سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    حتى لا نظلم الجراد ؟.. فهو يبني كما يجرد ...


    وللجراد فوائد جمة : انه يبني
    كما يجرد !!



    العالم ينتبه أخيرا إلى أنه ما من شيء في البيئة الفطرية إلا وله فائدة. حتى الجراد الذي صار مثلا لإبادة وتدمير المزروعات، هو في جوهر نشاطه رسول خير للنبات الذي يتعامل معه. فقد اكتشف العالم البيئي المتخصص في الحشرات والأوبئة "ميلفين داير"، من جامعة "جورجيا"، أن الجراد بينما يشرع في التهام بعض من أوراق النباتات التي يتوقف عليها يمنح الأوراق الأخرى التي يلامسها دون أن يأكلها نوعا من البروتين النادر المحفز للنمو




    هذا الاكتشاف الذي أعلن عنه أخيرا كان هاجسا لدى بعض العلماء منذ عشرين عاما. ومنذ عشرة أعوام والعالم "ميلفين داير" مع فريق من الباحثين يكرسون عملهم للتيقن من هذه الحقيقة التي تبلورت أخيرا، وكانوا أول فريق بحثي يصل إليها. وتقول النتائج إن هناك جزيئات بروتينية دقيقة "ببتيدات" peptide توجد في لعاب الجراد وهذه الجزيئات المسماة "منشطات النمو" تساعد النبات على الاستفادة القصوى من المواد الكيماوية التي يفرزها ذاتيا لتحفيز نموه وتسمى "الأوكسينات "



    إن "الأوكسينات" يفرزها النبات عند أطرافه حيث تنشأ البراعم الجديدة، ولقد أخذت هذه الأوكسينات ورشت على نباتات في طور النمو فأحدثت طفرة في النماء، لكن عندما أضيفت إليها "الببتيدات" المأخوذة من لعاب الجراد وأمعائه، قفز معدل النمو ألف مرة أكثر من المعدل الذي تحدثه الأوكسينات منفردة.

    ورجح العلماء أن الجراد وهو يلتهم بعض أوراق النبات يرجع ويفرز ببتيداته على الأوراق الأخرى لتنموأغزر وأسرع. فكأنه يأخذ ويعطي بقدر ما أخذ، على عكس الكثيرين من البشر الذين يأخذون ولا يعطون، فهل نكف عن إلصاق تهمة الطمع والشراهة بالجراد، خاصة إذا عرفنا أن حملات الجراد الوبائية ما هي إلا استجابات استثنائية لشروط مناخية طارئة وقاسية؟!.
    منقول بتصرف ...للفائدة

  2. #2
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    الأخت الفاضلة والباحثة القديرة وديعة عمراني،

    أمتعتنا هذه الواحة العلمية فيما تصرفتم فيه لتقريب لوحة فكرية تجبر العقل أن يكون في دائرة يقين ليقول ((ربنا ما خلقت هذا باطلا)).

    نعم أختاه كما أحسنت في دقة التعبير (( وكأنه يأخذ بمقدار ما يعطي)). فهو كذلك (جر) و (رد) ليكون مسمى جرادا.

    شكرا لجهودكم الطيبة وبارك الله فيكم وأحسن إليكم،

    سلام عليكم،

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    الأخت الفاضلة والباحثة القديرة وديعة عمراني،

    أمتعتنا هذه الواحة العلمية فيما تصرفتم فيه لتقريب لوحة فكرية تجبر العقل أن يكون في دائرة يقين ليقول ((ربنا ما خلقت هذا باطلا)).

    نعم أختاه كما أحسنت في دقة التعبير (( وكأنه يأخذ بمقدار ما يعطي)). فهو كذلك (جر) و (رد) ليكون مسمى جرادا.

    شكرا لجهودكم الطيبة وبارك الله فيكم وأحسن إليكم،

    سلام عليكم،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الفاضل الآستاذ ( الحاج ايمن الخالدي )
    شكرا خاصا لمشاركتكم القيمة ومتابعتكم التي أضفت للموضوع اثراء كبير
    ما يلفث انتباهنا ان ما من مخلوق خلقه الحق تعالى في هذا الكون الا وهو يعطي على قدر ما يأخذ في توازن جميل وبديع يبين روعة الخلق وعظمة الخالق .. ، الا الانسان فهو الوحيد الذي لا يشبع .. من الاخذ دون عطاء منتهكا بذلك كل نظم الخلق في فساد ظاهر وجور كبير .
    فما اكفر الانسان ..ما اكفره ..؟
    شكرا مجددا اخي الفاضل .. لحضوركم القيم ، وندعو لكم بكل الخير والعافية
    جزاكم الله كل خير
    والسلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 256
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: حتى لا نظلم الجراد ؟.. فهو يبني كما يجرد ...


    أختي الكريمة الحوراء ذات العمار وديعة عمراني حفظها ءلله تعالى ،

    جميل جدا ما ءوردت ذكره .

    فهل ءقف معك متأملا وحالما ءن يكون لحملة ءلقرءان يوما يدرسون فيه المواد التي يفرزها الجراد ليعطي الغذاء المسرع لعملية البناء والنمو في النباتات حوله كي يستثمرونه في مصالح النباتات من غير تغيير للجينات ، ولا ءتلاف بل يزيدون الطيبات طيبا ويكونون كالنحلة أينما وقعت نفعت .

    سلام لك ءيتها الحوراء الباحثة عن السعادة الربانية

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: حتى لا نظلم الجراد ؟.. فهو يبني كما يجرد ...


    السلام عليكم

    شكرا لكم اخي الفاضل لحسن ظنكم بنا ،

    نحن نتحدث هنا ونتدارس بعلم قرءاني رفيع ، لكن في النفس أسى وألم ، وفي الصدر ضيق وحسرة !!.... لعدم توفر همم قوم يمتلكون وسيلة يومهم وغدهم ، لكي يحولوا ما نحلم به جميعا الى حقيقة .

    نحتاج لــ ( صرح علمي تطبيقي ) ( قرءاني ) : يحمل اسم ووظيفة ( نهضة علمية قرءانية ) لتحمل كل الاكتشافات التي سيخرج بها هذا الصرح باسمه ... اسم ( علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر ) ويبقى ذلك مسجلا عبر الازمة باسم ( القرءان ) وليس باي اسم ءاخر .

    مختبر علمي قرءاني عملاق عليه حراس من ( حملة القرءان ) لا يحملون بندقيات ولا يفجرون الناس في الشوارع ، بل حراسا يحملون ( العلم القرءاني ) في عقولهم وفي قلوبهم .. عاهدوا الله على نصرته ورفع راية علم قرءانية رفيعة .. امينة سليمة مسالمة ومن القرءان .

    حلم ابراهيمي ... نحلم بان ينال هذا الجيل منه نصيب ولو كبدايات ( فتح ونصر ) .. ان الله على كل شيء قدير .

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التزامن في الزمن وعلم الساعة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-03-2016, 06:57 PM
  2. كيف نعلم أطفالنا الصدق والأمانة والثقة بالنفس
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-2012, 10:02 AM
  3. لا يدري
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-26-2011, 05:25 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146