سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم >
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عزيز .. يموت

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    عزيز .. يموت


    عزيز .. يموت
    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    لاشك ان التطور التقني افرز افرازات مجتمعية ادت الى تغييرات جوهرية في سلوكية المجتمعات منها ما اتصف بالتغيير الايجابي كوسيلة النقل والاتصال ومنها ما اتصف بصفات سالبة مثل التحلل العقائدي .

    وسيلة كسب المعرفة كانت من السلوكيات التي تعرضت الى التغيير بين الناس فبعد الانقلاب الاكاديمي الذي الغى المدارس الخاصة وحلقات الدرس القديمة على يد علماء ثنيت لهم الوسادة العلمية اصبحت المسالك الدراسية الاكاديمية هي المسالك المعترف بها رسميا.

    تحول ذلك الاعتراف الى منهجية مجتمعية بحيث اصبح المجتمع متناغما مع الموقف الرسمي في سحب اعترافه عن الكسب المعرفي وفق النظم القديمة كالمشايخ وحلقات الدرس واصبح المجتمع يدفع ابنائه نحو المسالك الاكاديمية وكان الوازع الوظيفي هو المحرك والمشغل لمثل ذلك التغيير .

    بعد انتشار واسع لاستخدامات الشبكة الدولية للاتصالات بدأ الكتاب يعاني من مرض الهزال وهو في طريقه الى موت مبرمج بصفته وسيلة الاكتساب المعرفي الام ...

    الكتاب كان وسيلة ( أم) في مناقلة المعرفة الا ان الوسيلة الالكترونية الاكثر تنوعا والاسرع انتشارا كانت بمثابة انشطة حادة اصابت الكتاب المطبوع بنكسة بصفته وسيلة انتشار معرفي ثابتة فاصبح الهجر المجتمعي له حبلا خانقا وهجره صانعوا الكتاب فهجر الكتَّاب الكتاب لانه مريض بمرض الموت. وتناثرت وسيلة كسب المعرفة في فضاء الشبكة الدولية .

    لا يزال الكتاب يقاوم صرعة الانترنيت واذا ما ثبت الانترنيت ديمومته فان الكتاب لا بد ان ينتحر في احضان حائزيه ومن ثم تتعرض الارحام التي يولد فيها الكتاب الى الضمور والتحلل .

    ولكن تجربتنا مع الحاسب الالكتروني عموما لم تكن وردية اللون فقد تعرض ذلك الجهاز الى ضربة الكترونية عامة اطلق عليها (فايروس تشرنوبيل) ادى الى ضياع معلوماتي خطير خصوصا في الشؤون المحاسبية مما اوقع المؤسسات التي تعتمد على الحاسب الالكتروني في ازمات حادة ...

    بعد الصحوة من كارثة تشرنوبيل الالكترونية عمدت المؤسسات الى توثيق وثائقها وفق الطرق القديمة (السجلات) لانعدام الثقة بالمعلوماتية التي يكتنزها الحاسب الالكتروني .

    يضاف الى تلك المخاوف هي الضربات الفايروسية الخاصة التي تتعرض لها الحاسبات الالكترونية مما يجعل الحيازة المعلوماتية في اجهزة الكومبيوتر معرضة للتخريب او الضياع .

    مع تلك المساحة الفكرية الخالية من اللون الوردي يصاحبها صفات الكتاب الودودة التي تختلف عن اللاود في الحاسب الالكتروني حيث الكتاب ودود عزيز في الاحضان ولكن الكومبيوتر يريد من صاحبه ليعطيه واحيانا يجن جنونه فيصيب الجنون مالكه ايضا .. في حين الكتاب يعطي ولا يريد شيئا سوى الاحتضان .

    الكتاب عزيز بموضوعه فكلما كان موضوعه عزيزا عزَ في يد حائزه ... والحاسب بقيمته في السوق فقط وسرعان ما تسقط قيمته مع تقنية اكثر تطورا فهو يغدر بصاحبه ..

    يبقى الكتاب يتنفس على سرير الاحتضار

    يموت ببطيء

    وربما يموت الكومبيوتر بالسكتة القاضية يوما ما !!

    يوم يموت النت في احتباس حراري ورياح شمسية

    يبحث الانسان عن عزيز دفنه بنفسه

    الا هو ... الكتاب

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,446
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله كل خير ...فضيلة العالم الجليل الحاج عبود الخالدي
    الكتاب ..ذلك عزيز لن نراه سيكون أبدا من الآموات ...فمهما أُغرقت الآسواق بتقنيات معاصرة الا ان المكتبة والمكاتب تقف برفوفها الكتبية كخلية نحل متراصة ...تلهب أفئدة عشاق الكلمة لكي ينهلوا من علومها دون شبع او كل او ملل ؟
    ان في الكتاب سر خاص ..فهو حي مع صاحبه ..أما التقنيات فهي جماد متحرك
    ..
    كل الشكر والتقدير

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العراق لن يموت !..هكذا يقول غوغل ؟!
    بواسطة سوران رسول في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-26-2014, 04:35 AM
  2. شاب يموت مرتين ؟
    بواسطة الفهد في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-22-2012, 05:18 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137