سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19
  1. #11
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,693
    التقييم: 215

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد
    فضيلة مولانا العالم الرباني الحاج عبود الخالدي سلام ربي وبركاته عليك وعلى كل الحواريين ءنصار حبل ءلله تعالى
    نكتب مانكتب في هذه المقتطفات من حواركم ثم نرسله ثم نفاجء عدم ظهور بعض ما كتبناه ولقد اجتهد ذهب الأشراف العام كثيرا لتنبيهنا اليها واتعجب حينها جدا وكذالك الحوراء ذات العمار وديعة عمراني
    مما يؤثر علي أن اجتهد وها قد تعجبت من كلمات كتبتها وسقطت مثل مدة حبس البهيمة لمدة يوما اربعين يوما وحكم لحم الجلالة في الفقه المذهبي والطائفي وهو أن تاكل الحيوان من طعام نجس مثل وساخة الطريق والقمامة وغيرها فقالو انها نجسة اللحم ويجب أن تحبس وتطعم من طعام طاهر لمدة اربعين يوما ثم تذبح فصادف رءيهم هذا ماذكرته يا عالمنا الرباني وشكرا لكل ما تفيض به علينا وتذكرنا به
    سلام ربي وبركاته عليك وعلى كل الحواريين ءنصار حبل ءلله تعالى وءدام عمركم الشريف
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نحن نرحب بكافة مشاركاتكم ونقوم بتصحيحها املائيا ونهيئها للنشر الانيق ولم نكلفكم يوما باعادة تصحيح الاملاءات والتكرار في بعض الكلمات لان (الجوهر) هو ما تكتبوه اما (الشكل) والاملاء والتنسيق فنقوم به لذلك لا تزال نشراتكم مقيدة لهذا السبب فهي لا تنشر فور ارسالها من قبلكم بل تبقى في حافظة برنامج المعهد لغاية شكلية واملائية فقط ويقوم بذلك العمل اما السيد الاشراف العام او نقوم به نحن لذلك استوجب التنويه اننا لا نتدخل بالمضمون بل بالشكل فقط اما ما حصل في مشاركتكم مؤخرا فلم يكن شطبا او او تحريفا لكلامكم بل كان بالصيغة المثالية التالية


    لم نفهم تساؤلكم المعلم باللون الاحمر (وقد ذكرت ءول طريقة منهما معتمدا على حكم لحم الجلالة في الفقه المذهبي وذكرت : لذلك نرجوا اعادة صياغة السؤال

    اعلاه هو نص ما كتبناه نحن وليس الاشراف العام لاننا لم نقرأ ذلك المصطلح العلمي (
    معتمدا على حكم لحم الجلالة في الفقه المذهبي) بل قرأنا عند بحوثنا في كتب الفقه مسميات اخرى منها (التذكية) وهي من القرءان (الا ماذكيتم) و منها مسمى (حجر التطهير) او (الحرمة المؤقته لـ الانعام) وهي لا تخص القمامه رغم ان اكل البهيمه من القمامه مكروه قديما عندما كانت مكونات القمامه جميعها طبيعية المنشأ ام اليوم فقد تصل الى حد الحرمة للضرر منها بسبب المواد الصناعية المختلطة مع القمامه

    اصل الحجر والتذكية يقوم عندما تأكل البهيمة لحم حيوان ميت ومتفسخ او خبث انساني او خبث سباع الحيوان رطب وذلك الحكم الشرعي ينطبق مع حكم الاية 3 من سورة المائدة

    { حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ
    وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ } (سورة المائدة من الاية 3)

    اربعون يوما لم ترد في قرءان بل في روايات وقالوا في البهيمة حجر وامتناع عن حليبها سبعة ايام ولحمها 40 يوما وفي الطيور في انتاجها ثلاثة ايام وفي ذبحها اسبوع .. تلك المدة الزمنية في التذكية يجب ان تخضع لعلوم اليوم لتعييرها وهنلك منهج لتعييرها مختبريا فان اكلت البهيمة من لحم فطيس يتم فحص معدل الهرمونات في دمها ومضاهاته مع فصيلتها حيث نتوقع ان يظهر اضطراب هرموني يخضع للمراقبة اليوميه وبعد ان يعود الميزان الهرموني لوضعه الطبيعي يعني ان ذلك هو ميقات المدة الكافية للتذكية فقد تكون اربعون يوما او اكثر او اقل من ذلك حيث يكون حكم الحجر من قراءة علمية وليست قراءة روائية لانها غير امينه .. كنا نأمل ان نقوم بتلك التجربة العلمية اننا لا نحتاجها لاننا نحجر على انعامنا حجرا في زرائب ولن تواجهنا مشكلة صفة (مأكل السبع)

    نأمل ان ترضيكم هذه السطور فلديكم عندنا مقام حميد

    السلام عليكم

  2. #12
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 228
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد ،

    فضيلة مولانا العالم الرباني الحاج عبود الخالدي سلام ربي وبركاته عليك وعلى كل الحواريين ءنصار حبل ءلله تعالى وءدام عمركم الشريف .

    شكرا لك موصولا بالحب لكل ماتفيض به علينا وتذكرنا به دوما.

    ءجرك عند ربي في كتاب نسءله تعالى ءن يكون في عليين
    معلمنا الرباني نود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا في فقه (ءلفداء) الرباني حين لا يتعلق بءمراض الناسين عهد ءلله تعالى ، بل عبارة عن شكر عملي للرب واهب العطايا من مثل بيت ءو مولوودة ءو زينة الحياة الدنيا فهل ننحو فيها كما تفضلت علينا بتفصيلات وتطبيقات التوزيع ءثلاثا ، ءم يمكن ءن نذبح ونطعم الجيران ثلثا منها مثلا ءم كيف ءلحل ؟؟

    وهل بطريقة ءلفداء الرباني هذا نفهم ءنه طريقة لحل ءي مشكلة خصوصا ما يكون بين ءنسان و بين ربه تعالى ءو بينه وبين ءنسان مثله كزوجة ءو ولد ءو بينه وبين جماعة؟؟؟

    بحيث يشهد منافع له ويكون فيما فعله من فداء خير له في حل جميع المشاكل الحياتية (ءمراض ءجتماعية)بخلاف العطايا والهبات الربانية.

  3. #13
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,693
    التقييم: 215

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد ،

    فضيلة مولانا العالم الرباني الحاج عبود الخالدي سلام ربي وبركاته عليك وعلى كل الحواريين ءنصار حبل ءلله تعالى وءدام عمركم الشريف .

    شكرا لك موصولا بالحب لكل ماتفيض به علينا وتذكرنا به دوما.

    ءجرك عند ربي في كتاب نسءله تعالى ءن يكون في عليين
    معلمنا الرباني نود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا في فقه (ءلفداء) الرباني حين لا يتعلق بءمراض الناسين عهد ءلله تعالى ، بل عبارة عن شكر عملي للرب واهب العطايا من مثل بيت ءو مولوودة ءو زينة الحياة الدنيا فهل ننحو فيها كما تفضلت علينا بتفصيلات وتطبيقات التوزيع ءثلاثا ، ءم يمكن ءن نذبح ونطعم الجيران ثلثا منها مثلا ءم كيف ءلحل ؟؟

    وهل بطريقة ءلفداء الرباني هذا نفهم ءنه طريقة لحل ءي مشكلة خصوصا ما يكون بين ءنسان و بين ربه تعالى ءو بينه وبين ءنسان مثله كزوجة ءو ولد ءو بينه وبين جماعة؟؟؟

    بحيث يشهد منافع له ويكون فيما فعله من فداء خير له في حل جميع المشاكل الحياتية (ءمراض ءجتماعية)بخلاف العطايا والهبات الربانية
    .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الفداء عموما متصل بصفة العلة وهو من لفظ (اسمعيل) فهو اسم مركب من (أسم عيل) وهو يعني (الصفة الغالبة لـ حيز العلة) سواء كانت العلة في جسد مريض او ما يسمى بـ (النحس) في كل انشطة المكلف وهي (الصفة الغالبة لـ حيز العله) والعلة تقوم حين تتصدع المرابط بين المكلف ونظم التكوين وان منسك (الذبح العظيم) يعمل عمل (التأهيل) لاعادة المرابط المتصدعة الى نظامها التكويني (تقويتها)

    الهدي في منسك الحج ينحى نفس المنحى ومنه كـ (منسك) على شكل (فعل منقول) وردنا ضمن مناسك الحج وبحوثنا تعتبر (الفعل المنقول) أمينا ومع ذلك توجد اختلافات فقهية بسيطة في ذلك المنسك حيث بعض الفقهاء يجيز ذبح الذبيحة وتركها في مكان ذبحها ليأخذها المحتاجين ومنهم من يوصي ببعض منها ليأكله الذابح ومنهم من يوجب توزيع لحومها على طالبيها ومنهم من يشترط ان يكون ثلثها للذابح وثلثها للمؤمن وثلثها للفقراء !! تلك الاراء الفقهية لا تؤثر بذلك المنسك فالذبح يفعل فعله التأهيلي ولكن القرءان يحسم تلك المختلفات {
    وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ } وعنما تؤكل لحوم الفداء (الهدي) يعني بلغت محلها ولكن القرءان مهجور !! فـ تمامية التأهيل نقرأها في بحوثنا من النص الشريف

    { وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا
    فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (36) لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ } (سورة الحج 36 - 37)

    القانع .. لفظ في فطرة النطق من (القناعة) فمن يقتنع بذلك المنسك وضرورته عند مأكله فانه يسعى اليه والناس تطلبه فطرة لـ (الثواب) واغلب الملتزمين بالدين (مقتنعين) ان لحوم الاضاحي فيها شفاء

    المعتر .. لفظ من فطرة النطق من (العترة) سواء كان ذو رحم او جار او اجير او صديق فمن ينتمي لعائلة سواء كان بسبب النسب او لسبب اخر كالجوار والصداقة والعمل مشمول بلفظ (المعتر)

    فطرة المتدينين الملتزمين ان في (الفداء) حسن حال وقوة كلما زاد الفداء زادت قوة المفدي وما افتدى به وذلك ما يؤكده القرءان (
    لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ ) التقوى تعني في منطقنا بلسان عربي (التقوية)

    السلام عليكم

  4. #14
    عضو
    رقم العضوية : 684
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 64
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : تحفيظ القران للأطفال

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد ل ءلله تعالى على ما هدانا إليه

    على تبيان كاتبه بواسطه عبد من عباده علمه من لدنه علما نسأل الله تعالى ان يفيض عليه بركه و علما .

    مرشدنا إلى كتاب الله ومعلمنا الرباني الحاج عبود الخالديءدام ربنا ظله على ارضه نبراسا للمهتدين نود من جنابكم االمهيب إلقاء الضوء على جزءية تذكيرية حول ما جوزه الفقهاء المسلمون من ان اقل عمر في الفداء مثل الغنم اقله ظ¦ اشهر/ والمعز اقله سنة وهكذا .

    فما رأيك يا معلمنا علميا ؟

    شكراً جزيلاً على ما تطلعنا عليه من بياناتكم الشريفة .

    دمتم لنا سالمين ، سلام عليكم أجمعين

  5. #15
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,693
    التقييم: 215

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اذا اردنا ان نقدم ضيافة لضيف يزورنا فيستوجب ان تكون الضيافة مكتملة المحاسن فلا نستطيع تقديم ضيافه (مثلا) نصف تفاحه او نأتي بغلة غير ناضجه ونقدمها للضيف ... المثل سقناه مع الفرق الكبير بين الفداء والضيافه الا ان هنلك رابط تكويني يربطهما وهو (الخروج من الحيازه) اي ان المفدي ومثله مقدم الضيافه يخرج من حيازة ملكيته فالفداء بلا ثمن والضيافة بلا ثمن (التنازل عن حيازة الشيء) فيكون وجوب كماله ملزما وذلك ينطبق على ذبائح الفداء حيث وجوب كمالها سواء كانت تنضج باشهر مثل الخراف او تنضج بسنه او بضع سنين كما في الابقار والجمال

    ما يختاره المفدي لنفسه عليه ان يختاره للبراءة او للفداء او لاي شيء ءاخر وقد ورد ذلك في نص شريف

    { لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللهَ بِهِ عَلِيمٌ } (سورة آل عمران 92)

    وهنلك نص قرءاني ءاخر يخص (شعائر الله) وفيه وجوب وصول الفداء الى مرحلة سماها القرءان (جنوبها)

    { وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ
    فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } (سورة الحج 36)

    وَجَبَتْ جُنُوبُهَا ... جنوبها من جذر (جنب) وهو يعني في علم الحرف (قبض فاعلية احتواء بديله) ويمكن ان ندرك (قبض فاعلية الاحتواء البديلة) تلك عندما تكتمل البدنه وتنقلب من طور النشأة الى طور التكاثر فهي قد وجبت جنوبها ففاعلية الاحتواء البديلة هي استبدال مرحلة النضوج بمرحلة التكاثر ولفظ الـ (الجنب) ورد في القرءان ومعه بيان الاتصال الجنسي { وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ } والبدن ان وجبت جنوبها فتكون مؤهلة للذبح

    ذلك قرءان ربنا ولا يمكن ان نركن الى روايات مختلف على ثباتها فاجاز كثير منهم ذبح وليد البدنه وقال غيرهم يجوز ذبح الانثى وفي احشائها حمل وبعد بقر بطنها يذبح جنينها ويؤكل !! ولا ندري كيف قامت تلك الاحكام المفجعة فالبدنه الحامل انما تحمل (عطاء) لبني البشر فلماذا العجلة وتضييع ذلك العطاء الالهي النشأة والتكوين !!! هل يحق لنا قلع شجرة مثمرة وهي تحمل بشائر ثمرها ؟!

    لا توجد فترة زمنية محددة لوصول البدنه لـ كمالها وجوب (جنوبها) فالحيوانات المجاز ذبحها عند وجوب جنوبها (زمن الوجوب) فهو زمن متغير بسبب عوامل متعددة منها سبل التربية صحراوية كانت او زراعية او محجورة في زرائب وكذلك نوعية اعلافها وكذلك وفرة الاعلاف وكل تلك العوامل تؤثر في مدة زمن وجوبها فلا يجرأ فقيه في الدين ان يحدد سقف زمني معدود من عنده !! هنلك علامات لاصناف البدن تظهر فيها ظواهر طلب التكاثر وهي ءاية مبينة لا تستوجب فقه فقيه

    نأمل ان تكون سطورنا نافعة لقيام الذكرى من قرءان الله

    السلام عليكم



  6. #16
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 228
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد ،

    معلمنا الرباني نود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا في قضية أن النبي محمد صل ءلله تعالى عليه وعلى ءهله واله وعترته بما هم اهله ومستحقه عند ربهم حول أنه فدى السبطين الحسن والحسين عن كل منهما بكبشين اقرنين املحين وعلى هذه الرواية يتكؤون أن على الولد إثنين وعلى البنت واحدة .

    فما رأي فضيلتكم يا عالمنا الرباني وشكرا لكل ماتفيض به علينا وتذكرنا به دوما سلام ربي عليكم أجمعين .


  7. #17
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,693
    التقييم: 215

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد ،

    معلمنا الرباني نود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا في قضية أن النبي محمد صل ءلله تعالى عليه وعلى ءهله واله وعترته بما هم اهله ومستحقه عند ربهم حول أنه فدى السبطين الحسن والحسين عن كل منهما بكبشين اقرنين املحين وعلى هذه الرواية يتكؤون أن على الولد إثنين وعلى البنت واحدة .

    فما رأي فضيلتكم يا عالمنا الرباني وشكرا لكل ماتفيض به علينا وتذكرنا به دوما سلام ربي عليكم أجمعين .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اذا عرفنا (علة الذبح العظيم) عرفنا حقيقة (الكم) الذي يجب ان يكون (محلا) لذلك المنسك فلو كانت الرواية مطابقة لعلة الحكم لكان الحكم اولى ان يكون الفداء في الحج للرجل بدنتين وللمرأة بدنة واحدة !! ولكن ذلك لم يحصل وان منسك الحج وردنا (فعلا متواترا) وليس (قولا منقولا) كما في الرواية فالفعل المنقول (أمين) والقول المنقول (غير أمين) لتعرضه لمتقلبات لا حصر لها ولو كتب الرسول عليه افضل الصلاة والسلام حكم الفداء ببدنتين للولد وبدنة واحدة للبنت لاصبح الخبر (فعلا منقولا) كما هو (متن القرءان) الذي تحول من قول نطق به المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام وتحول الى (فعل مكتوب منقول) فاصبح أمينا رغم بعض التصدعات اللغوية التي ادخلت عليه لاحقا الا ان ذكره محفوظ بامر الهي

    حكم الفداء العظيم ورد في القرءان بذبيح واحد حسب بيان القرءان بلسانه العربي المبين

    { وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ } (سورة الصافات 107)

    الوسعة العلمية في (علة الذبح) و (علة الفداء) توضح للباحث ان المفدى له يحتاج الى تقوية لـ اربع مستويات عقلية (في المنام اذبحك) ففي النوم تبقى اربع مستويات عقلية عند الانسان فعاله وواحدة (قضى عليها الموت) وهو المستوى العقلي السادس الذي يحيا في زمن الموت ولا يحضر زمن الفلك و (يرسل الاخرى الى اجل مسمى) وهو المستوى العقلي الخامس وان ذبيحة الفداء عندما يستقطب عقلها فتكون النتيجة التكوينية هي تقوية الروابط بين المستويات الاربع التي لم تمت في المنام (تبقى فعاله) مع المستويين الخامس والسادس

    { اللهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } (سورة الزمر 42)

    ذبيحة الفداء تمتلك اربع مستويات عقل كونية يستقطبها عقل المفدي او المفدى له لتقوية الروابط التكوينية بين مستويات العقل الاربع (المادية) والتي لن تموت في منامها مع مستويات العقل العقلانية (موسى وهرون) اي (السادس والخامس) لذلك فان (الذبح العظيم) سواء للذكر او الانثى هو ذبيح واحد باربع مستويات عقليه فالرجل والمرأة كليهما يمتلكان تلك المستويات ولا ينفع ان تكون ذبيحتان للذكر

    سلام عليكم


  8. #18
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 228
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد معلمي الفاضل وءبانا ءلقرءاني .

    نود ءن نستزيد حول إمكانية وجود أكثر من إشراك عمليات متعددة في الفداء؛ كمثل أن الفرد الواحد يكون عازما على فكرة إتخاذ طريقة الفداء كنوع من أنواع تسوية بين ديون العبد وبين رب العرش العظيم ، فيقوم بالفداء عن كل مشاكله جملة واحدة .

    فهو يريد فداء عن بيت اشتراه وعن بنت رزق بها ..وعن..وعن...وفي الوقت يتحين كل 6أشهر مثلا ان يعيد الكرة فيجمع كل ما يراه مشكلة ءو عائقا فهل ينفع أم يفدي عن كل مشكلة لوحدها .

    أرجو منكم فهم الفكرة لكوني أكتب في السفر .

    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته

  9. #19
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,529
    التقييم: 10

    رد: تطبيقات في الذبح العظيم {مرض التوحد}


    السلام عليكم

    الاخ الفاضل وليد راضي ،

    من وجهة نظرنا المتواضعة ، ولان الدين دين يسر ، ولايكلف الله نفسا الا وسعها .

    فان تعسر عليكم الفداء المتفرق عن كل مشكلة لوحدها باكثر من ( بدنة ) بمواقيت متفرقة ، فلا ضرر الفدية بـ ( بفداء ) واحد جملة واحدة على كل مشكلة عالقة .

    ويبقى السماع من فضيلة الحاج الخالدي بارك الله في عمره ، المزيد من البيان ان استلزم .

    مع الاحترام ،

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل : مرض ( التوحد )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة تسخير الحيوانات لنا من اجل الطب
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06-09-2019, 03:21 PM
  2. هل توجد تطبيقات معاصره لمخلوق الجان
    بواسطة سهل المروان في المنتدى مجلس البحث عن الجن
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-10-2017, 08:17 PM
  3. منسك النجاة مع تطبيقات مباديء في علوم الله المثلى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-04-2014, 10:56 PM
  4. عن حرف ( الميم ) وصفة التنحي عن الفاعلية ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-14-2013, 07:12 PM
  5. حرمة الرضاع في تطبيقات حضارية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-27-2012, 04:31 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146