سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 242
    التقييم: 10

    أدوات قياس المسافة و هل المسافة ثابتة أم متغيرة ؟


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

    قد تكون سطورنا هذه غريبة بعض الشيء و قد اعتاد الناس على قياس المسافة بالأمتار أو الكيلومترات أو الميل وهي وحدات قياس للمسافة مستحدثة تصالح صناع الحضارة على استخدمها فيما كان الناس قديما يقيسون المسافات القريبة بالذراع أو بالخطوة والمسافات الطويلة بعداد الزمن فيقال مثلا أن المسافة بين مكة و القدس هي مسيرة شهر فهم كانوا يستخدمون عداد الزمن لمعرفة وقياس المسافة ...

    استعمال عداد الزمان لقياس المسافة لا يزال مستخدما في عصرنا الحالي من قبل علماء الفلك عندما يقولون مثلا أن أحد الكواكب بعيد عن الأرض مسافة سنة ضوئية وهي المسافة التي يقطعها الضوء خلال سنة كاملة ....



    استخدام الناس قديما و حديثا لعداد عنصر الزمن لقياس المسافة هو استخدام فطري نابع من فطرة الله التي فطرها في العقل البشري إلا أنه استخدام منقوص في اعتقادنا ... غير مكتمل يعتمد على قياس المسافة بظاهرة ناتجة عن عنصر الزمن وهو عداد الزمن ( يوم شهر سنة ) و كلها ظواهر ناتجة عن نشاط الأدوات المكونة لعنصر الزمن .... فاليوم مثلا هو دورة كاملة للأرض حول نفسها إلا أن تلك الدورة الأرضية ليست نتاج نشاط أرضي فقط وإنما هي نتاج مشترك لنشاط كل من القمر و الأرض و الشمس في بحر الليل .


    الاستخدام الفطري لعداد الزمن لقياس المسافة يفتح بابا تفكريا في العقل مفاده أن المسافة خاضعة لعنصر الزمن و للزمن أدوات تفعل عدده وحسابه

    فلو افترضنا قياس مسافة بين موقعين (أ) و (ب) و كلا الموقعين خاضع إلى نظام التموقع الكوني وهو نقطة تقاطع بين ثلاثة خطوط هي مسارات
    - المسارالرابط بين القمر و الشمس (حرفيا)
    - المسار الربط بين الشمس والأرض (حرفيا)
    - المسار الرابط بين الأرض والقمر ( حرفيا)
    و في تقاطع المسارات الثلاثة يكون رسم الموقع (أ) أو (ب) رسما مثلثا يحكمه القانون القرءاني (
    وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا)
    إذا كان الموقع (أ) هندسيا عبارة عن مثلث و كذلك الأمر بالنسبة للموقع (ب) و المسافة بينهما هي تشكيلة مثلثات لمواقع بين الموقعين فهذا يعني أن حساب المثلثات هو الكفيل الصحيح لتحديد المسافة بدقة بين الموقعين ...فهل يمكن يا ترى استخدام وحدة لقياس الزوايا لقياس المسافة بين موقعين كبديل عن استخدام الأمتار والكيلومترات التي تصالح عليها علماء العصر وجعلوها ثابتة وما هي ثابتة ... والسلام عليكم


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 810
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: أدوات قياس المسافة و هل المسافة ثابتة أم متغيرة ؟


    أخي الأغر (إبراهيم طارق) سلام الله عليك ورحمته وبركاته.

    نقعد في مجلسكم بغية التفسح والتوسعة ..وننتظر منك ضيافة الأنصار لإخوانهم المهاجرين.

    أخي الكريم: زدنا بيانا وتوضيحها برسومات ولو بسيطة..فالرسم يغني أحيانا ويضيف أبعادا كبيرة للنص .
    وكما تعلم أن قوم نوح وما خلفهم من القرون من عاد وثمود وفرعون ذو الاوتاد يستخدمون علم (المثلثات) وكما رأوها في السماء طبقوها على الأرض مجسدة في بناء الأهرامات وحتى نظريات (فيثاغورس) أخذها من علماء المصريين القدماء ونسبها لنفسه وهناك مخطوطات مصرية في متحف اللوفر بباريس تنص على براعة المصريين القدماء في المثلثات وتسجيل المعادلات الرياضيه من الدرجة الأولى وحتى التاسعة وهم يدرسونها اليوم تحت عنوان (الشعاع التاسع) .

    فبين لنا بيض الله وجهك الكريم

    السلام والرحمة عليكم ءجمعين
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 12-10-2021 الساعة 04:09 PM

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 3,106
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: أدوات قياس المسافة و هل المسافة ثابتة أم متغيرة ؟



    بسم الله الرحمان الرحيم

    الاخ المحترم ابراهيم طارق ،

    باعتماد اسلوب تقاطع ( المسارات الثلات ) هل المسافة بين ( أ ) و ( ب ) ستكون ثابثة زمنيا ، ام متغيرة حسب ( وازدادوا تسعا ) .


    نتابع باهتمام ،

    السلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,261
    التقييم: 215

    رد: أدوات قياس المسافة و هل المسافة ثابتة أم متغيرة ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الفاضل ابراهيم

    انه فكر متألق في ربط العلة بمعلولها نشكركم كثيرا عليه

    هنلك رابط بين عنصر الزمن والمسافه عندما يكون (سعي) ومنها لفظ (الساعه) في (سعة زمن) على ثابت واما ان يكون الثابت هو فلكي (ليل ونهار) وشموس ومجرات وكلها تسعى بسرعه محددة فالزمن هو عنصر يحسب (السرعه على ثابت) فالسرعة قد تكون متغيره بين المشي والهروله او الركوب عل الخيل او السياره اما الثابت هو المسافه بين نقطتين فاذا انطلقنا من النقطة (أ) الى النقطه (ب) فيكون زمن الانتقال مختلفا باختلاف السرعه الذي يقطعها المتحرك بين النقطتين .. حسابات الفلكيين تحولت الى زمن (سنين ضوئيه) لان سرعة الضوء ثابته لا تنقص ولا تزداد لذلك كانت الحسابات كـ وحدة مسافه لثبوت سرعة الضوء

    القدامى كان يحسبون المسافه بالزمن على (ثابت تقريبي) لسرعة الابل او الخيل او القوافل الراجله مع حساب مواقيت التوقف للغذاء او المبيت او لاستبدال الخيول

    اما دعوتكم الكريمه لاستخدام المثلثات في معرفة المسافات فهي دعوة جباره يستوجب تكريمها والاهتمام بها لان سر المثلثات لا يزال بيد فئوية خفية تستثمره بسرية شبه تامه وما سمعنا عن سر اهرامات مصر مثلا وغيرها من الاهرامات تثير اهتمام الباحث للوصول الى اصول المثلثات ليس هندسيا فقط بل في نظم التكوين عموما فكل ثلاثة ابعاد لها توليفة خلق خاصة بها وتحتها كنوز علمية كبيره فالمثلث الهندسي يمتلك ثلاثة ابعاد بيقين فكري فطري

    لفظ (ثلاث) في علم الحرف يعني (
    منطلق فاعليه لـ اطلاق فاعلية تفعيل ناقل)

    لفظ (ثلث) في علم الحر ف يعني (
    منطلق فاعليه لـ إطلاق فاعلية ناقل)

    لفظ (مثلث) في علم الحرف يعني (
    منطلق فاعلية مشغل) لـ (ينقل منطلق فاعليه)

    لو تم تفعيل صفة الـ (مثلث) لاستطاع العلم ان يستثمر الجاذبية الارضيه للتنقل وقد نجحوا في نقل الصورة والصوت واللون عبر موجات الاثير في ثلاثية معروفة (موجة وهي
    منطلق فاعلية مشغل) + (دائرة رنين وهي لنقل منطلق فاعليه) لينتقل الموج المادي من المرسل ليشغل دائرة المرسل اليه صوت او صورة بسرعة الضوء وهي اقصى سرعه خلقها الله في الكون الفسيح اجمالا

    الـ (مثلث) يختلف عن الـ (ثلث) لان المثلث يمتلك صفة تشغيليه بدلالة الحرف (م) فاذا عرفنا بالفطره ان كل صفة تشغيليه لا بد من طاقه لتشغيلها فان خلفية علم المثلثات سيكون كنز علمي كبير يخص الطاقه في بعض مفاصله

    لا يزال (الزمن) بصفته عنصر في الخلق
    خفي على العلم ويتعاملون معه بصفته (ظاهرة) مع مجهولية مكوناته ومجهولية التحكم بابعاده الثلاث (مستقبل يأتي ــ حاضر قائم ــ ماضي ميت)

    { يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
    لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الأَعراف 187)

    الساعة ... تعني عربيا انها حاوية (السعي) مثل (الساقية) حاوية السقي و (جرة) حاوية جر الماء و (سلطة) حاوية السلطة والتسلط

    { نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)
    بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ } (سورة الشعراء 193 - 195)

    السلام عليكم

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,599
    التقييم: 10

    رد: أدوات قياس المسافة و هل المسافة ثابتة أم متغيرة ؟



    السلام عليكم

    شكرا للاخ ابراهيم طارق لهذا الطرح المتميز فكريا.


    مقتبس من بيان الحاج الخالدي :

    ( لو تم تفعيل صفة الـ (مثلث) لاستطاع العلم ان يستثمر الجاذبية الارضيه للتنقل وقد نجحوا في نقل الصورة والصوت واللون عبر موجات الاثير في ثلاثية معروفة (موجة وهي*منطلق فاعلية مشغل) + (دائرة رنين وهي*لنقل منطلق فاعليه) لينتقل الموج المادي من المرسل ليشغل دائرة المرسل اليه صوت او صورة بسرعة الضوء وهي اقصى سرعه خلقها الله في الكون الفسيح اجمالا*). انتهى

    هل نستطيع ان ندرك من هذا البيان ، ان الانسان يستطيع التنقل لحما ودما من مكان في رمشة عين ،ان ثم تسخير علم المثلثات في التنقل ، كما هي الارسالات الموجية الان.


    هذه البيانات القرءانية رفيعة المقام علميا.

    لكنها تحتاج الى رواد علم قرءانيون.

    السلام عليكم



  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 242
    التقييم: 10

    رد: أدوات قياس المسافة و هل المسافة ثابتة أم متغيرة ؟


    إقتباس : هل نستطيع ان ندرك من هذا البيان ، ان الانسان يستطيع التنقل لحما ودما من مكان في رمشة عين ،ان تم تسخير علم المثلثات في التنقل ، كما هي الارسالات الموجية الان.

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    في ثقافة الأجداد قديما كان يقال للإنسان الذي يتنقل لمسافات طويلة في رمشة عين أو لنقل في زمن يساوي الصفر بأنه من أصحاب الخطوة و حتما و يقينا أن ذلك النوع من التنقل إنما هو تنقل يستخدم فيه علم المثلثات إلا أن المستخدم لذلك النوع من التنقل يجب أن يكون من أصحاب الكرامات و أن يكون حائزا للاستحقاق الإلهي لممارسة ذلك النوع من التنقل الذي يمكن أن نطلق عليه اصطلاحا تسمية النقل المستقر أو النقل اللاحركي ...


    استخدام الإنسان لعلم المثلثات من أجل التنقل هو استخدام قائم بشكل فطري سواء كان في التنقل المتحرك العادي الذي نمارسه بالمشي أو الركض أو التنقل المستقر المخصص لأصحاب الكرامات

    الإنسان يمارس المشي العادي أو الركض السريع مثلا خطوة تلو الخطوة ... و تلك الخطوة ما هي إلا رسم هندسي لمثلث ترسمه الرجل التي كانت مقيدة في النقطة (أ) و هي (شمس) و من ثم تتحرر الرجل من قيدها حتى ترفع عن الأرض في نقلة إلى النقطة (ب) و هي (كوكب) و من ثم تتحول الرجل في نقلة ثالثة إلى النقطة (ج ) و هي (قمر) و ذلك المثلث الذي ترسمه الخطوة هو ( ليل) حرفيا أي حيز بين نقلتين كما يرسمه رسم حرف الصاد أو كما يبينه المثلث الذي نرسمه على الخريطة للربط بين مواقع المساجد الثلاث ( الحرام و النبوي و الأقصا ) في (مكة و يثرب و القدس)

    ·
    نقلة أولى : من النقطة الأولى (أ - الشمس ) إلى النقطة الثانية ( ب – كوكب )

    · نقلة ثانية : من النقطة الثانية ( ب – كوكب ) إلى النقطة الثالثة ( ج – قمر )

    و تلك هي ( و كذلك نري إبرهيم ملكوت السموت و الأرض ليكون من الموقنين ... اليل ... كوكبا ... القمر ... الشمس .... و ما أنا من المشركين ) ...


    ملاحظات هامشية
    من خلال ملاحظة النقلتين الأولى و الثانية يتبين لنا :
    · أن النقطة ( ب – كوكب ) هي المتحكمة في نفاذ الخطوة لأنها ذات صفة (قبض للماسكة + ربط للماسكة ) بحيث تأخذ الرجل من النقطة (أ) لتعطيها إلى النقطة (ب)
    · أن النقطة (أ - شمس) و هي نقطة التي كانت الرجل مقيدة فيها و من ثم تحررت منها من خلال تشغيل التحرر بالحركة المادية ( رفع الرجل ) إلى النقطة (ب)
    · أن النقطة (ج – قمر ) هي نقطة حيلولة الرجل التي تحولت إليها من النقطة (ب)
    · أن المسارات أو الخطوط بين ( أ ، ب ، ج ) يجب أن تكون نقية أي لا توجد حواجز تمنع الرجل من القيام بالخطوة
    ( سبحن الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا الذي باركنا حوله لنريه من ءايتنا إنه هو السميع البصير ) ... الإسراء

    الإسراء ليلا يعني أن الإسراء لا يحدث بصفة مباشرة من المسجد الحرام إلى المسجد الحلال بل يحدث بنقلتين هما :

    ·
    النقلة الأولى : من المسجد الحرام إلى المسجد النبوي

    · النقلة الثانية : من المسجد النبوي إلى المسجد الحلال ( الأقصا )

    و بالتالي فإن المسجد النبوي في هذه المعادلة الثلاثية يعمل عمل الكوكب بين المسجدين المحرر و المحول

    أصحاب الخطوة و الكرامات كانوا ينالون الاستحقاق الإلهي للتنقل المستقر اللاحركي باستخدام ثلاثة مناسك و هم الصوم و الصلاة و منسك الذبح
    ففي الصوم إعادة لتأهيل الجسد و في الصلاة صلة مع مركز إدارة الزمن و مديره و في الذبح فعل فائق لوقف فاعلية سارية الحيازة ... أي وقف الزمن من خلال وقف العقل عن إدراك الزمن

    - { أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78) وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79)} ... الإسراء
    - { وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (36) لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ (37) إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38)} ... الحج


    و التقوى التي ينالها الذابح هي فاعلية عقلانية لاحتواء رابط مع فاعلية الربط المتنحية ... هذا لأن إدراك الزمن هو مدرك عقلاني في الأساس

    مذكرات هامشية :
    صلاة الفجر و الخيل مرتبطان بالمسجد الحرام ( شمس)
    صلاة المغرب و الحمير مرتبطان بالمسجد الأقصا ( قمر )
    صلاة العشاء و الماعز مرتبطان بالمسجد النبوي ( كوكب )
    صلوات النوافل و الإبل لتنقية المسارات و مرتبطان بنظام المثلث ( اليل)
    صلاة الضحى و البقر يعملان عمل الماسكة العقلانية و هما مرتبطان بموقع غزوة بدر أول غزوات الرسول
    صلاة العصر و الضأن يعملان عمل الماسكة المادية و هما مرتبطان بموقع غزوة تبوك ءاخر غزوات الرسول
    صلاة الضهر و البغال يعملان عمل المصباح و هما مرتبطان بموقع مدائن صالح

    إذا رسمنا شكلا هندسيا مثلثا للخطوة العادية كما في رسم الحرف (ص) او كما في الرسم المرسوم على أرض الواقع بين المساجد الثلاثة (الحرام و الحلال و النبوي ) و قمنا بتقسيم الخط الرابط بين مكة و القدس إلى قطع فسنجد أن المقدرات الزمنية التي قدرها الله هي في أربعة أيام نرسمها على أربعة مثلثات

    و لأن المسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا لا يسرى به مباشرة و إنما من خلال أربع نقلات في أربع قطع زمنية

    القطعة الزمنية 1 : مكة – يثرب – بدر

    القطعة الزمنية 2 : بدر – يثرب – مدائن صالح
    القطعة الزمنية 3 : مدائن صالح – يثرب – تبوك
    القطعة الزمنية 4 : تبوك – يثرب – القدس

    إذا طبقنا هذه القطع الزمنية على رسم المثلث الذي ترسمه الخطوة العادية التي نمارسها بشكل اعتيادي سيتبين لنا أن الرجل لتنفذ حركتها و خطوتها يجب أن تنتقل أربع نقلات أيضا للإفلات من الجاذبية


    و إذا طبقنا هذه القطع الزمنية على خطوة أصحاب الكرامات سيتبين لنا أن العقل المدرك للزمن لينفذ سفرة عبر الزمن عقليا و ماديا يجب أن يتنقل أربع نقلات أيضا للإفلات من سجن الزمن

    ... هذه مجرد أفكار لاحت في عقولنا أردنا مشاركتها مع أخوتنا المؤمنين

    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 750
    تاريخ التسجيل : Jan 2022
    المشاركات: 1
    التقييم: 10

    رد: أدوات قياس المسافة و هل المسافة ثابتة أم متغيرة ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا للمشاركة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أدوات الخادم الزمني في سـِفر الزمن
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-26-2018, 04:53 AM
  2. هل الارض ثابتة أم تدور ؟؟.. ( استفسارات المتتبعين )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة دحض الظن باليقين
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 12-15-2013, 05:49 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146