سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

جنازة موسى وهرون » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الكتاب والقرءان والذكر » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > العمرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > يقولون ان الروح تنزع عند سكرات الموت ؟ فما حقيقة هذا القول !!! » آخر مشاركة: الاشراف العام > بعثرة القبور » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > Magnetic Hijab او الدبابيس المغناطيسية للحجاب وصحة النساء ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > الى متى ؟؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > لماذا نقاتل الارهاب بديلاً عن العالم » آخر مشاركة: ميثاق محسن > هل يجوز استخدام الهواتف النقالة أو العادية في الاحرام ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الخير من خيار الامم ... والشر من شرار الامم » آخر مشاركة: أمة الله > الاية ( فلما فصل طالوت بالجنود قال ان الله مبتليكم بنهر ) : فما هو ؟ » آخر مشاركة: عيسى عبد السسلام > حديث عن أسباب النزول :( أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ ..) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > البينه » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات عربية خليجيه » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الهاتف النقال يفسد ( طواف الافاضة ) ويصدع السجود (الحرام) فيحرم المرء من زوجه !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ما معنى الاية الكريمة (( (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ )) ؟! » آخر مشاركة: اسعد مبارك > لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْءانِ ! كيف يكون القرءان محلا للايمان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حضور الألف في لفظ (سَمَوَاتٍ طِبَاقًا) فقط » آخر مشاركة: حامد صالح > رب ضارة نافعة !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 17 من 17
  1. #11
    عضو
    رقم العضوية : 54
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 26
    التقييم: 10



    وعليكم السلام أخي الفاضل...

    تاريخ حمل القرءان تاريخ فيه ريب مبين ولا يمكن أن يقبله العقل الباحث عن الحقيقة وليس العقل الباحث عن الإعتقاد فما أجمل الإعتقاد ضمن الجماعة التي ينشأ فيها الفرد والتي لا تلبث أن تستقر حتى يأتي العقل الفطري ليهدم هذا المعتقد رُغم صعوبة هذا الأمر , وما يترتب عليه من نبذ الفرد من قبل جماعته وإتهامه بشتى أنواع الوصوف المؤلمة ولعل تاريخ العصور الوسطى ليس ببعيد , وما فعل الكهنة وحُرّاس الكنيسة بغاليليي وتلميذه من بعده جيردانو رُغم وضوح الشمس المبين ولكن كهنة المعبد لكي يحافظوا على اوثانهم الفكرية قاموا بحبس الأول وإحراق الثاني وتاريخ العصور الإسلامية ليس ببعيد عن هذه الأفعال وإبن المقفع كمثال شاهد على ذلك .
    فأنت تقول أن ما يُسمى إعجام وتشكيل للمصحف جاء مُتأخراً , ولا أدرىِ مالذي جعلك تتبنى هذا القول و التوجه أهو البحث العلمي أم تبنىِ قول الأسلاف والإعتقاد بصلاحهم وأمانتهم بنقل التاريخ لنا . ولكن فطرتك وبحثك الإبراهيمىِ يقول أن الرسول أشرف بنفسه على طريقة وصل الكلمات وفرقها عن بعض , مما يجعلنىِ أتبنى هذا التوجه وأكون من المشركين معك بقناعة ودليل , الا أنني لا أتوقف هنا بل أذهب للقول بيقين إبراهيمىِ أن رسم المصحف بما يحويه من كلمات مفصولة وموصولة ورموز مرسومة وعلامات مبثوثة في كل صفحة منه أعتبره وحىِ كتبه ورسمه الرسول الكريم بيديه ونطقه بشفتيه والذىِ لم يكن يكتب مثله من قبل إذ لرتاب المبطلون .
    وأنت لك عبارة جميلة قرءتها لك فىِ بعض المداخلات فىِ أحد الردود , وهىِ أنك ذكرت عند دراسة إسم إبراهيم يجب أن ننسى كل التاريخ الذىِ كُتب عنه وتترك القرءان يُخبرنا من هو إبراهيم . وأنا هنا بدورىِ اُذكرك وأقول لك أن تنسى كل تاريخ القرءان المسطور في صُحُف الأسلاف وتتركه يُخبرك هو بتاريخه من داخله , كما لو أن قد وصلك الآن . وتشهد أن هذا الكتاب أنزله الله بعلمه كما شهد هو وملائكته على ذلك :


    ( لَّكِنِ اللّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلآئِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا ) النساء 166



    ومن ناحية أُخرى تمعّن في المصطلاحات التي أطلقوها على حركات الكلمات وهىِ (الإعجام والتشكيل أو التنقيط) وأنظر بقاعدتك وعربيتك الفطرية الجميلة الى هذه الألفاظ الأعجمية وهم كما ينعتون أنفسهم أصحاب اللسان الفصيح , على ماذا يدل ذلك؟! الا يدل على أنهم لم يستطيعوا أن يُعبروا عن هذه الحركات بلساناً مبين غير ذي عوج!

    ولكىِ يكون كلامىِ بدليل أطلب منك مبدءياً أن تتأمل وتتبع ءاية رسم الياء (يـ - ــيــ - ىِ) داخل المصحف وتقول وتُفسر لي بعد ذلك لماذا لم يُنقط الأسلاف هذه الآية عند مجيئها في آخر الكلمة وتُرسم بهذا الشكل (ىِ) ولا يُنقّط تحتها نُقطتين وإنما يُرسم تحتها خط مائل أسموه الكسرة , بينما هم قاموا بتنقيطها في أول وفي وسط الكلمة , أهي الفطرة أم المصحف برسمه ونُقطه يفضحهم ؟!! وهناك ملاحظة أُخرى لا تقل أهمية عن الأولى وهي لماذا تغيب ءاية الياء (ىِ) عند ختم الفقرة أو الكتاب الذي ينتهي بدائرة وبداخلها رقم؟ إذ لا وجود لأية في المصحف خُتمت بهذا الحرف (بلساننا الأعجمىِ) . الا يُعطينا ذلك دلالة ما عنه!

    أما... ٱلمُصَـۣيطِرُونَ/بِمُصَـۣيطِرٍ/بَصـۜطَةً

    فنحن متفقون أن اللسان العربي المبين الذي يُعبر عن الحق ليس له علاقة باللسان الأعجمىِ الذي يعبر عن الباطل , ولكن أُذكرك فقط وأنت تعرف ذلك حتماً أن (ص) هو الذاكرة المرتبط بالذكر (القرءان) والسين (س) هو المسار أو الحركة أو السير أو الموجة , وإذا عرفنا ذلك نفهم معنا إستبدال (س) بـ (ص) فىِ هذه الآيات وذلك بحث آخر نتركه الآن في مداخلة لاحقة إن شاء الله . ولكن ماذا عن الألفاظ والكلمات الأُخرى التىِ ورد عليها هذا الرمز , إن كان كما يقول الأسلاف أن هذا الرمز مرتبط بالنطق الأشهر بدون توضيح السبب لذلك فماذا عن :


    مرقدناۜ /عوجاۜ /منۜ / بلۜ

    هل يجب أن نسكت سكوت لطيف كما قالوا , أم يجب أن نسكت إلى الأبد على هذا اللغو والتخريص ونُسلّم لهم تسليماً كثيرا بعد موتهم!!

    شكراً لتفاعلك الإبراهيمىِ....



  2. #12
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,177
    التقييم: 115

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله اخي (المتبرهم الحنيف) ... الله قد وعد ابراهيم ان يريه ملكوت السماوات والارض لــــ (يكون من الموقنين) ... القانون الابراهيمي هو قانون أزلي مخلوق من الخالق لان الانسان بطبيعته خطاء وحين يتراكم الخطأ في العقل البشري يتحول الى (ثوابت) فيكون الوصف القاسي ان الناس يتوارثون (الثوابت) التي بنيت من لبنات خاطئة وتراكمت وتوائمت وتحولت الى (حقائق) وما هي الا (باطل) ولكنه يحمل اعتراف الناس بحقيقته الكاذبة فيكون لدور ابراهيم (القانون) الذي استنه الله في البشرية لتصحيح خطأ السابقين وبناء ثوابت يقينية مرتبطة بسنن التكوين بشكل مباشر ... عندما يكون ابراهيم (حنيفا) فان (حنفية) الدين تفتح في يوم الحاجة اليها لتصب الدين (واصبا)

    (وَلَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَهُ الدِّينُ وَاصِباً أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ) (النحل:52)
    وما اكثر حاجتنا اليوم لدين الله فقد عصبت بنا متراكمات السوء حتى اصبح السوء عنوان يومنا المعاصر ...
    تنقيط الحروف جاء في زمن متأخر على زمن نزول القرءان ويقال تاريخيا ان مشروع تنقيط الحروف جاء به (الحجاج الثقفي) في العصر الاموي وهنا يقوم دليل مؤكد ان العربية كانت (فطرية محض) ولم يكونوا يحتاجوا لتنقيط الحروف عند رسمها لان فطرتهم (المطلقة) كانت تفي حاجة النطق الحق فيهم دون ان يكون للضوابط المصطنعة فعالية في ما ينطقون او يسمعون او يسطرون ... الدليل التاريخي هذا (لا ريب فيه) ذلك لان زمن الحجاج الثقفي لا يعني ان الناس او الحجاج نفسه قد قام بناشطة مضافة للخلق من خلال (سد ثغرة) في لغة العرب التي ما كانوا يستخدمون النقاط في رسم حروفها لانهم ما كانوا يحتاجون الى تلك الضوابط المصطنعة لانهم فطريين في نطقهم ولم يكونوا في منقصة خلق ليتمها الحجاج او غيره وحين بدأت (صناعة الضوابط العربية) بدأ الناس يخرجون من الفطرة التي فطرها الله فيهم رويدا رويدا وتراكمت المصطنعات للضوابط العربية حتى تم غزو دستور اللغة الحق غزوا خطيرا ادى الى قيام الناس على استيراد معاني الالفاظ من تاريخ ابائهم فقاموا بتأليف القواميس التي اعتمدت على المادة التاريخية لكل لفظ فاصبحت فطرة النطق مصابة بالشلل (شبه التام) في زمن متأخر عن زمن تجميع تاريخ الالفاظ العربية ..!!
    معالجتكم الكريمة في وصف حرف الياء ومرابطه في بداية اللفظ وفي وسطه وفي اخره انما هي معالجة عامة شاملة تخص مقاصد العقل في موقع الحرف في اللفظ كما هي اواصر الكيمياء في المركبات الكيميائية وهي في نفس سنة الخلق ويمكن ان نرصد تلك الفارقة اللفظية في لفظ (نحسن .. حسن) فان مقاصد الناطق تختلف باختلاف موقع الحرف في اللفظ وتلك الفارقة ان ظهرت في رسم الحرف في اول اللفظ او في وسطه او في اخره انما هي للدلالة على متغيرات (مقاصد الناطق) وتحت تلك المعالجة (علم كبير) لو وفقنا له فان خطاب القرءان بمجمله يتحول الى (بيان مبين) يحاكي العقل البشري مباشرة دون ان يكون لظاهر الالفاظ في الاستخدام الجماهيري مؤثرا يؤثر في القائم بتطبيق القانون الابراهيمي حيث يقرأ ابراهيم رسالة الله بشكل مباشر (وجهت وجهي للذي فطر السماوات والارض) وفي (فطر السماوات والارض) فطرة خلق والنطق خلق (حق) مشمول بفطرة السماوات والارض وابراهيم (الفطري) يقوم بتوجيه وجهه اليها ليمسك باليقين بدلا من الضياع المتراكم عبر اجيال (اخطأت) في برامجية الخلق وحين توارث الناس الخطأ اعتقدوا انه الحق من ربهم ...
    وقفة اعتزاز لاثارتكم الثائرة .... ابراهيم هو ابو الثوار
    سلام عليكم

  3. #13
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,164
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارفع سطور الامتنان وكلمات الشكر لكل من حاضر بفكر عالي في هذا الحوار القيم ..
    فأضاف للبيان ثراءا معرفيا متفردا ...تجلت من خلاله كل الحقائق والدلالات ..
    فجزاكم الله عنا وعن امة الاسلام كل الخير
    سلام عليكم

  4. #14
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 176
    التقييم: 210

    رد: الناطقون بالضاد عاجزون فيها


    السلام عليكم ورحمة الله
    ظهر وظهير وظهريا وتظاهرون و(وقت الظهر)كيف يمكن أن تنفصل فاعلية الصفة في هذه الكلمات وهي تشتمل على حرف الهاء الذي يفيد الديمومة والثبات والاستقرار
    السلام عليكم

  5. #15
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,177
    التقييم: 115

    رد: الناطقون بالضاد عاجزون فيها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    ظهر وظهير وظهريا وتظاهرون و(وقت الظهر)كيف يمكن أن تنفصل فاعلية الصفة في هذه الكلمات وهي تشتمل على حرف الهاء الذي يفيد الديمومة والثبات والاستقرار
    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حرف (الظاء) يدل على عدم انفصال الفاعلية عن مفعلها في الصفة فـ (ظل الجدار) لا ينفصل عن الجدار (ما دام) الجدار قائم فان (الظل) دائم بديمومة مفعل الصفة فان سقط الجدار ذهب (الظل) وتلاشى ومثلها (الظهير) فما دام الظهير موجود فان فاعليته في (المظهر له قائمة) ومثله (التظاهر) و (التظاهرة) فما دام المتظاهرين في الساحة فان (التظاهرة قائمة) وان تفرق المتظاهرون انتهت وتلاشت المظاهرة .. ومثله (وقت الظهيرة) فان انتهى الوقت فان نشاطات الظهيرة تنتهي من صلاة او غداء او قيلولة نوم .. فحرف الهاء دليل ديمومة (الفاعلية) بـ (ديمومة المفعل) الا ان (الضمان) يختلف فالضاد تدل على (خروج حيازه) منفصل عن المفعل فالضامن يتفعل عند عقد الضمان وبعدها تتوقف فاعليته الا ان الضمان يستمر في الغير فالديمومة تخص (رابط مفعل الصفة) بـ (فاعلية الصفة)

    السلام عليكم

  6. 11-05-2016, 05:38 PM

    سبب آخر
    تكرار المشاركة

  7. #16
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 114
    التقييم: 110

    رد: الناطقون بالضاد عاجزون فيها


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكر الله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لو لا ان هدانا الله ونشكر جهودكم السخية فضيلة الحاج عبود الخالدي على هذه الأطروحات القيمة والثمينة لديكم ... وارجو من سماحتكم ان تستميحني عذراً أوجه سؤالا لم أتمكن من فهم الإجابة عليها في معهدكم رغم مرور فترة ليست بقصيرة من متابعتي لهذا المعهد الكريم:

    اذا كان لوي اللسان ليس من القرءان كما تنوهون لهذا دائما؛ وكذلك الحركات ليست من القرءان كما تشيرون اليه ايضا، فالقرءان خالي من الحركات ( فلا تحرك به لسانك لتعجل به)؛ اذاً كيف كان الرعيل الاول من الصحابة يقرأون القرءان في المجالس ويستمعون له ويفهمون معاني الكلمة عن طريق السمع فيميزون مثلا الجنة بفتح الـ ج هي الجنة النعيم التي وعد الله بها المتقون ، والجِنة بكسر ال ج تعني مخلوق الجن والشياطين ، والجُنة بضم ال ج تعني الوقاية والصد كما في المنافقين اتخذوا إيمانهم جنة قصدوا عن سبيل الله... فلو لا الحركات ولوي اللسان لإخراج مخارج الحروف والكلمات كيف كانوا يفهمون القرءان وهم يستمعون له ( واذا قرأ القرءان فاستمعوا له وانصتوا ) وشكرا

  8. #17
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,177
    التقييم: 115

    رد: الناطقون بالضاد عاجزون فيها


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    افتراضا لو قلنا (عد النقود) .. (عد زيد بسداد دينه) .. (عد حيث انت) .. (عد نفسك جيدا لـ الامتحان) او قلنا (اكلنا الطعام كله عدا الرز) .. (عدى علينا بافعاله) او قلنا (النار عدو لا يرحم) .. (عدو الحصان خير من عدو الحمار) او قلنا (عداء الناس لبعضها فساد) .. (كان المتسابق عداء متميز) ..

    ولو افترضنا ان لفظ (عد) وتخريجاته كلها خالية من لوي اللسان (الحركات) فان الفهم لا ينغلق في الامثلة السابقة والعقل يستطيع ان يفرق بين وظيفة عد النقود والـ عد من الوعد والعد من العودة والعداء من العدوان والعداء من العدو .. السابقون خصوصا عرب الجزيرة كانوا يتعاملون مع الجذور العربية قبل الفاظها وذلك واضح من شعرهم الجاهلي ومسمياتهم لانفسهم واولادهم وهم يدركون العربية على (عربة متحركة المقاصد) وليس مثلنا يدركون العربية على السنة الناس !! فهم عرفوا معنى (قرءان) وهو لفظ لم يكن في لسانهم وعرفوا لفظ (عجم) وهو ليس من لسانهم لانهم يتعاملون مع الجذور فيفهمون الالفاظ دون معلم يعلمهم ولا يحتاجون الى لوي الالسنة وتحريك الحروف

    في الفطرة الناطقة ندرك وكل عقل ناطق يدرك ان تحريك اللفظ يعني اضافة حرف فعندما نقول (يا جبارُ) بضم الراء فيمكننا ان نقولها من كتاب مقروء (يا جبارو) وقد وجدنا ان غير العرب في الحج خصوصا الافارقة يقرأون دعاء الطواف في الحج ليس باضافة الضمة بل يقرأون دعاءا مكتوبا (يا عزيزو .. يا جبارو .. يا قديرو .. يا سميعو ..) فالحركات في مخارج الحروف تعني (حرف مضاف) وهو مدرك عقلاني لا فرار منه فحين نحرك الفاظ القرءان يعني اننا نضيف حروف الى الالفاظ فنقول مثلا (لهُ) بضم الهاء ونستطيع ان نقرأها بنفس المخارج الحرفية (لهو) بسكون الواو فالحركات تعني اضافة حرف على الكلمة وذلك تلاعب في النص غير حميد وغير ناجز لان اللفظ القرءاني عند تحريكه لا يرتبط بالعقل البشري الذي اودع الله فيه القرءان بلسان عربي مبين يعالج اللفظ عند نشأته من جذره وليس من لغو الناس لذلك نرى الحكم الشرعي بوجوب يقع في تكليف حامل القرءان الذي يتكلم بـ لسان غير عربي ان يقرأ القرءان بعربيته وان لم يفعل ذلك تبطل صلاته !! ونسمع قول الله

    { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } (سورة آل عمران 78)

    { لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ } (سورة القيامة 16)

    واذا تدبرنا النص اعلاه واستبصرنا فيه مع عقلانية النص سنجد (لا تحرك به لسانك) وليس (لا تحرك لسانه به) والفرق بين الاثنين ان القرءان (به) يتوقف تحريك اللسان وبغيره يمكن تحريك اللسان ولا جناح وحتى وان حركنا الفاظ غير قرءانيه فهي لا تقع في وصف (لا تحرك به لسانك) لان التحريك وقع في غير القرءان على ان لا يطغى التحريك على اللغو فيزحف على القرءان ونحن في غفلة عن تحريفه

    { لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (سورة البقرة 225)

    اللغو و اللغة هو (الكلام الساري) المبتذل بين الناس وهو في ايماننا اي ما تستوجبه موجبات (اليمين) اي خصوصية الرحم المادي فنسمي الاشياء كما نريد (لغو) على ان لا يكون اللغو طاغي على منطقنا فيزحف في متقلباتنا الفكرية ونبتعد عن جذور الالفاظ ونتمسك بالالفاظ الجاهزة ونعتمدها في المقاصد بصفتها (مستقلة) لها ماضي عربي متقولب مع مقاصد السابقين .. ان (كسبت قلوبنا) اي ان استفحلت متقلباتنا الفكرية في اللغو ودخلنا القرءان بها فان لساننا سوف يتحرك بـ القرءان وهو ممنوع بنص دستوري حاسم اما الفهم حين يكون الكلام بلا حركة مثل (جـِنة) و (جـَنة) فالمعنى لا يختلف بلوي اللسان فـ (جنة) هي حاوية جني سواء جني الثمار الحميدة او جني مرابط الناس (من الجنة والناس) فمن يجني مرابط الناس (الناسين) فيكون (ناسي) مثلهم وفيه عوذ منهم برب الناس وما كان لنا ان نعرف ان كلمة (الناس) تعني صفة (النسيان) الا بعد ان الحقنا الكلمة بجذرها العربي (نسى) وهو في البناء الفطري البسيط جدا (نسى .. ناسي .. ناس .. نسي .. و .. و .. )

    السلام عليكم

    تم نشر التساؤل وجوابه في متصفح منفصل كما في الرابط التالي ويمكن النقاش على متن ذلك المتصفح

    تحريك الفاظ القرءان يعني اضافة حرف لـ اللفظ !

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المتحضرون عاجزون عن اصلاح ما افسدته الممارسات الحضارية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-29-2015, 10:19 PM
  2. ما معنى الاية الكريمة :( واتوا به متشابها ولهم فيها ازواج مطهرة وهم فيها خالدون )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بيان المثل القرءاني في نظم الخلق
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-28-2013, 07:16 PM
  3. المشروبات الغازية فيها مس شيطاني
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الظاهر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-27-2012, 09:54 PM
  4. المتحضرون عاجزون عن اصلاح ما افسدته حضارتهم ( وشهد شاهد من اهلها)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-23-2012, 09:55 PM
  5. جنات عدن .. لهم رزقهم فيها ( بكرةً وعشيّاً )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-22-2011, 10:58 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137