سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

انقطاع الكهرباء اتقطاع الاتصالات : تساوي انقطاع ( الماء ) عن المدن وانقطاع الغذاء !! » آخر مشاركة: اسعد مبارك > المسيح وعيسى ومريم (1) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > ( ملئكه) نبي الله ( لوط ) ؟ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الملائكة في التكوين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > يوم القيامة في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل تأتي ( المواطنة الصالحة ) بمخالفة ( سنن الله ) ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( ومبشر برسول ياتي من بعدي إسمه احمد ) : قراءة في الاسم المحمدي الشريف ( محمد) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نرجو البحث معنا لمعرفة تركيبة هذا المنتج ( reo ) سائل منظف ارضية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الصفات الفرعونية في ( الدولة الحديثة ) والحراك القيادي العالمي » آخر مشاركة: أمة الله > ديمقراطية الخالق والمخلوق » آخر مشاركة: أمة الله > الفرق التكويني بين السنه الشمسيه والسنه القمريه » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل يؤثر خلل ما في عفلانية الذابح ( المسلم ) على سلامة لحم ( الاضحية ) ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الخادم الزمني في بلازما الخلق المرئي » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الشجر الاخضر نارا .. تذكرة ومتاعا للمقوين » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الفرق بين ( العلم ) و( المعرفة ) : من قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > مغنطة العقل » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الكفر ارجوزة القرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > صحيفة بريطانية : تعلن ان اعصار ( ايرما ) بداية نهاية العالم !! ما الخبر ؟ » آخر مشاركة: يوسف الفارس > لا بأس أن نبدأ من الآن » آخر مشاركة: اسعد مبارك >
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,213
    التقييم: 115

    الناطقون بالضاد عاجزون فيها


    الناطقون بالضاد عاجزون فيها

    من اجل بيان فطرة العقل واللسان العربي المبين

    الضاد هو الحرف المميز في اللسان العربي ولعل الممتهنين لقواعد اللغة العربية عاجزون عن تحديد الفارقة التي تفرق بين الضاد والظاء (ظ , ض) لغويا وبما انهم يلغون دور فطرة العقل في قاعدة البناء العربي فهي (لغة) من (الغاء) دور العقل في النطق فذهبوا الى التفريق بين الضاد والظاء من خلال وضع حركة اللسان في الفم واعتبروها قاعدة التفريق وما صدقوا فيما اقاموا من قاعدة واهية لان اللسان مربوط بالعقل فتركوا العقل وتمسكوا بمربطه ...!! كما خالفوا نصا قرءانيا واضحا

    (وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (آل عمران:78)

    لوي اللسان ليس حقا في قراءة القرءان بنص واضح لمتدبر النصوص وان القبول بما اقره الاباء لا يغني رضا الله سبحانه وعلى المسلمين ان يتدبروا قرءانهم فهو قرءان (مبين) وليس من الحق ان يبحثوا عن البيان في غير محله الثابت يقينا

    (أ لـر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْءانٍ مُبِينٍ) (الحجر:1)

    الضاد والظاء سطرت في قرءان (ذكر محفوظ) وصفته (مبين) والله سبحانه في قرءانه يقدح لوي اللسان ويقول انه ليس من القرءان المقروء (كتاب) فكيف يكون لوي اللسان مصدرا للبيان القرءاني ولعل التساؤل الكبير والخطير والذي يمكن ان يحسم القول (فطرة) اذا لم يكن فرق في المقاصد بين حرفي (الضاد والظاء) فلماذا فرق الله بينهما في القرءان وما هي مقاصد الله في ذلك التفريق الذي يظهر بـ (القلم) واضحا في حروف مكتوبة ولا يظهر بـ (النطق) واضحا خصوصا عند غالبية العرب الذين يعجمون حرف الضاد والظاء نطقا مقتربين من لفظ حرف الزاي منه الى الضاد في النطق ...!!

    الفرق بين لفظي الضاد والظاء يكمن في العقل في تذكرة من قرءان ولا يخرج منه الا فارقة حرف مكتوبة في ذكر محفوظ وهو تحت المعالجة الموجزة التالية :

    لكل صفة فاعل ... تلك من بداهة عقل ولا يمكن ان تكون صفة ما (شيء) يعالجه عقل الانسان الا ويكون له فاعل

    مستقرات العقل :

    اولا : حرف الظاء

    كل صفة في نطقها حرف الظاء تتصف بخصوصية يراها العقل ان (لا يمكن فصلها عن فاعلها) يكون فيها حرف النطق بظاء (ظ)

    ظلام ... فاعل الظلام لا ينفصل عن الظلام فتكون ظاء

    نظر ... فاعل النظر لا ينفصل عن المنظر فكان ظاء

    ظل ... فاعل الظل (الفيء) لا ينفصل عن ظليله فيكون ظاء

    نظيف ... فاعلية النظافة لا تنفصل عن النظافة فتكون ظاء

    ثانيا : حرف الضاد

    كل صفة في نطقها حرف الضاد تتصف بخصوصية يراها العقل ان (يمكن فصلها عن فاعلها) وفيها حرف النطق بضاد (ض)

    ضر ... فاعل الضر يمكن ان ينفصل عن الضرر فيكون النطق بالضاد

    ضمان ... فاعل الضمان يمكن ان ينفصل عن فعل الضمان فيكون النطق بالضاد

    ضل ... فاعل الضلالة يمكن ان ينفصل عن ضلالته وتسري بين الناس فيكون النطق بالضاد

    ضيق .. فاعل الضيق يمكن ان ينفصل عن فاعلية الضيق فيكون النطق بالضاد

    ضيف ... فاعل الضيافة هو صاحب المضيف ويمكن ان ينفصل عن الضيف فيكون في النطق الضاد

    نضر ... فاعل النضارة يمكن ان ينفصل عن نضارة الشيء (حيويته) فيكون النطق بالضاد ... وهنا قرءان واضح (مبين) ومنه قامت التذكرة

    (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ) (القيامة:22)

    (إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) (القيامة:23)

    الوجوه الناضرة المستبشرة بوعد ربها ناظرة (منتظرة) لوعده .. يقابله وصف قرءاني مغاير

    (وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ) (القيامة:24)

    (تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ) (القيامة:25)

    ظن .. صفة لا تفارق فاعلها (حامل الظن) فكانت بالظاد كما في سورة القيامة 25

    ضن ... صفة يمكن ان تفارق فاعلها فكانت وتكون تنطق بالضاد

    (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ) (التكوير:24)

    فالله سبحانه (فاعل الغيب) ولن يكون جزءا منه فتكون فاعلية (ضنين) منفصلة بين الصفة وفاعلها ذلك لان الله لا يكون جزء من مخلوقاته ..!!

    ذلك هو قرءان وتلك هي فطرتنا العقلية الناطقة وليحاورنا من يمتلك ضديد ذلك

    في حرف الظاء (لا تستمر) فاعليه الصفة بتوقف الفاعل

    في حرف الضاد (تستمر) فاعلية الصفة بتوقف الفاعل

    العجز اللغوي لتاريخ لغة العرب يظهر هنا من باحث ليس بلغوي بل من باحث قرءاني تبرأ من كل فكر متراكم فوجد القرءان مذكرا يذكره

    ستكون الاثارة القادمة في التاء الطويلة والقصيرة وبعدها الالف الممدودة والمقصورة وتحت تلك المنهجية بيان في اللسان العربي المبين الذي يحمل بيانه معه ولا يحتاح الى (معاجم ..!!) تعجم اللسان العربي المبين ..!!

    (إِنَّ هَذَا الْقُرءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً) (الاسراء:9)

    ربط الفطرة باللسان العربي المبين في القرءان من اهم فاعليات الباحث بالعلم القرءاني لمنح الباحث منهجية الامساك بالمقاصد الالهية الشريفة لان الله سبحانه جعل الخطاب القرءاني مربوطا ربطا تكوينيا بفطرة العقل الانساني الذي فطره الله وليس غيره ونرى ان :

    الله فطر العقل البشري

    الله انطق العقل البشري

    الله انشأ المقاصد في رسالته للبشر (قرءان)

    الله صفف الكلمات (كلام الله) في القرءان

    الله جعل خامة القرءان بلسان عربي مبين (يحمل البيان)

    فلا يمكن ولا يكون ولن يكون القرءان في الفهم خارج تلك المرابط ليكون في مربط (رأي) من بشر او (لوي لسان) في بشر بل هي مرابط تكوين لا يمكن فهم القرءان من غيرها كما روجنا له في الفارق الفطري بين نطق الظاء والضاد

    تطبيقات قرءانية :

    (لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ) (المرسلات:31)

    الظليل هو صفة قيام الظل بفاعله (ظليل) فنقول هذه الشجرة (ظليلة) أي انها تفعل الظل فجاء (ظليل) في النص الشريف بالظاء لان الظل لا يستمر حين يتنحى فاعل الظل كأن يكون خيمة ترفع من موقع الظل او ظل سيارة تتحرك من موقفها الظليل وفي هذه الصفة يقوم (البيان) في دلالة حرف (الظاء) بحكمة الهية فائقة الادراك في العقل البشري ان لايوجد فاعل للظل ليغني اللهب فلا فاعل ظل ولا غني يغتني بالاحتجاب عن اللهب ..!! وتحت ذلك البيان علم قرءاني سيكون في مقام لاحق ان اذن الله بذلك

    (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوَانَ إِلا عَلَى الظَّالِمِينَ) (البقرة:193)

    في تدبر النص الشريف (فان انتهوا) وهم الاعداء الذين استوجب قتالهم وهي نهاية فاعلية الظلم فيهم فيسقط العدوان عليهم لانتهاء عداوانهم الا في الظالمين فان الحكم في قتالهم يستمر لاستمرار صفتهم في فعلهم فكان لفظ (الظلم) بحرف الظاء ...

    (قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الأَوَّلِينَ) (لأنفال:38)

    فقد مضت ... الفعل تنحى من الصفة الا ان الصفة باقية في (مضى مضت ماضية) فيكون حرف الضاد دليل عقل في بيان اللسان العربي المبين توقف الفاعل وبقاء الصفة اما تخريجات الاباء في حرفي الضاد والظاء فهي غير نافعة الا في مجالس الكلام الذي لايغني البيان شيئا (فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الأَوَّلِينَ)

    تلك ذكرى لمن شاء اتخذ الى ربه سبيلا

    الحاج عبود الخالدي
    التعديل الأخير تم بواسطة الحاج عبود الخالدي ; 10-31-2010 الساعة 11:53 AM

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 6
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 350
    التقييم: 10

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حضرة الأخ الغالي .. عالمنا الجليل..وباحثنا القدير..فضيلة الحاج الخالدي الكريم

    سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته

    كلمنا نقرأ لجديد مايسطر نور قلمكم لايسعنا الا ان نقول ..الحــــــــــمد لله.. الذي عاصرنا به في زمان مع عالم جليل مثل حضرتكم..

    ننتظر وبكل شوق ومحبة ورغبة للمزيد من علوم الله المثلى الذي من الله به بما أنعمه عليكم.. لطهر ونقاء فكركم وسرائركم..

    شكرا كبيرا من القلب لكل حرف وكلمة يسطرها رفيع قلمكم من مداد عقلكم الطاهر بحب الله

    سلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    الحاج عبود الخالدي

    ادامك الله منارة علم ومعرفه

    أفدتنا وأكرمتنا بهذه المعرفه

    سلام عليك

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,213
    التقييم: 115

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سوران رسول مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    حضرة الأخ الغالي .. عالمنا الجليل..وباحثنا القدير..فضيلة الحاج الخالدي الكريم

    سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته

    كلمنا نقرأ لجديد مايسطر نور قلمكم لايسعنا الا ان نقول ..الحــــــــــمد لله.. الذي عاصرنا به في زمان مع عالم جليل مثل حضرتكم..

    ننتظر وبكل شوق ومحبة ورغبة للمزيد من علوم الله المثلى الذي من الله به بما أنعمه عليكم.. لطهر ونقاء فكركم وسرائركم..

    شكرا كبيرا من القلب لكل حرف وكلمة يسطرها رفيع قلمكم من مداد عقلكم الطاهر بحب الله

    سلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي المحب لعلوم الله المثلى ... حبكم لتلك العلوم النقية له مقام محمود عند الله

    (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (لأعراف:43)
    ان نزع الناس ما في صدورهم من غل لكانوا في جنة الله

    الالتزام بتطبيقات منظومة الاسلام (الحق) فيها (نازعات نزعا) تنزع من صدور الناس الغل ... عندها تكون دنياهم جنة تجري من تحتها الانهار

    (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً) (نوح:10)
    (يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً) (نوح:11)
    (وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً) (نوح:12)
    نازعات الغل بين ايدنا ونحن عنها غافلون فاركسنا ربنا في سوء ما نحن فيه كما ترى ويرى الناس جميعا سوء حال يتردى بسبب غل الصدور ..!! علوم الله المثلى توصلنا لامثل التطبيقات في المنظومة الاسلامية فينتزع الغل من نفوسنا انتزاعا وتحصل المعجزة ..!! ان لم تحصل في مجاميع المسلمين جميعا الا ان قلة منهم او ثلة منهم مرشحة للفوز
    نحتاج الى اعلان اسلامنا من جديد
    سلام عليكم

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,213
    التقييم: 115

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج قيس النزال مشاهدة المشاركة
    الحاج عبود الخالدي

    ادامك الله منارة علم ومعرفه

    أفدتنا وأكرمتنا بهذه المعرفه

    سلام عليك
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي ابو محمد فانتم رائد الكرم في بركات حضوركم ومتابعتكم الدؤوبة لنرى بعقولنا ان يومنا بحاجة الى عقولنا لنبدأ من حيث يبدأ العقل ولا نقف على عتبات عقول من مضى فعقول اليوم اكثر وسعة بل اكثر حاجة لقرءان ربهم

    سلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 408
    التقييم: 10


    تحية وسلام
    نرى بشكل واضح ان التفريق بين الظاء والضاد يصدر من العقل وليس من قاعدة عربية او من حركة لسان كما عودونا على نظم القواعد العربية ... تجربة تلك التفرقة العقلية ناجحة في التفريق بين ض و ظ ..
    لاحظنا في بعض مواضيعكم انكم تذكرون لفظ (حظن) ليس كما نجده في المنسوخ العربي المكتوب فتكتبون اللفظ (حظن) وليس (حضن) كما يكتبه الناس فكنا نظن انكم في خطأ املائي الا ان القاعدة العقلية التي جاء بها موضوعكم الكريم اتضح انكم تقصدون اللفظ بـ (حظن) لان الحظن لا يمكن ان يعار الى غير صاحب الحظن فيكون اللفظ حظن وليس (حضن)
    مباركة هذه المحاولات فهي تثبت لمن يمر عليها انها محاولات جادة من اجل بناء اللغة كما هي العربية وليس كما يقول فيها اللغويون
    تحية لكم

  7. #7
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 1,954
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله اخي الفاضل الحاج عبود الخالدي
    في المداخلة القيمة للاخ الفاضل ( أ ، امين الهادي ) اثار موضوع الخطا في كتابة لفظ
    ( حظن ) ..وصحة كتابته هي ( حظن ) وليس ( حضن ) كما تفضلتم ببيانه لنا .

    لا نعرف ان كان لفظ ( حظن ) او مشتقات اللفظ اتى استعمالها في بعض آيات القرءان الكريم ام لا ؟؟، ولكن ببحثي وجدت ما يقارب ( لفظ ) حضن .. في كلمة ( يحضن ) بنص الاية الكريمة من سورة الطلاق (
    واللائي يئسن من المحيض من نسائكم ان ارتبتم فعدتهن ثلاثه اشهر واللائي لم يحضن واولات الاحمال اجلهن ان يضعن حملهن ومن يتق الله يجعل له من امره يسرا) الاية 4 .

    وسؤالي :
    فهل لفظ يحض او محيض هنا كتابته صحيحة ، أو نفس القاعدة تنطبق على نفس اللفظ في هذه الاية الكريمة :
    مثلا اذا قلنا : حظن ... يحظن ...المحيظ ؟؟ وليس محيض او يحضن
    شكرا لكل جهودكم الدائمة في متابعة هته الحوارات
    اكرمكم الله تعالى
    سلام عليكم

  8. #8
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,213
    التقييم: 115


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    المحيض من جذر (حوض) ومنه حياض ومنه يحض
    (وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ) (الحاقة:34)

    واصل لفظ حوض من لفظ (حض) ومثله لفظ (حظ) الا ان الفارقة في علم القلم تقع كما وقعت في (ظل .. ضل) فكلاهما يفرق عن الاخر في ارتباط الصفة بفاعلها ففي لفظ (حظ) ترابط بين الصفة وفاعلها (صاحب الحظ)
    (فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)(النساء: من الآية176)
    عندما (يحض) احدهم على طعام المسكين فان صفة الحض تتفعل في غير فاعلها فتكون (حض) وعندما يكون (حظ) يكون بالضاء لان الحظ يتفعل في حامله فقط
    يحضن من المحيض لا بد ان تكون بضاد وليس بظاء ذلك لان موضوعية المحيض تتفعل في غير فاعلها (الدفع الى اخراج البيضة غير الملقحة) .... الخارج من الحيازة عند الحائض هو فعال عند خروجه من جسد الحائض
    حض ... هو خارج من الحيازة فائق الفعل دفع نحو الاخراج
    حظ ... هو خارج من الحيازة فائق الفعل دفع نحو الاقباض
    حوض .. خارج من حيازة فائقة الربط .. فتكون فائقية الفعل في ربط الماء في الحوض فيكون الحوض قد ربط الماء فيه بشكل فائق ولو لم يكون (حوض) لساح الماء فيكون الحوض قد قبض الماء الخارج من حيازة فيزيائية (السيح)
    حيض ... خارج من الحيازة فائق الحيز .. وهي البيضة غير الملقحة فخروجها من فائقية حيز (مطرودة الى خارج الرحم)
    يحظن ... يتبادل فاعلية حيازة (الحظ)
    يحضن ... يتبادلن حيازة (الحض) وهو (الدفع الى الخارج)
    شكرا لاثارتك اختنا الفاضلة فهي قد اسهمت في تقويم الفارقة العقلية بين الضاد والظاء في خلق النطق بالقلم
    سلام عليكم

  9. #9
    عضو
    رقم العضوية : 54
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 26
    التقييم: 10

    وهذا يُفسر لنا لماذا الطاء والظاء (ط---ظ) ليس لها وعاء بعدها مثل الصاد والضاد (ص--ض)
    فكلمة طاء (ط) تحمل ذكر ثابت ومُثّبت وهذا ما يُشير له الألف (ا) السيف المرسوم
    بقبضته التى على رأسه على نهاية الطاء (ط) لكي يقطع وعاءه ويمنعه من استمرار الذكر ويجعل له ذاكرة محددة ولكن لا يستطيع أن يُخرج الذاكرة لخفاءها اذ تحتاج لضغط اكبر يُمارس عليها.
    اما الظاء (ظ) فهي مثل الطاء (ط) تماماً الا أن الألف (ا) قام ببقر ذاكرة الطاء بفعل الضغط الشديد (ط) التي هي (صـ) اصلاً ذي الذكر, ووجه لها طعنات بعد أن قطع الوعاء ليُخرج منها نقطة (ذاكرة) محددة
    ويمنعها من المرور بعد شِدة نلاحظها عند النطق به لذلك اذا أردت أن تعبث بهذه الذاكرة بدون علم وتُضيف لها وعاء فأن هذه الذاكرة سوف تمر وتُخرج لك نقطة فوق الوعاء لتقول لك أن ما أخرجته هو (ظن)!!!
    ص --- ض --- ط --- ظ
    ما شاء الله عليك ايها الأب الفاضل .. ادام الله عليك الصحة والعافية... فأنا على يقين اننا اقتربنا من فك بُنية القرءان المكونة من كلماته المفصولة والموصولة لنعرف كيف أوحى الله كلماته كما جاء بسورة الشورى والتي قلت سابقاً يجب التشاور بها بمنهج علمي .

    حم (1) عسق (2) كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3)

    دمت بعافيت ... التي انفتحت حاوياتُها بالعلم والعقل وليس النقل.......


  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,213
    التقييم: 115

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحنيف مشاهدة المشاركة
    وهذا يُفسر لنا لماذا الطاء والظاء (ط---ظ) ليس لها وعاء بعدها مثل الصاد والضاد (ص--ض)
    فكلمة طاء (ط) تحمل ذكر ثابت ومُثّبت وهذا ما يُشير له الألف (ا) السيف المرسوم
    بقبضته التى على رأسه على نهاية الطاء (ط) لكي يقطع وعاءه ويمنعه من استمرار الذكر ويجعل له ذاكرة محددة ولكن لا يستطيع أن يُخرج الذاكرة لخفاءها اذ تحتاج لضغط اكبر يُمارس عليها.
    اما الظاء (ظ) فهي مثل الطاء (ط) تماماً الا أن الألف (ا) قام ببقر ذاكرة الطاء بفعل الضغط الشديد (ط) التي هي (صـ) اصلاً ذي الذكر, ووجه لها طعنات بعد أن قطع الوعاء ليُخرج منها نقطة (ذاكرة) محددة
    ويمنعها من المرور بعد شِدة نلاحظها عند النطق به لذلك اذا أردت أن تعبث بهذه الذاكرة بدون علم وتُضيف لها وعاء فأن هذه الذاكرة سوف تمر وتُخرج لك نقطة فوق الوعاء لتقول لك أن ما أخرجته هو (ظن)!!!
    ص --- ض --- ط --- ظ
    ما شاء الله عليك ايها الأب الفاضل .. ادام الله عليك الصحة والعافية... فأنا على يقين اننا اقتربنا من فك بُنية القرءان المكونة من كلماته المفصولة والموصولة لنعرف كيف أوحى الله كلماته كما جاء بسورة الشورى والتي قلت سابقاً يجب التشاور بها بمنهج علمي .

    حم (1) عسق (2) كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3)

    دمت بعافيت ... التي انفتحت حاوياتُها بالعلم والعقل وليس النقل.......

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وقفة تقدير لمساهمتكم التحاورية فشكرا لكم موصول بهدف الوصول الى مقاصد الله في رسالته الكريمة ببيانها الينا (قرءان كريم)
    حين نتفق فاننا نغني الحوار قوى عقلية ترى وجه الحقيقة الواحد فحين نمسك الحقيقة بماسكة عقل واحدة انما نمسك الحق بماسكة عقلية واحدة والحق ليس له اكثر من وجه واحد لماسكة واحدة ... وحين نختلف فان احدنا لا يمتلك سلطانا فكريا على الاخر فلكل عقل استقلاليته الفكرية ومسربه السارب الى خالقه فلكل فرد من البشر يمتلك الى خالقه سبيل خاص به بما يستحقه المخلوق في القربى الى خالقه وفيما يرى المخلوق من حق وحقيقة توصله الى منظومة الخالق القدسية
    الحروف المقطعة في القرءان (حق مبين) وبقي ذلك الحق خفيا على مدى 14 قرن من الزمن ذلك لان حاجة بيان تلك الحروف لم يكن قائما قبل زمن الحضارة التقنية المعاصرة بل قامت الحاجة لبيان تلك الحروف في زمن الحاجة لعلوم القرءان ذلك لان بيان تلك الحروف لو قام في زمن مضى لكفروا بها بعد بيانها اما ان السلف قبل الحروف المقطعة وهي ليست من سننهم الكلامية وهي بلا بيان فذلك لانهم ما كانوا بحاجة اليها
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا لا تَسْأَلوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِنْ تَسْأَلوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرءانُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ) (المائدة:101) (قَدْ سَأَلَهَا قَوْمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُوا بِهَا كَافِرِينَ) (المائدة:102) الحروف المقطعة استفزاز عقل يحمل القرءان واول بيان قام عندنا مع بدايات بحوثنا اكدت ان الكلمة مبنية على بيان الحرف فجاءت الحروف المقطعة لتقيم ذلك البيان فكانت نتيجته الموجزة فحين قام الخطاب القرءاني بتهشيم الكلمة ليظهر منها حرف منقطع انما استفز عقل قاريء القرءان ليفهم مقاصد الله في تهشيم الكلمة الى حرف غير متصل بحرف اخر
    الحرف دليل قصد العقل في فطرة النطق الا ان الحرف الواحد لا يقيم البيان وبالتالي لم يستطع العرب فقه بيان الحرف المنقطع ..!! والحرف المنقطع غير المتصل ما كان في سننهم الكلامية فما كان للحرف متعارفات عقلية عليه ليفقهوا الحرف من خلال متعارفاتهم (عرفهم) في بينة الحرف المنقطع
    عندما يرتبط الحرف بالحرف يقوم البيان وكان نتيجة ذلك من مستدلات (تبصرة) في النصوص الشريفة حيث اننا ما راينا في قرءان الله اية مستقلة موصوفة بانها من الايات البينات المفصلات (منفصلات) وهي قائمة من حرف واحد فالحرف المنقطع الواحد جاء في جزء من ءاية (ص والقرءان ذي الذكر ... ن والقلم وما يسطرون) ولم يأت في ءاية منفصلة مستقلة لانه لا يقيم البيان بل يدل على القصد اما الأايات التي تحمل اكثر من حرف استقلت مثل ءاية حم .. عسق التي استشهدتم بها في مشاركتكم النبيلة ومثلها متواتر في نصوص القرءان اما الحروف ن .. ص .. ق .. فقد جاءت جزء من ءاية
    رسم الحرف العربي صادق عليه المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام وتدخل هو شخصيا في رسم الحروف في مرابطها وليس في شكل الخط ... وفي بعض مرابط الحروف في بعض الالفاظ خروج على لسان العرب مثل لفظ (مصيطر) او (صراط) او لفظ (الصلوة) او لفظ (الزكوة) حيث ينطقها العرب ( مسيطر .. سراط ... صلاة .. زكاة) ومثل تلك الرسوم الحرفية كثيرة ومنها الفاظ ما كان العرب يستخدمونها اشهرها لفظ (قرءان)
    وضع النقاط على الحروف جاء متأخرا .. وضع الحركات جاء متأخرا ايضا وسوف نطرح لرغبتكم الكريمة في الحوار معالجة لوي اللسان في مشاركة كريمة اخرى لكم في موضوع (مصافحة النساء) وان كان الزمن في خدمتكم الان ندعوكم لمراجعة
    اللغة بين العرب والقرءان

    بنية القرءان مفتوحة الان بما افاء الله علينا من نعمة الهداية في قرءانه الذي يهدي للتي هي اقوم الا ان طرح تلك الفتوحات (علم الحرف القرءاني) يحتاج الى مجاهدين بالعقل الابراهيمي وليس مجاهدين بالكلمة الخطابية او بالتفجيرات والقتل الاعمى ..!!
    سنكون معكم في مشاركاتكم التحاورية الاخرى باذن الله فان التقينا على مسار عقلاني فذلك توفيق رباني وان اختلفنا فمما لا شك فيه ان سطور كل واحد منا تقيم تذكرة للاخر وفي التذكرة منفعة لنا وللمؤمنين ان كنا مؤمنين بالله ورسوله ورسالته
    سلام عليكم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المشروبات الغازية فيها مس شيطاني
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الظاهر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-01-2017, 11:24 PM
  2. المتحضرون عاجزون عن اصلاح ما افسدته الممارسات الحضارية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-29-2015, 10:19 PM
  3. ما معنى الاية الكريمة :( واتوا به متشابها ولهم فيها ازواج مطهرة وهم فيها خالدون )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بيان المثل القرءاني في نظم الخلق
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-28-2013, 07:16 PM
  4. المتحضرون عاجزون عن اصلاح ما افسدته حضارتهم ( وشهد شاهد من اهلها)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-23-2012, 09:55 PM
  5. جنات عدن .. لهم رزقهم فيها ( بكرةً وعشيّاً )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-22-2011, 10:58 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137