سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله >
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 17 من 17
  1. #11
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    جزاكم الله خيرا والدي الغالي مرارا وتكرارا لما تجودون به من فيض تفكركم في جنب الله تعالى.. فهنيئا لنا جميعا هذه المنزلة وهذه الرحمة الإلهية التي تفعلت من خلال دعوتكم الطاهرة للتفكر والتدبر في مواجهة وتر بين رسالة من مرسل هو الله بيد رسول كريم مبلغ بالحق ومرسل إليه (قلب البشر) فيه عقل مفطورا في البحث عن الحقائق. ربنا ءاتنا من لدنك رحمة وهيء لنا من أمرنا رشدا... عسى أن يهدينا ربنا لأقرب من هذا رشدا.


    إذن الغواية (الإغواء) فعل مقدوح في مفاهيمنا .. إلا إننا نقرأ في القرءان إغواء الله لإبليس ( قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم).. فكيف يستقيم معنى الغواية (الإغواء) بين مفهوميها (بين تفعيلها من قبل الله تعالى من جانب و تفعيلها من قبل إبليس من جانب آخر)؟.

    بمفهومنا الخاطئ لمعنى الغواية يكون لإبليس فاعلية متحكمة بالـءادمي إلا إنه من خلال ما تحصلنا من مفاهيم لا يمتلك فاعلية نافذة في الـءادمي إلا من خلال ناشطة في رحم شيطاني يكون قد فعل فعله في خروج الـءادمي عن الصراط فإن لم يتفعل ذلك النشاط في إخراج الـءادمي من الصراط المستقيم فلن تتفعل منظومة إبليس.

    فمرحلة الغواية (الإغواء) خاطئة في مفاهيمنا فهي لن تكون -إبتداءا- فحاشا لله أن يغوي إبليس إبتداءا.. إلا إن فعل الغواية (الإغواء) هي ردة فعل لفعل مقدوح..


    نقرأ في القرءان في سورة طه قوله تعالى:
    {فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى} (121) سورة طـه.
    عصى ءادم ربه (فعل مقدوح) ... فغوى (ردة فعل للفعل المقدوح)..

    وكما نعلم إن إبليس هو المتحكم في الغواية (الإغواء).
    وتفضلتم بإجابتكم الكريمة الأخيرة في توضيح معنى ((الغواية (الإغواء) الإبليسية)) وتطرقتم لأمثلة فاحصة دقيقة ونتسائل عن ما معنى الغواية (الإغواء) الإلهية لإبليس؟.


    وكي نوسع دائرة الذكرى في هذه الحوارية الكريمة نستدرج ءايات من سورة القصص تضمنت إثارات ضمن هذا الموضوع:
    {فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ} (18) سورة القصص.

    هنا نلمس ناقل لفعل الغواية (الإغواء) كما صرح به القرءان بقول موسى (ع) ومن ثم يؤكد القرءان هذا البيان في قوله تعالى: {فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ إِن تُرِيدُ إِلَّا أَن تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ} (19) سورة القصص.

    {قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَؤُلَاء الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ} (63) سورة القصص.

    هل هي معادلة كما تدين تدان؟!.
    هل هم جنود إبليس؟.
    أليس إبليس من توعد بأن يغوي؟.
    فكيف لهم أن يغووا نيابة عن إبليس؟.
    وكيف لهم أن يتبرأوا لله بعد أن هم غووا وأغووا؟.
    وما غايتهم من الذين أغويهم أن يكونوا إياهم يعبدون؟.

    {فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِّثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ } (59) سورة الذاريات


    أسئلة تجبر العقل أن يثور تلك الإثارات ليس لغرض تعقيد المفاهيم والهروب من تلك الأسئلة بل الغرض هو ربط مفاهيمها بوظيفة إبليس للتعرف على حقيقته وعلى منظومته وجنوده.



    من جانب آخر:
    يظهر لدينا هنا رابطا آخر بين إبليس والشيطان ألا وهو:

    الشيطان يغري الـءادمي {فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ} (22) سورة الأعراف

    إبليس يغوي الـءادمي {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} (82) سورة ص

    فما هي موضوعية هذا الرابط بين الإغراء والإغواء.

    والدي الغالي: نكرر حمدنا وشكرنا لله وشكرنا لكم لمثابرتكم في تفعيل الذكرى.


    جزاكم الله خير الجزاء.

    سلام عليكم،
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    ولدنا الغالي الحاج ابا امير من المؤكد ان الله اغوى ابليس (بما اغويتني) لانه الله هو الذي خلق ابليس غاويا فالله غواه لفعل محدد المسار في منظومة الخلق ... مثلها عندما يقول (الجلاد) للقاضي (بما انك جعلتني جلادا فلاجلدن الزناة) ... اما ان يكون فعل الغواية مقدوح فهو مقدوح في صفة ابليسية وشيطانية الا ان فاعلية الاغواء ليست بمجملها مقدوحة ومن تلك الفاعلية هي (الغاية) فالغاية ليست مقدوحة ولكنها ايضا ذات سريان فاعلية متنحية الحيازة فهي لا تزال (غاية) لم تتحقق ولها اسباب ظاهرة تقوم عن (المغوي بالغاية) ولها اسباب غير ظاهرة تظهر عند تحقق الغاية ... من يريد الزواج (غايته) السكينة الا ان تلك الصفة ذات اسباب ظاهرة وعندما (تتحقق الغاية) فان الامر سيختلف حيث تذهب صفة (التنحية) فتكون ظاهرة وتظهر الاسباب الظاهرة فقد تكون الزوجة ذات عيب وبسبب عيبها يفقد المتزوج سكينته فتموت (غايته) في السكينة ... بما اغويتني ... تفهم هنا (بماجعلت غايتي) وليس كما نتصور في الاغواء المقدوح في تصرفاتنا ... الله سبحانه وتعالى كتب على الاحياء الموت والموت مقدوح عند الناس فهل الله (قاتل) ...!! نحن اذن نقرأ (خارطة خلق) في القرءان وعلينا ان نجردها من متعارفاتنا فانت مهندس مدني وتعلم باليقين حين تقرأ في الخارطة الهندسية خط بطول 5 سم فلن يكون من حقك ان تنفذ الجدار بطول 5 سم بل عليك ان ترجع لتعليمات المصمم فتعرف ان مقاصد المصمم ان يكون الجدار 5 متر وليس 5 سانتيمتر ... وهذه مثل تلك حين نقرأ الخارطة التكوينية فليس من حقنا ربطها بمقاصدنا مباشرة قبل ان نعرف مقاصد المصمم (الله) ..

    الشيطان (يغري) الكافرين وذلك مؤكد فلو شاهدت المنتجات الزراعية المعدلة وراثيا لوجدتها (مغرية) للطاعم بحجومها والوانها وترفها الا انها خنزير ملتحم اي (لحم خنزير) تم في خارطة الجين للنبات المعدل وراثيا وبالتالي فان طاعمها يتعرض الى تغيرات في خارطته الجينية عند أكلها ... !! ومثلها المشروبات الغازية تغري شاربيها فعندما يعلن منتجها (الشيطان) انها تساعد على هضم الطعام وتحسين احوال المعدة .. الا انها في حيقيقتها بيت من بيوت الداء ولكن الناس شربوها نتيجة (المغريات) التي وصفها المتشيطن

    نؤكد لكم ولدنا الغالي ان الغواية هي ليست في الخروج على الصراط المستقيم وتلك هي نقطة غاية في الاهمية فابليس لا يستطيع ان يغوي احد الناس ليخرج عن الصراط المستقيم بل يغوي (الخارج) بعد خروجه عن الطريق المستقيم ليتم امره الابليسي فيه فالمريض (مغوي) باسباب المرض المادية التي يظهرها العلم او معارف الناس الا ان السبب الحقيقي هو في (الخارجة) التي (اخرجت) العبد عن الصراط المستقيم لو ان السارق حين يسرق في الليل ويصاب بالانفلونزا بالنهار فان احدا لن يسرق ابدا وتكون عبادة الله عبادة قهرية وهذا ما لم يثبته الله في خلق الانسان حين منحه الخيارين اما شاكرا واما كفورا لغاية عظمى لها ملف متخصص ... تلك نقطة جوهرية تستوجب الترسيخ كون ابليس لا يحق له وما كان له الحق ان يغوي الناس في الخروج على نظم الخلق بل يغوي الخارجين على تلك النظم لكي لا تتحول عبادة الله الى قهرية كما هي النباتات والحيوانات فلانسان له موقع مختلف في نظم الخلق والمنظومة الابليسية جزء متخصص بالانسان دون غيره (ابى السجود لأءدم) ...تلك من فطرة عقل لا يحمل الخيال العقائدي القاسي اذا اننا لا يمكن ان نتصور ان يقوم الخالق بخلق ابليس لكي يخرج الناس عن الصراط المستقيم ولا يستطيع العاقل ان يفترض مثل ذلك الفرض لانه يقوض حكمة الخالق في الخلق

    لا تأسى على توسيع الاثارة ففيها ذكرى تنفع المؤمنين باذن الله

    سلام عليكم

  2. #12
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    والدي الغالي،،، سمعنا وبصرنا بما تسمع وتبصر. نكرر حمدنا وثنائنا لله الولي الحكيم وشكركم على سعيكم برحابة صدركم وتفضلكم بملىء حاجياتنا من الذكرى......
    {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (51) سورة النــور.

    مقتبس من قولكم الكريم:
    اذ اننا لا يمكن ان نتصور ان يقوم الخالق بخلق ابليس لكي يخرج الناس عن الصراط المستقيم ولا يستطيع العاقل ان يفترض مثل ذلك الفرض لانه يقوض حكمة الخالق في الخلق.

    كذلك فإننا إذا إفترضنا إن الله خلق إبليس غاويا.. فإننا نكون قد لمسنا هنا تسيير إلهي لخلق إبليس.. إلا إننا نفترض العكس كي نستبين الحقيقة وهو إن إبليس هو من إختار أن يكون من الغاوين ((ففسق عن أمر ربه)) فهو من إستبدل رابطه بخالقه بفعل تبادلي الوسيلة لينال فعل بديل عن أمر ربه. فكما هو مبين في مقتبسكم الكريم في حكمة الخالق في الخلق فلا يمكننا أن نتصور إن الله خلق إبليس كي يكون في جهنم!.
    {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ} (175) سورة الأعراف

    إشارة كريمة ودقيقة في الوصول لمعنى (الغواية) من خلال ربطكم المثير بلفظ (الغاية).

    ومما لا ريب فيه فإن الغواية هي من لفظ (الغي ) الذي ورد ذكره في القرءان في ثلاثة ءايات كريمة:

    {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (256) سورة البقرة

    {سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ} (146) سورة الأعراف.

    {وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ} (202) سورة الأعراف

    نأمل أن نسمع ونبصر من خلالكم في هذه الـءايات الكريمة.

    ببالغ الشكر لجهودكم الطيبة.. جزاكم الله خير الجزاء وأحسن إليكم،

    و سلام عليكم،

  3. #13
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم ...
    وبه نستعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    غبطتنا لا توصف بحوارية ملائكيه بين جيلين ألأب ألطاهر ألعارف
    والأبن الواعد الناهل من منهل أبيه الطاهر قرآن ربه
    نسأل ألله تعالى أن يرزقه علما نافعا وعملا ناجعا
    ويأخذ بيده الى مرضاته
    {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} (82{{إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} (83) سورة ص
    وهكذا فان ألله تعالى يؤكد لنا ،
    أن الشيطان لا يجد طريقا الى هؤلاء العباد ،
    فلا يتمكن من اغوائهم .
    وهذا الأغواء ،
    جاء بشكل (وعد ) من الشيطان :
    {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } (22) سورة إبراهيم
    وهنا نلاحظ ان الشيطان يرجع لوم أتباعه عليهم ،
    لأن ذنوبهم تعود الى شركهم بألله تعالى ،
    فظلموا أنفسهم وأن ألله اعد للظالمين عذابا أليما .
    والبقيه تاتي تباعا باذنه تعالى والسلام عليكم .


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    السيد الحبيب قاسم حمادي حبيب،

    شاكرا فيكم كلماتكم الطيبة و نبل مشاعركم الرقيقة.. أدامكم الله وحفظكم من شرور الشياطين وغواية إبليس.

    يا سيدي الفاضل ها أنتم تخلطون وعذرا منكم فالمشكلة فيما تعلمناه و توارثناه في الخلط بين إبليس والشيطان... فإبليس ليس هو الشيطان... إبليس من توعد في غواية الإنسان وليس الشيطان.

    ننتظر منكم المزيد ومتابعون معكم بإذن الله تعالى.

    مع الشكر الجزيل لردكم الكريم.. شرفني حضوركم.

    سلام عليكم،

  4. #14
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,573
    التقييم: 10


    {لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ}
    لم أسبر غور العالم المعرفي لل ( الشيطان ، الجن ، أبليس )
    في تجربتي المتواضعة في تحصيل المعارف الألهية ،
    حيث لازمنا الخلط منذ سن التكليف ،
    ولحين أطلاعنا على طروحات السيد الوالد


    العارف في سلسلة علوم الله المثلى باجزائها
    الخمسة وخاصة المبحث الثاني( العقل والخلق) الملف الثاني

    العقل والجن والملائكة ،
    فكانت بحق تشكل أسس لفك هذا التلازم.

    الملائكة وابليس في الموروث حكايات تكاد
    ان تكون في بعض الأحيان ضربا من الخيال العقائدي،

    من يكون أبليس ؟ وكيف خرق سجود لأءدم ؟
    {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ} (16) سورة الأعراف
    ابليس ليس حكاية طوباوية ،
    بل أبليس منظومة علم وردت على شكل مثل تقيم لبيان في ان

    المنظومة الأبليسية غبر ساجدة للأءدميين ،
    فمن يخالف نظم الخلق في أي نشاط خارج الصراط المستقيم
    يكون أبليس له بالمرصاد .

    أن الابالسة ما كانوا ساجدين للآءادميين ،
    ذلك أبليس من الملائكة في الخلق فكان من الجن ففسق عن أمر ربه .
    {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ} (12) سورة الأعراف

    وأعلن أبليس عداوته للبشر جميعا وأستثنى
    منهم عباد الله المخلصين
    {قَالَ رَبِّ بِمَآ أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} (39) سورة الحجر

    {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} (82) {إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} (83) سورة ص
    أن ألأءدمي عصى ربه فغوى
    وأن ألخروج عن سنن الله تعالى تكون
    غواية أبليسية تسهم فيها تطبيقا الشيطنة .
    وللحديث بقية بأذنه تعالى والسلام عليكم

  5. #15
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    {لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ}
    لم أسبر غور العالم المعرفي لل ( الشيطان ، الجن ، أبليس )
    في تجربتي المتواضعة في تحصيل المعارف الألهية ،
    حيث لازمنا الخلط منذ سن التكليف ،
    ولحين أطلاعنا على طروحات السيد الوالد

    العارف في سلسلة علوم الله المثلى باجزائها
    الخمسة وخاصة المبحث الثاني( العقل والخلق) الملف الثاني
    العقل والجن والملائكة ،
    فكانت بحق تشكل أسس لفك هذا التلازم.
    الملائكة وابليس في الموروث حكايات تكاد
    ان تكون في بعض الأحيان ضربا من الخيال العقائدي،
    من يكون أبليس ؟ وكيف خرق سجود لأءدم ؟
    {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ} (16) سورة الأعراف
    ابليس ليس حكاية طوباوية ،
    بل أبليس منظومة علم وردت على شكل مثل تقيم لبيان في ان
    المنظومة الأبليسية غبر ساجدة للأءدميين ،
    فمن يخالف نظم الخلق في أي نشاط خارج الصراط المستقيم
    يكون أبليس له بالمرصاد .
    أن الابالسة ما كانوا ساجدين للآءادميين ،
    ذلك أبليس من الملائكة في الخلق فكان من الجن ففسق عن أمر ربه .
    {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ} (12) سورة الأعراف
    وأعلن أبليس عداوته للبشر جميعا وأستثنى
    منهم عباد الله المخلصين
    {قَالَ رَبِّ بِمَآ أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} (39) سورة الحجر
    {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} (82) {إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} (83) سورة ص
    أن ألأءدمي عصى ربه فغوى
    وأن ألخروج عن سنن الله تعالى تكون
    غواية أبليسية تسهم فيها تطبيقا الشيطنة .
    وللحديث بقية بأذنه تعالى والسلام عليكم
    السيد المهيب والأخ الحبيب قاسم حمادي حبيب،
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،


    أشكركم مرة ثانية على حسن تعليقكم وقرائتكم الواعية لما أكنزنا إياه الوالد الكريم من بحوث قيمة في علوم الله المثلى.

    إذن الإغواء الإبليسي يتفعل كردة فعل لفعل إنساني نافذ بخروجه عن الصراط المستقيم. وذلك من خلال التسلسلية التي نقرأها في ( وعصى ءادم ربه فغوى).


    ننتظر منكم بقية الحديث بإذن الله تعالى!.

    سلام عليكم،

  6. #16
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,573
    التقييم: 10

    {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ} (18) سورة الأعراف
    ( قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا )
    من ذام عاب وذم

    ( مَّدْحُورًا ) من دحر أي طرد ودفع بهوان
    ( لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ ) أللام للقسم وجوابه لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ
    أي منك ومنهم فأشركه في ألجزاء معهم
    ولما كان غرض ابليس هو أبطال غرض الخلقة فيهم
    وهو الشكر أجابه ألله تعالى
    بوعيد ألأنتقام بملء جهنم به وبهم
    وأورد منكم للتبعيض منة منه تعالى عاى عباده
    فتنة الشيطان لكم تسبب خروجكم من منزلة الكرامة
    {يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ} (27) سورة الأعراف
    (يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا) اكلهما من الشجرة
    ( لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا ) فلكم يا بني آدم سوآت لا يسترها الا التقوى
    التي ألبسناكموها بحسب الفطرة التي فطرناكم عليها
    فأحذروا ان يفتنكم الشيطان وينزع التقوى عنكم،
    فانتم في جنة السعادة ما لم تفتنوا به
    (
    إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ ) ومن معه
    ( من
    حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ ) اذ لخبث مسلكه وخفاء سربه دقة لا تميزها حواس ألأنسان
    فهو لا يرى الا نفسه من غير أن يشعر أن وراءه
    من يأمره بألشر ويهديه الى الشقوة
    ( إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ )
    فولايتهم ولاية فتنة وغرور، ومن أفتتن بهم وأغتر تصرفوا به كما بشاؤون
    وكانت لهم الولاية عليه، لا سلطان لهم الا على الذين لا يؤمنون ،
    لأن من عبد ألله تعالى لم يعبد سواء
    وألله تعالى يقول
    {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ} (42) سورة الحجر
    وللحيث بقية بأذنه تعالى والسلام عليكم

  7. #17
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ} (18) سورة الأعراف
    ( قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا ) من ذام عاب وذم

    ( مَّدْحُورًا ) من دحر أي طرد ودفع بهوان
    ( لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ ) أللام للقسم وجوابه لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ
    أي منك ومنهم فأشركه في ألجزاء معهم
    ولما كان غرض ابليس هو أبطال غرض الخلقة فيهم
    وهو الشكر أجابه ألله تعالى
    بوعيد ألأنتقام بملء جهنم به وبهم
    وأورد منكم للتبعيض منة منه تعالى عاى عباده
    فتنة الشيطان لكم تسبب خروجكم من منزلة الكرامة
    {يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ} (27) سورة الأعراف
    (يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا) اكلهما من الشجرة
    ( لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا ) فلكم يا بني آدم سوآت لا يسترها الا التقوى
    التي ألبسناكموها بحسب الفطرة التي فطرناكم عليها
    فأحذروا ان يفتنكم الشيطان وينزع التقوى عنكم،
    فانتم في جنة السعادة ما لم تفتنوا به
    ( إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ ) ومن معه
    ( من حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ ) اذ لخبث مسلكه وخفاء سربه دقة لا تميزها حواس ألأنسان
    فهو لا يرى الا نفسه من غير أن يشعر أن وراءه
    من يأمره بألشر ويهديه الى الشقوة
    ( إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ )
    فولايتهم ولاية فتنة وغرور، ومن أفتتن بهم وأغتر تصرفوا به كما بشاؤون
    وكانت لهم الولاية عليه، لا سلطان لهم الا على الذين لا يؤمنون ،
    لأن من عبد ألله تعالى لم يعبد سواء
    وألله تعالى يقول
    {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ} (42) سورة الحجر
    وللحيث بقية بأذنه تعالى والسلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    السيد الجليل قاسم حمادي حبيب حفظكم الله،

    جاء في قولكم الكريم بأن إبليس له غرض هو إبطال غرض الخلقة في الإنسان وهي ((الشكر)).
    هل هي دواعي الغيرة من الإنسان أم هناك حقائق أخرى؟!.

    ما زلنا نحتاج الكثير من حقائق ذلك الخصام!!!!!!!.

    شاكرين متابعتكم الثرية لهذا الموضوع.

    سلام عليكم،

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137