بسم الله الرحمان الرحيم

نطرح هذه الاثارة الفكرية بين يدي الاخوة ، لاثراء الحوار الفكري حولها ، واغناء الذكرى .

وذلك بغية الوصول الى بعض الركائز الفكرية المرتبطة بعلم الحرف القرءاني ، في دوحة علوم الله المثلى المباركة .


كلنا يعلم ان الخلق ( العالمين ) منقسم الى قسمين : رحم مادي وءاخر عقلاني ، وهو ( الرحمان ).

القانون يطبق على كل خلق الله .

وعليه نسال ونطرح الاثارة التالية :

ماذا عن ( الحروف المقطعة ) في فواتح بعض السور الخاصة من كتاب الله.

هل هي حروف ( 14 ) حروف تنتمي الى جناح ( الرحم العقلاني ) او العكس هو الصحيح .

المخاض الفكري الذي ابتدئنا منه لطرح هذه الاثارة ، هو سؤالنا الاول في الاصل عن ما سر هذا التقسيم بالذات للحروف ( 28 ) ، نصفها كان كحروف مقطعة !!..خصصت لبعض السور القرءانية دون غيرها .

والنصف الاخر الغير المقطع بقي في خانة اخرى.

-فهل الحروف المقطعة هي حروف ( مادية ) لا تفهم عند ربط ( نطقها ) كما سطرها القلم !!..لهذا هي مادية وتفتقد الى جناحها العقلاني لاكمال بيانها !!

ام العكس هو الصحيح ؟

ام هي مادية ( ان كانت !! ) لانها تقبل التفكيك ؟

في دوحة سر علم الحرف نسال ، ونبحث عن انصار الله في كل حوار...
طوبى لانصار الله.


شكرا لانصاتكم