سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 441
    التقييم: 10

    احداث العراق في 4/10 و 8/10 2019


    تحية واحترام

    من المؤكد اننا لا نمتلك حراكا سياسيا ولكننا مغرقون رغما عنا بالسياسة المحلية والدولية لذلك ستكون عيوننا مستقلة النظر فاحداث العراق صورت على انها فقاعة حدث سياسي الا انها في حقيقتها ترتبط بالجذور السياسية الاولى التي قامت بعد الاحتلال الامريكي للعراق في عام 2003 حيث فقعت الارض باكثر من 450 فئة سياسية وقد حصلت تلك الفئات في وقتها على ما يسمى (كوته) لتعيين منتسبيها لان الحقيقة ان العراقيين لم يكن لديهم احزاب متعدده بشكل فاعل وكبير حيث طاغية الامس اقفل الملف السياسي تماما فاصبح الناس في فراغ سياسي خصوصا الجيل الناشيء اثناء وبعد الاحتلال ومن تلك الكوتة الحزبية اصبح التعيين يعني تعال هنا انتسب لحزبي فاضمن لك التعيين

    اصبح الموظف الحكومي مسيس بالكامل ازاء تلك الكوته التي استمرت فعاله من تاريخ سقوط النظام السابق لغاية يوم الاحداث في 4/ 10/ 2019 وما بعده فكانت شرارة تشغيل المظاهرات امر يسير بتحريك الكتل الحزبية لتحريك الشارع السياسي بنسبة تكفي لسحب المستقلين الذين هم اصلا لا يملكون انتماءا سياسيا عقائديا بل حاجاتهم تملي عليهم ان يكونوا حزبيين

    سوق العمل العراقي مضروب منذ عام 1958 عندما تم تحويل الحكم من ملكي اقطاعي الى جمهورية شعبية فتدهورت الزراعة بتأميم اراضي المستثمرين الزراعيين وفي الجمهورية الثانية عام 1964 تم تأميم اكثر من 80 شركه رائده في الصناعه فاصبح العراقيون لا يجدون وسيلة للعيش الا بالانتساب للجيش والشرطة والامن والمصانع الحكومية (عسكرة الناس) فلم يكن هنلك وازع حزبي حقيقي بل كانت امة من الناس لا تمتلك وسيلة العيش وبما ان نظام الحكم السابق اغرق العراق في معارك طويله واستخدم البطش ضد فئات مختلفة من الناس فان التحزب اصبح وسيلة للخلاص من رجعة الطاغية الواحد للحكم كان من يكون

    تم رفع اجر العمل اليومي للعامل غير الماهر بما يزيد عن اسعار العمل في دول الجوار لاربع اضعاف وهو اجر عناصر الشرطة والجيش من غير حملة الشهادات او المهن كما ان الزراعة فقدت دعمها الحقيقي من السلطه ومثلها الصناعة فاصبحت السلع المستوردة افضل نوعا وارخص ثمنا مما ادى اضمحلال الصناعة في القطاع العام والخاص واندثرت المصانع الصغيرة والمتوسطة والكبيره وكان تعدادها يقارب الخمسين الف معمل في ارجاء البلاد وهي اليوم لا تصل لمئات المعامل فاصبح القطاع الخاص غير مؤهل لامتصاص البطالة

    المعادلة الحسابية بسيطه جدا يمكن ان يدركها الانسان العادي غير السياسي فلو ان اهل النفط في الشرق الاوسط (المسلمين) امتلكوا نفطهم لاصبحوا اسياد الارض كلها ويفقد الاسياد المعروفين سيادتهم فكان الحل عند اولئك الاسياد الذين قاموا بالنهضة التقنية وجعلونا ذيولا في حضارتهم هو تمييع اموال النفط في امران هما (الصراعات والسلاح) وهذا ما حصل حين زرعت دولة اليهود في فلسطين حيث القادة الوطنيون كانوا يشترون السلاح ويبنون الجيوش لغرض تحرير فلسطين وبعدها يندثر كل شيء وتموت الثروة ومن ذلك الحين لم يهدأ الشرق الاوسط وعاش ويعيش في صراعات دائمية بشتى وسائل الصراع المفتعلة والممولة باموال النفط

    السلاح ليس سلعة يتداولها الناس بل هو ذو سعر عالي جدا يفوق التصور فالبندقية الالية مثلا بسعر 3000 دولار وهي لا تساوي اكثر من 50 دولار وتصنعها نفس تقنيات مكائن ماكنة فرم اللحوم المنزلية ومثلها صناعة المواسير والحنفيات المعدنية وقد تسرب لـ الاعلام ان طائرات المراقبة التي اشترت منها احدى دول النفط 4 طائرات بـ 4 مليار دولار انما هي طائرة مروحية ترتفع بعلو شاهق وفيها اجهزة تقنية للمراقبة عن بعد وتتحكم بمسار الصواريخ التي تنطلق من الارض ولو كانت تلك المروحية بكامل وزنها من الذهب لكانت اقل من مليار دولار !

    مظاهرات العراق الاخيرة مرتبطه بثروة النفط ارتباطا متشعب فالعراق ينفق في الشهر 5 مليار دولار تقريبا لتدوير عملته المحلية ذلك يعني ان دخله الوطني سالب 5 مليار دولار شهريا فتكاثر العاطلون عن العمل وكثرت اعداد منتسبي الدوله بشكل خطير وكلهم من اجل ان تذوب ثروة النفط من خلال الافراط في التعيينات الحكومية وكذلك في الحرب على داعش وصراع سوريا او غيرهم او لاسكات غضبة الجماهير

    في الشرق الاوسط اليوم دول غير مستقرة فالصراعات تنهش البلدان من المغرب لغاية العراق وايران عرضا ومن سوريا لغاية اليمن والسودان طولا ودول منتجة للسلاح تمتلك بما يسمى (كوته) ايضا لتوزيع كعكه المسلمين النفطية على تلك الدول

    صحوة الناس امر مستحيل ولكن الاكثر قسوة على النفوس الصاحية هو ان الله سبحانه ترك المسلمين بلا حماية منه لاسباب قد يعرفها المسلمون بكافة اطيافهم

    اللهم العن النفط اينما يكون

    احترامي

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: احداث العراق في 4/10 و 8/10 2019


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أحسنتم الوصف والتخريج

    اذا كان الخراب يصلنا منهم من خلال بطوننا في غلة تم تعديلها وراثيا وهم انفسهم يلعنوها ويصفونها بمسببات مرضية سيئة ونحن نقبلها بكل بهجة وسرور ونشتريها باموالنا ولا نقاطعها فهل تبخس عليهم ما فعلوه بالمهاجرين من الوطن الهاربين من سطوة الطاغية الاسبق !! لقد عادوا وقد تم تعديل عقولهم لصالح تلك الفئة التي تريد النفط لنشر الخير في ربوع شعوبها ولا تريد لشعوب النفط الا الهلاك والتمزق فسلطوا على شعوبنا قادة ديمقراطيون وفئات قتالية عقائدية ووطنية تستجيب لنداءاتهم بنفس منهج التعديل الوراثي

    لو قامت صحوة شامله في ربوع هنا او هناك لـ الامتناع عن الغلة المعدلة وراثيا وحاربوها في انفسهم قبل ان يحاربوها في موائدهم فان التظاهرات حينها ستكون فقاعة حدث حقيقي ولا علاقة لها بالتعديلات العقلية التي تجريها الفئة التي تتحكم بشعوب الارض

    السلام عليكم



  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,399
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: احداث العراق في 4/10 و 8/10 2019


    السلام عليكم

    المجتمعات المسلمة واخص بالذكر الفئة التي تؤمن بخطورة الاغذية المعدلة وراثيا - اما الفئة التي تبارك هذا التعديل فلا حديث عنها - تلك الفئة المؤمنة لا تثور بعقلية علمية منظمة وقوية مثل ما تفعل بعض الجمعيات الغربية ومجتمعاتها.

    ولطفا من الاخوة المتابعين لاحالتهم على هذا المثال الواقعي واهمية الاستشهاد به كمثال واقعي يكمن من تاريخ حدوثه كواقعة !!


    خبر ما نوصلهم لكم الان من يقظة بالغة كانت وما زالت للشعوب الغربية ابتدات فور ظهور الثورة الصناعية والخبر منشور في عام 1968 أي ما يقارب نفس قرن من زماننا الحالي ؟؟..


    رابط الموضوع مع مقتبس من بياناته :

    حين ثارت (المجتمعات الغربية ) ضد حضارتها !!


    مقتبس بيانات :
    عنوان غريب لموضوع أغرب ؟ والأغرب من كل هذا أن هذه الثورة التي نتحدث عنها الساعة لم تكن حصيلة الامس فقط ؟ ..بل انطلقت شرارتها فور بروز مؤشرات الحضارة الغربية بـ "ثورتها الصناعية "، اي حين بدأت الصناعة تتدخل في كل شيء ، وتعدل كل شيء ،وفق ما ترى وتشاء ، وشعارها في ذلك توفير صحة أفضل للانسان ، وراحة اكبر له ، ونعيم أفضل وأهنئ له ولآسرته وللأجيال القادمة .

    لكن ما حصل أن بعض الافراد في تلك المجتمعات وقتها لم ترتاح لهذا التغيير ووصلها إحساس غريب بأن ما يروج له بانه نعمة ورخاء وسعادة هو في الحقيقة سيحمل معه عكس مايتم الترويج له.


    والموضوع كان يتعلق بحملة ( خاصة) قامت بها بعض الجمعيات الغربية في الولايات المتحدة الأمريكية قبل 50 سنة مضت ؟؟

    الاولى تصدت الى مكافحة التلقيح التي تفرضه سلطات الصحة وحملة كانت مهمتها التصدي لعملية "
    فلورة مياه
    " الشرب المعروفة حتى وقتنا الحالي .. ادناه نص الموضوع :

    حين ثارت (المجتمعات الغربية ) ضد حضارتها !!

    تنوعت الجمعيات والتكتلات في بلاد الغرب التي أخذت على ناصيتها حماية الطبيعة والارياف ونظام العيش الطبيعي ، وذلك ايمانا منها بضرورة الحفاظ على روعة الريف الآصلية ومنعا لتشويهها تبعا لامتداد مظاهر المدنية اليها ؟

    وثمَّة حملة استرعت الانتباه قامت بها رابطة في الولايات المتحدة الأمريكية هدفت الى مكافحة التلقيح الذي فرضته سلطات الصحة على الافراد لحمايتهم من الآوبئة والامراض ؟

    وحملة اخرى كان هدفها الكف عن " فلورة " مياه الشرب ، باضافة ملح الفلور اليه بقصد حماية أسنان المواطنين من التلف

    أما الحجج التي ساقتها هذه الرابطة دعما لتلك الحماية فمنها أنّ :


    1- اضافة تلك المواد الى مياه الشرب تتنافى والحريات الشخصية
    2- الفلورة لا تساعد على حماية الآسنان نظرا لان مياه الشرب ليست سببا من اسباب امراض الآسنان أصلا
    3- المواطنون ليسوا بحاجة الى مزيد من " أملاح الصديوم " فهي موجودة أصلا في ما يتناولونه من طعام وغذاء
    4- الآرقام والاحصائيات مصادر وَهْم وضلال في بعض الآحيان ولا تقيم الادلة القاطعة على كل حال
    5- أمراض الاسنان تعزى اكثر ما تعزى الى طرق في التغذية الفاسدة والوان من الطعام كالشوكولاتة ،وما اليها تسبب للآسنان اضرار بالغة .


    وأهم ما جاء في محتوى هذه التصريحات أن ما تقدم لنا هذه الحضارة كثير منه يحاصر الحريات الشخصية للانسان ويتنافى مع مبادئ الديمقراطية النزيهة التي طالما أعلنت عنها المؤسسات الغربية العالمية واخرى. ( انتهى )


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شعب العراق سيختفي من الخارطة عام 2030 ....
    بواسطة ميثاق محسن في المنتدى مجلس مناقشة فساد يِأجوج ومأجوج
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-20-2017, 05:51 AM
  2. العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 07-24-2016, 12:31 AM
  3. جون كيري ... شعب العراق شعب مارق
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-30-2012, 01:04 PM
  4. شعب العراق رماد تحتها نار
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-02-2012, 04:08 PM
  5. العراق ...بعد الأنسحاب الأمريكي .. الى أين ؟
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-18-2012, 08:38 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146