سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله > موسى والحشر الفرعوني » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    الخلق مقسوم الى قسمين ..( العالمين )


    (العالمين ) ..في التكوين
    (فضيلة الحاج عبود الخالدي )


    الخلق مقسوم الى قسمين ... الاول مادي .. الثاني لا مادي (عقلاني) وهما (العالمين) وهما عالمين ولن يكونا (عالمان) لان حتمية الترابط بينهما في حيز قائم تكويني وتلازمهما حتمي في حيز واحد يجمعهما ولا يفترقان فيكون في (عالمين) ضرورة تكوين (عالم مادي + عالم عقلاني في حيز واحد) فيكون اللفظ (عالمين) ولا يمكن ان يكون (عالمان) فلكل عالم منهما ترابط تكويني مع الاخر (مادة + عقل) لا يفترقان وقد ورد في القرءان لفظ (عالمين) اكثر من 70 مرة ولم يرد لفظ (عالمان) في القرءان ...


  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وجود الـ (عالمين) اللذان لا ينفصلان هو وجود يدرك بالفطرة العقلية المجردة فحين نتصور ان الموت ينهي العالم (المادي) عند الانسان فان ثوابت (المعاد) تؤكد ان حياة اخرى تبدا بعد الموت فيها ثواب وعقاب وهي موصوفة بصفات مادية في جنات نعيم وانهار وتين ورمان ونخل واعناب وحور عين ..!!
    الانسان يدرك بفطرته انه لا يستطيع ان يشرب شربة ماء ما لم يتفعل العالم العقلاني اولا لكي يتفعل العالم المادي من بعده حتى في شرب الماء وترى الفطرة العقلية في الاطفال الصغار الذين لا يستطيعون تفعيل عالمهم العقلاني فهم لا يستطيعون شرب الماء الا حين يقوم الكبار بتفعيل عالمهم المادي وايصال الماء الى افواه الصغار ..!!
    ظهور الالف في لفظ (عالمان) لا يمتلك حضورا قرءانيا في الخطاب القرءاني ونحن نعلم جميعا ان القرءان بلسان عربي (مبين) ويكون غياب لفظ (عالمان) في رسالة الله تعني ان لفظ (عالمين) هو لفاعليتين مترابطين في حيز تفعيلي واحد ونرى الفطرة الناطقة في البيان القولي التالي :
    لا بد ان يكون (العالمان) في (عالمين) ...
    ذلك لان الخلق لا يكتمل في (عالم واحد) وهي سنة خلق ندركها في فطرة العقل يقينا فالمادة عموما هي وليدة نظم فان لم تكن وليدة (نظم) فهي لن تكون وان كانت النظم تلك لا تمتلك وجودا ماديا فهي لن تكون ايضا فهي (عدم)

    شكرا لجهودكم التي تتصف بصفتها التذكيرية المباركة
    سلام عليكم



  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,272
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حضر اسم ( العالمين ) كما ذكرتَ في 70 موضع من آيات الذكر الحكيم ، وباطلاع كافي على تلك الآيات تنكشف امامنا عدة حقائق في سياق ما شرحت لنا وبينت عن مفهوم ( العالمين ) ,,وهو العالم المادي المرتبط دوما بالعالم العقلاني .

    فمثلا عند الموت .. فان ممات الانسان أي انتقاله الى عالم ( الموتى ) وهو انتقال الى ذلك العالمين ( بحضوره العقلي والمادي ) ، مصداقي لقوله تعالى ( قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ) ( الانعام :162)
    فان كانت الصلاة ..والنسك .. والمحيي يفتعلن في عالمين ( عقلاني ثم مادي ) .. فكذلك ( الممات ) فلها تفعيل في ذلك العالم المادي والعقلاني .

    ما اود الاشارة اليه في استفسار : هو معنى الاصطفاء لبعض الانبياء والرسل الذي جاء حاضرا مع مدلول ( العالمين ) كقوله تعالى (ان الله اصطفى ادم ونوحا وال ابراهيم وال عمران على العالمين ) ( آل عمران : 33 )
    وكذلك قوله تعالى (واذ قالت الملائكه يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين) ( آل عمران : 42 )
    فما معنى ( الاصطفاء ) وهل هو هناك فرق بينه وبين ( الاختيار ) .


    اما الاثارة الثانية هي في قصة قوم لوط حين خاطب النبي ( لوط ) قومه مذكره بفضاعة ما يقومون به من فاحشة ومنكر ، حيث حضر أيضا لفظ ( العالمين ) بارزا في تلك التذكرة
    يقول الحق تعالى (ولوطا اذ قال لقومه انكم لتاتون الفاحشه ما سبقكم بها من احد من العالمين) ( العنكبوت :28 )
    وقوله تعالى (اتاتون الذكران من العالمين) ( الشعراء :165)
    صيغة الآية الاخيرة هي التي تثير تساؤلنا واستغرابنا ..لما جاء اللفظ بـصيغة ( الذكران ) والمفروض حسب مفهومنا القاصر ان يكون اللفظ بصيغة ( الذكور ) وليس ( الذكران ) .. الذكران .. هنا ذكر + ذكر .. من عالمين ؟

    أسئلة كثيرة تثار عبر هذا الموضوع ,, نأمل ان نكون قد استطعنا صياغتها وتوضيحها بشكل مناسب.
    شكرا لمتابعتكم .. فضيلة الحاج عبود الخالدي

    جزاكم الله بكل خير
    سلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حضر اسم ( العالمين ) كما ذكرتَ في 70 موضع من آيات الذكر الحكيم ، وباطلاع كافي على تلك الآيات تنكشف امامنا عدة حقائق في سياق ما شرحت لنا وبينت عن مفهوم ( العالمين ) ,,وهو العالم المادي المرتبط دوما بالعالم العقلاني .

    فمثلا عند الموت .. فان ممات الانسان أي انتقاله الى عالم ( الموتى ) وهو انتقال الى ذلك العالمين ( بحضوره العقلي والمادي ) ، مصداقي لقوله تعالى ( قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ) ( الانعام :162)
    فان كانت الصلاة ..والنسك .. والمحيي يفتعلن في عالمين ( عقلاني ثم مادي ) .. فكذلك ( الممات ) فلها تفعيل في ذلك العالم المادي والعقلاني .

    ما اود الاشارة اليه في استفسار : هو معنى الاصطفاء لبعض الانبياء والرسل الذي جاء حاضرا مع مدلول ( العالمين ) كقوله تعالى (ان الله اصطفى ادم ونوحا وال ابراهيم وال عمران على العالمين ) ( آل عمران : 33 )
    وكذلك قوله تعالى (واذ قالت الملائكه يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين) ( آل عمران : 42 )
    فما معنى ( الاصطفاء ) وهل هو هناك فرق بينه وبين ( الاختيار ) .


    اما الاثارة الثانية هي في قصة قوم لوط حين خاطب النبي ( لوط ) قومه مذكره بفضاعة ما يقومون به من فاحشة ومنكر ، حيث حضر أيضا لفظ ( العالمين ) بارزا في تلك التذكرة
    يقول الحق تعالى (ولوطا اذ قال لقومه انكم لتاتون الفاحشه ما سبقكم بها من احد من العالمين) ( العنكبوت :28 )
    وقوله تعالى (اتاتون الذكران من العالمين) ( الشعراء :165)
    صيغة الآية الاخيرة هي التي تثير تساؤلنا واستغرابنا ..لما جاء اللفظ بـصيغة ( الذكران ) والمفروض حسب مفهومنا القاصر ان يكون اللفظ بصيغة ( الذكور ) وليس ( الذكران ) .. الذكران .. هنا ذكر + ذكر .. من عالمين ؟

    أسئلة كثيرة تثار عبر هذا الموضوع ,, نأمل ان نكون قد استطعنا صياغتها وتوضيحها بشكل مناسب.
    شكرا لمتابعتكم .... فضيلة الحاج عبود الخالدي
    جزاكم الله بكل خير
    سلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حياك الله ،
    ومرحبا بتساؤلاتك التذكيرية مع تأكيدنا ان معالجة موضوع مثل لوط عليه السلام تعبر الخط الاحمر ..!! ذلك لان المثل القرءاني وان تفعل في قوم لوط في زمنه القديم بصفته المعروفة في الممارسة (المثلية) بين الذكور الا ان فاعلية المثل في زمننا المعاصر لا يعني تلك الممارسة كما نعرفها في فعل اللواط بل هي مثلها من حيث تكوينة الفعل الا انها تقع في ممارسة مختلفة في جسيمات المادة التي تتصف بالصفة الذكورية والانثوية وعندما يتم ترابط (ذكران) اي (ذكر + ذكر) من جسيمات المادة ..!! الا ان العلم لا يتعامل مع جسيمات المادة (الغبار الذري) بصفته التكوينية هذا جسيم ذكوري وهذا جسيم انثوي ..!!


    الضلال العلمي في علوم الذكر والانثى

    في هذه النقطة تقوم الخطوط الحمراء التي تحدثنا عنها والتي لا بد ان تكون حمراء فان مفاتيح علوم الله المثلى وان كانت تمتلك صفة الشيوع لكل البشر الا ان حيازتها تفصيلا يحتاج الى مستحقين يؤمنون بالله ويسجدون له ولا يمكن تسليم تلك المفاتيح الى فئوية علمية ترفض ان يكون الله (إله) لا إله الا هو حصرا فالعلم يجعل من الفيزياء إله ومن الكيمياء إله والبايولوجيا إله وحين يتقدم احدهم بمشروع علمي لاحد الاكاديميات يقول فيها (الله) في بحثه فانه سيطرد خارج الحرم الجامعي ..!! من تلك السببية الكبيرة على حامل القرءان يظهر موقف الباحث القرءاني الذي سيرفض نشر تفاصيل علمية دقيقه على الملأ الا حين تقوم هيئة علمية (حشد) مؤمن يقوم بدراسة المادة العلمية ويصادق عليها ومن ثم يقوم باعلان النتاج العلمي مرتبطا بهويته القرءانية لكي لا تشطب هوية العائدية العلمية لقرءان ربنا العظيم فعلماء المادة انما يسرقون نظم الخلق ويلصقونها بمسميات علمائهم مثل ارخميدس ونيوتن وهالي وانشتاين وغيرهم كثير كثير فهم انما امسكوا بمفاتيح علمية في منظومة خلق الله الا ان العلم لا يعترف بالله بل يعترف باسماء علماء من بشر وكأنهم الهة العلم ... معذرة منك سيدتي الفاضلة ومن متابعينا في نشر مزيد من التفاصيل في مثل لوط خوفا (على) وليس خوفا (من) حيث لعلوم الله مستحقات ايمانية كبيرة
    (أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ) (النور:40)
    ونحن لا نمتلك حكما شرعيا في تسليم واحة العلم المادي المعاصر نتائج علمية جاهزة ولا نستطيع ... ننتظر حشد المؤمنين حول قرءان عظيم رغم ان النداء ضعيف بين الناس الا ان السبيل غير منقطع

    الاصطفاء ... مصطفى ... هو من جذر (صف) وهو في بناء عربي فطري مبين (صف .. اصطف ... مصطف .. مصطفى) ونرى دخول حرف الطاء فطرة على كثير من الالفاظ التي يخلوا جذرها من حرف الطاء مثل (صنع .. اصطنع .. رد .. استرد .. استطرد .. صبر .. اصطبر .. ) فمن يصطنع الشيء انما ينفذ صناعته ومن يقوم بنفاذ الاسترداد فيكون استطرد ومن يقوم بتنفيذ فاعلية الصبر يكون (اصطبر) ومن يقوم بتنفيذ فاعلية (الصف) يكون (اصطف) وتشغيل الاصطفاف في لفظ (مصطف) ومن هو موصوف بصفة (مصطفى) فهو القائم بتنفيذ فاعلية تشغيل الاصطفاف فهو ليس (اختيار) كما يذهب اليه التفسير بل هو (انتظام) كما تنتظم الصفوف ومن يدخل فيها يكون (مصطفا)

    (ان الله اصطفى ادم ونوحا وال ابراهيم وال عمران على العالمين ) ( آل عمران : 33 )

    اصطفى اي جعله مصطفا اي جعله (منتظما) في معارفنا التي نعرفها عن الاصطفاف وهو ما ذهب اليه القصد القرءاني الشريف
    (وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً) (الفجر:22)
    وهنا تظهر مقاصد الانتظام في القصد الشريف
    لفظ صف في العلم القرءاني لمقاصد الحرف يعني في مقاصد العقل (تبادل فاعلية متنحية) فحين يدخل احدنا في الصف لمجموعة من الناس (المصطفين) فان فاعلية كل فرد فيهم (متنحية عن الاخر) الا ان جامعتهم في صفة الانتظام التبادلي لتلك الفاعلية فمن يخرج من الصف انما فقد فاعليته في الصف المنتظم
    اصطفاء (ءأدم ونوح وال ابراهيم وال عمران على العالمين)
    ءأدم هو منظومة خلق وهم في بناء ءأدمي (بني ءأدم) اي انه (صفة) لـ (فاعلية خلق) ومثلها صفة نوح ومثلها صفة (الابراهيم) وصفة (العمران) وفي تلك المعالجة الفكرية تقوم ذكرى لمن شاء ان يتذكر
    ذلك التنظيم (ان الله اصطفى) مصفوف على صفات موصوفة بصفتها الغالبة على (عالم عقلاني + عالم مادي) يتوائمان فينتجان تلك الغلبة في تلك الصفات
    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: الخلق مقسوم الى قسمين ..( العالمين )


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي السيد الجليل الحاج عبود الخالدي ، تحية شكر لكم ولآخي الاشراف العام وللآخت الفاضلة الباحثة وديعة .

    لما العالمين ولن يكون ( العالمان ) ؟.. شرح موفق للبيان ننحني له انحناءة احترام وتقدير.

    وسؤالي : هل الحجر ينطبق عليه نفس القاعدة ...
    هل الحجر يمتلك كذلك جناحين جناح ( مادي وجناح عقلي ) ..

    ولنعطي مثل لذلك عن حجر الجرانيت ، التركيب الكيميائي المتوسط ​​من الجرانيت هو 74.5٪ SiO2، Al2O3 14٪، 9.5٪ (Na2O، K2O)، وأكاسيد 2٪ (الحديد والمنجنيز والماغنسيوم، الكالسيوم).


    فكيف تستطيع أن نصنف هنا عقل هذه المادة مع صفة المادة نفسها ؟




    - وكذلك هل لعدد 70 مرة الذي ذكر فيها لفظ العالمين علاقة ما تكوينية بآيات آخرى ذكر فيها لفظ ( سبعة أو سبعين ) ...كسبعين ( ذراعا ) وعدد السموات السبع .. الخ

    السلام عليكم ورحمة الله

  6. #6
    Banned
    رقم العضوية : 413
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 38
    التقييم: 10
    الدولة : تونس
    العمل : هوايات

    رد: الخلق مقسوم الى قسمين ..( العالمين )



    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
    يسعدني التواجد معكم على هذا الموقع ونشكر كل من يساهم في اغنائه بالمواضيع المهمة.
    كلمة الذكران= قد تعني الذكر الانسي و الجني. والله اعلم.

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: الخلق مقسوم الى قسمين ..( العالمين )


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطم مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
    يسعدني التواجد معكم على هذا الموقع ونشكر كل من يساهم في اغنائه بالمواضيع المهمة.
    كلمة الذكران= قد تعني الذكر الانسي و الجني. والله اعلم.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بك اختنا الفاضلة في ميدان فكري معاصر يتعامل مع المادة الدينية حين تكون فعالة في زمننا من خلال الحاجة التطبيقية لها ونامل ان يوفقنا ربنا لرضاك وان يرزقنا نعمة الرضا عنك وانت بين اخوتك واهلك في هذا المعهد الابراهيمي المعرف بصفته البريئة عن كل متراكم فكري ما لم يتم تعييره بموجب عقلانية النصوص القرءانية وما كتبه الله في نظم خلقه التي تكشفت في زمن العلم بشكل مختلف عن الازمان السابقة

    نسوق بين يديك الكريمة مقتبس من مشاركتنا الثالثة في هذا المتصفح وكانت مشاركتنا ضمن جوابية على اثارة مقدمة من باحثتنا القديرة وديعة عمراني جزاها الله خيرا .. مقتبس :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حياك الله ،
    ومرحبا بتساؤلاتك التذكيرية مع تأكيدنا ان معالجة موضوع مثل لوط عليه السلام تعبر الخط الاحمر ..!! ذلك لان المثل القرءاني وان تفعل في قوم لوط في زمنه القديم بصفته المعروفة في الممارسة (المثلية) بين الذكور الا ان فاعلية المثل في زمننا المعاصر لا يعني تلك الممارسة كما نعرفها في فعل اللواط بل هي مثلها من حيث تكوينة الفعل الا انها تقع في ممارسة مختلفة في جسيمات المادة التي تتصف بالصفة الذكورية والانثوية وعندما يتم ترابط (ذكران) اي (ذكر + ذكر) من جسيمات المادة ..!! الا ان العلم لا يتعامل مع جسيمات المادة (الغبار الذري) بصفته التكوينية هذا جسيم ذكوري وهذا جسيم انثوي ..!!


    الضلال العلمي في علوم الذكر والانثى

    في هذه النقطة تقوم الخطوط الحمراء التي تحدثنا عنها والتي لا بد ان تكون حمراء فان مفاتيح علوم الله المثلى وان كانت تمتلك صفة الشيوع لكل البشر الا ان حيازتها تفصيلا يحتاج الى مستحقين يؤمنون بالله ويسجدون له ولا يمكن تسليم تلك المفاتيح الى فئوية علمية ترفض ان يكون الله (إله) لا إله الا هو حصرا فالعلم يجعل من الفيزياء إله ومن الكيمياء إله والبايولوجيا إله وحين يتقدم احدهم بمشروع علمي لاحد الاكاديميات يقول فيها (الله) في بحثه فانه سيطرد خارج الحرم الجامعي ..!! من تلك السببية الكبيرة على حامل القرءان يظهر موقف الباحث القرءاني الذي سيرفض نشر تفاصيل علمية دقيقه على الملأ الا حين تقوم هيئة علمية (حشد) مؤمن يقوم بدراسة المادة العلمية ويصادق عليها ومن ثم يقوم باعلان النتاج العلمي مرتبطا بهويته القرءانية لكي لا تشطب هوية العائدية العلمية لقرءان ربنا العظيم فعلماء المادة انما يسرقون نظم الخلق ويلصقونها بمسميات علمائهم مثل ارخميدس ونيوتن وهالي وانشتاين وغيرهم كثير كثير فهم انما امسكوا بمفاتيح علمية في منظومة خلق الله الا ان العلم لا يعترف بالله بل يعترف باسماء علماء من بشر وكأنهم الهة العلم ... معذرة منك سيدتي الفاضلة ومن متابعينا في نشر مزيد من التفاصيل في مثل لوط خوفا (على) وليس خوفا (من) حيث لعلوم الله مستحقات ايمانية كبيرة )

    الذكران من جنس خلق واحد بدليل من نص قرءاني مبين

    {وَجَاءهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَـؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ }هود78

    {قَالَ هَؤُلاء بَنَاتِي إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ }الحجر71

    وعند عقلانية النص وتدبره بشكل استبصاري كما يرد الله منا في التبصرة وتدبر القرءان الذي جاء للذين يعقلون فلا يمكن ان يكون شخص موصوف بصفة (نبي) مثل لوط ان يدعو (قوم فاسقين) لـ (بناته) بدلا عن ضيوفه ففي تلك الصفة مهزلة فكرية اذا اردنا ان نتعامل مع النص كما هي اعرافنا ومستقراتنا الفكرية عند اقتران الذكور بالاناث من البشر ..!! كيف يدعو نبي قوم فاسقين ليكونوا فوق بناته فهو اما ان يكون في ممارسة سفاح او زنا وهل يمكن ان يكون لنبي عدد كبير من البنات يكفي لقوم من الناس ..؟؟ من تلك الاثارات المفترضة في تدبر النص فان مراشد العقل ستكون مجبرة على الخروج من اعرافنا في اقتران قوم لوط بصفات اللواط التي نعرفها بل هنلك (رمز) فكري كامن في (موصوف علمي) غير بشري لان مثل تلك الدعوة لقوم من الناس لنبي في بناته موصوف خارج مستقرات البشر المعروفة بقديمها وحديثها

    من ذلك المنطلق تبدأ رحلة فكرية علمية يرسم القرءان خارطتها (العقلية) ومنها يتحول الباحث الى ميدان تطبيقي علمي في جسيمات المادة المنفلتة عبر الموجة الكهرومغناطيسية للتعرف على صفتها الذكورية وما تسببه من سوء وفساد في عجينة الكون (محيط الحياة) وما تفعله من خراب خطير في بيئة البشرية .. وهنا نعلن مرة اخرى ان هذه البيانات تحتاج الى حشد علمي قرءاني يعقد العزم ويقيم العزيمة للوصول الى الحقيقة التي تبقى (متوارية) عن عقول البشر حتى تفتح التوراة بوابتها بذكرى قرءانية فيظهر ما هو متواري عن مدارك الناس

    نامل ان تكون جوابيتنا هي هويتنا الفكرية التي نسعى لتحويلها الى اداة جهادية (غير مسلحة) باسلحة تقليدية بل مسلحة بالعلم الذي يريدون اذلالنا به من خلال تبعيتنا العلمية المطلقة لجبروتهم العلمي ونحن سائرون خلفهم شئنا ام ابينا لان المادة التي ينتجونها في صوامعهم العلمية يدفعونها الى ميدان تطبيقي يلزمنا باستخدامه لانه سيكون حاجة معاصرة علينا ان نخضع لها صاغرين كما هي تطبيقات الهاتف النقال التي وصلت الحاجة اليه الى تلاميذ المدارس الابتدائية فكل شخص اصبح (صاحب تلفون) فنحن موصوفين بـ (اصحاب التلفون) وندعوك لمراجعة ملفنا الغريب على حملة القرءان في الرابط التالي

    ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل


    اتحاد أداة العقوبة بين اصحاب الفيل وقوم لوط هي (حجارة من سجيل) ومنها تذكرة من قرءان يمثل خارطة خلق ارسلها الله للبشرية ونحن نعلم ان الاخوة والاخوات الذين يتابعون معنا قد لا يمتلكون بيانات كافية لمواكبة اثاراتنا القرءانية لاسباب كثيرة فليس كل الناس يمتلكون ثقافة قرءانية تكفي لفهم مراشدنا المعلنة الا ان منهجنا في التحاور ان يكون الحوار لكل من يمر هنا رغم ان الجواب سيكون على قدر المتحاور معنا الا ان كثيرا من الناس لهم قدرات كبيرة مع النصوص القرءانية يمرون من هنا بصمت فيكون الخطاب شاملا لهم

    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لما أعداد أبواب جهنم سبعة ؟ ولما لكل منها جزء مقسوم ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الايات البينات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-28-2013, 09:29 PM
  2. طبول الظالمين : من حكم وأقوال فضيلة الحاج عبود الخالدي
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-05-2012, 03:45 PM
  3. بشائر اللعنة على الظالمين ....امريكا عدوة الشعوب
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-24-2011, 03:43 PM
  4. بشائر اللعنة على الظالمين ... بريطانيا العظمى ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-13-2011, 09:05 PM
  5. :رب العالمين يعذر عباده في مواطن
    بواسطة ابو تبارك العزي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-06-2011, 06:59 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137