سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    الطاغوت ... من يكون ..؟؟


    الطاغوت ... من يكون ..؟؟

    من أجل ان يكون للقرءان ممارسة معاصرة



    الطاغوت لفظ من (طغى) ويذهب الناس فيه مذهبا محددا في صفات بشرية طاغية في طغاة السلاطين او الاقوياء او الطغاة في وسعة المال او وسعة النفوذ الا ان القرءان وصف لنا حالة طغيان لا ترتبط بفاعلية البشر وسلطانهم الطاغي فنستمع لقول الله في رسالته

    (إِنَّا لَمَّا طَغَا الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ) (الحاقة:11)

    طغيان الماء لا يمت بصلة مع موصوفات طغيان الجبابرة او أي طغيان بشري موصوف بفاعلية بشرية وبالتالي يكون لفظ (الطاغوت) شاملا لمقاصد عامة نحاول ان نستذكرها قربة لله سبحانه لتكون رسالة الله في حيازة فكرية فعالة في يومنا (الخانق) الذي يزيد من حاجاتنا لرسالة الله التبشيرية والانذارية كلما زاد الاختناق نتيجة الغرق في السوء النافذ ..

    طغ ... جذر لفظ (طغا) او (طغى) وبين الرسمين علم قرءاني فيه تذكرة في الرابط التالي :


    بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم


    طغ في علم الحرف هو (فاعلية حيز متنحي نافذ) ... نجده في الطغيان عند الملوك والجبابرة فهي صفات متنحية عن الانسان لان الانسان ودوود والملوك انما في اصل برامجية ملكهم يجب ان يكونوا خدما رعاة لرعيتهم يرعون مصالحهم وحاجاتهم وحين يكونوا طغاة انما قاموا بتفعيل حيز (صفة) هي متنحية اساسا في نظم التكوين فكل طاغية انما يفعل حيز متنحي عن نظم الله التكوينية ولذلك يرفضها كل الناس في مختلف معتقداتهم لانها صفات متنحية فطرة من خالق فطر السماوات والارض وفطر عقول الناس جميعا ..!!
    تلك هي صفة طغيان البشر اما طغيان الماء فهو لا بد ان يكون في نفس المقاصد حيث يكون الماء في (فاعلية حيز متنحي عن نظم التكوين) ومثل تلك الصفة تظهر في فيضان الماء وعلوه فوق مستوياته النافعة فيكون قاسيا على الناس حين يطغى الماء فيكون الطوفان وفيه اختناق وغرق ...!!
    طاغوت ... هو لفظ يدل على ان صفة الطغيان لها (حاوية) وتلك من فطرة عقل ناطق حين نقول (سفر .. سفرة) فالسفرة هي حاوية السفر ومثلها ساقية فهي حاوية السقي ويكون الطاغوت هو حاوية الطغيان وعندما نريد ان نمعن برسم لفظ (طاغوت) لمعرفة البيان خلف رسم الحرف بتاء طويلة (ت) وليست قصيرة (ة) نحتاج الى مراجعة تذكرة تحت الرابط


    التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم


    فالطاغوت هو طغيان مسبق (نافذ الحيازة) بدلالة التاء الطويلة في رسم حرفية اللفظ بالقلم في لسان عربي مبين ... اما الماء فهو (طغا) في الف طويلة تدل على (حاضر تفعيلي وليس في ظرف زمني مسبق) كما هو الطاغوت...
    عندما يكون الطغيان حاوية (طاغوت) فذلك (المحتوى) يعني ان الطغيان قد ارتبط بمحتوى فعال نافذ وله رابط بدلالة حرف (الواو) الذي يستخدمه العقل الناطق كدليل للربط وتلك من فطرة نطق يمكن ان يدركها العاقل الناطق ... عندما يكون للطغيان (محتوى) مربوط فذلك يعني ان الطغيان قد تحول الى حالة ثابتة مستقرة (نافذة) فجاء رسمه في البيان القرءاني (طاغوت)

    (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (البقرة:256)

    أي صفة متنحية الحيازة عن نظم التكوبن ومن ثم (تحولت) الى (صفة نافذة) وكأنها مستقر نافذ بين الناس وهي ما كانت ولن تكون من سنن الخلق التي أمنها الله لعباده او امر بها فانما هي (طاغوت) ..!! ..؟؟

    وهنا نتسائل :
    هل الحضارة التقنية القائمة الان هي من سنن الخلق التي فطرها الله في الناس ..!! بما فيها هذه السطور الالكترونية المرسلة عبر قنوات تقنية نافذة ..!! كاتب السطور لا يبريء نفسه ولا سطوره من طاغوت ساري النفاذ في الناس جميعا ..!! فمن يكفر بمثل هذا الطاغوت ويعبد الله من خلال تأمين نفسه ومن معه في منظومة خلق الله التي تمتلك صفة (حيازة غير متنحية) فـُطرتْ فـِطرة ً نافذة ..!!... اما الطاغوت فهو تفعيل حيازة متنحية عن سنن الخلق التي فطرها الله وانما يتصور الناس انها ضرورة لانها (نفذت في مرابطهم) واصبح الناس عبيدا لها تحت تصور (ضرورتها) ولا احد يقدر على (الكفر بها) لانها (نفذت) فيهم بـ (تاء طويلة) كما هو (طاغوت) بتاء طويلة ... سنن الخلق التي فطرها الله في الناس في مأكل ومشرب وملبس وسكن وسفر وحضر تم هجرها من قبل الناس تدريجيا بعد نفاذ نظم الطاغوت المعاصرة في كل جديد في زخرف الارض ... هنا نسمع كلام الله في رسالته الينا

    (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ) (الزمر:17)

    (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ) (الزمر:18)

    انها تذكرة ومن يتصور ان السبيل مسدود فليسمع قول الله في رسالته

    (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (العنكبوت:69)

    رسالة إلهية تنذر وتبشر في يوم معاصر جدا عسى ان نسمع من يسمعنا فتقوم الذكرى بتوفيق إلهي وتر

    (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)
    اعتزال الحضارة النافذة فيما خرجت فيه عن سنن خلق الله الطبيعية (طاغوت) لن يكون مستحيلا ..!!

    (وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ) (الدخان:24)
    (كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ) (الدخان:25)
    (وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ) (الدخان:26)
    (وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ) (الدخان:27)

    ـ

    ـ

    ـ

    (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ) (الدخان:51)

    ذكّرّتَ قومي في ممارسة سنة نبوية شريفة مسطورة في قرءان الله وهي سنة التذكير برسالة الله فهي تذكرة من قرءان وليس من قول البشر



    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 29
    التقييم: 10

    السلام عليكم
    الحاج عبود الخالدي المحترم
    موضوع البحث يحمل اثارة فكرية كما هو المعتاد في كافة المواضيع التي يكتبها
    الحاج عبود الخالدي ولكن هذه الاثارة لكي يتم استيعابها بالشكل المطلوب تحتاج من القاريء ان يكون ملما ومطلعا على البحوث والمواضيع السابقة التي كتبها الحاج المحترم ولكن الفكرة الحقيقية المستقاة من اغلب هذه المواضيع التي يطرحها الحاج هي ان القران معجزة ذو استمرارية وليس معجزة انية كالتي خص الله بها الانبياء
    مع التقدير

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 11
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 176
    التقييم: 10

    اشكركم مولاي بقوة

    متمنيا عليكم تعريف القارئ الكريم بالمصطلح

    وربطه بالمواضيع السابقة ذات الصلة ، للاهمية .

    لن يتركم الله اعمالكم

    موفقون مباركون ان شاء الله تعالى

    مع خالص ودي وتقديري .........................

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي اياد كاظم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    الحاج عبود الخالدي المحترم
    موضوع البحث يحمل اثارة فكرية كما هو المعتاد في كافة المواضيع التي يكتبها
    الحاج عبود الخالدي ولكن هذه الاثارة لكي يتم استيعابها بالشكل المطلوب تحتاج من القاريء ان يكون ملما ومطلعا على البحوث والمواضيع السابقة التي كتبها الحاج المحترم ولكن الفكرة الحقيقية المستقاة من اغلب هذه المواضيع التي يطرحها الحاج هي ان القران معجزة ذو استمرارية وليس معجزة انية كالتي خص الله بها الانبياء
    مع التقدير
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ولدنا الغالي علي .. اذا كان القرءان لا يتناغم مع يومياتنا ويوميات من سيأتي بعدنا فماذا نفعل بكل حديث مستحدث ..؟؟!! سنكون تابعين لغيرنا كما هو يومنا القائم حيث ملأت الممارسات الحديثة يومياتنا تحت ناصية شرعية (اصل الاشياء الاباحة الا ما حرم بنص) فما ان يصاب احدهم بزكام او غيره يسارع الى الطبيب ليدخل الى جسده مواد كيميائية عن طريق الحقنة الطبية لانها من المباحات فالمحرمات يجب ان تكون بنص ..!! نسوا الناس ومن خلفهم فقهاء المسلمين سنن خلق الله وكأنهم لم يدركوا ان مداخل ومخارج الجسد حين خلقها الله لم يجعل للحقنة الطبية فتحة تكوينية الا ان (طغيان) علوم الطب عبدت من قبل المسلمين ..!!فاصبحوا عبدة الطاغوت ... الحقنة الطبية هي من طغيان علمي مادي ظن الناس انها سبيل نجاة الا انها ما كانت الا تجاوزا على المنظومة التي خلقها الله وفطرها في الخلق وفطر عقل الانسان على ادراكها
    (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (الروم:30)


    شكرا لمتابعتكم
    سلام عليكم

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد فتحي الحريري مشاهدة المشاركة
    اشكركم مولاي بقوة

    متمنيا عليكم تعريف القارئ الكريم بالمصطلح

    وربطه بالمواضيع السابقة ذات الصلة ، للاهمية .

    لن يتركم الله اعمالكم

    موفقون مباركون ان شاء الله تعالى

    مع خالص ودي وتقديري .........................
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك ربي اخي فضيلة الدكتور محمد الحريري مع انحناءة تقدير لمساهمتكم النبيلة
    الطغيان لفظ معروف الاستخدام بين الناس وعلى جذوره يعرفون (الطاغوت) الا ان الناس ذهبوا الى طغيان البشر على البشر دون غيره من انواع الطغيان ولكن القرءان (ص والقرءان ذي الذكر) فهو يذكرنا (انا لما طغا الماء حملناكم في الجارية) فالماء له (طاغوت) وهو ليس من عنصر بشري ...

    عدالة النصر العلمي
    ايدلوجية العلم المعاصر
    نــصــر القــــرءان


    وهنلك الكثير من المرابط التي تضع للطاغوت المعاصر صفته التحذيرية والتبشيرية منها
    (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (يونس:24)
    ظن اهلها انهم قادرون عليها هو الطغيان بعينه وهو في حاوية حضارية تقنية (طاغوت) يعبده كل البشر بلا استثناء بما فيهم كاتب هذه السطور
    سلام عليكم

  6. #6
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,356
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك ربي اخي فضيلة الدكتور محمد الحريري مع انحناءة تقدير لمساهمتكم النبيلة
    الطغيان لفظ معروف الاستخدام بين الناس وعلى جذوره يعرفون (الطاغوت) الا ان الناس ذهبوا الى طغيان البشر على البشر دون غيره من انواع الطغيان ولكن القرءان (ص والقرءان ذي الذكر) فهو يذكرنا (انا لما طغا الماء حملناكم في الجارية) فالماء له (طاغوت) وهو ليس من عنصر بشري ...

    عدالة النصر العلمي
    ايدلوجية العلم المعاصر
    نــصــر القــــرءان


    وهنلك الكثير من المرابط التي تضع للطاغوت المعاصر صفته التحذيرية والتبشيرية منها
    (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (يونس:24)
    ظن اهلها انهم قادرون عليها هو الطغيان بعينه وهو في حاوية حضارية تقنية (طاغوت) يعبده كل البشر بلا استثناء بما فيهم كاتب هذه السطور
    سلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله
    وقفة تقدير واحترام لما جاد به هذا الادراج الهام
    نسجل متابعة معكم باذن الله تعالى
    سلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 433
    التقييم: 10

    رد: الطاغوت ... من يكون ..؟؟


    تحية واحترام

    معيار الحاج الخالدي في الطاغوت معيار موفق باذن الله فقد وجدنا ان السرعة الفائقة هي ـ طاغوت ـ والدليل ان الانسان يعبد ـ السرعة الفائقة ـ فكل من يمارس حياته اليومية يبحث عن ـ الاسرع ـ وهو طغيان الانسان في ما ينشط فيه

    الناس في هذا الزمن يعبدون الطاغوت جماعة فالركب كله في تسارع مستمر ومن يريد ان يكفر بطاغوت السرعة لا يمتلك ركوبة بطيئة ليسافر عليها او يحج عليها كالجمال والبغال وغيرها

    في منتصف القرن العشرين كان حين يبالغ احدهم بالكلام يقول سافرت وكان عداد السيارة لا يقل عن سرعة 80 كم في الساعه وفي الربع الاخير من القرن العشرين زاد الانسان سرعته في التنقل الى 100 كم في الساعة ومن ثم الى 120 كم في الساعة اما اليوم فالسرعة المعتادة في الطرق السريعة مع سيارات حديثة تصل الى 170 كم في الساعة والناس فرحين مستبشرين بسيارات حديثة

    اليست تلك عبادة طاغوت

    احترامي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. غرق ءال فرعون .. كيف يكون .؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-25-2018, 04:35 PM
  2. ذكر الله .. كيف يكون ..؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-24-2016, 04:56 AM
  3. الشيطان .. من يكون ..؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 11-25-2015, 05:36 PM
  4. محيط الخطيئة ... كيف يكون ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث نفاذية البيان القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-21-2012, 01:50 PM
  5. ربيع العقل .. متى يكون ..؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بيان فطرة العقل والقرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-18-2010, 04:27 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137