سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاية ( لَقَدْ رَضِى اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ) : هي ( رضى ) وليس ( رضي ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نفاذية نظم الخلق » آخر مشاركة: الاشراف العام > ضياع الرجل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علماء المادة يسعون الى تفتيت المادة !! تجربة طير ابراهيم تسير عكسها . » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات في : اصول الوصول الى الامام المجعول ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا لا ينام الانسان واقفا ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : عن ءاية تقلب ( الليل والنهار ) وليلة القدر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قدم السير وليامز تقريرا موسعا اكد فيه ان (محاربة القرءان بالقرءان) هو السبيل .. » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الروح ماده....؟؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ارض الرضا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( لو أنزلنا هذا القرءان على جبل لرأيته خاشعا متصدعا): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ميدان التحرير وساحة التغيير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نظرة في المقاومة بين الفعل وردة الفعل » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا حكومة الله الاصلاحية ( المهدي المنتظر ) خفية غير ظاهرة ككيان له مؤسسات مرئية ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علوم الحج : ثياب الاحرام ( نموذجا ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كشف السوء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرغبات الانسانية في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأمواج الكهرومغناطيسيه.... » آخر مشاركة: الاشراف العام >
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: مصافحة النساء

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    مصافحة النساء


    مصافحة النساء


    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    اثارتنا لن تكون فقهية المورد فلكل موقف فقهي ضوابط يعتمدها وهي مقبولة عند اهلها ولا يصح ولا يقبل البحث المستقل ان يتدخل فيها بل يتركز الجهد الفكري في الوصف العلمي لعملية مصافحة الذكر للانثى دون ان يتم مراجعة للمواقف الفقهية المستقرة في مذاهب المسلمين وذلك لسبب اختلاف القاعدة البحثية .

    اول اثارة تساؤل تقوم في العقل هل تلك الحرمة او الكراهة تتعلق بملامسة الذكر للانثى في راحة اليد لمنع ما ينتج فوق ذلك من مشاعر تكون مدخلا للحرمة بينهما .. ؟؟

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلا جُنُباً إِلا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً) (النساء:43)

    النص الشريف حمل لفظ (لامستم النساء) مما يوجب الوضوء او التيمم بالصعيد عند فقدان الماء ...

    معالجة النص بعقل الانسان مع فطرة اللسان العربي سنجد ان الاية الشريفة توجب الاغتسال عند (الجنب) والمعروف في (الجنب) انه الفراش الشرعي او الاحتلام عند النوم وهو الشق الاول من النص الشريف وهو يتكرر في نص اخر

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (المائدة:6)

    الاثارة تقوم في (او لامستم النساء) وهي تختلف حكما مع (جنبا) فتكون الملامسة بعيدة عن واصفة الفراش الشرعي لان (الجنب) يؤتى من طريقين في الفراش وفي الاستحلام اما ملامسة النساء تؤتى من طريق واحد هو (لمس) وليس (مس) وبين اللفظين فرق ففي (مس) يكون المساس من طرف واحد مثل (لا يمسه الا المطهرون) اما اللمس فيقوم من طرفين (لمس) .. ومنه (التماس) مثل ما نقول عربيا (حبس .. احتباس) والمقصود به احتواء فعل الحبس فيكون احتباس . ومن لفظ (مس) ورد لفظ (مساء) وهو مس تكويني في الخلق يكون فيه فقدان نور الشمس في المساء فيكون الانسان قد (مسه) الظلام فكان مساء ..

    (يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ) (الحديد:13)

    التماس النور بعد ظلمة (المساء) هو احتواء النور فيكون في الالتماس طرفان (نور + حاوي النور) ولكن عندما (نمس القرءان) فان مقاصد القرءان ستكون في العقل وليس القرءان نفسه بالفاظه...

    من مقاصد لفظ (لامستم) يقوم في العقل بوسيلة اللسان العربي المبين ان المقاصد الشريفة تؤكد اللمس من الطرفين ( الرجال والنساء) وتلك الملامسة توجب الوضوء عند الاقتراب من الصلاة (لا تقربوا الصلاة) ...

    اثارة العقل الباحث عن الحقيقة سوف تري العقل ان القرءان لم يستثن الزوجة وبقية المحارم من ام او اخت او عمة وخالة او ... او ... وقد جاء الاخبار والحكم مطلقا مما يدفع الى تأكيد مفصل من مفاصل التكوين في الصلاة ان هنلك تصدعا تكوينيا يحصل في الصلاة عندما يكون الرجل قد لمس النساء عموما ... ذلك التصدع في الصلاة يصلح بالوضوء ... وبغيره (لا تقربوا الصلاة) ..!! ... التغوط يقيم نفس واصفة التصدع التكويني للصلاة وسنرى مرابط ذلك بالعقل

    الصلاة مرتبطة بالشمس والشمس مؤثر يؤثر في جسد الانسان مما يقيم الحكم بوجوب الصلاة رحمة بالبشر وننصح بمراجعة ادراجنا (الشمس والصلاة)
    الشمس والصلاة

    التصدع والضرر يحصل في اللمس بين النساء والرجال مطلقا وهو مؤثر في الصلاة وصلاح تصدع الصلاة ينتهي بالوضوء او التيمم صعيدا طيبا (غبار متراكم) ونحن نبحث عن علمية المنسك وما يترابط به في تطبيقات منسكية قائمة فينا ونحاول فتح ملفها بالتذكير بمرابطها بين الناس ليكون اسلامنا مرئي بعيون معاصرة ...

    اذا استطعنا ان ندرك ان المؤثرات الشمسية في اجساد البشر تؤتى من مؤثرات مغنطية (خطوط المغناطيس الارضي) فيكون التصدع مرتبطا بكينونة المغناطيس الكوني المجهول في العلوم المعاصرة وننصح بمراجعة ادراجين (يأجوج ومأجوج في التكوين) و ( الغبار النيوتروني والقرءان)

    الغبار النيوتروني والقرءان

    يأجوج ومأجوج في التكوين


    تلك الادراجات سوف تساعد في تثوير العقل من اجل العلم القرءاني ولن تكون مادة علمية جاهزة للاحتظان لان احتظان العلم يحتاج الى بساط تخصصي يمتلك مقومات ورواسخ فائقة العمق في النصوص القرءانية (خارطة الخالق)

    بين الرجل والمرأة تبادلية تكوينية وتلك التبادلية في سنة الخلق الموصوفة بعدم التبدل تقع في صفة (سالب وموجب) في المادة الكونية عموما وهي معروفة في زمننا لدى العلماء ورغم ان الغبار النيوتروني معروف الى حدود محددة الا ان العلم القرءاني هو المرشح الوحيد لرفع تلك الحدود الى وسعة العلم ومن تلك الراسخة في سنة الخلق تكون الغبرة النيوترونية المستقطبة عند الذكر تختلف بكينونتها عند الانثى وهذا الاختلاف التكويني بين الجنسين يضطرب عند الالتماس مما يسبب في تصدع الصلاة فجاء الامر بـ (ولا تقربوا الصلاة) وهو رحمة بنا ... الماء في الوضوء هو العلاج التكويني لذلك الاضطراب ... نفس الترشيد الفكري يصاحب عملية التغوط فان خروج جزء من حيازة الجسد يسبب تغيير في حجم وكمية الاستقطاب النيوتروني مما يوجب اعادة الوضوء ونفس الحكم يكون مع عملية التبول وخروج الهواء ...

    الغبار النيوتروني العالق في جسد المرأة يعاكس الغبار النيوتروني العالق في جسد الرجل تكوينيا بصفة تشبه (السالب والموجب) في المادة الا انها تختلف من حيث التكوين (يسار يمين) وتلك الخصوصية خصوصية خلق وليس نتيجة عارضة ولها مؤثراتها في انضباط الخلق للزوجين ... التلامس بين الرجل والمرأة يسبب تبادلية بينهما مما يؤدي الى خلل تكويني حاد ...

    فتكون المصافحة بين الرجال والنساء ضارة .. والعلم القرءاني يراها حتى في المحارم والعلم القرءاني يراها حتى في غير المصافحة (أي لمس) وذلك للتصدع الذي يحصل في التكوين وهو ليس بغريب على العقل فـ (السالب والموجب) لا يلتقيان ابدا الا في دائرة كهربائية للتفعيل في جهاز او مقاومة او مكثف ... !!

    مراشدنا الباحثة في القرءان تؤكد ان كثرة ملامسة النساء والرجال لبعضهم دون العلاج (الوضوء) تكون سببا مباشرا لنتيجة اضطراب عقلانية الخلية فيكون السرطان المعروف عنه بالجنون الخلوي ويكون واضحا في وسط (جغرافي) كثيف الصناعة كالمدن الحضرية والصناعية او الدول الصناعية المتحضرة تقنيا بشكل عام حيث يضطرب الفيض المغناطيسي الارضي بشدة بسبب الحقول الصناعية (يأجوج ومأجوج) وعند كثرة التماس بين الجنسين ولا وضوء تكون الاجساد متسرطنة ونرى عامل استدلال ميداني في أمريكا التي اعلنت العام الماضي عن 12 مليون اصابة سرطان مسجلة فيها عام 2007 وهو دليل استدلالي يرتبط بما نستحلبه من بيان علمي قرءاني متصل بمنسك اسلامي معروف مرتبط بحكم شرعي يؤكد الوضوء قبل الصلاة بعد ملامسة النساء ..!!

    المسلم .. المؤمن ... الاسلام ينصره ... ولن يكون هو ناصرا للاسلام ... !! فكل مصلي لا بد ان يتوضأ وكل وضوء يعيد تنظيم الغبار النيوتروني العالق في جسد المسلم لذلك نرى على طاولة علوم الله المثلى ان كثرة الوضوء في المدن الصناعية يعتبر وقاية وان الامتناع عن ملامسة الجنسين تكون وقاية من رديات الحضارة المعاصرة للفساد الذي يحدثه فعل (يأجوج ومأجوج)

    التلامس بين الذكر والانثى جزء من تكوينة النشاط البشري في كثير من الفعاليات البشرية وعملية اتزان العلاقة بينهما مبنية بناءا علميا مرتبطا بموجبات انظمة الخلق ووضعت لها حلول في حكم شرعي يلغي اي تصدع ومنها عدم الاختلاط عموما بين النساء والرجال الا للضرورة ومنها عدم مصافحة النساء ونذكر ان مصافحة النساء لن تكون سببا مباشرا للسرطان بل السبب المؤثر المباشر هو فساد يأجوج ومأجوج في الارض يصاحبها عدم الوضوء وعدم الصلاة في آن واحد

    المجتمع المعاصر يتصور ان حكم عدم المصافحة مع الرجال هو سلطنة ذكورية وكبرياء ذكوري الا ان الحقائق العلمية التي نثور بياناتها الاولى تؤكد ان تلك ضابطة خلق رحمة بالانسان ذكرا كان او انثى ... بالتأكيد فان اعداء الاسلام ينقرون على وتر تهديم العقيدة الاسلامية من منافذ متعدةة والسبب ان (علمية الاحكام) غير متوفرة في الفكر العقائدي لغاية اليوم وان (علل الاحكام) هي مراشد ظنية مختلف عليها في مدرسة الفكر الاسلامي فاصبحت الاحكام الاسلامية التي يمكن تفعيلها لتحطيم الفكر الاسلامي ومنها القرءان محل جدل مبرمج في محافل متعددة تحت ناصية المساواة .. بل هي رحمة للعالمين .

    انها محاولة تذكيرية ... عسى ان تثور في عقول تحمل القرءان ... عسى ان تقوم في العقول ذكرى فالقرءان مذكر يذكر حملته في كل جيل ... عسى ان تنفع الذكرى


    الحاج عبود الخالدي


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 424
    التقييم: 10

    تحية وسلام

    هل يمكن امساك تلك الظاهرة التي تحدثتم عنها بكاشف مادي يؤكد ما ذهبتم اليه من تصدع جسماني يصيب الذكر او الانثى عند الملامسة ؟
    اذا كانت الملامسة بين الذكر والانثى تسبب تصدع جسماني فلا بد لذلك التصدع ان يترك اثرا نراه ونمسكه لتكتمل الصورة العلمية التي تحدثتم عنها
    ما القصد في (احتضان العلم يحتاج الى بساط تخصصي يمتلك مقومات ورواسخ فائقة) ؟؟

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية وسلام

    هل يمكن امساك تلك الظاهرة التي تحدثتم عنها بكاشف مادي يؤكد ما ذهبتم اليه من تصدع جسماني يصيب الذكر او الانثى عند الملامسة ؟
    اذا كانت الملامسة بين الذكر والانثى تسبب تصدع جسماني فلا بد لذلك التصدع ان يترك اثرا نراه ونمسكه لتكتمل الصورة العلمية التي تحدثتم عنها
    ما القصد في (احتضان العلم يحتاج الى بساط تخصصي يمتلك مقومات ورواسخ فائقة) ؟؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من المؤكد ان يكون لتلك الظاهرة اثر مادي ولو تطوع الباحث لسبر غور علوم الله فانه سيمسك اليقين لان الله القائل
    (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (العنكبوت:69)
    في (كراهة) او (تحريم) مصافحة النساء هوجمت العقيدة بعنف رخيص فمنهم من قال (سلطوية ذكورية) ومنهم من قال (رجعية مجتمعية) فاصبح الجهاد من اجل اعلاء كلمة الله واجب مقدس في عنق كل مسلم (يتفكر) في خلق الله حين يقول ربنا ما خلقت ذلك باطلا
    الاثر يمكن الامساك به من خلال تفعيل المؤثر لمسك الاثر وهنا تجربة بسيطة :
    لو قام الباحث بفحص درجة حرارته بميزان حراري دقيق واستطاع ان يتعرف على ثابت درجة حرارة جسمه وفي نفس الوقت يقوم بتثبيت درجة حرارة اي من نسائه وبعد استقرار قرائته فليصافح المرأة التي عرف درجة حرارتها سيجد ان حرارته ارتفعت بمعدل ( 0.2 ـ 0.5 ) من الدرجة ويظهر نفس الاثر عند المرأة ايضا
    ارتفاع الحرارة الجزئي هو (اثر) وعلى الباحث ان يربط الاثر بالمؤثر (مصافحة النساء) سيجد الرابط واضحا وجليا من خلال تكرار التجربة مع المرأة ومع غيرها ومن خلال مصافحة الرجل للرجل او المرأة للمرأة حيث سيجد ان درجة الحرارة لا تتغير عند المصافحة بين جنسين متشابهين
    لو استطاع الباحث ان يحصل على جهاز لفحص الحقل المغنطي الشخصي لجسده ولجسد احدى نسائه فعندما يجري عملية المصافحة سيجد ان الحقل المغنطي لجسده سيرتفع بمعدل يساوي ارتفاع درجة الحقل المغنطي للمرأة ...
    ملحوظة 1 ... القراءة تظهر عند التجربة الاولى ويحتاج الداخلان بالتجربة الى ساعة او ساعتين لغرض اجراء تجربة اخرى ذلك لان التجربة المتتالية لا تمنح التجربة قراءة متتالية ذلك لان الاثر من المصافحة يستمر لفترة من الزمن تختلف بين شخص وشخص
    ملوحظة 2 ... يجب ان يكون عنصرا التجربة غير مصابين باي مرض دائمي او مرض عارض ذلك لان الاثر والمؤثر سيكون في وعاء بايولوجي مضطرب بسبب المرض ولا تتحصل قراءات واضحة
    احتظان مثل تلك العلوم تحتاج الى (بساط تخصصي) ذلك لان الادوات المعرفية لتلك العلوم هي ادوات وليدة في الفكر العقائدي عموما وفي الفكر العلمي خصوصا فهي من قرءان ولا تمتلك ارشيف معرفي يمكن ان يكون (بساط جاهز) لقراءة العلم عليه كما في الاكاديميات او كما هو الفكر العقائدي التقليدي
    كل مفردة من مفردات علوم القرءان تمتلك (رابطا) تخصصيا يحتاج الى الرسوخ العلمي ذلك لان الباحث سيكون في مرحلة (اقناع نفسه الباحثة) ومن ثم ينتقل الى اقناع الاخرين حين يمتلك مرابط علمية متعددة في ماسكات (المؤثر) و (الاثر)
    لا يوجد علم الا وله بساط تخصصي ... التخصص جدية بحث اما التفرج على المعارف لن يقيم علما
    سلام عليكم


  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    Lightbulb


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في تجربة حديثة قام بها فريق ( علمي ) مختص ، لمعرفة أثار الخلوة في المجثمعات
    ( المختلطة )
    اتوا بفريق من الطلبة مكون من 84 طالب، وضعوهم في قاعة خاصة للمحاضرت ،وطلبوا منهم حل بعض المسائل العلمية ، وأحضروا بنفس القاعة رجل اضافي وفتاة اجنبية
    ( جميلة )
    لاحظوا ان معدلات الكورتيزول لدى اولائك الطلبة ترتفع بحضور تلك الفتاة ( الأجنبية ) والكورتيزل هو الهرمون المسئول عن رفع معدلات التعب والارهاق في الجسم .

    اعادوا التجربة وطلبوا من الفتاة مغادرة القاعة

    فلاحظوا ان معدلات الكورتيزول عادت الى معدلاتها الطبيعية ؟
    هذا عن الخلوة في مكان واحد مع الجنس الاخر ...والفتاة طبعا هي أجنبية ( برج ) بكامل زينتها بدون حجاب

    هذا عن آثار الاختلاط في مكان مع حضور التبرج والزينة؟؟؟
    فكيف يكون الامر .... بمصافحة الأجنبيات ؟؟؟

    أظنهم لو رصدوا معدلات الكورتيزول( حين مصافحة النساء الاجنبيات ) .... سيجدونها عن خرجت وطغت على منظومة الخلق في جسم الانسان؟؟

    الرجل الاجنبي حين يسمح لنفسه بمصافحة الاجنبيات ... انما هو هالك بموجب قوانين الخلق ... فهرمون الكورتيزول له بالمرصاد
    وكذلك النساء .. المتبرجات الذين يسمحن بذلك الاختلاط والمجون والمصافحة فهن في الهاوية سواء.

    شكرا لكم
    والسلام عليكم ورحمة الله



  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 424
    التقييم: 10


    تحية وسلام ...

    ربما مراقبة درجة الحرارة حسب التفصيل الوار في رد الخالدي سهل التنفيذ وسوف نسعى له رغم ان الحكم الشرعي واجب التطبيق حتى وان لم تعرف علته ولعل حكاية ابراهيم عليه وعلى نبينا السلام تفي حق المؤمن في الطمأنينة حين يبحث عن العلة (قال اولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمأن قلبي)
    ما جاء في رد الاخت الفاضلة عمراني فعلا يحتاج الى (بساط متخصص) ولو حصل ان بسط مثل ذلك البساط فان علوم القران تاخذ حيزا علميا كبيرا في هذه الايام التي عرفناها بزحمة العلم
    شكرا للحاج الخالدي وشكرا للاخت الباحثة عمراني


  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 54
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 26
    التقييم: 10

    السيد الفاضل عبود الخالدي ... تحية لك


    شكراً لكم على هذا المنتدى التنويري واتاحة الفرصة للمشاركة معكم في تتدبر كتاب الله وايجاد شاطئ نرسو عليه بعد ان طال السفر في محيط الشبكة . ولا اريد ان أُطيل وسأدخل بالموضوع مباشرة بهذه القصة القصيرة :



    يروى أن أحد أباطرة الصين لما ولي الحكم استشار فيلسوف زمانه فيما يجب أن يعمل فقال له الفيلسوف: (أول عمل ينبغي أن تقوم به هو تصحيح الأسماء). أي تحديد محتوى الأسماء حتى لا تخلو من معانيها ولا تفقد الكلمات سلطانها - أي مضامينها السننية - ولا تتحول الحياة إلى وثنية



    ونحن عندما ندخل القرءان يجب أولاً أن نحدد لأسماءه الدلالات والمفاهيم حتى نستطيع تتدبر آياته وقصصه المتشابها, وهذا ما يسميه القرءان التأويل ويضع شرط اساسي له وهو رسوخ العلم , وبدونهما نكون للأسف قد سقطنا فيما سقطت فيه أمم من قبل , فقد حملوا القرءان ثم لم يحملوه الا بتلك (الطريقة الحمارية) بالمفهوم القرءاني وليس البشري , فلم يُحسنوا قراءته , ولم يرّتلوه ترتيلاً كما أُمروا , ولم يتلوه حق التلاوة , ولم يدبروا آياته , بل هجروه وأهلكوا أنفسهم , فأصاب فقههم للدين عامة وللقرءان خاصة ما أصاب فقه أصحاب البقرة في تنفيذ واجب ذبح البقرة (الفقه البقري)!!.

    لذلك أنا لا أرضى لنفسي هذه الطريقة للحمل ولا هذا النوع من الفقه , ولا ارضاه لك بنفس الوقت , وأعتقد أنك تُدرك ذلك جيداً (وأرجوا أن تأخذ طرحي بحسن نية.
    وعلى ذلك اسمح لي أن ابدأ معك بهذه الاسئلة لكي نخرج من الفقه الذكوري ونكسر أصنامه وأوثانوه لنكون حنفاء كمنهج الأب ابراهيم عند تكسير اصنام قومه والذي اراك تخاف او تتجنب تكسيرها.

    هل الخطاب في اية سورة النساء رقم 43 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ....)هو خطاب للذكور دون الأناث ام هو خطاب للذكور والأناث؟

    هل المرأة جنس نجس لكي يتوضء الذكر عند ملامستها ؟
    وهل المرأة تتوضء عندما يلمسها الذكر؟
    هل يُعقل أن يذكر لنا القرءان كلمة غطاء وغائط ونأتي نحن لنُسلم عقولنا للفقه البقري ونقول ان الغائط هو الذي يخرج من الأمعاء !!!

    وهناك الكثير من الأسئلة تثورها هذه الآية والسورة التي وردت بها ولكن اكتفي بهذا القدر الآن
    .
    أرجوا ان يتسع صدرك للمناقشة ....وللحديث بقية

    تحية لك

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحنيف مشاهدة المشاركة
    السيد الفاضل عبود الخالدي ... تحية لك


    شكراً لكم على هذا المنتدى التنويري واتاحة الفرصة للمشاركة معكم في تتدبر كتاب الله وايجاد شاطئ نرسو عليه بعد ان طال السفر في محيط الشبكة . ولا اريد ان أُطيل وسأدخل بالموضوع مباشرة بهذه القصة القصيرة :



    يروى أن أحد أباطرة الصين لما ولي الحكم استشار فيلسوف زمانه فيما يجب أن يعمل فقال له الفيلسوف: (أول عمل ينبغي أن تقوم به هو تصحيح الأسماء). أي تحديد محتوى الأسماء حتى لا تخلو من معانيها ولا تفقد الكلمات سلطانها - أي مضامينها السننية - ولا تتحول الحياة إلى وثنية



    ونحن عندما ندخل القرءان يجب أولاً أن نحدد لأسماءه الدلالات والمفاهيم حتى نستطيع تتدبر آياته وقصصه المتشابها, وهذا ما يسميه القرءان التأويل ويضع شرط اساسي له وهو رسوخ العلم , وبدونهما نكون للأسف قد سقطنا فيما سقطت فيه أمم من قبل , فقد حملوا القرءان ثم لم يحملوه الا بتلك (الطريقة الحمارية) بالمفهوم القرءاني وليس البشري , فلم يُحسنوا قراءته , ولم يرّتلوه ترتيلاً كما أُمروا , ولم يتلوه حق التلاوة , ولم يدبروا آياته , بل هجروه وأهلكوا أنفسهم , فأصاب فقههم للدين عامة وللقرءان خاصة ما أصاب فقه أصحاب البقرة في تنفيذ واجب ذبح البقرة (الفقه البقري)!!.

    لذلك أنا لا أرضى لنفسي هذه الطريقة للحمل ولا هذا النوع من الفقه , ولا ارضاه لك بنفس الوقت , وأعتقد أنك تُدرك ذلك جيداً (وأرجوا أن تأخذ طرحي بحسن نية.
    وعلى ذلك اسمح لي أن ابدأ معك بهذه الاسئلة لكي نخرج من الفقه الذكوري ونكسر أصنامه وأوثانوه لنكون حنفاء كمنهج الأب ابراهيم عند تكسير اصنام قومه والذي اراك تخاف او تتجنب تكسيرها.

    هل الخطاب في اية سورة النساء رقم 43 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ....)هو خطاب للذكور دون الأناث ام هو خطاب للذكور والأناث؟

    هل المرأة جنس نجس لكي يتوضء الذكر عند ملامستها ؟
    وهل المرأة تتوضء عندما يلمسها الذكر؟
    هل يُعقل أن يذكر لنا القرءان كلمة غطاء وغائط ونأتي نحن لنُسلم عقولنا للفقه البقري ونقول ان الغائط هو الذي يخرج من الأمعاء !!!

    وهناك الكثير من الأسئلة تثورها هذه الآية والسورة التي وردت بها ولكن اكتفي بهذا القدر الآن
    .
    أرجوا ان يتسع صدرك للمناقشة ....وللحديث بقية

    تحية لك
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ولكم التحية بمثلها ونزيد عليها مرحبين بكم وبنقاشكم البناء بعد ان صرحتم في بعض المفاصل الفكرية لموقفكم من الفكر العقائدي التقليدي الذي اصبح اليوم في خانقة خنقت المسلمين ..!!
    من المؤكد ان الوضوء يشمل الجنسين المتلامسين ذكورا واناثا ونورد مقتطف من الادراج وضعنا فيه تلك الواصفة المزدوجة
    اقتباس:
    من مقاصد لفظ (لامستم) يقوم في العقل بوسيلة اللسان العربي المبين ان المقاصد الشريفة تؤكد اللمس من الطرفين ( الرجال والنساء) وتلك الملامسة توجب الوضوء عند الاقتراب من الصلاة (لا تقربوا الصلاة) ...
    حكم الوضوء شاملا للجنسين عند الصلاة حين يحصل التلامس بين الجنسين ذلك لان التصدع يصيب الذكور والاناث بنفس الدرجة الضارة
    اما تساؤلكم الكريم عن الخطاب القرءاني هل هو للذكور ام للاناث في (يا ايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة ..) فلتلك الاثارة مفصل مهم في البيان القرءاني وتحتاج الى حبو وئيد ولن تكون البينة مبينة على عجالة سطور ونبدأ بمثل تلك الرحلة في تثويرة بيانية من قرءان ربنا المبين
    (وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) (البقرة:234)
    وهنا تقوم ثائرة العقل في النص الشريف فهل المكلفون بالحكم الشرعي هم الميتون (والذين يتوفون منكم ويذرون ازواجا ..) فالمخاطبون سيكونون موتى عند تنفيذ النص في عدة المتوفي عنها زوجها فكيف يكون الخطاب الشريف موجها للذكور ونفاذية الحكم في النساء ...؟؟!!
    يمكن ان نرضي طموحنا المعرفي من البيان القرءاني بشكل متواضع في جوابية قليلة السطور حين نعلم ان تكوينة العقل الذكوري تختلف عن تكوينة العقل الانثوي والمختلف الذي نرصده بهذا الخصوص يقع في (فاعلية العقل) وننصح بمراجعة ادراجنا
    المرأة في علم قرءاني معاصر


    عقل النساء في قراءة قرءانية

    ستجدون باذن الله ان الفارقة التي تفرق العقل الذكوري عن العقل الانثوي انما هي فارقة تكوين ولن تكون فارقة تصغير الانثى ليكبر الرجل كما وجدناه في الفكر العقائدي ..!!
    عندما يكون الخطاب القرءاني موجها للذكور يعني ان البيان يقيم ذكرى (عقلية) من (سبب عقلي) وحين يكون الخطاب موجه للاناث يقيم النص الشريف بيانا يقوم في تذكرة عقلية من سبب مادي
    الخطاب للذين يتوفون منكم ويذرون ازواجا ... دخلوا في الخطاب الشريف بصفتهم الذكورية لان ذكرى الرابط التكويني بين الزوج وزوجه يقوم بسبب تذكيري عقلاني فيكون الخطاب للذكور
    تلك اداة قرءانية مستحلبة من القرءان في منهج البيان في النص الشريف الذي يحمل البيان في متنه الشريف من خلال فعل عقلاني هو التذكير (ص والقرءان ذي الذكر)
    جميل هو تخريجكم (غائط ... غطاء) فذلك يعني انكم على مركب اللسان العربي (المبين)
    الغائط والغطاء يتحدان بصفة تفعيلية واحدة وهي كينونة (حيازة متنحية) فعندما تكون الحيازة قد نفذت في حيز متنحي يكون غائط وحين تكون تكون نفاذية الحيازة متنحية يكون غطاء فالغائط الخارج من الامعاء انما اصبح في حيازة متنحية بفاعلية نافذة في (التغوط) اما الغطاء فهو يكون (نافذا) عندما يكون في حيازة متنحية فلو التحف الشخص بالمئزر او التف به اصبح المئزر لباسا ...!! وليس غطاءا .. !! وان استخدم المئزر خارج الجسد (حيازة نافذة في حيز متنحي) يكون غطاء ... امل ان تنال هذه المعالجة بوابة العقل فتقوم فيها ذكرى
    الفقه الحماري والفقه البقري الذي تفضلتم به وما يستوجب من تكسير الاصنام يمكن ان نستدركها من سنة نبوية شريفة فالاصنام لم تكسر منذ الايام الاولى لقيام الدعوة المحمدية الشريفة بل تكسير الاصنام تم حين قام حشد احتظن الدعوة فقام في السنة الرسالية تكسير الاصنام بعد حشد احتشد من اجل تكسير الاصنام وتلك هي سنة رسالية ودعوتنا لم تلق حشد يكفي لتكسير الاصنام بعد ...!!
    الاصنام الفكرية لا تحتاج الى معول وفأس فالفأس الابراهيمي فأس فكري وهو فعال بين ايدينا لان البراءة من المنهج الفاسد هو بحد ذاته (فأس ابراهيمي) الصفة
    حين يقوم صوت يطالب باسقاط منظومة الطب فعليه ان يستكمل منظومة بديلة ليضعها في الموضع الذي احتلته منظومة الطب ..!! تلك هي سنة عقل فقبل ان تهدم ترعة الماء يستوجب توفير نهرا يفوق الترعة حجما وكما ... لا يزال الحشد المرجو في غيب الله ولا نملك من الامر شيئا سوى
    (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) (فصلت:33)

    هداية الاخر شأن من الشؤون الالهية التي لا يمتلك احدا من البشر اي سلطان فيه
    (إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ) (النحل:37)
    نأمل خيرا في حواركم الجاد وكأننا نعرفكم ونعرف قلمكم الكريم
    سلام عليكم

  8. #8
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نعود اليكم ...في استفسار متواضع ؟..
    طبعا الكل يعلم ... ان مصافحة النساء الاجنبيات هي ... في فقه الاسلام لا تجوز؟

    ونعود لخاصية السلام او مصافحة النساء من محارمنا

    واسأل : ما الفرق .. بين لمستم ؟؟ ولا مستم ؟؟

    ما الفرق بين ان المس شيئا ؟؟ وان الامسه ... اللمس ... غير الملامسة ؟؟

    على ما أظن ... وعلى ما نظن أيضا فآية [ الملامسة ] هي آية موجهة خصيصا للنساء دون المحارم ؟
    فالابن اظنه عادي أن يسلم على أمه او خالته أو عمته أو اخته ... وان يصافح اخته أم عمته وام خالته أمر عادي ..

    الفرق .. بين اللمس والملامسة .. يقيم فقها وعلما ... آخر لنفس الاية الكريمة
    لنخرج بحقيقة .. أن المصافحة هنا المقصود بها للنساء الاجنبيات ؟؟؟

    والله تعالى اعلم

    شكرا خاصا ...لمتابعتكم

    مع كل التقدير

    سلام عليكم

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نعود اليكم ...في استفسار متواضع ؟..
    طبعا الكل يعلم ... ان مصافحة النساء الاجنبيات هي ... في فقه الاسلام لا تجوز؟

    ونعود لخاصية السلام او مصافحة النساء من محارمنا

    واسأل : ما الفرق .. بين لمستم ؟؟ ولا مستم ؟؟

    ما الفرق بين ان المس شيئا ؟؟ وان الامسه ... اللمس ... غير الملامسة ؟؟

    على ما أظن ... وعلى ما نظن أيضا فآية [ الملامسة ] هي آية موجهة خصيصا للنساء دون المحارم ؟
    فالابن اظن عادي أن يسلم على أمه او خالته أو عمته أو اخته ... وان يسلم أو يصافح احته أم عمته وام خالته أمر عادي ..

    الفرق .. بين اللمس والملامسة .. يقيم فقها وعلما ... آخر لنفس الاية الكريمة
    لنخرج بحقيقة .. أن المصافحة هنا المقصود بها للنساء الاجنبيات ؟؟؟

    والله تعالى اعلم

    شكرا خاصا ...لمتابعتكم

    مع كل التقدير

    سلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    الفرق بين (لمستم) و (لامستم) كالفرق بين (صبرتم) و (صابرتم) وبين (شهدتم) و (شاهدتم) ... فمن صبر يختلف عن الذي صابر حيث من شهد غير الذي شاهد واللسان العربي يدل على قيام (فاعلية) للصفة عند حضور حرف الالف في (لامستم) كما في (شاهدتم) فمن (يشهد) ان لا إله الا الله فهو (لم يشاهد) الله
    ومن لامس النساء فقد نقل فاعلية اللمس الى النساء (اعطاها) و (اخذ منها) فالذي يشهد ان لا اله الا الله فهو انما (اقتنع عقلا) ويقال في الفقه (ما وقر في القلب) اما من شاهد شيئا انما اخذ من المشهود صورته او صوته او صفاته واعطى بيانه بالشهادة ... من (شهد) منكم الشهر يصبح (شاهدا) لانه شهد الهلال فاخذ واعطى ... مثله الصبر والصابر فمن صبر فقد اخذ من الصبر حكمته ومن صابر فقد نقل حكمته في الصبر لغيره
    لامستم النساء في بيان لفظي مبين (اخذ وعطاء) جسيمي غير مرئي يجري بين الجنسين لذلك جاء في النص التفريق بينهم في المضاجع وان كان الاناث والذكور (اخوة)
    لمس الاجنبيات فيه حرمة مؤكدة لانه (بغاء)
    لمس المحارم ليس ببغاء الا انه يوجب اعادة الوضوء من اجل تمامية منسك الصلاة
    اعادة الوضوء شاملة لكلا الجنسين عند الملامسة لان تصدع التكوين يشمل كليهما
    تبدأ عملية الفصل بعد سن التمييز وهي تقوم فطرة فالاناث يتحزبن في اللعب والذكور يتحزبون في لعب منفصل ورغم ان اجسادهم تمتلك قدرة فائقة في التفريغ الجسيمي بسبب فائقية الايض الخلوي في اجساد الصغار الا ان سنن التكوين الفطرية تبرز في سن مبكرة ونرى فطرة اخرى في الصغار حيث يميل الذكر لابيه واخوته الذكور وتميل البنت لامها واخواتها الاناث ... ذلك الميل متأتي من فاعلية تكوينية يحس بها العقل الباني للجسد الأءدمي فطرة
    شكرا لاثارتك
    سلام عليكم

  10. #10
    عضو
    رقم العضوية : 54
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 26
    التقييم: 10

    الاخ الفاضل عبود الخالدي..... السلام التام لك وعليك وكما تحب


    نحن نفاخر أهل الأرض في أننا وحدنا الموحِّدون الذين يعبدون إلهًا واحدًا، كبيرًا جدًا جداً، لا نُشرِك به أحدًا. ولكن ما أكثر الأصنام التي نعبد، ما أكثر أصنامنا وتماثيلنا التي نترحم عليها بكرة وعشيا!!!

    اصنام رسالة (محمد) تعدوا عليه واسقطوا من اسمه (مـ) التشغيل والحياة بعد أن بُعث فصارت رسالة (حمد) بدون تفعيل سوى ببذل الجهد لتحريك الشفاه التي ينطقون بها بطقوسهم ومناسكهم وضاعت الرسالة بعد موته مباشرة بعد أن مكث فيهم 23 سنة ماسكاً بهذه الميم ليُفعّلها على أرض الواقع بخُلقه العظيم.
    ولأجل ذلك لقد اعتزلت القوم واصنامهم الى الأبد وبدون رجعة ولن ءأسف عليهم ولا على صلاتهم التي تعدو بها على القرءان وانا الآن أُقيم الصلاة معه بدون تعدي عليه أو ادخال او حذف اي شيء منه واليه , وأتبع منهج الأب ابراهيم الحنيف (الملة) الذي جعلت من صفته لقب لي وذهبت الى ربي ليهدين ولعلي اجد نور الهداية في هذا المنتدى لأقتبس منه.

    أخي الكريم إن حمل القرءان يحتاج الى المنهج العلمي الذي يتوخى الاحتجاج ولا يترك مجالا للجدل فلا جدال في الحج , وهذا هو منهج ابراهيم في مسيرته الخلافية , اذ عند الحج يفيض الى عرفات فدعنا نبدأ الحج بهذه الآية لنفك بها اقفال القلوب ونتعرف أكثر على دلالة كلمة (النساء).


    زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ﴿14) آل عمران.
    اذ هذه الآية جعلت الفقه البقري يُرسخ الخطاب الذكوري للقرءان الذي صنعوه باللغو وتحريف الكلم من موضعه اذ كيف زُين للناس (ذكور واناث) حب الشهوات من النساء؟!
    ان هذا يجعلنا نقع بتناقض عند تتدبرنا للقرءان وهذا لن يستقيم مع آياته فكل آية برنامج محكم ومفصل من داخله وعند ادخال كلمة اناث مرادفة للنساء يُخرج لنا القرءان رسالة (Erorr) يخبرنا بها ان هذا المعنى لن يستقيم مع السياق تماماً عندما نُنزل على Windows برنامج لا يتوافق مع نظامه فيخرج لنا نفس الرسالة ويحذرنا اذا استمرينا فلن يعمل النظام بشكل سليم.

    وعند ادخال برنامج آخر كهذه الآية:

    وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ﴿27﴾ الحج.

    ونجعل الرجال (الذكور) هم المخصصين بالنداء في حين ان خطاب الآية للناس جميعاً فهذا ايضاً سيجعل القرءان يُعطينا نفس الرسالة

    وهناك ايضاً برنامج رجال الاعراف:

    وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ ﴿46﴾ الاعراف.

    اين نساء الاعراف ام النساء لاوجود لهم هناك؟!

    ولكن القرءان لا يتركنا دون هداية فذكر لنا مشتق قريب جداً من لفظ نساء وجاءت هذه الذكرى في هذا البرنامج:

    إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلِّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ﴿37﴾

    مفهوم النسيء في هذه الآيه يعني التأخير وهذا التأخير ترسمه اسنان السين (ـسـ)وربما عربة القصد تحمل عليها معاني أخرى ولكن للحديث بقية واتمنى ان اجد الوقت للمشاركة في بقية الأقسام لأقيم الصلاة معها ومعكم ايها العبد الصالح ...

    تحية لك.


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. (ولا تقولوا لمن القى اليكم السلام لست مؤمنا ) الاية 94 :النساء
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-13-2016, 09:02 PM
  2. فتوى يتامى النساء
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث وحوار نظم الزواج
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-04-2014, 10:57 PM
  3. تساؤل عن زواج ملك اليمين من النساء والتوراة والانجيل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث وحوار نظم الزواج
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-29-2014, 01:18 PM
  4. إستحياء النساء
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-24-2013, 07:33 PM
  5. عقل النساء في قراءة قرءانية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث علوم العقل في القرءان
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-01-2011, 12:35 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137