سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    التصوف والأعتزال


    التصوف مذهب روحاني يرمي اصحابه الى الوحده أي اتحاد النفس بالله

    وهم يحصلون عليها بالتقوى وقمع الشهوات فيمارسون

    الخلوه ، المجاهده ، والذكر .

    ويضيفون الى المجاهده محاسبة النفس الأفعال والتروك

    وذلك ان الروح تقوي بالمجاهده والخلوه اللتين تصنعان الحسن

    ثم ان الذكر هو بمثابة غذاء الروح .

    وهكذا يغلب سلطان الروح على سلطان الحسن .

    فيتعرض الأنسان عند ذلك للمواهب الربانيه والفتح الألهي

    ويدرك من حقائق الوجود ما لا يدركه سواه

    ولما كان يرتقون من حال الى حال
    ومن مقام الى مقام ..

    من ذلك أستحال وصفهم
    ونعتهم بحقائقهم

    فهم في كل درجه دائمو الترقي وقد كانوا يقولون

    (لو علم الملوك بما لدينا لقاتلونا عليه بالسيف).

    والصوفي هو من صفا من الكدر
    وأمتلأمن الفكر
    وانقطع الى الله من البشر

    وأستوى عنده الذهب والمدر
    فعبادته عباره عن تفكر في (الله) وفي الخلق

    وفي الملكوت وهو مع (الله) دائما في الخلوه وفي الجلوه

    يتكلم مع الناس بظاهره وقلبه دائما مع (الله).

    والتصوف أوله علم وأوسطه عمل وآخره موهبه .

    ومن وصايا الصوفيه ترك التكلف وترك الأدخار

    والقناعه باليسير من الدنيا وهم يقولون

    الحر عبد ما طمع والعبد حر ما قنع

    والقناعه سيف لا يخطئ والقناعه مال لا ينفذ

    والقناعه باليسير من الدنيا
    اما المعتزله
    فهم من ذوي التفكير الحروهم رجال العقل في الدين
    ومما يذهبون اليه ان الله قديم القدم أخص وصف ذاته وهو عالم بذاته قادر بذاته واتفقوا على نفي رؤية الله تعالى بألأبصار في دار القرار واتفقوا على ان الأنسان خالق لأفعاله خيرها وشرها مستحق على ما يفعله ثوابا وعقابا في الدار الآخره وان من ابرز اعلام المعتزله هو ابن ابي الحديد المعتزلي ومن ابرز اعلام المتصوفه هو الحسن البصري.
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم حمادي حبيب ; 10-29-2012 الساعة 01:30 AM

  2. #2
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    سيدي الجليل قاسم حمادي حبيب.

    ألا ترى إن التصوف جاء مخالفا لما أحكمه الله تعالى في برنامج خلق الإنسان؟.

    يقول الله تعالى: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} (77) سورة القصص

    ويقول الله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (20) سورة المزمل.

    فمن الشؤون الواجب العمل بها لمرضات الله هو إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وقرض الله قرضا حسنا. فكيف لها أن تتفعل والمتصوف يتنحى عن هذه الأعمال؟!.

    نعم هناك نوع من التصوف الذي يطلق عليه (الإعتكاف) فهو تصوف مؤقت يختلي فيه الإنسان ويتجرد من كل ما يتعلق بدار الدنيا لينقطع إلى العبادات والتفكر في خلق الله فلا بأس به بل هو من الأعمال الحسنة للإنسان.. لكنها إن تكن دائمة فهذا بالتأكيد لا يصح.

    جزاكم الله خيرا وأثابكم،
    سلام عليكم،


  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,537
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من حكمة ( الخلق ) ان خلق الحق تعالى البشر على اطوار
    فهذا يجاهد بفأسه .. والآخر بعلمه ، والاخر بتجارته ..والآخر ... بتصوفه وزهده
    المجتع بحاجة لكل طائفة من تلك الطوائف .... فكثيرا ما تنقص درجات الايمان عند الانسان .. فيلاقي في طريقه صاحب ( زاهد ) متصوف ... فيتزود منه ذلك ( التائه ) من حسن الايمان ما يستطيع به تقوية ذلك الايمان .
    ولله في خلقه شؤون
    سلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,739
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخوان الصفا وخلان الوفا وشيخهم الحسن البصري رحمه الله (صاحب الرسائل) كان يريد من الدنيا ان تكون مثل الجنة في مواصفات الناس (ونزعنا ما في صدورهم من غل على سرر متقابلين) ولكن هيهيات هيهات ان تصفو الدنيا باهلها فهي (دنية) في ناسها ومؤهلي السوء فيها ...
    ابو الحسن البصري رحمه الله نسي ان سيد الخلق اجمعين كان محاطا بالمنافقين يعرفهم بسيماهم

    فلا أخوان للصفا

    ولا خلان للوفا

    وبنص قرءاني لا يمكن ان يغادر ساحة عقل المؤمن ابدا


    (قُتِلَ الأِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ) (عبس:17)



    حين نقرأ مثل (طالوت) في القرءان سنجد ان اصحاب طالوت الذين صمدوا معه هم (قلة من قلة من قلة ... من قله) وهم ايضا اغترفوا غرفة من النهر الذي منعهم منه طالوت ...!!

    الصوفية هيمان ايماني فردي لا يرقى الى الجمع و (التاخي) ومن حاول ان يجمع منهم على (الطريقة) زاغت بهم الابصار فانفلت الايمان وبقي (الهيمان)

    شكرا لاثارتكم

    سلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 11
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 176
    التقييم: 10

    الاخ الاستاذ قاسم

    بعد التحية والشكر

    للعلم فقط ، التصوف نوعان :

    1 - التصوف الصاعد ويبحث في الارتقاء للاتحاد بالله

    2 - الهابط ويسعى للحلول ، اي ان تحل الذات الالهية فيهم

    اي هم اتحاديون وحلوليون وكلاهما على خطل

    اما التصوف الحق فما كان على منهج السنة المشرفة ، التصوف السنّي

    اشكركم مولاي واشد على يديكم .

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يعتقد الصوفية بان تحسين الاخلاق لا يأتي الا بعد تزكية النفس بالاذعان

    لسياسة الشرع
    وأن آفة الغل والغش في النفوس
    ناتج من حب الدنيا والتنافس عليها
    فتركوا الدنيا
    وأنطبعت في مرآة قلوبهم الصافية هيئة الأشياء وماهيتها
    فرأوا الدنيا وحقارتها فرفضوها
    وظهرت لهم الآخرة فطلبوها
    وقد كان رفضهم للدنيا أساسا
    أستندوا فيه
    الى قوله تعالى
    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69

    وقوله تعالى
    (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ) الحج 78

    وأما العزلة فهي فريضة وفضيلة
    فأما الفريضة
    فهي أن تعتزل أهل الشر

    وأهل المعاصي
    وكل ما يشغلك عن الله تعالى وعن التقرب اليه .

    وأما الفضيلة
    فهي أعتزال الفضول من الكلام
    ومن الناس
    ومن كل ما لا طائل وراءه
    شكرا لمساهماتكم ومروركم الثر .
    السلام عليكم.

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146