سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    استراتيجية الجهاد في الفكر العقائدي


    استراتيجية الجهاد في الفكر العقائدي

    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    ظهور السيف في صدر الاسلام الاول كوسيلة لنشر الدين اصبح شعارا عقائديا بين جمهور المسلمين وجعل من السيف منطقا ممنطقا بالعقيدة بشكل ملفت للنظر .

    الفتوحات الاسلامية اقامت دولة الاسلام في اكبر رقعة جغرافية مسكونة في الارض وعلا صيت تلك الدولة في نزعة نصر كبير تحققت تحت راية اسلامية وكانت بوسيلة السيف .

    هذه الراصدة لتاريخ الاسلام والصفات الملتحقة بها مشهورة بين الناس شهرة كبرى ويتداولها الناس والخطباء ويتحدث عنها التاريخ بزهو كبير .. ولكن ... هل تلك الراصدة تتوائم مع العقيدة الاسلامية بحق ..؟

    (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (البقرة:256)

    مع هذا النص الشريف (لا إكراه في الدين) تقوم ثائرة في العقل عن مدى حقيقة السيف الاسلامي في نشر الدعوة الاسلامية وكيف يقوم الانضباط الفكري بين نقيضين فكريين الاول عقائدي (لا اكراه) والثاني قوة سيف واحتلال ارض ..؟

    (لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)(البقرة: من الآية272)

    في هذا النص الشريف يؤكد القرءان صلاحيات الرسالة المحمدية الشريفة في شخص المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام ان (ليس عليك هداهم) فكيف يكون السيف والغزو من اجل نشر الدين الاسلامي ..؟

    (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (القصص:56)

    ومن هذا المنطلق العقائدي تزداد خطورة الثائرة الفكرية في القتل من اجل نشر الدين في الامصار .. فتكون نظرية السيف الاسلامي في قناة ضيقة في العقل تحتاج الى وسعة بيان .

    (أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً)(الرعد: من الآية31)

    (وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)(البقرة: من الآية213)

    (لَقَدْ أَنْزَلْنَا آيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) (النور:46)

    الاسلام هو وعاء الهداية وهو السراط المستقيم بنص قرءاني دستوري واضح

    (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الاِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)

    فاذا كانت تلك هي استراتيجية عقائدية فاين يكون السيف الاسلامي من تلك الاستراتيجية وكيف يكون الاحتقان الفكري في بدر واحد والاحزاب وفتح مكة .؟؟

    اذن هي ازمة فكرية وان لم يعالجها الاولون فلن تكون ازمة مجمدة لا حراك فيها ولا ننتظر ان نناقش السابقين ليجيبوا على مثل تلك التساؤلات لانهم عاشوا ايامهم ونحن نعيش اياما غيرها ولم تكن لتلك الازمة الفكرية في حياتهم حضورا وليس لها مؤثرات سلبية وان وجدت فهي تكاد تهمل والسبب يعود الى حاضرنا نحن وفيه صراع حضاري بين الاسلام وحضارات اخرى وفكر يتجدد في مناهضة اسلامية تصف المسلمين بالقتلة .. !!

    المسلمون يحتاجون الى استراتيجية عقائدية حق لتكون دستورا يزرعه الاباء في الابناء لمعرفة الواجب الاسلامي الملقى على المسلم ومعرفة الواجب التبليغي الذي يتصدى له الفكر الاسلامي للرد على الهجمات العدوانية على الاسلام واهله ..

    تلك الاستراتيجية العقائدية مفقودة مما دفع بالمسلمين الى التشرذم الفكري في جماعات جعلت من السيف منطقا جهاديا وواجبا شرعيا فكان القتل يقع في قلب استراتيجية عقائدية معلنة اعلنت نفسها من خلال تفجيرات ومداهمات تحمل هوية عقائدية اسلامية تتغنى بفتوحات الاسلام مثل (امارة افغانستان الاسلامية) واميرها امير المؤمنين وغيرها في قاموس الحدث المعاصر كثير ... فان كان ماقاموا به هو الحق فوجب علينا الجهاد معهم بالمال وبالنفس واذا كان تنظيرهم الجهادي خارج الاستراتيجية الاسلامية الحق فان واجب الاباء تحصين الابناء من نشاط لا تصادق عليه العقيدة ..!!

    غياب المنهج الجهادي المرتبط باستراتيجية عقائدية مستحلبة من دستور ليس فيه عوج (القرءان) لن يكون موصوفة اجهاض بل حافز ترشيدي يرشد الفكر الاسلامي في البحث عن ناصية رشاد للعقل المسلم مع موضوعية الجهاد

    من هذا المنطلق الفكري تقوم حاجة تنظيرية في صلاحيات السيف الاسلامي وبيد من تكون وكيف تكون واذا بقيت صلاحيات السيف العقائدي مشاعة بين المسلمين فان المسلمون سيكونون سيافين قتلة وفق احدث هجمة عدائية للاسلام ويكون الاسلام خطرا على المسلمين انفسهم ولن يكون رحمة لهم كما حصل للتجمعات الاسلامية في اوربا ابان سعير الحرب الثقافية على الاسلام قبيل احتلال افغانستان وبعدها .

    ولا ننسى ولا نتناسى ان صلاحيات الجهاد ان بقيت بيد المسلمين دون قيد او شرط فان تلك الصلاحيات مرشحة للقتال المذهبي اكثر ما تكون مرشحة للجهاد ضد اعداء الاسلام وهذا ما يحصل في بعض بقاع الارض في ديار المسلمين انفسهم وبالتالي فا صلاحيات الجهاد تقع في قلب استراتيجية مفقودة

    من يمتلك ناصية الامر الجهادي في زمن حرج من زمننا ...؟ كل طلاب المناصب يمنحون انفسهم تلك الصلاحية لان جماعات اخرى كانت قد منحت نفسها ذلك الحق ... !!

    لو عدنا الى الفتوحات وعلى رأسها فتح مكة لوجدنا ضائعة فينا موجودة هناك ..!! انها الاجماع في صلاحيات المجاهدين ... الاجماع الاسلامي على امر الجهاد هو الحق الذي منح المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام حق استخدام السيف وما دام الاجماع الاسلامي مفقود تبقى صلاحيات المسلمين في الجهاد مفقودة ..

    ذلك هو العقل الملزم للعاقل ... من يحق له ان ينطق امرا بالسلاح باسم الاسلام الا من خلال الاجماع عليه .. ومن يملك الحق في ان ينصب نفسه صاحب قرار كما هو قرار المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام او كما هو القرار في العهد الراشد ..!! فهل يحق لفرد او افراد او جماعات ان ينصبوا انفسهم اوصياء من غير وصية ..!!

    كل صيحة جهادية باسم المسلمين لا بد ان يصادق عليها المسلمون جميعا والا لا يمكن وصفها وصفا جهاديا باسم الاسلام ولتكن موصوفة بصفات اخرى غير اسلامية الهوية ...

    ولكن ... وفي لكن سر كبير ...

    الدفاع عن النفس يمتلك وسيلة جهادية في جماعة محددة وفي بقعة جغرافية محددة وتلك لا تحتاج الى تنظير اسلامي لانها ردة فعل اعتداء يقوم به المعتدي ولن تكون لها صفة اسلامية شاملة لكل المسلمين بل رد المعتدي والاعتداء عليه بمثل ما اعتدى علينا تمتلك عنوانا فرديا وجماعيا في بؤرة الاعتداء نفسها وبنفس منهجيتها .

    (الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) (البقرة:194)

    وهذا الشرط اللازم في الحكم الشرعي لا يجيز اختطاف سائح او تفجير مبنى تحت حكم رد الاعتداء بل يقع في منهجية استفزاز العدو وبالتالي يتم الاستفزاز في وسط مجتمعي لم يكن معتديا اساسا بل ان الاعتداء قد حصل من منظومة اخرى يتوجب ان يكون رد الاعتداء في تلك المنظومة ذاتها ولن يكون في غيرها ...

    واذا كان للعقل الاسلامي ان يكون معاصرا ويعيش يومياته المعاصرة بعيدا عن اناشيد الماضي وترانيمه التي ادت دورها الرائع في اهلها وهي اليوم لا تنفع مجتمعاتنا الاسلامية في شيء سوى في الهواجس النفسية المتعبة فقط ... يقوم العقل لينتفض قبل ان يبحث عن الوسيلة ليضع للجهاد استراتيجية حق في حقيقة قائمة وليس حق في حقيقة تاريخ سابق ...!!

    الاعتداء الحقيقي الحق الذي تم توجيهه لاسلامنا ومجتمعنا الاسلامي هو الغزو الحضاري فالحضارة هي التي غزت الشعوب الاسلامية قبل غزو الارض واكثر المجاهدين الاصوليين شهرة عندما يخطب بالناس يذكرهم بالجهاد ترى بندقية مرصوفة على جانبه وهو يتحدث عن ماضي النصر الاسلامي والبندقية بين يديه تمثل شعار الغزو العلمي لصيقا به وعلى مرأى الناس ولكن الناس في غفوة من تلك الغازيات التي منحت العدو الهيمنة على اسلامنا والمسلمون ... ولا يمكن ان تكون صالحة في رد الاعتداء

    من تلك الراصدة السهلة في العقل يضع المسلم في عقله استراتيجية الجهاد وفق نظم رد الاعتداء بمثله والبحث عن الوسيلة ... ولن يكون الضلال ... فالوسيلة يعرفها كل الناس (ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وسنتي ) فهل نحن بهما متمسكون ...؟؟

    وفق استراتيجية رد العدوان بالعلم يقوم في العقل انضباط ملزم لا محيص عنه ان يكون :

    كتاب الله ....بالعلم

    وان تكون :

    السنة ... بالعلم

    ونبدأ بسنة المنسك لانها مادية بين ايدينا ... وضوء .. صلاة ... صوم ... حج ... ذبح ... وبتلك العلوم ندخل القرءان ليقوم العلم من القرءان .. فهل يبذل المسلمون جهدا لمعرفة كينونة مكة او كينونة الوضوء او الذبح ..!! انهم يعرفون ادق دقائق علوم الغزو الا علوم دينهم فهي لن تكون الا في مكتبة للتاريخ فقط اما في العقل فهي غير فعالة لانها تفعلت في زمنها وكانت في زمنها صالحة ليومها ولن تكون ليومنا ...

    تلك استراتيجية جهادية خالية من السيف ولكنها هي القتل بعينه (وقف فاعلية لوقف فاعلية اخرى)

    وقف فاعلية مصدرية العلم ولن يكون العلم من الغزاة ولن يكون من التاريخ بل هنا في يومنا نحن مسلمون نريد علما ...

    لوقف فاعلية تدهور المسلمين والتي يطرد تدهورهم عاما بعد عام وجرح فوق جرح رغم جرح القدس المزمن ...

    وهي تعني وقف الغزو الفكري وهو يؤدي الى وقف العدوان .. وهو القتل الحقيقي للهجمة التي يتعرض لها الاسلام والمسلمون ...

    تلك استراتيجية جهاد فيها اجازة فردية ولا تحتاج الى اجماع اسلامي في استخدام السيف ..

    انه القتل بلا دم
    وتلك بارقة في امل يرتجى

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: استراتيجية الجهاد في الفكر العقائدي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الحاج عبود الخالدي

    ان مفهوم ( الجهاد ) في الاسلام من القضايا التي يكثر فيها الجدل ، وتتشعب فيها الدراسات والآبحاث ، ولقد تناولتها العديد من الاقلام الفكرية المجددة للخطاب الاسلامي ، التي حاولت التصدي لكل الشبهات التي احيطت بهذا المفهوم ، رغم ان كل الآيات القرءانية جاءت في بيانها آيات صريحة واضحة تفرق بين ثلث من معاني ذلك الجهاد ،وتضع معالم قوية ،واضحة وراسخة بين حدود ( الجهاد بقوة السيف ) ودائرة الجهاد او (الاجتهاد الاكبر ) .

    ولعل سورة البراءة ترسخ لنا خريطة تلك الحدود بشكل رائع ملفث للنظر :

    فالجهاد بالسيف : لا يحضر الا في دائرة ( رد عدوان ) او محاربة من ( نقض ) العهود من المشركين ، وتظاهروا على محاربة الاسلام واهله ، والحفاظ على الدين ، وحرية الدعوة اليه ، وصيانة حرية اهله من العدوان سواء من كان مقيما في ديار المسلمين او خارجها .
    فتح مكة كانت من ضروريات الجهاد بالسيف ، فتح بيت المقدس كذلك هي من ضروريات الجهاد بالسبف ، فماكان للمشركين أن يعمروا المسجد الحرام ومسجد القدس فتلك البقاع لابد وتطهيرها من الشرك .

    وفي هذا الباب باب الجهاد بالسيف .. نستشهد من الكثير من الآيات التي وضعت حدود دائرة تفعيل تلك القوة ( السلاحية ) :

    ( لاَ يَنْهَاكُمُ الله عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ الله يُحِبُّ المُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ الله عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ﴾(الممتحنة: 7 – 9 )

    (إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ) التوبة :4

    ( كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللَّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ) التوبة :7

    (كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ ) التوبة :8

    (اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) التوبة :9

    (لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ) التوبة :10

    والآيات من سورة التوبة : 12 ـ16

    (وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ )

    (أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )

    (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ )

    (وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )

    (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللَّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)

    ( وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ) البقرة :91


    اما والجهاد بمفهومه الاكبر ..وهو من جذر ( اجتهاد ) يقع حصرا في الآية الكريمة(مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ اللَّه شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ )
    ( إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ )

    تلك الاية الكريمة لم تاخذ من المسلمين حقها من التفكر والتدبر، حيث اعتبروا ان مساجد الله هي حصرا في ( جوامع ) لاداء مناسك تعبدية ،المساجد هي من ( السجود ) وهو سجود لمنظومة الخلق . ابليس رفض السجود لتلك المنظومة فحرّمها الله عليه ،وعلى المشركين .

    عمارة منظومة ذلك ( السجود ) ، والسجود يقع حصرا في الاخذ بالعلوم الكونية المترسخة في آيات ( الكتاب ) الحكيم ،والسعي لها حتى يكون تعمير ذلك ( السجود الكوني ) بيد المسلمين حصرا .


    تخاذل المسلمين عن تعمير تلك المساجد وهجرتهم للقرءان دفعت الحضارات الاخرى ( المشركة ) وغزو مساجد الله بعلوم ضالة لا تعترف بالله خالقا فكيف تجسد له ؟

    وهنا استحضر نص من نصوص ( المودودي ) حين قال : ( الصراع بين الكفر والاسلام حتمي ، واذا لم يتدخل الاسلام في دين الكفر ، تدخل الكفر في دين الاسلام ، فعلى الاسلام ان يبادر بالتدخل )

    وان كان ( المودودي ) قد غاب عنه المفهوم الحقيقي لذلك التدخل حيث صرح بان ' التدخل بالقوة للاطاحة بالنظم والحكومات الكافرة ) لتحرير شعوبها وترك لهم حرية الاختيار بين البقاء تحت حكم الاسلام او الاحتفاظ بدينهم . لان التدخل الحقيقي في دين الكفر ... هو بان لا نترك لهم تعمير ( مساجد الله ) بعلومهم الضالة فيقتحمون بتلك العلوم ديار الاسلام ،وهو ما هو قد حصل الانسان ومع الآسف بغزو حضارة الغرب المادية على كل مسجد من مساجد الله سواء في الديار الاسلامية او خارجها ؟ انه زحف خطير لتلك الحضارة التي استحلّت تعمير مساجد الله بالكفر المادي الذي هو عنوان تلك الحضارة .

    فانّا لنا ... وللمسلمين ان يفهموا حقيقة الجهاد الاكبر ... وينهضوا بما وهبهم الله تعالى من علوم قرءانية لتعمير منظومة الخلق الساجدة لله الواحد الاحد .

    واخيرا يسعدنا ان نكرر ختاما لهذا التعقيب المتواضع
    قولكم الكريم

    الاعتداء الحقيقي الحق الذي تم توجيهه لاسلامنا ومجتمعنا الاسلامي هو الغزو الحضاري فالحضارة هي التي غزت الشعوب الاسلامية قبل غزو الارض واكثر المجاهدين الاصوليين شهرة عندما يخطب بالناس يذكرهم بالجهاد ترى بندقية مرصوفة على جانبه وهو يتحدث عن ماضي النصر الاسلامي والبندقية بين يديه تمثل شعار الغزو العلمي لصيقا به وعلى مرأى الناس ولكن الناس في غفوة من تلك الغازيات التي منحت العدو الهيمنة على اسلامنا والمسلمون ... ولا يمكن ان تكون صالحة في رد الاعتداء

    انه فعلا قتل بلا دم ،قتل ( الغزو الحضاري ) لعلوم مادية ضالة وفاسدة ،التي استعمرت مساجد الله كفرا وعصيانا ،شكرا لكم ،والسلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نظم النقد في الفكر العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-14-2012, 04:27 PM
  2. ثقافة القلم العقائدي الحر في الفكر المستقل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 08-29-2012, 11:45 AM
  3. استراتيجية الكفر والزمن
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث في معايير تطبيقية في الكفر المعاصر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-05-2012, 05:36 PM
  4. استراتيجية الفكر الجهادي من اجل يوم افضل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد الثقافي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-05-2012, 05:29 PM
  5. الجهاد الأكبر
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المسطورة في القرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-04-2012, 10:32 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146