سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله > موسى والحشر الفرعوني » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي >
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    السحر و العقيـــدة



    السحر و العقيـــدة

    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    السحر لفظ استخدم جماهيريا تحت انشطة بشرية توصف بالشعوذة وعدم الصدق واصبح السحر والسحرة من علقات الماضي وان بقي له جذور معاصرة فهي لا تتعدى اكثر من انحرافات فكرية في المجتمعات عموما حتى في المجتمعات التي وصفت بالتحضر الفائق فيها زوايا مجتمعية تمارس السحر اما في الشرق الاقصى فان للسحر والسحرة كيانات اكثر لمعانا ولها مروجون يمتلكون شهرة غير قليلة


    ورد لفظ السحر في القرءان قرابة 40 مرة بصفته نشاط من انشطة الانسان وغير الانسان ولكن القرءان حسم موضوع كينونة السحر بما يختلف عن مفاهيم الناس بموجب النص التالي


    (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِباً إِلا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ) (القمر:34)


    النص اعلاه مشغل فكري حاسم يضع فارقة مهمة بين مفاهيم الناس للسحر والمفهوم العقائدي حيث لا يمكن ان يقوم تصور فكري في فاعلية السحر الالهي لانقاذ ءال لوط حيث القدرة الالهية تقول للشيء كن فيكون ولا يمكن ان يكون لمفهوم السحر البشري وصفا في الفعل الالهي


    عندما يتم التعامل مع لفظ سحر بموجب علم الحرف القرءاني يظهر القصد الشريف من اللفظ فيكون السحر هو (وسيلة فائقة الغلبة) او سيله غالبة فائقة ولو تم تطبيق هذا النتاج في مفهوم السحر الذي نعرفه بين بعض الناس فان الوسيلة الفائقة هي عنوان سحر السحرة فنراهم فائقي الوسيلة سواء بالمخادعة كما في بعض العاب السحرة في السيرك حيث تكون حركات الساحر فائقة الوسيلة في الفعل فنراه سحرا


    لو اجرينا تجربة فكرية نفترض فيها نقل مروحة منضدية صغيرة تعمل على البطارية وعرضت على قوم من الاولين قبل الحضارة لحزموا امرهم جميعا ان تلك المروحة سحر ساحر ..


    فالسحر هو وسيلة غالبة متفوقة وهو موجود الان في كل تقنيات العصر ولا يخلو جهاز من السحر وان كان بين ايدينا لعبة طفل او كتاب مدرسي لا يحمل معه تقنية فان تصنيعه قد تم في تقنية فائقة فالماكنة المعاصرة هي وسيلة نشاط فائق غالب وتلك نتاجات من فطرة عقلانية وبداهة عقل ينتج فكر يلزم المتفكر ...وعندما تكتمل علوم العقل والمادة سويا سيكون لمعنى السحر معنى اخر يختلف عن معنى السحر الذي قد يكون حصرا في التقنيات العلمية القائمة حيث تختفي علوم العقل في حضارتنا القائمة والعقل في العلم ظلام كما تختفي مراصد العلماء في رصد مؤثرات العقل في الوعاء المادي فكان ما كان من امراض عصرية سببها مؤثرات عقلانية اضطربت بسبب الحضارة فاثرت في المادة اثرا بالغ الخطورة في سرطانات او احتباس حراري او فايروسات ..


    نرى مثل هذه الضابطة الفكرية كجوهرة عقلانية في قرءان يقرأ بعقلانية باحثة


    (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (البقرة:102)


    فيتعلمون منهما ما يفرق بين المرء وزوجه ... (بين المرء وزوجه) هو في وجه من وجوه الرصد هو (عقد الزوجية) فكيف يتم التفريق بينهما الا من خلال كينونة العقد نفسه وبما ان تكوينة العقد عقلانية محض (ايجاب وقبول) فان تفريق الايجاب والقبول يكون من اخطر المؤثرات في النشاط الانساني بشكل خاص كذلك يكون الاخطر في النشاط التكويني للخلق بشكل عام فالسرطان هو جنون خلوي خطير نرصده (عقلا) في تفكك الرابطة الرضائية بين مستويين للعقل وهما (عقل الخلية في المستوى الثاني وعقل العضو في المستوى الثالث) فعندما يتم التفريق بين عقلانية الخلية وعقلانية العضو (تفريق الايجاب عن القبول) تجن الخلية وتتسرطن وتعيث في العضو فسادا خطيرا كما هو معروف ..


    هاروت وماروت مفصل من مفاصل خارطة الخالق لم تقرأ بعد وتحتاج الى سلالم علم قرءاني اكثر رفعة .. ان بقيت فيكم .. وان بقيتم معي ... سنعالجها باذن الله في زمن لاحق ... هاروت وماروت يعلمان الناس السحر .. وسيلة غالبة فائقة الفعل وتلك في راصدة علم لا يقوم الا من قرءان الله ولا يستطيع الحشد العلمي الكبير جدا ان يرى حقيقة التكوين الا في خارطة التكوين قرءان رب العالمين (رب الصورة واللاصورة) فيكون السرطان فعل ساحر لا يعرفه العلم بل يتحدث عنه القرءان ... وعندما تترابط علوم المادة مع علوم العقل يكون للسرطان فهما قرءانيا ونرى كيف يكون سحر ساحر ... وسيلة فائقة متغلبة الفعل ...


    وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ ... فالسحر مرتبط بالشياطين والشيطان كما روجنا له سابقا صفة في الخروج من سنن الخلق التي فطرها الله فيكون الفعل الفائق في الشيطنة هو في تعديل وراثي او ازيز لا يصمت او كهرباء مصنوع ... تلك اشارات تذكيرية استعدادا لملاحق كلام في مقامات لاحقة ...


    السحر الذي يمارسه بعض السحرة يعتمد بشكل اساس على فعل فائق يسحر اعين الناس ويسترهبهم


    (قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ) (لأعراف:116)


    واذا عدنا الى ادراج لنا تحت الرابط التالي


    رباط الخيل في ارهاب الرهبان

    فالرهب (قبض وسيلة مستقرة) ... فاسترهبوهم تعني في القصد قبضوا مستقر وسيلتهم فكانت اعين الناس مسحورة واذا ما تم ربط سحرة فرعون بعلماء العلم المعاصر سنجد ترابطا له قيمومة على العقل المتفكر في القرءان حيث نرى حاجات الناس في العلم وانبهار اعين الناس في تقنيات العلم واستقرار حاجات الناس في الاجهزة التقنية الحديثة (عصيهم وحبالهم)

    ننصح متابعنا الكريم مراجعة ادراجنا في الرابط التالي


    موسى وفرعون وهامان هذا الزمان

    علماء فرعون في زماننا سحروا اعين الناس واسترهبوهم .. بما قدموه من تقنيات فائقة الفاعلية (سحروا) والتي كان دورها في قبض وسيلتهم المستقرة (استثمار) فالاجهزة والتقنيات العلمية ما صنعوها من اجل خواطر الناس وعزهم بل لقبض وسيلتهم المستقرة من تلك الاجهزة (ثلاجة جهاز تبريد سيارة طائرة) فاستثمار العلم هو استرهاب الناس بعد سحر العيون بما صنعوا من تقنيات فائقة الفاعلية ...

    اعمال السحر (التقليدي) التي يمارسها السحرة في المجتمعات القديمة والحديثة انما يتعاملون مع مرابط عقلانية هم لا يفقهون مشغلها العقلاني فتكون فعّالة وغالبة في بعض الشواهد الذي يرى الناس نجاحها في سحر ساحر او كتابة طلسم سحري فيه مربعات وارقام ..


    تلك المرابط العقلانية تقع حصرا في طالب السحر كأن تكون من زوجة تريد اهتمام زوجها بها وتتصدع الزوجة من هجر زوجها لها فتذهب الى الساحر ليقوم الساحر بوضع بعض الطلاسم او حرق بعض الاثار من ملابس الزوج فيقوم عند الزوجة طمأنينة انها فعلت ما يجب فعله في الحفاظ على زوجها ...


    الطمأنينة العقلانية كفاعلية في العقل ترفع درجة (الايجاب) كثيرا وقد ورد في القرءان ما هو دستور عقلاني


    (فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ)(النساء: من الآية103)


    وذلك يعني ان القبول (قبلة المصلي) تكون اكثر فاعلية من خلال ايجاب خلفه طمأنينة ... نجد ذلك عند العاقل .. فالتاجر المطمئن من تجارته يكون الايجاب الصادر منه في بيع سلعه اكثر رصانة واكثر حجما في مقياس العقل غير المعروف للعلم .. اما التاجر القلق فتراه يبح صوته مناديا على سلعته لانه قلق من عدم بيعها فيكون ذو ايجاب مضطرب ضعيف الفاعلية


    الايجاب الرصين والمستقر يمتلك كينونة جاذبية للقبول بحيث يطغى الايجاب القوي على القبول فيجذبه وذلك يحصل من طمأنية صاحب الايجاب مؤثرا في صاحب القبول ... يظهر ذلك واضحا في عروض المحلات التجارية حيث يتسابق التجار في تفخيم عروضهم السلعية لان فخامة الايجاب تتفعل في جاذبة القبول عند الزبائن وقد انتبه الاوربيون لذلك الامر العقلاني قبلنا في حين نراه مسطور في قرءاننا لكننا لا نفقه مرابطه مع حاجاتنا .


    الزوجة التي تريد وفاقا مع زوجها عندما تستخدم وسيلة الطلاسم والسحر انما تقوم بمنح عقلها طمأنينة فيما فعلت وعندما تطمأن يتضخم الايجاب الصادر منها للوفاق مع زوجها وذلك الايجاب الفخم يتفعل تكوينيا بطبيعته فيزيد من جاذبات القبول من قبل الزوج فيعود الزوج لزوجته ودودا حنونا معها فتتصور الزوجة ان طلاسمها نجحت وتزيد من هديتها للساحر في حين ان الساحر ما فعل شيئا تكوينيا بل قام بربط المادة بالعقل ظاهريا فتفعل ذلك الرابط في زرع طمأنينة عند طالبة السحر ... الساحر الذي ينجح في زراعة حجم اكبر من الطمأنينة في نفس الزبون يكون ذو شهرة كبيرة والناس يتصورون ان طلاسمه فائقة الفاعلية الا ان مرابط العقل تفعلت والساحر وزبونه لا يعلمان تكوينة تلك المرابط بل امتلك الساحر ناصية شعوذة ناجحة يسمونها في العلم النفسي (العلاج النفسي) وعلماء النفس يمارسونه باستخدام الالوان والموسيقى وبعض التصرفات هي في حقيقتها توسيع بعض القنوات العقلية الضيقة واهمها قناة الطمأنينة ...


    اللهم اعمي بصائر سحرة فرعون عن العقل فوالله لو عرف علماء العصر اثر العقل في المادة لاصبحوا اكثر استثمارا للبشر وتزداد عبودية الشعوب لسحرة فرعون بمعدلات تفوق ما نحن فيه بوصف مذهل ... ما ان عرفوا فطرة الانسان بالتملك ونهمه في الملكية الخاصة حتى اثخنوا الانسان ذلا وهوانا من خلال
    العملة الورقية .. وما ان عرفوا ان عقول البشر تتبادل الفاعلية بين الجنس الذكوري والجنس الانثوي حتى قاموا باستحياء النساء وابراز انوثة المرأة وذكورة الرجل لاخراج البشر من رعاية الله لتكون قيادتهم سهلة يسيرة .. بل ليكون البشر عبيدا لهم يتحكمون بهم كيفما يشاؤون لانهم خارجين عن رعاية الله ..

    ذلك هو السحر والناس بفطرتهم يعرفون النقود انها (اوراق ساحرة) والجميلات المتبرجات (حسناء ساحرة) وهو السحر الذي روجت العقيدة له وسطر في القرءان وبما ان كثيره المتكاثر تكاثر حديثا في زماننا فان مرابط العقل عند الاولين لم تكن تحمل هذه المضامين ووجب علينا ربط السحر بمضامين عقائدية كما هي قائمة اليوم ولا نحمل الاجداد مسؤولية فهم القرءان مستقبليا فيكونوا وكأنهم يعلمون الغيب فيما سيحصل في تاريخ ابنائهم ولا نعد اولادنا واحفادنا اننا قادرون ان نربط لهم القرءان بمستجدات ستحصل في زمانهم هم فنحن لا نعلم الغيب وكل جيل مسؤول عن نفسه وبين يديه القرءان يذكر الناس بفطرة الخلق التي فطرها الله في الناس اجمعين


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    الوالد الغالي بارك الله لكم وفيكم..
    {قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ} (81) سورة هود
    {إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ} (34) سورة القمر
    في الآيتين الكريمتين أعلاه رابط قرءاني ويستند إليه لفظ فطري عند الناس: الرابط هو: بقطع من الليل = سحر. وحيث إننا نعلم إن وقت السحر يسبق الفجر فهو ضمن مخلوق الليل.

    فوقت السحر هو الوقت ذي الوسيلة الفائقة الفاعلية. فعنده نقطة إنقلاب "غلبة" بين مخلوقي الليل والنهار. حيث يمحى مخلوق الليل ويبصر مخلوق النهار.

    ففاعلية السحر فاعلية فائقة تكوينية تظهر بيننا في الآفاق إلا إنها غير مرئية أو ملموسة زمنيا.. فهو سحر.

    نأمل أن تكون الإضافة ذات فائدة لتحفيز الذكرى.

    وجزاكم الله خيرا.

    السلام عليكم،
    التعديل الأخير تم بواسطة الاشراف العام ; 02-19-2011 الساعة 12:07 AM

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    الوالد الغالي بارك الله لكم وفيكم..
    {قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ} (81) سورة هود
    {إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ} (34) سورة القمر
    في الآيتين الكريمتين أعلاه رابط قرءاني ويستند إليه لفظ فطري عند الناس: الرابط هو: بقطع من الليل = سحر. وحيث إننا نعلم إن وقت السحر يسبق الفجر فهو ضمن مخلوق الليل.

    فوقت السحر هو الوقت ذي الوسيلة الفائقة الفاعلية. فعنده نقطة إنقلاب "غلبة" بين مخلوقي الليل والنهار. حيث يمحى مخلوق الليل ويبصر مخلوق النهار.

    ففاعلية السحر فاعلية فائقة تكوينية تظهر بيننا في الآفاق إلا إنها غير مرئية أو ملموسة زمنيا.. فهو سحر.

    نأمل أن تكون الإضافة ذات فائدة لتحفيز الذكرى.

    وجزاكم الله خيرا.

    السلام عليكم،
    السلام عليكم ورحمة الله اخي الفاضل المهندس المحترم الحاج أيمن الخالدي
    فعلا لقد لفت انتباهنا ما تفضلت باثارته عن آية قطع الليل .. والسحر ..
    فشكرا لكم وللوالد الموقر الحاج عبود الخالدي .
    سلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي ; 04-27-2011 الساعة 02:56 PM

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 433
    التقييم: 10


    تحية واحترام

    في ما نقرأ نجد ان السحر هو جزء من ادوات العقيدة وليس بمنأى عنها وفي تلك الرؤيا يكون الاختلاف كبيرا مع الفقه الذي يحارب السحر ويجعله من كبائر الاثم

    يتضح ان قراءة القران بشكل دقيق من قبل المسلم يضع كثير من علامات الاستفهام على كثير من الافكار الشرعية كما في السحر وذلك التساؤل هو من حق المتسائل فكيف ينجي الله ال لوط بالسحر اذا كان السحر من كبائر الاثم

    لنا عودة في تأمل موضوع السحر

    تحيتي

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 419
    التقييم: 10

    رد: السحر و العقيـــدة


    بسم الله

    فعلا ، ان ما نراه من تقنيات حديثة هي السحر بعينه ، ولا سيما اذا استخدمت تلك التقنيات في وجهها السري للتلاعب بعيون الناس وعقولهم ، كما رأينا من قبل في موضوع ( الشعاع الآزرق )


    احسن الله اليكم حين تنشرون لنا مثل هذه العلوم التي تحتويها آيات القرآن العظيم ، يجب الاستمساك بالقرآن لننجو من هذه الفتن .


    السلام عليكم ورحمة الله

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: السحر و العقيـــدة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي امين الهادي ،

    فكيف ينجي الله ال لوط بالسحر اذا كان السحر من كبائر الاثم ؟

    نامل ان يتسع المجال لمزيد من البيان

    السلام عليكم ورحمة الله

  7. #7
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: السحر و العقيـــدة



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :
    علماء فرعون في زماننا سحروا اعين الناس واسترهبوهم .. بما قدموه من تقنيات فائقة الفاعلية (سحروا) والتي كان دورها في قبض وسيلتهم المستقرة (استثمار) فالاجهزة والتقنيات العلمية ما صنعوها من اجل خواطر الناس وعزهم بل لقبض وسيلتهم المستقرة من تلك الاجهزة (ثلاجة جهاز تبريد سيارة طائرة) فاستثمار العلم هو استرهاب الناس بعد سحر العيون بما صنعوا من تقنيات فائقة الفاعلية ... ))

    تحت التذكرة التفعيلية الجديدة ادناه ، بيانات هامة تستعرض مفصل هام من مفاصل ادوات فرعون في سحر عقول الناس ..الهاتف الخلوي الذكي الحامل لوظيفة عفريت من الجن !!

    لموضوع: هل توجد تطبيقات معاصره لمخلوق الجان


    اللهم اعمي بصائر سحرة فرعون عن العقل فوالله لو عرف علماء العصر اثر العقل في المادة لاصبحوا اكثر استثمارا للبشر وتزداد عبودية الشعوب لسحرة فرعون بمعدلات تفوق ما نحن فيه .

    السلام عليكم

  8. #8
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: السحر و العقيـــدة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لـ الاخوة المهتمين بموضوع السحر نرفع من ذكرى هذا الموضوع وننصح بمراجعة ما جاء بالمنشور التالي

    فك طلاسم الحْرْز والحجوبة

    السلام عليكم


  9. #9
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 205
    التقييم: 210

    رد: السحر و العقيـــدة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرجوا من القائمين على ادارة هذا المعهد الكريم ان يبينوا لنا معنى الايات الاكريمة ادناه عن موضوع السحر

    1-في سورة يونس(( فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ))

    وفيها نرى من ظاهر الاية ان الله سيبطل السحر فيستحيل ان ينجح الساحر وان السحر من عمل المفسدين !!!! فما رأي علم الحرف القرءاني بلفظ سيبطله؟؟؟

    2-، في سورة طه(( إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ))

    فالساحر لا يفلح، ولا ينجح.( قَالَ مُوسَى أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ )الظاهر من الاية ان السحر ضد الحق !!!

    نرجوا منكم الايضاح وشكرا


  10. #10
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: السحر و العقيـــدة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاخ المحترم الدكتور اسعد مبارك

    سيبطله : من جذر ( باطل ، ابطال ، بطل ) ، فالسحر الذي اتى به فرعون كما جاء على لسان ( العقل الموسوي ) هو من الباطل ، فالعقل الموسوي عقل ( حر ) لا يمكن ذبح ( نبأه ) ولا يمكن السيطرة عليه ، فمهما حاول فرعون هيكلة عقول الناس بالسحر التقني او المعلوماتي او الغرائزي ، الا ان العقل الموسوي يبقى في منآى عن هذه السيطرة ، بل هو المعول عليه ابطال سحر سحرة فرعون باذن الله ، في ملاقات علمية يلقي فيها موسى عصاه فتلقف ما سعى اليه فرعون من ( سحر ) .

    وبادناه قراءة موسعة للفظ ( باطل ، يبطل ) مع بيان المعنى داخل نص الاية الكريمة :


    أبطال ... مبطلون ..!!

    من أجل مسك حدود البيان اللفظي في القرءان

    من مفارقات فطرة النطق ان تجتمع وظيفة لفظية متضادة في لفظ واحد مما يدفع العقل فطريا الى رجرجة العقل المفطور بخلق الهي ناطق الى البحث عن تلك الفارقة ولعل اشهر فارقة يدركها العقل الفطري حين ننطق (ضر ... ضرورة) فالضر فيه ضرر وهي صفة مقدوحة والضرورة فيها صلاح وهي صفة ممدوحة ومثلها حين ننطق (بطل .. باطل) فالبطل في مقاصدنا صفة ممدوحة في البطولة الا ان الباطل صفة مقدوحة ورغم ان القرءان لم يحمل الفاظ (ضرورة ... بطل او ابطال) الا ان المنقلب الذي يشكل الفارقة يجب ان يكون في متعارفات الكلام ولا بد ان تكون للفطرة مدخل خفي علينا فاستوجب ان نبحث عنه لمعرفة الكيفية التي يحملها اللفظ في القدح وضديده في وظيفة جذر لفظ واحد
    باطل ... لفظ يدل على مقاصد تعارف عليها الناس في القدح فالباطل هو ضديد الحق


    لمزيد من البيان :
    : أبطال ... مبطلون ..!!


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاغتسال بالمطر شفاء من السحر والمس والعين
    بواسطة ابا شاكار في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-25-2018, 06:05 AM
  2. الشجر الاخضر نارا .. تذكرة ومتاعا للمقوين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث علوم العقل في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-14-2017, 11:16 AM
  3. حرج الصدر وكتاب الله
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-27-2016, 05:30 PM
  4. إنشراح الصدر وسيلة مرتجاة
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-10-2015, 06:06 PM
  5. السحر و الكهانة
    بواسطة مصطفى في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-03-2011, 09:16 PM

Visitors found this page by searching for:

spv hgurd]m

عقيدة السحرية

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137