سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,737
    التقييم: 215

    حرج الصدر وكتاب الله


    حرج الصدر وكتاب الله


    من أجل قرءان يتلى في يوم معاصر


    (كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) (لأعراف:2)


    في هذه الاثارة التذكيرية يرد لفظ (الكتاب) بصفته المنزلة ولم يرد لفظ القرءان حيث جاء مع القرءان وصف آخر

    (طه * مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرءانَ لِتَشْقَى) (طـه:2)

    النص القرءاني يذكرنا من خلال نصوصه المذكرة أن

    الكتاب : منع الحرج منه بعد نزوله (فلا يكن في صدرك حرج)

    القرءان : نفي الشقاء من نزوله (لتشقى)

    في هذه البؤرة التذكيرية يمنح النص الشريف عقل حامل القرءان فرصة التفريق التكوينية بين الكتاب والقرءان لغرض فهم البرنامج الرسالي بشكل مباشر من القرءان بصفته دستور اسلامي لا يرقى اليه الريب فهو (لا ريب فيه)

    الكتاب هو البرنامج التنفيذي لمنظومة الخلق الاجمالية كما روجنا له في ادراج تحت عنوان (الكتاب والقرءان والذكر) ... القرءان يمثل خارطة المصمم الخالق لتلك النظم ... بين القرءان والكتاب ترابط حتمي مباشر من خلال كل نقطة من نقاط التنفيذ مثله مثل خرائط المهندسين التي تصاحب نشاطهم في كل مفصل من مفاصل التنفيذ .. ننصح بمراجعة ادراجنا
    الكتاب والقرءان والذكر

    عندما تتفعل الذاكرة في النص نرى في حياتنا اليومية شقاء المهندس عندما تلقى عليه خرائط تصميمية هائلة ويراد منه احتواء مضامينها فيحصل الشقاء والله سبحانه يرفع الشقاء عن المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام كما يرفع الشقاء عن كل حامل للقرءان وفيه أن تلك النظم لن تكون للاحتواء الموضوعي الاجمالي بل هي لغرض الأنذار به ليكون للتذكير (لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) ففي مثلنا مع شقاء المهندس يذكرنا النص أن ايها المهندسون هنا خزانة الخرائط (قرءان) تنذركم أن تعملوا بموجبها ونظم الخلق لن تكون كيفية التنفيذ بما تشتهي عقولكم (انذار) ... فهي ذكرى للعارفين بها (المؤمنون) لان القرءان يؤكد ان الذكرى لا تنفع غير المؤمنين

    (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55)

    وعندما يبدأ تنفيذ البرنامج الالهي المسطور في القرءان يكون (الكتاب) فان الحرج في الصدر قد يقوم لان الناس لا يطبقون سنن الخلق .. ينافقون ... يكذبون .. يقولون اسلمنا ولم يؤمنوا ... مردوا على الشقاق ... والله يرفع الحرج من خلال تكوينة نافذية نظم الخلق وفيه تذكير يشرح تلك الصفات التي تقيم الحرج في الصدر من الكتاب التنفيذي فيكون البرنامج بيد الله ايضا في جانبه المحرج للصدر .

    (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)

    ففي هذا النص الشريف يؤكد البرنامج الالهي (الكتاب) ان الخرائط التصميمية للخلق (قرءان) لن تكون سائبة الحيازة لكل اصناف الناس فهي حصرا للذين آمنوا شرط ان يكونوا من المطهرين فعملية تأهيل التقوى وتأهيل المغفرة بيد الله (هو اهل التقوى وأهل المغفرة) وقد وضع في خارطة التصميم شروط التأهيل .

    (إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ * لا يَمَسُّهُ إِلا الْمُطَهَّرُونَ) (الواقعة:79)

    عملية التذكر العقلاني تقع في الجانب التنفيذي (كتاب) ولن تكون في الجانب التصميمي (قرءان) ... بمجرد قيام عملية التذكر بالقرءان يقوم الكتاب التنفيذي وعند عدم التذكر (وما يذكرون) يقوم الكتاب التنفيذي ايضا ومن ذلك التخريج الفكري التذكيري يتضح لنا كيف يكون (قرءان) في (كتاب) مكنون ومن تلك الاثارة العميقة في النص الشريف يتضح أن

    عملية التذكر + عملية اللاذكر (ما يذكرون) كلاهما في وعاء الكتاب التنفيذي ومسيطر عليها من قبل الله بشكل مباشر وبنصوص داعمة كبرى داعمة للعقل

    (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) (البقرة:213)

    الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ وهو نص تأكيدي يؤكد صفة نفاذية الكتاب فهو (ليحكم بين الناس) ولن يكون (ليحتكموا به) فهو المتحكم بالناس وبمباشرة الهية من خلال وسعة كرسيه الشامل لكل السماوات والارض

    (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (البقرة:258)

    فالله يهدي في اخر الاية 213 من البقرة ... والله لا يهدي في الاية 258 من البقرة ... الوصفان هما فعلان من مصدر واحد هو الله ولكل منهما شروط مسطورة في خارطة الخالق قرءان تتحول الى وعاء التنفيذ (كتاب) فيكون القرءان في الكتاب ببداهة عقل ... ذلك في وعاء التنفيذ (كتاب) وهو يرتبط مع (وما يذكرون) ومع (الذكرى تنفع المؤمنين) مع الشروط التصميمية التي ينثرها القرءان في نصوصه فيكون القرءان بصفته خارطة تصميمية يهدي للتي اقوم فهو ذو ذكر عظيم وعندما يهدي الله عباده فيذكرون بامره فيرتفع عن حامل القرءان حرج الصدر والشقاء وعندما يرتفع الحرج والشقاء تهدأ النفس ويختفي التطرف عند حامل القرءان فيتذكر أن (لله الامر جميعا) وإن يذكر ... فهو في توفيق ربه .. اذا تصور العقل البشري أنه قادر على هدي الظالمين او الضالين فذلك يعني ان القرءان لم يذكره وهو انما يرسم خارطة للخلق من عنده ولم يقر بخارطة الخالق المسطورة في القرءان

    (أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى) (عبس:4)


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,537
    التقييم: 10

    رد: حرج الصدر وكتاب الله


    تذكرة اضافية في موضوع الاية الكريمة :

    (طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْءانَ لِتَشْقَى } (سورة طه 1 - 2)


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما قيل من روايات في حق الرسول عليه افضل الصلاة والسلام انه كان يصاب بالشقيقه اثناء نزول الوحي وقيل يتصبب وجهه الشريف بالعرق وقيل زيادة الاحمرار في وجهه الشريف .. تلك الاقاويل حين يتم تعييرها مع النصوص القرءانيه لن تصمد ابد لانها تعارض نصوص القرءان


    { طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْءانَ لِتَشْقَى } (سورة طه 1 - 2)

    فكيف يصيب رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام (الشقاء) اثناء نزول الوحي فالصداع وتعرق الوجه واحمراره ان صاحبت الوحي يعني (الشقاء) بعينه يضاف الى ذلك ان القرءان عند تنزيله في العقل الشريف لا يمتلك اثرا ماديا لانه ذكرى

    { ص وَالْقُرْءانِ ذِي الذِّكْرِ } (سورة ص 1)

    فالوحي هو فعل (عقلاني) لا يمتلك اثرا ماديا الا عند تطبيق القرءان في ممارسات مادية فكيف يمكن ان نتصور ان صحبة الوحي مظهر مادي يظهر على الرسول عليه افضل الصلاة والسلام فالتنزيل هو تنزيل عقلاني كما هي فاعلية الذكرى حين نذكر شيئا ولم تظهر مظاهر مادية عندما نتذكر شيء له حلول في العقل كذلك نقرأ فعل (النزول) من القرءان وله اثر (حميد) وءاخر (غير حميد)

    { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا } (سورة الإسراء 82)

    فـ نزول القرءان او نزول جزء من القرءان فيه (شفاء ورحمه للمؤمنين) وهي صفة حميدة والرسول عليه افضل الصلاة والسلام هو ولي المؤمنين الاول وهو المشمول بالرحمة والشفاء عند التنزيل من القرءان قبل غيره من المؤمنين والوجه الثاني غير الحميد والذي ينزه عنه الرسول عليه افضل الصلاة والسلام ان يكون من الظالمين فيصاب بالصفة غير الحميدة !! فالصداع النصفي وغيره من الموصوفات التي وردت عبر الروايات تصف مظاهر مادية صحبة نزول الوحي هي صفات غير حميده ولا يمكن وصف الصداع بصفة حميدة وتلك تبصرة صحبة النصوص لا يمكن اهمالها

    نزول القرءان على الجبل فيتصدع الجبل ذلك نزول تطبيقي مادي وليس نزول عقلاني كما نزل على الرسول عليه افضل الصلاة والسلام فالقرءان نزل بكينونة (التذكرة) لان عقل الانسان يختلف عن عقل الجبل


    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاغتسال بالمطر شفاء من السحر والمس والعين
    بواسطة ابا شاكار في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-25-2018, 06:05 AM
  2. السحر و العقيـــدة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات البينات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-24-2017, 05:23 AM
  3. إنشراح الصدر وسيلة مرتجاة
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-10-2015, 06:06 PM
  4. ازدحام السير يسبب السرطان : منقول للافادة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-29-2014, 10:18 PM
  5. السحر و الكهانة
    بواسطة مصطفى في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-03-2011, 09:16 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146