سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13
  1. #11
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,909
    التقييم: 215

    رد: وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ .. وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة

    السؤال الهام :

    هل حرائق الغابات المستعر في زمننا له علاقة بقلة ثاني أوكسيد الكربون و زيادة الاوكسجين في محيط الأرض او انها ظاهرة بيئية تدل على تدهور البيئة بسبب تلوث الطبيعة بعوادم المحروقات النفطية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    { إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6) إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا } (سورة المزمل 6 - 7)

    لفظ (ليل) يعني في علم الحرف القرءاني انه كينونة لـ نقلتان (ل + ل) نافيتان للفاعلية وبينهما حيز (ي)
    ففي فاعلية النقلة الاولى يتم نفي النور وفي فاعلية النقلة الثانية يتم نفي الظلام في حيز من الارض وذلك الترشيد للفظ (ليل) ينطبق على ادوات وممارسات كثيرة لا تعد وجميعها خاضعة لحراك فيزيائي ضمن منظومة الخلق ولكل حراك فيزيائي منتج فيزيائي ملازم له

    لفظ (ناشئة) من جذر عربي (شأ) وهو في بناء عربي فطري (شأ .. يشأ .. نشأ .. يشاء .. نشاء .. منشأ .. منشأة .. ينشيء ووو) .. لفظ (نشأ) في علم الحرف يعني (مكون يتبادل فاعليات متنحية) وهو ترشيد حرفي ينطبق على منشأة بناء او منشأة صناعية او عسكرية او زراعية وغيرها فجميعها عباره عن (مكون يتبادل فاعليات متنحية) للغرض الذي انشئ من اجلها ففيزياء الاساس في بناية او مسكن مثلا تتبادل القوى بين الارض التي تحتها واحمال البناية فوقها ومثلها المنشأة العسكرية بجنودها وءالياتها (تتبادل) الحراك العسكري من اجل هدف تحرير او احتلال وبذلك ندرك الصفات التي (تنشأ) في الليل وهي ذات صفة مشددة (اشد وطئ)

    لفظ (وطئ) في علم الحرف القرءاني يعني (مكون ربط نافذ) يعني ما ينشأ في الليل (مكون رابط شديد النفاذ) وهو نفسه في (مكون ثاني اوكسيد الكربون) الذي يقوم تكوينيا من حراك فيزيائي للنقلة الاولى لـ الليل (نفي الضوء وحلول الظلام) وذلك الحراك الفيزيائي المنتج معروف جدا في المدرسة العلمية حيث تتوقف (عملية التركيب الضوئي) للنبات ويتحول من منتج (اوكسجين) الى مستهلك (اوكسجين) وهي (نقلة أولى) ترتبط بنقلة الليل الاولى ومثلها يحدث في الصباح بنفس النظم الفيزيائية وهي (ناشئة الليل) ذات الـ (مكون لـ رابط شديد النفاذ) وهو (اشد) وهو لفظ في علم الحرف يعني (منقلب مسار مكون لـ فاعليات متنحية) وهو نفسه انقلاب (الاوكسجين الى ثاني اوكسيد الكربون) من خلال فاعلية صفة (وطئ) وهي تعني (
    مكون رابط شديد النفاذ) وهو اتحاد الاوكسجين مع عنصر الكربون في النبات ليلا وهو (نافذ) بطبيعة الخلق وهو في النقلة الاولى لـ الليل ويليه في النقلة الثانية (الصباح) انقلاب ثاني اوكسيد الكربون المنتج في الليل الى اوكسجين في النهار لان الرابط الكوني نافذ في النبات بين الكربون الذي ينقلب مساره للنبات من خلال رابط نباتي فيتحرر الاوكسجين ... ذلك الحراك لـ كينونة الليل فيزيائيا يحصل من خلال (نقلتين) كما وضحنا في السطور السابقة

    اما سؤالكم الكريم (المهم) فهو مهم حقا ومن تحته اشارة لـ خطر شديد يتصاعد في الارض الان حيث نعرف وقد يعرف كثيرون ان محروقات النفط لا تنتج (ثاني اوكسيد الكربون) حصرا بل تنتج ايضا في وقود الديزل نسبة من (أوكسيد الكربون) وهو غاز سام قاتل كما يعرف الكثيرون وكذلك يعلم الكثير ان هنلك تزايد بشري كبير تضاعف ثلاث مرات بعد الحرب العالمية الاولى ومن المشهور والمؤكد ان الزيادة السكانية تؤدي الى زيادة في الطلب على الغذاء وهي زيادة نباتية وحيوانية فتزايدت المساحات المزروعة بشكل واسع مع زياده كبيره في الكثافة الزراعية بسبب تقنيات الزراعة الحديثة كذلك يقترن مع زيادة الطلب على اللحوم وهي تستهلك مزيدا من الاوكسجين كالبشر ليلا ونهارا ويبقى الكربون في ازمه بسبب الاعتماد على الوقود الاحفوري واندثار الوقود الخشبي والعشبي لان فوائض النبات من اوراق وادغال وفوائض الموائد الغذائية انما تتحلل لغرض استكمال دورة النايتروجين وليس دورة الكربون الا ما يحرق منها لتعويض الكربون من لـ انتاج (ثاني اوكسيد الكربون) عند حرق النار من الحطب وقد اسهمت الحضارة كثيرا وبافراط في استخدام الورق وهو من خشب الاشجار ولحاؤها وكذلك كثر استخدام المناديل الورقية طرديا مع نسبة التحضر وجميع تلك المنتجات ترتبط بنسبة عالية مع دورة النايتروجين في الطبيعة وليس دورة الكربون وذلك ادى الى نقص في تجديد (منقلب) لـ (ثاني اوكسيد الكربون) واصبحت (الطبيعة) بحاجة الى غاز الكربون ثنائي الاوكسيد وليس احادي الاوكسيد كما في عوادم السيارات !!! واجهزة انتاج الطاقة بالوقود الاحفوري

    في هذه النقطة من الذكرى التي ربطت منهجا قرءانيا نكرر بيانه { إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } فقد قرأنا القرءان في كتاب االله المكنون بمكون ءاية الليل مع رابطها بدورة الاوكسجين لذلك سنجد ذكرى في صفة ناشئة الليل في نص (
    وَأَقْوَمُ قِيلًا)

    لفظ (وأقوم) في علم الحرف القرءاني يعني (مشغل رابط) لـ (ربط مكون لـ فعل ربط متنحي) ... لفظ (قيل) في علم الحرف القرءاني يعني (نقل فاعلية ربط متنحي الحيز) وصفة النقل هنا (نقل نفي) اي لنفي فاعلية حيز الربط المتنحي وهو الخشب غير المحروق وهو كثير في الغابات وينتج غاز ثاني اوكسيد الكربون عند احتراقه فقط دون شراكه مع غازات اخرى , وعندما تحرق القمامة الضخمة تحرق معها مواد تصدر غازات سيئة للبيئة بكثرة واذا لم تحرق القمامه فان الكربون لم يتحرر منها وهي قد ملأت مساحات واسعة من اليابسة والبحار

    نظم الله لا حدود لها وبشكل مطلق فعندما تحتاج المعادلة الكونية الى حريق الغابات فان البحث الميداني في مكان الحرائق قد يري باحثين متخصصين كيف يتم اشتعال الغابات وقد سمعنا ان هنلك طيورا تطلق شرارة نارية لحرق الادغال التي تصاحب نمو الغابات وتلك الادغال تقوم بصفة (مشغل رابط) ناري يحرق ويحرق مساحات شاسعة !! وقد شاهدنا فيديو لتلك الظاهرة فان كان الفيديو صادق فهي رسل الهية ترسل شرارة نار !!!

    لو قام نظام (حضاري) بعزل الورق بكل انواعه واستخداماته وجمعه ومن ثم حرقه فان الغابات ستتوقف عن الاحتراق .. انه ليس رأي فكري بل من مراشد علمية قرءانية تقرأ في القرءان وتنتقل الى تطبيقات في ما كتبه الله من مكنون طبائع الاشياء يعرفها علماء جيلنا ويعرفها كثير من الناس

    السلام عليكم

  2. #12
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 362
    التقييم: 110

    رد: وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ .. وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ


    السلام عليكم ورحمة الله

    ذلك هو اعجاز القرآن العلمي الذي يصف الظواهر بعلتها ويضع الحل ولكن من ينصت للقرآن ؟ لا احد وهل يمكن ان يقوم انسان اليوم بمعالجة هذا السوء بموجب البيان القرآني ؟ ومن يؤمن بضرورة علم القرآن اليوم فالكل يقرأ القرآن على لسان المفسرين وليس على لسان حالنا البيئي المتدهور ثم ان الحل بيد الدول وليس بيد الافراد ونسأل كما هي عادتنا نسأل باستمرار هل للافراد الذين يريدون القربى لله ان يجاهدوا في هذا السبيل وتخفيف الأذى البيئي عن نفسه او عن اهله في اقل طموح ؟ وكيف يكون للفرد دور في مثل هذه الازمة الكبيرة

    جزاكم الله خير الجزاء


  3. #13
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,909
    التقييم: 215

    رد: وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ .. وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    ونسأل كما هي عادتنا نسأل باستمرار هل للافراد الذين يريدون القربى لله ان يجاهدوا في هذا السبيل وتخفيف الأذى البيئي عن نفسه او عن اهله في اقل طموح ؟ وكيف يكون للفرد دور في مثل هذه الازمة الكبيرة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بكل التساؤلات لانها محركات فكرية لاي حوار والباحث عن العلم يسأل باستمرار وان لم يجد من يسأله فيسأل عقله ليبحث بنفسه عن الجواب

    من المؤكد قرءانيا ان الله ينجي المؤمنين

    { وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا
    فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ } (سورة الأنبياء 87 - 88)

    بعد ان بينا السوء الفاحش عند عدم حرق منتجات النبات التي لا تؤكل (من تذكرة قرءانية) مرتبط برابط علمي معروف فيكون وجوبا على (طالب الامان بنظم إليهة) ان يعيد للطبيعة نظامها على قدر ما يؤتى بيمنيه وان يجمع الاوراق واغلفة السلع الورقية والمناديل الورقية وقشور الاغذية التي ترمى ضمن قمامته هو وما اكثرها ويعمل لتلك الممارسة محرقة بسيطة قد يمكن صناعتها في سطح المنزل او في باب المنزل الخارجي ليحرق بها كل مادة عضوية لا تؤكل (ولا يأكلها الحيوان) وقد انتجها منزله او كيانه لكي يخرج هو من (ظلمه) فتتلقفه نظم إليهة جبارة وقوية ومتينة ولا حدود لها فتحميه من غائلة البيئة بالقدر الذي يحتاجها بل ربه يزيد له ونقرأ

    { يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ
    أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 6 - 7)

    والنص الشريف من الاية 6 من سورة الزلزلة ينطبق على صفاتنا المعاصرة فالناس اليوم (اشتات) مشتتين وهم يرون اعمالهم ويعلمون انهم انما يعملون شرا وليس خيرا فيلتبرأ من يريد تطبيقا لـ (ملة ابراهيم) وليعيد للبيئة استحقاقها ليفوز برضا ربه في (مثقال ذرة خير) يعملها وليرى بعدها ما يخبيء له (الغيب الحسن) من سبل للنجاة من البيئة او غيرها من مساوئ ما (يشتته الناس) حوله ومن لا يؤمن بغيب الله فلن يفوز بالنجاة ونحن في ذكرى من قرءان ربنا وليس مذاكره لحديث صحفي او لفريق علمي ونقرأ

    { إِنَّمَا تُنْذِرُ
    مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ } (سورة يس 11)

    ونقل عن المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام (من رأى منكرا فليغيره بيده) وفي القرءان

    { يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة آل عمران 114)

    قمامتنا المعاصرة هي المنكر بعينه والحديث المعلن عنها يتكاثر كاشفا لـ الفحش السيء فيها ومدى تدميرها للبيئة

    السلام عليكم




صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المساويء في استثمار الدين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-27-2014, 11:11 PM
  2. (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ) ( الفلق :5)
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار في القرءان والأمراض
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-04-2012, 07:01 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146