سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



+ الرد على الموضوع
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 34567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 67

الموضوع: العقل و الطور

  1. #41
    غير مسجل
    Guest

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم

    شكرا اخي الفاضل والعالم الجليل الحاج الخالدي ولاختنا الوديعة وللاخوة الافاضل ...
    نتابع معكم باهتمام عسى يهدينا ربنا جميعا الى نقطة الانطلاق نحو ترسيخ ثابت فكري يكون مصدره القرءان الكريم .
    اخي الفاضل اتفق معك في الانطلاق من ظل ذي ثلاث شعب وهو المثلث الذي حاولت ارساءه في العقل لنتخده مرسى ومنطلق نحو السبح في بحر كتاب الحياة ...
    عندما اشاهد الكون من منظوري سأميز فاعلية الشمس والقمر مع الارض ومن منظور القرءان سأعرف ايات الشمس والقمر وفاعلياتها مثل لا الشمس ينبغي لها ان تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك سبحون ، فحين نقرء كلمة فلك وهي ماسكة تسبح فيها كل الاجرام وعلينا معرفة تلك الماسكة التي ننقل منها الفعل التبادلي مع الزمن ...
    وقبلها يجب ان نعرف منازل القمر للعودة اليها او الرجوع لها مثل خزان المعلومات وقد حضر في عقلي ان القمر يجب ان يكون في يسار الطور وتكون الارض على اليمين لتكون الشمس في اعلى الهرم ونرى ذلك الجري الذي تسير عليه تلك الاجرام وذلك السبح انا اكاد اجزم انا الشمس لا تتغير فاعلياتها او سيرورتها في اعلى هرم الطور فهي التي تحوز تلك الفاعليات الغالبة التي يتمركز منها الطور بينما الارض تحوز المادة في اليمين والقمر يحوز العقل في اليسار وستبقى دائما الشمس هي التي تجر الجميع لانها الوحيدة التي ذكرت في القرءان ان لها مستقر بينما القمر ذكر على انه منازل للرجوع اليها فلابد اذن ان تكون الشمس دائما هي القائدة لهذه المجرة والكل يسير منجذب نحو فاعلياتها رغم ان ما احاول قوله رأيته سابقا في احد الفيديوات على النت ويقال لمشهد بالتيليسكون كبير جدا قيل انها لفاعلية المجرة مجرة التبانة مجرتنا او قيل لمجرة موازية تم اكتشافها لم اعد اذكر لكن ما رأيته وهو ان تلك السحابة المارة او تلك الاجسام التي تمر بشكل لولبي تتوسطهم الشمس كأنها هي من تقود باقي الاجسام التي تظهر في الفيديو صغيرة ومتفاوتة الا ان الملاحظ ان جسم محاط بلهب او ضوء يشبه لون النار هو من يجر باقي الاجسام الاخرى في فاعلية تشبه دورة الحلزون على ما اعتقد ...
    عندما افكر من منطلق ان الشمس هي مركز المجرة او مركز الفلك مثلما مكة هي مركز الارض فحينما احاول فهم تكوينة الارض سأنطلق نحو قراءة كتابها من منطلق انها تقابلني وليس هي معي مثل عندما اسلم على شخص ما فأنا امد له يد من يميني بينما هو يمد لي يد من يساري انا ستكون هي يمينه فكذلك الارض لها طور فوقها يمدها بفاعلياتها وهي في يمينه بينما سأقرء انا فاعلياتها بيساري بينما القمر هو في يسار الطور وفاعلياته تتصف بخفاء الرابط لان فاعلياته ستقرء من الطور او من الشمس لان الشمس هي التي تدلنا على القمر ونوره انعكاس لضياء الشمس ...
    ماهو الشيء الذي يحكمنا هو الطور اذا كان الطور شيء فالله ليس كمثله شيء وهو لن يكون مع الاشياء فطرة عقل سيقرءها تلقائيا دون كثرة التحليل واذا عرفنا ذلك فيجب ان لا ننسى ان لله ملائكة تحمل عرشه والعرش هو حيث تعطى الاوامر لباقي السموات وفي هذا دليل على ان الله ليس كمثله شيء فهو خارج مفهوم الاشياء التي نعرف وذلك العرش الذي تحمله الملائكة هو وسيلة الله الفائقة المربوطة بالخلق جميعا .. الروح .

    السلام عليكم

  2. #42
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,261
    التقييم: 215

    رد: العقل و الطور


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غير مسجل مشاهدة المشاركة

    وقبلها يجب ان نعرف منازل القمر للعودة اليها او الرجوع لها مثل خزان المعلومات وقد حضر في عقلي ان القمر يجب ان يكون في يسار الطور وتكون الارض على اليمين لتكون الشمس في اعلى الهرم ونرى ذلك الجري الذي تسير عليه تلك الاجرام وذلك السبح انا اكاد اجزم انا الشمس لا تتغير فاعلياتها او سيرورتها في اعلى هرم الطور فهي التي تحوز تلك الفاعليات الغالبة التي يتمركز منها الطور بينما الارض تحوز المادة في اليمين والقمر يحوز العقل في اليسار وستبقى دائما الشمس هي التي تجر الجميع لانها الوحيدة التي ذكرت في القرءان

    عندما افكر من منطلق ان الشمس هي مركز المجرة او مركز الفلك مثلما مكة هي مركز الارض فحينما احاول فهم تكوينة الارض سأنطلق نحو قراءة كتابها من منطلق انها تقابلني وليس هي معي مثل عندما اسلم على شخص ما فأنا امد له يد من يميني بينما هو يمد لي يد من يساري انا ستكون هي يمينه فكذلك الارض لها طور فوقها يمدها بفاعلياتها وهي في يمينه بينما سأقرء انا فاعلياتها بيساري بينما القمر هو في يسار الطور وفاعلياته تتصف بخفاء الرابط لان فاعلياته ستقرء من الطور او من الشمس لان الشمس هي التي تدلنا على القمر ونوره انعكاس لضياء الشمس
    السلام عليكم رحمة الله وبركاته

    ذلك الحراك الفكري من موجبات عقل الباحث وان لم يستطع الباحث ان يمسك باليقين فعليه الانتقال الى الصفة الابراهيمية فان حمل ملة ابراهيم فان الله وعد الابراهيمي ان يكون من الموقنين

    العقل والقرءان في الزمن

    اليمين واليسار يحتاج الى (فلسفة) عقل ويمكن ان نحشر عقولنا في فلسفة مفتعله لـ فارقة فكرية مفتعله ايضا لادراك ذلك النوع من الفلسفة ونضرب مثلا في مذكرة قرءانية لـ (ذي القرنين) فهي صفة تنطبق بنسبة مائه في المائه على المغناطيس وذلك من لسان عربي مبين فالمغناطيس نعرفه باليقين انه ذا قطب شمالي وذا قطب جنوبي (ذي قرنين) بتكوينته في الخلق ولا يوجد مغنط في الارض او في السماء ذا قطب غير مقترن واحد لان القطب الواحد لا يقوم الا مع رديفه (القرن) الثاني لانه ذي قرنين ... ذلك الموصوف المفتعل على مسطح فكري يقيم تساؤلا حادا في العقل وهو (ايهما قطب ايمن وايهما قطب ايسر ..؟) وبالتأكيد هنا متاهة عقل مبينه الا ان فيض البيان القرءاني لا يترك الباحث في متاهة فقد جاء بيان ربنا في القرءان مذكرا لـ (كينونة اليسار) في نص شريف

    {
    فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا (3) فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا } (سورة الذاريات 3 - 4)

    المكتشفات العلمية الحديثة اثبتت ان (القطب المغناطيسي الشمالي) هو الباثق و(القطب المغناطيسي الجنوبي) هو المستلم فاي مغناطيس فيه قطب شمالي باثق وفيه قطب جنوبي مستلم لا يفترقان ولا ينفصم القرن الشمالي عن القرن الجنوبي وبالعكس فهو يحمل (تبادلية خلق تكوينية) مؤكده بيقين عقلي مطلق ... البثق هو (جري) وفيه نقول (جريان الماء مثلا) من المصدر نحو المصب وهو رشاد فكري فطري يقيني مرتبط بلسان عربي مبين فيكون القطب المغناطيسي الباثق لـ (الجاريات يسرا) هو (القطب الايسر للمغنط) وهو كالمصدر فـ (يسرا) يعني (التيسير) في معارفنا ومنه تيسير الماء عند جريان الماء فيكون القطب المغناطيسي الجنوبي هو القطب الايمن (المستلم) وهو المصب في مثل جريان الماء !! فان لا يوجد مصب فالماء لا يجري بكينونته ذلك هو العقل حين يفلسف الظاهرة المعلولة بعلة يدركها الباحث !

    لوعدنا الى فلسفة عقلية بحثية لعقولنا مع منسك ثابت الوصف قرءانيا وثابت الفعل في سنة تفعيلية لم تنقطع على مر تاريخ ذلك المنسك وهو (الحج) وفيه حاجة يحتاجها الحاج ولو تدبرنا الطواف في منسك الحج لوجدنا اننا ندور حول البيت عكس عقرب الساعه وبذلك يكون يسارنا صوب الكعبه حين ندور !! علم فسلجة الدماغ اثبت ان فص الدماغ الايمن هو المسئول عن الحراك (العقلاني العقلاني) وهو المسمى (موسى) في القرءان وفي بحوثنا وكذلك ثبت في علم فسلجة الدماغ أن فص الدماغ الايمن هو المسئول عن الحراك العقلاني المادي المسمى (هرون) في القرءان وفي بحوثنا وقالوا في فسلجة الجملة العصبية علميا ان يسار الانسان مسيطر على يمينه وان يمين الانسان مسيطرا على يساره فالجاريات يسرا من اليسار تنتقل الى فص الدماغ الايمن (العقلي) ويمين الانسان ينقل الاشاره العصبية الى الفص الايسر (المادي) لدى الانسان ... وذلك الوصف العلمي المرئي يؤكد ان اليسار واليمين يتبادلان الفاعلية التكوينية

    علينا ان نتفكر كثيرا في موضوعية التبادلية التكوينية بين (اليمين) و (اليسار) وبالعكس وذلك شأن صعب إن اريد له حديث معلوماتي عابر الا ان الامساك به من خلال علته المعلوله وصورته التطبيقية سيكون تحت بصيرة الباحث لا محال !!

    لفظ (ايمن) من جذر عربي هو (من) وهو يعني (تبادلية تشغيليه) وعند وضعه على عربة العربية الفطريه نرى تخريجاته المتكاثرة (من , أمن , أمان , أمين , أيمان , مؤمن , مؤمنون , مؤمنين , ءامن , ايمن , مهيمن , ووو)

    وردت تخريجات الجذر أيمن في القرءان كثيرا وهو مبني على صفة (تبادلية تشغيليه) فكل شيء في الخلق هو (تشغيل تبادلي) ومنه (أيمن) وهو يعني في منهجنا الحرفي (تبادلية تكوينية لتشغيل حيز) وتلك التبادلية التكوينية لتشغيل كل حيز مخلوق انما هو سر الخلق الاجمالي وقد ادرك ماديتها العالم الشهير نيوتن (
    كل جسمين في الكون يتجاذبان) وكان نيوتن يتحدث عن فيزياء الماده الا ان نصوص القرءان شامله لكل الخلق وهنلك تجاذب عقلاني وتجاذب عضوي بايولوجي ندرك الكثير منه بوضوح بالغ بين الجنسين (الذكر والانثى) وكذلك العلم ادرك تلك التجاذبية التكوينية بين الكروموسومات الذكورية والكروموسومات الانثوية وكذلك ادرك العلم تلك التبادلية التكوينية بين الذرة ومكوناتها وبين ذرات العناصر وتآصرها الكيميائي

    تلك الفلسفة العقلانية (كما اسميناها) لا تعني فلسفة الكلام او فلسفة المظاهر الشكلية بل استخدمنا لفظ (الفلسفه) لغرض تسهيل مهمة نقل البيان اما حقيقة تلك الفلسفة المفتعلة هي من مصدر علمي قرءاني قائم من ذكرى قرءانيه هي (التدبر والتبصرة) العقليه التي طلبها الله من حملة القرءان ومنها وفيها يتفلسف العقل وصولا لنتاج معلول بعلة يظهرها القرءان وفاعليات مرئية في خلق الله

    { قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ } (سورة يوسف 108)

    { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرءانَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } (سورة محمد 24)

    لو أخذنا الشكل السداسي الظاهر في كل خلية عضوية لربطناه بالتبصرة العقلية المقترحة فالسداسيه تعني ان هنلك ستة ابعاد فاذا افترضنا ان كل ثلاثة ابعاد تشكل مثلث فعلينا ان نحدد صفة (الزوجية) لكل مثلث وذلك ما لم تتاح له ذكرى من القرءان لغاية اليوم وقد تكون الايام حبلى بتلك الذكرى او تقوم الذكرى في زمن لاحق على جيلنا !!

    الشكل السداسي للخلية هو وجه من وجوه الخلق يرتبط بـ ستة مستويات عقلية ثلاث منها متداخلة الوظيفة في النباتات عموما لـ (التشغيل التبادلي) لثلاث مرابط مترابطه وهي (عنصر الماده , الخلية , العضو) وهو خلق يمتلك ثلاثية تكوينيه ولكنه لن يرتبط بالمثلث الثلاثي الابعاد لان رصد النبات بمعزل عن النظام الكوني لا يقيم رابط عام لنظم التكوين التبادلية التشغيل لان خلية النبات سداسية الوجوه وليست ثلاثية ولان مشغل كل عنصر من عناصر التكوين الستة تتبادل التشغيل وفق كينونة خلق سداسيه رغم ان مكونها من ثلاث ابعاد (ماده , خليه , عضو) فالعضو يبدأ في الجذر ويظهر في غصن او ورقة او زهرة فتلك الثلاثية ليست وحدها في الكون فالانسان يأكل النبات ويرتبط بست مستويات عقلية لذلك فان الاوجه الستة للخلية في النبات وفي الحيوان والانسان ذات مداليل لمرابط مع السماوات الست وفوقها الطور وهي خامة الخلق السباعية

    حين يكون الوصف لخلق الحيوان وهو (يستهلك النبات لغذائه) يحتاج الى اربع مستويات من (عنصر الماده ـ الخليه + العضو + ادارة الجسد ـ اي الدم) وحين يكون الرصد لخلق الانسان فهو يحتاج الى ستة مستويات خلق هي (عنصر الماده + الخلية + العضو + ادارة الجسد + العقل المادي هرون + العقل الموسوي السادس) وتلك هي ست مستويات (سماء ترتبط بسماء تسلسليا) لترتبط اخيرا بسماء سابعة هي الطور مع التأكيد ان الشكل السداسي للخلية شاملا لكل خلايا الخلق سواء كان (خميره وحيدة الخلية أو نبات أو عضو أو حيوان أو إنسان)

    نبصر بذلك الشكل السباعي للخلق اجمالا ومن القرءان حصرا (سماوات سبع + ارض) ونوهنا في بحوث سابقة ان الارض لا تعني كوكب الارض بل تعني كينونة (الرضا) عند تفاعليات تلك المستويات السبع بدءا من احشاء العناصر المادية وصولا الى اعلى قمة عقلية في الانسان شاملة قوانين الفيزياء والكيمياء والحراك العضوي يصاحبها جميعا صفة السعي لان ما من مخلوق الا وهو يسعى في (الساعة) وهو عنصر الزمن كونه عنصر فعال في كافة المستويات الكونيه التي فطرها الله في سبع (سماوات) + (ارض) فهي اذن (خامة خلق) تفعيليه ارتبطت بشكليه سداسي + سماء متفوقة وهي سماء (اداريه عليا) ذات تفوق تكويني ميهيمن على اصغر صغائر الخلق لغاية اكبر المجرات والشموس التي يتحدث عنها العلم الحديث اي ان تلك السماء السابعة هي (حاكمية الخلق) التي احكمه الله على كل المخلوقات اي تمتلك مشغل علة السماوات الست وعلينا ان نعتمدها في رؤية انظمة الخلق اجمالا وفي كل الخلق بدءا من العقل نزولا الى الخلق المادي لعناصر المادة وعقلانيتها ثم الخلية وعقلانيتها ثم العضو وعقلانيته ثم الحيوان وعقلانيته واخرها خليفة الله في الارض وهو الانسان وعقلانيته

    بلازما الخلق هي (عنصر الزمن) فلا سعي بلا زمن كما ان (العدم في الزمن) لا يمكن ادراكه وبذلك فان البحث في تلك السداسيه + 1 المقترحة اعلاه ان ارتبطت بعنصر الزمن فان الغازا محيرة كثيرة يمكن ان تفكك على طاولة بحث قرءاني الذكرى وقرءاني البيان

    سر الكون في (عنصر الزمن) الا ان الله سبحانه قد اقفل العقل البشري في اختراق تلك الكينونة في ميقاتها !!

    { يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللهِ
    وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الأَعراف 187)

    وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ .... عند تدبر النص الشريف في نص (أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) فهو يعني أن هنلك استثناء القلة من الكثرة الذين لا يعلمون حيث قد يقوم أمل في تلك الـ (قلة من الناس)

    صعوبة ادراك عنصر الزمن تكمن في عدم معرفة جذوره التكوينية فالاوكسجين نعرفه من جذوره والماء كذلك وكل نبات اكتشفت جذوره المعرفية في الكروموسومات والنزول عمقا الى الجينات اما الزمن فهو يحمل مجهولية مطلقة في توقيتاته (ميقات الساعة) ويمتلك مجهولية
    شبه مطلقه عند (كثير من الناس) وقد تكون شبه مطلقه عند بعض الناس وعند هذه النقطة يتعذر الاستمرار بالرصد وهنا انحنائة بحث

    وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ .... الـرجفه بهاء وليس بالتاء تعني (ديمومه تكوينيه) لـ (فاعلية تبادليه تنقل فاعلية احتواء الوسيله) حيث اي فعل هو وسيله يمارسها الانسان وتلك الصفة لها قانون تبادلي ينقل تلك الفاعليه من الحاضر الفعال الى زمن مضى ويستقر في الذاكره !! حيث تبقى الذاكره عند الانسان حتى بعد الموت وعند البعث وبنص قرءاني مبين

    { وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا
    مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } (سورة الكهف 49)

    اذا استطعتم اخي الفاضل ان تستخدموا المثلث في كشف سر كينونة الزمن فانا معكم باذن الله فالزمن ذو ابعاد ثلاث فهو يأتي من (المستقبل) ليظهر في (الحاضر) ليذهب الى (الماضي) لان ذلك الجهد قد يوصلنا الى تطبيق قرءاني عظيم المورد وعظيم التطبيق حمله نص شريف

    { لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } (سورة الأَنعام 67)

    كلمة السر الكونية تبدأ باستلهام كينونة عنصر الزمن ! اما توقيتاته فهي خارج قدرات العقل البشري بكينونته في الخلق !

    مراجع لـ مذكرات قرءانيه ذات صله بخلق الزمن


    الزمان والمكان في القرءان
    السلام عليكم


  3. #43
    غير مسجل
    Guest

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم

    عندما يكون كل شيء يسبح في فلك وهذا الفلك اشرت اليه اخي الفاضل في موضوع (الزمان والمكان في القرءان) وقد بينت كثير من مفاصل الزمن خاصة في السنن المأخودة عن الرسول صل الله عليه وسلم وهي سنن تكوينية تتبادل الحاجة عند الفرد مع ميقات تلك الحاجة وهي تكمن في ذلك التجاذب الذي ذكرت سابقا وحين نعرف ان سيدنا محمد كان يحوز ذلك التجاوب او التجاذب مع الفطرة وكان كما سمعنا انه يرى رؤيا فتحصل له وذلك ما جعل الاية الاولى المنزلة من القرءان تدعوه للقراءة اي قراءة كتاب الحياة الذي بدأ يبحث عن تأويل تلك الرؤيا وكأنه كان يتحدى كتاب الحياة لذلك قيل له كما سمعنا اقرء فأجاب ما أنا بقارء اي ماذا سأقرء وكرر الامر ثلاث مرات قبل ان يستأنف الاية اقرء باسم ربك الذي خلق ...

    السنن وهي غلبة تبادلية حين يمر عليك الزمن فان السنن هي التي مرت بينما عقلك يبقى خارج تلك الغلبة ولن يشيخ عقلك كما يشيخ جسدك بل بالعكس فشياخة العقل تعني خثارته وكثرة تجاربه تعطيه قوة عكس الجسد عندما يشيخ يمرض ويترهل وبذلك فان السنن التي تتحكم في الخلية وفي العضو والمادة الحية فهي سنن غالبة فالخلية عندما تقوم بفاعلياتها تقوم بها وفق سنة تتكرر في كل الخلايا وهي كما قلت بفاعلية شكلها السداسي الذي هو سنة تسير عليه الخلية لكن ما اتكلم عنه هنا هو السنن الزمنية فحين تعمل العناصر المكونة للخلية بسرعة تآصرها او ببطء تآصرها فذلك لابد ان يقيم وزن للزمن في ميزان عمر الخلية ان كانت اواصرها تعمل بشكل اسرع فان انتهاء مدتها سيكون اسرع من الخلية التي تعمل اواصر عناصرها بشكل ابطأ وحين تموت الخلية لابد ان تترك خلية بعدها او من ذريتها اي من الذرة المشكلة لها فخلايا الانسان مثلا تعمل بشكل مستمر ولابد انها تموت وتحيا بشكل مستمر في سيرورة خلق الذرية وذلك التجديد او الاحياء له عمر او سنة مؤكدة وفي تلك السنن سنفهم كثير من عنصر الزمن ففي سنن الانسان فحين يبلغ الطفل عامين يجب ان يفطم من الرضاعة وفي تلك اشارة الى ان تلك السنتان يجب ان يبقى فيها الطفل متعلق بامه ولابد ان تكون الخلية تسير على ذلك الشكل الا ان الفارقة تكمن في ان الخلية تموت والانسان يبقى يعيش فهو يمتلك مستويات اكثر من الخلية ...

    عندما تمر عشر سنين من عمر الطفل فهو سيكون مشابه في عقله وجسده مع اقرانه من نفس السن وفي ذلك رؤية جلية لعنصر الزمن في المادة والعقل وعندما افكر في الزمن من منظور المثلث فسأرى المستقبل في اعلى الهرم والحاضر على اليمين والماضي في اليسار فما يجري من فاعلية الفرد يقوم به في مكان مادي وفعل مادي حركي فحين تتحرك تقيم فاعلية الزمن فلا تحس به وعندما تجلس في مكانك توقف الزمن فتحس به وبثقله ذلك لان الزمن يمر ثقيلا على من لا يتحرك بينما نرى عكس ذلك عندما يتحرك المرء لا يحس بذلك الثقل فاصحاب اليمين لهم نتائج مذكورة في سورة الواقعة وهي ايجابية عكس اصحاب الشمال لذلك يكون اليسار حيث العقل يلزمه دائما تفعيل اليمين في ازدواجية الحاضر والماضي وقد ذكرت ذلك اخي الفاضل في الاية من سورة الكهف

    { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا } (سورة الكهف 57)

    وقد سطرت على كلمات( ونسي ما قدمت يداه ) وفي ذلك اشارة للماضي فهو متعلق بالحاضر فاليسار متعلق باليمين والعكس صحيح في تبادلية تكوينية فحين تأخد من الماضي ما يعينك في الحاضر فانت لم تنسى ما قدمت يداك عكس الذي نسي ما قدمت يداه من فساد للجسد مثلا او العقل فاذا لم يرجع الى الماضي وتذكر ما قدمت يداه فلن يعيش الحاضر او المستقبل الا كتائه بدون هدي ...

    القمر منازل كالعرجون القديم اية تخبرنا عن فاعلية القمر كمنازل نعرج عليها فالعرجون من العرج ونقول كنت سائرا الى السوق فعرجت على البقال قبل ذهابي وذلك هو العرجون فعندما تريد القيام بعمل ما او حركة من اليمين فتعرج على العقل قبل القيام بالفعل او الحركة كمن يضرب الكرة على المنضدة فهو سيعرج على العقل ليعرف مكان ضرب الكرة قبل ضربها بيمينه فتقوم المادة اي البمين بالقيام بالحركة بالتوازي مع العقل في زمن يقاس بصفر ...

    محاولة مشاهدة الزمن من منظور المثلث ستعطينا دورة من اليمين نحو اليسار فحين تريد عمل حركة لابد ان يسبق اليمين اليسار رغم ان العقل يسبق المادة في التكوين وقد قلنا ان العقل بوجد في يسار الطور وموسى على اليمين والطور فوقهم فموسى هو الماس او الحاسة التي نستقبل بها الزمن بكل فاعلياته وعندما تقوم بحركة او فعل فهو يذهب الى الماضي اي الى اليسار ومن اليسار يصعد الى الطور حيث يوجد كما قلت سابقا الزمن والحياة فهي في سماء منفردة عن المادة وفيها ذلك التطابق مع الطور لكل شيء فهذا التطابق الموجود في الطور سيتواجد في الحياة والزمن وهما العنصران المتحكمان في المادة والخلية والعضو وغير متحكمان في العقل وموسى فهما لهم صله مباشرة بالطور او تطابق مع الطور لتكون اعمالنا كلها تصعد الى الطور فعندما يمس يميننا شيء موجود في الطور فانه يتنزل الامر من الطور الى الحياة او الزمن مثل الرائحة او مكان لك ذكرى فيه يكون مخزون في ااطور لان له صله بيسارنا كما له صله بيميننا فيقوم الطور بالرجوع الى المنزل الذي فيه تلك الذكرى فتقوم في عقلك نتيجة مس موسى لطور الذكرى فهنا يكون الامر متنزل من الطور الى اليمين الى اليسار اي ان الامر واقع لا محال وهذا امر كبير فعندما تقوم احيانا باعمال تقول في نفسك انها اعمال ضرورية ولكن احيانا تحاول بالعقل التغاضي عنها فتعرف بعد ذلك خيرها عند التوقف عنها مثل الصلاة مثلا او غيرها من الاعمال التعبدية فعندما تتوقف عنها تعرف خيرها الذي كنت فيه لان موساك له صله مباشرة بالطور فعندما تفقد تلك النية او تلك النواة او ذلك المنطلق وتقول فقط بالعقل دون القلب سأمسك بالامن فذلك عين الخطأ لان فاعليات موسى هي من الطور بيميننا وفاعليات العقل هي من منازلك الفكرية او بيوتك المعرفية التي ترجع اليها ..

    ان اسئت فمن نفسي وان احسنت فمن الله ذلك هو فاعلية المستقبل من الطور الى الحاضر وموسى الى الماضي العقل والعقل بمعنى السجن او المعقل الذي بعقل فيه المرء مخازنه ...

    السلام عليكم

  4. #44
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,261
    التقييم: 215

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بمثل ذلك الفكر الذي يذكرنا بايام البناء الاول للتمرد على المعرفة الدينية القائمة حيث تكاثرت نواظير الفكر لتلتقط كل صغيرة وكبيرة على طاولة بحث فردي

    الحراك الفكري (الحر) يقرب حامل العقل الى الملة الابراهيمية حتى يحوزها حيازة تكوينية من غير مذكر او معلم لان خامة العقل موحده عند البشر فطرة لذلك خاطبنا الله في القرءان خطابا قاسيا الا انه (بلسم عقلي) يرفع من عقلانية المكلف

    {
    وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة البقرة 130)

    ولكن ملة ابراهيم مجهولة كمنسك او منهج تطبيقي وما حمله تاريخ الدين لا يتصل باي علة علمية يمكن الاتكاء عليها !! القرءان حصرا هو الذي بين ملة ابراهيم وعللها التكوينية

    { وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ } (سورة الأَنعام 75)

    في المقطع المقتطع من مشاركتكم في ادناه نحتاج منكم الى توضيح علة ما ربطتموه في الشكل الهندسي المثلث ومنهج الربط بينه وبين عنصر الزمن

    مقتبس {
    محاولة مشاهدة الزمن من منظور المثلث ستعطينا دورة من اليمين نحو اليسار فحين تريد عمل حركة لابد ان يسبق اليمين اليسار رغم ان العقل يسبق المادة في التكوين وقد قلنا ان العقل بوجد في يسار الطور وموسى على اليمين والطور فوقهم}

    نتمنى لكم التوفيق من الله حصرا في مواصلة رحلتكم الفكرية وصولا لليقين المعلول بعلل تكوينية ليريك ربك ملكوت السماوات والارض لتكون من الموقنين

    السلام عليكم

  5. #45
    غير مسجلا ابراهم
    Guest

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم

    شكرا اخي الفاضل

    عندما نعرف شكل المثلث ونرى بوضوح ان الطور فوق العقل وموسى وحينما تريد القيام باي فاعلية فانت لا تقوم بأي شيء جديد بل كل ما ستفعله قد فعلته سابقا وقد اعتاد عليه العقل لذلك صار منزل في العقل واصبح قديم اي يقدم لك تلك المعاقل فهي اصبحت منزلة وقت ما تشاء تأخدها فعندما تريد قيادة دراجة هوائية فأنت ستركب عادي وتسوق دون استخدام العقل ليعقل كيفية الركوب مثلا وكيفية سياقة الدراجة لان تلك الفاعلية الاولى قد مرت ويمكن ان تتملكها عن طريق المشاهدة دون تدريب وتتعلم قيادتها فحين تقودها يكون اليمين هو الفعال في القيادة بينما العقل يشاهد هنا وهناك وبامكانه التحكم بالدراجة بدون استخدام اليد ...
    كل الفاعليات التي نقوم بها لا نعرف اولوياتها فنحن لا نقوم بشيء جديد كل شيء نفعله قد فعلناه سابقا واصبح منزل في العقل الا انك حين تريد القيام بعمل ما او بحركة ستقوم بها من اليمين الا انها مأتية من الفوق الطور وذلك لان الطور فيه كل شيء ومنه تطابق الحياة والزمن فانت عندما تقوم بفعل فهو سيكون نتيجة فعل سابق قبله مات وذهب الى الماضي وما ستستقبله سيكون من طور ذلك الماضي الذي مر فتستقبله انت من الطور ليقوم موسى بتفعيله قبل العقل فبعض الاحيان تقوم بعض الاعضاء بعمل حركة دون اشارة من العقل ويسميها العلماء الحركة اللإرادية بينما هي حركة ناتجة عن فعل الانزال الذي يتواجد بالعقل لتلك الحركات فقد تم انزال برنامج دفاعها مثلا سابقا حين تعرضت للهجوم ...
    ولا اريد الخوض كثيرا في تفاصيل هذا الموضوع لانها مملة بعض الشيء لكن الاهم اخي الفاضل انه وجدت من عرف اخيرا بمقام هذا المثلث وعلاقته بالطور فقد حيرني سابقا والان وجدت ان بعض قواعده رصينة والبعض الاخر لا يزال في طي الكتاب ...
    السلام عليكم

  6. #46
    غير مسجلا ابراهم
    Guest

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم

    الملل المتحصل في الموضوع هو نتيجة عدم ادراك كل هياكل المثلث الذي حاولت رسمه فهو لم تكتمل هندسته بعد ذلك لان هناك عالمان كنت قد ذكرتهم سابقا وهما نفسهم البحران اللذان لا يلتقيان فهناك عالم مادي وعالم لا مادي ولابد ان يكون وسطهم الحياة والزمن واذا حاولنا مشاهدة هذا الشكل الهندسي للمثلث على مثلما يرسمه المهندس فلن يستقيم الفهم ابدا ذلك لان الشكل هو رمزي بينما مضامينه هي المرتجاة وهو لن ينفع الفرد في شيء الا انه مثل الظل الذي ستنطلق منه نحو حرارة السماء ...
    السلام عليكم

  7. #47
    غير مسجلا ابراهم
    Guest

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم

    ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء وسع كرسيه السموات والارض .. حينما نسمع كلمة كرسي فسيطير الى ادهاننا كلمة عرش وحين نعلم ان الكرسي هو وسيلة الجلوس والكل يعرف ذلك دون قراءة او فهامة وحين نشاهد القط والكلب يجلس فوقه نتأكد ان جاذببة ذلك الكرسي تقول تعال اجلس وهو سيكون في علم الحرف ( مسك وسيلة غالبة الحيازة) فالكرسي يقول لك بشكله تعال اجلس ...
    كرسي العرش سيكون تلك الادات او الوسيلة او هي الصراط المستقيم الذي وضعه الله وتحمله الملائكة وهي نفسها الملائكة التي تقول في سورة غافر ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك فعرش الرحمان مسمى باسمه الشريف ...
    في فاعلية المثلث قبل استحضار تلك السموات كان تطبيقه لسورة الاخلاص وهو سيكون على شكل ( قل هو الله احد) فوق ( الله الصمد) على اليمين ( لم يلد ولم يولد) على اليسار ( ولم يكن له كفؤا احد) داخل المثلث .
    عندما يكون كرسي العرش وسع السموات والارض والملائكة تحمله اذن فمن وجد في نواته ذرة من الخير ستبني عليه الملائكة تبادليتها او سجودها مع النية الاولى للانسان وعندما يتولى عنها سيخرج من الصراط المستقيم ليتبع خطوات الشيطان حتى يصير مبلس ويمشي مكبا على وجهه بعد ان كان يمشي سويا على الصراط المستقيم ...
    العرش هو حيث تعطى الاوامر والطور هو حيث الادارة والله يفعل ما يشاء وكل يوم هو في شأن اذن من هذا المنطلق سنعرف ان الزمن الاتي في علم الغيب فلا يعلم الغيب الا الله واليوم عند الله بالف سنة مما نعد فتكون ان شؤون الرب في اليوم ستعرف اذا عرف اليوم عند الله الذي يساوي الف سنة زمنية او سنة حياتية بضم السين فاليوم عند الله بالف سنة والله كل يوم هو في شأن وفي ذلك قراءة للاحداث الا ان هناك فاعليات ارتدادية لكل من سيحاول الاقتراب من تلك السماء فيصاب بالشهب او غيرها مما ذكر في ايات القرءان فلا يستطيع احد الاتصال المباشر بتلك السماء لانها حصينة ومحروسة من ملائكة تحمل كلمات مرور او كلمة السر كما نسميها وهي ستكون لا محال في معرفة اسماء الله الحسنى لان الذي يلحد في اسماءه سيجزون بما كانوا يفعلون اذن افعال المرء لها صلة تبادلية مع اسماء الله الحسنى ...
    ولن اصاب اخي الفاضل بالملل بكتابة كل شيء اعرفه فعندما اشاهد هذا الصرح القرءاني وتلك المواضيع المنشورة وذلك الجهد المبدول فاعرج دائما على الاية التي تقول وابراهيم الذي وفى فمن خلال بحثي في المعهد كنت دائما اجد فيه اشياء كنت احسب انني الوحيد الذي يعرفها فاجدها هنا وكلما حاولت اظهار بعد الجهد والجهاد كلما تيسر الامر وبدأت اقرء من خلال فطرتي ففتح الله علي كثير من المغاليق خاصة في العالم اللامادي وهو الذي تخلف الغرب عنه وبامساكنا به نكون قد تفوقنا في عالم وتخلفنا في عالم وهم تفوقوا في عالم وتخلفوا في اخر ...
    السلام عليكم

  8. #48
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,261
    التقييم: 215

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حراك المثلث العقلي الذي رسمتموه فكريا معقد لغاية قصوى ولا يمكن الامساك به عبر شكل هندسي او ثابت رقمي فالعقل بلا جواب في المدرسة العلمية رغم التوسع المفرط في علوم فسلجة الدماغ ولو (اخذنا المثلث كأداة) مع بعض ثوابت علم الفسلجة للجملة العصبية لوجدناه لا يمنحنا كينونة اليسار واليمين في الجملة العصبية ولا مسارها كيسار او يمين مع التأكيد ان الاشارات العصبية هي ذات صفة تفاعليه (عقلانيه) وقد اثبت العلماء وعلى رأسهم العالم الالماني الكبير (بافلوف) مكتشف القشرة المخية وفاعليتها المحيرة وكذلك حركة الاشارات العصبية وعقدها الفسلجية والحركية فوجد أن الاعصاب تتقاطع كثيرا فيتحول يسارها يمين ويمينها يسار ومنها فصي الدماغ الايمن والايسر
    فالفص الايسر مهيمن اداريا على الجهة اليمنى والفص الايمن ميهيمن اداريا على الجهة اليسرى كذلك وجد علماء فسلجة الدماغ والجملة العصبية كثيرا من مظاهر التقاطع بين اليسار واليمين رغم انهم لا يراقبون اليسار واليمين وفق منطقنا بل يتعاملون معه بصفتها ظاهرة مرئية الا ان صورة الخلق يروها كما ترى صورة اي نص او رسم معكوس في المرءاة !! وذلك سر لم يفسر لغاية اليوم !




    اما في ما يخص الافعال التي يفعلها الانسان دون ان يفكر بها فقد كشف سرها (دون علتها) علماء فسلجة الاعصاب ايضا ووجدوا انها تصدر من النخاع الشوكي كما هم المهنيين الذين اعتادوا على مهنيتهم فالنخاع الشوكي هو الذي يدير اقدام راكب الدراجه (مثلا) وهو لا يفكر او يصدر امرا لقدميه بتدوير الدراجه ولا علاقه مباشرة لتلك الافعال اللاإرادية بالطور فللطور (مأخذ) كان قد اخذ من الطور مستقرا نراه في المخلوق وفي اجزاء المخلوق كما في فصي الدماغ والجملة العصبية عموما وفي الخلايا الفعاله والانزيمات والعظام وكل صغيرة فعالة ومرئية في الخلق والدليل ان اي تصدع في النخاع الشوكي يؤثر سلبا في حركة الايدي او الارجل او غيرها ولو كانت تلك الحركات الارادية مباشرة من الطور فهي لا تنقطع بتصدع النخاع الشوكي او اي عصب من اعصاب الجملة العصبية

    لا ينقطع الفكر عند المصاب بتصدع في النخاع الشوكي او اي تصدع عصبي يخص افعال الفرد بل تتأثر حركته جزئيا او كليا فقط ويبقى عقله في اوج عمله كما شهد الوسط العلمي مؤخرا ظاهرة حصلت للعالم الفيزيائي الشهير جدا (ستيفن هوكنغ) الذي تعرض لازمة افقدته كل انواع الحركة سوى بعض الاحساس في انامله فتطوعت شركة تصنيع حاسبات لتصميم حاسبة خاصة به واستطاع من خلالها نشر مؤلفات تخصصية في الفيزاء وهو مشلول تماما

    لا رغبة لنا في النقاش الاعتراضي السلبي بل وجب علينا ادلاء البيان في نقاش فكري قد يؤدي الى نتائج ايجابية من اجل تطوير حاظنة علوم الله المثلى ...
    بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ

    السلام عليكم

  9. #49
    غير مسجلا ابراهم
    Guest

    رد: العقل و الطور


    السلام عليكم

    الطور متحكم في كل شيء وله تفوق واضح ذلك لانه فوق الجميع ومنه واليه يصعد وتنزل كل فاعليات المرء ففي الطور الادارة الشاملة للخلق ولا يمكن فصل اي سماء عن الطور في تطابق رصين لن يشاهده الجميع ...
    الطور كسماء عليا مرفوعة وهي في سورة الطور كأية سقفها مرفوع وهو عندما نرفع من سقف تطلعاتنا لابد ان نصل الى تلك المرحلة التي نخطف خطفة او مشاهدة خاطفة من الطور تكفي لمعرفة الكثيير ...
    لا ادعي انني نظرت تلك النظرة او المشاهدة ولا احد يستطيع ذلك دون تفعيل فاعليات اصحاب الكهف وذلك ليكون التركيز محددا ويتفعل ذلك الالهام الذي نستقي منه مباشرة من الطور لكن ساحاول بقدر ما استطعت ان اناقش موضوع المثلث الذي اراه من منظوري سيكون رصينا عند اكتماله ...
    اذا حاولنا رسم مخطط هيكلي يشبه المثلث ووضعنا الطور في اعلى هرم المثلث ووضعنا موسى على اليمين والعقل على اليسار لتكتمل دورة المثلث من الطور الى موسى الى العقل في دائرة العالم اللامادي لنرى ذلك التفوق والتحكم للطور فكل شيء في اعلى الهرم سيتنزل سواء الى اليمين او اليسار فعند طلوعنا الى اعلى قمة من جبل اي شي نرميه ينزل يمين يسار وهذا لتشبيه فالماء عندما يسيل من اعلى الجبل الى اسفله يتخد يمين يسار او يسار يمين في نفس الوقت يملئ الجبل كله ماء ومن كل جوانبه فكذلك تحكم الطور في فاعليات اليمين واليسار للانسان الذي يفكر بعقله بمنظور الناس العاديين لكن اذا حاولنا مشاهدة العقل من منظور ذوي الالباب سنرى ذلك التكامل لثلاثي الطور وموسى والعقل وهذا دون الحديث عن فاعليات العالم المادي الذي سيكون مطابقا لما يتواجد في العالم اللامادي لان العالم اللامادي الانسان وحده من يستطيع قراءة عوالمه اما عالم المادة الحية سيقرء من الحياة لانه يحتكم للحياة وهي في تطابق مع الطور ...
    عندما اقسم الدماغ الى فصين فص يمين وفص على اليسار والدماغ هو المتحكم بالنخاع الشوكي للانسان تتخلله اعصاب على اليمين واعصاب على اليسار والعالم بافلوف يقول ان فص الدماغ الايسر يتحكم في يميننا وكل فاعلياتنا لكن اذا رأينا الوضع من منظورنا وحاولنا تفعيل عملية جعل فص الدماغ الايمن يشغل اليسار او اليمين فتلك الفاعلية اراها من منظوري انها شيء يسير عندما افعل فص اليمين احرك الاعصاب على اليمين او فاعلية اليمين وعندما افعل فص اليسار يتم تشغيل فاعليات اليسار ولان فاعليات اليمين هي الاكثر تشغيل لا نقوم بتفعيل فص اليسار سوى قليل ...
    العالم بافلوف لابد انه احتكم من منظور مادي بحث لانه لم يكن هو من قام بالتجربة بل كانت على شخص اخر وذلك لن يجعل العقل مرئي بقدر ما سيعطيهم كل مرة فاعلية مختلفة وهذا رأي في الموضوع ...
    عندما يكون النخاع الشوكي هو القائم باعمالنا او المدير لافعالنا كما يقال سيكون النخاش الشوكي كعضو تتطابق سماءه مع موسى ولان موسى اخو هارون حيث تتواجد ما تم تنزيله سابقا في العقل كبرامج يتم تنزيله في الاعضاء عن طريق موسى وعندما نعرف ان موسى هو على يميننا سنفهم الكثير من هذا المثلث خاصة اذا طابقناه عالمين ...
    وعندما نريد هندسته على شكل ارقام ستكون السماء السابعة والرابعة في اعلى الهرم وستكون السماء الثالثة والسادسة في يمين المثلث والسماء الثانية والخامسة على يسار المثلث لتكون السماء الاولى هي المشكلة لبلازمة الداخلية للمثلث ونرى ذلك الشكل ونحاول تطبيقه على بعض فاعليات اليمين فحين يتحرك سماء العضو يكون ذلك على اثر اشارة من سماء فوقه وذلك لان ما فوق يحكم ما تحت وهي السماء الرابعة سماء الحياة التي تتطابق في المثلث مع سماء السابعة الطور ويعني ذلك ان السماء السابعة كان لها اثر على العضو ذلك لان العقل الذي سيأمر العضو بفعل ما يجب ان يكون قد تم تنفيده سابقا وتم انزاله في العقل اي اصبح له طور يسير وسهل ما ان يأمر العقل اي عضو بفعل مادي سيجد ان موسى يقوم به موازيا لاشارة العقل من اليسار وحيث انه لابد ان يكون العقل هو من يستلم الرسالة او الاشارة عن طريق العين او السمع او غيرها من الحواس الخمس التي يتحكم فيهم العقل لكن الذي يقرء تلك الرسائل او الاشارات ويقوم بفاعلية ارتدادية هو موسى على اليمين فيكون الطور هو الواصل بينهم في زمن يقاس بالصفر ذلك لان كل الفاعليات التي سيقوم بها موسى الشخص هي منزلة في عقله وموسى يجني تلك المنزلة ويسير عليها ...

    السلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 01-15-2022 الساعة 02:02 PM

  10. #50
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,261
    التقييم: 215

    رد: العقل و الطور


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا زلتم تصرون على استخدام المثلث كأداة بحث في حراك كينونة العقل دون بيان ءالية استخدامكم له رغم طلبنا المتكرر لتلك المنهجية التي تعتقدون بها لذا فان الحوار سيتوقف احتراما لموقفكم الفكري
    وذلك هو منهجنا في الحوار

+ الرد على الموضوع
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 34567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 3 (0 من الأعضاء و 3 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ( المن والسلوى ... رفع الطور .. ) بنو اسرائيل
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس حوار حلية معالجة المأكل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-04-2021, 11:19 PM
  2. الفايروس : رحيق حياة يرتبط بـ الطور
    بواسطة أمة الله في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 05-16-2021, 06:30 PM
  3. الاية ( وناديناه من جانب الطور الايمن ) : العلاقة بين ( الطور ، العقل ، الزمن )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث علوم العقل في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-14-2017, 05:26 PM
  4. لماذا المناداة من جانب الطور ( الايمن ) !!
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-13-2016, 05:33 PM
  5. ( فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ ) : اسرار في علوم العقل و سر العقل في(موسى )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث علوم العقل في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-11-2016, 04:39 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146