سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,557
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    اغذية فاسدة...وبيئة فاسدة : مرخص لها بموجب قوانين عصرية



    مقتبس حقائق...

    المناعة الشخصية الذاتية هو اللقاح الفعال لفيروس كورونا او الاوبئة الفيروسيه عموما والاوبئة الجرثومية , كذلك جهاز المناعة يقي الانسان امراض لا حصر لها وكلما وصلت المناعة الذاتية الى الكمال فان حاملها سيموت وهو في اوج صحته بلا امراض او حتى تصدعات

    ثقافة (تنمية) المناعة الذاتية منهجا وتنفيذا مفقوده في عقل البشرية المعاصرة فلا يؤمن احد ان (نقاء) التكامل الغذائي هو اللقاح الفعال في مواجهة تلك الجائحة وامثالها وقد روجنا لذلك اللقاح التكويني تحت العناوين التالية :
    المتقون في زمن انتشار الطاعون


    المناعة الذاتية بين العلم المادي والقرءان


    الطب والطيبات ..!!


    الطعنة القاسية التي وجهت لجيل المعاصرين هو التزايد المفرط لـ المواد غير العضوية في الاطعمة مثل المواد الحافظة والنكهات الصناعية والمطيبات الصناعية والالوان الصناعية والاحماض غير العضوية (حامض الليمون والخل) وطرق تحضير الاطعمة والزيوت المهدرجة وعمليات قصر الحنطة والزيوت والسكر الابيض والسكروز ومحسنات المعجنات وحقن المشروبات الغازية بثاني اوكسيد الكربون ومعقمات الماء الفعالة و التعديل الوراثي و .. و .. وكثيرة هي الممارسات والمواد المفسده لطبيعة خلق الجسد البشري فحصلت تشوهات خطيرة في مناعة المتحضرين عموما والمفرطين في مخالفات المأكل خصوصا ... بالنسبة للمسلمين حصل ابتلاء كبير في تصدع نظم الذبح

    يضاف الى تلك المساوئ (الضجيج الالي المفرط) الذي صاحب ادخال الالة في كل شيء من اجهزة تبريد وعدد منزلية ذات صراخ مفرط وشوارع مليئة بصراخ السيارات مع ما يصاحب ذلك من عصف موجي (الاتصالات) وعصف نيوتروني عبر ما يسمى بـ (واي فاي) من اجل الوصال بالنت

    الحديث عن المفاسد لا يكفي وان استخدمنا صفحات طويلة تتطاول الا ان الامثال التي ضربت اعلاه معروفة السوء والفساد ولكن قوانين الدول الحديثة بهيمنتها العلمية هي التي منحت المستثمرين حق استخدام تلك المفاسد في المأكل والمشرب وغيرها من السماحات التي تفسد على الانسان اعز ما يمتلكه الا وهي مناعته الذاتية

    { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } (سورة الروم 41)

    لا مفر الا في الرجوع الى الله وبما ان الله سبحانه لا يشخصن حتى نرجع اليه فان الرجوع الى الله يعني الرجوع الى ما خلق الله حصرا وهجر ما صنعه المتحضرون

    {
    فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ } (سورة الروم 43)

    الدين قائم بالفطرة (قيم) والله ينجي المؤمنين (الذين استأمنوا اجسادهم في نظم الهية) مهما بلغت عشوائية جائحة كورونا وامثالها ومهما بلغ كبر خطر ذلك الفيروس فالله اكبر

    لا تنفعنا تقارير العلم (الان) او في اي يوم يظهر فيه العلم مضطربا كما هو مع هلع كورونا 19 فاذا كانت المؤسسة الصحية مسؤولة عنا فالله سبحانه هو الكفيل وليس مؤسسة الصحة العالمية او المحلية وعلينا ان لا نشرك مع الله إله ءاخر مثل مؤسسات الطب وهيمنة العلم فالعلماء هم الذين اجازوا اشراك المواد غير العضوية في اطعمة البشر وهم الذين اسهموا في تشوه وضعف مناعة الناس فعلى المؤمنين بالله ان يرجعوا اليه وليس لغيره وعلى بينة من قرءان مبين صرف الله فيه من كل مثل

    {
    أَلَيْسَ اللهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } (سورة الزمر 36)

    { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ
    وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } (سورة النحل 91)

    السلام عليكم

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,557
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: اغذية فاسدة...وبيئة فاسدة : مرخص لها بموجب قوانين عصرية


    مقتبس حقائق...

    سوء الادوية الكيماوية بشهادة واقع صنعها وكيمياء خليطها..!!

    سؤال :

    للشهادة جذر هو المشهود فلا شهادة بلا مشهود وتلك تذكرة حق فطرية جزاكم الله عليها خير الجزاء فان نشهد ان لا إله الا الله علينا ان نشهد ذلك باعيننا وتقر به قلوبنا وليس كما قيل لنا .

    في احاديثنا مع الاخرين حين يتم طرح ما مفاده (ان الدواء الكيمياوي) ليس من الله فيقول قائل منهم انهم لم يخلقوا الدواء بل قاموا بتركيب ما خلق الله فصنعوا الادويه فكيف لنا ان نفحم مثل أولئك القوالين الذين يرفضون دعوات الحق ليشهدوا ان لا إله الا الله وبين أيديهم مشهود يوقر في القلب تلك الشهادة فما هي (معايير) او (مواصفات) او (محددات) ذلك المشهود الذي يقيم الوقر في القلب بيقين لا يقدر ان يدحضه قائل او يشكك به متشكك , وما أكثرهم !

    جزاكم الله خيرا

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,557
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: اغذية فاسدة...وبيئة فاسدة : مرخص لها بموجب قوانين عصرية


    الجواب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المعيار المبين بين شيء نرصده من الله وشيء ءاخر نرصده (من دون الله) هو معيار فطري تدبري يمكن ان يرصده كل حامل عقل بلا استثناء

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا
    فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الروم 30)

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ
    لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ } (سورة الروم 43)

    تلك الفطرة التي اودعها الله في عقل بني ءادم هي لصيق تكويني ينشأ مع نشأة الادمي فاذا قام الآدمي بـ إقالة فطرته فهو قد ضل وسعى لـ الضلال وصدق الكاذبون وسار على منهج صانعي السوء وهنا صور فطرية تجريبية تنفع في قيام الذكرى لان الدين (قيم) اي (قائم) وادواته فطرية فالله منح الانسان ادوات عقلية وماديه فمن يقيل احدى يديه او كليهما (مثلا) ويرفض استخدامهما فهل سيكون من المهتدين ؟! .. الدين قائم بنص قرءاني والفطرة جزء من خلق العقل الادمي ومن لا يستخدمهما مثل من لا يستخدم يداه !!

    حين نرى ان (غاز ثاني اوكسيد الكربون) يتم استخلاصه من الهواء ومن ثم يتم حقنه في المشروبات الغازيه فذلك هو (من دون الله) اما في الهواء والماء وغيره من السوائل نرى ان نسبة ثاني اوكسيد الكربون ثابته في تلك الاشياء اما في المشروبات الغازية فان نسبة ثاني اوكسيد الكربون تم التلاعب بها من قبل البشر فهي ليست من عند الله رغم ان الله خلق ذلك الغاز وليس البشر !! فإن كان الناس لا يعلمون ذلك الا ان الرجل البسيط يدرك ان المشروبات الغازية هي صناعية المنشأ فهي ليست من عند الله بل هي من دون الله

    نار الحطب (من عند الله) اما نار الوقود الاحفوري (نفط) فهي ليست من عند الله رغم ان الله خلق النفط في عملية جعل الهي الا ان الله سبحانه اخفى ذلك الوقود في عمق عميق من الارض فهو غير متاح للناس الذين يعيشون على طبيعة خلق الله لان الله جعل الاوائل الذين عاشوا على طبيعة الخلق انما عاشوا على سنة الله والمستكبرين الذين استسهلوا النفط كوقود (مثل جيلنا) فقد خرجوا على سنن الله كثيرا ! فهم في استكبار سيء في الارض و (اكبر استكبار) يقوم خصوصا في حرق النفط !!

    { اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا
    سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَحْوِيلًا } (سورة فاطر 43)

    الحطب هو نتاج بايولوجي من شجر وغير الشجر مثل سيقان القمح وقشور الرز وغيرها وذلك الحطب حين تم بناؤه بايولوجيا عندما كان نباتا حيا كان قد منح (الارض) مزيدا من غاز الاوكسجين لان النباتات تنشط في النهار وتنتج نسبه عاليه من الاوكسجين وتخزن الكربون في بنائها الخلوي وحين يأتي الانسان ويحرق الحطب يكون قد استهلك اوكسجين يساوي ما انتجته تلك النباتات التي حرقها في بنائها الخلوي وهي ممارسة متوازنه مع نظم الخلق وعلى الناس ان يحرقوا من الحطب ما تنتج الارض من نبات في (معيار توازن طبيعي) بين الكربون والاوكسجين اما النفط فهو (معزول) عن نظم الله النافذة (الفعـّاله) فحين نحرقه يستهلك اوكسجين ويزيد من نسبة الكربون في الارض وهو (الاستكبار) بعينه فلفظ (استكبار) في لسان عربي مبين يقيم غلبة اكبر في الامر الذي حصل فيه الاستكبار ونرى بعين عقل واسعة كيف ان ذلك الاستكبار يحيق باهله اي (بمؤهليه) ولعل ارتفاع الكربون في الارض معضلة (كبرى) يعجز فاعلوها من درء سوئها (
    وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ) .. الافراط بمحروقات النفط يؤدي الى استهلاك اوكسجين دون تعويض !! انه الكربون المتكاثر المسبب لـ الاحتباس الحراري المتزايد والذي جعل الناس في ازمة بلا حل !! لان العودة الى (سنة الاولين) حالة ميئوس منها !!

    عين العقل (البصيره) فطرية المنشأ والتفعيل تدرك بيقين مطلق (بدون شك) ما هو من دون الله وما هو من عند الله ومؤهلي الحضارة بدأوا بصحوة قد تعقبها صيحة لإصحاح الصح قبل ان ينفلت مقود السيطرة !! او يكون قد انفلت وخرج عن السيطره حين نرصد تصاعد مفرط عند حاملي الامراض المستعصية على اهل الطب والعلم بما كسبت الايدي وبما فعلوه من افراط في حقن المواد الكيمياويه التي صنعوها في اجساد البشر والحيوان والنبات في دائرة سوء تحيق بمؤهلي السوء ولا يحق لعاقل ان يقول ربي (انا لا ادري) وهو يعلم المعيار الحق فلو تناول ذلك المدعي بـ اللادرايه بضعة اقراص من الاسبرين فانه قد لا ينجو من الموت الا انه لو ابتلع مئات الحبات من العنب او التمر او القمح او غيره (من عند الله) سوف لن يتضرر كما يتضرر حين يبتلع بضع حبات من الدواء الكيمياوي !! ذلك يقين مطلق في ما هو (من عند الله) وما هو (من دون الله) ولعل مدركات العاقل الفطرية بل الفطرية جدا تدله على الحق حين يقرأ على كل علبة دواء او قنينة دواء عبارة (يجب ابعاد الادويه عن متناول الاطفال) ولكننا لم نجد مثل ذلك المنع في شجيرة او نبته او ثمرة بل بالعكس نرى الفواكه والحمضيات بالوانها الزاهية وعطرها الفواح تدعوا غرائزنا لتناولها لانها أمينه ولانها (من عند الله) ولا نعلم أن هل هنلك من يحب (روائح الادويه) !!

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. علم ( الاغذية ) من القرءان : اغذية ( قثاء ، بصل ، فوم ، عدس ، بقل )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة نظم الاستطباب المذكوره في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-13-2020, 03:19 PM
  2. هل هي أنظمة فاسدة .. أم شعوبا فاسدة !!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-08-2016, 07:48 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146