سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    سقوط الأمن عند سقوط الأمانة


    سقوط الأمن عند سقوط الأمانة


    من أجل نهضة إسلامية معاصرة


    (إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الأِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) (الأحزاب:72)


    آية قرءانية تستفز العقل وتدفع حامل القرءان للذكرى وفيها ومنها تثويرة عقل يبحث عن الأمانة التي عرضها الله على السماوات والارض والجبال فأشفقن منها بعد الإباء من حملها ولكن الإنسان حملها ... فما هي تلك الأمانة ..؟ وكيف اصبح الانسان ظلوما جهولا ... !!

    الأمن والأمانة الفاظ نتداولها في مقصدين منفصلين فالأمن في مقاصدنا هو (عدم العدوان) والأمانة في مقاصدنا هو (إسترجاع ما أؤتمن عليه المؤتمن) فإن اودع مالا عند (أمين) ضمن عدم العدوان على حيازة ذلك المال وارجاعه الى صاحبه وهنا يتحد اللفظان في قصد واحد (عدم العدوان) والنص القرءاني جاء بلفظ (الأمانة) في القصد المطلق يدل أن شيئا خاصا بالانسان قد تم تسليمه له بما يختلف عن السماوات والارض والجبال وبقية المخلوقات من حيوان او نبات فحملها الإنسان فكان بها ظلوما جهولا ..!! ونفس المنحى اللفظي يكون مع الايمان بالله فهي الأمانة نفسها عندما تـُسترجع الى الله فهو (الدَيْن) بذمة الإنسان المؤتمن عليه فيكون العبد الصالح قد أعاد الأمانة الى ربه بعد أن كان أمينا عليها فكان مؤمنا فجعل (عدم العدوان) في جنب الله فكان من (الذين أمنوا) انفسهم عند الله بارجاع أمانته اليه فيكون العبد الصالح (أمين) مؤتمن قام بارجاع ما أئتمنه الله عليه ... وهنا قائمة تقوم في منهجية القرءان المبني بلسان عربي مبين
    عندما يكون القرءان مذكرا (ذي ذكر) نستطيع أن نحبو على البيان القرءاني لنتذكر تلك الأمانة التي حملها الانسان دون غيره من المخلوقات (السماوات والارض والجبال) ... فنقرأ

    (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً )(البقرة: من الآية30)

    وعندما نريد للذاكرة العقلانية أن ترفد معارفنا بمزيد من البيان عن مضامين تلك الخلافة ومقاصد الله فيها سنجد إن مقاصد الله في الخلافة قد وضعت في نص تذكيري حكيم
    (يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ) (صّ:26)
    من ذلك المثل الذي حمله النص الشريف يتضح أن الأمانة في الخلافة وأن الخلافة تتضمن مضامين دستورية في قرءان الله وهي :

    1 ـ الحكم بين الناس بالحق (عدم ركوب مراكب الباطل مع الناس)
    2 ـ عدم اتباع الهوى (الغاء دستورية الرغبات الشخصية)
    3 ـ عدم الضلال في سبيل الله (عدم الخروج من سنن خلق الله)


    هنا تقوم الذكرى ونتذكر إن تلك الصفات الثلاث غير متوفرة في الخلق (السماوات والارض والجبال) ومثلها الحيوان والنبات وغيرها من المخلوقات فهي لا تمتلك تلك المساحة التكوينية لان تلك المخلوقات هي عبارة عن (مكائن) و (نظم) منضبطة رغما منها ولا تمتلك صلاحيات تصرف بل تمتلك منهجية تنفيذية محددة باطار مغلق غير مفتوح.

    (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوُابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ) (الحج:18)
    فكل شيء ساجد لله ولا يمتلك صلاحيات الضلال او الحكم بين المخلوقات او أن تكون لها رغبات وقدرات لاشباع تلك الرغبات بل فطرت على نظم مقفلة الخيار فالابقار لا تستطيع أن تصنع لنفسها حذاء فكان كاحل قدمها صلبا متقرنا بصفته نظام خلق الا إن الإنسان يمتلك كاحلا رقيقا ويمتلك مساحة عقل أن يصنع لنفسه حذاء يستخدمها عندما يحتاج الحذاء ويخلعها عند الاستراحة والنوم (تنفيذ رغبات) ... من ذلك يتضح أن الانسان يمتلك مساحة تنفيذية منحت له من خالقه (أمانة في عنقه) فهو ذو صفة البنـّاء فهو (بني ءأدم).. ننصح متابعنا الفاضل بمراجعة ادراجنا (عندما تكون العقيدة ثوبا ..!) تحت الرابط :

    عندما تكون العقيدة ثوبا ..!!

    من تلك الثويرة الموجزة يتضح إن الانسان حمل أمانة بشكل واضح وإن سوء استخدام تلك الأمانة تضعه في دائرة الظلم والجهل (ظلوما جهولا) وبالتالي فإن الانسان سيكون غير أمين مع خالقه في ظلم وجهل وبالتالي فلا يصلح أن يكون أمينا مع الاخرين فتسقط عنه صفة الأمان لأنه أسقط الأمانة التي أؤتمن عليها ولن يكون من الذين آمنوا ..

    إباء السماوات والارض والجبال (فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا) هو إباء تكويني وليس معصية مخلوق بين يدي الخالق فعندما يكون (مثلا) خزان الماء مملوءا بالماء فانه (يأبى مزيدا من الماء) فالإباء ذو صفة تكوينية لخزان الماء كما هي صفات السماوات والارض والجبال فإنها تأبى الأمانة لأن تكوينتها تأبى و (أشفقن منها) وذلك لأن تلك الأمانة ذات صلاحيات واسعة تزيد عن مساحتها التكوينية بسبب كونها نظم محكمة الإداء والنتيجة فلو طلبنا من الارض أن تنتج لنا بذور شعير معزولة عن سنابلها لأشفقت الارض من طلبنا لان تكوينتها محكمة في أن تنتج الشعير في سنابله ولو طلبنا من الجبل أن يغير موقعه لتوسيع مدينة من المدن لأشفق من طلبنا لان وجوده هناك وجود تكويني يتعلق بميزان دوران الارض واتزان حركتها بموجب نظم الفيزياء ولو طلبنا من الشمس أن تقلل من حرارتها على خط الاستواء فان الشمس سوف تشفق من طلبنا لأن ذلك يعني موت محقق للمخلوقات في المناطق الشمالية ... الاشفاق يكون لاحقا على الاباء يقينا (فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا) ذلك لأن تلك المخلوقات غير قادرة على حمل تلك الأمانة ولو تمعنا في سبب ابائها سنعرف فيها شفقة فحرارة خط الاستواء من حرارة الشمس وهي ساخنة فلو تم تخفيف حرارة الشمس الواصلة الى الارض سيموت الشماليون وفي تلك (شفقة) عليهم ولكن الإنسان حملها وأستطاع تبريد موقعه في خط الاستواء من خلال وسائل التبريد وقد منحه ربه خلافة في الارض ولكنه استخدمها بجهل وظلم فكان ظلوما جهولا ..!!

    هنا تقوم اثارة عقل متسائل وهو عندما يكون للسماوات والارض والجبال اباء تكويني في حمل الامانه فكيف عرضها الله عليها وهو العارف بتكوينتها (فأبين) لانه خالقها ...؟؟!! الخطاب الالهي في القرءان قال (إنا عرضنا الأمانة ...) والعرض لا يعني إن هنلك أمرا الهيا للسماوات والارض والجبال بل إن العرض يعني إن نظم الخلق ونتائج تلك النظم في عرض شامل لكل المخلوقات (ترابطية الخلق) فالخلق اجمالا مترابط فيما بينه ويمكن فهم تلك المعالجة الفكرية كما تقوم شركة منتجة بعرض منتجاتها فالذي لا يمتلك نقودا لا يشتري لان وعائه المالي لا يمتلك قدرة الشراء (فأبى الشراء) ومن كان وعاء الحاجات عنده مليئا لا يشتري ايضا ومن ذلك نفهم إن عرض نظم الخلق على السماوات والارض والجبال قد تم من قبل الخالق من خلال ربط نظم الخلق فيما بينها وهي نظم مودعة في فيزياء وكيمياء وبايولوجيا تتواجد في كل مفصل من مفاصل الخلق (عرض) الا إن الانسان تخصص بحملها والله لم ياخذ موافقة الانسان على حمل تلك الامانة كأمانة مؤتمن عليها ولكن ذلك الإخبار الإلهي ينبيء عن نظام خلق تكويني من خلال مساحة عقل امتلكها الإنسان دون غيره وهي المستوى العقلي الخامس الذي اختص بالانسان دون بقية المخلوقات الارضية فاصبح سيد الارض وخليفة فيها (اني جاعل في الارض خليفة) .

    عدم الائتمان الانساني وسقوط صفة الأمين عن الانسان هي مصدر فقده للأمن ونشوء الصراع البشري بين الإنسان والإنسان وبين الإنسان ومحيطه الطبيعي ونرى ونسمع كيف تعيد الارض كيد الانسان عند سقوط أمانته في الطبيعة الارضية حيث ردت الارض كيد الله المتين في شكل (قارعة بما صنعوا) فنرى الاحتباس الحراري في تدهور بيئي خطير ينذر بكارثة بشرية وحياتية كبرى على هذه الارض بسبب استعمار الانسان للارض خارج سنن الخلق (حيازة) خيانة أمانة غير موفقة مثل الإستخدام المفرط للنفط مما زاد من حجم القارعة بزيادة حجم الرغبات الانسانية الباطلة بيد كارتلات إحتكارية لا تشبع رغباتها والناس يستجيبون لهم في اعتمادهم المبالغ فيه على الطاقة الاحفورية كما نراه ونلمسه بوضوح بالغ فما من إنسان الا ويشبع رغبته بحيازة سيارة وكل شيء يعمل بالطاقة والناس شركاء مع المجرمين في جرمهم فالذي يبني مرقص خليع هو آثم والمرقص لا يقوم الا بوجود الراقصين ... !!

    (وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ)(الرعد: من الآية31)

    أما سقوط الأمان الشخصي (عدم العدوان) فهو ايضا مسطور في القرءان بسبب تمسك الأءدميين بشجرة الخلد وملك لا يفنى وهي سبب خروج الأءدمي من جنته التي خلق فيها وهو في رحم إمه ومن ثم في كنف ابويه وكأنه في جنة موصوفة من خدمة وحسن ملبس ولبن لم يتغير طعمه طازج من ثدي إمه ويوم يبدأ بالاكل من شجرة الخلد وفيها ملك لا يفنى (إتباع الهوى) وإشباع الرغبات (حيازة كل شيء) يتم فيها الخروج التكويني من الجنة التي خلق فيها .. ونرى البرنامج الالهي بموجب تلك التصرفات (حيازة كل شيء بنهم شديد وبكل وسيلة) التي أسقطت الأمانة من يد المؤتمن أمانته ونراه واضحا في نص تذكيري شريف

    (فَأَكَلا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى ءأدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) (طـه:121)
    (قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ) (لأعراف:24)

    سوأة الإنسان في حبه الكبير للحيازة المادية ويظن أن الخلد فيها (الحيازة المادية) فيأخذ من ورق الجنة ليواري تلك السوأة (رغباته) والتي تولدها (الغيرة من الأخرين) وتبدأ من طفولة الأءدمي فيغار من اخوته الصغار وتبدأ سوأته ويخصف عليها من ورق الجنة فيبكي ويبكي حتى يستجيب لمطالبه ابواه ويغدقون عليه من ورق الجنة ما يريد وعندما يكبر تكبر عنده الغيرة من عموم الناس ممن يحيطون به ويبدأ يخصف من ورق الجنة ليوراي سوأة غيرته من الاخرين وورق الجنة هو خيرات هذه الارض التي خلقها الله مسخرة للانسان دون غيره ولكن الأءدمي يريد كل شيء ان يكون له من ماله (في حيازته) ليخلد فتظهر سوأته تلك فيخفيها بذلك الورق فيكون قد خان الأمانه فكان ظلوما جهولا فاصبح بعضه لبعض عدو وهو مطرود من الجنة التي خلق فيها (جنة الارض) التي سخر الله فيها كل شيء للأءدميين ولكن الأءدميون خانوا الامانة فسقط عنهم الأمان في العدوان المتبادل بينهم (بعضكم لبعض عدو).

    من ذلك نرى إن الذين آمنوا ينفقون من مالهم (حيازتهم) في (سبيل الله) ذلك لاعادة الامانة التي اؤتمنوا عليها في حيازة ما بين ايديهم فالصدقات والزكاة هي انما اعادة حيازة الاشياء الى شموليتها المطلقة فينالها المحتاجون لها وبذلك تقوم عند فاعلها (فاعل الزكاة) تأكيد أمانته على ما أؤتمن عليه شرط أن يتصف الانفاق بصفة (في سبيل الله) وليس في سبيل غيره

    (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * ....... وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ ..... وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ) (المؤمنون)
    رعاية أماناتهم هي من تلك الأمانة وتنوعها بين الناس فهي أمانات وهي تلك التي أئتمنها الله فيهم من خلال نظم التكوين في الخلق فأمنوا عليها فهم لها راعون وعليها يحافظون وعندما يسألهم ذي حاجة فمما أتمنوا عليه منه ينفقون :
    (وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ) (الذريات:19)
    فمن لم يكن أمينا لما اؤتمن عليه فلا أمان له في حيازة مال أو في عدوان واتباع الرغبات

    وتلك ذكرى فمن شاء ذكر : (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55)

    سلام عليكم

    الحاج عبود الخالدي
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 05-20-2015 الساعة 10:19 PM

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 29
    التقييم: 10

    السلام عليكم
    الحاج عبود الخالدي الموقر
    شكرا كبيرا لكم على مجهودكم المبارك الذي ينير لنا عقولنا سائلين الله سبحانه ان يجعلنا من المؤمنين
    الذين تنفعهم الذكرى

    مع التقدير

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي اياد كاظم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    الحاج عبود الخالدي الموقر
    شكرا كبيرا لكم على مجهودكم المبارك الذي ينير لنا عقولنا سائلين الله سبحانه ان يجعلنا من المؤمنين
    الذين تنفعهم الذكرى

    مع التقدير
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ولدنا الغالي علي ان (البركة) تقوم حين تسمعوننا فانتم جيل الاولاد وفيكم الامل ... ان ابائنا حشروا الدين في ماضيه ففقدنا الحاضر ولا نريد لاولادنا ان يقعوا نفس الوقعة التي وقعنا فيها عندما عشنا لجيل او جيلين لا نفهم من الدين الا تطبيقات منسكية محاطة بهيمان فكري لا يحمينا من سوء الحضارة القائمة واول ورطة تورطنا بها هي (إله الوطن) الذي جعلوا الولاء له واجب اغرق اكثر من جيل في مصائب ومحن انتم الان تدفعون ثمنا باهضا بسببها

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 465
    التقييم: 10


    تحية واحترام
    نرى وضوح كبير هنا في ما تسمونه دائما بالاثارة التذكيرية وهنلك ربط موفق بين الامن والامانة التي اشار اليها الله في القران
    نتسائل من اجل ان تتضح الصورة اكثر
    هل فقد الامان يسري مع فقد الايمان بالله ؟
    هل عندما يكون الناس لا أمان لهم فذلك يعني ان لا ايمان عندهم ؟
    نسأل الله التوفيق
    تحيتي

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية واحترام
    نرى وضوح كبير هنا في ما تسمونه دائما بالاثارة التذكيرية وهنلك ربط موفق بين الامن والامانة التي اشار اليها الله في القران
    نتسائل من اجل ان تتضح الصورة اكثر
    هل فقد الامان يسري مع فقد الايمان بالله ؟
    هل عندما يكون الناس لا أمان لهم فذلك يعني ان لا ايمان عندهم ؟
    نسأل الله التوفيق
    تحيتي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من المؤكد ان افتقاد الايمان يؤدي الى افتقاد الامان وذلك ليس من رأي مصنوع بل من قرءان يقرأ
    (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ) (الحج:38)
    (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)
    (وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا يَخَافُ ظُلْماً وَلا هَضْماً) (طـه:112)
    النصوص الثلاث تضع الايمان صفة تفعليلة لـ
    1 ـ الدفاع الالهي
    2 ـ حياة طيبة
    3 ـ لا خوف من ظلم ولا هضم
    تلك الصفات الثلاث ان فقدت جميعها او واحدة منها يعني ان الناس فقدت أمانهم وهو يساوي بداهة انها فاقدة لايمانهم
    الايمان بالله هو في أوليات العقل (التأمين بـ منظومة الخلق الالهية)
    الناس يتصورون ان (الايمان) بالله هو في (الاعتراف عقلا) بان الله الخالق الاوحد ... ذلك ركن اساسي من اركان الايمان ولن يكون (كل الايمان) فالعمل الصالح هو العمل بموجب نظم الخلق في مأكل وملبس ومسكن وزيجة وانجاب و .. و ... ومجمل سنن الخلق النافذة في ما كتبه الله في الخلق
    من يصوم ويصلي ويؤمن ان الخالق واحد وهو الله وينفق على الفقراء ويكثر من النوافل الا انه يسكن في دار مغصوبة رغما عن مالكها الشرعي بموجب حماية قانون وضعي مثلا فهل يأمن من غضبة الله في منظومته المحكمة التي تختلف تماما عن اي منظومة بشرية قد نراها ... شرطي المرور ان لم يشاهد مخالفة السائق فان العقوبة لن تتحقق ... منظومة خلق الله تقيم العقوبة تلقائيا فهي (نظم) والله لن يكون (سوبرمان) كما يصوره خطباء المنابر

    سلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    بسم الله الارحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأمن أمر لا يشعر به كل الناس أو هم لا يستشعرون قيمته لأنهم لم يعيشوا الخوف .
    ولكن لو تخيلنا أننا قلة في أمة غير مسلمة
    كما كان المسلمون الأوائل
    لأدركنا حقيقة الخوف وقيمة الأمن

    { وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا *هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً }الأحزاب10 -11
    فأي خوف هذا الذي يبلغ بالمرء

    هذا المبلغ ؟ !
    ومن هذا المنطلق فللأمن والأمان
    قيمة كبرى لا يدركها المرء
    الا اذا أستشعر الخوف :
    {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور55

    شكرا لكم ... السلام عليكم .

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 284
    التقييم: 210

    رد: سقوط الأمن عند سقوط الأمانة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ارى ان الامانة المقصودة في الاية( انا عرضنا الامانة) هي النور والعلم..

    العرض ليس عرض امر اجباري وانما عرض كتاجر يعرض بضاعته على الناس فمن يستطيع كينونته ان يشتر ي سوف يشتري ومن لن يستطيع او ان حاجته ممتلئة بهذا العرض سيأبى الشراء و سيشفق منها اي لا يستطيع تلبية شراء العرض فـ الايباء تكويني للسموات والارض حالها حال خزان ماء ممتلئه بالماء يأبى الاباء تكويني في نظم الخلق ان يوضع فيه مادة اخرى..

    هذا العرض والتي هي الامانة حملها الانسان لان تكوينة الانسان فيها فراغ( فراغ نور وفراغ علمي) يستطيع تلبية العرض اما الحيوان والجماد والشجر لا يستطيعون تلبية تكوينيا مع العلم هم في سجود دائم لله (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوُابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ) (الحج:18)..

    والانسان يختلف عن بقية مكونات السموات والارض بالعقل الخامس والسادس اما الحيوانات والجماد لا يملكون العقل الخامس والسادس ..والذي لا يعقل يجعل الله الرجس على الذين لايعقلون ( وما كان لنفس ان تؤمن الا باذن الله ويجعل الرجس على الذين لايعقلون) فلا ايمان ولا امانة لهم, لكن الانسان دون الجماد ودون بقة الكائنات الحية لديها مستويات عقل الخامس والسادس بحاجة الى تلك الامانة فحمل تلك الامانة العقلية لانه كان اي كينونته الانسان ظلوم( مستوى العقلي الخامس والسادس في ظلام بحاجة الى نور وفي جهل بحاجة الى علم) ( انا انزلنا التوراة فيها نور .والقرءان الكريم نور (قد جائكم من الله نور وكتاب مبين). والانسان ايضا كينونته جهول بحاجة الى العلم , و بدون النور( القرءان) والعلم فكينونة الانسان ظلام وجهل لذا فهو عنده قابلية لحمل الهذه الامانة هي( النور والعلم) التي يحملها لمعادلة كينونته الظلم والجهل ...

    والسلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سقوط الاسلام ام سقوط المسلم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة التأسلم بديل الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-05-2018, 05:48 AM
  2. سقوط نظرية اينشتاين( تجربة جديدة ) جديرة بالاهتمام !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة ولاية العلم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-22-2016, 06:15 PM
  3. خبر عاجل : ظاهرة غريبة (سقوط اكثر من 5000 طير صرعى في سماء احدى مدن الولايات
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة فساد يِأجوج ومأجوج
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-01-2013, 05:04 AM
  4. سقوط الاحتمالية في الامر الإلهي .. أفأن مات او قتل ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-18-2012, 08:40 PM
  5. الأمانة مسؤولية
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-23-2012, 10:00 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146