السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ادناه مداخلة كريمة من الاخ المحترم ( ادواي مصطفى ) مرسلة عبر بريد المعهد .


......................


السلام عليكم و رحمة الله

لي مداخلة متواضعة
في موضوع ظل ذي ثلاث شعب اريد مشاركتها معكم .

نص مشاركتي كالتالي :

كنت قد قرأت في كتاب ان الكون بمجمله عبارة عن مثلث وهذا المثلث عبارة عن ايات من سورة الإخلاص فيكون الضلع الذي على اليسار هو ( قل هو الله احد ) والضلع الذي يرسى عليه المثلث هو ( الله الصمد ) والضلع الذي على اليمين هو (لم يلد ولم يولد ) وبداخل المثلث يكون هو ( لم يكن له كفوا احد ) ...

ومن خلال ما فهمته من هذا المثلث الذي يشكل الكون باسره استنتجت انه يقول بان اليسار هو قل هو الله احد ومن يعرف بان الجاريات يسرى تجري في العقل فيجب ان يكون تفكيرنا منصب دائما حول حقيقة واحدة وهي ان الله احد وكلمة احد لا تحصر في الوحدانية وانما بامكاننا زيادة التحدي اي احد كل شيء ومن عرف ذلك وفكر او اراد التفكير خارج هذه الوحدانية والحدودية فهو خارج الحقيقة ...

الله الصمد وهو في الضلع المستوي او العمودي ويمكننا فهمه بأن نظم الله وقوانين الله وكل دابة وكل طائر الله هو الذي يجعله صامد ...

لم يلد ولم يولد وهو اليمين الذي نمتلكه ونتعامل به يجب ان نسيره باننا عبيد لله وان لا نقول بان يرعاني الله او انني ان صليت ووجهت وجهي لله في تفكيري ومادتي وافعالي اني ساكون ابن الله ولم يولد فهمتها هنا على ان الله لم يولد القرار لبشر وان الناس هي من يملك القرار بيمينها ...

لم يكن له كفوا احد وهو ما بداخل الكون فلم يتواجد في الكون باسره ولو اجتمع الخلق جميعا لن يكونوا كفوا لله .. وهو الكفوء للعبادة والكافي ...

والله اعلى واعلم