سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 665
    تاريخ التسجيل : Feb 2018
    المشاركات: 10
    التقييم: 10

    Post تساؤل عن الايات من ١٦ولغاية ٢٠من سورة المدثر


    يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة المدثر (سارهقة صعودا.انه فكر وقدر .فقتل كيف قدر .ثم قتل كيف قدر )

    ارجو من الاخوة الكرام في معهدنا المبارك مناقشة تلك الايات الكريمات ...

    وهنالك تساؤل يلح على عقلي ومتقلبات افكاري عن معنا القتل هنا ؟

    فقد عرفنا في معهدنا المبارك ان القتل هو وقف فعالية لايقاف فعالية اخرى ...فكيف يؤدي التفكر الى القتل..

    محبتي واحترامي ،

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    رد: تساؤل عن الايات من ١٦ولغاية ٢٠من سورة المدثر


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بتساؤلك اخي الكريم ونأمل ان تنحى معالجة تساؤلكم منحى التطبيق العلمي بعيدا عن صفة التفسير فالعلم القرءاني هو اساس منهجنا في مشروعنا وصدق القول المنقول عن علي بن ابي طالب (من اراد العلم فليثور في القرءان)

    { سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا (17) إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ } (سورة المدثر 17 - 20)

    متوالية الايات الشريفة تبدأ من الاية 11 من سورة المدثر وهي ءايات بينات لا تحتاج لبيان صفتها لانها مبينه بدون اي معالجة فكرية وينتهي عنوانها في (انه كان لاياتنا عنيدا)

    { ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11) وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا (12) وَبَنِينَ شُهُودًا (13) وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا (14) ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا } (سورة المدثر 11 - 16)

    تلك الايات من الاية 11 لغاية الاية 20 تبين عطاء الله لذوي النعمة من مال ممدود (مستمر) وبنين ايضا ومن ترف اولاده نشهد المال الذي اعطاه الله لعبده وقد يتصور ان ماله وبنينه من شطارته وفطنته وخياراته هو الا ان الله يصفه ان (مهد الله له تمهيدا) وكل تلك الصفات هي بيان لنظم الهية رسخت في القرءان بياناتها في الايات اعلاه وفي مواقع اخرى كثيرة مثل (يهب من يشاء الذكور) ومنها (الله يرزق من يشاء بغير حساب) ومنها (وما توفيقي الا بالله) ولكن متوالية الايات تصف الجاحدين لتلك النعم بعد ان كانت دليلا على رعاية الله لهم في مالهم واولادهم وما مهده الله لهم الا ان ذلك الجحود في جاحد سوف لن يوفق لخسارة ماله واولاده فيصحو ويتوب بل كتب الله له عذابا من شكل اخر وهو قانون الهي كبير وهو (
    سارهقه صعودا) فيكون صعوده في ما مهد الله من مال وولد هو سبب (رهقه) وارهاقه فيعذبه ماله ويعذبه اولاده بصفة تصاعدية مع تلك النعم التي جحد بها عندما اتصف بصفة قاسية عليه هو (انه فكر وقدر) وجيء بعدها بـ ءاية (ثم قتل كيف قدر) وهي تدل على ان (تفكيره وما قدر) تحول الى صفة فعالة (ثم) فلفظ (ثم) يعني تشغيل منطلق فاعليه فنقول مثلا (اكمل واجبه ثم اخذ استراحه) فتكون الاستراحة هي (تفعيل) لصفة اكمال واجبه وبذلك فانه بعد ان (فكر وقدر) فتفعلت فيه صفة (قتل كيفية تقديره هو) اي ان فاعلية تقديره (قتلت) لـ وقف فاعلية اخرى .. تلك هي صفة القتل عموما فالقتل هو وقف فاعلية لوقف فاعلية اخرى فعندما يتم قتل المعتدي انما يراد قتل عدوانه وليس قتل جسده !!

    متواليات الايات اعلاه تبين القوانين الالهية التي تخص ذوي النعم المتعددة وهي توجز حسب بيان الايات

    1 ـ يمهد الله له (يوفقه)
    2ـ مال ممدود
    3 ـ بنين
    4 ـ ثم يطمع ان ازيد

    قوانين الله تجيبه لطمعه في الزياده ولكن بشكل سلبي (سارهقه صعودا) وذلك القانون مشار اليه في القرءان في موقع ءاخر

    { وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ
    إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ } (سورة آل عمران 178)

    الايات الشريفة اعلاه وبياناتها فائقة الدقة لتجيب على حسرات بعض اصحاب الحاجات حين يرون انهم محرومون منها وغيرهم من ذوي الحرمات متنعمين بكل اصناف النعم فترى احدهم يقول (انا ملتزم باحكام الدين) وحالي ضعيف وانظروا الى ذلك (المرابي) المخالف لاحكام الله كيف هو محظوظ !!! الا انه (مرهق في صعوده) فـ صعوده هي (اداة قتله)

    الامثلة في التطبيق لتلك النظم الالهية كثيرة ولا تحصى ويستطيع كل ذي عقل متفكر ان يرصد اعداد غير محدوده تنطبق عليهم احكام الله في تلك الايات .. ربما يرى ذلك الحكم الالهي بوضوح في اولئك الذين يكون صعودهم وظيفيا في سلك مدني او مسلك عسكري فترى رتبهم تتزايد او عناوينهم الوظيفية تتصاعد مع مرتباتهم الشهرية وفجأة يحصل (سقوط) بعد (صعود) فيكون رهق الصعود (كثرة المسؤليات) تليه هاوية السقوط ذلك لان اولئك الصاعدين في النظم الفرعونية انما يمارسون تطبيق قانون الدولة وهم دائما على عناد حين تكون قوانين الدولة مخالفة لقوانين الله
    (كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا)

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 289
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: تساؤل عن الايات من ١٦ولغاية ٢٠من سورة المدثر


    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد
    معلمي الفاضل وءبانا ءلقرءاني الحاج عبود الخالدي ،

    وددت من سيادتكم التكرم وءنتم أهله مزيد بيان حول كلمة ( صعودا) فهناك على مساحة القران كلمات منها ( كأنما يصعد في السماء/ إذ تصعدون ولا تلوون على أحد/صعيدا طيبا/صعيدا زلقا/يسلكه عذابا صعدا) فما معناها؟؟؟


    أخيرا...حبذا سيدي لو تكرمت علينا ببيان تكملة الآيات المتتالية ( ثم نظر ثم عبس وبسر ثم ادبر واستكبر فقال إن هذا إلا سحر يؤثر إن هذا إلا قول البشر سأصليه سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر لواحة للبشر عليها تسعة عشر)
    سنعيش معكم تدبرا عاليا .


    شكرا لك موصولا بالحب ولكل عمالقة الصرح السليماني
    سلام عليكم أجمعين

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,555
    التقييم: 10

    رد: تساؤل عن الايات من ١٦ولغاية ٢٠من سورة المدثر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة


    .حبذا سيدي لو تكرمت علينا ببيان تكملة الآيات المتتالية ( ثم نظر ثم عبس وبسر ثم ادبر واستكبر فقال إن هذا إلا سحر يؤثر إن هذا إلا قول البشر سأصليه سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر لواحة للبشر عليها تسعة عشر)
    سنعيش معكم تدبرا عاليا .


    شكرا لك موصولا بالحب ولكل عمالقة الصرح السليماني
    سلام عليكم أجمعين


    سارهقه صعودا .... ساصليه سقر

    { كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا (17) إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ } (سورة المدثر 16 - 24)



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    النص الشريف يعالج مفصل من مفاصل فاعليات العقل وهو مفصل تكويني مركزي يختص بعلوم العقل البشري الـ (لا غريزي) فهو العقل الذي (يفكر) بما يختلف عن عموم العقل في كل المخلوقات بدءا من عقلانية المادة لغاية عقلانية المستوى العقلي الرابع (عقل الجسد) فكل مستويات العقل تعمل يـ ءالية الحراك الغريزي الا الانسان فهو يمتلك مستويين عقليين هما الخامس والسادس (موسى وهرون) وبينهما يقوم (التفكر)

    الايات الشريفة من الاية 16 لغاية الاية 24 اختصت بالوصف لـ المخالفين (انه كان لاياتنا عنيدا) وذلك الخيار موجود في اكثر الناس حسب التذكرة القرءانية { قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ } وجاء في القرءان ايضا { لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ } والحق يعني (الحقيقة والحقائق) واي زيغ او نفور او عناد لحقائق التكوين انما هو ضلال واضمحلال وتردي حال الا ان اكثر الناس فرحين بما اوتوا

    { فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ } (سورة الأَنعام 44)

    (فتحنا عليهم ابواب كل شيء) ففرحوا بها وهو ما جاء في سورة المدثر (سارهقه صعودا) وهو يعني في تبصرة النص هو (الصعود العقلي) اي ان فكرة العناد لايات الله حين تنبت في العقل اولا ومن ثم تنمو وتتصاعد صعودا ويبدأ العقل يرتقي سلالم الفكر ويقوم بتقدير كل شيء سواء في مال او في عدوان او اي باطل يريد ان يفتح ابوابه فـ تتفتح له الابواب وهي (اولا) ابواب فكرية تليها (ثانيا) ابواب تنفيذيه مثل (المسلم المرابي) فيقول له عقله ان (الربا كالبيع) او مثل (المسلم شارب الخمر) فيقول في نفسه (الخمر خلق الله) وهو مادة طبيعية من سنن خلق الله وذلك يعني انه (قتل في نفسه سبيل الشكر) لان الله يذكرنا في القرءان ان لـ النفس سبيلان الاول في الشكر والسبيل الثاني في الكفر

    { إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا } (سورة الإِنْسان 3)

    ومن ذلك تتضح حكمة الله في القرءان بعد رهق الصعود الفكري (انه فكر وقدر) (فقتل كيف قدر) حين جعل سبيل الكفر بايات الله (عناد الايات) يعني العمل بضدها وبموجب ذلك قامت لديه صفة (كيفية القتل)... القتل لفظ رسخ في علوم الله المثلى انه فعل (وقف فاعليه) اي احتوائها لـ (وقف فاعلية اخرى) وهي ذات رابط متنحي عن سنن الخلق فالقتل بكينونته ضد الحياة سواء كان المحيا محيا عرفاني او محيا جسدي او اي شيء فعال فهو حي وان قتله يعني وقف فاعليته ليقتل فاعلية اخرى مثله مثل المعتدي حين يقتل لـ وقف فاعلية عدوانه

    ثم قتل كيف قدر ... النص الشريف يقيم تذكرة لـ مادة علمية من علوم العقل البشري ان القتل يتم في (كيفية التقدير) مثل (الربا كالبيع) او (الخمر خلق الله) وفي ذلك النص لفظ (ثم) حيث جاء النص (ثم قتل كيف قدر) فلفظ (ثم) في علم الحرف يعني (تشغيل منطلق فاعليه) فبعد ان (قدر) وهي (مقادير عقلية) انتقل الى (تشغيل منطلق فاعليه) في وعاء مادي نافذ وهو ما تحدثنا عنه (الابواب الفكرية والابواب المادية) التي تتفتح لـ العنيد الناسي لايات الله اي الايات الالهية التي (اختزلها) من عقله ونشاطه والتي جائت تذكرتها في الاية 44 من سورة الانعام اعلاه

    لفظ (قدر) في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فاعلية ربط متنحية منقلبة المسار) فالمرابي القائل ان البيع كالربا وكلاهما يربي رأس المال فالبائع يربح فيربوا رأسماله والمرابي يربح فيربو رأسماله فالله حلل البيع فقام المرابي باستخدام (وسيلة الربى) في ربطها بفاعلية ربط متنحية منقلبة المسار فقال انه فعله بيع وليس ربا

    { بِأَنَّهُمْ
    قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ
    وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى } (سورة البقرة من الاية 275)

    القتل الاول (وقف فاعلية) يقع في قتل (سبل العقل) الزاحفة نحو الكفر بايات الله في الحلال والحرام

    القتل الثاني (وقف فاعلية) مصحوب بمشغل منطلق فاعلية منقلبة المسار في وعاء تنفيذي

    كلا القتلين وهما قتل (في سبل العقل) + قتل (في سبل التنفيذ المادي) تقوم مقومات بناء (كيفيه) وهو منهج له ماسكات في العقل وفي التنفيذ المادي وفيهما يحدث (رهق الصعود) وهو نفسه (تتفتح الابواب) فيفرح المخالف بما انجز من نصر كاذب وهو يتصور ان حكومة الله سبحانه غافلة عنه او ان الله اجاز له الكيفية التي قدر بها منقلب مساره من الشكر الى الكفر ثم قام بتشغيل منطلقاته الفعالة فـ (ثم نظر) فجعل لفكره (نظرية يعتز بها) وبعدها (عبس وبسر) حيث لفظ (عبس) في علم الحرف يعني (غلبة نتاج مقبوض) فهو بين يديه نجاح متألق (غالب) وبعدها (ادبر واستكبر) اي جعل لما تدبره تدبر (نامي) يكبر بشكل غالب (استكبر) وبعدها يقول ان ما بين يديه (سحر يؤثر) ولفظ سحر يعني في علم الحرف (وسيلة غالبة فائقة) اي ان ما بين يديه متين متفوق على بقية الممارسات الا ان الوعد الالهي متين ونافذ لان الله اكبر

    { إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25) سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ } (سورة المدثر 25 - 30)

    في الايات الشريفه اعلاه منهج تذكيري تفصيلي يبين مصير المعاندين لايات الله والذين يعملون بضدها ولهم (قول بشري) يتداوله البشر في كل شيء مخالف لسنن الخلق ولهم نتيجة هو رابط غالب يتصل بصفة سماها القرءان (سقر) فلفظ (سنصليه) يعني (صله) دائمة الاتصال غالبة الاتصال بـ سقر ... لفظ سقر في علم الحرف يعني (وسيلة غالبة لـ فاعلية ربط متنحية) متنحية عن الكيان الذي سجل نجاحا وفرحوا به وجعلوا من نجاحهم (نظرية ساحرة) ءاثروها على ءايات الله الا ان فاعلية الربط المتنحية سوف لن تبقي ولا تذر من كيانهم شيء وقد اقام النص الشريف تذكرة علمية في نظام كوني لا يمكن التلاعب به الا وهو (تسعة عشر) فالاضطراب يقع في كيانات الكافرين وفق منهج فاعلية تسعة عشر فهو يتصدع في مرابط كياناتهم على شكل الواح بشرية يمكن ان يقرأها المتقين فيقتربون من نظم الله (لواحة للبشر) فلكل مخالفة وعناد لايات الله سنجد قراءة (لوحة متخصصة) لتلك الاية التي كانت موضوع المخالفه تلوح للبشر نظم الله وقوانينه العقابية فيتقي من يتقي ويضل من يضل ! سقوط العمالقه سواء كانوا احياء او سقوط كياناتهم بعد هلاكهم شأن معروف ولكل عملاق (لائحة) في نجاحه ومن ثم سقوطه وتلك الالواح مبينه لمن يبحث عن الحقيقه .. تسعة عشر هو نظام الهي خفي على العلم والناس بموجبه يتفعل (كل شيء) في الكون وان ذلك النظام هو بالمرصاد للبشر فاذا انتظم ذلك النظام في المتقين ولهم مفازة كبيرة من ربهم فانه لا ينتظم مع المعاندين فيكون مس سقر من مدخل علمي مادي مرئي نراه وندركه في زمن العلم


    تسعة عشر


    لو يراقب كل منا ما حصل لـ المرابين وغيرهم من العمالقة من تهالك وانهيارات سواء في المجتمع المسلم او غير المسلم سيجدون ان كياناتهم فشلت في اسعادهم وانهاروا ومزقوا شر ممزق ومن قد يرى منا احد المرابين ناجح متألق فلينتظر خاتمة كيانه الشخصي والمادي وليرى كيف هو (مرهق صعودا) وكيف هو مصلي بسقر وكيف يكون انهياره وفي اي وجهة يقرأ الانهيار وليس حصرا في الوعاء المالي فهنلك رهق صحي ورهق عقلي ورهق في الانجاب ورهق في صفات كثيرة وهنا طرفة ساخرة تناولتها وسائل الاعلام منذ سنين ان امرأة اوربية ثرية جدا ليس لها وريث فاوصت بثروتها لـ (كلبة) كانت قد ربتها فاي تعاسة كانت فيها تلك المرهقة صعودا !!

    { أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } (سورة التوبة 109)

    ذلك هو الله سبحانه ونحن نقرأن قرءان ربنا لينذر من كان حيا ولينذر قوما ما انذر اباؤهم فهم غافلون

    السلام عليكم

    المصدر :
    كيف قتل وكيف قدر


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل : ما خواطركم حول الاية 1 و2 من سورة الآنبياء
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-16-2013, 07:37 AM
  2. تساؤل : ما معنى اسم سورة (الآحقاف) في علم الحرف القرءاني
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-05-2013, 07:35 PM
  3. تساؤل : ما معنى اسم سورة (الجاثية) في علم الحرف القرءاني
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-16-2013, 03:57 PM
  4. تساؤل : ما معنى اسم سورة ( الزخرف ) في علم الحرف القرءاني
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-08-2013, 11:27 AM
  5. ما الفرق بين ( الايات المفصلات ) و ( الايات البينات ) ؟؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث فاعلية الذكرى
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-30-2012, 04:47 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146