سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما معنى رهبانية ابتدعوها ما رعوها حق رعايتها ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الاية ( فلما فصل طالوت بالجنود قال ان الله مبتليكم بنهر ) : فما هو ؟ » آخر مشاركة: عيسى عبد السلام > التراث المذهبي ومنهج اليقين » آخر مشاركة: الاشراف العام > يستوجب تحرير عقولنا من الاسر العلمي قبل تحرير القدس من الغير !! » آخر مشاركة: أمة الله > دستورية القرءان العلمية » آخر مشاركة: أمة الله > البحر اللجي هو (القوى المغناطيسية) المجهولة التكوين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > القمة الطارئة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > اظهار علوم منظومة الاسلام بلغة علوم اليوم هو المسرب الجهادي الاكثر فاعلية » آخر مشاركة: الاشراف العام > الشفاء والشفاعة ( الشافي والشفيع) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الدعوة الى سبيل الله لا تعني حمل البندقية ومقاتلة غير المسلمين » آخر مشاركة: الاشراف العام > ستعود برمودة إلى حظر زواج المثليين. ( السحاق و اللواط ) » آخر مشاركة: فيصل الملوحي > القدس مدينة ..؟ ام كينونة قدس » آخر مشاركة: الاشراف العام > خلق الانسان من ( طين ، ماء ، علق ، تراب ، نطفة ، صلصال ، حمأ ، عجل ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > بدن فرعون بين النشأة والهلاك » آخر مشاركة: الاشراف العام > ما معنى الجهاد في سبيل الله ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > إغتيال الإسلام تم قبل إغتيال المسلمين » آخر مشاركة: الاشراف العام > عجبا لعرب الاعراب يبكون ( القدس ) !! ولا يبكون انفاق ( مكة ) والمنافقين !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > من ذا الذي يصاحبني الهموم » آخر مشاركة: الاشراف العام > عنوان المعايير الإسلامية ( الله أكبر) » آخر مشاركة: الاشراف العام > (العقل ) و( بيت الله الحرام) : قراءة في لزوجة ( السائل المخي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,245
    التقييم: 215

    رباط الخيل في ارهاب الرهبان


    رباط الخيل في ارهاب الرهبان


    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ) (لأنفال:60)


    استخدم لفظ الارهاب وفق مفاهيم اساءت للاسلام والمسلمين وتلقفت الالسن العربية لفظ الارهاب متناغمة مع الابواق التي نصبت نفسها عدوا للعقيدة اينما تكون !!

    المجاهدون وقعوا في الجانب الاخر من العقل فتصوروا ان اعداد رباط الخيل هو امر جهادي قتالي بالسلاح والتفجير !!

    لو كان القصد الالهي في رباط الخيل ولفظ الارهاب هو ما تصوره حملة القرءان فان العقل يختنق في فهم الخيل المربوطة وينحى نحو الظن في الخيل القوية !! ويقف عند الرهبان والراهبات كيف تكون صفتهم صناع ارهاب قتالي !!!

    الربط :هو في العقل فعل منع هروب المربوط والحفاظ على حيازته وهو في فهم عقلاني اعمق وقف فاعلية نافذة في المربوط ونفاذها في قدرتها على الهرب (الخروج من الحيازه) .. ذلك هو ربط الحيوان او ربط متاع لكي لا يسقط او ربط شبكة الصياد لكي لا تنزلق في قاع البحر !! الربط هو حيازه .. حتى مستخداتنا للرابط الالكتروني يعني حيازة المنشور عبر الرابط فهو رباط ..

    فالرباط هو مانع نفاذ فاعلية وهو الحفاظ على حيازة


    الخيل ... هو الفرس في مقاصدنا وهو في مقاصد الله وعاء متحرك ولكونه وعاء متحرك استخدم الحصان للتنقل مثله مثل السيارة فهي وعاء متنقل للبشر .. حيز يمتلك قدرة نقل ...

    الخيال : في العقل هو ايضا وعاء ينقل العقل الى تصورات يمتطيها العاقل فتكون في فطرة اللسان العربي خيال أي تصورات ... !!! فالخيال حيازة عقلانية !!

    الامر الالهي يحتاج قوة مستطاعة (ما استطعتم من قوة) والقوة معروفة في قنوات شتى منها قوة العقل ولن تكون حصرا في قوة صناعية او عسكرية !!

    من رباط الخيل ... تكون في القصد الالهي .. من وقف او منع نفاذية فاعلية حيز منقول ... أي حيازته .. منع نفاذية فاعليته .. تعني حيازته

    ذلك العنوان ينطبق على الجرثوم وينطبق على الفايروس (عدوكم) وينطبق على الاحتباس الحراري والتصحر والاعاصير وهو في المرض حيز نقل (عدوى) وعندما تتم العدوى يكون الوعاء (عدوكم) !! منع العدوى هو وقف نقل الجرثوم وقف نفاذيته لاجسادنا

    ترهبون به :

    ما هو معنى الارهاب في عربية عربي وقرءان عربي

    لقد جاء لفظ رهبان ورهبانية في القرءان

    فهل رهبان المسيحيين ارهابيون !!!

    وهل راهبات الكنائس ارهابيات !!!

    اين يقع القصد في راهب او راهبة او ارهاب !!!

    (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) (الانبياء:90(

    يدعوننا .. رغبا ورهبا ... في عربية بسيطة من لسان بسيط في فطرة لغة العرب ...هل الذين يسارعون في الخيرات رغبا ورهبا صناع قتل وصناع اذى !!

    في علم قرءاني لم يطرح بعد... رهب تعني في القصد الشريف (وسيلة مستقرة للقبض(

    عندما نستحضر نتاج من علم قرءاني لا ندحرجه بعقم بل نجعل له تطبيقات مفهومة أي نستخدمه مفتاحا للفهم فعندما يتحصل الفهم يمكن الاستغناء عن المفتاح ... ففي تطبيق ذلك المفتاح يكون

    الراهب .. هو وسيلة مستقرة لقبض الفيض .. وهو فيض عقائدي

    نظام الرهبنة هو نظام تخصصي في الدين المسيحي ..اي انه (مستقر) لا يمارس مهنة او نشاط بل رهبنة .. تلك هي فارقة تفرق رجل الدين في الاسلام فهو يمكن ان يكون بقالا او نجارا ولكن في المسيحية راهب فهو مستقر في علم اللاهوت وهو وسيلة قبض العقيدة المسيحية !!!

    تطبيق اخر :
    يدعوننا رغبا ورهبا .. هي في القصد الالهي ان المسارعين في الخيرات انما هم راغبين لوسيلة مستقرة في القبض .. يقبضون ثواب ما تسارعوا فيه وصفته قبض مستقر !! انه وسيلة مستقرة مثل شخص يفتح محلا تجاريا تكون وسيلة مستقرة للعمل ! فهي رغبا ورهبا وتلك صفة المسارعين في الخيرات

    انه ليس تفسير بل هو فهم للقرءان ومن يقرأ هذه السطور فهذه السطور لن تكون تفسيرية بل وسيلة تساعد من يريد ان يفهم القرءان .. هو يفهمه .. ليس الفهم حكرا على كاتب السطور وتلك هي ازمة التفسير حيث التفسير ينتقل كما هو والفهم لا ينتقل بل يولد في عقل من يتابع النص الشريف .

    ترهبون عدو الله .... هو في القصد الالهي احتواء مستقر القابضة في عداء الله

    وهو العلم الذي اصبح ندا لله سبحانه ... عدوا لله .. الا يرى متابعي الفاضل كيف هي العلوم المعاصرة ... هي ندا لله في اهدأ وصف توصف به .. عدو لله .. ربما يحاورني من يرى ان العلوم المعاصرة هي رحمة بالناس ووسعة للعيش .. ذلك اكيد ولكن ايدلوجية العلم كافرة وكثير من فقرات العلم كافرة وكثير منها مسيء للانسان يمنحه وسعة في العيش ومن ثم يسرطنه في سرطان قاتل !! او .. او .. فهي وسعة في ميزان مائل !!

    دخول التاء على اللفظ في فطرة العربي هو لاحتواء موضوعية الفعل

    كتب ... تكتب .. تعني في بساطة عربية فطرية هو احتواء فعل الكتابه

    ترهب عدو الله ... هو احتواء رهب عدو الله

    الرهب وسيله مستقرة قابضة ... تلك صفة العلم المعاصر

    فالعلم وسيلة .. ذلك مدرك سهل وواضح

    والعلم موصوف بانه حقيقة ثابتة ... ذلك هو المستقر

    والعلم قابض نتاج والا لن يكون علما لانه موصوف بان العلم (ظاهرة تؤدي الى ظاهرة) وهو (ظاهرة لقبض نتاج ظاهرة اخرى)

    فاحتواء تلك الوسيلة القابضة المستقرة هو في طلب احتواء العلم المعادي لله ولا تتفرجون عليه كما يتفرج عليه اهلنا وقومنا اليوم ...

    احتضان العلم واستخدامه دون احتواء مستقره القابض هو مخالفة لحكم مسطور في القرءان فالنص الشريف (اعدوا لهم استطعتم) هو امر الزامي ولن يكون طلب تطوعي !!

    احتواء العلم برباط خيل .. ربطه ... عدم نفاذية فاعليته كما ذكرنا اعلاه

    لا نقوم باستهلاكه واستخدامه دون احتوائه ومعرفته لوقف فاعليته النافذة في عدائنا وعداء الله (ربط الخيل) بوسيلة (رباط الخيل)

    وعدوكم هو المتمكن منكم وهل للامراض وصفا يعلو على هذا الوصف !!

    وهل للكوارث البيئية وامراض العصر صفة غير العداء لنا !!

    اليس قبض وسيلة العلم هو تدميرا للمرض وهو عدوكم !!

    اليس قبض وسيلة العلم هو تدميرا لاختناقات البيئة وهي عدونا !!

    تلك هي ثورتنا وهو مشروعنا والقرءان معنا ننهل منه (القوة العقلية) وكذلك (رباط الخيل) لنرهب بهما ... لنوقف نفاذية عدو الله (العلم الكافر) وعدونا (المرض والكوارث)) الذي سببه علماء الكفر ولا يخفى ان الكوارث البيئية هي عدو لنا ايضا فان اوقفنا نفاذية فاعليتها (رباط الخيل) فاننا سننجوا

    ذلك هو الارهاب في فهم قرءاني

    من استعصى عليه الفهم فليعلم ان شرط مس القرءان هو التطهر .. والتطهر في الفهم هو الاغتسال وهو هو غسل العقل وليس الجسد وازالة العوالق التي علقت به ليكون بريئا من كل شيء فيكون ابراهيم فان اصبح المتفكر ابراهيم الصفة (بريء) فان مساس القرءان متحصل وفهمه ميسور للعقل لان عدالة الله مطلقة ولا يمكن ان يكون قد انزل قرءانا عظيما حكيما مجيدا وهو عصي على العقل الانساني ليحتكر فهمه اصحاب عقول محددة فقط بل هو مشاع لكل عقل بشري شرط التطهر

    لنكن ارهابيين اذن !! بل رهبانا من الرجال وراهبات من النساء ...


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 367
    التقييم: 10

    رد: رباط الخيل في ارهاب الرهبان


    بسم الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذنا القدير الحاج الخالدي ، لم أستطع فهم هذه الدراسة القرءانية بشكل جيد ولا سيما في بعض النقط الخاصة بمفهوم " رباط الخيل " ،ونلتمس منكم لو تمدونا بامثلة أكثر عن هذا "الرباط " وهذا " الخيل " لنتمكن أكثرمن استيعاب هذه البيانات القرءانية والالمام بها .

    فلقد قلتم مرة أن " الآموال المنقولة " مثلا هي من الخيل ، وتحتاج الى " رباط " خاص لكي لا تسرق أو يتم اختراق تلك المنظومة ، ولكن نود من شخصكم الفاضل أمثلة أكثر لمزيد من الاستيعاب .

    وجزاكم الله خيرا ،

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,245
    التقييم: 215

    رد: رباط الخيل في ارهاب الرهبان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الله مشاهدة المشاركة
    بسم الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذنا القدير الحاج الخالدي ، لم أستطع فهم هذه الدراسة القرءانية بشكل جيد ولا سيما في بعض النقط الخاصة بمفهوم " رباط الخيل " ،ونلتمس منكم لو تمدونا بامثلة أكثر عن هذا "الرباط " وهذا " الخيل " لنتمكن أكثرمن استيعاب هذه البيانات القرءانية والالمام بها .

    فلقد قلتم مرة أن " الآموال المنقولة " مثلا هي من الخيل ، وتحتاج الى " رباط " خاص لكي لا تسرق أو يتم اختراق تلك المنظومة ، ولكن نود من شخصكم الفاضل أمثلة أكثر لمزيد من الاستيعاب .

    وجزاكم الله خيرا ،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الطرح الخاص برباط الخيل نشر قبل نشر ممارسات علم الحرف القرءاني لذلك سنعيد الذكرى على شيء من ناصية الحرف القرءاني فندرك ببساطة متناهية ان لفظ (خيل) من جذر (خل) وهو في بناء فطري بسيط جدا (خل .. خال .. خيل .. خيال .. خليل .. خلو .. خالي .. خلال .. خلى .. خلا .. خلت .. خوالي .. و .. و ...) ومن ذلك يتضح ان لفظ (الخيل) لا ينحسر في القصد وظيفيا في الدواب التي يركبها الفرسان ومثل ذلك في لفظ (عد) ايضا فهو يعني الاعداد ويعني التعدد ويعني العدوان ويعني العودة وعلى الباحث في القرءان ان يتعامل مع اللفظ القرءاني ويحوله الى مجسم فكري يستطيع من خلاله ان يدرك اوليات مقاصد العقل ليحصل على قاعدة بيان مرتبطة بذكرى اللفظ القرءاني وذلك هو سر القرءان لان القرءان هو حروف والفاظ يراد منها اقامة الذكرى فما اودعه الله في القرءان له جذور عقلانية في عقل حامل العقل القاريء للقرءان فـ اللفظ القرءاني والنص القرءاني انما يقيم الذكرى في عقل المتفكر وهو دستور فعالية القرءان لقراءه

    لفظ (خيل) يعني في علم الحرف القرءاني (نقل سريان فاعلية حيازة) وبذلك يكون لفظ (الخيل) يعني (نقل مكون لحيازة ناقل سريان فاعلية) وذلك الامر يحتاج الى (قوة) في ذكرى اولية فلو تصورنا ان هنلك بيتا عتيقا في منطقة اصبحت تجارية فذلك البيت القديم هو (مكون) ونحتاج الى (ناقل) ينقل هذا البيت العتيق من محله ومن وظيفته ليتم تحويل مكانه الى ارض ومن ثم تحويله الى مبنى تجاري اي نقل نوعيته الوظيفية وذلك يحتاج الى قوة قانونية تجيز تحويل (نقل) نوعية العقار كما نحتاج الى (نقل ءالي) ينقل مكونات البيت العتيق لتكون الارض غير معطلة بل تمتلك (سريان فاعلية) اي (ارض فعالة) لتحويلها الى مشروع تجاري ... المثل المساق لا يعني ان تكون صفة (الخيل) حصرا في مثل ذلك المثل بل كان الهدف لتوضيح تطبيقات لفظ (الخيل) فلو كان المكون جرثومي مثلا فان التذكرة في لفظ الخيل تتحول الى نقل جرثوم وهو مكون بايولوجي ونقله عن جسد المصاب لتسري في الشخص سريان فاعلية صحية فنقل الجرثوم (نفيه) من جسد المريض يعني نقل الجسد من حال المرض الى حال الصحة فالجراثيم تحمل صفة العداوة لنظم الله البايولوجية ..

    ترهبون ... هو لفظ من جذر (رهب) وهو في البناء العربي البسيط (رهب .. يرهب .. رهيب .. رهاب .. رهوب .. راهب .. ارهاب .. و .. و ..) لفظ رهب في علم الحرف القرءاني يعني (قبض وسيلة دائمة) اي (قبض وسيلة مستقرة) وبذلك يكون معنى لفظ (ترهبون) في علم الحرف هو (تستبدلون محتوى ربط الوسيلة لـ قبض دائم) اي ان اعداء الله لهم وسيلة (محتوى ربط وسيلة دائمة) وعليكم (استبدالها) لتكون متوقفة (مقبوضة) بشكل دائم لذلك يكون (الاعداد) من (قوة) تشمل (الاستطاعة) اي كل ما يستطاع يجب ان يدخل في الاعداد (واعدوا لهم ما استطعتم) من (رباط) والرباط هو (نفاذية وسيلة فعالة القبض) كما يربط الحيوان او تربط السفينة ... والقبض هو قبض وسيلة اعداء الله فيكم واذا اردنا توسيع دائرة الفهم فان (مقومات المرض) هي (عدوة لنظم الله في اجساد الناس) وعليكم الاعداد لها لقبض نفاذيتها فيكم ومثل ذلك معروف في العقل البشري في (الوقاية من المرض) ومن تلك النقطة التي نفهم بها (عداوة الله) نتوسع فنرى ان العازب عن الزواج هو (عدو لنظم الله) فعلينا ان نقبض وسيلة العزاب بتزويجهم لنرهب ذلك العداء لنظم الله ونستمر بتطبيق النص فنصل الى ان نرهب (الوطني) الذي يحب الوطن كما يحب الله اي (نقبض وطنيته) ونجعله اشد حبا لله من حب الوطن ونقرأ

    { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللهِ وَالَّذِينَ ءامَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ } (سورة البقرة 165)

    ونتسلق تطبيقا في دستورية ذلك النص فنرى ان احتلال بيت المقدس من قبل غير المسلمين او وقف الصلاة فيه هو عداء لنظم الله لذلك علينا ان نديم الصلاة فيه لقبض وسيلة ولاية غير المسلمين في ذلك (المسجد) اي نوقف وسيلتهم وذلك ما يجري الان فطريا حيث يصر المقدسيون ان يقيموا الصلاة في بيت المقدس رغم صعوبة ذلك لانهم اعدوا ما استطاعوا من قوة ومن رباط الخيل فصلاتهم في بيت المقدس اصرارا منهم هو (رباط خيل) تمنع العدوان على نظم الله لان كينونة بيت المقدس موجبة للصلاة فيه من قبل المسلمين

    تطبيقات لا حصر لها في دستورية الاعداد ما في الاستطاعة من قوة ومن رباط الخيل يمكن تطبيقها مع المأكل الفاسد والملبس الفاسد والادوية والمواد غير العضوية المشتركة مع المأكل ذلك لان (المأكل والملبس والمشرب والمسكن) خاضع لنظم الهية محض فمن يريد ان يشرك مع تلك النظم نظم هي من دون الله فتلك عداوة لنظم الله مما يستوجب ان يتم الاعداد بكامل ما يستطيع المؤمن ان يرهب عدو الله (يقبض وسيلتها ويوقفها) برباط الخيل عندما يستبدل الرابط من رابط سوء الى رابط حسن والله يجزي المحسنين

    ما يجري من اعداد ارهابي فهو لا يرهب اعداء الله بل يمنحهم الفرصة لتسويق المزيد من الاسلحة الى المسلمين (المجاهدين !!) مع العلم ان سعر قطعة السلاح تساوي عشرات اضعاف قيمتها السلعية فسعر البندقية الالية مثلا قرابة 3000 دولار في حين قيمة سلعة مشابهة لها لا تزيد عن 50 دولار وعلى مثل ذلك الفارق السعري ترى الغرب مترفون ولا يملكون رحيق الحضارة (النفط) والمسلمين فيهم معدلات الفقر واضحة مبينة وهم يمتلكون رحيق الحضارة (النفط) ولم نسمع ان المسلمين صنعوا السلاح حقا بل نسمع عن مؤسسات حكومية في بعض الدول الاسلامية تجمع قطع السلاح بامتياز من جهات مصنعة غير اسلامية وقد تكون قطعة السلاح ذات كلفة سعرية اعلى الا انها تحمل صفة انتاج وطني وما هو بانتاج بل هي لعبة أمم عليا مع امم دنيا ...

    السلام عليكم

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,256
    التقييم: 10

    رد: رباط الخيل في ارهاب الرهبان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    للرفع من البيان العلمي في هذه التذكرة القرءانية الهامة اذ نامل ان يصل هذا البيان للحكماء من أولي العلم و اهل القرءان ، لآنه يحزننا ما وصلت اليه الامة الاسلامية من صراعات وتمزيق وقتل الآبرياء باسم الدين !!

    وبسبب التاويل الخاطئ لآيات الله وبالآخص في مفهوم الجهاد وغيره من الآيات القرءانية ..


    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137