سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

القربى الى الله .. والخطاب الديني » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > لماذا حرم الله الذهب على الرجال ؟؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > الصفحة الرمضانية 1440 » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ليلة القدر في التكوين » آخر مشاركة: وليدراضي > ملك الموت عزرائيل » آخر مشاركة: وليدراضي > رمضانيات ... تساؤل عن (مواقيت الافطار في الابراج العالية) ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > صوم المرأة ( الحامل ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التهاب الجيوب ألأنفية » آخر مشاركة: وليدنجم > الدعاء المكتوب ورفع الكروب ! » آخر مشاركة: وليدراضي > نظرة في كتاب الصيام مع علوم الله المثلى » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قراءة قرءانية للاية (ويسالونك عن المحيض قل هو اذى فاعتزلوا النساء في المحيض ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: وليدراضي > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > مبطلات الوضوء والغبار النيتروني » آخر مشاركة: وليدراضي > دراسة نقدية لبدعة الختان » آخر مشاركة: أمة الله > الآفلام لا تحلو الا في رمضان ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل ينفع التبرع لإفطار الصائمين من أغذية مصنعة أو معدلة وراثيا ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 2 ـ دورة النايتروجين الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,289
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    لفهم حدود ( تكليف ) الفرد ( المسلم ) !!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تتخطف الفتن حياة ( الفرد ) المسلم، بحيث يصبح معه غير قادر على فهم حدود
    تكليفه ) كفرد مسلم ؟ما له وما عليه ... ؟
    فكيف يستطيع ( الفرد ) فهم حدود ذلك التكليف و ( نظمها ) حتى لا يقع ضحية الافراط في شيء او التفريط فيه ؟


    بين يدينا نص الاية الكريمة : (فقاتل في سبيل الله لا تكلف الا نفسك وحرض المؤمنين عسى الله ان يكف باس الذين كفروا والله اشد باسا واشد تنكيلا ) ( النساء :84)

    فما معنى قول الحق تعالى لنبيه ورسوله الكريم ( لا تكلف الا نفسك ) ؟ وهل للاية علاقة بحدود ( التكليف ) الفردي ؟



    ونقرا أيضا قول الحق تعالى (لا يكلف الله نفسا الا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا ربنا ولا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقه لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين) ( البقرة :286)


    نفس الامر لهذه الاية الكريمة هل لها أي علاقة لبيان حدود ذلك ( التكليف ) ؟

    شكرا خاصا لمتابعكم .. فتح الله عليكم فتوح العارفين وجزاكم الله عنا كل خير
    سلام عليكم

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,569
    التقييم: 10

    رد: لفهم حدود ( تكليف ) الفرد ( المسلم ) !!




    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في حديث شريف للرسول الأكرم عليه أفضل الصلاة والسلام :
    ( ان الله تبارك وتعالى حد لكم حدودا فلاتتعدوها
    وفرض عليكم فرائض فلا تضيعوها
    وسن لكم سننا فأتبعوها
    وحرم عليكم حرمات فلا تنتهكوها . )
    من رحمة الله سبحانه وتعالى بالانسان
    وضع القوانين والشرائع المنظمة لحياة الفرد والمجتمع
    وذلك لعلمه سبحانه بما يصلح الانسان وينفعه
    فالمتدين الملتزم من يقف عند حدود الله فلا يتعداها
    وليس من التدين ان يتكلف الانسان ما ليس في الدين
    فقد سكت الشرع عن أمور جعلها من المباحات
    يظن البعض انه كلما بالغ في التشدد اقترب من الدين والتدين
    لكنه بذلك يبتعد عن حدود الله .
    بوركتم ... سلام عليكم .

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 209
    التقييم: 210

    رد: لفهم حدود ( تكليف ) الفرد ( المسلم ) !!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحاج الفاضل الاستاذ عبود الخالدي ادامكم الله تعالى عليكم بنعمة الصحة والسلامة والعافية في الدنيا والاخرة...
    نضم صوتنا لصوت الاخت القديرة الباحثة وديعة العمراني..نتشوق لفهم اكثر حول حدود الله وعن الاية الكريمة


    { إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْءانِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } (سورة التوبة 111 - 112)

    حيث نوهتم في موضوع ءاخر باننا :

    (نحن لا نمتلك (ثقافة) بيع انفسنا لله وكيف يشتري الله منا ونحن لا نعرف حدود الله لنحفظها فالله لا يحده حد في افكارنا فكيف نحفظ حدوده) ؟؟؟

    والسلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 01-04-2019 الساعة 05:24 PM

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    رد: لفهم حدود ( تكليف ) الفرد ( المسلم ) !!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحاج الفاضل الاستاذ عبود الخالدي ادامكم الله تعالى عليكم بنعمة الصحة والسلامة والعافية في الدنيا والاخرة...
    نضم صوتنا لصوت الاخت القديرة الباحثة وديعة العمراني..نتشوق لفهم اكثر حول حدود الله وعن الاية الكريمة

    { إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْءانِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } (سورة التوبة 111 - 112)

    حيث نوهتم في موضوع ءاخر باننا :

    (نحن لا نمتلك (ثقافة) بيع انفسنا لله وكيف يشتري الله منا ونحن لا نعرف حدود الله لنحفظها فالله لا يحده حد في افكارنا فكيف نحفظ حدوده) ؟؟؟

    والسلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لاثارتكم ... حين نسعى لتحويل تلك الاثارة الكريمة الى حافز علمي فان بحثنا يحتاج الى امتدادات خاصه في الفكر (تفكر) لتقوم قيمومة الادراك حول عملية بيع الانفس والاموال لله سبحانه وكيف يشتري الله تلك الانفس والاموال وهو مالك كل شيء وهو خالق الانفس فهل يشتري النجار كرسي يصنعه !!

    البيع والشراء هي ممارسة بشرية حصريه فلم تمنح مثل تلك الصلاحيات لاي مخلوق من المخلوقات عدا الانسان ففي البيع والشراء تحصل عملية (الاشباع) السلعي او (اشباع الحاجات) من خلال عملية البيع والشراء فالانسان الفرد لا يستطيع تأمين حاجاته جميعا بمفرده ما لم يكون الانسان في مجتمع انساني او قريب من مجتمع انساني يمده بمزيد من الحاجات في حين ترى الفرد يؤدي حاجة واحدة او بضع حاجات لـ مجتمع يعيش فيه فـ البنـّاء او النجار مثلا حين يؤمن لمجتمعه حاجة مهنية محددة الابعاد الا انه ياخذ منهم ما لا حدود له من الحاجات عن طريق المجتمع الانساني في كل شيء لذلك يتضح ان البيع والشراء هو (منح حاجات) و (اخذ حاجات)

    البائع يمنح الحاجات والمشتري ياخذ الحاجات فكيف يشتري الله الانفس (
    إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ) فهي ملكه لانه هو الذي خلقها وهو الذي سواها وكذلك المال (انفسهم واموالهم)

    تدبر النص الشريف والتبصرة فيه تفيد ان عملية الشراء تسبق فاعلية الخلق او حيازة الاموال فالنفس ليس ملكنا والاموال ليست لنا بل هي في حيازتنا فقط , من ذلك يتضح أن الله سبحانه قد كتب الشراء عند الخلق التكويني فالانفس بكينونتها والاموال بكينوتها مشترات من قبل الله في تكوينتها (
    إِنَّ اللهَ اشْتَرَى) والمؤمنون يعرفون تلك الحقيقة ويدركون ان (المال مال الله) و (الانفس لبارئها) { هُوَ اللهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ }

    { وَءاتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللهِ الَّذِي ءاتَاكُمْ} (سورة النور من الاية 33)

    { ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ } (سورة فاطر من الاية 13)

    والنص الشريف يؤكد ان المال الذي بين ايديكم هو مال الله الذي ءاتاكم ونسمع القرءان في الانفس

    { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ } (سورة النساء من الاية 1)

    النظام الكوني الذي تبينه الاية الشريفة يوضح علل الاشياء سواء في النفس او الاموال فان كانت سليمه او غير سليمه فان (المشتري) سوف يدركها ويعلم حقيقتها مثلما نشتري حاجة وعند استخدامها نعلم حقيقة البائع ان كان قد احسن سلعته او انها كانت غير حسنة !! اذن هو نظام تكويني يربط بين (الخالق) و (المخلوق وصلاحيات المخلوق) ففي اللحظة التي يمارس فيها الانسان نشاطه فان (المشتري) وهو (الله) سوف يقبض صفات (النفس) في صلاحها وسوئها وكذلك سوف يقبض (الاموال) لانه (مشتري) ويعلم حلالها من حرامها !!

    ذلك التدبر لنصوص القرءان يندرج تحت بيان القرءان (انه لقرءان كريم * في كتاب مكنون) فنحن نعلم ما كتبه الله للبشرية من صلاحيات في الشراء والبيع ونعلم ادق مكنونات تلك الصلاحيات ومن تلك المكنونات نتدبر النص الشريف وندرك مرابط العلة التي يريد الله ان يبين مفاصلها العلمية لعباده


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة


    فما معنى قول الحق تعالى لنبيه ورسوله الكريم ( لا تكلف الا نفسك ) ؟ وهل للاية علاقة بحدود ( التكليف ) الفردي ؟


    فـ حدود التكليف هي حدود الله كما جاء في نص قرءاني شريف

    { وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللهِ } (سورة البقرة من الاية 187)

    فـ حدود الله لا تعني (الوسعة) فالله ليس له حد يحده في الخلق ولكن حدود الله في رضوانه فان عبر المخلوق حد رضوانه فان غضبة الله تأتي في نظمه العقابية فـ رضوان الله على عباده له رحمة كتبها على نفسه الشريفة فان تعداها العبد تنقلب من رحمة الى غضبة ترتد من نظمه الجبارة ويمكن ان ندرك ذلك من معنى لفظ (حد) في علم الحرف القرءاني فهو يعني (منقلب مسار فائق) مثلها في الماديات كـ حدود بستان مملوك لفلان مثلا فالحد يقلب مسار امتداد الملكية من الجار على جاره وبالعكس فـ نظم الله وسننه كتب فيها الرحمة لعباده وعند عبور حد تلك الصلاحيات التي منحها الله لعباده تنقلب على عقبيها فتقوم العقوبة مرتدة من نظم الله نفسه

    نأمل ان تكون السطور اعلاه قد اوفت الاثارة بيانها

    السلام عليكم




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إدارة الشارع المسلم
    بواسطة سهل المروان في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-28-2017, 05:00 AM
  2. كتاب ( الفرج بعد الشدة ) للقاضي (( التنوخي ))
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-19-2014, 08:47 PM
  3. عندما يتأسلم المسلم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المساويء في استثمار الدين
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-25-2012, 01:16 AM
  4. حين يمتحن المسلم اسلامه !
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-31-2012, 02:59 PM
  5. عرض نظم تكليف الإناث في زمن زعامة حرية المرأة المزعومة!!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض نظم تكليف الإناث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-22-2012, 03:50 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137