سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاية ( لَقَدْ رَضِى اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ) : هي ( رضى ) وليس ( رضي ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نفاذية نظم الخلق » آخر مشاركة: الاشراف العام > ضياع الرجل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علماء المادة يسعون الى تفتيت المادة !! تجربة طير ابراهيم تسير عكسها . » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات في : اصول الوصول الى الامام المجعول ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا لا ينام الانسان واقفا ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : عن ءاية تقلب ( الليل والنهار ) وليلة القدر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قدم السير وليامز تقريرا موسعا اكد فيه ان (محاربة القرءان بالقرءان) هو السبيل .. » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الروح ماده....؟؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ارض الرضا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( لو أنزلنا هذا القرءان على جبل لرأيته خاشعا متصدعا): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ميدان التحرير وساحة التغيير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نظرة في المقاومة بين الفعل وردة الفعل » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا حكومة الله الاصلاحية ( المهدي المنتظر ) خفية غير ظاهرة ككيان له مؤسسات مرئية ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علوم الحج : ثياب الاحرام ( نموذجا ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كشف السوء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرغبات الانسانية في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأمواج الكهرومغناطيسيه.... » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية


    الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية


    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    المسلمون يتفقون جميعا ان الخلافة الاسلامية حملت صفات الاسلام حصرا في الخلافة الراشدة قرابة ثلاث عقود من الزمن وان الخلافة الاسلامية كمنظومة اسلامية تصدعت بعد ذلك وقد اختلف المسلمون حول حجم التصدع فمنهم من وصف الخلافة الاسلامية بعد العصر الراشد بالانهيار ومنهم من وصفها بالتصدع والفكر المستقل يستطيع ان يحسم الرأي ان المسلمين لا يضاهون الخلافة الاسلامية مع العصر الراشد حيث اعتبروه العصر الذهبي للخلافة رغم كثرة الموصوفات وكثرة المديح والطعن في الخلافة الاسلامية عموما الا ان العصر الراشد يبقى في حماية الوجدان المسلم بشتى اطيافه عدا بعض الاستثناءات ..!!

    الحكم الدنيوي عموما وفي كل الارض كان يخضع الى تنظيرات الصلاحيات الدينية فالحاكم يستمد سلطانه من الخالق وقد وصفت الخلافة الاسلامية بكافة حقبها الزمنية بنفس النظرية وهي نظرية شاملة تقريبا في كل الارض والمعتقدات فزعامة اوربا مثلا كانت تستند في سلطانها من البابا كما يستمد السلاطين والملوك صلاحياتهم من الكهنة وزعماء الطوائف الدينية في شرق الارض وتوجد بعض النظريات ان السلطان هو ابن الاله او ابن اقوى الالهة ولعل عموميات صلاحيات السلطنة كانت مستمدة من الخالق ..

    بدأ التغيير نحو تنظير جديد مع الفرنسي (جان جاك روسو) الذي بدأ يروج الى ضلالة امتياز الحاكم من مصدرية الهية وحصرها في مصدرية جماهيرية فجاء بنظريته التي اعتمدت في بناء افكار الثورة الفرنسية الاولى وانحسر التنظير الحديث في مصدر(صلاحيات الحاكم) بصفتها (تنازلات جماهيرية) يقوم الجمهور من خلالها بالتنازل عن حق من حقوقه الطبيعية في تسيير شؤونه وتسليمها الى شخص معتمد لغرض ان يكون سيدا في تسيير الشؤون العامة فيكون (حاكم البلاد) نتيجة حقوق ممنوحة من الجماهير (الشعب مصدر السلطات) .

    نظام البيعة في الخلافة الاسلامية يختلف كثيرا عن شعار (الشعب مصدر السلطات) لان الخلافة الاسلامية تعتمد على منظومة اسلامية تكون فيها (الولاية لله) ويكون من جراء ذلك (الله مصدر السلطات) وقانون الله هو النافذ ويكون الحاكم (الخليفة) هو شخص تختاره النخبة من المجتمع الاسلامي عندما يكون قادرا على تنفيذ حكم الله وهو لا يمتلك ناصية حكم خاصة به او بمزاجه ..!! أي ان (الخليفة) لا يشترط فيه العبقرية بل يشترط فيه طاعة الله وان اختياره من قبل نخب المسلمين (البيعة) مبنية على شهرة طاعته لله بحيث يكون مؤهلا لتنفيذ قانون الله

    اذن موضوعية الخلافة تختلف من حيث المضمون التنفيذي عن النظرية القديمة (يستمد صلاحياته من الله) وعن النظرية الحديثة (الشعب مصدر السلطات) وبالتالي فان صناعة قاعدة حكم تعتمد على نظرية الخلافة الاسلامية الحق مفقودة في المجتمعات منذ انكفاء الخلافة الراشدة ليومنا المعاصر وان العودة الى منظومة الخلافة تستوجب العودة الى فهم صفات المجتمع الرسالي الاول الذي صاحب نزول القرءان فصحبة نزول القرءان كانت الاهم والاكبر من صحبة رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام وذلك من خلال ثابتة عقائدية تصرخ لتؤكد ان هنلك غشاوة على عيون المسلمين الذين جعلوا من صحبة الرسول اكثر قدسا من صحبة القرءان ..!! ونرى تلك الثابتة التي ان دحضها احد انما يدحض مرتكزات عقائدية مركزية ..

    (لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ )(البقرة: من الآية272)

    (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ) (الزمر:18)

    هذه ثابتة قرءان (دستور المسلمين) وامر الله وحكمه يؤكد ان الرسول عليه افضل الصلاة والسلام لا يمتلك (صلاحيات) هداية الناس وان هداية الناس امر الهي وان تقول قولا والرسول يقول قولا والصحابة يقولون قولا وان وجد من يستمع لأحسنه الا ان الهدي من الله (اولئك الذين هداهم الله)

    هذه الثابتة يؤكدها نص اخر غاية في الرقي العقلي لو ادركها العقل

    (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ) (الانبياء:73)

    فلا هداية الا بامر الله حصرا وان الإمام ان يوحي اليه ربه هو (فعل الخيرات) وإقام الصلاة وفعل الزكاة وهم يعبدون الله مثلنا ...

    ومن هذه الثابتة المطلقة في القرءان يظهر ان القرءان يعلو فوق هذه المعالجة فيكون القرءان مالكا تكوينيا للهدي والهداية

    (إِنَّ هَذَا الْقُرءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً) (الاسراء:9)

    فالصحابة الحق هم أصحاب القرءان فهم المهديون بوسيلته واذا كانت صحبة رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام منقطعة بقبضه الى الله فان صحبة القرءان قائمة بين المسلمين حتى ينتهي برنامج الانسان على هذه الارض فلا رسول بعد رسول الله محمد عليه افضل الصلاة والسلام ولا كتاب سماوي اخر حتى ينتهي دور الانسان في هذا الكوكب ...

    صحبة القرءان في فهمه والاستقالة عن فهمه وايكالها الى اخرين (مفسرين) يعني فقد رابطة الصحبة مع القرءان ... لا يشترط ان يكون كل المسلمين اصحاب القرءان ولكن طائفة منهم يصاحبون القرءان فيكونون كاصحاب رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام (عدد محدود) ولا يشترط ان يكون كل المسلمين صحابة الرسول ...

    هذه الثابتة سوف تضع المسلم المعاصر في بوتقة فكرية ذات درجة حرارة عالية لغرض تنقية العقل المؤكسد عبر التاريخ والبحث عن صحبة للقرءان فيها خلاص المسلمين من يومهم الاسود ...

    الدعوة الى خلافة اسلامية لا يمكن ان تبني اساسياتها على مبدأ ماسوني تم بناؤه في مؤلفات (جان جاك روسو) الذي رسخ ان (الشعب مصدر السلطات) بحيث تقوم الخلافة الاسلامية استنادا الى قبول جماهيري من قبل المسلمين لانتخاب الخليفة فلان او فلان ليقوم النظام الاسلامي في الخلافة ..!! انها دعوة لا تختلف كثيرا عن منهجية الماسوني (جان روسو) الذي منح الناس حق تنصيب الحاكم ... الخليفة في الاسلام ينبع نبعا من المسلمين ويقوم فيهم الخليفة بامر الهي وليس بمصادقة جماهير المسلمين لانهم (ائمة يهدون بامرنا) ولن يكونوا بامر فئة من الناس كما يتصور كثير من المسلمين ..

    البحث عن حاكم عادل يختاره جمهور المؤمنين لا يرتقي الى صفة (خليفة رسول الله) فرسول عليه افضل الصلاة والسلام لم ينتخبه احد بل نبع نبعا في وسط متصارع جاهل لا يمتلك مقومات الرصانة العقلية (الجاهلية) وكان القرءان معه من يومه الاول بل من ساعته الاولى ... كل من حوله عاداه الا نفر قليل .. بل قليل جدا ... ولكن الله فرضه فرضا عليهم واهتدوا بصحبة القرءان النازل فيهم الذي غير كيانهم العقلاني فاصبح رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام فيهم (حاكما) بامر الهي ... وما ينطبق على رسول الله ينطبق على خليفته ... والا ... لن تكون خلافة اسلامية بمعناها ومضمونها التكويني وانما هي ارهاصة حكم تحت اسم (خليفة) كبديل عن اسم (الامبراطور) او (رئيس الجمهورية) او (جلالة الملك) ...

    المسلمون قتلوا ثلاثة من خلفائهم الراشدين ...!! اليست تلك حقيقة تمثل ثابتة اسلامية لا مفر منها ... لماذا ..؟؟ لانهم تصوروا ان (الخليفة) هو (حاكم) يحكم الناس ... ولم يتعاملوا مع (الخليفة) بصفته (خليفة رسول الله) فقتلوا ثلاثة خلفاء من اجل ناصية حكم وليس من اجل منظومة اسلامية حقيقية يكون فيها الحاكم مستخلف من الله باستخلاف تكويني ينبع من الجمهور نفسه فان كان الجمهور بعيدا عن صحبة القرءان فيكون بعيدا عن مصدر الهداية (وسيلة الهداية) فيكون المجتمع غير صالح لنبات الخليفة نباتا تكوينيا يمكن ان يكون في صالحهم ويرفعهم فوق رفعة الاخرين ..!! وبالتالي يظهر بينهم حاكم يحكمهم يستمد قوته من سجن وسجانين ما انزل الله بها من سلطان ... لو استطاع العقل المسلم ان يدرك ان منظومة الاسلام لا تمتلك (سجن) واوامر الله ونواهيه ليس فيها سجن ... السجن ظهر بعد الخلافة الراشدة وهو دليل مادي يضعه التأريخ مجبرا على طاولة الفكر المستقل فيكون (السجن) دليل الخروج من منظومة الخلافة الاسلامية التكوينية التي فطرها الله في سنة خلقه (برنامج الخليقة)

    الخلط بين النظرية الاسلامية والنظرية الحديثة لاقامة دولة اسلامية لا يتعدى عن كونه ارهاصة فكرية كاي تيار سياسي يدعو الى منظومة فكرية يرى فيها حلولا ذهبية كما كانت الافكار الشيوعية والوحدوية والعرقية والعقائدية ولا تزال انما هي مسارب فكرية تسعى الوصول الى السلطة من اجل الاصلاح والناس لا يصلحهم حاكم بل يصلحهم الله حصرا بموجب ثابتة عقائدية لا مفر منها والوسيلة قرءان وصحبته فان صلح الناس بقرءانهم نبت الخليفة فيهم رغم انوف سلاطين الارض كلها ورغم انف خلفاء (جان روسو) وازلامه المعاصرين

    (كيفما تكونوا يولى عليكم) حديث شريف مشهور


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,575
    التقييم: 10

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    القائد هو ذلك الشخص القدر على دفع الناس للحركة من وراءه .

    صحيح أنه قد يوجد أيضا حاكم يحافظ على سكون الناس وبقائهم جامدين

    لكنه لا يسمى عند ذلك قائدا.

    والقادة يحركون الأمم والشعوب غير أن شكل الحركة ونوعها وتكتيكها

    يختلف من واحد لآخر .

    ان النبي عليه أفضل الصلاة والسلام يحمل مناصب ومقامات عديدة

    من طرف الله سبحانه وتعالى :
    أنه رسول للبشرية وهو بذلك ليس أكثر من رسول يحمل رسالة وينقلها من عند الله الى العالمين
    فتنزل الآية القرءانية

    على قلبه وهو يتلوها على الناس

    (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ )الجمعة 2
    وبهذا يكون النبي رسولا ومبلغا ومعلما
    فهو يقوم بأبلاغ تعاليم الله الى الناس
    ويعلمهم ما لم يكونوا يعلمون.

    فالنبي لم يكن مجرد رسول فقط
    بل أن الله قد منحه حق الفصل
    والحكم في قضايا الناس
    قال تعالى
    {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً }النساء65 .
    شكرا لتثويرتكم القيمة
    في الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية

    سلام عليكم .

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,382
    التقييم: 10

    رد: الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية


    السلام عليكم ورحمة الله

    مقتبس :

    والناس لا يصلحهم حاكم بل يصلحهم الله حصرا بموجب ثابتة عقائدية لا مفر منها والوسيلة قرءان وصحبته فان صلح الناس بقرءانهم نبت الخليفة فيهم رغم انوف سلاطين الارض كلها ورغم انف خلفاء (جان روسو) وازلامه المعاصرين
    )
    .

    ................................

    هذا هو الحق المبين ، نرفع من رفعة هذه التذكرة في وقت الحاجة اليها .

    السلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 188
    التقييم: 210

    رد: الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية


    السلام عليكم
    أكثر الناس دائما لا يعقلون، لا يفقهون، لا يعلمون، وليس المطلوب صلاح الناس بأكملهن ولا بأغلبيتهم فهذا أمر متعذر بل مستحيل، بل المطلوب ان يكون في الأمة مصلحون، قال تعالى على لسان شعيب عليه السلام(إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت) وقال (إنا لا نضيع أجر المصلحين) وقال (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر).
    المشكلة أننا ندور في غير الدائرة، الأمة بحاجة إلى دولة تحكم بالإسلام، العقل يقول يذلك والشرع يقول بذلك فالرسول صلى الله عليه وسلم بعث في عبدة الأصنام فغير وجه التاريخ بعد أن أقام الدولة.
    غالبية البشر أذكياء ونسبة قليلة منهم عباقرة ونسبة قليلة بلداء، وهذا ينطبق على جميع البشر ومنهم المسلمون، لماذا لا نجد العلماء المبدعين في أمة الإسلام ونجدهم عند غير المسلمين؟ العلم الآن يباع على(البسطات) والعلماء يشترون بالدراهم، فلماذا لا يوجد عندنا علم وصناعة، القضية لا تعدو كونها قرارا سياسيا، لكن من الذي يصدر هذاالقرار السياسي؟ حال الغرب كمجتمع ليس أحسن حالا من حالنا، نظامهم الإجتماعي فاسد نظامهم الإقتصادي فاسد يقدسون المادة ويعبدون الدولار، لكنهم يتميزون علينا بالسياسة والقادة السياسيين غير التابعين لأحد، نيكسون قال في كتابه(نصر بلا حرب): لم أكن أخشى أي سياسي في العالم لكن عندما كنت أجتمع برئيس وزراء سنغافورة كنت أحسب له حسابا) وما هي سنغافورة مقارنة مع أمريكا.
    في جامعتنا قدم مجموعة من الطلاب مشروع تخرج وهو طائرة من دون طيار وفعلا صنعوها وكانت متميزة جدا وفيها إبداع رائع، النتيجة استدعاء من الأجهزة الأمنية وتهديد ووعيد، وتحطيم الطائرة وتعهد بعدم العودة إلى مثل هذه الجريمة وإلا...
    نحن عندما نجتمع في دار القرءان للنهوض بقراءة القرءان يكون المنظرون فينا ممن لا يحسنون القراءة ويتكلمون بحرقة على القرءان ووجوب حفظه وحسن قراءته وهم لا يحفظون ولا يقرأون، حتى رئيس قسم التحفيظ تم تعليق شهادته الجامعية على حفظ أربعة أجزاء من القرءان، ومع ذلك فهو ينظر فيما لا يقل عن خمسين حافظا ومتقنا.
    لقد قالوا قديما: إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرءان ويفسد بالسلطان ما لا يفسد بالشيطان، ومن لا يردعه إيمانه يردعه سلطانه.
    وأخيرا فإن الشاعر الحكيم قال: لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ولا سراة إذا جهالهم سادوا.
    السلام عليكم


  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية


    بسم الله الرحمان الرحيم

    الاخ الفاضل حامد صالح ، نريد ان نرسو بفكرنا نحو ثوابت قارة تخرج الواحد من حيرته ، وان كانت هذه الثوابت حاضرة في ذهننا وبشكل راسخ !! واساسها ان الولاية لله لا بد ان تقوم في الناس اولا لكي تقوم فيهم خليفة هدي قرءانية !! ...الا انه لا باس من توسيع دائرة الحوار لمزيد من الفائدة .

    بناء على ما ذكرتم ادناه :

    الأمة بحاجة إلى دولة تحكم بالإسلام .

    هل هذه الدولة ان وجدت ستلزم على شعبها بهذا الحكم !!

    ارجو الاجابة بنعم او لا !؟

    مع الشكر،

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 188
    التقييم: 210

    رد: الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية


    السلام عليكم

    حقا ان الولاية لله، وللرسول ايضا وللمؤمنين كذلك(ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون) ويقول تعالى(وأن احكم بينهم بما أنزل الله)و(ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم
    الكافرون...الظالمون...الفاسقون) وقد أوجب الله تعالى طاعة الأمير، فكيف يأمر بالطاعة إذا لم يكن المطاع موجودا) .

    الرسول عليه السلام عندما أقام الدولة في المدينة لم يكن أهل المدينة جميعهم مسلمين بل كان فيهم الكافر والمنافق،واليهودي والنصراني، ومع ذلك حكم بالإسلام فقط، وترك الأمور الشخصية والعبادات لغير المسلمين حسب أديانهم، لكن النظام العام كان بحسب الإسلام فقط، بل وبدأ بنشر الإسلام في جزيرة العرب وخارجها عن طريق الدعوة والجهاد.

    نعم الدولة لا تسمح بوجود شيء في كيانها أو جهازها أو كل ما يتعلق بها إلا إذا كان الإسلام أساسه، فالإسلام فيه نظام حكم كامل وفيه نظام اجتماعي واقتصادي وسياسة تعليم وسياسة خارجية، وكلها قائمة على أساس الإسلام، لقد تعلمنا في هذا المعهد تذكرة عظيمة وهي النظر الى الأمور ببراءة ابراهيمية، وان لا يكون الواقع الفاسد مصدر تفكيرنا بل لا بد ان تكون النظرة للواقع الفاسد من اجل اصلاحه حسب القرءان، وقديما قالوا: أن تضيء شمعة خير لك من أن تلعن الظلام.

    السلام عليكم

  7. #7
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,382
    التقييم: 10

    رد: الدولة الحديثة والخلافة الاسلامية


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الكريم حامد صالح

    نوفد لكم قراءة قرءانية متعمقة عن معنى ( طاعة اولي الامر ) ومن هم اولي ( الامر ) ؟ فقراءة بحثية طيبة .

    قراءة في ءاية : (يا ايها الذين امنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم )

    http://www.islamicforumarab.com/vb/t3378/

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الدولة والدين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-23-2014, 03:19 PM
  2. من اقوالهم : عن ( حضارة القرون الحديثة )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة إبداء الرأي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-24-2013, 02:49 AM
  3. الجريمة والعصا الإمبراطورية( من أجل فهم واقع الدولة الحديثة )
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث ظهور الفساد بما كسبت أيدي الناس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-31-2013, 02:47 PM
  4. الدولة في المنظور السياسي الاسلامي
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-07-2011, 01:10 PM
  5. ألأنسان والخلافة في ألأرض
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2011, 09:02 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137