربتنا من فهم لغز ( الزمن ) من حيث ارتباطه بذاكرة الخلق .

    فـ ( الدنا ) بالفعل لها نفس الوصف التكويني ولكنه وصف مرتبط برحم مادي .

    اود ان اوضح امرا في الرابط الاول المدرج بمشاركتنا ( اعلاه ) ، فلم يكن المقصود بالمقال العلمي انهم استطاعوا تجميع مادة ( الدنا ) من خلال تجاربهم على ( البلازما ) بل المقال ذكر ان التاثيرات التي اقيمت داخل هذه المادة ،دفعت هذه الاخيرة على التجمع على ( شاكلة ) او شكل ( جناحين الدنا ) المزدوج ، بنفس شكل الزوجية !! ارى ان هذا الاكتشاف بحد ذاته لا يستهان به !! لانه مرتبط بالزوجية في ( الخلق ) التي يعتبر الشكل المزدوج ( للدنا ) حقيقة مرئية منها .

    كما ان التساؤل القديم الحديث الذي مفاده : هل توجد حياة عضوية خارج كوكب الارض سؤال لا يستهان به هو كذلك ، وهو من وجهة نظر العقل المتفكر في ملكوت السموات والارض سؤالا هاما !!

    فاذا كانت الارض وحياة المخلوقات بها تجمع السموات السبع من السماء الاولى المادية ( سماء خامة الخلق ) الى الطور الشريف ؛ سيصعب علينا القول او الاقتناع الفكري بان كل ماهو خارج الارض يندرج فقط تحت السماء الاولى ( السماء ) !! فعلى هذا فان ( الطور ) الشريف مرتبط مباشرة بالسماء الاولى في الفضاء الخارجي !! هذا سيصطدم من وجة نظري بتجربة ابراهيم ( خذ اربعة من الطير )وهي تجربة قرءانية علمية كتابية لرؤية ( السموات والارض ) بما فيها من نجوم وكواكب ومجرات !!

    وعودة الى موضوع ( الزمن ) : اذا سبحنا رايا وفكرا مع حقيقة ان جل الفضاء الخارجي لا يحتوي الا على ( السماء الاولى ) مادة الخلق من غبار النيتروني الى بلازما الكون ..الخ .. فعلى هذا فالزمن هناك لا يسجل الا تلك الفاعليات الخاصة بهذه المادة !! .. .. فكيف يمكننا القبول عقلا ان ذاكرة الخلق في الفضاء الخارجي تنحصر في ( السماء الاولى ) !! والكون بمجمله متصل بينه وبين السموات السبع بدقة متناهية .

    وما يمنع اصلا ان توجد حياة ( عضوية ) بالفضاء الخارجي !!

    سلسلة من الاسئلة قد لا تنتهي مادمنا لا نستطيع ادراك ( الزمن ) الا بالعقل !! ..

    السلام عليكم

  3. #13
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: قارورة الزمن


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اذا اردنا البحث عن مرابط الزمن كـ عنصر من عناصر الخلق ونتقدم خطوة في البحث فعلينا ان ندرك بفطرتنا المتصلة بالقرءان موردا فكريا قد يساعدنا على تخطي ظلمة العقل في رصد كينونة الزمن وفي زاوية فكرية محدده عن دورة عنصر الزمن

    الزمن الاتي .. مستقبل

    الزمن الحاضر .. سعينا

    الزمن الماضي .. نتيجة فاعليات خرجت من حيزنا

    اذا قرأنا القرءان تتضح تلك الدائرة

    { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 7)

    { وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 8)

    اذن عنصر الزمن يدور حين تتحول فاعلية الماضي الى مستقبل ءاتي بخيره وشره والقرءان بشموخ بيانه يؤكد ذلك

    { يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا
    عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ وَاللهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ } (سورة آل عمران 30)

    اذا عرفنا ان مستقبلنا هو ماضينا فان رؤيتنا لـ عنصر الزمن ستكون اكثر شفقة على انفسنا

    { يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا
    وَالَّذِينَ ءامَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ } (سورة الشورى 18)

    لذلك كان منشورنا

    الزمان وذاكرة الخلق

    فـ مستقبلنا الاتي (زمن) ولكنه يحمل ذاكرة اعمالنا فيكون حاضرنا متفاعلا مع ماضينا بشكل يذهل عقولنا ويحطم طموحنا ما لم نعود لماضينا ونصلح خطايانا قبل ان تدور دائرة الايام علينا

    تلك النقطة يمكن ان تتحول الى مادة علمية نمسك بواسطتها ومضة زمن حين نمسك فيها خيرا (الان) او نمسك فيها شرا (الان) فتكون تلك الفسحة الزمنية من خير او شر يحل في حاضرنا صورة لـ ماضي تعود بفاعليتها لحاضرنا نرصدها بيقين الباحث ليعرف مساحات (تزامن الزمن) بين الامس واليوم ويحدد سرعة دائرة الايام وفي ذلك انجاز اولي يمكن ان يتطور لوسعة علمية حميدة

    سيجد الباحث ان لكل طور عاديات ايام تختلف عن غيره

    { وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا } (سورة نوح 14)

    ويقوم تساؤل نتيجة حاجة يرغب الناشط في ادراكها حين يفعل خيرا فمتى سيرى الخير الذي فعله ؟؟ وان فعل شرا فمتى سيرى الشر الذي فعله ؟ وما هي المسافة الزمنية التي يحتاجها ليستغفر عن ذنب وبعدها يصبح الاستغفار لا نفع له وكيف يدرك ان الخير الذي اتاه هو خير صدر منه في الماضي وان الشر الذي عمله قد صدر منه في الماضي

    اذا تحولت تلك المدركات الى مادة علمية فان العقل قد يقترب من عنصر الزمن فلنجرب على انفسنا كما جرب بعض الباحثين في المادة على انفسهم حيث تحركت فطرتهم التي خلقها الله فيهم ان يروا الحقيقة العلمية بمنهج فطري في انفسهم ويمكن للباحث ان يستخدم مجهرا عقليا وردت تذكرته في القرءان {
    وَالَّذِينَ كَسَبُوا السَّيِّئَاتِ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا } { وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ }

    اذا قام الباحث بتلك المنهجية فيمكنه ان يمسك بمساحة زمن ءاتى من الماضي لحاضره فـ (يره) فيدرك ان عنصر الزمن يدور كما يدور الفلك بعناصره وذلك ليس بغريب متفرد فالماء مثلا يدور فينزل من السماء فتكون الانهر والينابيع والزرع وغيره ويتبخر فيعود الى السماء تارة اخرى وينزل مرة اخرى ومثله عناصر كونية كـ الكربون والاوكسجين حين يدور من والى انسجة المخلوقات بين (مخلوقات ساخنة) كالانسان والحيوان و (مخلوقات باردة) كالنبات

    من ذلك يتضح للباحث (بشكل اولي) ان لعنصر الزمن دوره فهو ليس عنصر يخلق في حاضر نحياه بل له دورة مثل عناصر الكون الاخرى ونحن حين نقرأ القرءان انما ننتقل الى مكنونات خلق الله كما يذكرنا القرءان

    { إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } (سورة الواقعة 77 - 78)

    حتى جاذبية الارض (فيض المغنط الارضي) يدور من قطبه الشمالي نحو قطبه الجنوبي وهو حراك كوني غير مرئي لغاية الامس القريب ونحن نبحث عن مراصد فكرية ومادية لـ نرى فيها عنصر الزمن كيف يدور كما رأينا عناصر التكوين الاخرى كالماء والاوكسجين والكربون والنتروجين {
    وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ } .

    السلام عليكم

  4. #14
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,399
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: قارورة الزمن


    بسم الله الرحمان الرحيم

    من خلال تفكرنا وبحوثنا المتواضعة في علوم الله المثلى ارى ان دورة الزمن يمكن ان تتفعل على مستوى افعال الفرد من مثقال خير او شر على مسافة زمنية ( ثمانية سنين ) او ( عشر) ويدل على ذلك الاية الكريمة من سورة القصص( عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ ) جزاء الاجر الحسن ( السقيا ) ، وهذه المدة الزمنية قد يلمسها الفرد حتى على المستوى الشخصي .

    وهناك مستوى ءاخر لحساب الزمن لسبع ( سنين ) في ( المثل اليوسفي) .

    اما على مستوى ( الفلك الدوار ) لحساب اهل الكهف كما اطلعنا عليه في بعض منشورات المعهد هو قرابة 300 سنة .

    اذا كان الانسان يستطيع اصلاح خطاياه او بعض اخطائه وذنوبه اي الاستغفار لترجيح كفة ( الخيرات ) على كفة( السيئات ) والمبادرة بذلك على مساحة زمنية الفرد ادرك واعلم بها . الا ان الاشكالية تقع في الفساد العام للناس المرتبط باعمالهم لتخريب البيئة .

    فهل يستطيع القرءان وعلومه ان تدلنا على المساحة الزمنية ( المادية ) التي سيُرجع فيها الله تعالى سوء افعال البشر على مستوى تخريب وفساد البيئة !! ... فالنفط يحرق على مدار الثانية والدقيقة والساعة !! والتاجيج الكهرومغناطيسي للارض في اوجه !! والسعي لهذا التخريب مستمر دون حكمة او تعقل !! فهل نستطيع لمس شيء من عائدات الزمان على الانسان في هذا الجانب .

    هل هي نفس المدة الزمنية التي قضاها قوم نوح في الافساد في الارضر( كفر الديار ) ؟! .. هل تساعدنا المجسات العلمية المادية ومراكز العلم على رصد حجم او ( مثقال ) دائرة الشر البيئي منوهذا الجانب ؟ .. ام يعلمون حقائق مهولة ولكنهم يخفونها لحجم خطورتها !!

    السلام عليكم

  5. #15
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 441
    التقييم: 10

    رد: قارورة الزمن



    تحية واحترام

    لا شك ان مذكرات الزمن في هذا المعهد الكريم فتحت افاق فكريه تدفعنا للايمان بيومنا الاخر (الاتي) لانه يصنع في يومنا هذا واظن ان هذا التخريج الفكري النابع من القران يمنحنا فرصة بناء مستقبل واعد وامين ويحرك الهمه نحو مزيد من البيان لا زلنا بحاجة اليه

    كنا نتصور ان الزمن ياتينا من حركة الساعه او من ليل او نهار وعداد ايام واشهر وسنين ولكن التعريف بان الزمن (عنصر) له قوانين وموارد وحاكيمة في افعال الناس حيث قرأنا (مسلسل الواقعة وعنصر الزمن) ووجدنا كيف تتفاعل الاحداث من مؤثرات سابقه في تزامن زمني يمثل قانون الهي في ثواب وعقاب

    نتابع باهتمام مذكرات عنصر الزمن ونتسائل عن اي رؤيا يمكن ان تكون هدفا لمثل تلك المذكرات يرفع من درجة التفعيل لعلوم الله المثلى بين الناس او ان تقدم لرواد هذا المعهد الكريم منهجية تنفع في يومنا العسير هذا

    احترامي

  6. #16
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 234
    التقييم: 210

    رد: قارورة الزمن


    السلام عليكم

    الزمن او الوقت هو عبارة عن تغير (change) الذي يحدث على المخلوق وهذا التغير مستمر طالما الانسان حي يسعى ومتى ما فقد المخلوق السعي يتوقف التغير او الزمن...
    وفي انفسكم افلا تبصرون.

    عندما نتمعن في كتاب الجين ( dna) والمسؤل على عمليات ووظائف الخلية والمسؤل على انقسام الخلية ... نرى ان التغيرات التي تحدث في الجين (الموجود في الدنا) تحدث بشكل مستمر خلال اليوم وهذا التغير في الجينات هو اساس التغير في الانسان ، فانسان اليوم عبارة عن شخص متغير عن انسان الامس ، والانسان قبل ساعة شخص يختلف عن انسان الان وكل هذا نتيجة التغيرات التي تحدث في ال dna ,وهذه التغيرات قد تحدث طفرات جينية على اشكال متعددة منها طفرة نقطية نقطة سوداء ( point mutation) او تكسر او فساد جيني وهذه التغيرات او الفساد الجيني هو بسبب انقسامات وتكاثر المستمر لل دنا ، بعض منها تكون بشكل سيء او غير موفق او قسم منها بسبب مواد كيميائية او بفعل فيزيائي كالاشعاعات ..

    لكن في الخلية يوجد هنالك نظام الاصلاح الجيني يقوم بتصليح هذه الطفرات او التغيرات بشكل مستمر خلال اليوم واذا لم يتم تصليح الجين المتغير فسيكون هنالك خلل في انتاج البروتينات وفعاليات الخلية ومن ثم خلل في العضو وحدوث امراض او الموت...

    هنالك نظام الاصلاح الجيني
    وهنالك نظام اعادة تركيب الجيني
    وهنالك نظام اعمار ( عمران) الجيني

    كل هذه الانظمة تعمل من اجل التغلب على التغيرات والفساد التي تحدث في الجين ، ومتى ما تم تتصليح واعادة عمران الجين في وقت مبكر كلما يتم استرجاع الوظيفة الطبيعية للخلية قبل ان تنتهي حياة الخلية بالانقسام وتكاثر الخلية وتعطي خلايا الجديدة الناتجة من انقسام الخلية اللاساسية...

    ومدة حياة الخلية تختلف حسب نوع الخلية مثلا مدة حياة خلايا الجلد ثلاثة اسابيع مدة حياة خلايا الدم الحمر ثلاثة اشهر مدة حياة خلايا كريات الدم البيض 12 يوم ومدة حياة خلايا الدهنية 8 سنوات والعظم 10 سنوات .

    وهكذا واذا تم عملية تصليح وتركيب واعمار الخلايا قبل ان تنتهي مدة حياة الخلية وانقسامها لاعطاء خلية جديدة سينجوا الخلية والعضوا من افساد الخلايا الجديدة المتكونة وبالتالي انهاء مظاهر السوء على الجسم .

    هنالك حديث للرسول عليه الصلاة السلام :

    إِنَّ الْمُؤْمِنَ إِذَا أَذْنَبَ كَانَتْ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ فِي قَلْبِهِ، فَإِنْ تَابَ وَنَزَعَ وَاسْتَغْفَرَ صُقِلَ قَلْبُهُ، وَإِنْ زَادَ زَادَتْ حَتَّى يَعْلُوَ قَلْبَهُ ذَاكَ الرَّيْنُ الَّذِي ذَكَرَ اللهُ عز وجل فِي الْقُرْآنِ:{كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}»

    إذا أذنب الرجل خرج في قلبه نكتة سوداء فان تاب انمحت وإن زاد زادت حتى تغلب على قلبه فلا يفلح بعدها أبدا .
    فليس هنالك فترة محددة للتصليح واعادة اعمار الخلية . قد تظهر مظاهر السوء في الخلية اذا لم يتم تصليح الخلل الجيني خلال ساعات او خلال ايام ، ومتى ما تم ظهور مظاهر السوء فهنالك نظام اخر نظام التقويم ونظام التعمير لاعادة تركيب وعمران الفساد الحاصل في الخلية..(وهنالك مقولة ان الانسان ككل يتجدد كل 7-10 سنوات).

    لان عملية تجديدالخلايا او العضو تتم بطريقتين الطريقة :

    الاولى الانقسام الذاتي للخلية اي الخلية الواحدة تنتج خليتين وهذه الخليتين تنتج اربع وهكذا ولكل خلية مدة حياة محددة وتختلف من نوع الخلية الى نوع اخر ومن عضو الى اخر.

    الطريقة الثانية لتجديد الخلايا هي عن طريق خلايا خاصة (stem cell) الخلايا الجذعية الموجودة في كل عضو من اعضاء الجسم والتي ممكن ان تعطي خلايا جديدة محافظة على مادتها الوراثية...

    (الزمن حاضرنا وماضينا ومستقبلنا معا).

    السلام عليكم


  7. #17
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: قارورة الزمن


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    نتابع باهتمام مذكرات عنصر الزمن ونتسائل عن اي رؤيا يمكن ان تكون هدفا لمثل تلك المذكرات يرفع من درجة التفعيل لعلوم الله المثلى بين الناس او ان تقدم لرواد هذا المعهد الكريم منهجية تنفع في يومنا العسير هذا

    احترامي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الهدف المطلوب في ابحاث الزمن من مصدرية قرءانيه له علياء علميه لا تضاهيها علياء مادية قائمه في عروش حضارة العصر فالزمن عنصر مصاحب لكل مكون مخلوق في الارض والسماوات والافلاك والضوء والحرارة والثلج والليل والنهار فعنصر الزمن صحبة كل صغيرة وكبيرة في الخلق

    عنصر الزمن عصي على العلم حتى على الفلاسفه بقديمهم وحديثهم فهم يقفون امام الزمن كما يقف الصغير اما الكبير فيدرك صغره الا ان مذكرات القرءان بينت الكثير الكثير من حقائق الزمن فقد ورد لفظ (الساعة) قرابة 50 مره في القرءان اضافة الى حجم كبير من الايات القرءانية التي تحدثت عن عنصر الزمن بشكل غير مباشر كـ مثل يوسف ومثل اصحاب الكهف والرقيم ومثل ذو القرنين ومثل العبد (فتى موسى) الذي اتاه الله علما و .. و .. و .. ءايات عظيمة لا تعد ولا تحصى مثل استخراج ذاكرة كما في مثل البقرة !


    ازاء ذلك الكم الكبير من المذكرات القرءانيه لن يكون لبحث عنصر الزمن هدف واحد بل عدد لا يحصى من الاهداف منها ما هو شخصي مثل (تفعيل الامان بالساعة) ومنها ما هو عام شامل مثل معرفة النبأ الذي له مستقر في عنصر الزمن والذي يتصف بصفات متعددة الاهداف بل لا حصر لها فلو تم تطبيق مسرب علمي للوصول الى مستقر النبأ في ذاكرة الزمن يمكن الوصول الى حقائق تنصر المستضعفين سواء كانوا افرادا او امة من الناس , ورغم ان مثل ذلك الحلم الفكري صعب المنال منهجيا الا ان كل الامور العظيمة تبدأ بخيال علمي له مرابط تكوينيه (رباط الخيل) تجعل منهجه يسري على حزمة ادوات متحركة وصولا للهدف

    شكرا لكم

    سلام عليكم

  8. #18
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 103
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: قارورة الزمن



    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد ،

    فضيلة مولانا العالم الرباني الحاج عبود الخالدي سلام ربي وبركاته عليك وعلى كل الحواريين ءنصار حبل ءلله تعالى وءدام عمركم الشريف .

    هل منظومة ءلاصلاح الوارد ذكرها في الصرح السليماني هذا له زمن مماثل لما يحدث في قارورة زمننا؟؟؟؟ وكيف يمكن أن نفهم الربط بين قول (كيف تكفرون ب ءلله وكنتم ءمواتا فءحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم ءليه ترجعون ، وبين قوله تعالى: قالو ربنا ءمتنا ءثنتين وءحييتنا ءثنتين فاعترفنا بذنوبنا).

    فهل فعلا سنذهب بعد وفاتنا من قارورة زمننا هذا ءلى زمن ءاخر وعمل ءاخر وشغل ءاخر ثم يتوفانا ربنا مرة ثانية ( فءنما هي زجرة واحدة فءذهم بالساهرة )ثم نرد ونرجع ءليه ءم ماذا يحصل؟؟؟؟؟

  9. #19
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,466
    التقييم: 10

    رد: قارورة الزمن


    السلام عليكم اخي الفاضل وليد رضى ، بادناه بيان قرءاني مفصل لتساؤلاتكم عن ( الحياة والموت )

    رد : الحاج عبود الخالدي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الكريم ان طروحاتنا لا تفسر النص القرءاني بل تقوم بالتذكرة العقلية فقط فالقرءان ان فسر يعني تم تقييده بما فسر به وتلك الصفة تجعل القرءان في حاجة مقضية بما فسر به حصرا الا ان نصوص القرءان هي عبارة عن ءايات ترتبط بنظم الخلق ربطا يفي حاجة الرابط اينما كانت حاجته وفي اي زمن يكون فالانشطة الانسانية والفكرية متجددة وتختلف الموصوفات من زمن لزمن الا ان (الصفة) تبقى هي هي لا تتغير رغم تغير الموصوف فعلى سبيل المثال نرى ان (مكبر الصوت) كان في الزمن القديم هو (قمع) ينادي فيه المنادي اما مكبر الصوت اليوم فهو دائرة الكترونية وان شاهدنا القمع في بعض انواعه الا ان الموصوف مختلف تماما عن موصوف الماضي الا ان الصفة باقية هي في (تكبير الصوت)

    لفظ موت هو من بناء (مت .. أمت .. يمت .. تمت .. يموت .. موت ... مات .. متى .. و ... و ... ) ونقرأ في القرءان :

    {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً }طه105

    {فَيَذَرُهَا قَاعاً صَفْصَفاً }طه106

    {لَا تَرَى فِيهَا عِوَجاً وَلَا أَمْتاً }طه107

    فاذا عرفنا ان الجبل هو كل كثير مترابط متراكم فان عناصر المادة هي جبال بموجب ذلك الوصف وهي تتعرض للنسف وتكون (لاعوج فيها) و (لا أمتا) واذا عرفنا ان (مت) تعني (احتواء المشغل) فان المادة الكونية (الجبال) حين ينسفها ربي لن يكون في النسف اعوجاج ولا (احتواء مشغلها) فهي تبقى شغاله في خدمة اخرى في نظم الخلق رغم انها تعرضت للنسف فلن تكون في (عدم) تشغيلي ولعلنا ندرك بلسان عربي مبين ما يقال (الظاهرة لا تمت للحقيقة بشيء) وهو يعني ان الظاهرة لا تحتوي مشغل الحقيقة فلفظ (مت) هو (احتواء مشغل) ومثلها موت الانسان فلن يكون في (عدم) بل هو في صفة (احتواء مشغل الربط) فمشغل ربط الحياة يتم احتوائه بالموت

    {قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ }غافر11

    مرتين يتم احتواء المشغل (امتنا اثنتين)

    وأحييتنا اثنتين ... في الحياة (فائقية حيازة) والانسان يمتلك فائقية الحيازة مرتين اثنتين (أحييتنا اثنتين)

    اذا اردنا ان نمسك بالرابط التشغيلي للحياة فان الفطرة العقلية ستدلنا على عنصر الزمن فهو (الخادم) الذي يوفر لنا (فائقية الحيازة) وحين الموت ينعدم عنصر الزمن عند الانسان وتتوقف حاوية السعي (الساعة) عنده وتلك (موتة اولى) وهي لا تعني الموتة (رقم 1) فالاولى تعني (اوليات الموت) وتعني (الموت في اولياته التكوينية) مثلما نقول (مواد اوليه) فهي ليست (مواد رقم 1) بل تعني هي خامة مادية اولى ومثلها الموتة الاولى هي (خامة الموت الاولى) ... حين ينتقل الانسان من حاوية السعي (زمن الفلك) الى (حاوية تشغيل رابط) مختلف عن حاوية السعي في عنصر الزمن فتكون تلك هي اوليات الموت

    اذا اردنا ان نرى صفة الموت ونحن احياء ففطرتنا تدلنا على ان (النوم) هو موت مؤقت فالنائم يفقد (السعي) فهو خارج حاوية السعي وهي ليست من اوليات الموت (ليست موتة اولى) بل هي موت مؤقت والله يتوفى الانفس حين موتها

    {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الزمر42

    النفس المرسلة الى اجل مسمى هي التي تقع في الموت المؤقت (ليس خامة الموت الاولى) وهو المستوى العقلي الخامس وهي النفس التي نتكلم بها ونفكر بها وهي تموت في النوم اما التي قضى عليها الموت فهي عقلانية المستوى العقلي السادس الذي لا يحضر زمن الفلك فهي في في وعاء الموت تكوينيا (التي قضى عليها الموت) اما التي لا تموت عند النوم (والتي لم تمت في منامها) فهي اربع مستويات مادية تمثل جسد النائم فهي في النوم (لا تموت)

    مع كل صحوة من نوم تقوم (حاوية سعي) وهي حياة ذات رابط زمني (الساعة) وتلك هي (حياة) + بديء الخلق في رحم الام يساوي حياة ايضا فهي (احييتنا اثنتين) مرة عند بدء خلقنا ومرة عند كل صحوة من نوم

    مرتين نموت (مرة عند النوم) و (مرة عند الموت)

    مرتين نحيا (مرة عند بديء تكوين الجنين) و (مرة عند كل صحوة من نوم)

    سلام عليكم

    المصدر :
    قراءة في ءاية { قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين } غافر :11



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. موت الزمن
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-24-2019, 01:19 PM
  2. وقف الزمن !!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 08-13-2019, 10:38 AM
  3. الزمن الذي ولى ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-10-2013, 08:31 PM
  4. قظم الزمن
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-02-2012, 10:03 PM
  5. الزمن .. سجن !!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-18-2011, 11:03 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146