سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم > جاء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > أسس ( الاقتصاد ) الرشيد : رؤى قرءانية ( معاصرة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحيازة عند الآدميين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن ظاهرة الممارسة المثلية بين الفطرة والبيان القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قتل الارزاق » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,354
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    مقتطفات : ( الاختلاط ، ..تعدد الزوجات ، ...انتشار معدلات الرذيلة والتحرش )


    مقتطفات .. لقضايا ساخنة
    المقتطف الاول : الاختلاط

    1- طالبت دراسة حكومية أجرتها وزارة التعليم البريطانية ونشرت نتائجها صحيفة "إندبندنت" البريطانية في 30-5-2005 بالفصل بين طلاب وطالبات المدارس الثانوية بسبب مخاوف من أن "ثقافة الاستعراض" تسببت في تراجع مستوى التحصيل لدى الطلاب)، هذا فضلا عن التعزيز الضروري للترسانة القانونية في جانبيها الزجري والعقابي؛ نظرا لخطورة الآثار المترتبة عن هذه الظاهرة؟..

    2- طرحت مراكز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية عربية أسئلة ملحة من قبيل: أليس التحرش الجنسي يتزايد في البيئات التي تعرف اختلاطًا بين المراهقين والشباب من الجنسين بأدلة إحصائية؟ لماذا إذن لا يتم التفكير في بيئة تعليمية في الثانويات والجامعات صحية وسليمة؟ وهو أمر فكرت فيه جهات كثيرة حتى في الغرب لدواعي سلامة الفضاء التربوي من المنغصات المشابهة ؟

    آفات انتشار الرذيلة والاباحية :
    انتشار الإباحية من خلال اختلاط الذكور بالإناث، وتراجع الوازع الديني والأخلاقي، وانتشار القنوات التلفزية والفضائيات والفيديو والأشرطة السينمائية، ساهم في نشر الأفلام الجنسية والأشرطة التي تهيج الغرائز الشبقية، وتساعد على التحرش الجنسي الشعوري واللاشعوري لدى الإنسان المستلب لينغمس في لقطات خليعة حتى مع أرحامه وأقربائه وفلذات أكباده؛ فكم من أب اغتصب بنته أو مارس الشذوذ مع ابنه! وكم من أخ تحرش بزوجة أخيه، أو تحرش بأخته التي تنام بجواره في غرفة واحدة دون أن يفصل الوالدان بينهما في الصغر!.


    المقتطف الثاني : ملف تعدد الزوجات

    شنَّ الدكتور نصر فريد واصل مفتي الديار المصرية السابق هجومًا عنيفًا على مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد، مؤكدًا أن كافة التسريبات عنه لا تبشر بأي خير؛ بل تحمل من المخالفات الشرعية الكثير، بشكل يهدد هوية مصر، ويفتح الباب أمام انتشار الرذيلة، وشيوع ظواهر المخادنة والعشيقات، بل ويسدد ضربات قاضية للكيان الأسري الإسلامي انسجامًا مع مخططات مؤتمرات الأمم المتحدة المشبوهة حول الأسرة والسكان.

    في حوار اجري معه :
    وأوضح مفتي الديار المصرية السابق أن الحملة على مبدأ تعدد الزوجات تسير في إطار خَلْق فتنة في المجتمع وسد الأبواب أمام قنوات مشروعة، وإفساح المجال أمام انتشار العشيقات، متسائلًا: أيهما أفضل؛ استمرار تعدد الزوجات باعتباره أمرًا مشروعًا، يشكل حلًا لمشاكل عديدة لكلا طرفي العلاقة الزوجية أم تعدد العشيقات؟ لافتًا إلى ضرورة تصدي الشرفاء والغيورون على هويتهم ودينهم لهذا المشروع، وإزالة جميع المخالفات الشرعية منه.
    ولفت الدكتور واصل إلى أن الإسلام قيَّد التعدد بالقدرة على العدل بين الزوجات، والقدرة على الوفاء بمتطلبات الحياة الزوجية، ولم يطلق الأمر بدون ضوابط كما يزعم البعض، مؤكدًا إلى أن غياب الوعي الديني، وضعف الثقافة الدينية، هما المسئولان عن استخدام مبدأ التعدد دون مبرر، معتبرًا أن حظر التعدد لا يستقيم وشرع الله، ويخالف الفطرة الإنسانية مهما حاول البعض الإساءة إليه.
    س: لكن هناك ضرورات تستوجب استخدام المسلم لمبدأ التعدد، بل إنه قد يكون حلًا لمشكلة تؤرق الطرفين؟
    ج: من البدهي أن مسألة التعدد ليست هي القاعدة، بل يتم اللجوء إليها عند الضرورة، ومن يحدد هذه الضرورة هو الشخص نفسه، الذي يستطيع معرفة قدراته وظروفه؛ لأن هناك أمورًا شخصية، وأمورًا خفية تخص الإنسان وحده، ولا يطلع عليها إلا الله، منها حاجته للإنجاب، ورغبته في الوقت نفسه في الاحتفاظ بزوجته، التي لا تجد من يعولها في حالة وقوع الطلاق، أو تكون الزوجة غير مؤهلة لإشباع رغبات زوجها لسبب أو لآخر، فالمسألة تحكمها ظروف شخصية معقدة.

    منقول بتصرف ،،

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,467
    التقييم: 215


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أثارة ذلك المفصل الخطير في الوسيلة المجتمعية واجب تكليفي تصدت له سطورك الكريمة اختنا الفاضلة فجزاك الله خيرا في سعيك الداعي لمنظومة الخلق التي جعلها الله في أحسن تقويم الا ان الانسان يصر بغفلته على ان يغرق في مستنقع (اسفل سافلين) ..!!
    في معالجة لطرح الشيخ واصل جزاه الله خيرا على موقفه الداعي لشرعة الله الا ان هنلك تثويرة حق في القول المنقول عنه (مقتبس)
    ج: من البدهي أن مسألة التعدد ليست هي القاعدة، بل يتم اللجوء إليها عند الضرورة، ومن يحدد هذه الضرورة هو الشخص نفسه،
    في قيام الضرورة تكون الضرورة مجتمعية ولن تكون شخصية فسنة رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام في الزواج من زوجات بعض الشهداء لم تكن من (ضرورة شخصية) بل كانت من ضرورة مجتمعية في عدم ترك المرأة في المجتمع بلا زواج فلو قلنا ان زواج الرسول المتكرر (15 مره) كان من قرار شخصي كسنة نبوية في نظم الزواج فيعني اننا نصادق على ما قاله ذلك الباغي (سيلمان رشدي) في كتابه المسخ (الايات الشيطانية) التي اتهم بها الرسول وصحابته بجموح رغباتهم في الزواج (جنسية) ... وحتى وان تكلم الداعية عن ضرورات انجاب في تعدد الزوجة او تكلم الداعية عن ضرورات اللاوفاق المودي الى تكرار الزواج فهي لن تكون طغيان للرأي الشخصي او القرار الشخصي الا في حيثيات بناء عقد الزواج (ايجاب وقبول) اما الرابط التكويني في الزيجة ان تكررت لا بد ان تخضع الى ضرورة مجتمعية خاضعة لنظم التكليف وليس للقرار الشخصي كما ذهب اليه الشيخ واصل رغم موقفه الايجابي شرعا ضد قانون غير شرعي ... نقرأ التكليف في زيجة ثانية او ثالثة او رابعة لغرض امتصاص (يتامى النساء) من المجتمع وعدم تركهن دون زواج وذلك الوصف يقع في ضرورة مجتمعية ولن تكون ضرورة شخصية ونسمع قرءان الله
    (وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيماً) (النساء:127)
    فالمرأة بلا زوج هي امرأة يتيمة يستوجب (وجوبا) ان (تؤتونهن ما كتب الله لهن) وهي الامومة والفراش فلا يستطيع محارم المرأة ان يؤتون محارهم ذلك الكتاب الذي كتبه الله للانثى (الامومة والفراش) ..
    فتوى يتامى النساء



    أمومة الأنثى بين الحق والتكليف


    اما الاختلاط بين الجنسين فهو اختلاط ضار تكوينيا وما كان الله متعسفا حين طلب من النساء عدم الاختلاط بالرجال بل كان رحيما بالنساء والرجال لانه هو الخالق وهو الذي يعلم ما يضر وما ينفع كما هو مصمم اي جهاز تقني حين يمنح مستخدميه (تعليمات) بصفته (خالق الجهاز) ليبين للناس محاسن استخدام الجهاز ومساويء استخدام الجهاز (احسن تقويم واسفل سافلين) ..!! والناس يتبعون تعليمات ذلك الصانع الخالق فكيف يكون الله وهو أحسن الخالقين ...!!
    (أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ) (الصافات:125)


    مصافحة النساء

    سلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 11
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 176
    التقييم: 10

    الباحثة الربانيــــــــــــــة الجليلـــــــــــــــة الوادعــــــــــــــــــة

    الاستاذة وديعة / بخير وتجلة

    كم دعوت لك ِ امام هذا البحث العظيم !

    بارك الله بكم ورعاكم وأجزل مثوبتكم

    من نفقات بيت المال الاسلامي ايام الخلافة ، تزويج من بحاجة الى زواج

    من وظائف الاسلام وضروراته المحافظة على الاعراض

    من ثمرات ذلك ان المرأة كانت تخرج آمنــــــــــــــــــة مطمئنة من العراق الى الحجاز حاجة بيت الله ، لا تخاف الا الله تعالى والذئب على غنماتها ...

    واليوم اتحدى كل الناس ان كانوا يأمنون على نسائهم أن يخرجن مطمئنات ... ليس الى الحجاز بل الى الحارة المجاورة !

    تبدلت النفوس والقيم وصرنا في حيص بيص

    في اختلاط القيم والرموز والدلالات

    اختلط الحابل بالنابل وضِعنا

    اللهم هيئ لنا امر رشد يعصمنا ويعيدنا الى المنهج

    مكررا شكري لك ِ " وديعـة " والى الاخ الحاج عبود وكل من مرَّ ومن سيمر

    ودي الاثيــــــــــــــــــــــل .

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,354
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد فتحي الحريري مشاهدة المشاركة
    الباحثة الربانيــــــــــــــة الجليلـــــــــــــــة الوادعــــــــــــــــــة

    الاستاذة وديعة / بخير وتجلة

    كم دعوت لك ِ امام هذا البحث العظيم !

    بارك الله بكم ورعاكم وأجزل مثوبتكم

    من نفقات بيت المال الاسلامي ايام الخلافة ، تزويج من بحاجة الى زواج

    من وظائف الاسلام وضروراته المحافظة على الاعراض

    من ثمرات ذلك ان المرأة كانت تخرج آمنــــــــــــــــــة مطمئنة من العراق الى الحجاز حاجة بيت الله ، لا تخاف الا الله تعالى والذئب على غنماتها ...

    واليوم اتحدى كل الناس ان كانوا يأمنون على نسائهم أن يخرجن مطمئنات ... ليس الى الحجاز بل الى الحارة المجاورة !

    تبدلت النفوس والقيم وصرنا في حيص بيص

    في اختلاط القيم والرموز والدلالات

    اختلط الحابل بالنابل وضِعنا

    اللهم هيئ لنا امر رشد يعصمنا ويعيدنا الى المنهج

    مكررا شكري لك ِ " وديعـة " والى الاخ الحاج عبود وكل من مرَّ ومن سيمر

    ودي الاثيــــــــــــــــــــــل .
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    السلام عليكم ورحمة الله عالمنا الجليل الدكتور محمد فتحي الحريري
    بارك الله فيكم وانعم عليكم بعلمه ونوره

    لطالما طالعنا معنى الحديث الذي أشرت عليه ( لا استحضره ) حاليا ، بان المراة في ( امن )الاسلام تستطيع الارتحال من العراق الى الحجاز قاصدة بيت الله تعالى دون ان يصيبها ادنى مكروه ، بل اننا نرى ان الاسلام جاء لكي يتيح للمرأة دائرة ذلك الامان لكي تستطيع ان تشارك حتى هي في رقي ونهضة مجتمعها جنبا جنبا مع الرجل تحت راية الاسلام العظيمة ، فهي حين ترتحل لمفردها طالبة علم او لواجب فهي دائرة حماية الهية حين يرعى المؤمنون حقوق تلك ( الحماية الالهية ) فهي في خروجها تامن على نفسها ودينها وعقلها ... لارتباطها الدائم بمنظومة الاسلام ذات الاركان الثلاث (الله ... رسوله ... المؤمنون ( للقطب المحمدي الشريف ) ـ
    يقول الحق تعالى :
    (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ )

    اما ما نراه الان : فلقد انقلبت الموازين راسا على عقب ، غادر الاسلام عقول المسلمين واخلاقهم قبل ديارهم ، ولم يعد للامن حضور كامل ، وضاع الايمان ، واختلط الحابل
    بالنابل .
    فلم تعد ترى المراة أمنا على نفسها .. ازاء هته الفتن ، نسال الله تعالى ان يسخر لهته الامة من يرجع لها امنها وامانها ، في امامة راضية مرضية .
    ولله الآمر من قبل ومن بعد
    شكرا جزيلا لكم
    والسلام عليكم ورحمة الله

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,354
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أثارة ذلك المفصل الخطير في الوسيلة المجتمعية واجب تكليفي تصدت له سطورك الكريمة اختنا الفاضلة فجزاك الله خيرا في سعيك الداعي لمنظومة الخلق التي جعلها الله في أحسن تقويم الا ان الانسان يصر بغفلته على ان يغرق في مستنقع (اسفل سافلين) ..!!
    في معالجة لطرح الشيخ واصل جزاه الله خيرا على موقفه الداعي لشرعة الله الا ان هنلك تثويرة حق في القول المنقول عنه (مقتبس)
    ج: من البدهي أن مسألة التعدد ليست هي القاعدة، بل يتم اللجوء إليها عند الضرورة، ومن يحدد هذه الضرورة هو الشخص نفسه،
    في قيام الضرورة تكون الضرورة مجتمعية ولن تكون شخصية فسنة رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام في الزواج من زوجات بعض الشهداء لم تكن من (ضرورة شخصية) بل كانت من ضرورة مجتمعية في عدم ترك المرأة في المجتمع بلا زواج فلو قلنا ان زواج الرسول المتكرر (15 مره) كان من قرار شخصي كسنة نبوية في نظم الزواج فيعني اننا نصادق على ما قاله ذلك الباغي (سيلمان رشدي) في كتابه المسخ (الايات الشيطانية) التي اتهم بها الرسول وصحابته بجموح رغباتهم في الزواج (جنسية) ... وحتى وان تكلم الداعية عن ضرورات انجاب في تعدد الزوجة او تكلم الداعية عن ضرورات اللاوفاق المودي الى تكرار الزواج فهي لن تكون طغيان للرأي الشخصي او القرار الشخصي الا في حيثيات بناء عقد الزواج (ايجاب وقبول) اما الرابط التكويني في الزيجة ان تكررت لا بد ان تخضع الى ضرورة مجتمعية خاضعة لنظم التكليف وليس للقرار الشخصي كما ذهب اليه الشيخ واصل رغم موقفه الايجابي شرعا ضد قانون غير شرعي ... نقرأ التكليف في زيجة ثانية او ثالثة او رابعة لغرض امتصاص (يتامى النساء) من المجتمع وعدم تركهن دون زواج وذلك الوصف يقع في ضرورة مجتمعية ولن تكون ضرورة شخصية ونسمع قرءان الله
    (وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيماً) (النساء:127)
    فالمرأة بلا زوج هي امرأة يتيمة يستوجب (وجوبا) ان (تؤتونهن ما كتب الله لهن) وهي الامومة والفراش فلا يستطيع محارم المرأة ان يؤتون محارهم ذلك الكتاب الذي كتبه الله للانثى (الامومة والفراش) ..
    فتوى يتامى النساء



    أمومة الأنثى بين الحق والتكليف


    اما الاختلاط بين الجنسين فهو اختلاط ضار تكوينيا وما كان الله متعسفا حين طلب من النساء عدم الاختلاط بالرجال بل كان رحيما بالنساء والرجال لانه هو الخالق وهو الذي يعلم ما يضر وما ينفع كما هو مصمم اي جهاز تقني حين يمنح مستخدميه (تعليمات) بصفته (خالق الجهاز) ليبين للناس محاسن استخدام الجهاز ومساويء استخدام الجهاز (احسن تقويم واسفل سافلين) ..!! والناس يتبعون تعليمات ذلك الصانع الخالق فكيف يكون الله وهو أحسن الخالقين ...!!
    (أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ) (الصافات:125)


    مصافحة النساء

    سلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الفاضل الحاج عبود الخالدي
    اكرمكم المولى عز وجل ، فلقد افضت بيانا رائعا بمتابعتكم الكريمة
    لا نملك الا المصادقة على جل ما حملتكم متابعتكم من حقائق وشروحات وتذكرة قيمة
    فجزاكم الله عنا خيرا كثيرا
    وزادكم الله من علمه ونوره
    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سماسرة الرذيلة في عالم الفضيلة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-29-2017, 06:55 PM
  2. حوارية على ضوء مقال :( تعدد الزوجات )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث وحوار نظم الزواج
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-22-2014, 09:06 PM
  3. ارتفاع معدلات العيوب الخلقية عند أطفال العراق ( العدوان العسكري له صلة بزيادة ..)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-12-2013, 03:57 PM
  4. برنارد شو وتعدد الزوجات
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-01-2012, 03:56 PM
  5. مقتطفات
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2012, 02:55 PM

Visitors found this page by searching for:

www.islamicforumarab.com t642

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137