سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,556
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    لفظ ( جب .. اجتباء ) : من علم الحرف القرءاني


    بسم ءلله الرحمان الرحيم

    لتقوية مرابط الذكرى الخاصة بـ ( علم الحرف القرءاني ) من الاخوة الباحثين اعضاء المعهد والمتتبعين المهتمين ، سنشرع في ادراج سلسلة من هذا العلم للالفاظ القرءانية المذخورة ضمن حوارات ومجالس المعهد .

    فـ ( علم الحرف القرءاني ) : هو سر القرءان الاعظم .

    والبداية مع معنى : (جب .. الاجتباء) - علم الحرف القرءاني

    - الاجتباء هو من جذر (جب) وهو من فطرة نطق بسيطة فيكون البناء اللفظي (جب .. جبى .. إجتبى .. يجتبي .. جيب .. جيوب .. جباية .. يجيب .. جواب .. اجابة .. و ... و ... )

    جب : لفظ يعني في علم الحرف القرءاني (قبض فاعلية احتواء) وذلك الترشيد مشهور بين الناس فيقول القائل (رحم الله من جب الغيبة عن نفسه) وهو عندما يقبض (يوقف) الانسان اي فرصة قد يحتويها الغير لاستغابته بما لا يرضى فيلبس كما يلبس الناس ويفعل باعراف الناس ولا يخالفها (فيقبض ـ يوقف ـ فاعلية حديث السوء عنه) بفعل منه عندما (يجب) عن نفسه قول السوء عليه ...

    جيب .. هو ما يكون في الثوب لقبض فاعلية احتواء النقود او الوثائق ـ وقف سرقتها اي فاعلية احتوائها من قبل الغير ..

    فليضربن بخمرهن على جيوبهن حيث تكون جيوب الانثى هي (قابضة لفعل احتواء زينتها من قبل الذكور) فيستوجب ضرب الخمار على تلك الجيوب القابضة (الموقفة) لفاعلية احتواء الزينة الانثوية من قبل أعين الذكور ...

    جواب السؤال هو يقع في (قبض لفاعلية محتوى السؤال) فيقوم الجواب ... عندما يقوم الجواب يتوقف (موضوع السؤال) فلو سأل احدهم مثلا (كم تفاحة في الصحن) فعندما يجيب المجيب (سبع تفاحات) فان موضوعية السؤال تكون قد قبضت (توقفت) بفعل (الجواب).


    الله يجتبي ... الله (يقبض كل حيز يحوز قابض اي فعل تحتويه حاوية) والاشاءة هنا ليس للعبد بل لله (الله يجتبي من يشاء) لان فعل (يجتبي) ورد في القرءان بصفته فعل الهي .

    مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ }آل عمران179

    {ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى }طه122

    فالاجتباء فعل الهي ونتيجته الهداية وشرطه الوحيد ان ينيب العبد أمره الى الله في كل شيء فمن اناب امره الى الحكومة ومؤسساتها ومن اناب امره الى تقنية معاصرة او وسيلة معاصرة او طب معاصر او ان ينيب العبد بعضا من شؤونه او كل شؤونه الى فاعليات منتظمة من فعل بشري كتحصيل العلم او نظم التربية او نظم الزرع او غيرها فان الاجتباء لن يحصل والهداية لن تقوم ..!!!

    ( الحاج عبود الخالدي )

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 289
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: لفظ ( جب .. اجتباء ) : من علم الحرف القرءاني


    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد معلمي الفاضل وءبانا ءلقرءاني نود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا في قوله تعالى في سورة يوسف ( قال قاءل منهم لا تقتلو يوسف والقوه في # غيابة الجب # يلتقطه بعض السيارة أن كنتم فاعلين) فما معنى غيابة الجب وقد وردت قراءة ءخرى في القراءات العشر ( غيابات الجب) ؟؟؟
    شكرا لك موصولا بالحب ولكل عمالقة الصرح السليماني هذا
    سلام عليكم أجمعين

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,555
    التقييم: 10

    رد: لفظ ( جب .. اجتباء ) : من علم الحرف القرءاني


    السلام عليكم اخي الفاضل ،

    نضع بين يديكم مذكرات قرءانية اساسية تساعدكم على الالمام بـ ( المثل اليوسفي ) في التكوين . ومن خلال هذه المذكرات يمكن الاخذ بناصية الاجتهاد الفكري للوصول الى معنى ( غيابات الجب ) !! اذا عؤف ما معنى لفظ ( يوسف ) المشتق بالتنبئ بما سوف يقع ، من خلال ادوات الحاضر ، اي ( الايخاء مع الحاضر )

    المثل اليوسفي :

    عند وسعة البيان في المثل اليوسفي نستحضر صفة يوسف في القرءان فهي (العلم بما هو خفي) او (العلم بما هو ءات) من خلال اداة قائمة وظهر ذلك من خلال رؤيته لاحد عشر كوكبا والشمس والقمر له ساجدين كذلك ما رسخ عند يوسف من نبأ البقرات السبع السمان والعجاف وما رصده يوسف من امر البلاد من قحط وخير على مدار 14 عام فـ (يوسف) يمكن ان نسميه متنبيء يسبق الحدث وتلك هي مشكلته مع النسوة فيقيم من (ادوات حاضرة) ليربطها باحداث ءاتية (تأويل الاحاديث) التي مارسها يوسف وكذلك ورد اسمه (يوسف) من جذر (سف) وهو في البناء (سف .. يسف .. يوسف) مثله في منطق النطق (جد .. يجد .. يوجد) ومثلها (صل .. يصل .. يوصل) فهو لا يعلم الغيب بل يمتلك صفة (فاعلية تبادلية) لـ (حيز رابط) (غالب) فهو يقيم البيان المستقبلي من دليل قائم بين يديه في رؤيا يراها عقله تتحول الى اداة يقوم باعادتها الى اولياتها فيدرك الحدث المستقبلي

    اب يوسف هو المغذي الذي غذى يوسف صفته وعندها تقوم المادة العلمية في ان (مصدرية الصفة اليوسفية) تصاب بالكظم والحزن بانتظار الحدث ان كان (حاجة) في نشاط حامل العقل حتى يصل ظاهرها الى ان تكون (حرضا او تكون هلكين) وتلك صفة تصاحب كل (أمل) مبني على مقومات قائمة في بناء الامل وعند كل حامل عقل باني لـ أمل في حاجته يتم تطبيق الدستور القرءاني من ثقافة علمية قرءانية استمسك بها المتحضرون وهجرها المسلمون

    - المثل اليوسفي (دستور) قرءاني كبير يخص (مناقلة البذور) عبر زمن طويل فالمعروف في الزراعة ان البذور تتهالك بعد سبعة اجيال من زرعها والمثل اليوسفي عند عقلانيته سنجده دستور عام وليس لرؤيا شخصية تخص (الملك) لذلك كان الدور اليوسفي متصلا بالصفة التي يحملها اسم (يوسف) وهو من جذر (سف) وهو في البناء (سف .. يسف .. يوسف) مثله في البناء (جد .. يجد .. يوجد) فسورة يوسف مختصة باعلان استباق الحدث وان تأويل الاحاديث له مشغل علة (علم) واذا عدنا الى نفس المثل سنجد ان يوسف اخبر صاحبه بالسجن ان الطير تأكل من رأسه ورغم ذلك فان ذلك الشخص كان مقضيا عليه بما رءاه .



    { يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ} (سورة يوسف 41)



    قضي الامر الذي فيه تستفتيان


    ... يكفي لبيان دستور الاحلام في انها امور مقضي بها ولا تغيير مفصلي يخص الامر الذي قام في الرؤيا بل التغيير يخص مجمل المخالفات وذلك لا يحصل الا من خلال الرجوع الى الله كلا ً غير مجزأ بجزئية مضامين الحلم ... واذا تم عقلانية المثل سنعرف العلة انها لم تكن علة شخصية في الملك بل هي دستور شامل للناس يبين كيفية الحفاظ على جودة البذور لفترة تسقيطية طويلة الاجل وكنا نتهيأ لحسابها الا ان مشاغلنا ابعدتنا عنها ..




    تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ

    الاحلام واثرها في يوميات الحال


    الموضوع: سجن يوسف في منقلب العقل

    الموضوع: نسوة يقطعن ايديهن بسبب جمالية رجل !!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لفظ ( بشر ) في علم الحرف القرءاني
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-30-2019, 08:48 PM
  2. لفظ ( نتق ) في علم الحرف القرءاني
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-29-2017, 02:20 PM
  3. لفظ ( طير ) ( طور ) في ( علم الحرف القرءاني )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-16-2017, 11:17 AM
  4. لفظ (على) في علم ( الحرف القرءاني )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-22-2015, 02:36 AM
  5. لفظ ( قل ) في علم ( الحرف القرءاني )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-09-2011, 11:17 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146