سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 227
    التقييم: 10

    ما هو البيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور وهل هي لتطبيقات مادية ؟


    السلام عليكم

    وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ (8) ـــ سورة الطور

    من خلال قراءاتنا في هذا المعهد المبارك عرفنا ان (الطور) هو بنية السماء السابعه وسميت في المعهد بـ (حكومة الله) وهي قوانين الخلق الاجماليه ومنها نفهم ان الكتاب المسطور هو سنن الله في خلقه ومخلوقاته وهي مرئيه بنسبه مهمه حسب ما كشفه العلم الحديث من حقائق علمية كانت خفية قبل النهضة العلمية

    بيت معمور , وسقف مرفوع , وبحر مسجور ــ هي اشارات لعذاب واقع ليس له دافع يدفعه فطموحنا لغرض معرفة المزيد من بيانات القرءان العلمية قامت لدينا الرغبة في عرضها على بوابات هذا المعهد الكريم

    هل الايات الكريمة اعلاه ترينا صورة تنفيذ العقوبات (ان عذاب ربك لواقع ما له من دافع) وهل ان البيت المعمور يعني من العمران قبل وقوع العذاب لان كلمة (معمور) تعني تعمير ما افسدته الخطايا وهل البحر المسجور هو البحر المخروم او المشطور

    في الحقيقه نرى صعوبه في تحويل الايات الكريمة اعلاه الى منهج تطبيقي مرئي

    السلام عليكم

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,586
    التقييم: 215

    رد: ما هو البيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور وهل هي لتطبيقات مادية ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سورة الطور المكونة من 50 ءاية بضمنها البسلمة اختصت ببيان منهج (التطور) برابطها مع المتسوى العقلي السابع (السماء السابعة) والتي اطلقنا عليها في بحوثنا (حكومة الله) اي (النظم الالهية الحاكمة) والتي لا يمكن الافلات منها او التحايل عليها باي شكل من اشكال رفعة العقلانية او اي شكل او حجم من اشكال الجهد والقوة فهي حاكمية نافذة يستطيع العقل البشري السادس (موسى) ان يقيم رابط معها فتكون (والطور) وهي الاية الاولى من سورة الطور الشريفة وقد جاء في القرءان

    { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا ءاتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } (سورة البقرة 63)

    الميثاق الذي يحمله كل عقل ءادمي ان يكون سليما في فعله وادائه وادواته سواءا لنفسه او للغير سواء كانوا ءادميين او حيوانات او نباتات او طبيعة خلق وتسمى في معارف الناس (الصفات الانسانية) فالصفات الانسانية مصطلح عرفه البشر جميعا وكأنه صفة شفافة مغروسة في نفسية كل انسان وهو من تدبر نص (واذ اخذنا ميثاقكم) فالميثاق هو بين إنسانية الانسان والانسان (ميثاقكم انتم) وليس ميثاق عليكم وقد تم اخذ ذلك الميثاق من طبيعة خلق العقل البشري لانه يمتلك مستوى عقلي مزدوج (موسى وهرون) وهي درجة رفيعة في نظم الله ورفعة في برامجيتها حملها الانسان لغرض مليء حاجاته ولغرض (التطور) عندما تقوم عنده الذكرى من (والطور) وهي من (واذكروا ما فيه) عبر ملكة عقلية عليا يمتلكها الانسان عموما والكثير من الناس استهوتهم الابتكارات ومنهم (المطورون) الذين جندوا عقولهم لذكر ما في الطور من حقائق تكوينية ويربطونها في حاجات الناس وميثاقها هو ان تكون (انسانية الصفة) الا ان التطور الذي نشهده ظهرت له انياب غير حميدة تدمر الانسانية وتعبث بمقدرات الانسان في كثير من النظم الحضارية المادية والمجتمعية حيث تعرضت الانسانية الى طعنات غادره في مواضع لا حصر لها في مكون الصفة الانسانية ولا نحتاج لادراجها فاكثرها واهمها معروف عند مختلف البشر على اختلاف ثقافاتهم !
    فلو كان التطور بيد امينه (انسانية الصفة) لما حصل ما حصل من سوء يتفاقم حيث اكتشف (نوبل) التحلل السريع للماده (الانفجار) واراد به حفر انفاق في الجبال لاختزال مسافة السفر عبر الجبال الا ان مكتشفه تحول الى (قنابل) تغذي الصراعات البشرية وتقتل البشر وذلك خرق خطير للميثاق الانساني

    ذلك الرابط التطوري (والطور) خضع لمطلب قرءاني {
    أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْءانَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } فنشأ في العقل الباحث عن الحقيقة في القرءان لا غيره منهج اللسان العربي المبين (خامة الخطاب الشريف) حيث الطور والتطور من جذر عربي واحد حاملا البيان على متنه العربي وبشكل يقيني يري الباحث الحقيقة متاحة بين يديه سواء في القرءان او في تطبيقات النصوص على ظواهر الخلق ...

    من منهجنا المعروف ايضا أن (نتلو) متوالية الايات (ءاية تتلو ءاية) في (وكتاب مسطور) فالطور ذو الرابط (و) يرتبط برابط مع الكتاب المسطور (وكتاب مسطور) عند تدبره يدلنا عقلا على الترابط التكويني منذ نشأة الخلق لاننا نقرأ (خارطة الخالق) في القرءان فالكتاب هو ما كتبه الله في الخلق في عالمين عقلاني ومادي ينشأ ويتفعل في رحمين هما رحم عقلاني ورحم مادي والتطور مرتبط به لا يفارقه كما يتطور الجنين في رحم امه والطير في البيضة فما كان تطور الانسان حضاريا لانه خلق شيء بل الانسان استفاد من مرابط ظواهر الهية الخلق ربطها في عملية التطور !! فالتيار الكهربائي مثلا لم يخلقه بشر بل خلقه الله والبشر استثمره بادوات هي الهية المنشأ والتكوين فلو لم يكن الالكترون منفلتا بسبب تقاطع قطبي المغناطيس الشمالي والجنوبي لما سرى تيار الكهرباء في الاسلاك !!

    مسطور .. لفظ من جذر عربي هو (سطر) ومنه (مسطور) وهو في منطق القلم ان البيان لا بد ان يكون مسطورا والا لا ينتقل الى المتلقي ليدركه فلو بعثرت الاحرف والكلمات او الاسطر تكون (غير مسطوره) فلا يدركها عقل بشري وعندما يكون (والكتاب مسطور) فان العقل سوف يدرك ما سطر في الكتاب لانه كتاب مبين كما جاء في القرءان

    { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ
    إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } (سورة الأَنعام 59)

    فالكتاب المسطور المرتبط مع (والطور) هو كتاب مبين كما يؤكده النص الشريف ونصوص اخرى ... (في رق منشور) عند تدبره كـ نص شريف يظهر ان صفة النشر لذلك الكتاب المبين المسطور (نظم الخلق) يكون في (رق) وصفته منشور .. لفظ (رق) له وظائف منطقية متعددة منها الرقة والرقيق والرقي والرقائق ولحسم القصد الشريف في موقعه من السورة نقرأ لفظ (رق) في علم الحرف القرءاني وهو يعني (فاعلية ربط متنحية الوسيلة) واذا اردنا ان نترجم (ماديا) تلك الرقاقة اللفظية الى مشهد من مشاهد التطور الحديث نستذكر (الماء) الذي عجز عن ادراكه العقل البشري قبل الحضارة فقالوا فيه (وفسر الماء بعد الجهد بالماء) الا ان رقي التطور بين (والطور) وما ذكره العقل البشري ظهر ان الماء مكون من ذرتين لعنصر الهيدروجين وذرة واحدة من عنصر الاوكسجين وهو في (وكتاب مسطور) ووسيلة ذلك الاتحاد بين ذينيك العنصرين (متنحية الرابط والفاعلية) اي انها فعلت فعلها واختفت (فاعلية ربط متنحية) ولو دققنا في ذلك المكتشف الذي اكتشفه العقل البشري لوجدنا ان (فاعلية الربط المتنحية) التي ربطت عنصرين غازيين كانت (شرارة كهربائية) ورغم خفائها الا ان الرابط بين الطور وذكرى العقل البشري وصل اليها العقل وهو من رقي (المستوى العقلي الخامس والسادس) فهو (رقي عقلي) اي في (رق) منشور حيث استطاعوا تحليل الماء الى عنصريه الاوكسجين والهيدروجين بالتحليل الكهربائي فعرفوا تلك (الفاعلية المتنحية الرابط) ان ذينيك العنصرين يتحدان بعامل مساعد هو الكهرباء ويتحللان بنفس العامل (كهرباء) .. ذلك هو منهج التطور (العلمي) عند ارتباط عقل البشر بالطور الشريف (والطور) وكتاب مسطور في رق منشور

    والبيت المعمور .. قيل في البيت المعمور تاريخيا انه بيت يماثل البيت الحرام (الكعبة) ويكون فوقه في مكان ما في السماء وان سقط افتراضا فيسقط على الكعبه الا انه مخصص لصلاة الملائكة او حجيجهم وقيل ان اكثر من 700 ألف ملك يحج اليه كل يوم او يصلون فيه ولا يعودون !! الا ان بحوثنا تتمسك باللسان العربي المبين لادراك البيان من اللفظ نفسه وليس من التأريخ فلفظ معمور من جذر عربي (عمر) وهو في بناء لفظي عربي بسيط وفطري (عمر .. عامر .. عمران .. معمر .. معمور .. عمار .. عمارة .. اعمار .. تعمير .. و .. و ) فالعمارة التي تم بناؤها اي تعميرها لغرض السكن فهي (عمران) تفعل فيها (مشغل واحد) هو العمران الا انها حين يسكنها الناس فتكون (معمورة) اذا شغلها سكان وهو مشغل ثاني غير مشغل العمران فالساكنين في (عمارة) يكون لها صفة (عمارة معمورة بسكانها) واذا لم يسكنها احد سميت بـ (عمارة مهجورة) او (عمارة فارغة) او ان تكون العمارة مستشفى مثلا فتكون (معمورة) اذا استخدمتها مؤسسة استشفائية .. البيت لفظ متعدد المقاصد فمنه (بيت العنكبوت) ومنه (بيت الشعر) وبيت القصيد ومنه المبيت حين (يبيت الحجاج في منا) مثلا ومنها ما يـ (بيت) المحتال مكيدة ضد الاخر .. فاذا كان (والبيت المعمور) في تدبر فكري للنص الشريف فانه (محتوى) العمران مرتبطا بوظيفته كما هي العمارة المعمورة بسكانها !! فصفة (المعمور) يمتلك مشغلان (الاول) هو ظاهرة الخلق و (الثاني) تحويلها الى ماسكة تطورية مرئية لها وظيفة عند البشر فما هي صفة ظاهرة الكهرباء في الكترونات المادة (ذات مشغل واحد) وما هي صفة نظم الجاذبية الكونية وهي (مشغل واحد) ولكن عندما اجتمع المشغلان اصبح المحتوى معمورا بتيار كهربائي ! وهو منهج علمي قرءاني لصفة محتوى (التطور)

    ذلك منهج (قرءاني علمي يصف التطور) وهو يرتبط برباط تنفيذي هو (والسقف المرفوع) فهو ليس تطورا بلا حد بل (له سقف) مرفوع وكل مرفوع له (رافعة) محددة الابعاد (فطرة) مثلما نقول (سقف الانتاج) او (سقف الاسعار) وذلك يعني ان تصورات العلماء المعاصرين في تطور يرقى لسقف غير محدد فهو تطور (فاشل) ولا يتصف بالتطور بل بالفشل عندما يجهض الجهد فيه حين يرنو العلماء لما هو فوق السقف وقد حدث ذلك بوضوح بالغ ومشهور عندما ارادوا زيادة سرعة المادة فوق سرعة الضوء وصولا لما اسموه بـ (الانفجار) ولكنه فشل فشلا ذريعا واجهض المشروع ذو التكاليف العالية جدا والحشد العلمي غير المسبوق ذلك لان نظم التطور لها سقف مرفوع

    والبحر المسجور ... قيل فيه تأريخيا اقوال شتى ومتضاربة فمنهم من (روى) انه (البحر الساخن) واخرين قالوا (البحر البارد) وغيرهم قالوا (البحر اليابس) وغيرهم قالوا (البحر الممتليء) وبما اننا (نبحر) في القرءان ومحركنا العقلي هو (اللسان العربي) المبين فان لفظ (بحر) يعني (وسيلة قبض فائق) وهو ما وصلنا اليه من تدبر قرءاني صحبة الفاظه الشريفة ولفظ (مسجور) من جذر (سجر) وقد وردت له ثلاث تخريجات في القرءان فقط {
    فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ } { وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ } { وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ } .. لا يوجد في منطق العربية والعرب تخريجات لفظية للفظ (سجر) عدا لفظ واحد فقط هو (سيجار) وهي لفائف التبغ وقد ظهرت حديثا وما كان لها وجود او استخدام في ماضي البشرية والعرب ومن خلال بحوثنا ذكرنا متابعينا الافاضل ان الله سبحانه وعد بحفظ الذكر { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } وقلنا ان حافظات الذكر لا بد ان تكون (لفظية النشأة) ومنها لفظ (سيجار) وان نطقه عربي او غير عربي لان الله انطق كل شيء الا انه (لفظ مولود) لم يكن له وجود في منطق الناس كما ولد لفظ (الحنفية) ليكون من ادوات الذكر فالحنفية (صمام الماء) هو (فعل مستحدث) من التطور الحديث وكذلك (الاسم مستحدث) لان معنى الحنفية عند العرب بعيد جدا عن وظيفة حنفية الماء اليوم

    كيف ولدت الحنفية ..!


    لفظ (سيجار) في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة غالبة) لـ (فاعلية حيز لـ فعل احتواء) والحيز هو الدخان وهو (وسيلة غالبة) لاستنشاق الدخان من (سيجار) فيه (نار متوارية) وعندما تتوارى النار (بلا لهب) يظهر الدخان كثيفا ويتشتت في الهواء الا ان السيجار يكون ذو وسيلة غالبة لفعل احتواء الدخان لدى المدخن !!

    الدخان .. أنس ..انسان


    فالبحر المسجور هو (قابضة الهية) تمتلك (رابط) لـ (فاعلية احتواء) مساويء التطور البشري حين يكون سلبيا (غير حميد) ويمكن ان ندرك ذلك من خلال ظاهرة (النينو) في البحار مثلا حيث ارتفعت درجة حرارة البحار لتخفيف الاحتباس الحراري عسى ان يعي الانسان سوء عمله ولعلنا ندرك بشكل واضح ان سورة (والطور) ذات الـ 50 ءاية حسرت المنهج التطوري في 4 ءايات شريفة والباقي غلبت ءاياته في العذاب والوعيد مع ءايات وضعت لـ المتقين (طالبي القوة من نظم الله) مخارج وفيها

    { إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17) فَاكِهِينَ بِمَا ءاتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (18) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (19) مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ (20) وَالَّذِينَ ءامَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21) وَأَمْدَدْنَاهُمْ بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (22) يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لَا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ (23) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ (24) وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ (25) قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ (26) فَمَنَّ اللهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ (27) إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ (28) فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ } (سورة الطور 17 - 29)

    ولعل متابعينا الافاضل قد تنعطف مداركهم الى ان الايات اعلاه تصف ما بعد الموت وان افترضنا ذلك المدرك الا ان القرءان يذكرنا ان الثواب والعقاب في الدنيا والاخرة

    { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً
    وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } (سورة النحل 97)

    فالمتقين الباحثين عن القوة والتقوية بنظم الله انما يعملون الصالحات ولهم اجرهم في الدنيا (حياة طيبة) وبعد الموت مثلها ... بقية الايات وصفت العذاب بدءا بالايات وما احتوته سورة الطور من وعيد

    { إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ } (سورة الطور 7 - 8)

    وهي ءايات بينات ويمكن تدبر بيانها بيسر فكري فـ (واقع الحال) هو عذاب نراه بام اعيننا وبمساحة عقولنا (امراض عصرية) (بيئة متدهورة) (جاهلية منتشرة) (تدهور جيني) (جور وظلم فاحش) ضياع الانسانيه وسط زخرف حضاري ضخم


    السلام عليكم

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله
    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ


  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 227
    التقييم: 10

    رد: ما هو البيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور وهل هي لتطبيقات مادية ؟


    السلام عليكم

    كلما نلقي اقلامنا نرفعها مبتهلين الى الله ان ينصر الاسلام بقرءانهم وليس بثوراتهم وبتبعيتهم الحضارية لاعداء الاسلام .. اذهلنا البيان وعظمته وجزاكم الله خيرا حين ترسخون لنا ولغيرنا حجم دستوريته الشاملة بعلميته الفائقة وحقا حقا نؤمنا وزادنا ربنا ايمانا ان في القرءان تصريف لكل مثل ولم يستثني ربنا شيئا ابدا

    اذا كان اباؤنا غافلون عن القرءان لان العلم لم يكن بين ايديهم كما هو بين ايدينا فلماذا لم نسمع للناس حسيسا في تلقف علوم القرءان الا في هذا المعهد المبارك بمؤسسيه ورواده ورغم قلتهم الا ان بركات ربنا في ما يكتبون لا حدود لها

    لقد استفزنا رأي معترض على الدين باسلوبه وديدنه في دعوته لسحب (العصمة) عن القرءان والرسول الاكرم صلى الله عليه وسلم ومن اهل بيته وقد فجعت حين وصلني فيديو خاص بتلك الدعوة على شبكة التواصل ولكني وجدته في (اليوتيوب) واليكم رابطه لمضاهات ما يدعو اليه مع ما يدعو اليه هذا المعهد المبارك ببركات الهية واضحة

    سلام عليكم

    https://www.youtube.com/watch?v=9n2xQfT51KE

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 446
    التقييم: 10

    رد: ما هو البيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور وهل هي لتطبيقات مادية ؟



    تحية واحترام

    شاهدنا الرابط وسمعنا ما فيه وهو نتيجة حتمية لكل مسلم يجعل من نفسه (ابن المنابر) فابناء المنابر اكثرهم هكذا ومنهم من يرفع السلاح بوجه اخاه المسلم لاختلاف مذهبي فهو ابن منابر ولكن تعلمنا في هذا المعهد الكريم ان نكون (ابناء القران) فتصفو السريرة وينضبط الدين فقد رفع المعهد شعارا قال فيه ان (قبل القران غفلة وبعد القران صحوة)

    ما قرأنا عن البيت المعمور والكتاب المسطور اثلج صدورنا حين تتوالى البيانات الواحد تلو الاخر ان القرءان خارطة الخالق ارسلها للمخلوق فحقيقة ما طرح في هذا المتصفح كريم العطاء جميل الربط مبين العله فطوبى لمن كان ابن القرءان متبرءا من (آزر) ابو ابراهيم (عدو الله) كما تبرأ ابراهيم في ملته التي من رغب عنها اصبح سفيه النفس

    لدينا سؤال وعسى ان لا يكون حرجا

    الى متى يبقى البحر يمتص حرارة الاجواء ؟ الا توجد نقطة حرجة في حرارة البيئة لا يستطيع البحر ان يحتويها فتكون كارثة اكبر تأثيرا في الناس

    نشكركم على بليغ بلاغكم

    احترامي

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,417
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ما هو البيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور وهل هي لتطبيقات مادية ؟


    بسم ءلله الرحمان الرحيم

    الاخ المحترم امين الهادي ،

    كجواب - ضمني - على تساؤلكم الحرج ( ادناه ) :

    [ لدينا سؤال وعسى ان لا يكون حرجا : الى متى يبقى البحر يمتص حرارة الاجواء ؟ الا توجد نقطة حرجة في حرارة البيئة لا يستطيع البحر ان يحتويها فتكون كارثة اكبر تأثيرا في الناس ]

    ندعوكم وندعو جميع الاخوة المتتبعين و المهتمين بملفات التغير المناخي للاطلاع على التقرير التالي ، وهو من موقع (cnn ).

    علما ؛ ان غابة (أمزون ) تنتج فقط 29% من أكسجين الارض ، بينما المحيطات والبحار تنتج 71 من حاجة الارض للاوكسجين .


    التقرير : دراسة تحذر من اتجاه الأرض لنقطة تحول عالمية!!

    حذرّ العلماء من أن الأرض تتجه نحو "نقطة تحول عالمية" إذا استمرت أزمة المناخ في مسارها الحالي، حيث دعوا إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب "تهديد وجودي للحضارة".


    وتقول مجموعة من الباحثين، الذين نشروا تعليقاً في مجلة "Nature"، إن هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن تغييرات لا رجعة فيها على النظم البيئية للأرض تحدث بالفعل، وأننا الآن في "حالة طوارئ".

    ويمكن أن يؤدي هذا الانهيار إلى ظروف تجعل بعض المناطق على الأرض غير صالحة للسكن

    وقال المؤلفون: إننا نعتقد أن الوقت المتبقي للتدخل لمنع الانقلاب يمكن أن يكون قد تقلص بالفعل نحو الصفر، في حين أن زمن التفاعل لتحقيق صافي انبعاثات قدره صفر يبلغ 30 عاما على أفضل تقدير

    وحدد الفريق بقيادة تيموثي لينتون، أستاذ تغير المناخ وعلوم نظام الأرض بجامعة إكسيت بجنوب غرب إنجلترا، 9 مجالات يقولون إن نقاط التحول جارية بالفعل

    ويشمل ذلك تدمير الأمازون على نطاق واسع، وتقليص الجليد البحري في القطب الشمالي، وتدمير الشعاب المرجانية على نطاق واسع، وذوبان الصفائح الجليدية في غرينلاند وغرب القطب الجنوبي، وذوبان.....

    المصدر للوقوف على معطيات هذا التقرير بالكامل :

    https://arabic.cnn.com/health/articl...point-intl-hnk

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الامثال (الموسوية) تتصف بصفة( فيزيائية مادية) و الامثال العيسوية بصفة (بايولوجية)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بيان فطرة العقل والقرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-29-2018, 07:32 PM
  2. هل تكوينة القرءان مادية ام عقلانية ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بيان فطرة العقل والقرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-03-2016, 04:25 AM
  3. هام : لطرد العقارب من البيت
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد العلمي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-20-2014, 12:28 AM
  4. من هم الموصوفون بـ ( اهل البيت ) !! وما هو ( البيت ) !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الايات البينات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-12-2012, 11:39 AM
  5. من هم الموصوفون بـ ( اهل البيت ) !! وما هو ( البيت ) !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-17-2012, 11:28 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146