سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 14 من 14
  1. #11
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,555
    التقييم: 10

    رد: دعوة الى اهل العلم : العلاج الكهربائي للفيروس (كورونا)


    السلام عليكم

    تحت الملف ادناه بيانات علمية اضافية هامة من بينها العلاقة التي تربط كهربة الارض والفساد الموجي( بمنشٱة الفايروس ) . المشاركات 25-26-27-28-29 من الادراج ادناه ٠٠


    الموضوع: فيرورس covid 19 ( كورونا ) : التاثير المدمر لـ ( الهلع والفزع ) على المناعة الذاتية

    http://www.islamicforumarab.com/vb/t2393/

  2. #12
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,557
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: دعوة الى اهل العلم : لمقارنة كم يعيش ( كورونا ) فوق (الهواتف الذكية) مقارنة بباق


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شاحن الهاتف ذات فرق جهد (فولت) منخفض لذلك لمن يحتاج لتلك الممارسة ان يستعين بمتخصص كهرباء فهو يدرك تلك المقاصد التي تتوفر في قطعه كهربائية صغيرة تسمى (متسعة)

    شدة تيار واطيء (أمبير) مع فرق جهد عالي (فولت) له استخدامات كهربيه يعرفها ذوو الاختصاص جيدا ووحدة قياسها تسمى (فارادي) الا ان الوصف الشعبي لها متاح للتوضيح فهي تشبه (صائدة الحشرات الكهربائية المنزليه) ففيها اجزاء من مثل تلك الـ (متسعة) حيث يتم قتل الحشرة عند مرورها بين قطبين لتلك المتسعة من خلال اسلاك مثبته في جسم المصيدة فيتم تفريغ الشحنه في الحشرة فتهلك الا ان جسم الانسان يتحمل مثل ذلك التفريغ ولا يتلف الانسجة الحية

    المتسعة معروفة في الاستخدام انها حاظنة او حافظة لشحنات كهربائية يتم تفريغها في ومضة .. استخدام التفريغ الكهربائي وبمعدل عالي يمارسه الطب في الرأس لمرضى (الشيزوفراينا) الا ان نظرتنا لعلاج اصابه فيروسية ما فان التفريغ يتم بين اليدين والقدم المقابله ليشمل التيار مجمل الجسد وهو شحنة كهربية قليلة جدا بالنسبة للتفريغ الذي يمارس لعلاج مرض الشيزوفراينا فهي اذن ممارسة أمينة وقد لا يحتاج المريض لاكثر من بضعة لسعات كهربية ليوم او يومين



    صورة متاحة لاحدى انواع المتسعات من (جوجل صور)


    مثل هذه المتسعة يتم شحنها من مصدر كهربي (تيار مستمر) اي (DC) بسيط (1,5 ـ 3 فولت) مثل بطارية واحده او اثنان على التوالي لبطارية لعب الاطفال كمصدر للشحن من قطبي البطارية لقطبي المتسعة فتكون المتسعة جاهزة للتفريغ السريع بعد شحنها ويتم التفريغ الكهربي من المتسعة من خلال سلكين ايضا (سالب و موجب) تربط بالقطبين كما في الصورة اعلاه ويمسك المصاب بالفيروس بسلك واحد بين الابهام والسبابه اليمنى اما السلك الثاني فبمجرد لمسه للقدم اليسرى يحصل تفريغ لـ الشحنة (لذعة) وتفعل فعلها التكويني في تفتيت بنية الفيروس المنتشر داخل جسد المصاب حسب نظرتنا المتصلة بحاوية البيانات العلمية صحبة علوم القرءان

    تلك الممارسة مورست من قبلنا لغرض ءاخر ليس لاغراض القضاء على الفيروس الا ان اختفاء اثر الاصابة الفيروسيه ظهر بين ايدينا لاكثر من مره كنتاج عرضي

    ظاهرة الفيروس غير معروفة المصدر علميا وذلك شأن مشهور الا ان هنلك مصدرا للعلم يعتبر (اساس) ثابت في العقل البشري بدأ به رواد العلم الاوائل حيث كانت فطرتهم دليل ماسكتهم العلمية مثل (ارخميدس , نيوتن , غاليلو, واط , فرداي , فهلمنك, اديسون , وغيرهم كثير) ولا يزال العقل البشري هو مصدر ومنشأ العلم المادي الا ان الغالبية الساحقة من البشر تستلهم العلم من علماء يمارسون (مناقلة العلم) وهي ممارسة ادنى من نشأة العلم في فطرة العقل فـ أصل العلم ومنبعه هو من فطرة عقل بشري فطره الله في وعاء المساس العقلي (موسى)

    العصف الموجي الكهرومغناطيسي وقطع قطبي المغناطيس (توليد الكهرباء) وشحنات الكهرباء الساكنه جميعا تؤثر في انسيابية الفيض المغنطي الطبيعي مثلما يؤثر الغبار في صفاء الهواء في الاجواء وتحصل ظاهرة نشأة الفيروس كنتيجة حتمية لـ مؤثر قسري يحدث نتيجة حراك ضخم للموج المغنطي فيؤثر في بناء الجسيمات المستحدثة وقد وردت تذكرة قرءانيه فيه وهي تذكرة صعبة غير متاحة بشكل معتاد بل تحتاج الى مواصفات عقلية خاصة كما جاء في النص

    { فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49)
    كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (51) بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًا مُنَشَّرَةً (52) كَلَّا بَلْ لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ (53) كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (55) وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ } (سورة المدثر 49 - 56)

    كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ ... كأنهم لا تعني وصفا لهم كما هو منطقنا بل تعني في علم الحرف (مشغل ماسكه) لـ (ديمومة مكون تبادلي) وهو وصف ينطبق على الموج المغنطي الارضي علميا (كأنهم) فهو مغنط جاذب يشغل ماسكة وهي (الجذب) لـ ديمومة مكون تبادلي بين قطب المغنط الشمالي وقطب المغنط الجنوبي وهما قطبان لا يفترقان فقد عجز عباقرة العلم ان يصنعوا مغنطا من قطب واحد ! فهما قطبان يتبادلان التجاذب التكويني فالاقطاب المتشابه (شمال شمال) تتنافر والاقطاب المختلفه (شمال جنوب) تتجاذب الا ان الذي يحدث عندما يكون هنلك (نفور) بسبب صناعي فهي (مستنفره) لسبب قسري كما يجري في توليد الكهرباء (فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ) فـ الالكترون يفر بشكل قسري عند تقاطع قطبي المغنط في ماكنة توليد الكهرباء والعلم يعلم ان الالكترون عبارة عن هالة شحنات (ميزونات) متناهية في الصغر لها طاقة دوارة تمثل خامة البناء المادي في مكونات المادة اجمالا فهي شحنات خلق كونية حين تسحب قسرا في تقاطع اجباري في ماكنة توليد الكهرباء فهو (عبث) في نظم تكوينيه لا يمكن وصفه بصفة الامان

    لفظ (مستنفره) في علم الحرف يعني (ديمومة مشغل) لـ (وسيلة غالبة) لـ (فعل يستبدل المحتوى التبادلي) وهو ينطبق على وصف الفيروس فهو نتيجة لـ (مشغل وسيله غالبه) وهو (العصف الكهربي والموجي) الذي قام العلم بتغليبه ضمن الموج المغنطي الطبيعي وهو (فعل يستبدل المحتوى التبادلي) بين القطبين الناتج من قطع قطبي المغناطيس في مكائن التوليد الكهربائي وفي انتاج الموجة الكهرومغناطيسيه وكلا الفعلين يمثلان عبثا في طبيعة الخلق كما وصفها العالم (فان الن) الذي ابتكر جهازا شاهد فيه الموج المغنط الارضي فوق الارياف والاماكن الخالية بانه يشبه (شعر الحسناء المرجل) وشاهد الموج المغنطي فوق المدن الصناعية والمدن الكبيرة فوصفه بوصف (شعر المجنونة الاشعث) !! وهو وصف لفساد الموج المغنطي

    لفظ (حمر) يعني في علم الحرف القرءاني (وسيلة فائقة التشغيل) وهي تنطبق على الفيروس الذي يمتلك وسيلة جينية وهي وسيلة فائقة التشغيل كما نعرفها كـ مفصل لنشأة الحياة ومنه الفيروس الذي يستثمر تلك الفائقية التشغيلية فيستنسخ نسخا من خامته لينتشر في جسد المصاب مسببا له مشاكل كثيره توصله الى حالة التعطل الوظيفي فالموت لان الفيروس هو (خلق من دون الله) يقوم بسبب فعل الانسان في شيطنة مبينه لان عدوانه مبين فهو تنطبق عليه صفة الشيطنة والشيطان (بمجمل صوره) عدو مبين وتلك الشيطنة حصلت من قبل (شياطين الانس) وهم صناع الكهرباء ومستهلكي الكهرباء وبينهما رابط تكويني فان صناعة الكهرباء لا تسري تيارا (لا تتقاطع اقطاب المغنطيس) الا حينما يستهلك المستفيد من الكهرباء فيجري التيار ويجري تقطيع قطبي المغناطيس بتوافقية تكوينية بينهما

    يأجوج ومأجوج في التكوين


    وهنا وقفة نظر !! ما تسبب الكهرباء في (تصفيفه) في بنية الفيروس (يبعثره) الكهرباء ايضا فينهي دوره اما مؤسسة الطب الحديث فقد سعت منذ يومها الاول عند اكتشاف الفيروسات فجهدت في تدمير الفيروس عبر الادوية الا ان الفيروس خلق من حراك فيزيائي والقضاء عليه يستوجب حراكا فيزيائيا من نفس الجنس وتلك (فطرة عقل) تقيم نظرة فيها أمل

    الامل في (الاستحقاق) الالهي وليس في المعالجة العلمية لاننا جميعا مذنبون باستخدام الكهباء وندفع ثمن الخروج على سنن الخلق في تشغيل الالة وانارة الليالي باحثين عن زخرف الحياة

    انها نشرة نجاة خارج اسوار العلم للموصوفين بـ

    { يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ } (سورة آل عمران 74)

    والله القائل

    { وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ (13) وَإِذَا رَأَوْا ءايَةً يَسْتَسْخِرُونَ } (سورة الصافات 13 - 14)

    اصابنا الحرج في هذه الذكرى ولكن

    { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ
    يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (سورة البقرة 159)

    والله القائل

    {
    وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ } (سورة يونس 100)

    السلام عليكم


    اعادة تذكير بالعلاج الكهربائي ..اي الحرارة الكهربائيه للقضاء على الفايروس.


    قرانا هذا التعليق المهني العلمي في احدى المنابر العلمية...

    كوفيد - 19 يحتاج درجة حرارة 92 مئوية ومدة ربع ساعة لكي ينتهي ويموت .


    مما دفعنا الى اعادة التذكير بالراشدة القرءانية اعلاه للعلاج الكهربائي بلذعات كهربية متخصصة لن تؤثر على النسيج الحي، ولكن سيكون لها وقع ايجابي على تفتيت بنية الفايروس وتحقيق الردم المطلوب للقضاء على الفايروس بجسم من خلال التفريغ الكهربائي.



    العلاج بالصدمات الكهربائية ومعمول به منذ القدم في تاريخ الطب وحديثا كذلك....

    والله الموفق،

  3. #13
    عضو
    رقم العضوية : 371
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات: 64
    التقييم: 10

    رد: دعوة الى اهل العلم : العلاج الكهربائي للفيروس (كورونا)


    السلام عليكم حاجنا الفاضل .... ممكن ان تكون هذه الطريقة (طريقة الصدم الكهربائي) طريقة وقائية حتى في حال عدم الاصابة وتجنبا لها ام لا سواء في فيروس كورونا او فايروس الانفلاونزا ؟ اي هل تحمل ضرر جانبي في حال استخدامها عند عدم الاصابة ام لها فوائد مرتجاة اخرى ....شكرا لكم

  4. #14
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    رد: دعوة الى اهل العلم : العلاج الكهربائي للفيروس (كورونا)


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميثاق محسن مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم حاجنا الفاضل .... ممكن ان تكون هذه الطريقة (طريقة الصدم الكهربائي) طريقة وقائية حتى في حال عدم الاصابة وتجنبا لها ام لا سواء في فيروس كورونا او فايروس الانفلاونزا ؟ اي هل تحمل ضرر جانبي في حال استخدامها عند عدم الاصابة ام لها فوائد مرتجاة اخرى ....شكرا لكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الصدمة المقترحة ليست قويه وان كانت ذات فرق جهد عالي الا ان شدة التيار لا تزيد عن 2 ـ 3 ملي أمبير وتستخدم الصعقة الكهربائية بفرق جهد اعلى وشدة تيار اعلى في علاج القلب لتنشيطه وعلاج مرضى الشيزوفراينا وكذلك تستخدم في التعذيب اثناء التحقيقات المهمة واستخدمت بدرجة فرق جهد واطيء اكثر وتيار اقل لتحفيز عضلات اليد لـ الاطفال حديثي الولاده ولتلك الممارسة جهاز يباع في محال التجهيزات الطبية المنزلية وبعض الصيدليات فقليل من الصدمات غير ضار الا ان كل كثير ضار حتى الاوكسجين الطبي ان زادت فترات استخدامه سريريا فيسبب تقرحات في الجهاز التنفسي

    نحن استخدمنا شخصيا تلك المعالجة (الصدمة) الكهربائية عند الشعور باصابه فايروس الانفلونزا وعلامته الاولى كانت (الرشح) فجاء بنتائج سريعة كذلك عالجنا (التهاب الامعاء الفيروسي) لاحد افراد عائلتنا ولكن الاسلوب الذي اتبعناه هو عمل الصدمه عند اوج الفيروس فكل فيروس يصيب الجسم له مظاهر مرضية عليا ودنيا وكنا ننتظر الموجة العليا لاستخدام الصدمه وبعدها سيشعر المصاب بانخفاض الاعراض المرضية او اختفائها في الاصابه الفيروسيه الكامنه ولكن تظهر مرة اخرى بأوج أقل من سابقه فيصعق كهربائيا تارة اخرى وفي المرة الاخرى سيكون اقل وهكذا اقل الى اقل حتى تختفي الاعراض تماما .. كذلك لاحظنا ان المدة الزمنية بين أوج وأج تتباعد عند المصاب حتى يمكن ان تعد بـ 10 ايام خصوصا في الفيروس الكامن

    الحالات الصعبة مثل مرض كورونا لا نرى اي مخاطر ان تتكرر الصدمة في 3 ـ 4 مرات يوميا او اكثر حسب اوج الفيروس الظاهر في شدة اعراضه المرضية وحسب خبرتنا في الميدان الصناعي وجدنا ان كثير من المهنيين يتعرضون الى صدمات مستمرة دون ان تظهر عليهم سلبيات صحية مثل فاحصي شمعة القدح للسيارات فهم يتعرضون للصدمة الكهربائية غير المقصوده بطبيعة عملهم علما ان فرق جهد شمعة القدح يتراوح بين 4000 ـ 4500 فولت ولكن شدة التيار منخفضة ولا تزيد عن 4 ملي امبير وهو ما تفعله (المتسعة) اذا كانت بسعة (50 مايكرو فاراد) , كذلك مصلحي الاجهزة الكهربائية ومصلحي الكهرباء عموما يتعرضون من خلال مهنيتهم الى صعقات كهربائية قاسيه وذات تيار عالي نسبيا الا ان زمن الصعقة عن ومضة زمن ولا يتضررون ولا تظهر عليهم اعراض سلبية بسبب مهنيتهم ومنهم من شملتهم رقابتنا معمرون في المهنة دون اعراض مرضية فـ (الصعقة الكهربائية) حسب ذلك البيان المعلوماتي أمينه لان استخدامها غير كثيف اثناء العلاج

    عند قراءتنا لملف (هالة كاليريان) الذي اكتشف الهالة الحياتية بالصدفه من خلال تصوير الشخص او اي مخلوق اثناء الصعقه الكهربية فتظهر هالة كااليريان عليه من خلال الصورة والذي اعتبر اكتشافا علميا معترف به في كل العالم باسمه في ستينات القرن الماضي .. كانت زوجته وهي مصورة صحفية محل تجاربه وقال التقرير انها تعرضت للصعقة الكهربائية بفولتيه عالية لعشرات الاف المرات فاصيبت في خريف عمرها بالسرطان وقال التقرير ان الاطباء كانوا يعزون السرطان الى تلك الصعقات الكهربية الكثيرة الا اننا نشك في ذلك لان اسباب السرطان لا تزال مجهولة التكوين في المؤسسة العلمية الطبية اجمالا .. العام والشائع ان كل كثير ضار حتى لو كان الماء (روح الحياة) فمن يشرب منه بافراط تتضرر الكليتين بشكل كبير !! ويحصل له احتقان في سائل المخ ! فـ زوجة كاليريا تعرضت للصعقات الكهربية عشرات الاف المرات على مدى سنوات طويله ولم تظهر عليها علامات سيئة ولو كانت قد شعرت بالسوء لامتنعت عن كهربة نفسها بشكل مبكر

    المعالجة اعلاه لا ترتبط باي منشورات علمية اكاديميه فهي (لا ميثاق اكاديمي لها) سوى التجارب التي قمنا بها والذي حركنا لتلك التجارب هو دستور قرءاني و تذكرتين دستوريتين في القرءان

    الاولى : الكهرباء .. حسب تدبرنا للقرءان والتعامل مع ما ينزله من (ذكر) على حامله وجدنا ان صفة (يأجوج ومأجوج) هم مصنعي الطاقة ومستخدميها وكل ذلك القرءان فـ مؤججي الطاقة ومستهلكيها هم مفسدون في الارض وتحليلنا التدبري للقرءان ان الفساد في (قطع قطبي المغنط) الشمالي والجنوبي في ماكنة التوليد (يأجوج) وهو من يؤجج الطاقة ومن ذلك القطع الصناعي لقطبا المغنط الطبيعي ينفر الالكترون ويسري في تيار الكهرباء وفساد تلك الالة كثير جدا منها تكوينة الفيروس في ظروف معينه مجهولة المظاهر .. يأجوج ومأجوج مفسدون في الارض وهم من كل حدب ارضي ينسلون وهو (نسل) ولعلنا ندرك (نسل الفيروس) ونحن نقرأ قرءان بلسان عربي مبين وعلينا تدبر القرءان على ان يكون بلا اقفال من تأريخ فقهي او من طب حديث وادوية كميائية

    { حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ } (سورة الأنبياء 96)

    الان احداب الارض كلها تنسل منها الكهرباء وفيها فساد لـ (الارض) و (الرضا) عموما لذلك كان لكل فيروس موطن منه (ينسل) وينتشر نسله في بقاع الارض كما حصل في (ووهان) الصينه ونسل للعالم اجمع

    الثاني : علاقة الصدمة الكهربائية بعلاج الفيروس جائت من دستور قرءاني ثابت {
    وَالَّذِينَ كَسَبُوا السَّيِّئَاتِ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا ــ يونس } فاذا كانت سيئة توليد الكهرباء (فيروس) فجزاء تلك السيئة بمثلها (صعقة كهرباء) فالذي بنا الفيروس هو كهرباء والذي يهشم الفيروس هو كهرباء ايضا

    ذلك يحتاج الى ايمان راسخ بدستورية القرءان وبلسانه العربي المبين ويقول هذا (كل من عند ربنا) فيفوز بعلاج مريضه بسهولة ويسر عجيبين !!

    رضا المريض بالصدمة الكهربائية شرط لازم (الا اذا كان فاقد الوعي بسبب المرض) فيحل محله وليه في الامر ذلك لان الفيروس (يمتلك رضا مستعمرته) عندما يغزو الخلايا فيستثمرها برضاها لتستنسخ منه نسخا لا حصر لها وذلك الرضا الخلوي يكفي لتمسك الخلية به الا ان رضا المريض بطرده بطريقة الصدمة يصل مشغله علته للخلايا فـ تسهل المهمة وتقل مقاومة الفيروس للصدمة الكهربية فتتوقف الخلايا عن نسله لان خلايا الانسان عاقلة وتتصرف بعقل !!

    نأمل ان تكون تذكرتنا نافعة لكم ولطالبيها

    السلام عليكم

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حين يعجز ( عبد صالح ) عن رد العدوان فـ : ( لمنظومة المهدي المنتظر ) حضور وبيان
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة دحض الظن باليقين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-20-2019, 09:21 PM
  2. الهواتف الذكية والناس و( الحمر المستنفرة )!!
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة إبداء الرأي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-20-2016, 06:20 AM
  3. ان يعجز الطب فان نظم الله غير عاجزة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة نظم الاستطباب المذكوره في القرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-01-2015, 10:08 PM
  4. صور مقارنة الحاضر بالماضي ~
    بواسطة الفهد في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-22-2012, 08:00 PM
  5. اختلال منهجية ( العلوم المعاصرة ) .. دراسة مقارنة على ضوء ( بيان القرآن العظيم )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار في التبعية العلمية المطلقة للغرب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-25-2010, 11:18 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146