تساؤل الاخ ابو عبد الله محمد..


الأذان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أبانا الفاضل.. أود سؤال فضيلتكم عن الأذان والاقامه في اذن المولد الجديد هل من علم يذكر يثبت هذه العاده المتوراثه.. ؟



جوابية الحاج الخالدي...


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..


تلك هي سنة نبوية شريفة نقلت على شكل (فعل منقول) مثلها مثل الوضوء والصلاة والصوم والحج والذبح والختان للذكور وغيرها الا انها سنة استحبابية غير ملزمة ..

ما يفيدنا بخصوص تساؤلكم الكريم هي مظاهر مجتمعية (قصص) عن حالات تظهر في المجتمع وذكر بعض منها في منشورات مؤلفة او صحف او مجلات ان هنلك اطفال كبروا وهم يذكرون ساعة ولادتهم ....وذلك ليس بغريب في العلم القرءاني ...


{ فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا } (سورة مريم 23) .... { فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ } (سورة مريم 29 - 34) ..

فما دامت ادوات عقل الطفل الوليد مولودة معه في دماغ سليم فهو يسمع وذاكرته تسجل ما سمع رغم انه عاجز عن التعبير لكل ما يسمع لانه يمتلك (عقل خام) لم يحشو باي حشوة فكريه ...

وجاء مثل يحيى في القرءان ان الحكمة وهي (حراك فكري يمكن ان تؤتى في الصبا { يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا } (سورة مريم 12).

فكانت سنة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام ان تكون اول حشوة للعقل هي رفع نداء الصلاة (ءاذان) في عقله وهي اول لبنة عقل يتلقاها !! وفيها تكبير الله وتوحيده وفيها الدعوة المحمدية الشريفة وبعدها ترفع الاقامه ورغم انها من نفس نوع الاذان الا ان الفرق بينهما ان البيان فيها ليس مزدوج ففي رفع الاذان تتكرر ادواته الكلامية مثل (الله اكبر مرتين) والشهادة مرتين وهكذا اما في الاقامة فالكلام يقوم فردا وليس زوجا (الله اكبر مرة واحدة) وهكذا بقية ادوات الاقامة للصلاة .. ثبت علميا ان (الخلايا تسمع) واطلعنا على دراسة لباحث علمي اثبت ان النبات يسمع وله ردود فعل ومجتمعنا يعرف ذلك فالنخلة حين يهاجمها مالكها بشتيمة او كلام سيء لان ثمرها كان قليلا مثلا فهي تنتحر وسرعان ما تلتوي قمتها النامية فتهلك فكيف بالادمي وهو يبصر النور ..

انه بحاجة الى تنوير عقلي منذ مدخله الاول للحياة الدنيا.

سميت تلك السنة (رفع الاذان) الا انها في حقيقتها لا تمتلك وظيفة الاذان بل تمتلك رابط تكويني بين الوليد وذويه وليس لاقامة الصلاة كما هو الاذان .

السلام عليكم