سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عيسى عبد السلام
    Guest

    ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ ): من اين يؤتى علم الكتاب ؟ وكيف ؟


    بسمه تعالى

    ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآَهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ) الاية من سورة النمل

    اخي السيد الجليل والباحث الموقر الحاج عبود الخالدي ،

    في مجلس حواري مع بعض الاخوة الاصدقاء ومنهم من هو متخصص في بعض فروع العلوم المادية ، دار النقاش حول معنى الاية الكريمة اعلاه من سورة النمل

    الاية ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ ) ..فطرح السؤال القديم الجديد عن معنى ( علم الكتاب ) .. من اين يؤتى ؟ وكيف يؤتى ؟

    هل بالبحث الميداني والاكتشافات العلمية الحديثة ؟! ..حصرا .

    أم ، من علوم القرءان ودستوريته العلمية ..حصرا ؟

    ام من خلال الترابط الجهدي والتوافق العلمي بين المصدرين اعلاه ؟

    وان كان الامر كذلك .. كيف يمكننا اقامة هذا الربط العلمي تطبيقا في الميدان؟ اي عبر مؤسسات علمية مختبرية متوافقة .

    الفرضية الثانية : وان كان الانطلاق من دستورية القرءانية العلمية حصرا ! كيف يمكننا بناء قاعدة هذه الانطلاقة العلمية التطبيقية ، وذلك بعد ما ثم بناء اركانها الفكرية في هذا المعهد المبارك .

    هناك امثلة قرءانية واضحة تبين لنا شكل هذه الانطلاقة ، ومثال على ذلك تجربة ( طير ابراهيم ) و ( ناقة صالح ) .. وعلم ( عيسى ) ...الخ.

    وهي امثلة علمية قرءانية رفيعة .. لكن تنفيذها كتجارب علمية في ( الميدان ) مازالت غامضة !! والغموض هنا يرتبط بقواعد ( الانطلاق ) نحو علم تطبيقي قرءاني رفيع .

    فهل الانطلاق يكون من ( علم الحرف القرءاني ) ؟ وكيف ؟

    نامل ان لا يبخل علينا الحاج الفاضل بامثلة حية ، تضعنا امام رؤيا علمية واضحة بالكيفية التي يمكن ان نطبق بها علم الكتاب ) .

    مع الشكر الجزيل على ماتقدمه لنا من جهد متفاني وكرم قرءاني ، رغم العناء والثقل .

    ويعلم اننا ندعو لكم بظهر الغيب دعاء خالصا ان يمدكم الله بالقوة ودوام الصحة والعافية .

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,646
    التقييم: 215

    رد: ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ ): من اين يؤتى علم الكتاب ؟ وكيف


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الكتاب هو ما كتبه الله في الخلق اجمالا اما لفظ (علم) كما ذكرنا به في طروحات متعددة انه لا يعني معرفة الشيء بل يعني (مشغل علة) الشيء فالعلوم المادية بمجملها انما تعاملت مع (ظواهر) ما كتبه الله في الخلق وليس (مشغل علة) تلك الظواهر لذلك نرى ان مشغلات علل تلك الظواهر اما تسجل حافات علمية او انها فهمت بشكل غير دقيق مثل (سرعة الضوء) وكانت محاولة المدرسة العلمية بتعجيل سرعة الضوء دليل على ان المدرسة العلمية لا تمتلك بيانات (علة السرعة) وسقف تلك العلة كما ان حافات العلم الحديث تكاثرت وهي تتزايد بشكل طردي كلما اتسعت بيانات ما كتبه الله في الخلق فعلى سبيل المثال لا يزال عنصر الزمن غير معروف العلة والتشغيل ومثله اركان الكون ومنها ما سموه بالثقوب السوداء نزولا لغاية صغائر الظواهر مثل الجينات فلا يعرف العلم اين يكمن مشغل علتها (الرحيق الحي) او حتى كيفية تشغيلها في الوعاء العضوي الحي بل يمتلكون مساحة واسعة من مظاهر ذلك المفصل من مفاصل كتاب الخلق

    السعي لحيازة علم الكتاب لا يعني اتخاذ قرار الباحث ليلج ذلك العلم بل يجب ان يسبقه علم ءاخر مختلف عن جوهر علم الكتاب الا وهو (الاستحقاق) فعلى الباحث ان يكتشف (اولا) معايير الاستحقاق التي تدخل الباحث في فاعلية حيازة (مرضات الله) وهي قد تكون في (فاعلية) علاقة الباحث بخالقه ونوع تلك الفاعلية وحجمها ومن ثم ترتبط من حيث الكينونة بالهدف من حيازة تلك العلوم واهم تلك المعايير هي (وظيفة) حيازة علم الكتاب !! وهي الاخطر من ذلك العلم نفسه

    { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي
    وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا } (سورة الإسراء 85)

    وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا... النص الشريف يؤكد ان العلم (يؤتى) ولا (يؤخذ) اما ما تم من مـآخذ لـ علوم العصر فهي وان خضعت لـ اذن الله الا انها عبارة عن حزم من الظواهر العلمية وليست مشغلات علة تلك الظواهر

    مشغلات علة الظواهر في كثير من المكتشفات العلمية عرفوا اسبابها الا ان العلماء المعاصرين لم يستطيعوا فلسفة تلك العلل فبقيت في المجهول العلمي مثل وظيفة الكثير من العوامل المساعدة كـ (الشرارة الكهربائية) عند اتحاد الهيدروجين والاوكسجين عند تكوينة الماء وذلك يعني ان (علل الاشياء المكتشفة) هي (ظواهر ايضا) وليست علل مركزيه في نشأة الخلق لتلك الظاهرة المكتشفة وتلك هي صفة كل مرابط العلوم العصرية منذ نشأة النهضة العلمية لغاية اليوم

    اكبر الحافات العلمية التي صاحبت النهضة منذ نشأتها هو مجهولية كينونة (العقل) وبشكل مطلق وبما ان (رحم العقل) يتفعل قبل (رحم المادة) فان الرنو الفكري الى حيازة (علم الكتاب) ذات عقم حضاري نافذ حتى لمن اراد ولوج (علم الكتاب) من خلال علوم القرءان حيث المسرب الاول الذي يجب ان يكتمل بيانه هو (علوم العقل) ومنها تنبع ادوات فهم (مشغل علة كتاب الخلق) وفق الهدف النقي المرتبط بها وقلنا ان ذلك يحتاج الى معايير لا اظن انها متاحة في هذا الزمن الذي كثرت فيه المخالفات الفردية والجمعية فاصبحت (مرضاة الله) في غياب شبه تام عن العنصر البشري او انه ضبابي جدا في الوقت الراهن اكثر من ذي قبل (قبل الحضارة) وبشكل مفجع

    انسان اليوم ومهما اتصف بالصلاح والخير لا يوصف بـ اكثر من (عتلة بايولوجية حضارية) سواء في عقله او جهده مما يتسبب في تصدع خطير في درجة الاستحقاق لنيل علم الكتاب فالمتحضر اليوم او حتى البدوي والريفي غارق بالنظم الحضارية فالبدو يركبون السيارات ويتسخدمون الهواتف المحمولة والريف مثلهم ويستخدمون الكهرباء وتقنيات العصر ولعل (فايروس كرونا) الذي اتهمت به الجمال في الحجاز خير دليل على ان المخلوقات (غير الانسان) اصابها وابل من سوء الحضارة وخرجت من مرضاة الله ونرى ذلك في فايروسات (الطيور , الخنازير , جنون البقر , الجمال , الايدز والقرود , فايروسات النباتات المختلفة)

    حسب مراشدنا الباحثة في القرءان نرى اننا كعنصر بشري نقترب من حادثة نوح جديدة {
    وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ }

    الله سبحانه لا يغلق ابواب رحمته حتى في موصوفات حادثة نوح فـ لسفينة نوح ركاب من خلق الله يكتب لهم النجاة لا يشترط ان يكونوا حاملين لـ (علم الكتاب)

    نحيي فيكم روح المحاولة ونسأل الله ان يؤتينا ويؤتيكم (قليل العلم) لغرض الافلات من غضبة الله في بحر نظم الحضارة الحديثة

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 233
    التقييم: 10

    رد: ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ ): من اين يؤتى علم الكتاب ؟ وكيف



    السلام عليكم

    ما قبل الحضارة كان يتصدى للعلم اناس كثيرين وكانوا يمثلون طبقة يشار لها بالشهرة وقد سميت علومهم بعلوم (الخيمياء) وغيرهم اطلقوا عليهم اسم (المشعوذين) وتسمى علومهم احيانا (الهرطقه) وكان اولئك الناس احيانا يخضع لهم الاباطرة والنبلاء لانهم كما قيل عنهم ان مصادر علومهم (روحية) وليست مادية واحيانا يحاربهم الملوك والنبلاء وقد اشتهر الصينيون بمثل تلك العلوم وقد قرأنا ان فرق المانية نازية رسمية حاولت اختراق تلك المنظومة العلمية من اجل تحويل الرصاص الى ذهب وقيل ايضا ان بريطانيا تورطت ايضا بالبحث عن اسرار الخيميائيين وارسلت غواصاتها للبحث عن حضارة مزعومة مدفونة تحت الثلج في القطب الشمالي المنجمد وقد قرأنا بعض الاشياء عن تلك المحاولات

    اهم ما يربط قراءاتنا مع موضوع (عنده علم من الكتاب) هو ان علماء ما قبل الحضارة يعالجون مصدرية علومهم بتألق (روحي) وليس (معرفي) وبالتأكيد ان التألق الروحي عند اولئك العلماء ليس في رضا الله فاكثر علماء الصين الميتافيزيقين كانوا وثنيين وليس مؤمنين باله واحد مثل المسلمين والموحدين عموما

    سؤالنا المتواضع

    هل صفاء الروح ونقائها يمكن ان يكون مصدرا للعلم بشكل عام او خاص خصوصا اذا عرفنا شيئا عن علوم الباراسايكولوجي والتي ترتبط بمرابط روحية غير معروفة وربما قد اسموها (عقلية)

    هل (الروح) تعني (العقل) في علوم القرءان ؟

    السلام عليكم

  4. #4
    عيسى عبد السلام
    Guest

    رد: ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ ): من اين يؤتى علم الكتاب ؟ وكيف


    بسمه تعالى

    نعم ، اخي السيد الجليل والباحث المحترم الحاج الخالدي ،

    ان ( لعلوم القرءان ) اهل استحقاق ، نوافقكم القول ولا نختلف حوله .

    ولكن لو سمحت لنا ، و تقديرا منا لمقاكم العلمي العالي لهذه العلوم القرءانية ، نتمنى منكم توضيحا اكثر حول النقطة المثارة في مشاركتنا السابقة اعلاه - وهي :

    ان كانت مصدرية العلم لا بد ان تنطلق من ( ءايات القرءان المجيد ) فكيف ؟ كيف يمكننا بناء هذه الانطلاقة وتاسيس ارضيتها ؟ هل الانطلاق يتم عبر توظيف ( علم الحرف القرءاني ) بعلمية حروفه والفاظه ؟ ان كان الجواب : نعم !! .. هل يمكننا ان نعرف ولو بامثلة بسيطة ( الكيفية ) التي يمكننا بها تسخير ( علمية الحروف القرءانية ) في التطبيق لنتحصل على فهم لعلم من الكتاب .

    نشكر لكم جهودكم العالية والرفيعة في ارشادنا ، وتعليمنا مما علمك الله من لدنه علما .

    نحن ، فقط تلاميذ في دوحة هذه العلوم ، وسبحانه امرنا ان نسال ( اهل الذكر ) ان كنا لا نعلم ، وانتم بفضل الله ومنة من اهل هذا ( الذكر ).

    السلام عليكم

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ..!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة ضبابية الصراط المستقيم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-21-2019, 06:44 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-25-2018, 05:02 AM
  3. وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-11-2016, 07:19 AM
  4. ما معنى الاية الكريمة (( وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ)) !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-11-2013, 06:07 PM
  5. حين ينتج البقر .. حليب البشر !!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة ولاية العلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-21-2011, 05:39 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146