سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13
  1. #1
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    رؤيا واجب التذكير بها


    رؤيا صباح الخميس 9 رجب 1430 للهجرة:

    كانوا أخوة مجتمعين بأبيهم في مكان ما يختلف شكلا وتفصيلا عن أماكنهم المعتادة وكان جليسا لهم صديق (يرحمه الله).

    اجتماعهم هذا كان ترقبا لموعد يوم عرفه الناس أنه يوم الفرج. كانوا يترقبون منذ الفجر وحتى الساعة

    الحادية عشر مساءا .. وكافة الناس كل بجمعه كان يترقب ذلك الموعد.. بعد ذلك الوقت نقلوا الأخوة

    بسيارة متوجهين إلى منزلهم. كان المنزل غريبا وفي قرية زراعية.

    قال الصديق الراحل: أنا أذهب إلى داري وسأكون مترقبا من هناك.

    قال أب الأخوة : أذهب يا حاج وأوصيك أن لا تغمض عينيك قبل الساعة الثانية عشر ، فمن المحتمل أن يحن الوعد قبل الثانية عشر بثانية واحدة..

    قال المرحوم : نعم أنشاء الله.

    وريثما المرحوم غادر .. وإذا بسماع تكبير الجوامع .. الله أكبر .. الله أكبر .. (( السلام على الناس ... أنصتوا جميعكم إلى خطبة الأمام فيكم ))..

    ورددت الجوامع كل من حيث مكانه خطبة الأمام .. ولكن لم يسمع المحدثون منها شيء نتيجة الزحام

    وأفواج الناس الراكضة واللاطمة التي تسير باتجاه ساحة ما تجمعت فيه .. الكل كان غريب عن بيئتهم ..

    بيئة غريبة ..المنازل متشابكة مع بعضها والأسواق متفرقة وساحات التجمع كبيرة .

    الأخوة وأبوهم لم يتحركوا من مكانهم .. ينظرون بعضهم لبعض.

    الأب قال : علينا أن نذهب لدار المرحوم فورا لنكمل جمعنا.

    حين أن وصلوا بيت المرحوم .. كان كل شيء فيه غريب .. دخلوا من الباب وكأنهم دخلوا إلى مجمعا

    سياحيا .. الخضار الواسع و البرك والمماشي الجميلة . غريبة . عجيبة. والأعجب من ذلك بأنهم خارج

    المنزل كان عليهم الظلام دامسا.. لكن الرؤيا في الداخل كانت نهارا مضيئا.

    بحثوا عن المرحوم في أروقة الحدائق . حتى أنهم رأوه من بعيد يرفس على الأرض.

    يقول الأب وهو ينظر عن بعد: عسى أن لا تكون النوبة قد أتته من جديد . فقد شفى منها.

    اقتربوا من المرحوم ووجدوه نازفا للدم لشدة الجروح وكأنه كان يزحف على الأرض.. وكان ينطق بجملة واحدة (( سوف لن ألحق .. سوف لن ألحق )).

    هنا انقطع اتصال المحدث بذلك العالم.

    عسى الله خيرا ... عسى الله خيرا.. عسى الله خيرا.

    اللهم علمنا كما علمت يوسف تأويل الأحاديث .

    كي نعلم من ذلك العالم شيئا ينفعنا.

    اللهم أجعلنا من اللاحقين.. قبل أن يحن الوعد.. ولم نكن من السابقين.

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,741
    التقييم: 215


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ولدنا الغالي ... الرؤيا في المنام تقوم في المستوى العقلي السادس (وعاء المساس العقلي) حيث يستطيع المستوى السادس ان يعبر (سقف الزمن) فينفلت من الحاضر ليقفز الى المستقبل وتلك التذكرة قائمة في القرءان من خلال مثل رؤيا ملك مصر في البقرات السبع ورؤيا يوسف عليه السلام في الاحد عشر كوكبا ... عندما يصحو الانسان فان فاعليات المستوى العقلي السادس تسقط في فهم المستوى الخامس فيرى تلك الفاعلية العقلانية بموجب مستقرات المستوى الخامس وليس السادس فتظهر الاحلام (غالبا) فاقدة للمنطق الا ان تأويلها الى اولياتها العقلانية الفطرية التي يتعامل معها وعاء المساس العقلي (المستوى السادس) تظهر عندها مرابط فاعلية العقل في الحلم ... نجرب ما رأيت في المنام .

    انت واخوتك واباك ... تلك هي ثلاث انواع من (المرابط التكوينية) وبينها رابط (ميت) وهو المرحوم صديق اباك ... المكان غير معهود لك وهو دليل (غربة) جغرافية في مستقبل اتي .


    ترقب الفرج في فاعلية العقل هو دليل دائرة سوء تحيق بك وبمن حولك من الناس الذين شاهدتهم في الرؤيا ولها مرابط تنتظر في (عنصر زمني) وظهر عندك العنصر الزمني من الصباح لغاية ساعة متأخرة من الليل اي ان مساحة الزمن في انتظار حلول السوء ستأخذ حيزين زمنين لها فاعلية تكوين (جزء من نهار وجزء من ليل) .. زمن مرئي وهو قد يكون في ترتيبات تجريها انت لغرض ايجاد الحلول وزمن غير مرئي يتم ترتيبه من قبل ادارة الهية لان كل زمن غير مرئي امره بيد الله (وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً) (الكهف:23)(إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً) (الكهف:24).



    الناس مشاركون في السوء وهم يعرفونه وينتظرون الحلول ايضا

    انتقال الروابط التكوينية (اثنان) وهما (الاخوة والاب) بواسطة (ناقلين اثنين) يمتلكان صفة مادية عصرية وهما في الرؤيا سيارتان ... الموقع الجغرافي في القرية كان البيان رقم واحد في الفرج والحل وصفته (زراعية) وغربة المنزل هي من غربة حاوية الحل .

    الصديق المتوفي هو (الرابط الميت) واذا كان الموقع الجغرافي في الفرج (الحل) هو في صفة جغرافية زراعية فهنا يظهر ان الرابط الميت هو (الارض الميتة) وهي متكاثرة في ديارك كما تعلم
    الصديق قرر الذهاب الى ديار الموت الاخرى بعد ان تفعل مربط تكويني في الحضور في وعاء زراعي
    قول الاب (الرابط التكويني الاساس) الذي يعلو بقية الروابط التكوينية (الاخوة وصديق الاب الميت) وضع اشارة الى (ميقات) للحل وهو في منتصف الزمن الثاني (الساعة 12 من الليل) .. عدم اغماض العين لرابط ميت وهو الصديق يدل على ان (موت الارض) سيكون مركزيا حتى حصول الحل .

    عندما تصلح الارض فان الرابط الميت يكون قد هجر ارض الزرع .

    الناس سيدركون ان الحل قائم ومعالمه قائمة رغم غرابة الحل عليهم (زرع) .

    بيئة غريبة مساكن متشابكة وساحات وتجمعات والناس في هرج السوء واذا بالحل هو في حياة رابط ميت (الارض) حيث ذلك يعني ان الله صاحب الحل (الله اكبر) وهو يصدر من جامعية بشرية ... تنتظر خطبة الامام ... الامام في اعماق العقل هو الذي يهدي بامر الله وذلك يعني ان التحرر من السوء يحتاج الى تفصيل تشغيلي موجه نحو هدف يشتغل بامر الهي (واية لهم الارض الميتة احييناها واخرجنا منها حبا فمنه يأكلون ـ يس) .

    الاخوة وابوهم لم يتحركوا ... الروابط التكوينية (1 و 2) تبقى ثابتة في مراحل السوء الاخيرة

    دعوة الاب للذهاب الى دار المرحوم يعني الذهاب الى الارض الميته

    حين وصلوا بيت المرحوم تعني حين وصلوا الارض الميتة فوجدوا كل شيء غريب الا ان الارض الميتة حين تحولت الى حل حيث التحلل من السوء كان كل شيء بهيج ... المنزل اظلم .. ذلك لان المنزل سيكون بهيجا بما حوله وليس كمنازل السوء بهيجة بمصابيحها داخل اروقتها فالبهجة ليس بالمسكن كما في سوء المدن بل البهجة بالارض الخضراء .

    الرابط الميت (المرحوم الصديق) يبقى في الارض ذو نوبة .. الرابط التكويني المركزي (الاب) يحذر من العودة الى نوبة موت الارض مرة اخرى وذلك دليل ان الرابط التكويني المركزي سيكون قويا في مراحل الفرج والتخلص من السوء .

    الرابط الميت في الارض سيرفس رفسات اخيرة مع كثرة الجروح فيه وكلمة (سوف لن الحق) تعني ان رابط الموت سوف لن يلتحق بالموت مرة اخرى فالارض لن تموت بعد ظهور الفرج وقيام الحل
    نأمل ان يحقق لك ربك امانيك فيما رأيت .

    سلام عليكم


  3. #3
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ولدنا الغالي ... الرؤيا في المنام تقوم في المستوى العقلي السادس (وعاء المساس العقلي) حيث يستطيع المستوى السادس ان يعبر (سقف الزمن) فينفلت من الحاضر ليقفز الى المستقبل وتلك التذكرة قائمة في القرءان من خلال مثل رؤيا ملك مصر في البقرات السبع ورؤيا يوسف عليه السلام في الاحد عشر كوكبا ... عندما يصحو الانسان فان فاعليات المستوى العقلي السادس تسقط في فهم المستوى الخامس فيرى تلك الفاعلية العقلانية بموجب مستقرات المستوى الخامس وليس السادس فتظهر الاحلام (غالبا) فاقدة للمنطق الا ان تأويلها الى اولياتها العقلانية الفطرية التي يتعامل معها وعاء المساس العقلي (المستوى السادس) تظهر عندها مرابط فاعلية العقل في الحلم ... نجرب ما رأيت في المنام .

    انت واخوتك واباك ... تلك هي ثلاث انواع من (المرابط التكوينية) وبينها رابط (ميت) وهو المرحوم صديق اباك ... المكان غير معهود لك وهو دليل (غربة) جغرافية في مستقبل اتي .


    ترقب الفرج في فاعلية العقل هو دليل دائرة سوء تحيق بك وبمن حولك من الناس الذين شاهدتهم في الرؤيا ولها مرابط تنتظر في (عنصر زمني) وظهر عندك العنصر الزمني من الصباح لغاية ساعة متأخرة من الليل اي ان مساحة الزمن في انتظار حلول السوء ستأخذ حيزين زمنين لها فاعلية تكوين (جزء من نهار وجزء من ليل) .. زمن مرئي وهو قد يكون في ترتيبات تجريها انت لغرض ايجاد الحلول وزمن غير مرئي يتم ترتيبه من قبل ادارة الهية لان كل زمن غير مرئي امره بيد الله (وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً) (الكهف:23)(إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً) (الكهف:24).


    الناس مشاركون في السوء وهم يعرفونه وينتظرون الحلول ايضا

    انتقال الروابط التكوينية (اثنان) وهما (الاخوة والاب) بواسطة (ناقلين اثنين) يمتلكان صفة مادية عصرية وهما في الرؤيا سيارتان ... الموقع الجغرافي في القرية كان البيان رقم واحد في الفرج والحل وصفته (زراعية) وغربة المنزل هي من غربة حاوية الحل .

    الصديق المتوفي هو (الرابط الميت) واذا كان الموقع الجغرافي في الفرج (الحل) هو في صفة جغرافية زراعية فهنا يظهر ان الرابط الميت هو (الارض الميتة) وهي متكاثرة في ديارك كما تعلم
    الصديق قرر الذهاب الى ديار الموت الاخرى بعد ان تفعل مربط تكويني في الحضور في وعاء زراعي
    قول الاب (الرابط التكويني الاساس) الذي يعلو بقية الروابط التكوينية (الاخوة وصديق الاب الميت) وضع اشارة الى (ميقات) للحل وهو في منتصف الزمن الثاني (الساعة 12 من الليل) .. عدم اغماض العين لرابط ميت وهو الصديق يدل على ان (موت الارض) سيكون مركزيا حتى حصول الحل .

    عندما تصلح الارض فان الرابط الميت يكون قد هجر ارض الزرع .

    الناس سيدركون ان الحل قائم ومعالمه قائمة رغم غرابة الحل عليهم (زرع) .

    بيئة غريبة مساكن متشابكة وساحات وتجمعات والناس في هرج السوء واذا بالحل هو في حياة رابط ميت (الارض) حيث ذلك يعني ان الله صاحب الحل (الله اكبر) وهو يصدر من جامعية بشرية ... تنتظر خطبة الامام ... الامام في اعماق العقل هو الذي يهدي بامر الله وذلك يعني ان التحرر من السوء يحتاج الى تفصيل تشغيلي موجه نحو هدف يشتغل بامر الهي (واية لهم الارض الميتة احييناها واخرجنا منها حبا فمنه يأكلون ـ يس) .

    الاخوة وابوهم لم يتحركوا ... الروابط التكوينية (1 و 2) تبقى ثابتة في مراحل السوء الاخيرة

    دعوة الاب للذهاب الى دار المرحوم يعني الذهاب الى الارض الميته

    حين وصلوا بيت المرحوم تعني حين وصلوا الارض الميتة فوجدوا كل شيء غريب الا ان الارض الميتة حين تحولت الى حل حيث التحلل من السوء كان كل شيء بهيج ... المنزل اظلم .. ذلك لان المنزل سيكون بهيجا بما حوله وليس كمنازل السوء بهيجة بمصابيحها داخل اروقتها فالبهجة ليس بالمسكن كما في سوء المدن بل البهجة بالارض الخضراء .

    الرابط الميت (المرحوم الصديق) يبقى في الارض ذو نوبة .. الرابط التكويني المركزي (الاب) يحذر من العودة الى نوبة موت الارض مرة اخرى وذلك دليل ان الرابط التكويني المركزي سيكون قويا في مراحل الفرج والتخلص من السوء .

    الرابط الميت في الارض سيرفس رفسات اخيرة مع كثرة الجروح فيه وكلمة (سوف لن الحق) تعني ان رابط الموت سوف لن يلتحق بالموت مرة اخرى فالارض لن تموت بعد ظهور الفرج وقيام الحل .

    نأمل ان يحقق لك ربك امانيك فيما رأيت .

    سلام عليكم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    وأنت تعلم يا والدي الغالي.. منذ إني سمعت بتلك الرؤيا إختلف الكثير عندي من الرشاد الفكري وتلك الرؤيا الفريدة التي كتبتها خوفا من أن تسقط من ذاكرتي. تلك الرؤيا جعلتني أقترب للقرءان أكثر فأكثر.. إنفتحت عندي مسارب عقلية كثيرة بعضها أوصلتني إلى يقين والبعض الآخر تحتاج إلى النسخ أو النسيان حتى يأتي الله بأحسن منها.
    الذي زادني من الرسوخ أكثر والوقوف على جبل تلك الرؤيا والبحث في أسرارها هو قول إسماعيل لأبيه (ع) {قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} (102) سورة الصافات.
    فكنا قد طرحنا نقاشا في رؤيا إبراهيم (ع) في إنه لو كان الأمر في رؤيته ذبح إسماعيل (ع) فهو كاد أن يفعل ما يؤمر حتى أن ناداه الله ليبدله بذبح عظيم.. فلكان النداء بشكل مباشر دون الخوض في مرحلة الرؤيا .. إلا إن الله سبحانه وتعالى يبين مفصلا مهما في مرحلة تلك الرؤيا بقوله تعالى{قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ (106)} سورة الصافات.

    فالرؤيا فيها من الأمر الإلهي وخصوصا تلك التي تهز الكيان والتي تكون الأكثر تأثيرا من دون باقي الأحلام على من رأى (سيدة الرؤى). فوجدت كل ما ذكر في القرءان من رؤى فيه من النذير والوعيد لرائيها. رؤيا إبراهيم(ع) ورؤيا يوسف(ع) و رؤيا الملك.. ورؤيا نبينا الأكرم محمد (ص). وكثير من الناس إلا إن الرؤيا لا تحمل قاموسا بيد الناس فضاعت كثير من الحقائق في هذا الشأن في الأوساط الإجتماعية رغم إنها من المناسك القرءانية المهجورة!.

    أوليس الإنسان في حالة النوم يكون أقرب إلى الله تعالى عما يكون في حالة الصحو؟!.

    الذي أود الإشارة به لكل من يقرأ معنا.. إن الرؤيا علم عظيم ومفاتيح ذلك العلم بيد الله سبحانه وتعالى حصرا.. الرؤيا لها دلالات ترتبط باليقين في مستقبل آت وهي تكون منارة في عقل حاملها والعمل بموجبها قدر ما إستطاع. فهي هبة من الله تعالى للإنسان من خلالها يستطيع تقويم مسيرة حياته ومن يكون مشمول معه بإذن الله تعالى.

    والدي الغالي.. لَكَمْ كان لشرحكم الثري في مضمون تلك الرؤيا أثره البالغ في نفسي. لطالما إني أتشبث لفهم الكثير من معاني لتلك الرؤيا. وقد أجزلتم في رصد جانبا هاما وما نلمسه واقعا يقترب من اللحاق بنا أو اللحاق به من قبلنا. سنبقى في دائرة البحث والترقب و التبصر من أجل الوصول إلى اليقين أو بالأحرى -الأصح- اليقين من يأتينا.. فيكون من واجبنا المكلفين به النطق بكل الحق من الله تعالى فيما أمرنا به بتلك الرؤيا أو من نداء إلهي التكوين يكون في إتباع الأسباب التي نترصد لها وقرنها بذي القرنين الذي أوتي من كل شيء سببا فأتبع سببا.. ثم أتبع سببا .. ثم أتبع سببا.


    أُثني إليكم إحتراما وتقديرا لكل ما ردفه قلمكم الطاهر والدي الغالي،

    سلام عليكم،

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10




    أيمن الخالدي رعاك الله...

    الفرج قادم ان شاء الله وأن طال انتظاره...والفرج يتم بزيارة بيت المرحوم الذي ببالك...تنتقل من الظلام الى النور..أما أنه يرفس فهذا أبطلته رؤية الدم...هو بخير وينعم بالنور ان شاء الله...

    سلام عليك

  5. #5
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج قيس النزال مشاهدة المشاركة



    أيمن الخالدي رعاك الله...

    الفرج قادم ان شاء الله وأن طال انتظاره...والفرج يتم بزيارة بيت المرحوم الذي ببالك...تنتقل من الظلام الى النور..أما أنه يرفس فهذا أبطلته رؤية الدم...هو بخير وينعم بالنور ان شاء الله...

    سلام عليك
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    الحاج العم قيس النزال الغالي.

    شكرا على كريم ردكم ..
    إنها هي ( الإنتقال من الظلام إلى النور). أحسنتم في هذا الرصد. لكن (الرفس) فيه دواعي إلى عدم وقوفنا متفرجون.. علينا أن نفعل شيئا للحفاظ على حياة تموت.

    بارك الله فيكم وأحسن إليكم.
    سلام عليكم،

  6. #6
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,537
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله اخي الفاضل الحاج ايمن الخالدي

    رؤياك خير ، نداء ( الميت ) نداء حق ، فهو ينطق بالصواب ،وهو( صاحبكم ) هنا. امامة هذا الزمان فسدت ، الناس في هرج ومرج ،هجر ذلك ( الهرج ) واتباع نداء ( الصاحب ) لاحياء الآرض الطيبة باذن الله تعالى هو نداء حق، وحكمة ( الوالد ) الوقور على صواب ، نقول خير ماتي ، يرحم الله فيه من يهجر ( كل امامة ) ضالة ويتبع نداء ( العقل ) والايمان .

    والله تعالى اعلم

    سلام عليكم


  7. #7
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله اخي الفاضل الحاج ايمن الخالدي

    رؤياك خير ، نداء ( الميت ) نداء حق ، فهو ينطق بالصواب ،وهو( صاحبكم ) هنا. امامة هذا الزمان فسدت ، الناس في هرج ومرج ،هجر ذلك ( الهرج ) واتباع نداء ( الصاحب ) لاحياء الآرض الطيبة باذن الله تعالى هو نداء حق، وحكمة ( الوالد ) الوقور على صواب ، نقول خير ماتي ، يرحم الله فيه من يهجر ( كل امامة ) ضالة ويتبع نداء ( العقل ) والايمان .

    والله تعالى اعلم

    سلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    شكرا لكم ولردكم الكريم في دعوة كريمة لفرقان يرتجى بين أئمة الكفار وأئمة المتقين.

    عسى الله خيرا.

    وشكرا لثنائكم على حكمة السيد الوالد الكريم. اللهم هيء لنا من أمرنا رشدا

    سلام عليكم،







  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    السلام عليكم أيها الحبيب الحاج الطيب بن الطيبين ألناسك أبو أمير المحترم
    الرؤيا صالحه وهي من الله تعالى
    وهي تبشر الأنسان بأمور دنيويه أو اخرويه يسعد بها ويتفائل ومنها رؤية الصالحين

    وهي بشرى بحسن العاقبه .
    وعندما يرى الرجل رؤيا عليه ان يحمد الله تعالى
    ولا يحدث برؤياه الا عالما او ناصحا ...
    . أي عالم بتأويل الرؤيا ، او ناصح محب له يتمنى الخير له كألأب ، وللأم ، والأخ في الله ...
    .فقد قال الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام
    ( رؤيا المؤمن جزء من أربعين جزءا من النبوة ، وهي على رجل طائر ما لم يتحدث بها ، فاذاتحدث سقطت، قال : وأحسبه قال : ولا يحدث بها الا لبيبا ، أو حبيبا )
    أي عالما أو ناصحا وقال عليه الصلاة والسلام
    ( اذا اقترب الزمان ، لم تكد رؤيا المسلم تكذب ) .
    وصدق الله العظيم حيث يقول حكايه عن يعقوب عليه السلام حين قص يوسف عليه السلام رؤياه فقال
    ( قال يا بني لا تقصص رؤياك على اخوتك فيكيدوا لك كيدا ان الشيطان للأنسان عدو مبين) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  9. #9
    عضو
    رقم العضوية : 11
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 176
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبعد

    فما انا من المهرة في التاويل لكن ما افاض به الاخ الاستاذ الحاج قيس

    جميل ومريح ومقنع

    واظن الرفس تعبيرا عن الرفض

    - بالمطلق -

    بارك الله بكم ورعاكم ورزقنا واياكم حسن الختام ........

  10. #10
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم أيها الحبيب الحاج الطيب بن الطيبين ألناسك أبو أمير المحترم
    الرؤيا صالحه وهي من الله تعالى
    وهي تبشر الأنسان بأمور دنيويه أو اخرويه يسعد بها ويتفائل ومنها رؤية الصالحين
    وهي بشرى بحسن العاقبه .
    وعندما يرى الرجل رؤيا عليه ان يحمد الله تعالى
    ولا يحدث برؤياه الا عالما او ناصحا ...
    أي عالم بتأويل الرؤيا ، او ناصح محب له يتمنى الخير له كألأب ، وللأم ، والأخ في الله
    فقد قال الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام
    ( رؤيا المؤمن جزء من أربعين جزءا من النبوة ، وهي على رجل طائر ما لم يتحدث بها ، فاذاتحدث سقطت، قال : وأحسبه قال : ولا يحدث بها الا لبيبا ، أو حبيبا )
    أي عالما أو ناصحا وقال عليه الصلاة والسلام
    ( اذا اقترب الزمان ، لم تكد رؤيا المسلم تكذب ) .
    وصدق الله العظيم حيث يقول حكايه عن يعقوب عليه السلام حين قص يوسف عليه السلام رؤياه فقال
    ( قال يا بني لا تقصص رؤياك على اخوتك فيكيدوا لك كيدا ان الشيطان للأنسان عدو مبين) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته... أيها السيد الطيب الحبيب،

    أثارني ردكم الكريم بما حمل، ( اذا اقترب الزمان ، لم تكد رؤيا المسلم تكذب )..

    جزاكم الله خير الجزاء سيدي الجليل.

    سلام عليكم،

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رؤيا : بـ ( هلاك عام ) ولا نريد منها التهويل ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث ظهور الفساد بما كسبت أيدي الناس
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-29-2014, 10:03 PM
  2. لقد اتهمت بالمهدويه عندما قلت لهم رؤيا
    بواسطة اشرف في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-27-2013, 06:16 PM
  3. تفسير رؤيا انقطاع السفر ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-14-2012, 09:18 AM
  4. من تقوم عنده التذكرة .. وجب عليه التذكير بها
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-03-2012, 11:40 AM
  5. رؤيا المؤمن
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-04-2012, 05:23 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146