سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

انقطاع الكهرباء اتقطاع الاتصالات : تساوي انقطاع ( الماء ) عن المدن وانقطاع الغذاء !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( ملئكه) نبي الله ( لوط ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > المسيح وعيسى ومريم (1) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > هل تأتي ( المواطنة الصالحة ) بمخالفة ( سنن الله ) ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( ومبشر برسول ياتي من بعدي إسمه احمد ) : قراءة في الاسم المحمدي الشريف ( محمد) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نرجو البحث معنا لمعرفة تركيبة هذا المنتج ( reo ) سائل منظف ارضية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الملائكة في التكوين » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الصفات الفرعونية في ( الدولة الحديثة ) والحراك القيادي العالمي » آخر مشاركة: أمة الله > ديمقراطية الخالق والمخلوق » آخر مشاركة: أمة الله > الفرق التكويني بين السنه الشمسيه والسنه القمريه » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل يؤثر خلل ما في عفلانية الذابح ( المسلم ) على سلامة لحم ( الاضحية ) ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الخادم الزمني في بلازما الخلق المرئي » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الشجر الاخضر نارا .. تذكرة ومتاعا للمقوين » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الفرق بين ( العلم ) و( المعرفة ) : من قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > مغنطة العقل » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الكفر ارجوزة القرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > صحيفة بريطانية : تعلن ان اعصار ( ايرما ) بداية نهاية العالم !! ما الخبر ؟ » آخر مشاركة: يوسف الفارس > لا بأس أن نبدأ من الآن » آخر مشاركة: اسعد مبارك > صمت المجتمع الاسلامي و الانساني عن الابادة العرفية في حق مسلمي ( بورما )!! » آخر مشاركة: اسعد مبارك >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,202
    التقييم: 10

    ما معنى الاية الكريمة (( (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ )) ؟!


    استفسارات المتتبعين ــــــ

    ما معنى الاية الكريمة
    (( (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ )) ؟!




    من الاسئلة والقضايا الاسلامية التي يكثر فيها الجدل والسؤال موضوع ( المراة ) وحجاب
    المراة المسلمة ؟
    ومن الآيات الكريمة التي تكثر فيها ايضا الشروحات آية ( وقرن في بيوتكن )، مصداقا لقوله تعالى (
    (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِالأُولَى)(الأحزاب: من الآية33)
    فما معنى هذا الاية الكريم ؟ وما يكون مفهوم ( البيت ) فيها ؟
    مع الشكر الجزيل لفضيلة الحاج عبود الخالدي
    سلام عليكم



  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,212
    التقييم: 115

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    (وقرن في بيوتكن) فــُهمتْ بما هو فهم ضبابي في مقاصدنا والضبابية وقعت في وظيفة بيوتنا (منازلنا) ، وعندما نستعين بالقرءان بصفته (ذي ذكر) نكون قادرين على ان نشتت ضبابية الفهم لوظيفة (البيت) عندما نمسك أوليات المقاصد الإلهية التي يخاطب بها الله حملة العقل البشري وفي فطرة عقلانية نجد ان وظيفة لفظ البيت لا يعني (المسكن او المنزل) حصريا بل (البيت) هو صفة لن تكون الوحيدة في صفة المنازل بل البيت صفة من مجموعة صفات في وظيفة المنزل او المسكن او الدار ..!!

    فلو رجرجنا عقولنا في الفطرة لوجدنا حقيقة مبصـَرة عندما نقول مثلا (وذلك بيت القصيد) وهي وسيلة بيان المقاصد من خلال قول او شعر كما قال العرب في فطرتهم العربية (بيت الشعر) وهي وسيلة الشاعر الشعرية عندما يريد نقل مقاصده الكلامية في (بيت من الشعر) ومن نفس واحة الفطرة العقلية ايضا نرى بوضوح مطلق وكبير ما نمسكه في كتاب الله وهو (وعاء نفاذية نظم الخلق) فنرى (بيت العنكبوت) فهو بيت بنص قرءاني إلا انه ليس منزلا او مسكنا او دارا للعنكبوت فمخلوق العنكبوت لا يعيش في ذلك البيت اساسا فهو انما يمتلك صفة وظيفية وهي وسيلة قبض أي (مصيدة) يصطاد بها طعامه وهو ليس بمسكن ولا منزل ولا دار والناس يعرفون ان العناكب لا تسكن بيوتها بل بيت العنكبوت وسيلة قبض العنكبوت للحشرات (مصيدة) فحسب وتلك معالجة فيها اجازة ربانية بتدبر النص الشريف لان النص موصوف إنه (لقرءان كريم * في كتاب مكنون (الواقعة) ونحن نقرأ في كتاب الله (سنن خلق نافذة) في العنكبوت وقرءان يصف (مصيدته) بصفة (بيت)


    (مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (العنكبوت:41)

    ونرى في نفاذية سنن الخلق (كتاب الله) ان بيت العنكبوت الذي جاء ذكره في القرءان لا يتصف بصفة السكن لمخلوق العنكبوت بل هو وسيلة قبض لحشرات تكون غذاءا له فيكون من وظيفة البيت الذي نسكنه ونتخذه منزلا ان نضع فيه (حاجاتنا المقبوضة) وهو الاثاث الذي يوفينا قبض حاجاتنا في الطبخ والطعام والنوم والاستراحة فهو بيت وهو (حاوية قبض حيازة) حيث نستطيع حيازة حاجاتنا فيها.

    فكان (بيت) في أوليات المقاصد في العقل الذي يخاطبه الله في القرءان لا يعني ان تكون (بيوتكن) هي منازلهن او مساكنهن او دورهن بل تعني احتواء حيازتهن القابضة وهي حاجات مقبوضة فتكون (بيوت) النساء في حاجاتهن المقبوضة وفيها (وقر) ....

    من تلك الرجرجة الفطرية يتضح ان الوقر في البيت للمرأة تعني ان تكون (وقورة في وسيلتها القابضة) لما تريد من حاجات مقبوضة ولا يعني النص ان حكما الهيا صدر بسجن المرأة في منزلها كما يتطرف المتطرفون

    قر ... يقر ... وقر ... وقار ... وقور ... وقرن ... وهو بناء لفظي فطري في عربة العربية البسيطة التي يدركها أي ناطق بالعربية فهو وقار وسيله ومنه (قرن الحاجة) في (وسيلتها) فيكون (وقرن) وفيها عملية (قرن الحاجة بوسيلتها) وهو ما نسميه (وقار) وسيلة الحاجة للمرأة المراد قبضها وهو من تبصرة فطرية في عقل بسيط لا يحتاج الى نظم معرفية وشهادات دراسية ويمكن لاي قاريء للقرءان او سامع منصت لقراءته ان يتدبر النص بدون ان يضع اقفال على مقالب وظيفة النص (قلوب) عندما ينقلب من التذكر الى تطبيقات التذكرة الالهية ... فان خرجت المرأة للعلم والدراسة او للوظيفة عموما فهي (قرينة مقترنة في وسيلتها القابضة) وهو والوقار بعينه عندما يكون الاقتران بحاجاتها دون غيره من الانشطة كـ (المياصة) او (الميوعة الانثوية) .

    يكون لزاما على المرأة ان خرجت او ان كانت داخل منزلها ان تكون وقورة في مزيونية انوثتها عند قضاء حوائجها ولن تسمح بالفضول الذكوري على ما يظهر من زينتها وتتقي الأذى من نظرات الرجال وهي ثقافة تربوية راقية تحفظ المرأة من الأذى الذكوري عموما فلا يكون لها الخروج من وقارها الانثوي حتى وان كانت في دارها عندما تطلب حاجتها في مجتمعها او اسرتها اجمالا وليس حصرا خارج منزلها وهو حكم عام مطلق يكون له وجود وقور داخل المنزل وخارجه لكي لا تكون برجا إنثويا مشاع لفضول الاخرين (كما يحصل الان كثيرا) في حق المرأة في المجتمعات البشرية حيث تحولت زينة إنوثتها الظاهرة بشكل مفرط الى حالة مشاعة خارج حاجاتها التي تريد قبضها (بيتها) فتتصدع وتنثني مهمتها في غايات غير غايتها الخاصة بها ومنها الصفة القدسية التي تكتنف الأنثى فالمرأة ام البشر جميعا ..!!

    وقدسية الام هي صفة تكوينية فطرية ووقارها سمة تكوين لها صيانة في برنامج الله في خلقه فالمرأة قديسة الرجال والنساء جميعا لانها (ام البشر) فعندما تقضي المرأة حوائجها سواء في المنزل او خارجه انما وجب عليها عدم اظهار زينتها حتى وان كانت في منزلها فهنلك شيئا من زينتها قد يبرز الى خارج منزلها فيظهر للفضول الذكوري ويسبب لها اذى من نوع اخر فعلى سبيل المثال فهي قد تغني لنفسها او تغني لصغيرها او لحفلة نسوية خاصة بصوت رخيم داخل منزلها فيسمعها احد المارة فيتشبث برخامة صوتها فيتحين لها السوء ويسبب لها الأذى بمزعجات هي في غنى عنها (خارج حاجاتها المقبوضة) وعليها خفت زينتها الانثوية في صوتها لان زينة المرأة هي مستقطبات ذكورية تكوينية ان لم تبرمج لوجهتها التكوينية في (قيام الاسرة) وما تحتاجه في برامجية (وقار) وبرامجية (قرن حاجتها بوسيلتها القابضة) دون ان تلبي حاجات الفضول الذكوري على زينتها الانثوية فان الأذى يصيب المرأة حين تخرج من حاجاتها الدنيوية بلا وقار وتهشم (القرن) الذي وجب اقترانه مع حاجاتها المقبوضة (وقرن في بيوتكن).

    سلام عليكم


  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 11
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 177
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله ورضوانه ومغفرته ، وبعد :

    (( قـَـــرْنَ )) : هل هي من الجذر ( ق ر ر ) ؟ القاف والراء أصلان صحيحان ، الاول يفيد البرد ، القرُّ شدة البرد
    والثاني يفيد التمكن ، والقرارة ما يبقى في القدر مستقرا بعد الانضاج باسفله ، والاقرار ضد الانكار والجحود فمن أقرَّ بحق فقد أقرّهُ قرارة وأثبته وأمكنه أو أمكن الطرف الآخر منه .
    والقارورة سميت لاستقرار الماء فيها ، ،،،

    ... أم هي من الجذر ( ق و ر \ ق ي ر ) ؟؟؟ والقير والقور بمعنى الاجتماع والدوران ، كانت العرب ذات خيام ومساكن وقباب مجتمعة حول بعضهافيتقورونها ، اي يجتمعون فيها ويدور بعضهم على بعض .
    ولقيت الأقوريْن : لقيت الامرين الشديدين اللذين يدوران بي او تجمّعا فوق راسي !

    وما اوردناه تمشيا مع القراءتين المشهورتين للآية الكريمــة :

    اقيرن ام اقررن ؟ والله اعلم وبه التوفيق وعليه التكلان .

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,202
    التقييم: 10

    رد: ما معنى الاية الكريمة (( (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ )) ؟!



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضيلة العالم الجليل الحاج عبود الخالدي

    مقتبس :
    فكان (بيت) في أوليات المقاصد في العقل الذي يخاطبه الله في القرءان لا يعني ان تكون (بيوتكن) هي منازلهن او مساكنهن او دورهن بل تعني احتواء حيازتهن القابضة وهي حاجات مقبوضة فتكون (بيوت) النساء في حاجاتهن المقبوضة وفيها (وقر) ...

    شرح يُقيم الحقيقة .. ويظهر كلَّ البيان ...
    وينُصف الدلالة... ويُقيم الحجة ... ويُغري بتَمام التماس الحق في كل علم من علوم القرءان
    فبارك الله لعلمكم ... وانار اللهم دربكم بنور الايمان ... وعلوم الرحمان
    جزاكم الله عنا وعن الاسلام كل خير
    والسلام عليكم ورحمة الله

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 127
    التقييم: 110

    رد: ما معنى الاية الكريمة (( (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ )) ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    البيت لا يعني مساكن بل حيازة حاجات مقبوضة

    كما في الاية الكريمة هنالك استخدام لـ لفظ بيت ولا يعني المسكن

    ( وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً ) النساء:81

    والسلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ما معنى الاية الكريمة (وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث فاعلية التدبر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-20-2013, 05:30 PM
  2. ما معنى الاية الكريمة :( واتوا به متشابها ولهم فيها ازواج مطهرة وهم فيها خالدون )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بيان المثل القرءاني في نظم الخلق
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-28-2013, 07:16 PM
  3. ما معنى الاية الكريمة (( وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ)) !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-11-2013, 06:07 PM
  4. ما معنى الاية الكريمة : (( وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ )) ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-01-2012, 05:46 PM
  5. وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-01-2011, 11:02 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137