سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاية ( لَقَدْ رَضِى اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ) : هي ( رضى ) وليس ( رضي ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نفاذية نظم الخلق » آخر مشاركة: الاشراف العام > ضياع الرجل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علماء المادة يسعون الى تفتيت المادة !! تجربة طير ابراهيم تسير عكسها . » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات في : اصول الوصول الى الامام المجعول ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا لا ينام الانسان واقفا ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : عن ءاية تقلب ( الليل والنهار ) وليلة القدر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قدم السير وليامز تقريرا موسعا اكد فيه ان (محاربة القرءان بالقرءان) هو السبيل .. » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الروح ماده....؟؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ارض الرضا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( لو أنزلنا هذا القرءان على جبل لرأيته خاشعا متصدعا): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ميدان التحرير وساحة التغيير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نظرة في المقاومة بين الفعل وردة الفعل » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا حكومة الله الاصلاحية ( المهدي المنتظر ) خفية غير ظاهرة ككيان له مؤسسات مرئية ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علوم الحج : ثياب الاحرام ( نموذجا ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كشف السوء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرغبات الانسانية في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأمواج الكهرومغناطيسيه.... » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    منازلة مع الذات


    منازلة مع الذات

    من أجل ثوابت عقائدية مستقرة




    ذات الانسان (تكوينته العقلانية) تمتلك مساحة كبيرة للتقلب ومن خلال خبرات الفرد الاجتماعية وتفاعله مع اطوار مختلفة من مجتمعه تتقلب عنده المستقرات العقائدية بين السلب والايجاب ولكل مقلب مضامين مؤثرة تؤثر بذات الانسان وتكوينته العقلية وتلك الظاهرة تمتلك خصوصية فردية مع من اثرت به وسببت ذلك المنقلب العقائدي ... عندما كانت المجتمعات الانسانية صغيرة والقرى والمدن قليلة مجتمعيا كانت المؤثرات السلبية اقل فاعلية والمؤثرات الايجابية اكثر فاعلية لان الناس بنسبة عالية جدا يعيشون ببساطة كبيرة وقلة نادرة فقط تمتلك وسعة في المال والشهرة (شهرة الفساد) وبالتالي فان علاقة الفرد بمجتمعه تأخذ الجانب الاعم الاكبر المعرف ببساطته وفطريته ... أما في الزمن المعاصر فان شهرة الفساد اصبحت عامة شاملة من خلال أن الارض قرية صغيرة وما يجري في اقاصي الارض يكون مشهورا في عموم الارض فتكثر فرص المنازلة الفكرية مع الذات وتحمل مزيدا من الاحتمالات السلبية لفارق جوهري بين الامس واليوم .

    في تجارب مجتمعية متعددة كانت بالنسبة لنا شرائح مختبرية تندرج تحت العنوان اعلاه نضع منها أمثلة ميدانية لتكون صورة الطرح واضحة ... تعرض احد الصالحين الى ازمة في عمله افقدته اتزانه المالي مما جعله يعاني من إزمة حقيقية ... فجأة انقلب على عقبيه وترك صلاته واصبح يقول في الله ما لا يرضاه اصحابه ..!! عندما وضعته تحت المعالجة الفكرية عرفت منه ان سبب ذلك كان من تقرير قرأه في صحيفة يومية عن أموال كثيرة تعود لغانية مصرية وكان ذلك سبب الانقلاب وهو القائل (نعبد الله وننفق من أموالنا ونصوم ونصلي ونرحم الاخرين ونبتعد حتى عن الشبهات واذا بالغانية افضل مني وأمولها خير من أموالي) .... في مثل اخر انقلب احد الصالحين بسبب لعبة ملاكمة قام بها ملاكم يمني الاصل قبض جرائها سبعة ملايين دولار من خلال فوزه بالسبق لبضع دقائق .. كانت تلك الحادثة سببا في منازلة فكرية مع ذلك الصالح في ذاته قلبت عنده ميزان الصلاح وهو يجتهد ويتعب ويجاهد من أجل دراهم معدودة متصورا إن الله معه ولكنه لم يقبض من الله مثل ما قبضه ذلك الملاكم اليمني الاصل ..!! فخرج من ايمانه وكأن ايمانه كان من الظنون وتم محق الظنون بفوز ملاكم بمبلغ كبير من المال ..!! رجل خرج من الصلاح هو وأولاده عندما انتصرت دولة اليهود على الجيوش العربية في 1967 وتم احتلال القدس ... فيما كان يعلنه وأسمعه منه وكنا في مرحلة الشباب إنه لن يرى الله في الوقت والمكان الذي كان يجب ان نرى الله فيه ..!! والغريب أن أولاده اتبعوه وتبعه مجموعة من الغاضبين على ضياع القدس ....! تركوا صلاتهم واختلفت نظم عيشهم .. كل ذلك لان منازلة فكرية جرت في ذواتهم مما كان يدلل ان مثل اولئك الناس لم يكونوا قد امتلكوا فكرا ايمانيا مستقرا او ثوابت عقائدية تحصنهم من قيام منازلة (ايجابيةالنتائج) مع ذواتهم الفكرية ..!! بل كانت منازلة (سلبية النتائج) مما اركستهم في ظلم انفسهم ..

    (هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً) (الأحزاب:11)

    ونرى إن ذلك برنامج الهي يستهدف ذوي القلوب الضعيفة لغرض غربلتهم وذلك يؤكد أن المؤمن الطامع بالعلياء في ايمانه أو أن تكون الدنيا على مزاجه وما يستحسنه هو انما تكون في دائرته الايمانية ثغرة يدخل من خلالها الفعل الشيطاني مثل النصر المادي الذي صنعه لاعب ملاكمة فكان سببا في أن تزل قدم المؤمن

    (إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ) (آل عمران:155)

    ذلك يعني عدم ثبوت المادة العقلية الفعالة في دائرة الايمان وعدم الثبوت ذلك مرشح لقيام المنازلة مع الذات وتكون نتيجة المنازلة سلبية كما في الامثال المروجه

    (وَلا تَتَّخِذُوا أَيْمَانَكُمْ دَخَلا بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُوا السُّوءَ بِمَا صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (النحل:94)

    مذاق السوء هنا واضح بسبب أن :

    1 ـ تزل قدم بعد ثبوتها

    2 ـ الصدود عن سبيل الله

    3 ـ مذاق السوء هو جزاء ذلك

    (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) (البقرة:214)

    المنازلة الفكرية مع الذات هي فاعلية تكوينية وتلك الفاعلية التكوينية ترتبط بتكوينة العقل التي فطرها الله في الانسان دون غيره وعلى المؤمن أن يعي حقيقة يسطرها القرءان (ألا إن نصر الله قريب) والتساؤل الكبير ... كيف نصر الله قريب وانا لم أر منه شيء يذكر .. !! وهل القرب هو قرب زمن .. أم قرب مكان ... ؟؟ لا يمكن ان يكون قرب زمان لان الله يقول للشيء كن فيكون بل هو قريب موجود ولكننا لا نفهمه وإن ظهر فيه زمن في عقولنا فأن الحدث بين ايدينا هو الذي يحتاج الزمن وليس النصر مثله مثل موسى وشعيب الذي بقي في مدين ثمان حجج او عشر ذلك كان نصر لموسى ولكن عنصر الزمن يتحكم بالحدث وليس بالنصر

    ناظور قرب النصر الالهي يختفي خلف ثنايا العقل وعلى العقل الايماني ان يقلب تلك الثنايا العقلانية ليرى قرب النصر الالهي في ثلاث حارات من حارات العقل

    الاولى : هل المتفكر قد استنفذ نظم الايمان الثابتة ... لا يستطيع الفرد أن يجيب على ذلك التساؤل الا عندما يكون في الحارة العقلية الثانية

    الثانية : هل حصل هو على النصر الفردي ومن ثم يطالب بالنصر الجماعي وهل للنصر الجماعي مستحقين ..؟ ذلك التساؤل لا جواب له الا عندما يكون الفكر في حارة عقلية ثالثة

    الثالثة : هل للعقل شك في الوعد الالهي (ألا إن نصر الله قريب) ... هنا يزلزل العقل زلازالا شديدا ويظهر جواب الحارة الثانية والثالثة ... إن لم ير نصر بين يديه او يرى ضديد النصر (خسران) فذلك يعني ان عقلانيته تحتاج الى :

    اولا : هل هو من الناجين وبين يديه نصر خاص به ..؟؟ فإن كان منصورا ذلك يعني انه على القول الثابت وان مزاجه في نصر القوم والجماعة في برنامج الهي مشمول بالغضبة الالهية فيكون النصر قريب بين يديه في كيانه الشخصي دون الكيان العام وعليه أن يصبر على أمر الله ويسعى لتحصين نفسه من سوء ما حوله لكي لا يصيبه ما يصيبهم .

    الثاني : إن لم يجد حتى النصر الفردي بين يديه فذلك يعني أنه غير مشمول بالوعد الالهي لسوء أفعاله وفساد مسربه وهو انما ظن انه مؤمن صالح ولكنه في غير موقعه الصحيح وعليه أن يصحح مساره ويجتهد في صلاح أمره

    في هذا المقام احتمالية فوز وخسران

    احتمالية الفوز : ان يتهم نفسه بالقصور مع ثبات الوعد الالهي بالنصر

    احتمالية الخسران : أن ينقلب على عقبيه ويخرج من دينه وصلاحه المزعوم ... خروجه على دينه هو برهان مطلق على إنه لم يكن مؤمنا اساسا وهو انما ظن انه من المؤمنين

    ذلك لأن حاكمية الخير والشر محكومة بالحكم الالهي الذي يجب أن يستقر في راسخات المؤمن الفطرية أن الخير من عند الله والشر والفساد من عند انفسنا وإن لم تكن الفطرة فعالة في العقل بسبب حجم المتراكمات التي تحجبها فان القرءان يذكرنا

    (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الروم:41)

    فالفساد الظاهر هو بما كسبت ايدي الناس ولن يكون مورد احتجاج على الله على ناصية فكرية ان الله خلق الشر والخير في وعاء واحد وأنه يرعى الفساد لحكمة إلهية ونتيجة ذلك كان التخريج الفكري ضالا عندما استنتج احدهم أن أموال الغانية خير من أمواله في مثلنا المروج اعلاه ... وفي المثل الآخر كان ضياع القدس هو فساد بما كسبت ايدي الناس فلو كان الناس على دين الحق غير مختلفين متواددين متعاضدين كما امرهم الله (انما المؤمنون اخوة) فلن يكون للقدس سقوطا بين ايدي اليهود ... كذلك الكافر وقوته فان قوة الكافر هو فساد يتفعل في وعاء بشري فاسد ايضا ولن يكون للفساد فاعلية في وعاء المؤمن او مجموعة مترابطة من المؤمنين ..!

    إحتمالية الخسران عندما تكون في مساحة عقل المتفكر ثوابت غير ثابتة فهي (ظنون ايمانية) وليست (يقين ايماني) فتكون المنازلة الفكرية مع الذات دليل أن الذات لم تكن مؤمنة وهو دليل كبير حاسم من خلال اعتراض ذلك المؤمن بالظن على الله

    انها ذكرى لمن شاء ذكر عسى أن تنفع الذكرى .. إن الذكرى تنفع المؤمنين .. يعني انها لا تنفع غيرهم ..!!

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,575
    التقييم: 10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه تعالى نستعين
    السلام عايكم ورحمة الله وبركاته
    شاب رأسي ، وما رأيت مشيب الرأس
    الا من فضل شيب الفؤاد وكذاك القلوب
    في كل بؤس ونعيم طلائع ألأجساد
    يقول ان القلوب تسبق
    الجسد في التأثر بكل نعيم أو بؤس
    المحتوى الداخلي النفسي والروحي للأنسان هو القاعدة ، والعلاقه بين القاعدة والبناء العلوي ....
    .بين الوضع النفسي والروحي والفكري للأنسان وبين البناء الأجتماعي ،
    بين داخل الأنسان وبين خارج الأنسان
    فخارج الأنسان يصنعه داخل الأنسان ،
    فاذا تغير ما بنفس القوم تغير ما هو وضعهم ،
    وما هي علاقتهم ، وما هي الروابط التي تربط بعضهم البعض
    أذن هذه سنة من سنن التاريخ ربطت القاعدة بالبناء العلوي
    {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُو
    اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ} (11) سورة الرعد{ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (53) سورة الأنفال
    الأحضار الفردي يأتي فيه كل أنسان فردا فردا ،
    لا يملك ناصرا ولا معينا ،
    لا يملك شيئا يستعين الا العمل الصالح والقلب السليم
    والأيمان بألله وملائكته وكتبه ورسله
    {إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا} (93) سورة مريم
    نسأل الله تعالى ان يطهر قلوبنا ، وينقي أرواحنا ، ويجعل ألله كثير همنا ، ويملأها حبا له ،
    وخشية منه ، وتصديقا به ، وعملا بكتابه
    والسلام عليكم أستاذنا الجليل ورحمة ألله وبركاته


  3. #3
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    بالتأكيد والدي الغالي،

    الإقتراب أو الإبتعاد عن دائرة الإيمان بالله تبدأ بالمنازلة في الذات أولا ويغلب أمر الأقوى بين إثنين (فجورها وتقواها) والعقل سيكون في خدمة الغالب!.

    ويذكرنا القرءان الكريم في ما قاله موسى (ع):

    {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } (54) سورة البقرة.

    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,382
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ


    حملت سورة الآنبياء لمسات قرءانية عظيمة ...تفيد معرفة اليقين من رحمة الله
    الآية 48 الى 90 بدأت باستعراض بديع لحقيقة ( عبادة واخلاص الآنبياء والرسل )
    ثم الآية 91 التي أقامت الحجة ان الجمع امة واحدة ..والعبادة عبادة واحدة
    لا اختلاف ؟؟
    الا ان وصلت الآية الى ذكر ياجوج وأجوج .. ثم آية طي السماء
    لتختم هذه الآية بتذكرة عظيمة بان الآرض برثها عباد الله الصالحون
    ثم ختام البيان القرءاني بقوله تعالى


    (إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ)



    الايات من سورة الانبياء

    وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ (48) الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ (49) وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (50) وَلَقَدْ آَتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55) قَالَ بَل رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (56) وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57) فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67) قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آَلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (70) وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ (72) وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) وَلُوطًا آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ تَعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ (74) وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (75) وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَنَصَرْنَاهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (77) وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ (78) فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آَتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (79) وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ (80) وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ (81) وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَنْ يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ (82) وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84) وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ (85) وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ (86) وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88) وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ (90) وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ (91) إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ (92) وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ (93) فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ (94) وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97) إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98) لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99) لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100) إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ (101) لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ (102) لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103) يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ (104) وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105) إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ (106) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (107) ) الانبياء

    صدق الله العظيم
    سلام عليكم

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: منازلة مع الذات



    منازلة مع الذات ...


    تذكرة جمعت مجامع الحكم ، ولخصت كل ما يمكن ان يتعرض له الانسان المؤمن من ابتلاءات ...وخصوصا في ما يتعلق بالاحوال المادية ...حين يرى الاخر البعيد عن الله غني !! وهو القريب من الله فقير ...!! ضعف الايمان او عدم وضوح الاهداف بشكل واضح قد تدفع بالمؤمن المبتلي ان تزل قدمه ....؟! ...فحين يكون الهدف الذي وضعه المؤمن نصب عينيه رباني من الباقيات الصالحات فلن تزل قدم ابدا مهما فرشت الارض امامها ذهب وفضة .

    تذبذب الاهداف قد تدفع المؤمن المبتلي بان تزل قدمه فعلا ..!! اللهم تبث اقدامنا على ولايتك تبوثا علويا .

    السلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    رد: منازلة مع الذات


    بسم الله

    (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) (البقرة:214)

    صدق الله العظيم ، فكم مؤمن ابتلى فخير وكم من ضال سمع كلام الله فتاب واستغفر ورجع .

    السلام عليكم





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. البناء الشخصي والسعي لتحقيق الذات
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-19-2012, 05:15 PM
  2. متاهات في شرنقة الذات
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-01-2011, 11:27 AM
  3. حوار في شرنقة الذات
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-14-2011, 05:06 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137