سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

علاقة ( المحصنات المؤمنات ) من الذين أوتوا الكتاب بــ ( ما أحل لنا من طيبات وطعام ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > القربى الى الله .. والخطاب الديني » آخر مشاركة: وليدراضي > تساؤلات اسلامية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لماذا حرم الله الذهب على الرجال ؟؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > الصفحة الرمضانية 1440 » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ليلة القدر في التكوين » آخر مشاركة: وليدراضي > ملك الموت عزرائيل » آخر مشاركة: وليدراضي > رمضانيات ... تساؤل عن (مواقيت الافطار في الابراج العالية) ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > صوم المرأة ( الحامل ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التهاب الجيوب ألأنفية » آخر مشاركة: وليدنجم > الدعاء المكتوب ورفع الكروب ! » آخر مشاركة: وليدراضي > نظرة في كتاب الصيام مع علوم الله المثلى » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قراءة قرءانية للاية (ويسالونك عن المحيض قل هو اذى فاعتزلوا النساء في المحيض ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: وليدراضي > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > مبطلات الوضوء والغبار النيتروني » آخر مشاركة: وليدراضي > دراسة نقدية لبدعة الختان » آخر مشاركة: أمة الله > الآفلام لا تحلو الا في رمضان ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل ينفع التبرع لإفطار الصائمين من أغذية مصنعة أو معدلة وراثيا ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام >
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: نوح في العلم

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    نوح في العلم


    نوح في العلم

    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    من راسخات الفكر العقائدي في المعالجات
    الفكرية لقوم نوح ان اولئك الناس كانوا بدائيين ولا يمتلكون نوعا من الحضارة التقنية او الحضارة بشكلها الذي يمكن ان تترك اثرا ماديا تتم من خلاله قراءة وضع اولئك الناس من حيث البناء او أي شكل اخر من الحضارة .

    كذلك فان الفكر العقائدي يرسخ ان الغضبة الالهية كانت على شكل فيضان مدمر ادى الى هلاك قوم نوح وان سفينة نوح هي الوعاء الذي حمل فيه من كل زوجين اثنين . وكانت من الواح خشبية كما هي السفن قبل الحضارة .

    التاريخ يقف بل ينقطع عند نوح بعد الطوفان وكل محاولات اختراق ذلك السقف التاريخي لا تمتلك أي بيان سوى خيالات قديمة سطرت في ملاحم اسطورية يختلط فيها الكفر والوثنية ولا تمنح الفكر الانساني ثوابت رصينة يمكن اعتمادها حتى في الاستدلال المتواضع لمعرفة مسلسل التاريخ قبل نوح او اية اثار لقوم نوح ومساكنهم او أي اثر يدلل على وجودهم وكل ما قيل عن حطام سفينة نوح الخشبية ماهي الا ظنون مرتبطة بخيالات وافتراضات لا تقيم اي انضباط فكري في حضارة قوم نوح الفائقة ذلك لفقدان اثرها .

    ربما كان الجهد الفكري في التاريخ ذو فضول تاريخي مجرد من العلم الا ان العلم المعاصر قد بلغ شأوا عاليا في المستقرات العلمية يدفع بعقل الباحث القرءاني الى استحضار واقعة نوح لحاجة علمية وليس لحاجة تاريخية مجردة من العلم .. واهم راصدة تستفز العقل هي في :

    (
    وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ) (العنكبوت:14)

    السنة في الزمن هو لفظ قرءاني تكرر في مواقع متعددة في القرءان وهو في مقاصدنا سنة زمنية رغم ان القرءان استخدم لفظ (سنّة) في مقاصد لا تمتلك حاوية زمنية :

    (
    اللَّهُ لاإِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ )(البقرة: من الآية255)
    (
    لا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ) (الحجر:13)

    السنة هي حاوية وتلك الحاوية تمتلك فاعلية منقولة (نتيجة من علوم القرءان)

    حاوية فاعلية منقولة .. أي انها مثل عملية (سن) القانون وجعله في حاوية فيكون سنة مسنونة (عربية فطرية) وهو في سنة زمنية ايضا حيث دورة الارض حول الشمس هي حاوية فيها فاعلية منقولة (دورة الارض حول الشمس) فتكون في العقل (سنة زمنية)

    (
    أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالاَبْصَارِ) (النور:43)

    سنا برقه هو (فاعلية منقولة) يذهب بالابصار لانها فاعلية بريق منقول .. فالبرق لا بد ان يكون منقول والا لن يكون برق ...

    سنة ابراهيم هي حاوية منقولة من ابراهيم ومثلها سنة رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام فهي حاوية منقولة عنه ...

    لبث نوح في قومه الف سنة الاخمسين عاما ... واللبث هو البقاء فيهم .. فاذا كان نوح مخالفا لاعرافهم وسننهم فهو معجزة قومه وبالتالي يكون الخضوع اليه خضوعا تكوينيا فهو في معجزة كبيرة ودليل مصداقيته فيكون من منطق العقل ان يكون نوح ابو الجميع لو كان وحده في ذلك العمرالطويل الا ان مداليل النص (عقلانية النص) تفرض ان يكون نوح (مثيل قومه) فيكون ان قوم نوح استطاعوا عبور حاجز الشيخوخة علميا ولم يكن نوح وحده طويلا في العمر بل كان طول عمره مثله مثلهم ولن يكون اعجازيا فيهم بعمره ... وفي تلك اشارة علم كبرى ...

    معايير العلم القائمة فينا تقف مضطربة في الشيخوخة وتهشمت كل محاولات الاختراق ..!! فكم كان حجم العلم في قوم نوح .. !!

    القرءان يستفز العقل ايضا :

    (
    وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)(لأعراف: من الآية69)

    واي ذكرى تلك ..؟؟ وكيف تكون ..؟ وهل لنا ان نتذكر .. وكيف ..؟؟

    لا ننسى ان وظيفة القرءان الرئيسية انه (مـُذَكـِر)

    (
    ص وَالْقُرْءانِ ذِي الذِّكْرِ) (صّ:1)

    وسيلة الذكرى التاريخية لا وجود لها وان وجدت فهي لا تغني الذكرى ولن تكون ذكرى بصفتها التذكيرية الحق لان التاريخ لا بد ان يكون فيه ريب .. ولكن الذين يعقلون المثل القرءاني سوف يتذكرون والذكرى رابط يربط العقل بالماضي او بالحاضر ...

    التذكر في نشاطنا اليومي يحتاج الى سبب لتقوم الذكرى فالشخص لا يتذكر اسم جاره الا اذا قام بين يديه سبب يذكره باسم ذلك الجار ... القرءان سيكون سببا في الذكرى فالانسان يمتلك (فطرة) فطرها الله فيه يستطيع من خلالها ان يحصل على بيانات يعجز الوصف عنها وعلماء الباراسايكولوجي يعرفون تلك الظاهرة جيدا حيث تمت دراسة حالات خارقة كان يستطيع حملتها من التعرف على اسم أي شخص يعرض عليها ... ليس اسم الشخص بل مجموعة بيانات ربما تكون في ذلك الشخص لا يتذكرها الشخص الخاضع للتجربة ولكن صاحب القدرة الفائقه يستطيع معرفتها .. تلك ايات يرسلها الله ليعرف الانسان كيف يكون خلق الله ... وكيف كان ..!! ونريكم اياتنا في الافاق وفي انفسكم ...

    الشيخوخة مربوطة بالزمن (لبث في قومه) ربطا تكوينيا وهو استدلال يدركه العقل في مسطحات مجتمعية يعرفها القاصي من العلم والداني منه ... اختراق نظام الشيخوخة يعني اختراق رابطة الزمن وبالتالي عبور قوانين الفيزياء المعروفة لدى العلماء وكثير من الناس ..!!

    ذلك العمر المديد الذي يعلنه القرءان كثابت دستوري يكفي ليقوم سبب تفعيل الذكرى في معرفة العلم والشيخوخة وقوانين الفيزياء فنحن لا نتذكر قوم نوح بل نتذكرعلومنا ونربطها مع سنة الله في خلقه والشيخوخة هي سنة من سنن الله والقرءان يحدثنا عن عمر طويل لنوح وقومه مع تأكيد قرءاني يؤكد ان سنة الله لم تخضع للتبدل او التغير بحيث قد نتصور ان اعمار السابقين كانت طويلة تكوينيا فالقرءان حسم مثل تلك التصورات .

    (
    سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً) (الأحزاب:62)

    ولا يمكن ان تكون سنن السابقين (قوم نوح) تختلف عن سنن نحن فيها بنص قرءاني راسخ وثابت ويدعمه نص اخر

    (
    اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ) (الروم:54)

    ضعفا وشيبة من بعد قوة ونقرأ حاوية الزمن فهي لا تصل الى الف سنة الا خمسين عاما ... فكيف لبث نوح في قومه ..؟؟ ذلك ما يمكن ان نستذكره في قرءان يقرأ .

    اثار نوح العلمية لها ارهاصات فكر مبعثر في المسطح المعرفي الانساني الا ان مرابط الباحثين لم تربط تلك الارهاصات بحضارة قوم نوح الفائقة وندرج هنا اهمها :

    - اهرام مصر وما قيل في ضخامة بناء لا يمكن ان يكون ضمن قدرة الفراعنة واخر ما قيل ان الاهرام بنيت على نظام هندسي له علاقة بالشمس ومحور الارض المغناطيسي .

    - عثر في مناجم متفرقة في العالم على قطع حديدية هندسية الشكل (فولاذ) وهي سبيكة لا يمكن ان تكون طبيعية بل يجزم العلماء على انها مصنعة .

    - اكتشف في عدة كهوف رسومات لمركبة فيها مقود وعادم صاروخي .

    - اكتشفت باحثة امريكية ان هنلك اخاديد في الارض تؤكد مسار لمركبات عملاقة

    - يتحدث العلماء ان هنلك اهرامات تتطابق من حيث الهندسة في البيرو ومناطق اخرى من امريكا الجنوبية تتطابق مع اهرامات مصر هندسيا .

    - يؤكد بعض العلماء على اثار زراعة كثيفة في عدة مساحات هي اليوم عبارة عن صحراء قاحلة مثل جزيرة العرب وصحراء نيفادا وغيرها ..

    - يتحدث الجيولوجيين عن قارة مفقودة ..!!

    - يتحدث بعض الباحثين عن وجود معلومات فلكية كبيرة عند الهنود الحمر وبعض الديانات القديمة في الشرق .

    كل تلك الارهاصات البحثية الفكرية المبتورة العائدية لم يستطع احد ان يربطها مع قوم نوح الا ان القرءان (مذكر) يحدثنا عن مؤشرات حضارية كبرى تحدثنا فيها عن اعلى سقف علمي يمكن ان نتصوره في عبور سقف الشيخوخة الذي يراه العلم المعاصر.

    وهنلك رديف تذكيري يوازي سقف الشيخوخة ذو الصفة العلمية الكبرى الا وهو سفينة نوح
    لا يمكن ان يتصور عقل علمي واعي في الوسط العلمي ان سفينة خشبية يمكن ان تجمع كل الخلق وهو كم هائل من نبات وخمائر وطفيليات وحشرات وطيور وحيوانات زاحفة واخرى لا ترى بالعين واخرى مائية وبرمائية في الوقت الذي لم يشير القرءان الى استثناء المخلوقات المائية حيث اطلق النص (من كل زوجين اثنين) ولم يستثن وفي تلك راسخة من قرءان يجب ان نؤمن برسوخه في البيان لانه من خالق عظيم .

    ملايين بل بلايين من المخلوقات ... واصناف لا حصر لها ونحن (نتذكر) قرابة قرنين من زمن النهضة العلمية وكل شيء موثق ولا يزال العلماء وفرق البحث يكتشفون كل عام مئات الانواع من الحشرات والبكتيريا والاسماك والزواحف والطيور بفصائل مختلفة ونوعيات مختلفة وقواميس العلم تنتفخ عاما بعد عام وهي لم تنتهي من احصاء الخلق بعد ... اليست تلك (ذكرى) .. فكيف جمع نوح كل تلك المخلوقات ... وتستمر مسببات الذكرى ليكون النفط بين ايدينا والعلم يقول انها مخلوقات سحب الاوكسجين من تركيبها ..!! مركبات عضوية لا يعرف احد كيف حقنت في تلك المكامن الطابوغرافية ... والقرءان يذكرنا بواقعة نوح ... وحضارة قوم نوح ... وسفينة نوح التي لا يمكن استيعاب سقفها العلمي ... ليس بالحجم فقط .. بل ليتصور الباحث البيئة التي تمكن منها قوم نوح لتوفيرها الى ذلك الكم الكبير من المخلوقات التي يعيش بعضها على بعض ... وبعضه يناقض بعض .. وبعضه يتطفل على بعض ..!! كيف يمكن ان يكون صندوقا خشبيا عائما حاويا لكل تلك الصفات التي لم يستطع جهد علمي معاصر ان يجمعها في كتاب مصور فقط وليس في حاوية تحفظ الحياة ..!! تلك هي مرابط الذكرى التي ندعوا اليها ليقوم القرءان (ذي الذكر) والا كيف يكون ... !! ومتى يصحوا حملة القرءان ..؟؟ بعد فوات الاوان .. !!

    انها ذكرى لمن شاء ذكر ومن شاء هجر

    الحاج عبود الخالدي


    التعديل الأخير تم بواسطة الحاج عبود الخالدي ; 02-06-2011 الساعة 03:32 PM

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10



    الحاج عبود الخالدي....

    عندما يتوقف العقل عن ادراك الحقيقيقه نستسلم ونقول انها معجزة الهيه بكل تفاصيلها


    سلام عليك

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج قيس النزال مشاهدة المشاركة


    الحاج عبود الخالدي....

    عندما يتوقف العقل عن ادراك الحقيقيقه نستسلم ونقول انها معجزة الهيه بكل تفاصيلها


    سلام عليك
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته اخي ابو محمد
    في صحبة القرءان لا يعجز العقل عن حيازة المورد العلمي فالقرءان يغطي كل حاجة علمية تقوم عند حملته ولكن القرءان لن يغني الفضول المعرفي دون الحاجة اليه لان الذكرى تقوم حين الحاجة (حنيفا) اي ان الحصول على العلم القرءاني يعمل عمل (الحنفية) فهي تصب الماء عند الحاجة للماء وفي غير الحاجة للماء فهي مغلقه وذلك من معنى (حنيفا) في (فأقم وجهك للدين حنيفا) وتلك الصفة تخص فطرة الانسان ايضا (عقله الفطري) فالحاجة تقوم في العقل ومن ثم تقوم التذكرة من القرءان وبذلك يكون القرءان شاملا لكل مثل
    شكرا لتواصلكم
    سلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    رد: نوح في العلم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من اجل وسعة في الذكرى ننصح بمراجعة

    حقيقة النفط في قرءان يقرأ

    تساؤلات عن الطوفان....

    سلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: نوح في العلم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي السيد الجليل الحاج عبود الخالدي ، انعمتم بكل خير وصحة وعافية وراحة بال .

    نوح عليه السلام يصنع الفلك بامر ربه : يقول الحق تعالى (فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ ) المؤمنون : الاية 27

    بعدها أتت الآية الكريمة التالية ، وهي محور مداخلتنا : (فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) المؤمنون :28

    الاستواء على الفلك : (فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ )

    من تهيئت بين يديه انشاء سفينة ما وأذن بحمل حمولته فيها : يقول ( فاذا ركبت انت ومن معك في الفلك )

    ولكن الحاضر في هذه الآية العظيمة على لسان رب العزة جل وعلا هو لفظ ( الاستواء ) ثم لفظ ( على ) وليس ( في ...الفلك )

    فما دلالة لفظ الاستواء مع آية ( صناعة الفلك ) الذي خُصص لكي يسلك فيه نوح عليه السلام من كل ( زوجين )

    السلام عليكم ورحمة الله

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    رد: نوح في العلم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي السيد الجليل الحاج عبود الخالدي ، انعمتم بكل خير وصحة وعافية وراحة بال .

    نوح عليه السلام يصنع الفلك بامر ربه : يقول الحق تعالى (فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ ) المؤمنون : الاية 27

    بعدها أتت الآية الكريمة التالية ، وهي محور مداخلتنا : (فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) المؤمنون :28

    الاستواء على الفلك : (فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ )

    من تهيئت بين يديه انشاء سفينة ما وأذن بحمل حمولته فيها : يقول ( فاذا ركبت انت ومن معك في الفلك )

    ولكن الحاضر في هذه الآية العظيمة على لسان رب العزة جل وعلا هو لفظ ( الاستواء ) ثم لفظ ( على ) وليس ( في ...الفلك )

    فما دلالة لفظ الاستواء مع آية ( صناعة الفلك ) الذي خُصص لكي يسلك فيه نوح عليه السلام من كل ( زوجين )

    السلام عليكم ورحمة الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ (استويت) في لسان عربي مبين فطري وبسيط هو من جذر (سو) وهو في البناء العربي (سوَّ ... سوا .. سوى ... سواء .. سوي .. ساوى .. استوى .. سويت .. استويت ... مستوى .. مستويات .. و .. و ..)

    تسوية الشيء في مقاصدنا هو عندما يكون الشيء قد ارتبط بصفته ربطا غالبا فتسوية النزاع بين مختلفين اثنين او اكثر يعني وصولهم الى (تغليب رابط) يربطهم فتقوم التسوية وحين يتم تسوية الارض لغرض الزرع مثلا فان صفة التسوية للارض الزراعية تقيم (رابط غالب) يخص سيح الماء بموجب نظم الفيزياء المعروفة الا ان تسوية الارض لغرض انشاء بناية يكون (الرابط غالب) عندما تكون الارض افقية لكي لا تكون البناية مائلة .... فـ (الرابط الغالب) هو (محتوى) تحتويه الصفة كما في تسوية الارض الزراعية وتسوية ارض لبناء بنايه وحين تتم تسوية مشكلة بين مجموعة فهي تمتلك ( رابط غالب) ايضا فهي (تسوية ارض زراعية واخرى انشائية وتسوية مشكلة) فرغم اختلاف موضوعية الرابط وموضوعية غلبته في الامثلة اعلاه الا ان (الاستواء) يعني في مقاصد العاقل الناطق هو (رابط غالب) في الصفة نفسها

    {فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }المؤمنون28

    فاذا احتويت (محتوى الرابط الغالب) على الفلك فقل الحمد لله ... في منطقنا الدارج وفي نشاط اهل اللغة يعتبرون ان لفظ (على) هو بمعنى (الفوقانية) او ما يسمى بـ (العلوية) فيقول (الاناء على المنضدة) فهو يعني استقرار الاناء (فوق المنضدة) وتلك المقاصد في لفظ (على) ليست موحدة في وظيفة استخدام اللفظ (على) فلفظ (على) يعني في علم الحرف القرءاني (فعالية العلة) فالعلة حين تتفعل تكون (على) سواء كان (الاناء على المنضدة) او عند الـ (استواء على الفلك) ومن ذلك الترشيد يكون (اذا استويت على الفلك) تعني اذا (احتويت رابط غالب لـ علة الفلك) فقل الحمد لله ... بعض نشطاء فقه اللغة قالوا ان لفظ (على) هو (حرف علة) ولعلهم اقتربوا من رشاد الفطرة الناطقة التي خلقها الله في العقل الناطق

    نأمل ان يكون ذلك الايجاز مبينا مع شكرنا لكم على تلك الاثارة التذكيرية النافعة

    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: نوح في العلم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي السيد الجليل الحاج عبود الخالدي أفاض الله عليك مزيدا من علمه ، وزادك كرما لتكرمنا بما أنعم الله عليك .

    الاستواء على الفلك معناه
    ( احتواء رابط غالب ) لعلة الفلك: كما تفضلتم ببيانه (اذا استويت على الفلك) تعني اذا (احتويت رابط غالب لـ علة الفلك) فقل الحمد لله ...

    وهو بيان نفذ الى العقل بقابلية كبيرة نحمد الله عليها ، لآن احتواء ذلك ( الرابط الغالب ) لعلة الفلك هو الذي نجى نوح والمؤمنين معه من القوم الظالمين ، بدليل باقي متتالية الآية الكريمة (فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) المؤمنون :28 ،والعجيب أن هذه الآية جاءت في سورة ( المؤمنون )

    ولا نخفيك اننا ما زلنا نجد في قصة وآية قوم نوح امور لا نستطيع فهمها ، وكانها ألغاز ؟

    فمثلا لفظ ( الاستواء ) تكرر ذكره مرة أخرى في آية ( الاستواء على الجودي ) مصداقا لقوله تعالى (وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) هود : الآية 44

    فاذا كان الاستواء هو ( احتواء رابط غالب ) فما دخل ( علة الجودي ) هنا ؟ وبمعنى آخر أدق : ما هو ( الجودي ) كمثل من امثال علوم الله المثلى



    افدنا اخي السيد و العالم الجليل بعلمك ، لنضيء للآجيال القادمة طريق هذا العلم والنور القرآني .

    وأقف عند حدود هذه السطور لكي لا أطيل ، حتى لقاء آخر نرغب فيه طرحَ موضوع آية(الحمل على ذات الواح ودسر ) لآنها هي كذلك تحمل
    (علة ) بدليل حضور لفظ ( على ) - الآية :

    (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ (14) وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آَيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (15) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (16) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17)) القمر :9- 17

    جزاكم الله كل خير ، السلام عليكم ورحمة الله

  8. #8
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    رد: نوح في العلم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي السيد الجليل الحاج عبود الخالدي أفاض الله عليك مزيدا من علمه ، وزادك كرما لتكرمنا بما أنعم الله عليك .

    الاستواء على الفلك معناه
    ( احتواء رابط غالب ) لعلة الفلك: كما تفضلتم ببيانه (اذا استويت على الفلك) تعني اذا (احتويت رابط غالب لـ علة الفلك) فقل الحمد لله ...

    وهو بيان نفذ الى العقل بقابلية كبيرة نحمد الله عليها ، لآن احتواء ذلك ( الرابط الغالب ) لعلة الفلك هو الذي نجى نوح والمؤمنين معه من القوم الظالمين ، بدليل باقي متتالية الآية الكريمة (فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) المؤمنون :28 ،والعجيب أن هذه الآية جاءت في سورة ( المؤمنون )

    ولا نخفيك اننا ما زلنا نجد في قصة وآية قوم نوح امور لا نستطيع فهمها ، وكانها ألغاز ؟

    فمثلا لفظ ( الاستواء ) تكرر ذكره مرة أخرى في آية ( الاستواء على الجودي ) مصداقا لقوله تعالى (وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) هود : الآية 44

    فاذا كان الاستواء هو ( احتواء رابط غالب ) فما دخل ( علة الجودي ) هنا ؟ وبمعنى آخر أدق : ما هو ( الجودي ) كمثل من امثال علوم الله المثلى



    افدنا اخي السيد و العالم الجليل بعلمك ، لنضيء للآجيال القادمة طريق هذا العلم والنور القرآني .

    وأقف عند حدود هذه السطور لكي لا أطيل ، حتى لقاء آخر نرغب فيه طرحَ موضوع آية(الحمل على ذات الواح ودسر ) لآنها هي كذلك تحمل
    (علة ) بدليل حضور لفظ ( على ) - الآية :

    (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ (14) وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آَيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (15) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (16) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17)) القمر :9- 17

    جزاكم الله كل خير ، السلام عليكم ورحمة الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبكاته

    شكرا كبيرا لتواصلكم معنا كما نشكركم على رقة خطابكم

    الجودي لفظ من جذر (جد) وهو في البناء العربي المبين (جد .. جيد .. يجد .. يجيد .. جود .. جواد .. جودي ...وجد .. وجود .. و .. و .. ) لفظ جود في علم الحرف القرءاني يعني (حيازة فاعلية احتواء الرابط ) وفي مثل سفينة نوح يكون رابط الاحتواء في (الجودي) خاص بما يلوح في عقل الانسان الباحث عن سبل النجاة لغرض وأد الفعل الساري من السوء (الواح ودسر) فان تقوم (حيازة) رابط الالواح العقلية في وأد سريان الفساد يكون الجريان التكويني من خلال مراكز مهمة في نظم الخلق .. ننصح بمتابعة التساؤل الوارد في الرابط التالي ففيه وسعة بيان عن الـ (الواح ودسر)

    تساؤل عن الواح موسى وعن قران مجيد في لوح محفوظ

    هنلك مراكز فعاله في نظم الخلق قد تكون خفية على الناس او على العلماء الا انها تتصف بصفة (الجارية) فهي (تجري) وهو لا يعني انها تركض بل تعني في اللسان العربي انها (تجر المخلوق) جرا ومثل ذلك المنطق ظهر كنطق حق حين قال العقل البشري بـ (المجرة) وهو يعني ان لها مركز يجرها كذلك نظم الخلق جميعا بما فيها منطقنا الذي ننطق به فهو مرتبط بمراكز خلق تفعلت في نظم الخلق تجر المخلوق اليها فنرى كيف يكون النطق حق

    مرض السرطان مثلا وبقية الامراض ما هي الا مؤشرات تؤشر على ان هنلك مراكز في نظم الخلق لا يمكن الانفلات منها لانها تجر المخلوقات فتكون جارية فسفينة نوح (سفينة النجاة) هي ليست مركبا خشبيا او سفينة تبحر على الماء بل هي (مصنعية) نظم وممارسات تحمي المخلوقات من اي سوء بما فيه السوء الذي يعتري كيان الكافرين فان حلت في ساحة الكافرين كارثة فان فلك نوح المسير بمراكز مهمة من نظم الخلق يكون سليما من السوء .. السطور اعلاه عبرت بعض الخطوط الحمراء في علوم الله المثلى فما يعلو الخطوط الحمراء سيكون غير صالح للنشر ذلك لان مفاصل تلك العلوم لا ترى الا على طاولة متخصصة يحتشد عليها علماء راسخون بالعلم القرءاني فيعرفون ءايات الله رؤيا اليقين

    سلام عليكم

  9. #9
    عضو
    رقم العضوية : 411
    تاريخ التسجيل : Feb 2013
    المشاركات: 63
    التقييم: 10

    رد: نوح في العلم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نشكر الاخوة المتحاورون على مشاركاتهم القيمة
    وانارنا الله واياهم بنور القرءان.....

    وأود ان اضيف بعض التساؤلات حول هذا الموضوع الهام
    وأبدأ اولا بمعنى اسم نوح...ماذا يعني في اللسان العربي
    المبين وفي علم الحرف القرءاني ؟؟؟

    يذكر القرءان اننا خلفاء قوم نوح..فماذا يعني لنا ذلك؟

    ولماذا قوم نوح وليس قوم نبي ءاخر (قوم ابراهيم او
    موسى مثلا) وهم اقرب (زمنيا) لنا من نوح عليه السلام
    وقومه...‏!!‏
    فهل هناك علاقة بين برنامج (خلق) قوم وبرنامج
    محمد صلى الله عليه وسلم؟؟

    برنامج نوح عليه السلام بدأ وانتهى بهلاك قوم نوح
    ولم يبقى الا قليل استمر منهم النسل....
    ومن ذلك ‏‏>‏‏> هل سينتهي برنامج (خلق) سيدنا محمد؟؟
    فكيف نفهم ان رسالة محمد خاتمة الرسالات وهو
    خاتم النبيين ؟

    اود عطفا على هذه الجزئية ‏....مالفرق بين خاتم
    النبيين وخاتم الانبياء ؟
    ................
    نكتفي بهذا القدر من التساؤلات حتى لقاء ءاخر

    ‏ والسلام عليكم

  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    رد: نوح في العلم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النائف مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نشكر الاخوة المتحاورون على مشاركاتهم القيمة
    وانارنا الله واياهم بنور القرءان.....

    وأود ان اضيف بعض التساؤلات حول هذا الموضوع الهام
    وأبدأ اولا بمعنى اسم نوح...ماذا يعني في اللسان العربي
    المبين وفي علم الحرف القرءاني ؟؟؟

    يذكر القرءان اننا خلفاء قوم نوح..فماذا يعني لنا ذلك؟

    ولماذا قوم نوح وليس قوم نبي ءاخر (قوم ابراهيم او
    موسى مثلا) وهم اقرب (زمنيا) لنا من نوح عليه السلام
    وقومه...‏!!‏
    فهل هناك علاقة بين برنامج (خلق) قوم وبرنامج
    محمد صلى الله عليه وسلم؟؟

    برنامج نوح عليه السلام بدأ وانتهى بهلاك قوم نوح
    ولم يبقى الا قليل استمر منهم النسل....
    ومن ذلك ‏‏>‏‏> هل سينتهي برنامج (خلق) سيدنا محمد؟؟
    فكيف نفهم ان رسالة محمد خاتمة الرسالات وهو
    خاتم النبيين ؟

    اود عطفا على هذه الجزئية ‏....مالفرق بين خاتم
    النبيين وخاتم الانبياء ؟
    ................
    نكتفي بهذا القدر من التساؤلات حتى لقاء ءاخر

    ‏ والسلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ نوح في اللسان العربي المبين من جذر (نح) وهو في البناء العربي الفطري (نح .. ينح .. ينوح .. نواح .. نحا .. نحى .. نحو .. ناح .. ناحية .. ينحني .. منحى .. منحة .. و .. و .. و .. و ..)

    لفظ (نح) في علم الحرف القرءاني يعني (فائقية تبادلية) او استبداليه ومنها التنحية فكل شيء متنحي انما يمتلك فائقية بديلة فمن يتنحى عن منصبه (يستقيل) مثلا فهو انما يقوم بتفعيل فائق الاستبدال في وظيفته التي استقال منها ومثلها من (ينحني) انما استبدل قوامه المستقيم بقوام منحني وهو استبدال فائق يلغي الصفة المستبدلة ومن تلك المراشد التي تعتمد على مقاصد الحرف في العقل الناطق يكون لفظ (نوح) هو فائقية استبدال رابط اي ان نوح في منهج استبدالي فائق ليس في التنحي الذي نعرفه بل التنحي يكون في الرابط الذي يربط المخلوق بمنظومة الخلق الاجمالية

    بيان خطير في علوم القرءان


    في الرابط اعلاه تذكرة قرءانية مهمة في ان الله (يستبدل الخلق) كل حين والاستبدال لن يكون في الاشكال او في الانواع بل يكون في مرابط الانسان المتدهورة حين تكون البشرية غير قادرة على الانجاب السليم

    {هَاأَنتُمْ هَؤُلَاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء
    وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ }محمد38

    مثل نوح فيه تذكرة شريفة تؤكد عدم صلاحية النسل البشري للانتاج (السليم) بل (الانتاج الكافر)

    {وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً }نوح26

    {إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ
    وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِراً كَفَّاراً }نوح27

    فالكفر يؤتى بالولادة فتقوم كارثة قوم نوح كما وصف القرءان ذكراها ونحن (حق الحق) خلفاء لقوم نوح حين تضطرب الخارطة الجينية في اجيال متعاقبة في زمن حضاري قاسي على اهله حيث تنتشر وتستشري الامراض الجينية (الامراض الوراثية) لغاية الوصول الى تعطيل خطير في بنية العنصر البشري توجب الاستبدال بمنهج وصفه القرءان

    {إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ }الشعراء106

    صفة الاخاء في المنهج الرسالي وردت مع خمس انبياء هم كل من (نوح .. لوط .. هود .. صالح .. شعيب) ونحن نحتاج الى سلمة اعلى في علوم الله المثلى لنفهم صفة الاخاء لمنهجية اولئك الانبياء الذين يحملون (صفاتهم الغالبة) في اسمائهم القرءانية وهذا المقطع من السطور هو تذكرة تجيب على تساولئكم عن (لماذا خلفاء قوم نوح وليس قوم ابراهيم او قوم نبي ءاخر) وهنا ايضا نكون مكلفين بتذكيركم وتذكير الاخوة الكرام حين يمرون على هذا المتصفح ان لفظ (قوم) لا يعني بالضرورة ان يكون (الناس المرتبطين بالنبي) فقوم هود وقوم صالح وغيرهم لن يكونوا في المقاصد الشريفة حصرا في الناس بل في (المنهج القائم) سواء كان المنهج القائم هم (قوم من بشر) او ان المنهج القائم (مقومات ممارسة) خطيرة يتصدى لها مكلفين يحملون صفة الاخاء مع تلك المقومات القائمة فهي (قوم) ولا يمكننا عبور هذا الموجز وان توسيع دائرة البيان تحتاج الى مفاصل مهمة من علوم الله المثلى نحتاج فيها الى (مكث) في معالجتها

    {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ
    وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }الأحزاب40

    النص الشريف اعلاه يعلن بوضوح (فطري) بالغ ان الرسالة المحمدية الشريفة هي خاتمة الرسالات المتتالية في منهج التبليغ الرسالي الا ان المدرسة التقليدية للدين بصمت بصمتها العجيبة في فهم لفظ (خاتم) يعني (النهاية) وذلك بسبب غياب المعالجة الفكرية في تدبر القرءان بخامته الخطابية التي انزلها الله في قرءانه (بلسان عربي مبين) الا ان الذين تصدوا لتفسير القرءان جعلوا من اللسان العربي المبين هو لسان قريش والاعراب من حولها فضاعت الحقيقة وانقلب الحق الى باطل

    الرسالة المحمدية تكون (الختم) اي (البصمة) التي يمارسها اي متنبيء بالبيان الالهي من خلال ممارسة محمولة على صفة النبوة

    من هو النبي ومن هو الرسول في الخطاب الديني


    فاي بلاغ رسالي مادي على مر عصور البشرية يكون مختوما بخاتم محمدي شريف لان صفة محمد في النهج الرسالي هي صفة (اللاحدود) ولا تفريط

    لفظ (خاتم) في علم الحرف القرءاني يعني (مشغل فاعلية احتواء حاوية فعالة) فاي صفة تفعيلية مادية يقوم بها البشر تكون مختومة بخاتم محمدي والا فهي خارج سنن الخلق وخارج نظم الخلق الامينة ولو اردنا ان نرطب تلك البيانات الجافة على العقل الذي اعتاد خطابا دينيا تقليديا فنضرب مثلا فلو ان شخصا معاصرا استطاع ان يمسك بعلة الصلاة المنسكية الاسلامية وتكوينتها من حيث الكم والفعل والنتيجة فان ذلك التطور هو ممارسة نبوية مختومة بختم محمدي طاهر لان محمد عليه افضل الصلاة والسلام خاتم النبيين وهنلك نص قرءاني يرسخ تلك الصفة

    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }الأحزاب56

    في دوحة علوم الله المثلى ان الصلاة على النبي وليس على الرسول .. !! حيث تظهر علوم الله الثملى الفرق بين المهمات النبوية والمهمات الرسالية التبليغية ولك مفصل من مفاصل النبوة واللاغ الرسالي تكوينة منهجية خاصة ثابتة وراسخة وان مقاصد الله الشريفة في الصلاة على النبي لا تعني التغني باغنية او نشيد عقائدي او ترنيمة مقدسة تردد (اللهم صل على محمد) بل الصلاة على النبي تعني الاتصال بـــ علته الشريفة لان علته النبوية الشريفة متصلة بالله وملائكته (يصلون على النبي) وهنا يكون الاتصال بالعلة النبوية الشريفة يعني ان محمدا خاتم النبيين جميعا وهم المتصلين بعلته ذات الصفة التكوينية التي اودعها الله في رسالته الطاهرة

    كنا مضطرين للاجابة الموجزة ذلك لان كل سؤال ورد من كريم عقلانيتكم يحتاج الى امهات البيان كما انها تحتاج الى الـ (مكث) في محطات فكرية تعتبر سلالم فكرية يجب ان يرتقيها الباحث القرءاني (المستقل) ليسجل (مكوث) في كل سلمة بحيثة هو فيها ومن ثم يرتقي لسلمة اعلى يمكث فيها ايضا فالبيان القرءاني مبني منهجيا ان يكون على (مكث)

    {وَقُرْءاناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً }الإسراء106

    ذلك هو منهج الذكرى القرءانية في بيان دستوري ملزم لحامل القرءان ومنه يقوم عذرنا في الايجاز والاجتزاء للبيان القرءاني فمن يتابع معنا سيكون في مركبنا الفكري مع كل سلمة تستوجب منا ومن هو معنا المكوث عليها

    السلام عليكم



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من هم الراسخون في العلم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-06-2018, 09:53 PM
  2. الظلم إن دام دمر
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-03-2014, 08:47 PM
  3. آفة عزل الفكر عن العمل ..
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-14-2013, 10:03 PM
  4. العلم والحلم
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-23-2012, 08:54 AM
  5. الظلم والظلام...
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس بحث فاعلية التدبر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-19-2011, 02:23 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137