سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    فطرة العقل والقرءان


    كيف نوجه وجوهنا لوجه الله ؟
    من أجل بيان اهمية الفطرة العربية في بيان القرءان
    وردتنا رسالة كريمة من عضو جديد في المعهد وهي تحمل السؤال التالي :


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ارجو الا اكون قد ثقلت عليك ولاكن فسألو اهل الذكر إن كنتم لا تعلمون .حاج عبود. يقول الله (بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولاهم يحزنون ) كيف اطبق كيف حيث يكون وجهه ... يعني ديمومة مشتركه في تحسس الاخر واشعار الاخر .. فيقال )كان وجهه فرحا( وهي ردة فعل ايجابية تحسسها في الاخر وظهر بمثلها في وجهه فكان فرحا ،وجزاكم الله خيرا

    الجواب موجز :التوسعة في الحوار إن قام!

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا ثقل علينا مهما بلغت تساؤلاتكم ونسأل الله ان تزيدوا من الاسئله ليزداد رصيدنا في مرضات الله

    { بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ } (سورة البقرة 112)
    {
    وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا } (سورة النساء 125)

    الناس لا يعرفون الله الا من خلال (الشخصنة) اي يجعلون لله شخصية باي طيف يمكن ان يستقر في العقل حسب معطيات عقلانية كل فرد ,,, اذا عرفنا ان الله سبحانه لا يشخصن فكثير من الاشكاليات الفكرية والعبادية تختلف كذلك تختلف نظم الاتصال بالله ونظم الاقتراب منه ... من اجل ذلك نقرأ القرءان وفيه

    { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ
    فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ إِنَّ اللهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } (سورة البقرة 115)

    ادراك القصد الالهي الشريف يقوم بفطرة العقل المجرده من كل فكر تاريخي او تفسيري
    ... اينما تدور ابصارنا وتسمع ءاذاننا وتشم انوفنا ونتعرف على حقائق الخلق ونعقلها انما نكون قد وجهنا وجهنا لـ (وجه الله) في ارض وسماء ونجوم وسهول ومراعي ونبات وحيوان وزهور وصخور ووو وصف لا ينتهي لان الله واسع

    وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ.... فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ .... عند ربط النصين الدستوريين يتضح المطلب الالهي الشريف في الوجهة لوجه الله تعني التوجه نحو وجه الله الذي ملأ كل خلق الله المرئي والمتواري حين نكشفه !!

    عند ما يريد العابد ان ينفذ تلك الدستورية القرءانية ليفوز بسعادة الدينا والاخرة فيتخذ لنفسه منهج أن لا يلبس ولا يأكل ولا يشرب ولا يسكن الا بما خلق الله حصرا ولا يستخدم اي وسيلة صناعية مستحدثة لم يخلقها الله ويتحقق من كل حاجة يحتاجها لنفسه وعياله وكيانه على ان تكون من مصدرية إلهية (وجه الله) وعندها يحصل الفوز بقدر النسبة التي ينفذها من تلك المعطيات التنفيذية ويسعى للبراءة من ما صنع البشر بما يخالف سنن الله والبراءة من كل نظام غير الهي

    ذلك هو تطبيق (
    مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ ) حين يبدأ العابد بتطبيقها يهديه الله لنظمه حتى يوصله لقمم حميده في كل مفاصل حياته (فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ)

    السلام عليكم



  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 746
    تاريخ التسجيل : Sep 2021
    المشاركات: 24
    التقييم: 10

    رد: فطرة العقل والقرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا (حاج عبود)

    على ما تبذله من توجيه الناس إلى وجهتهم السليمة، فنرجو من فضيلتك بعد ان فهمنا المقصد من الاية وكيفية تطبيقها ان تأخذ بعقولنا إلى اية اخرى

    ( وَقَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُون)

    والسلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: فطرة العقل والقرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بكم اخي الفاضل في مشاركتكم الاولى على صفحات هذا المعهد ونأمل ان تكون تذكرتنا قادرة على ايصال البيان لكم حيث هنلك مذكرات قرءانية كثيرة في المعهد تختلف في موصوفات بيانها عن ما جاء في كتب الفقه والتفسير ولا يسعنا ان نعيد ذكراها بتفاصيلها الغزيرة لكي نحقق مطلبكم الشامل لنص الاية التي طلبتم بيانها وذلك لا يعني العسر في ايصال البيان اليكم لذلك نحتاج منكم اعلامنا عن المصطلحات او الصفات التي ستجدون فيها غرابة في التخريج او التذكير لاغناؤها تفصيلا

    {
    وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ ءامَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا ءاخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } (سورة آل عمران 72)

    وَقَالَتْ ... العرب عرفوا أن اللفظ (قال) بصفته (تَكَلَّمَ) الا ان الفطرة العربية الناطقة تستخدمه في الاقاله والاستقاله وهو ليس بكلام ... لفظ (قل) في بناء عربي فطري (قل , قلَّ , قال , أقال , استقال , يقول , يقيل , قلل , قليل , قلاقل , قوال , ووو )

    الجذر (قل) في علم الحرف القرءاني (المنشور بيانه في المعهد حصرا) يعني (نقل فاعلية ربط متنحية) وهو وصف ينطبق في القول عندما ينقل القائل رغبته الكلامية الى الاخر حيث الاخر يحمل صفة (فاعلية ربط متنحية) عن القائل ليدركها الاخر ويربطها بعقله بعد ان صدر القول من القائل لـ ينتقل مرتبطا بعقل المتلقي وفق كينونة (فاعلية ربط متنحية) عن المتكلم سواء كان القول مسموعا او مكتوبا لذلك يقال (قال في رسالته) وهو مفصل من مفاصل الخلق يستخدمه الناس جميعا ولكنه لا يقع حصرا بين (القائل السامع او القاريء) فهو يستخدم ايضا في النفي لان حرف اللام (ناقل او نافي) مثلما نقول (لا) فاللام في هذا اللفظ نافية وحين نقول (قلَّ) من القليل اي تم نفي جزء من الاصل الكثير فصار قليلا .. وضعنا بعض البيانات عن (علم الحرف) لخصوصية مشاركتكم الاولى لكي يكون لديكم بعض الذكر عن علم الحرف الذي نعتبره المسرب الوحيد لاظهار بيان القرءان العلمي

    وَقَالَتْ طَائِفَةٌ .... تعني أن الطائفه (ربطت) صفة بفعل متنحي اي (و قالت) لان حرف الواو يعني في علم الحرف (رابط) يربط الصفات او الافعال او اي مكون ءاخر بفاعلية ربط متنحي يستمله الاخر وهم (مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ)

    لفظ (طائفه) بالهاء وليس بـ (ــة) لان اللغويين يحولون الهاء الاخيرة الى (ــة) لغرض وضع حركات النحو العربي مثل (بغته) (بغتةً) ولا يستطيع اللغوي ان يقو (بغتهً) وذلك منطلق لسان عربي مبين

    لفظ (طائفه) في علم الحرف يعني (ديمومه تنفيذيه) لـ (فعل تبادلي فعال التكوين) نراه في منطقنا العربي الفطري في الطوائف التي نعرفها مثل الطائفه اليهوديه يمتلكون صفة (ديمومه لفعل تبادلي بينهم ــ ديني عقائدي ـ فعال التكوين) اي متناقل من بطن التأريخ ومثلهم طوائف اخرى

    أَهْلِ الْكِتَابِ ... هم مؤهلي ما كتب الله في الخلق وندرك ذلك بفطرة العقل المجردة عند رصد عصر الانسان الاول لغاية زمن الحضارة حين نسعى لادراك مثل القصد (العلمي) للنص الشريف عندما قام الانسان القديم باخذ شعيرات القطن اوالصوف ثم قام بغزلها لتكون خيطا ثم حاكها لتكون نسيجا ثم خاطها لتكون ثوبا , مجموعة العاملين بتلك الممارسة من زارع القطن وغازله ومربي الخراف وغازل صوفها وحائكيها وخياطيها هم (طائفة صناع الملابس) قاموا بتأهيل ما كتبه الله في الخلق من نظم عضوية انتجت القطن او الصوف ونظم فيزيائية في الغزل والنسيج والخياطه وفنونها المهنية فهم مؤهلي (الكتاب) ولكل طائفة من مؤهلي شيء من ما كتب الله انما قاموا بممارسات ــ ربطت فاعلية نافذة متنحية عنهم اي (قالت) كما في قطن ثم خيوط ثم نسيج ثم ثوب فكل مفصل ربطوه بفاعلية ربط متنحي من القطن للخيط ثم للنسيج ثم للثوب او مثلها طائفة نجارين حيث أنهم (أمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ) من المادة وقوانينها فكان (التأمين) بما انزل الله من نظم عضوية وفيزيائية حين صنعوا ثياب وسرابيل ودواليب ومساكن ووو فاصبحوا آمنين بما قاموا بتأهيله من ما خلق الله وذلك يشمل (ما خلق الله فيهم) من عقل عظيم قادر على الانتاج المبدع في (كل ما استثمره الانسان من خامات الهية مثل القطن ـ في مثلنا اعلاه ـ وهو من مادة عضوية خلقها الله وكل ما صنعوه من غزل ونسج وخياطه هي نظم فيزيائية خلقها الله ايضا) ذلك الوصف هو ضمن (صورة واحدة) من بيان النص الشريف (وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ ءامَنُوا)

    أمنوا ... ءامنوا ... لفظان من جذر واحد (أمن) والفرق بينهما ان (أمّنوا) اي فكروا بالامان وحين فعلوه وجعلوه فعالا اصبحوا (ءامنوا) حيث اضيف لمنطق العربية الف الفاعلية في ءامنوا وذلك الرشاد الفكري موجود في فطرة الناطقين بالعربية
    حين (يؤّمِن) المجهز بضاعة لزبونه !! والمحتاج لشي يؤمن حاجته !

    وَجْهَ النَّهَارِ .... قلنا ان لفظ وجه يعني (ديمومة رابط لفاعلية احتواء) وهو في مثلنا اعلاه في (القطن , الغزل , الخياطه) هي دائمه لمن يريد ان يحتوي فاعليتها فهي ليست حكرا على بشر دون بشر وان قامت (طائفه) من الناس دون غيرها لذلك الشأن التأميني

    النَّهَارِ .... لفظ عربي من جذر (نهر) وهو في بناء فطري بسيط (نهرْ , نـَهـَرَ , ينهر , انهار , انهيار , نهار , ووو)

    لفظ (نهر) يعني في علم الحرف (وسيلة تبادلية دائمة) وهو ينطبق على مسار الماء في النهر كوسيله (تبادليه) بين (تصريف) الماء من النهر و (تزويد) الماء من مصدره للنهر فان اختلت تلك التبادلية التكوينية عند توقف (تزويد الماء) فتنتهي صفة (نهر) ويجف ويتحول الى مجرد اخدود في الارض وحين يتوقف (تصريف الماء) من النهر فيطغى الماء من مصدره ويحدث طوفان فتنتهي صفة (نهر) وتصبح المنطقة بركة او بحيرة وذلك يعني ان التبادلية صفة تكوينية في صفة (نهر)

    في صفة (ينهر) يكون حرف (ن) بديل وليس تبادلي لان الحرف ن يحمل وظيفة التبادل ووظيفة الاستبدال حسب حاجة الناطق الفطري فمن ينهر شخص انما يستبدل القبول بالرفض مثلها صفة (نهار) يكون حرف ن ذا وظيفة بديلة عن الليل حين (ينهار الظلام ) ويحل الضوء بديلا عنه ليكون نهار

    النَّهَارِ .... لفظ في علم الحرف يعني (وسيلة مكون) لـ (فاعلية ناقله) (دائمة الاستبدال) وليس التبادل وهي صفة النهار التكوينية في الخلق حين يستبدل النهار بالظلام وبالعكس الا ان النص ينقل (وصف علمي) شامل لا يحدد بالنور والظلام حصرا فالمادة العلمية تعمل في مسارب كثيرة من الصفات فالماكنة التي نعرفها (مثلا) تستبدل الخامة الصناعية بسلعة صناعية مثلما تم استبدال القطن بخيوط ومن ثم استبدلت الخيوط بنسيج ومن ثم استبدل النسيج بثوب ! وذلك هو (وجه النهار) في وصف علمي دقيق يتطابق مع (علم الحرف) ليتطابق مع مظاهر مادية مرئية يصاحبها منطق عربي يتطابق مع لسان عربي (مبين) حمله المتن القرءاني الشريف الذي يمثل (خارطة خلق) فيه تصريف لكل مثل (وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرءانِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ)

    الناس ... لفظ تكرر في القرءان اكثر من 240 مره وهو يعني (الناسين) وهو من جذر (نس) وفي بناء فطري (نس , نسى , ناس , ناسي , ناسين , الناسين ووو) وجئنا باللفظ عارضا لاننا لم نكمل نص تصريف الامثال في القرءان اعلاه لان فيه ظاهرة غير حميدة تخص الناسين

    { صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرءانِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ
    فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا } (سورة الإسراء 89)

    { وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرءانِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ
    وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا } (سورة الكهف 54)


    ءامَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا ءاخِرَهُ ... اذا عرفنا (وجه النهار) كما جاء في حزمة المذكرات اعلاه في مثل القطن والغزل والنسيج والثياب وكيف ان الانسان بكينونته العقلانية عرفها في بطن التأريخ حيث (وجه استخدامه لفطرته) فحرث الارض وزرع وغرس الاشجار وتعلم السقاية وهي فيزياء وعرف طبائع الزرع والحيوان وتعامل معها بموجب عرفانيته التي وهبها الله للبشر (عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ) سنعرف كيف صار في (ءاخره) في يوم نراه ونعرفه (كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى)

    وَاكْفُرُوا ءاخِرَهُ... وصلت التقنيات في يومنا الى اوج متقدم في الصناعة وفي كل شيء فـ (أُكْفُرُوا) فلم يعد يلبس القطن والصوف بل يلبس (بولي استر , بولي امايد , بولي اكرليك) وترك طبائع الخلق ونحى مع ما افرزته الحضارة والكل يصرخ اننا (مجبرون ــ أي ــ أُكفروا) ولم (يكفروا) والحضارة ارغمتهم على الكفر بانظمة الله الامينة وكل منهم لسان حاله يقول مثلا (لا نستطيع العيش بلا كهرباء ولا يتوفر ملبس قطني مرموق كما هي البسة البوليمرات ولا يمكن السفر على الانعام ليركبوها وركبوا سيارات سريعة تقتل 35 مليون نسمه كل سنه حسب احصاء رسمي !!)

    وأكفروا ءاخره ... مرئي بامتياز في كل شيء فهم لم يكفروا بل (ارتبطوا) برابط الكفر كمكون فكان النص (و أً كفروا) حيث حرف الواو يعني رابط وحرف أ يعني مكون فارتبطوا بـ مكون (كفروا) وهي (الحضارة) في اخر صيحاتها التقنية والدوائية وكل شي اصبح (يستبدل) الطبيعي بغير طبيعي فاصبح (الامان) في ما هو من غير الله فسقط (الايمان) بانظمة الله وأن سجد العابد معظم يومه على سجادته لله يبقى بلا أمان بسبب مخالفات الحضارة بمختلف صنوفها وفيها ما فيها من (لا أمان) فيفتقد (الايمان بالله) وعندها قد لا نعثر على شيء الهي نقي الا بشق الانفس

    حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

    حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ .... ما قبل الحضارة لم يكن للارض زخرف ولا زينة غير الطبيعة الامينة حصرا اما اليوم فيه الزينة في عمارات عملاقة ومدن منيرة في الليل وزخرف في تقنيات النت والاتصالات وتماثيل العمالقة والرموز وغيره كثير وهو (ءاخر النهار)

    وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا ... أهلها هم مؤهلي الحضارة وهي من (ما كتبه الله في خلقه) وكل ما في الحضارة هو (ماده كونيه من عناصر ورمال وجبال , نظم عضويه , نظم كيماويه , نظم فيزياويه) خلقها الله وثبت قوانينها كلها فسخرها الانسان وكانت في بداية النهار أمينه ولكن (الانهيار) سيكون (في اخر النهار) حسب النص اعلاه (وجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالامس) وذلك يؤكد اهمية هذه الذكرى ومصداقيتها قرءانيا وميدانيا حين نسمع بالتدهور البيئي الذي تصاحبه بحوث علمية كثيرة تتحدث عن (انهيار) عارم يصيب الارض وقد بانت بداياته في احتباس حراري يشتد تصاحبه كثرة زلازل واعاصير وفياضانات وفايروسات وقد شهدنا بوضوح بالغ عجز كل تقنيات الحضارة وجبروتها عن وقف اعصار مدمر او وقف امطار غزيرة !!

    نأسف ان تكون الاجابة مطولة لضرورة حاكمة تخص صعوبة مرابط التذكرة اولا وخصوصية مشاركتكم الكريمة ثانيا

    السلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 746
    تاريخ التسجيل : Sep 2021
    المشاركات: 24
    التقييم: 10

    رد: فطرة العقل والقرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حاج عبود )


    أذية موسى الذي كان عند الله وجيها سبب زيغ موسى حيث ان موسى يعني العقل السادس

    نرجو من فضيلتك بيان القصد في النصين الشريفين في قوله تعالى : وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين

    وقوله تعالى{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللهِ وَجِيهًا } (سورة الأحزاب 69)

    وجزاكم الله خيرا.

    والسلام عليكم

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: فطرة العقل والقرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكاشة مشاهدة المشاركة
    نرجو من فضيلتك بيان القصد في النصين الشريفين في قوله تعالى : وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين

    وقوله تعالى{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللهِ وَجِيهًا } (سورة الأحزاب 69)
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هنلك فارقة فكرية خطيرة تخص لفظ (قوم) الذي ورد في القرءان حوالي 415 مره وقد فهمه المفسرون والعرب الذين اعتمدوا على التفسير ان لفظ (قوم) يعني انهم (بشر) حصرا فاصبح الشائع في الفهم ان قوم صالح هم بشر عاشوا مع صالح ومثلهم قوم نوح وقوم موسى الا ان الفطرة العربية ترفض ذلك التخريج والقيامة تقوم في الانبياء والرسل فـ (قوم صالح) انما هي صفة قيمومة الصلاح وقوم نوح هي صفة قيمومة النواح لمن تنبأ بالفساد فكان نبيا ذا صفة (قائمة) ينوح النائح بسببها
    اما المخاطبين فهم (الناس) الناسين لـ تلك المقومات وهم من مقومات النبي مثل قوم نوح وقوم لوط

    { وَإِذْ قَالَ مُوسَى
    لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } (سورة البقرة 54)

    قول موسى يقع في العقل الموسوي عموما ومقوماته منتشرة عند كل الناس وكل فرد من الناس يحمل (موسى) وهو عقله السادس فهل يوجد (قاتل) لم يستخدم موساه في القتل او اي مجرم او اي مرابي او اي ملحد فكل البشر يحملون موسى وكل تصرفاتهم هي (مقومات موسى) فالحيوان لا يمتلك موسى فلا يكفر ولا يلحد ... قرارات الناس كثيرا ما تتجه لمخالفة العقل الموسوي ويسمى (العناد) او (الانحراف الفكري) وكل حامل عقل يعرف انه يخالف عقله في كثير من التصرفات ... مثله مثل اي حاسبة الكترونية (نؤكد انه مثل للتوضيح فقط) فنرى في حاسبة هذا سوء وهو يعرف انه سوء ويخفيه على من معه وفي حاسبة اخرى خير فلا يخشى ان يطلع عليها احد وفي اخرى خليط من الشر والخير مثله للتوضيح


    ايذاء موسى العقل موجود في كل انسان يتعرض لـ صفة (الندم) او كل انسان قد (يجلد ذاته) ليعذب موساه ويلوم نفسه ومنهم من يصل لاتخاذ قرار الانتحار وكل تلك الصفات الخارجه عن طبيعة موسى العقل هي ايذاء لموسى

    لا يمكن ان ندرك صفات الانبياء اذا تمسكنا بان قوم النبي يعني الناس الذين عاشوا من حوله فهو خطأ فادح الا انه راسخ بسبب تصدي الفرس لتفسير القرءان وهو بلسان عربي مبين لا يحتاج الى تفسير وان قلنا بالتفسير يعني الطعن بالقرءان

    {
    وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرءانٌ مُبِينٌ } (سورة يس 69)

    وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ .... وهو لا يعني (شعر القافية الذي يقول به الشعراء) بل القصد العربي في الشعر هو (الشعور) والمشاعر فالله لم يعلم الرسول عليه افضل الصلاة والسلام (علة الشعور) وعلل المشاعر ولا ينبغي له ان يستشعر شيء من عنده بل هو (ذكر) يقوم في العقل في رابط مع القرءان (وَقُرءانٌ مُبِينٌ) فاذا تركنا القرءان للبحث عن البيان في كتب التفسير فهي طعنة غير حميده بالقرءان !!! لانه مبين بموجب دستور الله

    وذلك ايضا يؤذي موسى العقل عندما يذهب الناس الى التفسير ويهجرون عقولهم الموسوية وهو اعلى درجة ايذاء لموسى لان موسى متصل بالله اي (بنظم الهية نافذة)

    (
    وَكَلَّمَ اللهُ مُوسَى تَكْلِيمًا) (ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى * وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي) (قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي ) (أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)

    كل الصفات اعلاه وغيرها كثير في القرءان يحملها موسى فحين يخالف حملة العقل تلك (المقومات) فيحصل الاذى لموسى من مقوماته التي صدعها الناس لانه يشهد العذاب مع حامله سواء في الدينا او في الاخره فالمعذبين في الاخرة (موساهم شاهد عليهم) !!

    { وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا
    وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } (سورة الكهف 49)

    فطرة العربية + فطرة العقل كافية لادراك بيان القرءان المبين اما اذا شوهت الفطرة عربيا او تم تشويه فطرة العقل فان النص القرءاني يستعصي على العقل ولا يقيم الذكرى اما غير العربي فعليه ان يتعامل مع وسيط عربي ليدرك البيان وذلك ليس رأيا ولا تحزبا للعرب بل هو من نص قرءاني مبين

    {
    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللهُ وَمَا كَانَ اللهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ } (سورة البقرة 143)

    شكرا لمشاركتكم لانها اسهمت في ذكرى عميقه في علوم القرءان

    السلام عليكم



  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 746
    تاريخ التسجيل : Sep 2021
    المشاركات: 24
    التقييم: 10

    رد: فطرة العقل والقرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة الحاج عبود :صحف موسى ما المقصود ؟وايضا من المقصود :ب (ام لم ينبأ )بما في صحف موسى.


    وجزاكم الله خيرا

    والسلام عليكم ورحمةالله

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: فطرة العقل والقرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكاشة مشاهدة المشاركة

    فضيلة الحاج عبود :صحف موسى ما المقصود ؟وايضا من المقصود :ب (ام لم ينبأ )بما في صحف موسى.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اذا اردنا ان نعرف صفة الصحف بفطرتنا العربية فهي صفة لها مسمى مستخدم ومعروف في ما نسميه بـ (المصحف الشريف) وكذلك في الصحف السياسية وقد ورد جذر لفظ الصحف في القرءان 8 مرات ومع كل لفظ صفة من صفات الصحف ونحتاج الى منهج ترتيل تلك الايات وتلاوتها على نهج ءاية تتلو ءاية لندرك المقاصد الشريفة للفظ صحف !

    الصحف وصفت في القرءان موصوفات متعددة واهمها انها حمالة (
    تذكرة) كما جاء في النص الشريف وبما انها تذكره فهي تعني (صحف عقلانيه) كما هو المصحف (قرءان ذي ذكر) وكما هي الصحف التي تنشر الانباء ليدركها عقل القاريء

    {
    كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (12) فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ } (سورة عبس 11 - 16)

    { بَلْ يُرِيدُ
    كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًامُنَشَّرَةً } (سورة المدثر 52)

    { وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ } (سورة التكوير 10)

    { وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17)
    إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى } (سورة الأَعلى 17 - 19)

    {
    صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى } (سورة الأَعلى 19)

    {
    رَسُولٌ مِنَ اللهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً} (سورة البينة 2)

    من ترتيل تلك النصوص الشريفة نستطيع ان نفرز الصفات التالية لتوسيع قنوات الذكرى العقلية من اجل بيان الدستور العلمي لتلك الصحف التي وردت في القرءان
    انها صحف تؤتى وهي , مُكَرَّمَةٍ , مَرْفُوعَةٍ , مُطَهَّرَةٍ , بِأَيْدِي سَفَرَةٍ , كِرَامٍ بَرَرَةٍ , انها منشره , تتاح لـ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ , هنلك صحف أولى (اوليه) , صحف متخصصه بـ صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى , صحف تتلى من قبل رسول صفتها مطهرة , رَسُولٌ مِنَ اللهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً , فيما يلي ايجاز لبعض الصفات يستوجب التوقف عندها لاستلهام مضامينها العلميه ومعرفة كينونتها التطبيقية

    صحف تؤتى ... اذن هنلك نظام إلهي متين يؤتي البشر تلك الصحف فالله سبحانه قريب من كل عقل بشري وذلك يدرك حين ترفع (الشخصنه) عن الله والتعامل مع الذات الشريفة بلا تشخيص بل التعامل مع مكنونات الخلق الظاهرة والمحسوسه والمأتي بيانها في خارطة الخلق (قرءان) يقرأ فيهدي للتي هي اقوم فنقرأ صحف تؤتى بوصف علمي فهي لا تطلب بل تؤتى فتحل في عقل حامل العقل وفي القرءان بيانات تلك الصفة (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا) (عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا ءاتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا)(وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ )(عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) (فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا) (سَنُرِيهِمْ ءايَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ) وهنلك نصوص كثيرة اخرى تفيد سلطان الله العقلي على عقول البشر وبقية مخلوقات الله فالله يوحي للنحل وكل شيء مادي او حيوي وكلها (صحف تؤتى) للخلق ليكون كيف اراد الله لها ان تكون

    مُكَرَّمَه.... اي انها تمتلك مشغلات كريمه ... لفظ (كرم) في علم الحرف يعني (مشغل ماسكة وسيله) اي ان تلك الصحف تمتلك مشغلات لـ ماسكات وسيله
    ... الوسيله هي دائما من خلق الهي في فيزياء او كيمياء او حياة عضوية وهي مظاهر الخلق الاجمالي ولفظ (مكرمه) فيها مشغلان لـ لحرفيين م المشغل الاول يتصل بالعقل والمشغل الثاني يتصل بالوسيله التي خلقها الله فيذكرها من يؤتى الصحف وفيها ذكرى تشغيليه لشيء في حاجته

    مَرْفُوعَةٍ.... اي انها ترفع كما نرفع رساله على صفحات الكترونيه (للتوضيح فقط) فهي صحف فيها من كل امر يرفعها الله لعقل المخلوق لتشغيل رفعة العقل البشري .. لفظ رفع يعني في علم الحرف (نتاج فاعلية وسيله لـ فعل تبادلي) اي ان تلك الصحف تمتلك مشغل ينتج فاعلية تبادليه لوسيله ما كان الانسان قادرا عليها لولا رفعت في عقله فعرفها مثلما رفعت ذكرى عقل جيمس واط حين شاهد غطاء القدر يتحرك فعرف قوة البخار وانتج المحرك البخاري

    مُطَهَّرَه ... الطهر لا يعني (رفع النجاسه) كما قيل في التفسير بل يعني وسيله نافذه تمتلك مشغل دائم سواء كانت خالية من النجاسه او اي سوء فيكون الطهور مهيأ لنفاذية وسيله دائمه وان كان في اي شيء خلل من اي نوع او تصدع في اي ركن فهي غير مطهره وتشتغل في عقل من هو غير مؤهل للصحف بل مهيأ لصفات شيطانيه غير إلهيه

    بِأَيْدِي... لفظ يد يعني (منقلب مسار حيازه) وذلك معروف في ايدينا فهي تقلب مسار اي حيازه تحوزها اليد ولا يبقى فيها المحاز ان كان مال او لقمه تؤخذ باليد ومن ثم تقلب حيازتها لمركز المنفعه

    سَفَرَه... لفظ من جذر (سفر) وقيل في بعض الكتب الدينيه القديمه (اسفار) ومثله في التاريخ القديم قيل (سِفرْ التكوين) وابسط فهم له هو ان هنلك بيانات تسافر عبر الزمن فاسموها سفر !! الا انها في علم الحرف القرءاني تعني (وسيلة غالبة لـ فعل تبادلي) ومثله السفر الذي نعرفه فـ (نذهب ونعود) وهو فعل تبادلي بين منطلق السفر والعودة الى نقطة الانطلاق ! فيكون معنى (بِأَيْدِي سَفَرَةٍ) انها تتصف بصفة (منقلب مسار حيازه) لـ (وسيله غالبه لفعل تبادلي) هي صوره لفعل ما يؤتى من تذكره في العقل تنتقل الى حيز تنفيذي وهو ما يقوم به (موسى العقل) لانه متصل بنظم الهية (باثقه) تمنحه حاجته على شكل ذكرى صالحه ومن يفقد اتصاله بتلك الصحف المطهرة نتيجة عناده او كفره او مخالفاته يضل عن الصراط المستقيم

    المذكرة اعلاه تثبت باليقين الفكري ان (موسى) نبي تكويني وليس نبي بشري وكذلك (ابراهيم) فهو يحمل صفة البراءة التكوينية وجيء به على شكل مثل قرءاني (
    صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى) فمن يبرأ (موسى العقل) من الكفر وادواته يكون (ابراهيم) وقد وعده الله وعدا عالي الوصف بشكل مطلق للبريء الابراهيمي

    {وَكَذَلِكَ
    نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ } (سورة الأَنعام 75)

    رؤية ملكوت السماوات والارض انما هو شيء عظيم خارق فاز من حصل عليه فيكون قريب من كل علم قدسي يؤتى من عند ربه !

    لفظ (صحف) في علم الحرف القرءاني يعني (فعل تبادلي لـ فاعلية متنحية فائقة) وهذا الرشاد العقلي ينطبق على ما روجنا له من ذكرى في السطور السابقة حيث يرتبط (العقل) برابط كوني (يوتى , مكرم , مرفوع , منشور) وهو متاح (
    لـ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ) كل انسان ومن ذلك نفهم القصد الشريف في نص شريف

    {أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى (33) وَأَعْطَى قَلِيلًا وَأَكْدَى (34) أَعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى (35)
    أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى (36) وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى} (سورة النجم 33 - 37)

    ذلك يؤكد ان سبل الخير والهداية متاحة للناس ضمن كينونة عقولها التي خلقها الله بصفتها التكوينة انها متصلة بانظمة هادية تمتلك قوة كبيرة (
    قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ) ولكن المخالفين لمنهج الله وسننه لا يمتلكون مرابط (طاهرة) لان الصحف (
    مُطَهَّرَةٍ) اي لا يمتلكون نفاذية الاتصال بها فيعبثون بانفسهم ويزدادون اثما وهو ما سمي بـ (الضلال)

    ما سطر اعلاه ما هو الا موجز وجيز لـ بيان علمي بالغ الوسعة لحدود قصوى ولن تكفيه مجلدات لا حصر لها الا ان بيانها مفقود عند الناس والعلماء لانهم تعاملوا مع القرءان على انه قصص تاريخيية لاشخاص عاشوا في الماضي والله يصف لنا بعضا من احوالهم لنتعظ بها !!

    من ذلك يستوجب توضيح صفة طرحنا بمخالفته للخطاب المنبري او الفقهي ومن يتمسك بما كتب في التفسير وما سمع من شروحات منبرية لن يستفيد من سطورنا التذكيرية اعلاه ولا من غيرها لان العلم شمل كل شيء حتى جناح ذبابه الا الدين بقي خارج العلم فاضمحل تدريجيا واصبح الدين غير نافع بسبب كثرة المخالفات التي فرضتها الحضارة في المأكل والمشرب والملبس والتصرفات عموما وضاعت سنن الله في خلقه واستبدلت ببدائل حضارية بنسبة عالية تنذر بدمار شامل سيحل في الارض بما عملت ايديهم !

    { يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27)
    ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي } (سورة الفجر 27 - 30)

    قيل فيها انها عند الموت الا ان الرجوع الى الله في الدنيا (دنيا العمل والنشاط) ولا بد للعقل الراغب في طاعة الله ان ينزه عقله وجسده من مجهضات الطهر ليتصل بتلك الصحف الموسوية الابراهيمية فيدخل جنة الله في دنياه لينال منها ما يرضيه والقرءان يبين المنهج الواضح لذلك الرجوع للرب من اجل الفوز بالدنيا والاخرة

    السلام عليكم


  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 746
    تاريخ التسجيل : Sep 2021
    المشاركات: 24
    التقييم: 10

    رد: فطرة العقل والقرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    مشغل الطهر يكون في براءة موسى من الكفر وادواته.

    فيكون موسى وجيها ومؤهل لصحف ،( بأيدي سفرة) مشغل سفرة وجهت موسى لله وحده (وجوه يومئذ مسفرة)

    فحين تكون الوجهه لله ويتم تنفيذ الطهر يتم تشغيل سفرة فتكون (مسفرة)

    ارجعي الى ربك رضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي (هذا ناتج التشغيل)


    هذا وارجو المعذرة ان كنت قد اخطأت

    السلام عليكم ورحمة الله

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: فطرة العقل والقرءان


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لم تخطيء انما هي خطوة أولية في سلمة اولى من علوم القرءان تشعرك بوجل البدايه , نأمل ان ترتقي سلالم العلم القرءاني لان القرءان يرفع الغفلة عن العقل بامتياز فائق

    {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرءانَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ} (سورة يوسف 3)

    مع وحي القرءان صحوة وبدونه غفله

    السلام عليكم

  10. #10
    عضو
    رقم العضوية : 746
    تاريخ التسجيل : Sep 2021
    المشاركات: 24
    التقييم: 10

    رد: فطرة العقل والقرءان


    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته .

    حاج عبود:

    في قصة يوسف جاء ذكر( الوجه والقميص)اكثر من مرة ونرى ان يوسف تقمص أدوارا كثيرة في القصة حيث اشتراه العزيز فكان مملوكا ثم سجين ثم معبر روءى ثم صار عزيز مصر .

    نرجو من فضيلتك بيان في (يخل لكم وجه أبيكم) وفي( دم كذب على قميص يوسف) وفي( قميص ألقاه البشير على وجهه فارتد بصيرا) وماهي صفة يوسف.

    ولكم جزيل الشكر

    والسلام عليكم ورحمة الله
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 10-01-2021 الساعة 10:25 PM

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصوم النوعي فطرة
    بواسطة حسين الجابر في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-11-2018, 07:04 PM
  2. حرف الشين في فطرة النطق
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-24-2013, 08:43 PM
  3. الدين ... فطرة للناس
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بيان فطرة العقل والقرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-21-2012, 03:22 PM
  4. الحب بين الذكر والأنثى فطرة خلق
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض استثمارات الدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-23-2012, 02:17 PM
  5. الصمد في فطرة عقل ناطقة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-20-2011, 10:06 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146