سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

فك طلاسم الحْرْز والحجوبة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين هزة تثيرها "رجة أرضية " وأخرى تثيرها "قنبلة ذرية " » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > أم الحضارة » آخر مشاركة: أمة الله > شعب العراق سيختفي من الخارطة عام 2030 .... » آخر مشاركة: الاشراف العام > العصف ( الموجي ) الكهرومغناطيسي والامراض المزمنة : المخاطر وطرق الوقاية » آخر مشاركة: اسعد مبارك > السبب الحقيقي وراء ازمة الثلاثي القطري السعودي الاماراتي كما لم تسمعه من قبل » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > الرباعي المدمر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > تزويج القاصرات ... رؤى في عقلانية الانثى » آخر مشاركة: حسين الجابر > ( مرج البحربن ) : قراءة علمية في تكوينة ( البحار ) وحلية المياه » آخر مشاركة: الاشراف العام > موسى والحوت » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن مصابيح led : الموفرة للطاقة » آخر مشاركة: أمة الله > أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الاية ( وناديناه من جانب الطور الايمن ) : العلاقة بين ( الطور ، العقل ، الزمن ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( فلما فصل طالوت بالجنود قال ان الله مبتليكم بنهر ) : فما هو ؟ » آخر مشاركة: عيسى عبد السلام > تساؤل عن علاج مرض السرطان في علوم الله المثلى » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( فيء ) الظل و علة ( الصلاة) والشمس » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : هل القتال (المسلح ) لرد العدوان .. فرض (عين ) وركن من اركان الاسلام ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > اظهار علوم منظومة الاسلام بلغة علوم اليوم هو المسرب الجهادي الاكثر فاعلية » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل توجد تطبيقات معاصره لمخلوق الجان » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,240
    التقييم: 215

    أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ




    أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ



    (أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ) (الزمر:19)




    ثقافة المسلمين أحكمت مقاصدها في (النار) على إنها (نار الطبخ والصهر) التي نعرفها كما أحكم المسلمون مفاهيمهم أن النار هي عدة معـَدّة بعد يوم الحساب وكلما جاء لفظ النار مقرونا بالعذاب او العقاب ذهبت مقاصد الناس الى ما بعد يوم الحساب ... إذا عرفنا مقاصد الله في النار وعرفنا مقاصدنا فيها وربطناها (قرن) مع مقاصد الله في العذاب فإن الفهم العقائدي سوف يكون متطابقا مع الخطاب القرءاني وهي صفة يحبو اليها المسلمين فرادى ومجتمعين ..

    النار : كما نعرفها في حياتنا ويومياتنا فهي في اوليات العقل في الوصف :
    النار وسيلة تكوينية : وتلك صفتها فالرمال لا تقيم نارا وقيام النار لها ثوابت فيزيائية لا تقبل الخرق والتعديل يسميها اهل الفيزياء (درجة الاتقاد) وهي الدرجة التي تشتعل بها المادة كالخشب والزيت وغيره ولكل مادة درجة اتقاد خاصة بها ولكل مادة مكونات تكوينية تسمح بكون المادة تتحول الى (نار) أو لا تشتعل وذلك من خلال قدرة عناصر المادة التركيبية على الاتحاد مع الاوكسجين كضرورة تكوين بفعل الحرارة ويعتبر عنصر الكاربون ومركباته مهما في المركبات المادية القابلة للاشتعال وكل تلك الصفات هي تكوينية وهي اساس قيام النار (وسيلة) خلقها الله وليس بشر وبموجب نص تذكيري بالغ الحكمة

    (الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ * أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِئُونَ) (الواقعة:72)


    النار ناقل فعال : وهي صفة مركزية في وسيلة النار التي نعرفها فهي تنقل مكونات المادة من حالة تركيبية الى حالة تركيبية اخرى فهي تفرق مرابط الصفات وتعيد ربط بعض الصفات مرة اخرى ولعل المختصين بالفيزياء يتعاملون مع هذه البيانات بصفة مباديء لموصوفات الفعل الفيزيائي والكيميائي للنار فهي تنقل الكاربون وكثير من المواد الصلبة الاخرى من الحالة الصلبة الى الحالة الغازية وكثيرة كثيرة هي افعال النار التي تتصف بصفة التناقل واو ضحها الحرارة والضوء (ضوء اللهب) وغيرها من الموصوفات الكثيرة التي تقع تحت صفة (النار ناقل فعال) .

    النار صفة تناقلية تبادلية : وهي واضحة في تبادلية حرارية ومادية حيث تقوم النار بتبادل حراري معروف تحت قوانين مشهورة أي نقل الحرارة (الحرارة المكتسبة تساوي الحرارة المفقودة) كما تقوم النار بفاعلية تبادلية ناقلة في اواصر مكونات المادة فالنار تحلل روابط بعض المواد (مفرقة الصفات) كتحرير الاوكسجين من اكاسيده او تبخير الماء وتقوم ايضا بتوفير فرصة الترابط المادي كما يحصل في اتحاد الاوكسجين والكاربون لقيام تركيب ثاني اوكسيد الكاربون فصفة النار تكون تبادلية المناقلة . ذلك يعني أن تكوينة النار لا تكون بخصوصيتها هي كوعاء ناري بل يتبادل الوعاء الناري صفاته مع محيطه فتكون النار للطبخ او صهر المعادن او لتخليص الفلزات من اكاسيدها وهكذا نرى ان فعل النار تبادلي بين وعائها كنار ومحيطها الذي أججت النار من أجله

    من تلك الصفات التي تقرأها الفطرة العقلانية باستخدام معايير علمية يمكن ان تكون صفة النار في فهم أولي (تأويل) فيكون لفظ النار يعني في المقاصد انها :



    وسيلة تكوينية للنقل الفعال تبادليا



    نجرب ذلك النتاج العقلاني في مختبر العقل في المثل التالي :

    نار الفتنة : هي وسيلة تكوينية للعداء
    (وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ)(البقرة: من الآية36)

    ونرى ذلك بوضوح عندما نرصد الحيوان والنبات فتلك المخلوقات لا فتنة بينها لان العداء (نتاج الفتنة) غير موجود فيها تكوينا خلقيا ..!! وتنطبق نفس الصفات الواردة في الفيزياء للنار على نار الفتنة فهي تمتلك تفكيك روابط مجتمعية او قوميه او اسريه (فتنة) وتمتلك صفة نقل فعال بحيث تنتقل السمجات القديمة لتطفو في حاضرها مثل (اباك قتل ابي) كما تنتقل فاعليتها الى المستقبل مثل(لا ءأمنك على غدي ومصالحي) وهكذا تكون فاعلية الانتقال لعناصر الفتنة حيث تنتقل بشكل فعال من الماضي الى الحاضر ومن المستقبل الى الحاضر ... وهي تمتلك الصفة التبادلية فمثلا يكون (كما قتلت ابي فاني اقتل اباك ) وهكذ يتبادل اطراف الفتنة الفاعليات التناقلية ومنها الاتهامات بينهم فتكون (نار الفتنة) ..

    عذاب النار ... هو ما يجنيه صاحب النار (اصحاب النار) وهو تحصيل متحصل من نتيجة افعال اولئك المعذبون بالنار لسوء فعالهم وهو رشاد فكري ثابت عند المسلمين في ان عذاب النار هو (نتيجة) لما قام به المعذبون من افعال فكانت النار بصفتها عذاب لهم والقرءان يذكرنا ويجبر عقولنا على فهم النار في أوليات المقاصد وأن لا نقتصر مفاهيمنا للنار الفيزيائية التي نراها في يومياتنا ومع القرءان مذكر

    (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (البقرة:174)

    نار وعذاب في نص شريف ونار تؤكل ولو رصدنا النار الفيزيائية فهي لا تؤكل فيندفع العقل الى الذكرى الزاما والا فان العقل لا يعقل ..!! ... ولزيادة دائرة الوسعة للمقاصد الشريفة نرى لفظ (عذاب) في القرءان

    عذب ... عذاب ...

    تلك مفارقة عربية مهمة في اللسان العربي المبين وفيها تحدي كبير للعقل الباحث في منهجية اللسان العربي المبين ...

    (هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ)(فاطر: من الآية12)

    العذب في مقاصد ممدوحة (سائغ شرابه) والعذاب في مقاصد مقدوحة ولسوف نرى تلك الفارقة المثيرة عسى ان تكون بطاقة دعوة جادة لاحتضان اللسان العربي المبين في العقل بدلا من استعارة الالفاظ بمقاصدها دون ان ترتبط بالعقل عند نشأتها وتكوينها في المقاصد وفي تلك سلمة مرتفعة للتعامل مع القرءان بوسيلته التكوينية التي اودعها الله فيه بـ (لسان عربي مبين)

    شرب .. شراب .. سرب .. سراب ... تلك الفاظ مبنية على شاكلة (عذب عذاب) وعند تحليلها في العقل وصولا الى اوليات المقاصد (تأويل) يكون اللفظ العربي في نشأة التكوين (أولي) ومنه يقوم البيان عند قيام المقاصد عند ترابط الحروف فيما بينها ومعنا فطرة انسان مفطورة في العقل الانساني في سنة الخلق .

    انضباط الفطرة سيكون من قرءان عندما نقرأ فيه

    (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَحْجُوراً) (الفرقان:53)

    في هذا النص الشريف تأكيد كينوني الى إن (العذوبة) و (الملح المتأين ـ أجاج) هي نتيجة لفعل (المرج) بين البحرين وتلك النتيجة جاءت في (هذا وهذا) من خلال عملية المرج غير المعروفة علميا والتي يفتح القرءان مفتاحها التكويني عندما يكون للقرءان علماء يبحثون عن العلم فيه ...

    العذب نتيجة من فعل تكويني ... العذاب هو نتيجة ايضا لفعل تكويني وضعه الله كعقوبة للمخالفين على دلالة مقاصد (عذاب) بين عذب وعذاب نرى شرب وشراب فان الشرب صفة يمكن ان تتفعل عند (الشارب) مثل (رسم .. رسام) فعندما تتفعل صفة الـ (رسم) عند احدهم يكون (رسام) ومثلها عندما تتفعل النتيجة التكوينية في (عذب) عند احدهم تكون (عذاب) ... الرمل لا يمكن أن يكون (شراب) ذلك لان الرمل لن يكون نتيجة لفعل تكويني مثلها في الرسم فالحيوان لا يمتلك صفة الرسم تكوينيا فلا يمكن ان يكون (رسام) وبذلم نفهم (العذاب) انها صفة تكوينية (نتيجة تكوينية لفعل) عندما تتحقق تكون عذاب .. ذلك ما ورد في النص (سائغ شرابه) فهو يتحول الى (شراب) تحت نتيجة (عذب) والماء المالح لا يمكن شرابه ... اذن العذاب هو نتيجة فعل المعذب وهي مدارك عقلانية راسخة بين الناس الا إن كثيرا من الناس يتعاطفون مع من هو في العذاب شفقة منهم عليه فيضعون له مبررات كثيرة منها (سوء الحظ) او (سوء الطالع) او ( مساويء الصدفة) او (ظلم ظالم) حتى ضاعت صفة العذاب بين الناس واختفت حكومة الله في حياتنا وتم نقلها بغفلة شديدة الى يوم الحساب والتساؤل الفطري الكبير لماذ يتم تأجيل (يوم الحساب) الى ما بعد الموت كليا وكأن الدنيا سائبة ليس فيها رب يثيب فيها ويعاقب مخالفها

    (قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ) (النمل:69)

    هنا في هذا النص (دنيا) وليس بعد الموت وعلينا ان نسير ونرى عقوبة (عاقبة) كل مجرم اجرم في هذه الارض ونرى حكم الله النافذ فيه (ما كتب عليه) و (ما كتب له) وهو في الوعاء التنفيذي لسنن الخلق (كتاب) من حياة (طيبة) كما وعد الصالحين او حياة (عذاب) كما وعد غيرهم (المجرمين)

    (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)

    افبعد هذا الوعد نرى من هو في عذاب دنيا ونريد له أن يفلت من العذاب



    (أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ) (الزمر:19)

    وعلينا بعد تلك الرحلة الفكرية الشاقة لنضع للعذاب معايير تفصله عن كثير من الموصوفات في الحياة الانسانية فنرصد آلام الولادة عند الام فهي ليست بعذاب ونرصد جروح المجاهد في سبيل الله فهي ليست بعذاب وذلك لاننا نتخذ دائما من المقدوح عقلا صفة سالبة واكبر شيء مقدوح عقلا هو الموت ولكنه حق واوضح الاشياء مقدوحة عقلا هو الجوع الا إن الصيام جوع لا يمكن تعييره بمعايير العذاب وهنا تقوم همة فكرية تبحث عن معايير العذاب من قرءان يقرأ ولمن يستمر بمتابعة اثاراتنا التذكيرية سيرى باذن الله معالجات اكثر عمقا لمعايير العذاب وفصله عن متشابهات العذاب ليكون للعقل حضورا في قرءان يقرأ في زمن معاصر من اجل يوم اسلامي افضل



    اذا عرفنا معايير العذاب واصبح المؤمن قادرا على فرز (المعذب) من خلال (عذابه) فان كثيرا من الافكار الوردية تسقط في العقل وتتحول الى رماد اسود (أفأنت تنقذ من في النار) .. فيكون للويل قيام في عقل المؤمن الساعي لانقاذ من هو في نار الهية تعذبه سواء كان ابنه كأبن نوح عليه السلام او كانت زوجته كزوجة لوط عليه السلام او كان اخوه كإخوة يوسف عليه السلام ... فمن جعله الله في عذاب النار فلا يمكن انقاذه والمنقذ سيكتوي بتلك النار كما جاء فيها نص واضح

    (مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتاً) (النساء:85)

    فمن يريد أن ينقذ معذبا يعذبه الله في النار انما يشفع شفاعة سيئة وله كفل منها وتلك عتبة فكرية غاية في الخطورة فعبورها صعب ومراسها صعب خصوصا عندما يرى المؤمن إن من يتعذب في نار امامه هو قريب كأبن نوح ..!!

    تلك العتبة تقع في مضامين (التقوى) فالمتقين هم الذين يتقون غضبة الله مثل من يتقي ضربة السيف بدرع سميك فكيف بهم وهم يتصورون انهم يحسنون صنعا



    (الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً) (الكهف:104)

    الناس جميعا يخفون الحقائق التي تطعن بنشاطهم فما من معذب يعترف بذنبه للناس ليقول لهم إن ما هو فيه من عذاب انما هو من ذنب اذنبته بل يخاتل و يخفي ويسترحم الناس ... وقرءان مهجور ... فضاع الضلال عبر الاجيال حتى وصلنا القرءان ولا نفهم ما فيه الا من خلال ما (قالوا لنا) أما قلوبنا فقد اقفلت .. عسى ان يكون لاقفال القلوب مفاتيح معاصرة لم تصدأ بطول الأمد .. !!

    (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) (الحديد:16)


    (إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً) (المزمل:19)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 145
    التقييم: 210

    رد: أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لنضرب امثلة

    1- شخص يسوق سيارة بسرعة فائقة في طريق خارجي معبد ,وتعرض الى حادث انقلاب السيارة او ضرب عمود... السيارة ( شيطان) وهو اذن اشرك الشيطان مع نظم الله الامينة والحسنة.. فهو اذن ظالم واستحق العقاب ...وحتى القوانين الوضعيه تقر بانه مذنب لانه يسوق فوق السرعة المسموحة بها فاصابه اغماء وكسور نتيجة ذنب وخطايا ارتكبها هو ولا احد يشك في ذلك انه كان من الخاطئين فاصبح في نار وعذاب ووخز الالام (عذاب الخزي)... فهل يُترك هذا المصاب ولا يقدم له خدمة وهل الطبيب لا يجوز ان يعالجه ولا ينقذه من العذاب لأن في هذه الحالة يقوم بشفاعة سيئة فيكون له كفل منها ؟؟؟؟

    2-مجموعة من أناس في حفلة غنائية راقصة او في مدينة الالعاب او في اجتماع وملعب فهم لاعبين وغافلين فالفعل خارج الصراط المستقيم ( ليسوا مع الصادقين والله يقول كونوا مع الصادقين) وعندما يتعرضون لحريق او حادث يفقدون وعيهم وقعوا في عذاب الاصابات ... فلا يجوز ان تشفع لهم بتقديم الخدمة الطبية لهم لان سيصيبك كفل من الشفاعة السيئة؟؟؟

    3-شخص سكران معروف بانه يسكر حتى الاغماء..يوم من الايام ويجدونه في الشارع ومصاب بحادثة دهس ومغمى عليه...افلا يجوز ان تشفع له بتقديم الخدمة الطبية ليبقى في العذاب الذي هو فيه ؟؟؟

    4-لاعبين يلعبون .. وظيفتهم في الحياة هو اللعب وحياتهم كلها مع اللاعبين (يكون مع اللاعبين) ولا يكون مع الصادقين... يتعرض الى اصابة (وهو الصواب نتيجة فعله) ووقع في عذاب الاصابة والكسر فهو في عذاب النار.. يأتي لتقدم له خدمة طبية وتشفع له وتنقذه من النار كي يرجع بسرعة الى اللعب مرة ثانية... فهل على الطبيب ان لايقدم له خدمة لان يصيبه كفل من الشفاعة السيئة؟؟؟

    5- اشخاص تسمموا بسبب اكلهم للمنكر ( لحوم من بلد اجنبي غير معروف طريقة ذبحها وممكن ان تكون ميتة او موقوذة او منخنقة) فاصابتهم مصيبة وعذاب نتيجة فعلهم للمنكر ..والله يامر بالمعروف وينهى عن المنكر .. فهل الطبيب الذي يقدم لهم خدمة يمارس شفاعة سيئة ويكون له كفل منها ؟؟؟؟

    6-مصاب بسرطان او جلطة دماغية واصبح في حالة فقدان النطق وغياب الوعي وتكالبت عليه مضاعفات المرض فاصبح في عذاب النار وعذاب الخزي( وخز الالام) وهو كان لا يراعي محرمات الاكل والشرب والمسكن والملبس ولا يراعي المناسك... فهل على الاهل ان لايقدموا له خدمة وعلى الطبيب ان لا ينقذه من النار التي هو فيها لا يشفع له شفاعة لان سصيبه كفل منها ؟؟؟؟؟

    # الاطباء حياتهم 70% يتعاملون مع هكذا الحالات و الاشخاص !!!!!!

    وعندما نقرأ مثل ايوب عليه السلام وما اصابه من الضر نتيجة المس الشيطاني الا انه قام ببعض الافعال كي يكشف عنه الضر مثلا ناخذ اقتباس من كلامكم في مكان اخر:

    وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ... وهذا الـ (ضغث) هو اداة ضرب (فاضرب به) وما يستحق الضرب حقا هو (مسببات المرض) فبعد ان يبتعد عنها الـ (أيوب) سوف لن يتركها تعود اليه تارة اخرى بل سوف يسعى لحيازة اداة ضرب اسمها (ضغث) وتلك الاداة هي اداة فكرية تنقلب الى اداة مادية حسب نوع المرض واسبابه لـ (كشف مرابط الاسباب) وتلك الممارسة تحتاج الى ان يراقب الفرد كل مرابطه بمحيطه ويبدأ بتسقيط تلك المرابط الواحد تلو الاخر حتى يكتشف ان نشاطا ما او تصرفا او ممارسة محددة تزيد من نزعات المرض وعندها يكتشف ان سبب المرض خارجي وليس داخل الجسد فيكون الشفاء في (تصحيح النشاط) وليس في اغراق الجسد بالادوية...

    لماذا دائما تعيبون على ممارسات الطب الحديث والطب الحديث الان يقوم بنفس المثل الايوبي في كشف الضر .. فالمنظومة الطبية تكتشف مسببات المرض وياخذ ادات الضرب الضغث( ادوية سواء كيمياوية او نباتية او عملية جراحية) ويضرب بمسببات المرض بعد ان ينصح المريض بالابتعاد عن مسببات المرض بالطبع وينصحه الطبيب ان لا يرجع لمسببات المرض.. ولجوء المنظومة الطبية الحديثة للادوية او للعملية انما هي مخمصة فلا يوجد مريض يحب ويريد(يبغي) ان ياخذ ادوية باستمرار او تجرى له عملية جراحية الا بعد ان يمر بفترة من الشدة وهي المخمصة ...فما يقوم به الطبيب والمريض سوية هو اخذ (ماسكة وسيلة) فالوسائل هو من خلق الله( الله خلق المواد الكيميائية واداة العمليات والتخدير والحديد ونظام الالكترون لصنع الكهرباء) فكلها وسائل لم يخلقها البشر وانما الله هو الذي خلقهم اما الطبيب والمريض فيقومون بمسك تلك الوسائل كضغث في عملية ضرب مسببات المرض..

    وتبقى منظومة الخلق الالهي هي المنظومة الشفائية والوسيلة وبينما المنظومة الطبية هي المنظومة الماسكة بالوسيلة ....وحتى لجوء الطب الحديث الى الادوية الكيميائية لماذا لانعتبره في مخمصة ولماذا نعتبرها ميتة فلا يوجد انسان يتلذذ ويعتاد(يعود وعاد) ويريد( يبغي)على ادوية ان لم يكن مجبرا ؟؟؟؟
    والسلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,240
    التقييم: 215

    رد: أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لماذا دائما تعيبون على ممارسات الطب الحديث والطب الحديث الان يقوم بنفس المثل الايوبي في كشف الضر .. فالمنظومة الطبية تكتشف مسببات المرض وياخذ ادات الضرب الضغث( ادوية سواء كيمياوية او نباتية او عملية جراحية) ويضرب بمسببات المرض بعد ان ينصح المريض بالابتعاد عن مسببات المرض بالطبع وينصحه الطبيب ان لا يرجع لمسببات المرض.. ولجوء المنظومة الطبية الحديثة للادوية او للعملية انما هي مخمصة فلا يوجد مريض يحب ويريد(يبغي) ان ياخذ ادوية باستمرار او تجرى له عملية جراحية الا بعد ان يمر بفترة من الشدة وهي المخمصة ...فما يقوم به الطبيب والمريض سوية هو اخذ (ماسكة وسيلة) فالوسائل هو من خلق الله( الله خلق المواد الكيميائية واداة العمليات والتخدير والحديد ونظام الالكترون لصنع الكهرباء) فكلها وسائل لم يخلقها البشر وانما الله هو الذي خلقهم اما الطبيب والمريض فيقومون بمسك تلك الوسائل كضغث في عملية ضرب مسببات المرض..

    وتبقى منظومة الخلق الالهي هي المنظومة الشفائية والوسيلة وبينما المنظومة الطبية هي المنظومة الماسكة بالوسيلة ....وحتى لجوء الطب الحديث الى الادوية الكيميائية لماذا لانعتبره في مخمصة ولماذا نعتبرها ميتة فلا يوجد انسان يتلذذ ويعتاد(يعود وعاد) ويريد( يبغي)على ادوية ان لم يكن مجبرا ؟؟؟؟
    والسلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في عائلتي خمس اطباء وصيدلي !! فنحن لا نعيب على (الطب) بل نعالج ما ظهر من عيوبه وبين الوصفين فرق كبير ولا يمكننا ولا يستطيع مؤهلي الطب ان يخفوا عيوبه ورغم اعتزازنا بـ (الطبيب) ودوره الانساني الا ان الصفة السليمانية المقروءة في علوم الله المثلى تحتم على الطبيب ان يمارس مهنته الانسانيه وفق منهج (سلامة الفعل) + (سلامة اداة الفعل) وحتى منظومة الطب تسعى لتلك الصفة الا ان جذور (اداة الفعل) خاضعه لـ (كارتل خفي) يعرفه الناس وان لم يدركوا هويته فكارتلات الادوية في الارض معروفه حتى لـ المبتدئين بالمعارف الانسانيه ويمكننا ان نصف (طب اليوم) بصفات تختلف عن الامس القريب حيث يدرك كل شخص ان المرض هو (مادة استثماريه) في مهنية الطب فتضعف او تنعدم الصفة (الانسانيه) في الحراك الساحق من مؤسسة الطب اليوم !! خصوصا في ممارسات الطب خارج مؤسسات (التأمين الصحي) حيث يواجه المريض اقسى نظم الاستثمار حين يكون جسده هو (ماده استثماريه) وكل تلك الصفات هي عيوب ظاهرة يتداولها الناس في كل مكان عدا المحافل الرسميه التي تلوذ بالصمت حتى ازاء جرائم الاطباء بحق بعض المرضى نتيجة الخطأ الفادح من قبل اي طبيب ولم نسمع باي حكم قضائي ضد طبيب اخطأ في العلاج ابدا

    ثقافة الايمان (التأمين بنصوص القرءان) هي ثقافة فردية لا يمكن تحويلها الى ماده علميه منشوره فـ حين نقرأ النصوص نحتاج الى (معامل ثقافي) خاص جدا ينقلنا الى وعاء التطبيق فكل ما جاء في امثلتكم الكريمه حق مبين وواضح الا ان وعائها الثقافي (ثقافة القرءان) سوف يختلف لاننا لا نعرف مدى حرقة النار في جسد المصابين الذين حملت صفاتهم امثالكم الكريمه فكثير من حالات الدهس البسيطه (مثلا) تؤدي للموت فعلى سبيل المثال نرى حالة نزف قليل داخلي بـ مليمات من الدم في الدماغ تكفي لتجعل فريق اطباء عاجزون عن (انقاذ) من كان في (نار الدهس بسياره) وفي حالات اخرى نرصد نزف شديد في جسد شخص يتعرض للدهس الا ان انقاذه قد يقوم من خلال (الطبيب الخفر) في مستشفى .. تلك هي (ثقافة النظر) الى تطبيقات النصوص القرءانيه عندما تشكل (حرج فكري) من نوع ما

    الازمه التي يعاني منها (الطبيب المؤمن) المعاصر هي ازمه غير محدوده بحدود فهي قد تبدأ بقرص اسبرين واحد يصفه لاحد مرضاه لانها (اداة غير سليمه) وتنتهي بازمته هو شخصيا حين يمرض ويعجز هو وتعجز مؤسسة الطب عن انقاذه بسبب مرض يصيبه وبين ايدينا اكثر من حاله تخص بعض اقربائنا من الاطباء يعانون من امراض لا يقدرون على انقاذ انفسهم منها وما كانت مؤسسة الطب بكاملها قادرة على انقاذهم !! تلك هي (عيوب ظاهرة) في الطب وليست اتهامات نلقيها على تلك المؤسسة والدليل (الفكري) المبين هو (قرار الجمهور) المتزايد بالالتجاء الى (الطب البديل) الذي بدأ ينتشر منذ تسعينات القرن الماضي والعجيب ! انه انتشر في الدول التي نشأت فيها مؤسسات الطب الاولى وقد وصل الى علمنا ان اطباء مشهورين في اقاليم متعددة تركوا منهج الطب الدوائي التقليدي واتجهوا الى الطب البديل !! اما (مجسات الفحص الطبي) فهي لا تزال اداة من ادوات الطب البديل وقد كتبنا عنها في معالجة اسم المجوس

    { إِنَّ الَّذِينَ ءامَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ } (سورة الحج 17)

    المجوس .. بلسان عربي مبين هم ذوي (المجسات) التي نسميها اليوم (الفحوصات) فلفظ (مـ جوس) هو مشغل الـ (جس) وهو الفحص (جس الشيء) ومنه الجاسوس الذي يتجسس على الغير .. الذين هادوا في علوم القرءان هم (الذين هدوا انفسهم) والنصارى (هم الذين نصروا انفسهم) و المجوس (هم اصحاب المجسات) والله يفصل بينهم يوم (قيام قيمومة) اي حالة نشاط بشري ومنها (حالة المرض) والفصل سيكون (فصل المسؤوليه) فالفاحصين ليسوا مسؤولين عن اي تدهور مرضي يحصل للمريض لانهم لا يسيئون لاجساد المرضى الا بالقدر اليسير جدا ازاء خطورة اجسادهم مثل موجات الفحص الالكتروني والرنين المغنطي او اشعة التصوير الشعاعي وبما يصاحب بعضه من شرب كميات كبيره من مادة مركبات الصوديوم او البوتاسيوم لاغراض ما يطلق عليه باسم الاشعه الملونه .

    نحن امام قرءان يقرأ في زمن علمي فما من شيء يمارسه الانسان الا ويخضع للعلم المادي الحديث وذلك يحتاج الى حراك فكري ثقافي ياتي بعد مرحلة الاعتراف بعلوم الله المثلى ومنهج تلك البحوث وادواته الفكريه المبنية على دستورية نصوص القرءان (يقولون كل من عند ربنا) ونحن نسعى لطرح موجزات عن تلك الثقافه على مهل لان الثقافة في اي شيء لا تؤتى من خلال منهج معرفي يكتسب بل هو (قرار فكري) يتخذه طالب تلك الثقافه فيعالج كل اختناق على ناصية تلك الثقافة التي ليس لها وجود معرفي سابق

    نشكركم على اثارتكم التي حفزتنا على طرح شيء اولي من مبادي ثقافة القرءان في التطبيق

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المساويء في استثمار الدين
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-15-2017, 05:52 AM
  2. أغطية الدين في مصنع المنافقين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-04-2017, 01:18 AM
  3. حديث عن الفرق بين لفظي :(أَلَّنْ) و (أَنْ لَنْ ) .. في القرءان ..!!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-09-2016, 10:27 AM
  4. مَنْ لاَ حَيَاءَ لهُ لاَ ايمَانَ لَهُ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-24-2012, 09:02 AM
  5. كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ضبابية الصراط المستقيم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-29-2012, 10:05 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137