سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,568
    التقييم: 215

    قالت اليهود والنصارى ان عزير والمسيح ابنا الله فمن هما !


    قالت اليهود والنصارى ان عزير والمسيح ابنا الله فمن هما !



    من اجل اظهار نصوص القرءان التطبيقية



    {
    وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ
    ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } (سورة التوبة 30)

    اسم (عزير) من جذر عربي ندركه فطرة هو (عزر) وهو في البناء العربي البسيط (عزر .. يعزر .. عزير .. عزرا .. عزرائيل .. عزور .. تعزير .. معزر .. معازير .. عزورة .. و .. و ) ومن الواضح ان تخريجات الجذر (عزر) غير مستخدمه بكثره في منطق الناس وربما لها استخدامات في بعض المجتمعات الا انها غير منتشره .. جاء جذر (عزر) في القرءان اربع مرات فـ بضمنها ما جاء بالنص اعلاه من الاية 30 سورة التوبه ... نقرأ ايضا

    وَلَقَدْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَءاتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَءامَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ }

    { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ ءامَنُوا وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (سورة الأَعراف 157)

    { لِتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا } (سورة الفتح 9)

    جذر اللفظ (عزر) يعني في علم الحرف القرءاني بتصرف (وسيلة فاعلية منتجة لـ تفعيل وسيله اخرى) مثلها مثل فاعلية تنتج للكهرباء لغرض تفعيل وسيلة اخرى مثل التلفزيون او الحاسوب او ماكنة وغيرها كثير فالذين ءامنوا بالرسول و(عزروه) تكون وسيلتهم الايمانيه به انهم يقومون بتفعيل وسيلة اخرى اي (إيمانهم منتج) ليقوم بتفعيل وسيلة نصر الرسول ونشر دعوته وهي صفة (العزر) التي ظهرت من لسان عربي مبين مدعوم بعلم الحرف القرءاني ونمسك بها عقلا ممنطقا مع منطق الــ (عزير) ـــ كيف يكون المسيح ابن الله على قول الذين نصروا انفسهم ؟

    وَقَالَتِ ... النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ ... روجنا في منشورات سابقة ان لفظ (اليهود) لا يعني اولئك الذين يسمون دينهم دين اليهوديه او التهود بل يبقى اللسان العربي المبين ملزم لـ الباحث القرءاني سواء كان دين اسمه يهود او نصارى او لم يكن دين مسمى بذلك الاسم فالامر سيان لان عين الباحث تتركز على منهج اللسان العربي المبين وهي خامة القرءان الخطابية بيقين مطلق فلفظ (يهود) يعني الذين (هدوا انفسهم) فهم هادوا وهدو ومثلهم النصارى فهم الذين نصروا انفسهم فانتصروا او ينصرهم الله فهم نصارى في الصفه الغالبة ان صدقوا في ما انتصروا به وهي الصفة التي يبنى عليها الاسم المسمى في القرءان ذلك لان الله انزل القرءان بصفته خارطة خلق وليس وصفا لمسميات فالشمس لا ينبغي لها ان تدرك القمر فهو بيان يعتبره الباحث القرءاني عينة قرءانيه لوصف الخلق لبني ءادم المستخلفين في الارض وليس الشمس هدفا لوحدها ولا القمر هدفا لوحده بل الله يريد لعباده العلم (وعلم ءادم الاسماء كلها)

    لفظ (المسيح) في علم الحرف القرءاني يعني (فائقية مكون) لـ (حيز ناقل) لـ (غلبة مشغل) تلك الصفة بوصفها العلمي تفعلت في زمننا لنصرة انفسنا في عملية (مسح) مختبري لصفات فاعليات الاجساد بواسطة اجهزة فائقة المكون مثل اجهزة (المسح الشعاعي) و(اجهزة المسح الالكتروني) مثل السونار والرنين المغناطيسي والمجاهر الالكترونية والضوئية وتخطيط القلب والدماغ والدوبلر وغيرها كثير من الاجهزة (فائقية مكون) لحيز ناقل ينقل مشغل الجسد والتي تجري فيها فحوصات لكل شيء في جسد الانسان من اجل (الانتصار) على الامراض

    اولئك النصارى الذي ينصرون انفسهم لهم حيز وظيفي لـ (مسح) وهو (المسيح) وهو اسم ذو صفة غالبة له ترجمة حرفية كما بيناها اعلاه وذلك لا يمنع ان يكون (المسيح) نبي النصارى كما ورد تاريخيا اما قرءانيا فنحن لا نزحف خارج النصوص والفاظها بروابط علمية يقينيه لا يرقى اليها الشك

    القراءات الطبيعية التي ثبتت بذلك المسح الشامل لمركبات الدم وما ينتجه الكبد وما تفعله الكلى والطحال والغدد الهرمونية والهرمونات ونسبها والاملاح ونسبها وجعلوها مجتمعة (بناء الهي) اي (ابن الله) الا ان الامر مختلف فتلك المعايير التي مسحوها بمسيحهم لم تكن ابن او ابناء الله حين رصدوا الاصحاء وجعلوا من قراءات مسوحهم دستورا الهيا (ابن الله) فهم لا يزالوا في شك من تلك المعايير حتى سمعت احد الاطباء يقول ان تلك المسوحات جعلت الطبيب ليس طبيبا بل جعلته (ربوت صيدلاني) فحسب ومن يثبت ان معدل السكري الطبيعي عند الانسان (120 ملي) وهل كان ذلك المعيار هو نفسه مع الخلق الاول قبل الحضارات فهل اهل مكه في زمن نزول القرءان مثلا كان سكرهم الاعتيادي 120 ملم ؟؟ لا احد يستطيع الاجابه

    لو كانت تلك المعايير التي رسختها تلك المسوحات صحيحه لما بقي مريض على فراش المرض فهم موصوفين بـ (
    ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)

    كيف يكون (عزير) ابن الله على قول الذين هدوا انفسهم ؟؟

    عزير .. في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة منتجة) لـ (حيازه مفعل وسيله) وهو ينطبق على الابن فهو سيكون في منطقنا (ذرية) يمتلك جينات الاب (وسيلة منتجة) لـ (حيازة وسيلة تكاثر) وهو انجاب الابن ومنه ابن الابن وهكذا تقوم بتفعيل وسيله فعل منتج عندما يتزوج وينجب فتستمر الذرية فهو (ابن فلان) ومثله قالوا (عزير ابن الله) فـ بالانفجار العظيم ذرأ الله الخلق و نظرية (التطور والارتقاء) صار البشر !! فهم قالوها بافواههم فقط (وجهة نظر) فهي (نظرية) كالذين كفروا من قبل في الاديان القديمة والتي بنيت على (معتقدات) ليس لها ثوابت مبينه

    لو رصدنا مجموعة من الذين هدوا انفسهم ليروا الخلق من خلال (انفجار عظيم) اعتبروه بديء الخلق (ابن الله) ويقوموا بتسريع الماده فوق معدلها في الخلق (سرعة الضوء) فقاموا ببناء مختبر (سويسرا) الكبير بعد ان هدوا انفسهم بحشد علمي ضخم لم يشهد له مثيل في تاريخ العلم وقالوا ان مختبر سويسرا يمتلك (فاعلية منتجة) لتسريع المادة لوسيلة اخرى وهو (الانفجار العظيم) وهم القائلين ان (الانفجار العظيم) هو من لبنات خلق الله !!! فنظرية الانفجار العظيم تدعي ان الكون بدأ بانفجار عظيم !!

    من ذلك يتضح ان (الانفجار العظيم) هو (ابن الله على قول اليهود) في مختبر سويسرا او حتى في نظرية اصل الانواع لـ (داروين) والتي احتظنها العلم الكافر والله وصف قولهم (ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) فقولهم بافواههم في (نظرية) اسمها الانفجار العظيم و (نظرية) اسمها اصل الانواع فهو قول بلا اثبات ولم يستطع احد ان يجعل من تلك النظريات حقيقة علمية وخرج منهم من لعن تلك النظريات فهم (يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ) وهم الذين قالوا النار هي اثر الله (ابن الله) وقال غيرهم (بوذا) ابن الله وغيرهم جعلوا من اصنام جامده فيها اثر الله (ابن الله) فالذين كفروا بالله الواحد هم كثيرين وما ملكوا دليلا يثبت قولهم فهو مجرد (قول بافواههم)

    عزير .. كـ صفة غالبة في مرابط علمية قرءانية حين لا يكون (ابن الله) كما وصفوه اليهود والنصارى فهو صفة فعالة منتجة مثلما عزروا الرسول بل وجب عليهم ان يعزروه وينصروه سواء كان الرسول المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام او رسل الله التي تأتي (تترا)

    { مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43) ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى (تترا) كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ } (سورة المؤمنون 43 - 44)

    ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى ...
    تترا ... ورد لفظ (تترى) بالالف المقصوره والالف المقصورة تدل على فاعلية عقلانية الا ان الرسم العثماني (اليدوي) ظهر فيه لفظ (تترا) بالف ممدودة وليس مقصوره والالف الممدودة تدل على فاعلية مادية .. كل الرسل ليسوا بشرا كما ثبت في بحوث هذا المعهد وكما اثبته النص الشريف

    { اللهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } (سورة الحج 75)

    فالملائكة هي (مكائن الله) كما روجنا لذلك في ادراجات كثيرة في المعهد اما الناس فهم الناسين وهم رسل ايضا اصطفاهم الله يحملون رسائل حميدة مثل الناس المسالمين وصفات ورسائل انذارية غير حميدة مثل الامراض السرطانيه او زهايمر او غيره تدل على وجود فساد في الممارسة او في البيئة لان الله خلق الانسان في احسن تقويم .. ان كذبت تلك الرسل فالله يبعدهم عن رحمته (كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ) وما اكثر رسائل الله في زمننا سواء كانت ملائكية (البيئة) او مرضيه في (الناس) وكلها مشموله بتكذيب الرسل ويقولون ان (الامر مسيطر عليه) ولكن واقع الحال ينذر بسوء متفاقم

    تعزير رسل الله واجب على المؤمن فلا يكفي ايمانه هو بل عليه ان (يعزر رسل الله) وينصرها بوسائله المتاحة قولا او علما او نداءا او ثورة الـ تعزير ياخذ اشكالا اخرى في مضاهات الامس باليوم سواء استطاع احد ان يفحص جينات في عظام ميت قبل سنين طويله ويضاهيها بجينات ذريته اليوم سيجد الفارق السالب بين جينات الامس وجينات اليوم وذلك يقيم ثورة مفادها ان التراجع بدأ يصيب الجذور ونحن نتمسك بالقشور الحضارية

    من بوابة عزر الرسل بوجوبه على المسلم الحامل لـ القرءان ان لا يكتم ما عرفه

    { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (سورة البقرة 159)

    فالمؤمن مسئول عند الله ومكلف من الله لانه عبد الله وعليه ان لا (يجمد ايمانه) لنفسه فاي (أمان) يهتدي اليه عليه ان لا يكتمه والا حلت عليه لعنة الله ولعنة من يحتاجون تلك الفاعلية التي انتجتها حاوية ايمانه

    الحاج عبود الخالدي


    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله
    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,406
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: قالت اليهود والنصارى ان عزير والمسيح ابنا الله فمن هما !


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة الحاج عبود الخالدي

    سؤال علمي يطرح نفسه على كل مهتم وباحث في علوم العصر ، سواء تلك التي تتخذ من مجادلة ( اهل الكتاب ) بالتي هي احسن ، او التي تاخذ علومها من نبراس دستورية القرءان العلمية .

    والسؤال : كيف لهذه العلوم ان تتجنب قول ( ابن الله ) في شقها العلمي وهي اصلا تقرء في ما ثم تأهيله من ( علم الكتب ) .

    فالمسح الكلينيكي لاي مرض انما هي تقنية تقرء في ( علم الكتب ) ، ومثلها العديد من المسوحات التطبيقية الاخرى لطبقات الارض والسماء وتساهم فيها حتى الاقمار الصناعية .

    فهل لان هذه الابحاث المادية تكفر بالخالق ، وتحيل كل شيء الى الصدفة والطبيعة ، والاية تدعو ان يتجنب ( اليهود والنصارى ) تقليد اهل الكفار ..الاية ( يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } (سورة التوبة 30)

    - ام لان هذه الابحاث العلمية المادية تفتقر في الاصل الى معرفة متكامل وفهم منسق لـ ( اصول الخلق ) اي ( نظم التكوين ) المرسومة دستوريتها وعلميتها في كتاب الله ( القرءان ) .

    فالمفروض ان يقال علميا ان ( المسيح عيسى ابن مريم ) وليس ( ابن الله ) مما سيمكن اهل العلم من تحوير دفة البحث نحو الصفة ( المريمية ) لأسس التكوين ، والسير على ذلك المنهاج سيمكن ( النصارى ) من اكتشاف ( علم عيسى ) في التطبيق.

    ومثله عندما يقرء ( اليهود ) علميا في (
    علمية مثل العزير في القرءان ) . رابط - هذا المثل للتذكير .

    ذكرى أولية في علمية مثل العزير في القرءان


    وكخلاصة لما اردنا قوله : اننا كمسلمين نفتقر الى ارادة حقيقية للتغيير ، الاخر يهين مقدساتنا وقدسنا وقرءاننا .

    وقرءاننا هو منبع قوتنا وسؤددنا وغدنا العلمي الحضاري المتفوق .

    فهل من ( نهضة علمية قرءانية ) نرجوها على يد ثلة من المؤمنين يمتلكون الوسيلة ، وعاهدوا الله على نصرته ليفوزوا في دنياهم وءاخرتهم مع الله فوزا عظيما .






  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,568
    التقييم: 215

    رد: قالت اليهود والنصارى ان عزير والمسيح ابنا الله فمن هما !


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قراءة ما كتبه الله والكشف عن مكنوناته لنصرة انفسنا او لهداية انفسنا (يهود او نصارى) لا ضير فيه ولا اختلاف ولكن الاختلاف مع العلماء الذين جعلوا لتلك القراءات ثوابت من عندهم وجئنا بمثل معدل السكري الذي قالوا فيه وثبتوه على انه ثابت خلق (ابن متأله) وبما انهم لا يمتلكون دستورا قرءانيا ونحن نمتلكه (ان كنا صادقين) فعلينا ان نقرأ

    { وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا } (سورة نوح 14)

    فالمسوحات الطبية او البايولوجيه عموما في الانسان والنبات والبكتيريا جعلوها دستورا في خلق الله وهي ليست ثابته بنص القرءان (اطوارا) كذلك فان منهج البيان العلمي المادي يجعل من مظاهر تلك القراءات ءالهة متألهة فما اكتشفوه في نواة الخلية وجدار الخلية جعلوه إله او ربما (ابن الله) فهم لا يدركون ان مخلوقات الارض والسماوات ليست تحت مجاهرهم بمجملها فهم يرصدون نقطه من خلق واسع لا حصر له وذلك ما يؤكده القرءان في نص الاية 15 من سورة نوح والتي تلي تذكرة اطوار الخلق المختلفة

    { أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا } (سورة نوح 15)

    فهم لا يعرفون السماوات السبع (لم يروها) رغم امر الله في القرءان (الم تروا) وكذلك لا يملكون فكرة عن ماهية التطابق بينها (طباقا) فالبذرة ليست مستقلة في الخلق والبيضة ليست مستقلة في الخلق فلا يوجد في الخلق استقلالية لاي مفردة من مفردات الخلق لذلك لا يحق لاي مخلوق ان يثبت مفصلا من مفاصل الخلق ويعتبره (ابن متأله) كما هي فلسفة نتائجهم العلمية

    ابن الله تعني ان الابن يحمل صفات الله كما هم ابنائنا يحملون صفاتنا الوراثية التي تظهرنا كمخلوق مستقل ولكننا اوجزنا ذلك بوصفهم (فلسفتهم العلمية) انهم يعتبرون كل مفصل من مفاصل الخلق متأله (يدير نفسه بنفسه) حتى الالكترون والنيوترون وغيرها من جسيمات الماده فيعتبرون كل ما يرون في الخلق ويكتشفوه على انه (صفة مستقلة) عن مرابط السماوات والارض والله يقول

    { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } (سورة الأَنعام 59)

    إِلَّا يَعْلَمُهَا ... لا تعني (يعرفها) بل تعني يحوز (مشغل علتها) ومن ذلك الحراك البحثي في قرءان ربنا نستطيع ان نفرز ما هو مع الله وما هو مع شيطنة البشر ونقرأ

    { وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ } (سورة إِبراهيم 33)

    فاذا عرفنا شيئا من تسخير الشمس والليل والنهار لنا الا ان احدا لا يعلم ماهية تسخير القمر !! اكتشفوا عن القمر اشياء كثيرة جدا على انه صخرة باردة تدور حول الارض نتجت عن انفجار عظيم حصل قبل ملايين او بلايين السنين !! اما وظيفته التسخيرية لنا فهي في مجهول مطلق !!

    امراة من رحمي تعاني من سكر مرتفع وتتعاطى ادوية السكر التقليديه لمدة 14 سنه اصيبت بعدها بجلطة نزفية مزدوجة في الدماغ وبعد نجاتها من تلك الازمة سمعت نداءانا وتركت الادوية جميعا بالكامل منذ عام 2011 واليوم قراءة السكر الصباحي تتراوح بين 320 الى 380 ملي وهي تعيش حياة طبيعية ولا تعاني من شيء وكل القراءات في الدم عندها مرتفعه ايضا نتيجة 14 سنه من الادوية المتكاثره فاي ثوابت جعلوها من (بنية متألهة) في تلك المسوحات التي اجروها ونتيجة تعزير تلك القراءات سوى التردي الصحي مع تزايد وصف الادوية الكيميائيه ...



    الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ .... لو اردنا مدخلا لعلوم الله المثلى مع هذا النص لزادت الغربة بيننا وبين من يقرأ سطورنا فاذا كان للمسيح (أم) فعلينا ان نفهم (أم القرى) ونفهم مقاصد الله في (أمة) واذا عرفنا ان (عيسى) من (عسى) فان جبالا من المعرفة الموروثة تنهار بين ايدي المشاركين في هذه البحوث الا انها تبقى شامخة في نفوس الاغلبية الساحقة جدا في الناس رغم ادراكهم لوهنها وجمودها مما يزيد الغربة غربة متصاعدة

    منهجنا في البحث لا يمتلك اكثر من (مذكرات) اما الحيثيات فهي قاسية على الناس جميعا عدا البعض منهم وفيهم الامل .. حتى المذكرات التي نطلق شيئا من بيانها محدوده بسبب بعد المسافة بين الناس وقرءانهم وقرب الناس من معارفهم المتوارثة !!

    السلام عليكم


  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,406
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: قالت اليهود والنصارى ان عزير والمسيح ابنا الله فمن هما !


    السلام عليكم

    لانملك امر انفسنا ولا ناصية عقولنا للتوقف عن التفكير في هذه البوابة المستجدة من علوم الله المثلى التي امامنا ..ولاسيما اننا امام ( مثل قرءاني ) عظيم ببيانه وعلميته !! بلا ريب .

    - النقطة الاولى ( ام القرى) : فاذا كان لزاما علينا ان نربط ( ام عيسى - مريم ) بأم القرى فلا بد ان نستحضر هنا ءايتين لهما ارتباط علمي وثيق بالبيان ، فعيسى بشّر برسول من بعده اسمه ( احمد ) والرسول ( محمد بعث الى ام قرى وما حولها )

    (وهذا كتاب انزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه ولتنذر ام القرى ومن حولها والذين يؤمنون بالاخرة يؤمنون به وهم على صلاتهم يحافظون ) الاية من سورة الانعام

    (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِياسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ )


    المصدر : وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ



    2- النقطة الثانية : مامعنى (وجيها في الدنيا والاخرة ومن المقربين) ؟

    مقتبس : (الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ .... لو اردنا مدخلا لعلوم الله المثلى مع هذا النص لزادت الغربة بيننا وبين من يقرأ سطورنا فاذا كان للمسيح (أم) فعلينا ان نفهم (أم القرى) ونفهم مقاصد الله في (أمة) واذا عرفنا ان (عيسى) من (عسى) فان جبالا من المعرفة الموروثة تنهار بين ايدي المشاركين في هذه البحوث الا انها تبقى شامخة في نفوس الاغلبية الساحقة جدا في الناس رغم ادراكهم لوهنها وجمودها مما يزيد الغربة غربة متصاعدة.

    استنتاج:

    اذن الصفة العلمية لـ ( المسيح عيسى ابن مريم ) تُمكن من الوصول الى ( مسجات الواجهات ) الدانية والاخيرة والربط بين عللها اولا وابتداءا فهو ( وجيها في الدنيا والاخرة ) ومن ( المقربين ) اي حيازة ( القرب ) من نظم التكوين تلك .


    (مريم ام عيسى) : المشغل التكويني لعيسى ( عسى في الحيازة ) هي الصفة ( المرمرية ) الانثوية ، توظيف هذه الصفة علميا هي التي توصلنا الى امهاتنا نظم التكوين داخل اللاحدود ..ونقرء ( عسى ان يبعثك ربك مقاما محمودا ) ..فعسى لها انبعاث مع المقامات اللامحدودة !!


    3 النقطة الثالثة ( عيسى ابن مريم ) :

    قرءت بالتذكرة ادناه وهي اول مذكرة لسلسلة مذكرات عن ( المسيح عيسى ابن مريم ) بيان هام:

    المسيح وعيسى ومريم (1)

    المقتبس : (اما (المسيح عيسى) فهو يتذكر بدون ان يكون لمسببات الذكرى العقلانيه والماديه حضور في تلك الفاعليه لانه يمتلك (مكون فاعليه نشطه تمتلك صفة تشغيليه) وكأنه متصل بشبكة كونية للمعلومات بادوات ربط بايولوجيه !!)

    سؤال :
    فهل الشبكة الكونية هي نفسها الرحم المرمري ( مريم ) !! فمريم بدورها اتخذت من دون الناس حجاب( ولن اكلم اليوم انسيا ) !! اي هذا الرحم بدوره يتذكر بدون مسببات الذكرى لانه يلد عيسى بكلمة من ( ءلله ) دون ذكر !! اي دون الحاجة لمسببات الذكرى !!

    علم قرءان علم عظيم .. ولكننا فقراء امام تكوين ( عروة علمية تطبيقية وثقى لهذه العلوم ) اي مختبر علمي .. لنعزر رسلنا وننصر الله في حياتنا وءاخرتنا.

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث في العلاقة بين الفرعون والمؤمنين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-08-2019, 05:38 PM
  2. تساؤل : بنو اسرائيل ليسوا اليهود ؟ فمن هم اليهود ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 03-25-2017, 05:06 PM
  3. اليهود والنصارى في القرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فك القيود الحضارية على الإسلام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-18-2016, 08:03 PM
  4. اليهود في السياسة الأمريكية
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-12-2012, 07:45 AM
  5. من الطبيعة : فوائد عصير قصب ( السكر )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد العلمي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-02-2012, 10:16 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146